❞ كتاب الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية ❝

❞ كتاب الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية ❝

الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية من الأدب


الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية
المؤلف: المكتب العالمي للبحوث
الناشر: دار مكتبة الحياة


نبذة عن الكتاب :

ينقسم "الحب" في التراث العربي - خلافاً لجميع الآداب العالمية - قسمين: "الحب العذري" و"الحب الحسي / الجنسي"، ويضعون تحت صفات "الحب العذري": (العفة)، والتعلّق بامرأة واحدة، ويصنفون شعراء الطرف الآخر، حسبما صرّحوا به من ممارسة للجنس، وذكروا من أوصاف جسدية للمرأة، وأكثر من ذكر أسماء النساء؛ ويعدّ التاريخ الأدبي "عمرو بن مضاض بن الحارث بن مضاض"، أي ما يزيد على 1500 سنة ق.م، أول ضحايا "الحب العذري"، مروراً بابن عجلان، ومسافر، والمرقَّش الأكبر...إلخ.
غير أن النقاد منقسمون حول هذا، إذ يدفع بعضهم بــ"الشعر العذري" إلى الجاهلية، وبعضهم يقصره على العصر الأموي، حتى صنّف الزبيدي كتاباً جمع فيه عدداً غير أولئك الذين ذكروهم من شعراء "الحب العذري" في الجاهلية؛ لأن سياقات الشعر منطبقة على هؤلاء الذين أضافهم، وارتبك آخرون، فرأوا أن ذكر عدد من الأسماء لا يعني الخروج من "العذرية" إلى "الحسية"، فهي مجرد أسماء لمعشوقات فقط، واشتد الإرتباك عند من درس مقدمات القصيدة الجاهلية، فتصوّر بعضهم أن هذه الأسماء رموز للآلهة، أو للحرب، أو للشباب، وكانت هذه النتيجة - على غير وعي منهم - تلغي أي وجود لأي نوع من "الحب" للجنس الآخر.
ولأهمية هذا الموضوع، قام الكاتب "فضل العماري" بدراسة في الشعر العربي القديم تناولها في صفحات هذا الكتاب وقسمها في مقدمة وخمسة أقسام وخاتمة جاءت في مجلدين، جاء القسم الأول بعنوان "الجو العام للظعن" حيث درس فيه الجانب المأساوي في الصور التي تقدمها الظعائن؛ وتحدث في القسم الثاني عن "طبيعة الظعائن" حيث عرف فيها الهودج ووصف حالة المحبوبة في الهودج، وتشبيه للظعائن والحيوان...
أما القسم الثالث فخصه "الألفاظ" المستخدمة في وقت الرحيل وألفاظ إجتياز الطريق؛ وعالج في القسم الرابع "التفسير الأدبي للظعن والظعائن" وقدم فيه التفسير القديم للطعن والظعائن والتفسير الحديث، وفقاً لرأي القدماء ثم قدم التفسير الحديث خلافاً لرأي القدماء؛ وجاء القسم الخامس والأخير بعنوان "الحب" حيث فتح في هذه الدراسة باباً لإلغاء تلك الفوارق المصطنعة بين ما سمّوه: "الحب العذري" و"الحب الحسي"؛ أما الخاتمة فقدمت خلاصة لكل ما جاء في هذه الدراسة… -
من كتب الأدب - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية

1989م - 1442هـ
الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية من الأدب


الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية
المؤلف: المكتب العالمي للبحوث
الناشر: دار مكتبة الحياة


نبذة عن الكتاب :

ينقسم "الحب" في التراث العربي - خلافاً لجميع الآداب العالمية - قسمين: "الحب العذري" و"الحب الحسي / الجنسي"، ويضعون تحت صفات "الحب العذري": (العفة)، والتعلّق بامرأة واحدة، ويصنفون شعراء الطرف الآخر، حسبما صرّحوا به من ممارسة للجنس، وذكروا من أوصاف جسدية للمرأة، وأكثر من ذكر أسماء النساء؛ ويعدّ التاريخ الأدبي "عمرو بن مضاض بن الحارث بن مضاض"، أي ما يزيد على 1500 سنة ق.م، أول ضحايا "الحب العذري"، مروراً بابن عجلان، ومسافر، والمرقَّش الأكبر...إلخ.
غير أن النقاد منقسمون حول هذا، إذ يدفع بعضهم بــ"الشعر العذري" إلى الجاهلية، وبعضهم يقصره على العصر الأموي، حتى صنّف الزبيدي كتاباً جمع فيه عدداً غير أولئك الذين ذكروهم من شعراء "الحب العذري" في الجاهلية؛ لأن سياقات الشعر منطبقة على هؤلاء الذين أضافهم، وارتبك آخرون، فرأوا أن ذكر عدد من الأسماء لا يعني الخروج من "العذرية" إلى "الحسية"، فهي مجرد أسماء لمعشوقات فقط، واشتد الإرتباك عند من درس مقدمات القصيدة الجاهلية، فتصوّر بعضهم أن هذه الأسماء رموز للآلهة، أو للحرب، أو للشباب، وكانت هذه النتيجة - على غير وعي منهم - تلغي أي وجود لأي نوع من "الحب" للجنس الآخر.
ولأهمية هذا الموضوع، قام الكاتب "فضل العماري" بدراسة في الشعر العربي القديم تناولها في صفحات هذا الكتاب وقسمها في مقدمة وخمسة أقسام وخاتمة جاءت في مجلدين، جاء القسم الأول بعنوان "الجو العام للظعن" حيث درس فيه الجانب المأساوي في الصور التي تقدمها الظعائن؛ وتحدث في القسم الثاني عن "طبيعة الظعائن" حيث عرف فيها الهودج ووصف حالة المحبوبة في الهودج، وتشبيه للظعائن والحيوان...
أما القسم الثالث فخصه "الألفاظ" المستخدمة في وقت الرحيل وألفاظ إجتياز الطريق؛ وعالج في القسم الرابع "التفسير الأدبي للظعن والظعائن" وقدم فيه التفسير القديم للطعن والظعائن والتفسير الحديث، وفقاً لرأي القدماء ثم قدم التفسير الحديث خلافاً لرأي القدماء؛ وجاء القسم الخامس والأخير بعنوان "الحب" حيث فتح في هذه الدراسة باباً لإلغاء تلك الفوارق المصطنعة بين ما سمّوه: "الحب العذري" و"الحب الحسي"؛ أما الخاتمة فقدمت خلاصة لكل ما جاء في هذه الدراسة…
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية من الأدب

الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية من الأدب 


 الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية
 المؤلف: المكتب العالمي للبحوث
 الناشر: دار مكتبة الحياة

ينقسم "الحب" في التراث العربي - خلافاً لجميع الآداب العالمية - قسمين: "الحب العذري" و"الحب الحسي / الجنسي"، ويضعون تحت صفات "الحب العذري": (العفة)، والتعلّق بامرأة واحدة، ويصنفون شعراء الطرف الآخر، حسبما صرّحوا به من ممارسة للجنس، وذكروا من أوصاف جسدية للمرأة، وأكثر من ذكر أسماء النساء؛ ويعدّ التاريخ الأدبي "عمرو بن مضاض بن الحارث بن مضاض"، أي ما يزيد على 1500 سنة ق.م، أول ضحايا "الحب العذري"، مروراً بابن عجلان، ومسافر، والمرقَّش الأكبر...إلخ.
غير أن النقاد منقسمون حول هذا، إذ يدفع بعضهم بــ"الشعر العذري" إلى الجاهلية، وبعضهم يقصره على العصر الأموي، حتى صنّف الزبيدي كتاباً جمع فيه عدداً غير أولئك الذين ذكروهم من شعراء "الحب العذري" في الجاهلية؛ لأن سياقات الشعر منطبقة على هؤلاء الذين أضافهم، وارتبك آخرون، فرأوا أن ذكر عدد من الأسماء لا يعني الخروج من "العذرية" إلى "الحسية"، فهي مجرد أسماء لمعشوقات فقط، واشتد الإرتباك عند من درس مقدمات القصيدة الجاهلية، فتصوّر بعضهم أن هذه الأسماء رموز للآلهة، أو للحرب، أو للشباب، وكانت هذه النتيجة - على غير وعي منهم - تلغي أي وجود لأي نوع من "الحب" للجنس الآخر.
ولأهمية هذا الموضوع، قام الكاتب "فضل العماري" بدراسة في الشعر العربي القديم تناولها في صفحات هذا الكتاب وقسمها في مقدمة وخمسة أقسام وخاتمة جاءت في مجلدين، جاء القسم الأول بعنوان "الجو العام للظعن" حيث درس فيه الجانب المأساوي في الصور التي تقدمها الظعائن؛ وتحدث في القسم الثاني عن "طبيعة الظعائن" حيث عرف فيها الهودج ووصف حالة المحبوبة في الهودج، وتشبيه للظعائن والحيوان...
أما القسم الثالث فخصه "الألفاظ" المستخدمة في وقت الرحيل وألفاظ إجتياز الطريق؛ وعالج في القسم الرابع "التفسير الأدبي للظعن والظعائن" وقدم فيه التفسير القديم للطعن والظعائن والتفسير الحديث، وفقاً لرأي القدماء ثم قدم التفسير الحديث خلافاً لرأي القدماء؛ وجاء القسم الخامس والأخير بعنوان "الحب" حيث فتح في هذه الدراسة باباً لإلغاء تلك الفوارق المصطنعة بين ما سمّوه: "الحب العذري" و"الحب الحسي"؛ أما الخاتمة فقدمت خلاصة لكل ما جاء في هذه الدراسة…

 الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية
كتاب في الحب

كتاب عن الحب

كتاب تعلم الحب

كتب الحب والعشق

اجمل كتاب عن الحب

روايات عن الحب pdf

تحميل روايات ادبية pdf

قصص ادبية رائعة pdf



سنة النشر : 1989م / 1409هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الحب عند العرب دراسة أدبية تاريخية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

قراءة و تحميل الكتبSwitzerland United Kingdom United States of Americaخدماتاقتباسات ملخصات كتبكتب اسلاميةكتب للأطفال مكتبة الطفلكورسات مجانيةمعاني الأسماءاصنع بنفسكالتنمية البشريةشخصيات هامة مشهورةكتب السياسة والقانونتورتة عيد ميلادحكم قصيرةالمساعدة بالعربيكتابة أسماء عالصورFacebook Text Artالكتب العامةكتب الروايات والقصصكتب الأدبكورسات اونلاينكتب تعلم اللغاتالقرآن الكريمكتب قصص و رواياتكتابة على تورتة الخطوبةمعنى اسمتورتة عيد الميلادكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب القانون والعلوم السياسيةOnline يوتيوبكتابة على تورتة الزفافحروف توبيكات مزخرفة بالعربيزخرفة الأسماءكتب التاريخزخرفة توبيكاتالكتابة عالصورالطب النبويحكمة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..أسمك عالتورتهمعاني الأسماءبرمجة المواقعكتابة على تورتة مناسبات وأعياد