❞ كتاب موسوعة الغزوات الكبرى  الكتاب الثاني: غزوة أحد ❝  ⏤ محمد أحمد باشميل

❞ كتاب موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثاني: غزوة أحد ❝ ⏤ محمد أحمد باشميل

غزوة أُحُد هي معركة وقعت بين المسلمين وقبيلة قريش في يوم السبت السابع من شهر شوال في العام الثالث للهجرة. وكان جيش المسلمين بقيادة رسول الإسلام محمد، أما قبيلة قريش فكانت بقيادة أبي سفيان بن حرب. وغزوة أحد هي ثاني غزوة كبيرة يخوضها المسلمون، حيث حصلت بعد عام واحد من غزوة بدر. وسميت الغزوة بهذا الاسم نسبة إلى جبل أحد بالقرب من المدينة المنورة، الذي وقعت الغزوة في أحد السفوح الجنوبية له.

وكان السبب الرئيسي للغزوة هو رغبة قريش في الانتقام من المسلمين بعد أن ألحقوا بها الهزيمة في غزوة بدر، ومن أجل استعادة مكانتها بين القبائل العربية التي تضررت بعد غزوة بدر، فقامت بجمع حلفائها لمهاجمة المسلمين في المدينة المنورة. وكان عدد المقاتلين من قريش وحلفائها حوالي ثلاثة آلاف، في حين كان عدد المقاتلين المسلمين حوالي ألف، وانسحب منهم حوالي ثلاثمئة، ليصبح عددهم سبعمئة مقاتل. وقُتل سبعون من المسلمين في الغزوة، في حين قُتل اثنان وعشرون من قريش وحلفائها. ويعتقد المسلمون أن نتيجة غزوة أحد هي تعلم وجوب طاعة النبي محمد، واليقظة والاستعداد، وأن الله أراد أن يمتحن قلوب المؤمنين ويكشف المنافقين كي يحذر الرسول محمد منهم.

كان من نتائج غزوة بدر ازدياد قوة المسلمين، وتهديدهم لطريق قريش التجاري إلى بلاد الشام، بل وشكلوا تهديدًا لنفوذها في منطقة الحجاز بأسرها؛ لأن اقتصاد قريش قائم على رحلتي الشتاء والصيف، وإن تم قطع أحد الطرق فذلك يلحق ضررًا بالآخر؛ لأن تجارتهم في بلاد الشام قائمة على سلع اليمن، وتجارتهم في اليمن قائمة كذلك على سلع بلاد الشام. فأرادت قريش أن تهاجم المسلمين لتقضي عليهم قبل أن يصبحوا قوة تهدد كيانهم.

استعداد قريش وحلفائها
ذهب كل من صفوان بن أمية، وعبد الله بن ربيعة، وعكرمة بن أبي جهل إلى أبي سفيان ليطلبوا منه مال قافلته كي يستطيعوا تجهيز الجيش لمهاجمة المسلمين، حيث كان مقدار ربح القافلة حوالي خمسين ألف دينار، فوافق أبو سفيان، وبعثت قريش مندوبين إلى القبائل لتحريضهم على القتال، وفتحت باب التطوع للرجال من قبائل الأحباش وكنانة وأهل تهامة. فجمعت قريش ثلاثة آلاف مقاتل مع أسلحة و700 درع، وكان معهم أيضًا 3 آلاف من البعير و200 فَرسًا و15 ناقة ركبت عليهن 15 امرأة لتشجيع المقاتلين، وتذكيرهم بما حدث في غزوة بدر، ودعمهم في حال الحاجة. وكانت القيادة العامة للجيش بيد أبي سفيان، في حين كان خالد بن الوليد قائد الفرسان بمعاونة عكرمة بن أبي جهل، أما قيادة اللواء فكانت لبني عبد الدار.

استعداد المسلمين
في أثناء استعداد قريش وحلفائها للقتال، طلب أبو سفيان من العباس بن عبد المطلب أن يشارك في قتال المسلمين، لكنه رفض وأخبر الرسول محمد سرًا بالخطر الذي يتهدد المسلمين، فقال الرسول محمد: «قد رأيت والله خيرًا رأيت بقرا تذبح، ورأيت في ذباب سيفي ثلمًا، ورأيت أني أدخلت يدي في درع حصينة فأولتها المدينة» والمقصود بالبقر التي تذبح هو عدد من الصحابة يقتلون، أما المقصود بالكسر "الثلم" الذي يحصل للسيف فهو إصابة أحد أهل بيت النبي محمد. وقامت فرقة من الصحابة من الأنصار بحراسة الرسول محمد، على رأسهم: سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة، وأسيد بن حضير، وقامت مجموعات من الصحابة بحراسة مداخل المدينة المنورة وأسوارها. وكانت خطة المسلمين في المعركة هي أن يجعل الرسول محمد المدينة أمامه، وجبل أحد خلفه، ووضع خمسين من الرماة على قمة هضبة عالية مشْرفة على ميدان المعركة، وكان قائدهم هو عبد الله بن جبير. وأمرَهم الرسول بالبقاء في أماكنهم وعدم مغادرتها إلا بإذن منه، حيث قال لهم: "ادفعوا الخيل عنا بالنبال"، وقام بتقسيم الجيش إلى عدة أقسام واستلم قيادة المقدمة.

أحداث المعركة

تفاصيل معركة أحد
وصول قريش وحلفائها إلى أسوار المدينة المنورة
سلكت قريش مع حلفائها الطريق الغربية الرئيسية، وعند وصولهم إلى الأبواء اقترحت هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان على الجيش أن يقوم بنبش قبر أم الرسول محمد، لكنه رفض الطلب لما قد يكون له من عواقب وخيمة. وتابع الجيش مسيره حتى اقترب من المدينة المنورة، فعبر من وادي العقيق الذي يقع شمال المدينة المنورة بجانب أحد، ثم انحرف إلى جهة اليمين حتى وصل مكانًا يدعى عينين في منطقة بطن السبخة عند قناة على شفير الوادي، وعسكر هناك. وعندما علم المسلمون بتقدم قريش وحلفائها، أمر الرسول محمد السكان بالبقاء في المدينة، بحيث إذا أقامت قريش في معسكرها كانت إقامتهم بلا فائدة، وإذا قرروا دخول المدينة يدافع عنها الرجال في مداخل الأزقة، والنساء على سطوح البيوت، ووافقه على هذا الرأي "زعيم المنافقين" عبد الله بن أبي سلول كي يستطيع الانسحاب من المعركة دون أن يعلم أحد بذلك.

عندما تقارب الجمعان وقف أبو سفيان ينادي أهل يثرب بعدم رغبة مكة في قتال يثرب واستناداً إلى سيرة الحلبي فإن عرض أبو سفيان قوبل بالاستنكار والشتائم وهنا قامت زوجته هند بنت عتبة مع نساء مكة يضربن الدفوف ويغنين:

نحن بنات طارقنمشي على النمارق
إن تقبلوا نعانقوإن تدبروا نفارق
فراقاً غير وامق


وجعلت هند تقول :

ويها بني عبد الدارويها حماة الأديار
ضربا بكل بتار
محمد أحمد باشميل - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كيف نفهم التوحيد ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى: غزوة بدر الكبرى ❝ ❞ یکتاپرستی در قرآن ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب العاشر: غزوة تبوك ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثامن: فتح مكة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الرابع: غزوة بني قريظة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب السابع: غزوة مؤتة ❝ ❞ الإسلام ونظرية داروين ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❱
من السنة النبوية الشريفة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثاني: غزوة أحد

1985م - 1444هـ
غزوة أُحُد هي معركة وقعت بين المسلمين وقبيلة قريش في يوم السبت السابع من شهر شوال في العام الثالث للهجرة. وكان جيش المسلمين بقيادة رسول الإسلام محمد، أما قبيلة قريش فكانت بقيادة أبي سفيان بن حرب. وغزوة أحد هي ثاني غزوة كبيرة يخوضها المسلمون، حيث حصلت بعد عام واحد من غزوة بدر. وسميت الغزوة بهذا الاسم نسبة إلى جبل أحد بالقرب من المدينة المنورة، الذي وقعت الغزوة في أحد السفوح الجنوبية له.

وكان السبب الرئيسي للغزوة هو رغبة قريش في الانتقام من المسلمين بعد أن ألحقوا بها الهزيمة في غزوة بدر، ومن أجل استعادة مكانتها بين القبائل العربية التي تضررت بعد غزوة بدر، فقامت بجمع حلفائها لمهاجمة المسلمين في المدينة المنورة. وكان عدد المقاتلين من قريش وحلفائها حوالي ثلاثة آلاف، في حين كان عدد المقاتلين المسلمين حوالي ألف، وانسحب منهم حوالي ثلاثمئة، ليصبح عددهم سبعمئة مقاتل. وقُتل سبعون من المسلمين في الغزوة، في حين قُتل اثنان وعشرون من قريش وحلفائها. ويعتقد المسلمون أن نتيجة غزوة أحد هي تعلم وجوب طاعة النبي محمد، واليقظة والاستعداد، وأن الله أراد أن يمتحن قلوب المؤمنين ويكشف المنافقين كي يحذر الرسول محمد منهم.

كان من نتائج غزوة بدر ازدياد قوة المسلمين، وتهديدهم لطريق قريش التجاري إلى بلاد الشام، بل وشكلوا تهديدًا لنفوذها في منطقة الحجاز بأسرها؛ لأن اقتصاد قريش قائم على رحلتي الشتاء والصيف، وإن تم قطع أحد الطرق فذلك يلحق ضررًا بالآخر؛ لأن تجارتهم في بلاد الشام قائمة على سلع اليمن، وتجارتهم في اليمن قائمة كذلك على سلع بلاد الشام. فأرادت قريش أن تهاجم المسلمين لتقضي عليهم قبل أن يصبحوا قوة تهدد كيانهم.

استعداد قريش وحلفائها
ذهب كل من صفوان بن أمية، وعبد الله بن ربيعة، وعكرمة بن أبي جهل إلى أبي سفيان ليطلبوا منه مال قافلته كي يستطيعوا تجهيز الجيش لمهاجمة المسلمين، حيث كان مقدار ربح القافلة حوالي خمسين ألف دينار، فوافق أبو سفيان، وبعثت قريش مندوبين إلى القبائل لتحريضهم على القتال، وفتحت باب التطوع للرجال من قبائل الأحباش وكنانة وأهل تهامة. فجمعت قريش ثلاثة آلاف مقاتل مع أسلحة و700 درع، وكان معهم أيضًا 3 آلاف من البعير و200 فَرسًا و15 ناقة ركبت عليهن 15 امرأة لتشجيع المقاتلين، وتذكيرهم بما حدث في غزوة بدر، ودعمهم في حال الحاجة. وكانت القيادة العامة للجيش بيد أبي سفيان، في حين كان خالد بن الوليد قائد الفرسان بمعاونة عكرمة بن أبي جهل، أما قيادة اللواء فكانت لبني عبد الدار.

استعداد المسلمين
في أثناء استعداد قريش وحلفائها للقتال، طلب أبو سفيان من العباس بن عبد المطلب أن يشارك في قتال المسلمين، لكنه رفض وأخبر الرسول محمد سرًا بالخطر الذي يتهدد المسلمين، فقال الرسول محمد: «قد رأيت والله خيرًا رأيت بقرا تذبح، ورأيت في ذباب سيفي ثلمًا، ورأيت أني أدخلت يدي في درع حصينة فأولتها المدينة» والمقصود بالبقر التي تذبح هو عدد من الصحابة يقتلون، أما المقصود بالكسر "الثلم" الذي يحصل للسيف فهو إصابة أحد أهل بيت النبي محمد. وقامت فرقة من الصحابة من الأنصار بحراسة الرسول محمد، على رأسهم: سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة، وأسيد بن حضير، وقامت مجموعات من الصحابة بحراسة مداخل المدينة المنورة وأسوارها. وكانت خطة المسلمين في المعركة هي أن يجعل الرسول محمد المدينة أمامه، وجبل أحد خلفه، ووضع خمسين من الرماة على قمة هضبة عالية مشْرفة على ميدان المعركة، وكان قائدهم هو عبد الله بن جبير. وأمرَهم الرسول بالبقاء في أماكنهم وعدم مغادرتها إلا بإذن منه، حيث قال لهم: "ادفعوا الخيل عنا بالنبال"، وقام بتقسيم الجيش إلى عدة أقسام واستلم قيادة المقدمة.

أحداث المعركة

تفاصيل معركة أحد
وصول قريش وحلفائها إلى أسوار المدينة المنورة
سلكت قريش مع حلفائها الطريق الغربية الرئيسية، وعند وصولهم إلى الأبواء اقترحت هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان على الجيش أن يقوم بنبش قبر أم الرسول محمد، لكنه رفض الطلب لما قد يكون له من عواقب وخيمة. وتابع الجيش مسيره حتى اقترب من المدينة المنورة، فعبر من وادي العقيق الذي يقع شمال المدينة المنورة بجانب أحد، ثم انحرف إلى جهة اليمين حتى وصل مكانًا يدعى عينين في منطقة بطن السبخة عند قناة على شفير الوادي، وعسكر هناك. وعندما علم المسلمون بتقدم قريش وحلفائها، أمر الرسول محمد السكان بالبقاء في المدينة، بحيث إذا أقامت قريش في معسكرها كانت إقامتهم بلا فائدة، وإذا قرروا دخول المدينة يدافع عنها الرجال في مداخل الأزقة، والنساء على سطوح البيوت، ووافقه على هذا الرأي "زعيم المنافقين" عبد الله بن أبي سلول كي يستطيع الانسحاب من المعركة دون أن يعلم أحد بذلك.

عندما تقارب الجمعان وقف أبو سفيان ينادي أهل يثرب بعدم رغبة مكة في قتال يثرب واستناداً إلى سيرة الحلبي فإن عرض أبو سفيان قوبل بالاستنكار والشتائم وهنا قامت زوجته هند بنت عتبة مع نساء مكة يضربن الدفوف ويغنين:

نحن بنات طارقنمشي على النمارق
إن تقبلوا نعانقوإن تدبروا نفارق
فراقاً غير وامق


وجعلت هند تقول :

ويها بني عبد الدارويها حماة الأديار
ضربا بكل بتار

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

موسوعة الغزوات الكبرى  الكتاب الثاني: غزوة أحد

عمليات بحث متعلقة بـ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثاني: غزوة أحد

كتاب غزوات الرسول لابن كثير pdf

غزوة أحد pdf

ملخص الغزوات الكبرى

كتاب القادسية ومعارك العراق pdf

مرويات غزوة أحد

غزوة بدر للاطفال PDF

غزوة خيبر pdf

تحميل كتاب لا يا فتاة الحجاز

كتاب غزوة بدر الكبرى PDF

كتاب المعارك الكبرى في تاريخ الإسلام pdf

نتائج غزوة أحد

غزوة بدر دروس وعبر PDF



سنة النشر : 1985م / 1405هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 6.2MB .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة موسوعة الغزوات الكبرى  الكتاب الثاني: غزوة أحد

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل موسوعة الغزوات الكبرى  الكتاب الثاني: غزوة أحد
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد أحمد باشميل - Mohammed bin Ahmed Bashmil

كتب محمد أحمد باشميل ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كيف نفهم التوحيد ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى: غزوة بدر الكبرى ❝ ❞ یکتاپرستی در قرآن ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب العاشر: غزوة تبوك ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثامن: فتح مكة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الرابع: غزوة بني قريظة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب السابع: غزوة مؤتة ❝ ❞ الإسلام ونظرية داروين ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد أحمد باشميل
الناشر:
المكتبة السلفية
كتب المكتبة السلفية ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فتح الباري بشرح صحيح البخاري (ط السلفية) ❝ ❞ آثار المدينة المنورة ❝ ❞ تاريخ العلم العثماني ❝ ❞ عقائد الشيعة الإثني عشرية سؤال وجواب ❝ ❞ نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر الهجري ❝ ❞ العدة حاشية الصنعاني على إحكام الأحكام على شرح عمدة الأحكام ❝ ❞ جزء القراءة خلف الإمام (البخاري)، ويليه: تحقيق الإمام السبكي في أن مدرك الركوع ليس بمدرك الركعة (ط باكستان) ❝ ❞ توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء العاشر: 73الأضاحي - 78الأدب ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني ❝ ❞ أحمد تيمور ❝ ❞ محمد أحمد باشميل ❝ ❞ محمد بن اسماعيل الصنعاني ❝ ❞ عبد القدوس الأنصاري ❝ ❞ سعيد بن منصور بن شعبة الخراساني المكي ❝ ❞ محمد بن إسماعيل البخاري أبو عبد الله علي بن عبد الكافي السبكي ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتبة السلفية