❞ كتاب موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝  ⏤ محمد أحمد باشميل

❞ كتاب موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝ ⏤ محمد أحمد باشميل

غزوة حنين، هي غزوة وقعت في الثالث عشر من شهر شوال في السّنة الثامنة للهجرة بين المسلمين وقبيلتي هوازن وثقيف في واد يسمّى حنين بين مدينة مكّة والطائف. كان قائد المعركة وسببها رجل يسمّى مالك بن عوف النّصري من قبيلة هوازن وقد سيّر جيشه حتى وصل بالقرب من مكة، وعندما وصلت الأخبار للمسلمين وجّه المسلمون جيشًا كبيرًا وكان يضم الكثير ممّن أسلموا بعد فتح مكّة وقد أعجبت كثرة الجيش وعدّته وعتاده المسلمين ووصلوا بثقتهم بالجيش إلى حد الغرور وقد قال بعض المسلمين لن نغلب اليوم من قلّة. إن غزوة حنين هي من الأحداث التي تلت صلح الحديبية، وغزوة خيبر، وغزوة مؤتة، وفتح مكة، وقد جرت هذه الغزوة في فترة ازدهار وانتشار الإسلام في داخل الجزيرة العربية وخارجها، حيث كان صلح الحديبية هو السبب في هذا الازدهار والانتشار لهذا الدين، فقد تفرغ الرسول خلال مدة هذا الصلح إلى الدعوة ومراسلة الملوك في داخل الجزيرة العربية وخارجها. وقعت غزوة حنين بالتحديد في شهر شوال من السنة الثامنة للهجرة، وقد بدأت القصة بعد فتح مكة المكرمة، واستسلام العديد من القبائل في الجزيرة العربية، وتسليمها بالأمر الواقع، إلا بعض القبائل القوية مثل: هوازن وثقيف ونصر وجشم، وقبائل سعد بن بكر، فما رضيت هذه القبائل بالإستسلام والخضوع، فتحالف من تحالف معها، وقررت إعلان الحرب على المسلمين، وكان قائدهم في هذه الحرب هو مالك بن عوف النصري، وهو شاب في الثلاثين من عمره.

كانت غزوة حنين في العاشر من شوال من العام الثامن للهجرة منصرفَ النبي من مكة بعد أن منَّ الله عليه بفتحها، وقد انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة لست خلت من شوال، وكان وصوله إلى حنين في العاشر منه. دارت هذه الغزوة في موضع يقال له حنين، وهو واد إلى جنب ذي المجاز بينه وبين مكة بضعة عشر ميلاً من جهة عرفات.


قرر محمد صلى الله عليه وسلم الخروج للقتال في مكان متوسط بين هوازن ومكة، فقد آثر ألاّ ينتظر بمكة. وفي ذلك حكمة كبيرة جدًّا؛ لأنه لو بقي في مكة وغزاها مالك بن عوف بجيشه، فقد يتعاون أهل مكة معه. وفي تلك الأثناء، كان أهل مكة حديثو عهد بشركٍ وجاهلية، وهذه كارثة؛ لأن الحرب بذلك ستصبح من الداخل والخارج، ومن ثَمَّ فضَّل الرسول صلى الله عليه وسلمأن يخرج بجيشه إلى مكان مكشوف بعيد عن مكة. كما قرر محمد صلى الله عليه وسلمأن يخرج بكامل طاقته العسكرية، ويأخذ معه اثني عشر الف مقاتل الذين فتح بهم مكة من قبل؛ لأن أعداد هوازن ضخمة وكبيرة. وقام أيضًا بأخذ معه من داخل مكة المكرمة المسلمين الطلقاء الذين أسلموا عند الفتح، وفي ذلك بُعد نظر كبير من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؛ فهؤلاء إن تركوا في مكة، قد ينقلبون إلى الكفر مرة ثانية، وقد ينفصلون بمكة عن الدولة الإسلامية، وخاصةً إذا تعرض المسلمون لهزيمة من هوازن. ومن ناحية أخرى، لم يكتفِ الرسول بسلاح جيش المسلمين الذي فتح به مكة المكرمة، مع كون هذا السلاح من الأسلحة الجيدة والقوية جدًّا، بدليل انبهار أبي سفيان به عند رؤيته لجيش المسلمين. ومع ذلك لم يكتفِ به، كما لم يكتفِ بسلاح المسلمين من الطلقاء، وإنما سعى إلى عقد صفقة عسكرية كبرى لتدعيم جيش المسلمين؛ فقد ذهب بنفسه صلى الله عليه وسلم إلى تجار السلاح في مكة المكرمة، وكان على رأس هؤلاء التجار صفوان بن أمية، ونوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وكان هذان الاثنان لا يزالان على شركهما وقتئذٍ، فطلب منهما السلاح على سبيل الاستعارة بالإيجار والضمان، حتى إن صفوان بن أمية سأل الرسول صلى الله عليه وسلم وهو لم يزل على كفره: أغصبٌ يا محمد؟ فقال : "بَلْ عَارِيَةٌ مَضْمُونَةٌ". واهتم الرسول صلى الله عليه وسلم اهتمامًا كبيرًا بالحراسة الليلية لئلاّ يُباغت فجأة، ووضع عليها أنس بن أبي مرثد.

كان سبب هذه الغزوة أن مالكًا بن عوف النصري جمع القبائل من هوازن ووافقه على ذلك الثقفيون، واجتمعت إليه مضر وجشم كلها وسعد بن بكر وناس من بني هلال؛ بغية محاربة المسلمين، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم. لقد كان فتح مكة كما قال ابن القيم: "الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله صلى الله عليه وسلم وجنده وحزبه الأمـين، واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدي للعالمين، من أيدي الكفار والمشركين. وهو الفتح الذي استبشر به أهل السماء... ودخل الناس به في دين الله أفواجًا، وأشرق به وجه الأرض ضياء وابتهاجًا". وكان لهذا الفتح الأعظم رد فعل معاكس لدى القبائل العربية الكبيرة القريبة من مكة، وفي مقدمتها قبيلتا: هوزان، وثقيف. فقد اجتمع رؤساء هذه القبائل، وسلموا قياد أمرهم، إلى مالك بن عوف سيد هوزان. وأجمعوا أمرهم على المسير لقتال المسلمين، قبل أن تتوطد دعائم نصرهم، وتنتشر طلائع فتحهم.
محمد أحمد باشميل - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الأول: غزوة بدر الكبرى ❝ ❞ كيف نفهم التوحيد ❝ ❞ یکتاپرستی در قرآن ❝ ❞ الإسلام ونظرية داروين ❝ ❞ توحيد ہم کیسے سمجھیں ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب العاشر: غزوة تبوك ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثامن: فتح مكة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الرابع: غزوة بني قريظة ❝ الناشرين : ❞ دار الإسلام ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❱
من السنة النبوية - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين

1985م - 1442هـ
غزوة حنين، هي غزوة وقعت في الثالث عشر من شهر شوال في السّنة الثامنة للهجرة بين المسلمين وقبيلتي هوازن وثقيف في واد يسمّى حنين بين مدينة مكّة والطائف. كان قائد المعركة وسببها رجل يسمّى مالك بن عوف النّصري من قبيلة هوازن وقد سيّر جيشه حتى وصل بالقرب من مكة، وعندما وصلت الأخبار للمسلمين وجّه المسلمون جيشًا كبيرًا وكان يضم الكثير ممّن أسلموا بعد فتح مكّة وقد أعجبت كثرة الجيش وعدّته وعتاده المسلمين ووصلوا بثقتهم بالجيش إلى حد الغرور وقد قال بعض المسلمين لن نغلب اليوم من قلّة. إن غزوة حنين هي من الأحداث التي تلت صلح الحديبية، وغزوة خيبر، وغزوة مؤتة، وفتح مكة، وقد جرت هذه الغزوة في فترة ازدهار وانتشار الإسلام في داخل الجزيرة العربية وخارجها، حيث كان صلح الحديبية هو السبب في هذا الازدهار والانتشار لهذا الدين، فقد تفرغ الرسول خلال مدة هذا الصلح إلى الدعوة ومراسلة الملوك في داخل الجزيرة العربية وخارجها. وقعت غزوة حنين بالتحديد في شهر شوال من السنة الثامنة للهجرة، وقد بدأت القصة بعد فتح مكة المكرمة، واستسلام العديد من القبائل في الجزيرة العربية، وتسليمها بالأمر الواقع، إلا بعض القبائل القوية مثل: هوازن وثقيف ونصر وجشم، وقبائل سعد بن بكر، فما رضيت هذه القبائل بالإستسلام والخضوع، فتحالف من تحالف معها، وقررت إعلان الحرب على المسلمين، وكان قائدهم في هذه الحرب هو مالك بن عوف النصري، وهو شاب في الثلاثين من عمره.

كانت غزوة حنين في العاشر من شوال من العام الثامن للهجرة منصرفَ النبي من مكة بعد أن منَّ الله عليه بفتحها، وقد انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة لست خلت من شوال، وكان وصوله إلى حنين في العاشر منه. دارت هذه الغزوة في موضع يقال له حنين، وهو واد إلى جنب ذي المجاز بينه وبين مكة بضعة عشر ميلاً من جهة عرفات.


قرر محمد صلى الله عليه وسلم الخروج للقتال في مكان متوسط بين هوازن ومكة، فقد آثر ألاّ ينتظر بمكة. وفي ذلك حكمة كبيرة جدًّا؛ لأنه لو بقي في مكة وغزاها مالك بن عوف بجيشه، فقد يتعاون أهل مكة معه. وفي تلك الأثناء، كان أهل مكة حديثو عهد بشركٍ وجاهلية، وهذه كارثة؛ لأن الحرب بذلك ستصبح من الداخل والخارج، ومن ثَمَّ فضَّل الرسول صلى الله عليه وسلمأن يخرج بجيشه إلى مكان مكشوف بعيد عن مكة. كما قرر محمد صلى الله عليه وسلمأن يخرج بكامل طاقته العسكرية، ويأخذ معه اثني عشر الف مقاتل الذين فتح بهم مكة من قبل؛ لأن أعداد هوازن ضخمة وكبيرة. وقام أيضًا بأخذ معه من داخل مكة المكرمة المسلمين الطلقاء الذين أسلموا عند الفتح، وفي ذلك بُعد نظر كبير من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؛ فهؤلاء إن تركوا في مكة، قد ينقلبون إلى الكفر مرة ثانية، وقد ينفصلون بمكة عن الدولة الإسلامية، وخاصةً إذا تعرض المسلمون لهزيمة من هوازن. ومن ناحية أخرى، لم يكتفِ الرسول بسلاح جيش المسلمين الذي فتح به مكة المكرمة، مع كون هذا السلاح من الأسلحة الجيدة والقوية جدًّا، بدليل انبهار أبي سفيان به عند رؤيته لجيش المسلمين. ومع ذلك لم يكتفِ به، كما لم يكتفِ بسلاح المسلمين من الطلقاء، وإنما سعى إلى عقد صفقة عسكرية كبرى لتدعيم جيش المسلمين؛ فقد ذهب بنفسه صلى الله عليه وسلم إلى تجار السلاح في مكة المكرمة، وكان على رأس هؤلاء التجار صفوان بن أمية، ونوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وكان هذان الاثنان لا يزالان على شركهما وقتئذٍ، فطلب منهما السلاح على سبيل الاستعارة بالإيجار والضمان، حتى إن صفوان بن أمية سأل الرسول صلى الله عليه وسلم وهو لم يزل على كفره: أغصبٌ يا محمد؟ فقال : "بَلْ عَارِيَةٌ مَضْمُونَةٌ". واهتم الرسول صلى الله عليه وسلم اهتمامًا كبيرًا بالحراسة الليلية لئلاّ يُباغت فجأة، ووضع عليها أنس بن أبي مرثد.

كان سبب هذه الغزوة أن مالكًا بن عوف النصري جمع القبائل من هوازن ووافقه على ذلك الثقفيون، واجتمعت إليه مضر وجشم كلها وسعد بن بكر وناس من بني هلال؛ بغية محاربة المسلمين، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم. لقد كان فتح مكة كما قال ابن القيم: "الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله صلى الله عليه وسلم وجنده وحزبه الأمـين، واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدي للعالمين، من أيدي الكفار والمشركين. وهو الفتح الذي استبشر به أهل السماء... ودخل الناس به في دين الله أفواجًا، وأشرق به وجه الأرض ضياء وابتهاجًا". وكان لهذا الفتح الأعظم رد فعل معاكس لدى القبائل العربية الكبيرة القريبة من مكة، وفي مقدمتها قبيلتا: هوزان، وثقيف. فقد اجتمع رؤساء هذه القبائل، وسلموا قياد أمرهم، إلى مالك بن عوف سيد هوزان. وأجمعوا أمرهم على المسير لقتال المسلمين، قبل أن تتوطد دعائم نصرهم، وتنتشر طلائع فتحهم. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين

عمليات بحث متعلقة بـ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين
 كتاب غزوات الرسول لابن كثير pdf

ملخص الغزوات الكبرى

كتاب المعارك الكبرى في تاريخ الإسلام pdf

غزوة أحد pdf

سلسلة المعارك الاسلامية الفاصلة

كتاب القادسية ومعارك العراق pdf

مرويات غزوة أحد

جدول غزوات الرسول pdf

بحث عن غزوات الرسول PDF

غزوة بدر دروس وعبر PDF

نتائج غزوة أحد

تحميل كتاب لا يا فتاة الحجاز



سنة النشر : 1985م / 1405هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.6MB .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد أحمد باشميل - Mohammed bin Ahmed Bashmil

كتب محمد أحمد باشميل ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الأول: غزوة بدر الكبرى ❝ ❞ كيف نفهم التوحيد ❝ ❞ یکتاپرستی در قرآن ❝ ❞ الإسلام ونظرية داروين ❝ ❞ توحيد ہم کیسے سمجھیں ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب العاشر: غزوة تبوك ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب التاسع: غزوة حنين ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الثامن: فتح مكة ❝ ❞ موسوعة الغزوات الكبرى الكتاب الرابع: غزوة بني قريظة ❝ الناشرين : ❞ دار الإسلام ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❞ المكتبة السلفية ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد أحمد باشميل
الناشر:
المكتبة السلفية
كتب المكتبة السلفية❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء الثالث عشر: 92الفتن - 97التوحيد ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية) الجزءالتاسع: 66فضائل القرآن - 72الذبائح والصيد ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية) الجزء الثالث: 19التهجد - 26العمرة ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية) الجزء الثامن: تابع 64المغازي - 65تفسير القرآن ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء السابع: 62فضائل الصحابة - 64المغازي * 3649 - 4274 ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء العاشر: 73الأضاحي - 78الأدب ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء الثاني عشر: 85الفرائض - 91التعبير ❝ ❞ فتح الباري شرح صحيح البخاري (ط. السلفية)الجزء الحادي عشر: 79الإستئذان - 84كفارات الأيمان ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتبة السلفية
معنى اسمالطب النبويكتب القانون والعلوم السياسيةالمساعدة بالعربيكتب السياسة والقانونحكمة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..قراءة و تحميل الكتبالتنمية البشريةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيSwitzerland United Kingdom United States of Americaتورتة عيد ميلادمعاني الأسماءالقرآن الكريمكتابة أسماء عالصورحكم قصيرةخدماتالكتب العامةكورسات اونلاينكتب الروايات والقصصبرمجة المواقعكتابة على تورتة الخطوبةزخرفة توبيكاتتورتة عيد الميلادالكتابة عالصورشخصيات هامة مشهورةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب للأطفال مكتبة الطفلأسمك عالتورتهكورسات مجانيةكتب التاريخاصنع بنفسكمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب اسلاميةOnline يوتيوبFacebook Text Artكتب الأدبكتابة على تورتة الزفافكتب تعلم اللغاتكتب قصص و رواياتاقتباسات ملخصات كتبزخرفة الأسماء