❞ كتاب مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22 ❝  ⏤ سبط ابن الجوزي

❞ كتاب مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22 ❝ ⏤ سبط ابن الجوزي

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان" هو كتاب من أمهات كتب التراث لأبي المظفر يوسف بن قز أوغلي بن عبد الله، المعروف بسبط ابن الجوزي، المتوفي سنة (654هــ) وقد أراد مصنفه أن يكون له من اسمه نصيب، حيث قال في مقدمته: "وقد سميته (مرآة الزمان في تواريخ الأعيان) ليكون اسماً يوافق مسمىً، ولفظاً يطابق معنىً" وللمصنف ما أراد.

فالناظر في هذا الكتاب كأنما ينظر من خلال مرآة زمانية تعكس له مجريات أحداث الأمم السالفة، ووقائع العصور الغابرة، فكأنه يراها رأي العين؛ وإلى هذا، فإن كتاب مرآة الزمان يعدّ موسوعة تاريخية كبيرة لإشتماله على أحداث فترة زمنية طويلة تمتد من ذكر بدء الخلق إلى أحداث ووفيات سنة 654هـ، وهي سنة وفاة مصنفه، فهو بهذا من المراجع المهمة التي لا غنى عنها لكل باحث لما يتضمنه من أحداث موثقة وأخبار موسعة لا توجد في غيره من المصادر.

ومن جهة ثانية، فإن الإعتقاد السائد بأن البسط ضمني كتابه كتاب (المنتظم) وبني عليه بعد إنتهائه، إعتقاد غير صحيح ويتلاشى بمقارنة سريعة لأي سنة من السنوات المشتركة بينهما، ليظهر الفرق الشاسع بين الكتابين من حيث الأحداث الواردة والتراجم المذكورة، صحيح ان السِّبط أفاد من كتاب جدّه ولكنه لم يقتصر على ما فيه، بل جمع إليه من المصادر التي بين يديه الشيء الكثير، لم يفتقر أبو المظفر على النقل فحسب، ولكنه كان يدلي بآرائه ووجهة نظره، وتجلى ذلك من خلال تنقيدات لطيفة انتقد بها سابقيه، أو تعليقات طريفة علّق بها بعض الأخبار، أو إضافات سديدة كان يضيفها إذا ما رأى حاجة تدعو إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك كان للمصنف إستطرادات كثيرة أضفت غالبيتها العظمى على الكتاب رونقاً وبهاءً، وأخرجته من عباءته التاريخية، وألبسته حلّة أدبية رائعة الجمال؛ ويمكن القول بأن كثرة النقول التي اوردها أبو المظفّر في كتابه هذا، وإتساعها وتنوعها يدلّ على سعة إطلاعه وتبحره وتفننه في كثير من العلوم، إضافة إلى ضخامة المكتبة التي استند إليها في تصنيفه، وتنوع أبوابها، وإشتمالها على فنون كثيرة من العلم، كالتفسير، والحديث والفقه، والسيرة، والتاريخ والجغرافيا، والفلك، والطبّ، والأدب، واللغة، والشعر، ولا أدلّ على كثرة مصادر من بعض الأخبار التي أوردها لم يتم الوقوف إليها على مصدر واحد، على كثرة المصادر المتاحة، ونقولات من كتب مفقودة لم يتم الوصول إليها.

من هنا، فإنه وأمام هذا التنوع من المصادر والإستقصاء في إيراد الاخبار، فلا عجب ان يكون كتاب "مرآة الزمان" هذا معنياً ثرّاً، ومنهلاً عذباً، نهل منه عدد غير قليل من العلماء والمؤرخين من معاصري سبط ابن الجوزي أو ممن جا بعده، فقد أفاد منه العلامة أبو شامة المقدسي (665هـ) في المذيّل على الروضتين، وابن خلكان (681هـ* في وفيات الأعيان، والإمام الذهبي (748هـ) في سير أعلام النبلاء وتاريخ الإسلام... وغيرهم من أعلام المؤرخين وأصحاب التراجم والسير.

من هنا، تأتي أهمية هذه الطبعة المحققة، حيث انصرف جلّ إهتمام المحقق إلى إخراج النص أقرب ما يكون إلى ما أثبته عليه المصنف، وقد عمد إلى مقابلته على النسخ الخطية بدقة، كما تمّ ضبط النص وترقيمه وتفصيله، وتخريج الآيات والأحاديث والآثار، وعزو الأخبار والوقائع إلى مصادرها قدر الإمكان، والتعريف بالأماكن والمصطلحات التاريخية - على كثرتها - والترجمة الموجزة لبعض الأعلام، وذكر مصادر الأعلام المترجمين وتخريج الأبيات الشعرية، مع ذكر البحر العروض قبلها، ونسبتها إلى قائلها إن لم يذكر، وشرح الغريب من الألفاظ، والتنبيه على بعض الأوهام التي وقع فيها المصنف أو تابع فيها من سبقه.

ومن ثم قام المحقق بإعداد فهارس العامة اللازمة لهذا الكتاب، والتي تسهل الإستفادة منه، وتجعله قريب المأخذ سهل المجتنى لكل طالب علم، وتجدر الإشارة إلى أن المحقق ضمن عمله هذا ترجمة للمصنف اتبعها بوصف مفصل للنسخ الخطية التي اعتمدها.
سبط ابن الجوزي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ❝ ❞ الجليس الصالح والأنيس الناصح ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج19 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج16 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج2 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج11 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج10 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج1 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج3 ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب العلمية بلبنان ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22

2013م - 1444هـ
مرآة الزمان في تواريخ الأعيان" هو كتاب من أمهات كتب التراث لأبي المظفر يوسف بن قز أوغلي بن عبد الله، المعروف بسبط ابن الجوزي، المتوفي سنة (654هــ) وقد أراد مصنفه أن يكون له من اسمه نصيب، حيث قال في مقدمته: "وقد سميته (مرآة الزمان في تواريخ الأعيان) ليكون اسماً يوافق مسمىً، ولفظاً يطابق معنىً" وللمصنف ما أراد.

فالناظر في هذا الكتاب كأنما ينظر من خلال مرآة زمانية تعكس له مجريات أحداث الأمم السالفة، ووقائع العصور الغابرة، فكأنه يراها رأي العين؛ وإلى هذا، فإن كتاب مرآة الزمان يعدّ موسوعة تاريخية كبيرة لإشتماله على أحداث فترة زمنية طويلة تمتد من ذكر بدء الخلق إلى أحداث ووفيات سنة 654هـ، وهي سنة وفاة مصنفه، فهو بهذا من المراجع المهمة التي لا غنى عنها لكل باحث لما يتضمنه من أحداث موثقة وأخبار موسعة لا توجد في غيره من المصادر.

ومن جهة ثانية، فإن الإعتقاد السائد بأن البسط ضمني كتابه كتاب (المنتظم) وبني عليه بعد إنتهائه، إعتقاد غير صحيح ويتلاشى بمقارنة سريعة لأي سنة من السنوات المشتركة بينهما، ليظهر الفرق الشاسع بين الكتابين من حيث الأحداث الواردة والتراجم المذكورة، صحيح ان السِّبط أفاد من كتاب جدّه ولكنه لم يقتصر على ما فيه، بل جمع إليه من المصادر التي بين يديه الشيء الكثير، لم يفتقر أبو المظفر على النقل فحسب، ولكنه كان يدلي بآرائه ووجهة نظره، وتجلى ذلك من خلال تنقيدات لطيفة انتقد بها سابقيه، أو تعليقات طريفة علّق بها بعض الأخبار، أو إضافات سديدة كان يضيفها إذا ما رأى حاجة تدعو إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك كان للمصنف إستطرادات كثيرة أضفت غالبيتها العظمى على الكتاب رونقاً وبهاءً، وأخرجته من عباءته التاريخية، وألبسته حلّة أدبية رائعة الجمال؛ ويمكن القول بأن كثرة النقول التي اوردها أبو المظفّر في كتابه هذا، وإتساعها وتنوعها يدلّ على سعة إطلاعه وتبحره وتفننه في كثير من العلوم، إضافة إلى ضخامة المكتبة التي استند إليها في تصنيفه، وتنوع أبوابها، وإشتمالها على فنون كثيرة من العلم، كالتفسير، والحديث والفقه، والسيرة، والتاريخ والجغرافيا، والفلك، والطبّ، والأدب، واللغة، والشعر، ولا أدلّ على كثرة مصادر من بعض الأخبار التي أوردها لم يتم الوقوف إليها على مصدر واحد، على كثرة المصادر المتاحة، ونقولات من كتب مفقودة لم يتم الوصول إليها.

من هنا، فإنه وأمام هذا التنوع من المصادر والإستقصاء في إيراد الاخبار، فلا عجب ان يكون كتاب "مرآة الزمان" هذا معنياً ثرّاً، ومنهلاً عذباً، نهل منه عدد غير قليل من العلماء والمؤرخين من معاصري سبط ابن الجوزي أو ممن جا بعده، فقد أفاد منه العلامة أبو شامة المقدسي (665هـ) في المذيّل على الروضتين، وابن خلكان (681هـ* في وفيات الأعيان، والإمام الذهبي (748هـ) في سير أعلام النبلاء وتاريخ الإسلام... وغيرهم من أعلام المؤرخين وأصحاب التراجم والسير.

من هنا، تأتي أهمية هذه الطبعة المحققة، حيث انصرف جلّ إهتمام المحقق إلى إخراج النص أقرب ما يكون إلى ما أثبته عليه المصنف، وقد عمد إلى مقابلته على النسخ الخطية بدقة، كما تمّ ضبط النص وترقيمه وتفصيله، وتخريج الآيات والأحاديث والآثار، وعزو الأخبار والوقائع إلى مصادرها قدر الإمكان، والتعريف بالأماكن والمصطلحات التاريخية - على كثرتها - والترجمة الموجزة لبعض الأعلام، وذكر مصادر الأعلام المترجمين وتخريج الأبيات الشعرية، مع ذكر البحر العروض قبلها، ونسبتها إلى قائلها إن لم يذكر، وشرح الغريب من الألفاظ، والتنبيه على بعض الأوهام التي وقع فيها المصنف أو تابع فيها من سبقه.

ومن ثم قام المحقق بإعداد فهارس العامة اللازمة لهذا الكتاب، والتي تسهل الإستفادة منه، وتجعله قريب المأخذ سهل المجتنى لكل طالب علم، وتجدر الإشارة إلى أن المحقق ضمن عمله هذا ترجمة للمصنف اتبعها بوصف مفصل للنسخ الخطية التي اعتمدها. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان 

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج1

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج2

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج3

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج4

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج5

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج6

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج7

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج8

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج9

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج10

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج11

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج12

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج13

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج14

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج15

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج15

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج16

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج17

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج18

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج18

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج19

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج20

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج21

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج23

عمليات بحث متعلقة بـ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان

صاحب كتاب مرآة الزمان في تاريخ الاعيان

سبط ابن الجوزي

الزمان pdf

مرآة الزمان في تواريخ الأعيان" هو كتاب من أمهات كتب التراث لأبي المظفر يوسف بن قز أوغلي بن عبد الله، المعروف بسبط ابن الجوزي، المتوفي سنة (654هــ) وقد أراد مصنفه أن يكون له من اسمه نصيب، حيث قال في مقدمته: "وقد سميته (مرآة الزمان في تواريخ الأعيان) ليكون اسماً يوافق مسمىً، ولفظاً يطابق معنىً" وللمصنف ما أراد.

فالناظر في هذا الكتاب كأنما ينظر من خلال مرآة زمانية تعكس له مجريات أحداث الأمم السالفة، ووقائع العصور الغابرة، فكأنه يراها رأي العين؛ وإلى هذا، فإن كتاب مرآة الزمان يعدّ موسوعة تاريخية كبيرة لإشتماله على أحداث فترة زمنية طويلة تمتد من ذكر بدء الخلق إلى أحداث ووفيات سنة 654هـ، وهي سنة وفاة مصنفه، فهو بهذا من المراجع المهمة التي لا غنى عنها لكل باحث لما يتضمنه من أحداث موثقة وأخبار موسعة لا توجد في غيره من المصادر.

ومن جهة ثانية، فإن الإعتقاد السائد بأن البسط ضمني كتابه كتاب (المنتظم) وبني عليه بعد إنتهائه، إعتقاد غير صحيح ويتلاشى بمقارنة سريعة لأي سنة من السنوات المشتركة بينهما، ليظهر الفرق الشاسع بين الكتابين من حيث الأحداث الواردة والتراجم المذكورة، صحيح ان السِّبط أفاد من كتاب جدّه ولكنه لم يقتصر على ما فيه، بل جمع إليه من المصادر التي بين يديه الشيء الكثير، لم يفتقر أبو المظفر على النقل فحسب، ولكنه كان يدلي بآرائه ووجهة نظره، وتجلى ذلك من خلال تنقيدات لطيفة انتقد بها سابقيه، أو تعليقات طريفة علّق بها بعض الأخبار، أو إضافات سديدة كان يضيفها إذا ما رأى حاجة تدعو إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك كان للمصنف إستطرادات كثيرة أضفت غالبيتها العظمى على الكتاب رونقاً وبهاءً، وأخرجته من عباءته التاريخية، وألبسته حلّة أدبية رائعة الجمال؛ ويمكن القول بأن كثرة النقول التي اوردها أبو المظفّر في كتابه هذا، وإتساعها وتنوعها يدلّ على سعة إطلاعه وتبحره وتفننه في كثير من العلوم، إضافة إلى ضخامة المكتبة التي استند إليها في تصنيفه، وتنوع أبوابها، وإشتمالها على فنون كثيرة من العلم، كالتفسير، والحديث والفقه، والسيرة، والتاريخ والجغرافيا، والفلك، والطبّ، والأدب، واللغة، والشعر، ولا أدلّ على كثرة مصادر من بعض الأخبار التي أوردها لم يتم الوقوف إليها على مصدر واحد، على كثرة المصادر المتاحة، ونقولات من كتب مفقودة لم يتم الوصول إليها.

من هنا، فإنه وأمام هذا التنوع من المصادر والإستقصاء في إيراد الاخبار، فلا عجب ان يكون كتاب "مرآة الزمان" هذا معنياً ثرّاً، ومنهلاً عذباً، نهل منه عدد غير قليل من العلماء والمؤرخين من معاصري سبط ابن الجوزي أو ممن جا بعده، فقد أفاد منه العلامة أبو شامة المقدسي (665هـ) في المذيّل على الروضتين، وابن خلكان (681هـ* في وفيات الأعيان، والإمام الذهبي (748هـ) في سير أعلام النبلاء وتاريخ الإسلام... وغيرهم من أعلام المؤرخين وأصحاب التراجم والسير.

من هنا، تأتي أهمية هذه الطبعة المحققة، حيث انصرف جلّ إهتمام المحقق إلى إخراج النص أقرب ما يكون إلى ما أثبته عليه المصنف، وقد عمد إلى مقابلته على النسخ الخطية بدقة، كما تمّ ضبط النص وترقيمه وتفصيله، وتخريج الآيات والأحاديث والآثار، وعزو الأخبار والوقائع إلى مصادرها قدر الإمكان، والتعريف بالأماكن والمصطلحات التاريخية - على كثرتها - والترجمة الموجزة لبعض الأعلام، وذكر مصادر الأعلام المترجمين وتخريج الأبيات الشعرية، مع ذكر البحر العروض قبلها، ونسبتها إلى قائلها إن لم يذكر، وشرح الغريب من الألفاظ، والتنبيه على بعض الأوهام التي وقع فيها المصنف أو تابع فيها من سبقه.

ومن ثم قام المحقق بإعداد فهارس العامة اللازمة لهذا الكتاب، والتي تسهل الإستفادة منه، وتجعله قريب المأخذ سهل المجتنى لكل طالب علم، وتجدر الإشارة إلى أن المحقق ضمن عمله هذا ترجمة للمصنف اتبعها بوصف مفصل للنسخ الخطية التي اعتمدها.



سنة النشر : 2013م / 1434هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج22
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سبط ابن الجوزي - The tribe of Ibn al Jawzi

كتب سبط ابن الجوزي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ❝ ❞ الجليس الصالح والأنيس الناصح ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج19 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج16 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج2 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج11 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج10 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج1 ❝ ❞ مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ج3 ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب العلمية بلبنان ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❱. المزيد..

كتب سبط ابن الجوزي
الناشر:
مؤسسة الرسالة
كتب مؤسسة الرسالةمؤسسة الرسالة أو مؤسسة الرسالة ناشرون، تأسَّست بمدينة بيروت لبنان، سنة 1389 هـ الموافق لـ 1970 م. وهي دار نشر، اشتهرت بسبب المحققين الذين عملوا معها مثل: شعيب الأرنؤوط وعبد الله بن عبد المحسن التركي المشهورين بحسن تحقيقهم لكتب أهل السنة والجماعة. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الحب _ عمر رضا كحالة ❝ ❞ الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي) (ت: التركي) الجزء الأول: الفاتحة - 39البقرة ❝ ❞ القاموس المحيط (ط. الرسالة) ❝ ❞ زاد المعاد في هدي خير العباد (كامل) ❝ ❞ تفسير الطبري من كتابه جامع البيان عن تأويل آي القرآن ❝ ❞ قواعد أساسية في البحث العلمي ❝ ❞ قصص النبيين للأطفال ❝ ❞ قصص من التاريخ الإسلامي للأطفال ❝ ❞ الإتقان في علوم القرآن ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ احمد خيرى العمرى ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ صالح بن فوزان الفوزان ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ❝ ❞ يحي بن شرف النووي أبو زكريا ❝ ❞ محمود شاكر ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ عبد الله محمد عبيد البغدادي أبو بكر ابن أبي الدنيا ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ ابن عساكر ❝ ❞ أنور الجندي ❝ ❞ شمس الدين الذهبي ❝ ❞ نجيب الكيلانى ❝ ❞ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي ❝ ❞ شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبى ❝ ❞ محمود شاكر شاكر الحرستاني أبو أسامة ❝ ❞ إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي أبو الفداء عماد الدين ❝ ❞ أحمد بن محمد بن عبد ربه الأندلسى ❝ ❞ بكر أبو زيد ❝ ❞ شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن أحمد الكناني العسقلاني ثم المصري الشافعي (شعبان 773 هـ/1371م - ذو الحجة 852 هـ/1449م)، مُحدِّث وعالم مسلم، شافعي المذهب، لُقب بعدة ألقاب منها شيخ الإسلام وأمير المؤمنين في الحديث،(1) أصله من مدينة عسقلان، ولد الحافظ ابن حجر العسقلاني في شهر شعبان سنة 773 هـ في الفسطاط، توفي والده وهو صغير، فتربّى في حضانة أحد أوصياء أبيه، ❝ ❞ يوسف القرضاوي ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن السخاوي شمس الدين ❝ ❞ مالك بن أنس ❝ ❞ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي أبو عبد الله ❝ ❞ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي ❝ ❞ عبد الله بن صالح الفوزان ❝ ❞ أحمد تيمور ❝ ❞ بكر بن عبدالله أبو زيد ❝ ❞ علياء الكاظمي ❝ ❞ ابن ناصر الدين الدمشقي ❝ ❞ محمد أحمد الراشد ❝ ❞ محمد سعيد رمضان البوطي ❝ ❞ محمد أشرف حجازي ❝ ❞ نور الدين عتر ❝ ❞ عماد الدين خليل ❝ ❞ د. نزار محمود قاسم الشيخ ❝ ❞ مصطفي الغلاييني ❝ ❞ جمال الدين أبو الحجاج يوسف المزي ❝ ❞ يحيى بن شرف النووي ❝ ❞ محمد سليمان عبد الله الأشقر ❝ ❞ عمر رضا كحالة ❝ ❞ سبط ابن الجوزي ❝ ❞ مناع القطان ❝ ❞ أبو عبد الله الذهبي ❝ ❞ عبد الله بن هشام بن يوسف الأنصاري جمال الدين أبو محمد ❝ ❞ عبد الله بن عبد المحسن التركي ❝ ❞ أبو عمرو الداني ❝ ❞ محمد يوسف الكاندهلوى ❝ ❞ محمود شيت خطاب ❝ ❞ محمد جمال الدين القاسمي ❝ ❞ الإمام شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي ❝ ❞ أبو اسحاق إبراهيم بن موسى الشاطبي ❝ ❞ أبو عبيد القاسم بن سلام ❝ ❞ عبد الرحمن بن شهاب الدين زين الدين أبو الفرج ابن رجب الحنبلي ❝ ❞ محمد بن الطيب أبو بكر الباقلاني ❝ ❞ عبد الكريم زيدان ❝ ❞ منصور بن يونس بن إدريس البهوتي ❝ ❞ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة ❝ ❞ السلطان عبد الحميد الثاني ❝ ❞ أبو حيان الأندلسي ❝ ❞ عبد الرحيم بن الحسن الإسنوي ❝ ❞ محمد صديق حسن القونجي ❝ ❞ نجيب الكيلاني ❝ ❞ محمد فتحي عثمان ❝ ❞ فتحي يكن ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن المغراوي ❝ ❞ أبو الحسن الدارقطني ❝ ❞ عبد القادر عودة ❝ ❞ أحمد بن شعيب النسائي ❝ ❞ ابن الأبار ❝ ❞ بشار عواد معروف ❝ ❞ محمد بن حسن بن عثمان ❝ ❞ سعيد إسماعيل صيني ❝ ❞ أحمد مطلوب ❝ ❞ عبدالله بن محمد العسكر ❝ ❞ د. محمد فاروق النبهان ❝ ❞ عبد الله محمد البغدادي ❝ ❞ يحي بن محمد بن القاسم الحسيني العلوي ابن طباطبا أبو المعمر ❝ ❞ د. محمد رضوان الداية - د. فايز الداية ❝ ❞ عبدالغني المقدسي ❝ ❞ جمال الدين القاسمي ❝ ❞ محمد بن أحمد الحسني الفاسي المكي تقي الدين ❝ ❞ عثمان بن أحمد بن قائد النجدي ❝ ❞ عبد الصبور شاهين ❝ ❞ محمد عجاج الخطيب ❝ ❞ محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري ❝ ❞ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي ❝ ❞ المتقي الهندي ❝ ❞ عبد العظيم بن عبد القوي المنذري زكي الدين ❝ ❞ ابن أبي العز ❝ ❞ أ.د. مصطفى سعيد الخن ❝ ❞ نور الدين الهيثمي ❝ ❞ أبو زكريا أحمد بن إبراهيم بن محمد الدمشقي الدمياطي المشهور بابن النحاس ❝ ❞ محمد عبد القادر أبو فارس ❝ ❞ محمد بن يعقوب مجد الدين ❝ ❞ صلاح بن محمد البدير ❝ ❞ منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني أبو المظفر ❝ ❞ نجم الدين الطوفي ❝ ❞ محمد زكريا الكاندهلوي ❝ ❞ محمد بن رافع السلامي تقي الدين أبو المعالي ❝ ❞ مرعي بن يوسف الكرمي الحنبلي ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحيم عسيلان ❝ ❞ الطبري معروف الحرستاني ❝ ❞ مصطفي عبدالكريم الخطيب ❝ ❞ علي بن عقيل بن محمد بن عقيل أبو الوفاء ❝ ❞ د.عبد الكريم زيدان ❝ ❞ عبد الحميد البلالي ❝ ❞ أبو محمد الأسود الغندجاني ❝ ❞ علي بن محمد الفاسي أبو الحسن ابن القطان ❝ ❞ عبد العظيم عبد القوي المنذري زكي الدين أبو محمد ❝ ❞ إسماعيل بن علي الأكوع ❝ ❞ أبو الوليد إسماعيل بن الأحمر ❝ ❞ محمد حسن بريغش ❝ ❞ محمد الرابع الحسني الندوي ❝ ❞ د. لخضر شايب ❝ ❞ الحسين جرنو محمود جلو ❝ ❞ محمد بن عبد الله بن حميد النجدي ❝ ❞ محمد مسفر الزهراني ❝ ❞ أ.أكرم ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عبد الهادي الدمشقي الصالحي أبو عبد الله ❝ ❞ أبو زارع المدني ❝ ❞ محمد بن أحمد بن محمد بن أبي موسى الهاشمي ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي السمرقندي ❝ ❞ شهاب الدين أبو العباس الزبيدي ❝ ❞ مصطفى سعيد الخن، مصطفى البغا، محي الدين مستو، علي الشربجي، محمد أمين لطفي ❝ ❞ عبد الرحمن بن محمد بن زنجلة أبو زرعة ❝ ❞ هبة الله بن علي بن محمد بن حمزة الحسني العلوي أبو السعادات ابن الشجري ❝ ❞ محمد أبو الفتح البيانوني ❝ ❞ محمد ماهر حمادة ❝ ❞ ابو الحسن على الحسنى الندوى ❝ ❞ عبد العال سالم مكرم ❝ ❞ عمر عودة الخطيب ❝ ❞ د. أحمد أحمد غلوش ❝ ❞ الحسن بن عبد الله بن سعد العسكري أبو أحمد ❝ ❞ محمد صدقي آل بورنو ❝ ❞ زايد الأذان بن الطالب أحمد الشنقيطي ❝ ❞ محمد الخضر الشنقيطي ❝ ❞ كي لسترنج ❝ ❞ الحافظ ابن حجر العسقلانى ❝ ❞ د. احسان حقي ❝ ❞ عبد القادر بن عبد المطلب المنديلي الأندونسي ❝ ❞ عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس الحنظلي الزاري ❝ ❞ مصطفى عليان عبد الرحيم ❝ ❞ عبد الله بن أبي زيد عبد الرحمن القيرواني أبو محمد ❝ ❞ محمد الدويش ❝ ❞ د صادق أحمد داود جودة ❝ ❞ د.حسني ناعسة ❝ ❞ علي بن بلبان الفارسي الأمير علاء الدين ❝ ❞ د.غسان عبدالسلام حمدون ❝ ❞ عبدالله بن المبارك ❝ ❞ محمد بن مفلح المقدسي شمس الدين علي بن سليمان المرداوي علاء الدين أبو الحسن ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عبد الهادي الدمشقي الصالحي ❝ ❞ مجد الدين ابن تيمية شمس الدين محمد بن مفلح ❝ ❞ نعيم الحمصي ❝ ❞ أد محمد خير عرقسوسى أ حسن ملًا عثمان ❝ ❞ إسماعيل بن عمرو المقرئ ❝ ❞ محمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب الزهري ❝ ❞ محمد بن محمد بن عبد الله العاقولي ❝ ❞ ولي الدين أبو زرعة أحمد بن عبد الرحيم بن الحسين ابن العراقي ❝ ❞ محمد بن إبراهيم بن الوزير اليماني ❝ ❞ محمد بن الأمير الصنعاني ❝ ❞ علي بن محمد بن أحمد الرحبي السمناني أبو القاسم ❝ ❞ د. نجيب الكيلانى ❝ ❞ ابن شقير ❝ ❞ أحمد بن عبد الله الحسامي ابن الدمياطي ❝ ❞ أحمد بن الحسن بن شقير النحوي أبو بكر ❝ ❞ فاروق مساهل ❝ ❞ محمد صفاء شيخ إبراهيم حقي ❝ ❞ عبد العظيم جلال أبو زيد ❝ ❞ قيود الملكية الخاصة ❝ ❞ ابن قاضي الجبل المرداوي ابن زريق ❝ ❞ شاكر محمود عبد المنعم ❝ ❞ صالح بن عبد العزيز علي آل عثيمين بكر أبو زيد ❝ ❞ خليفة درادكة ❝ ❞ الإمام محمد بن طولون الدمشقى ❝ ❞ يوسف بن ماجد بن أبي المجد المقدسي ❝ ❞ علي بن الحسين بن محمد السغدي أبو الحسن ❝ ❞ نادية شريف العمري ❝ ❞ محمد بن اسحاق الحوينى ❝ ❞ نزار محمود قاسم ❝ ❞ مجد الدين ابن تيمية - شمس الدين محمد بن مفلح ❝ ❞ إسماعيل بن كثير الدمشقي ❝ ❞ محمد مكى القيسى ❝ ❞ محمد بن محمد بن الحسين البزدوي صدر الإسلام أبو اليسر ❝ ❞ الخطابي ❝ ❞ أبو الفضل محمد بن طاهر بن علي بن أحمد المقدسي الشيباني ( المعروف بابن القيسراني ) ❝ ❞ أبو العباس شهاب الدين أحمد بن محمد الدمشقي ❝ ❞ العباس بن بكار الضبي ❝ ❞ عبد العزيز عبد الرحمن بن علي الربيعة ❝ ❞ قحطـان فؤاد الخطيب ❝ ❞ أبو بكر محمد بن الحسين بن عبد الله الآجُرِّيُّ البغدادي ❝ ❞ أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ❝ ❱.المزيد.. كتب مؤسسة الرسالة