❞ كتاب المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية ❝  ⏤ عبد الرحمن دمشقية

❞ كتاب المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية ❝ ⏤ عبد الرحمن دمشقية

الأحباش: هي حركة دينية سياسية صوفية جديدة تأسست في منتصف الثمانينيات. وضع تعاليمها الإثيوبي عبد الله الهرري. ارتبط اسمها بدولة لبنان نظراً لنشاطها وانتشارها الكبير فيها، والذي تم بدعم من قبل الدولة المجاورة لها سوريا، ووصفت الأحباش بأنها «الممثل الإسلامي المبهم للصوفية اللبنانية». والتي فرضت نفوذها على المساجد، والاماكن الدينية في لبنان مستغلة ظروف الحرب الأهلية والدعم الخارجي لها، رغم محاولات المسلمين وعلى رأسهم مفتي لبنان باستعادة ما تم الاستيلاء عليه، وقد اشتهر الأحباش بمحاربة عقيدة أهل السنة والجماعة، وبما في ذلك الحركة السلفية والوهابية. وصفت الحركة على أنها واحدة من «الجمعيات الإسلامية الأكثر إثارة للجدل» بين الجماعات الإسلامية الحديثة، وكثيراً ما أشار معارضو الأحباش إلى الحركة على أنها عقيدة منحرفة هدفها «إفساد العقيدة الإسلامية وإثارة الفتنة في الأمة الإسلامية». ومنهم اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية والازهر في مصر. كما انه ذكر تقرير ميليس عن هذه الجماعة ارتباطها بجهات استخبارتية تقوم بدعمها.

تاريخ نشأتها
تأسست الرابطة في ثلاثينيات القرن الماضي على يد أحمد العجوز ووصلت إلى لبنان في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث «مزجوا تعاليم المذهب السني والشيعي بالروحانية الصوفية في انتقائية عقائدية تدعو إلى اللاعنف والهدوء السياسي».

ظلت الرابطة بدون زعيم حتى الثمانينيات عندما أصبح عبد الله الهرري الرئيس الاسمي للمنظمة وتولى الأحباش السلطة في عام 1983م.

تأسست الأحباش في ضاحية برج أبو حيدر غرب بيروت، كحركة خيرية وروحية صغيرة بين الطبقات السنية الدنيا، ومن هناك انتشروا في جميع أنحاء لبنان إلى طرابلس وعكار وإقليم الخروب في الشوف حيث أسسوا مؤسسات تعليمية ودينية.

في بداية التسعينيات، تحولت حركة الأحباش من أقلية إلى أكبر منظمة دينية سنية في لبنان، ويرجع ذلك أساساً إلى دعم الحكومة السورية ولعلاقته الوثيقة بالمخابرات السورية.

دعمت الحكومة السورية حركة الأحباش وروجت لها من أجل الحد من تأثير الحركات السنية الراديكالية (والمقصود الحركات المتطرفة) والأصولية في لبنان. ومما ساهم في زيادة نموها الاستيلاء القسري والسيطرة على العديد من المساجد البارزة في بيروت الغربية في أوائل الثمانينيات، على الرغم من الاحتجاجات التي تزعمها دار الفتوى اللبناني.

استمر ازدهار الجمعية في لبنان، وهي تصدر نشرة شهرية (منار الهدى، منذ عام 1992م)، ولديها محطة إذاعية خاصة بها (نداء المعرفة، منذ عام 1998م). أعضاؤها نشيطون للغاية على الإنترنت ولديهم مواقع على شبكة الإنترنت تنشر كلمة الشيخ ومناقشاته مع منافسيهم. بالإضافة إلى ذلك، تدير الجمعية شبكات من رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والثانوية، والكليات الإسلامية التابعة لجمعية الأزهر في القاهرة.

ولكن وجودها في الحياة الاجتماعية والسياسية في لبنان، أثار في كثير من الأحيان منافسيها من الأوساط السلفية والوهابية المحلية، حيث بدأت الاشتباكات العرضية وأعمال العنف في الشوارع في منتصف الثمانينيات وبلغت ذروتها في يوليو 1995م باغتيال زعيم الجمعية في بيروت نزار الحلبي، الحدث الذي زاد من حدة العداء بين الأحباش والوهابية، وفي عام 2010 شهدت عدة مناطق في العاصمة اللبنانية بيروت مواجهات مسلحة استخدم فيها البنادق الآلية والقذائف الصاروخية بين مجموعات شيعية، تنتمي إلى حزب الله وحركة أمل، وبين حركة الاحباش. في نظر الكثيرين في لبنان، ظلت الرابطة مرتبطة بالمحتلين السوريين. (في عام 2005، بعد الإجلاء السوري من لبنان، تم رفع طلب للتحقيق في ممارسات الحركة وكشف تقرير ميليس الأحباش كمتعاونين مع أجهزة المخابرات والأمن السورية.) ساعد الانتشار اللبناني في جميع أنحاء العالم الأحباش على أن تصبح جمعية عابرة للحدود في الثمانينيات. مركزها الرئيسي في أوروبا يقع في ألمانيا، وتنتشر فروعها النشطة في معظم أنحاء أوروبا الغربية. ولها فروع في إندونيسيا وماليزيا والهند وباكستان وطاجيكستان وسوريا والأردن ومصر وكندا وسويسرا وفرنسا.


في هذه الرسالة تفنيد لشبهات الأحباش ضد أهل السنة والجماعة، وبيان أخطائهم الفادحة في الأصول والفروع.
عبد الرحمن دمشقية - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موسوعة أهل السنة في نقد أصول فرقة الأحباش ومن وافقهم على أصولهم ❝ ❞ المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية ❝ ❞ الرد على شبهات حول أخطاء إملائية في القرآن الكريم ❝ ❞ استدلال الشيعة بالسنة النبوية في ميزان النقد العلمي (دكتوراه) ❝ ❞ التوحيد في القرآن بين أهل السنة والرافضة ❝ ❞ حوار هادئ بين السنة والشيعة (التوحيد بين السنة والشيعة) ❝ ❞ دع الكتاب المقدس يتحدث ❝ ❞ گامی بسوی حقیقت ❝ ❞ يلزم الرافضة ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ دار الاسلام ❝ ❞ دار المسلم ❝ ❞ دار الصفوة ❝ ❱
من الرد على الصوفية أصحاب الطرق كتب الردود والمناظرات - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية

1997م - 1444هـ
الأحباش: هي حركة دينية سياسية صوفية جديدة تأسست في منتصف الثمانينيات. وضع تعاليمها الإثيوبي عبد الله الهرري. ارتبط اسمها بدولة لبنان نظراً لنشاطها وانتشارها الكبير فيها، والذي تم بدعم من قبل الدولة المجاورة لها سوريا، ووصفت الأحباش بأنها «الممثل الإسلامي المبهم للصوفية اللبنانية». والتي فرضت نفوذها على المساجد، والاماكن الدينية في لبنان مستغلة ظروف الحرب الأهلية والدعم الخارجي لها، رغم محاولات المسلمين وعلى رأسهم مفتي لبنان باستعادة ما تم الاستيلاء عليه، وقد اشتهر الأحباش بمحاربة عقيدة أهل السنة والجماعة، وبما في ذلك الحركة السلفية والوهابية. وصفت الحركة على أنها واحدة من «الجمعيات الإسلامية الأكثر إثارة للجدل» بين الجماعات الإسلامية الحديثة، وكثيراً ما أشار معارضو الأحباش إلى الحركة على أنها عقيدة منحرفة هدفها «إفساد العقيدة الإسلامية وإثارة الفتنة في الأمة الإسلامية». ومنهم اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية والازهر في مصر. كما انه ذكر تقرير ميليس عن هذه الجماعة ارتباطها بجهات استخبارتية تقوم بدعمها.

تاريخ نشأتها
تأسست الرابطة في ثلاثينيات القرن الماضي على يد أحمد العجوز ووصلت إلى لبنان في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث «مزجوا تعاليم المذهب السني والشيعي بالروحانية الصوفية في انتقائية عقائدية تدعو إلى اللاعنف والهدوء السياسي».

ظلت الرابطة بدون زعيم حتى الثمانينيات عندما أصبح عبد الله الهرري الرئيس الاسمي للمنظمة وتولى الأحباش السلطة في عام 1983م.

تأسست الأحباش في ضاحية برج أبو حيدر غرب بيروت، كحركة خيرية وروحية صغيرة بين الطبقات السنية الدنيا، ومن هناك انتشروا في جميع أنحاء لبنان إلى طرابلس وعكار وإقليم الخروب في الشوف حيث أسسوا مؤسسات تعليمية ودينية.

في بداية التسعينيات، تحولت حركة الأحباش من أقلية إلى أكبر منظمة دينية سنية في لبنان، ويرجع ذلك أساساً إلى دعم الحكومة السورية ولعلاقته الوثيقة بالمخابرات السورية.

دعمت الحكومة السورية حركة الأحباش وروجت لها من أجل الحد من تأثير الحركات السنية الراديكالية (والمقصود الحركات المتطرفة) والأصولية في لبنان. ومما ساهم في زيادة نموها الاستيلاء القسري والسيطرة على العديد من المساجد البارزة في بيروت الغربية في أوائل الثمانينيات، على الرغم من الاحتجاجات التي تزعمها دار الفتوى اللبناني.

استمر ازدهار الجمعية في لبنان، وهي تصدر نشرة شهرية (منار الهدى، منذ عام 1992م)، ولديها محطة إذاعية خاصة بها (نداء المعرفة، منذ عام 1998م). أعضاؤها نشيطون للغاية على الإنترنت ولديهم مواقع على شبكة الإنترنت تنشر كلمة الشيخ ومناقشاته مع منافسيهم. بالإضافة إلى ذلك، تدير الجمعية شبكات من رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والثانوية، والكليات الإسلامية التابعة لجمعية الأزهر في القاهرة.

ولكن وجودها في الحياة الاجتماعية والسياسية في لبنان، أثار في كثير من الأحيان منافسيها من الأوساط السلفية والوهابية المحلية، حيث بدأت الاشتباكات العرضية وأعمال العنف في الشوارع في منتصف الثمانينيات وبلغت ذروتها في يوليو 1995م باغتيال زعيم الجمعية في بيروت نزار الحلبي، الحدث الذي زاد من حدة العداء بين الأحباش والوهابية، وفي عام 2010 شهدت عدة مناطق في العاصمة اللبنانية بيروت مواجهات مسلحة استخدم فيها البنادق الآلية والقذائف الصاروخية بين مجموعات شيعية، تنتمي إلى حزب الله وحركة أمل، وبين حركة الاحباش. في نظر الكثيرين في لبنان، ظلت الرابطة مرتبطة بالمحتلين السوريين. (في عام 2005، بعد الإجلاء السوري من لبنان، تم رفع طلب للتحقيق في ممارسات الحركة وكشف تقرير ميليس الأحباش كمتعاونين مع أجهزة المخابرات والأمن السورية.) ساعد الانتشار اللبناني في جميع أنحاء العالم الأحباش على أن تصبح جمعية عابرة للحدود في الثمانينيات. مركزها الرئيسي في أوروبا يقع في ألمانيا، وتنتشر فروعها النشطة في معظم أنحاء أوروبا الغربية. ولها فروع في إندونيسيا وماليزيا والهند وباكستان وطاجيكستان وسوريا والأردن ومصر وكندا وسويسرا وفرنسا.


في هذه الرسالة تفنيد لشبهات الأحباش ضد أهل السنة والجماعة، وبيان أخطائهم الفادحة في الأصول والفروع. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الأحباش: هي حركة دينية سياسية صوفية جديدة تأسست في منتصف الثمانينيات. وضع تعاليمها الإثيوبي عبد الله الهرري. ارتبط اسمها بدولة لبنان نظراً لنشاطها وانتشارها الكبير فيها، والذي تم بدعم من قبل الدولة المجاورة لها سوريا، ووصفت الأحباش بأنها «الممثل الإسلامي المبهم للصوفية اللبنانية». والتي فرضت نفوذها على المساجد، والاماكن الدينية في لبنان مستغلة ظروف الحرب الأهلية والدعم الخارجي لها، رغم محاولات المسلمين وعلى رأسهم مفتي لبنان باستعادة ما تم الاستيلاء عليه، وقد اشتهر الأحباش بمحاربة عقيدة أهل السنة والجماعة، وبما في ذلك الحركة السلفية والوهابية. وصفت الحركة على أنها واحدة من «الجمعيات الإسلامية الأكثر إثارة للجدل» بين الجماعات الإسلامية الحديثة، وكثيراً ما أشار معارضو الأحباش إلى الحركة على أنها عقيدة منحرفة هدفها «إفساد العقيدة الإسلامية وإثارة الفتنة في الأمة الإسلامية». ومنهم اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية والازهر في مصر. كما انه ذكر تقرير ميليس عن هذه الجماعة ارتباطها بجهات استخبارتية تقوم بدعمها.

تاريخ نشأتها
تأسست الرابطة في ثلاثينيات القرن الماضي على يد أحمد العجوز ووصلت إلى لبنان في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث «مزجوا تعاليم المذهب السني والشيعي بالروحانية الصوفية في انتقائية عقائدية تدعو إلى اللاعنف والهدوء السياسي».

ظلت الرابطة بدون زعيم حتى الثمانينيات عندما أصبح عبد الله الهرري الرئيس الاسمي للمنظمة وتولى الأحباش السلطة في عام 1983م.

تأسست الأحباش في ضاحية برج أبو حيدر غرب بيروت، كحركة خيرية وروحية صغيرة بين الطبقات السنية الدنيا، ومن هناك انتشروا في جميع أنحاء لبنان إلى طرابلس وعكار وإقليم الخروب في الشوف حيث أسسوا مؤسسات تعليمية ودينية.

في بداية التسعينيات، تحولت حركة الأحباش من أقلية إلى أكبر منظمة دينية سنية في لبنان، ويرجع ذلك أساساً إلى دعم الحكومة السورية ولعلاقته الوثيقة بالمخابرات السورية.

دعمت الحكومة السورية حركة الأحباش وروجت لها من أجل الحد من تأثير الحركات السنية الراديكالية (والمقصود الحركات المتطرفة) والأصولية في لبنان. ومما ساهم في زيادة نموها الاستيلاء القسري والسيطرة على العديد من المساجد البارزة في بيروت الغربية في أوائل الثمانينيات، على الرغم من الاحتجاجات التي تزعمها دار الفتوى اللبناني.

استمر ازدهار الجمعية في لبنان، وهي تصدر نشرة شهرية (منار الهدى، منذ عام 1992م)، ولديها محطة إذاعية خاصة بها (نداء المعرفة، منذ عام 1998م). أعضاؤها نشيطون للغاية على الإنترنت ولديهم مواقع على شبكة الإنترنت تنشر كلمة الشيخ ومناقشاته مع منافسيهم. بالإضافة إلى ذلك، تدير الجمعية شبكات من رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والثانوية، والكليات الإسلامية التابعة لجمعية الأزهر في القاهرة.

ولكن وجودها في الحياة الاجتماعية والسياسية في لبنان، أثار في كثير من الأحيان منافسيها من الأوساط السلفية والوهابية المحلية، حيث بدأت الاشتباكات العرضية وأعمال العنف في الشوارع في منتصف الثمانينيات وبلغت ذروتها في يوليو 1995م باغتيال زعيم الجمعية في بيروت نزار الحلبي، الحدث الذي زاد من حدة العداء بين الأحباش والوهابية، وفي عام 2010 شهدت عدة مناطق في العاصمة اللبنانية بيروت مواجهات مسلحة استخدم فيها البنادق الآلية والقذائف الصاروخية بين مجموعات شيعية، تنتمي إلى حزب الله وحركة أمل، وبين حركة الاحباش. في نظر الكثيرين في لبنان، ظلت الرابطة مرتبطة بالمحتلين السوريين. (في عام 2005، بعد الإجلاء السوري من لبنان، تم رفع طلب للتحقيق في ممارسات الحركة  وكشف تقرير ميليس الأحباش كمتعاونين مع أجهزة المخابرات والأمن السورية.) ساعد الانتشار اللبناني في جميع أنحاء العالم الأحباش على أن تصبح جمعية عابرة للحدود في الثمانينيات. مركزها الرئيسي في أوروبا يقع في ألمانيا، وتنتشر فروعها النشطة في معظم أنحاء أوروبا الغربية. ولها فروع في إندونيسيا وماليزيا والهند وباكستان وطاجيكستان وسوريا والأردن ومصر وكندا وسويسرا وفرنسا.


في هذه الرسالة تفنيد لشبهات الأحباش ضد أهل السنة والجماعة، وبيان أخطائهم الفادحة في الأصول والفروع. 

المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية من الرد على الصوفية



سنة النشر : 1997م / 1418هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد الرحمن دمشقية - Abdul Rahman Damascene

كتب عبد الرحمن دمشقية ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موسوعة أهل السنة في نقد أصول فرقة الأحباش ومن وافقهم على أصولهم ❝ ❞ المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية ❝ ❞ الرد على شبهات حول أخطاء إملائية في القرآن الكريم ❝ ❞ استدلال الشيعة بالسنة النبوية في ميزان النقد العلمي (دكتوراه) ❝ ❞ التوحيد في القرآن بين أهل السنة والرافضة ❝ ❞ حوار هادئ بين السنة والشيعة (التوحيد بين السنة والشيعة) ❝ ❞ دع الكتاب المقدس يتحدث ❝ ❞ گامی بسوی حقیقت ❝ ❞ يلزم الرافضة ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ دار الاسلام ❝ ❞ دار المسلم ❝ ❞ دار الصفوة ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد الرحمن دمشقية
الناشر:
دار المسلم
كتب دار المسلم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أخلاق النبي وآدابه صلى الله عليه وسلم (ت: الونيان) ج1 ❝ ❞ تزكية النفس لابن تيمية ❝ ❞ زينة المرأة المسلمة ❝ ❞ موسوعة أهل السنة في نقد أصول فرقة الأحباش ومن وافقهم على أصولهم ❝ ❞ مناهج المفسرين القسم الأول التفسير في عصر الصحابة ❝ ❞ المقالات السنية في تبرئة شيخ الإسلام ابن تيمية ورد مفتريات الفرقة الحبشية ❝ ❞ الرد على شبهات حول أخطاء إملائية في القرآن الكريم ❝ ❞ مشكل لباس الإحرام دراسة ست مسائل من أحكام لباس الإحرام مع تخريج الأحاديث والتعريف بأسماء الألبسة ❝ ❞ تحقيق: منتخب من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ عبد العزيز بن محمد السدحان ❝ ❞ عبد الله بن صالح الفوزان ❝ ❞ عبد الرحمن دمشقية ❝ ❞ عبد الله بن جعفر بن حيان الأصبهاني ❝ ❞ مصطفى مسلم ❝ ❞ خالد الصقعبي ❝ ❞ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الأصبهاني أبو الشيخ ❝ ❞ د.أكرم ضياء العمري ❝ ❞ مازن بن عبد الكريم الفريح ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المسلم