❞ كتاب العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل ❝  ⏤ عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

❞ كتاب العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل ❝ ⏤ عبد العزيز بن مرزوق الطريفي



لولا جناية العجلة والعجب والطيش والحِدة والحِفة على أصحابها , لصحت لهم العقول.

وكم حذر الوحي من تلك الغوائل التي تقطع الطريق على العقل أن يُكْل دورته ليُعْطي الحكم بلا مكين ,وماهو إلا مخلوق يحكم على نحو ما يعطي ,يبحث وينظر , ويكشف ويُنَقر , ويستقصي ويَسبْر,ويسأل ويستبصر ,فإذا قطع الطريق عليه أعطاك حكماً متلجلجاً , لا نظام له ولا اتساق.
ولا إشكال في تعامل العقل مع المادة ,وإنما الإشكال في إرساله ليخوض في ظلامها فيرى منها رأس ظفرها فيظن أنه رآها جميعها ,وخالقه وخالقها يأمره وينهاه ,ثم يكابر الخالق ويخاصمه ((هذا ما رأيت وهذا ما أرى )) (ذلك مبلغهم من العلم ).
وكثير من العقول لتعنتها تستبد على صاحبها ,فلا تقنعها نُذُر الكتابة ولا الأقوال , حتى تبلغ الحالة التي تريد بنفسها لتعرف ماهي , ثم ترجع مع أسراب النادمين .

ومن عرف قدرة الموهبة العقلية وحدها ,والأنواع المتكاثرة المؤثرة في إصابتها الحقيقة , واختلافها كثرة ًوقلة ً وقوةً وضَعْفاً , وتعامل معها بجذؤ , صح له العقل , والعقل إذا صح فهو الموهبة الإلهية التي لا يوازيها شيء ,وإذا فسد واضطرب فهو البلوى التي لا يتلافاها شيء .


وكثيراً ما ينغمس العقل في فلسفات فيُوغِل في زويا حقها التبسط , فيجد لديه من المدارك وحسن الجج والبداهة في استحضار البينة , والاسترسال فيها مالا يجده عند غيره , فيحجبه ذلك الخلط العقلي عن النتائج , ونسي أن الذي يعيش في الظلام يرى مالا يراه الداخل من النور إلى الظلمة والحق أن تبصر طريقك إلى النور ,لا أن تحجبك رؤيتك في الظلام عن كونك في ظلام !!
وإن كنت ترى مالايرااه غيرك ,فهذا حق قادك إلى باطل .


- متى، وكيف، ولماذا نشأت الليبرالية؟
فيوضح التسلسل التاريخي، وملابسات الأحداث والأسباب التي نتج عنها هذا الفكر


- إلام تدعو الليبرالية، وما مبادؤها وأصولها؟
وأوضح فيه المؤلف - بعُمقٍ شديد - فلسفة الليبرالية التي تنشأ عنها، ومبادءها التي تدعو إليها، وأصولها الأربعة (التحليل المادي - الحرية - المساواة - حب الذات أكثر من الغير) وشرح كل أصل من هذه الأصول بوضوح، وكذلك أنواعها (ليبرالية اجتماعية - سياسية - اقتصادية)


- ما وسائلها للانتشار وجذب الناس والاستمرار؟
ويشرح فيه المؤلف تلك الوسائل: من قناعات تؤصلها في عقول الأفراد، واستخدام الإعلام، والسلطة، وغير ذلك من وسائلها في نشر هذا الفكر في المجتمعات، بل وفرضه عليهم بالقوة والقمع إذا لزم الأمر!


- ما مدى توافقها أو اختلافها مع الإسلام؟ وهل ذلك كلي أم جزئي؟ وما أوجه الخلل في الفكر الليبرالي، وفي الليبراليين الشرقيين خصوصاً؟
ولعل جواب هذا السؤال من أكثر ما يهم المسلمين في هذه القضية؛ إذ دين "المسلم" عنده فوق كل شيء


يحتاج الكتاب إلى القراءة بتركيز وتأنٍ للاستفادة منه، وموضوعه غاية في الأهمية هذه الأيام، ويحتاج كل مسلم أن يعرف الحق فيه عبد العزيز بن مرزوق الطريفي - هو عالم دين سعودي. متخصص في الحديث النبوي، ويحمل بكالوريوس من كلية الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مدينة الرياض. وهو باحث شرعي سابق في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية.
من كتب الرد على العلمانية كتب الردود والمناظرات - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل

نُبذة عن الكتاب:
العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل

2011م - 1443هـ


لولا جناية العجلة والعجب والطيش والحِدة والحِفة على أصحابها , لصحت لهم العقول.

وكم حذر الوحي من تلك الغوائل التي تقطع الطريق على العقل أن يُكْل دورته ليُعْطي الحكم بلا مكين ,وماهو إلا مخلوق يحكم على نحو ما يعطي ,يبحث وينظر , ويكشف ويُنَقر , ويستقصي ويَسبْر,ويسأل ويستبصر ,فإذا قطع الطريق عليه أعطاك حكماً متلجلجاً , لا نظام له ولا اتساق.
ولا إشكال في تعامل العقل مع المادة ,وإنما الإشكال في إرساله ليخوض في ظلامها فيرى منها رأس ظفرها فيظن أنه رآها جميعها ,وخالقه وخالقها يأمره وينهاه ,ثم يكابر الخالق ويخاصمه ((هذا ما رأيت وهذا ما أرى )) (ذلك مبلغهم من العلم ).
وكثير من العقول لتعنتها تستبد على صاحبها ,فلا تقنعها نُذُر الكتابة ولا الأقوال , حتى تبلغ الحالة التي تريد بنفسها لتعرف ماهي , ثم ترجع مع أسراب النادمين .

ومن عرف قدرة الموهبة العقلية وحدها ,والأنواع المتكاثرة المؤثرة في إصابتها الحقيقة , واختلافها كثرة ًوقلة ً وقوةً وضَعْفاً , وتعامل معها بجذؤ , صح له العقل , والعقل إذا صح فهو الموهبة الإلهية التي لا يوازيها شيء ,وإذا فسد واضطرب فهو البلوى التي لا يتلافاها شيء .


وكثيراً ما ينغمس العقل في فلسفات فيُوغِل في زويا حقها التبسط , فيجد لديه من المدارك وحسن الجج والبداهة في استحضار البينة , والاسترسال فيها مالا يجده عند غيره , فيحجبه ذلك الخلط العقلي عن النتائج , ونسي أن الذي يعيش في الظلام يرى مالا يراه الداخل من النور إلى الظلمة والحق أن تبصر طريقك إلى النور ,لا أن تحجبك رؤيتك في الظلام عن كونك في ظلام !!
وإن كنت ترى مالايرااه غيرك ,فهذا حق قادك إلى باطل .


- متى، وكيف، ولماذا نشأت الليبرالية؟
فيوضح التسلسل التاريخي، وملابسات الأحداث والأسباب التي نتج عنها هذا الفكر


- إلام تدعو الليبرالية، وما مبادؤها وأصولها؟
وأوضح فيه المؤلف - بعُمقٍ شديد - فلسفة الليبرالية التي تنشأ عنها، ومبادءها التي تدعو إليها، وأصولها الأربعة (التحليل المادي - الحرية - المساواة - حب الذات أكثر من الغير) وشرح كل أصل من هذه الأصول بوضوح، وكذلك أنواعها (ليبرالية اجتماعية - سياسية - اقتصادية)


- ما وسائلها للانتشار وجذب الناس والاستمرار؟
ويشرح فيه المؤلف تلك الوسائل: من قناعات تؤصلها في عقول الأفراد، واستخدام الإعلام، والسلطة، وغير ذلك من وسائلها في نشر هذا الفكر في المجتمعات، بل وفرضه عليهم بالقوة والقمع إذا لزم الأمر!


- ما مدى توافقها أو اختلافها مع الإسلام؟ وهل ذلك كلي أم جزئي؟ وما أوجه الخلل في الفكر الليبرالي، وفي الليبراليين الشرقيين خصوصاً؟
ولعل جواب هذا السؤال من أكثر ما يهم المسلمين في هذه القضية؛ إذ دين "المسلم" عنده فوق كل شيء


يحتاج الكتاب إلى القراءة بتركيز وتأنٍ للاستفادة منه، وموضوعه غاية في الأهمية هذه الأيام، ويحتاج كل مسلم أن يعرف الحق فيه
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل من الرد على العلمانية


لولا جناية العجلة والعجب والطيش والحِدة والحِفة على أصحابها , لصحت لهم العقول.

وكم حذر الوحي من تلك الغوائل التي تقطع الطريق على العقل أن يُكْل دورته ليُعْطي الحكم بلا مكين ,وماهو إلا مخلوق يحكم على نحو ما يعطي ,يبحث وينظر , ويكشف ويُنَقر , ويستقصي ويَسبْر,ويسأل ويستبصر ,فإذا قطع الطريق عليه أعطاك حكماً متلجلجاً , لا نظام له ولا اتساق.
ولا إشكال في تعامل العقل مع المادة ,وإنما الإشكال في إرساله ليخوض في ظلامها فيرى منها رأس ظفرها فيظن أنه رآها جميعها ,وخالقه وخالقها يأمره وينهاه ,ثم يكابر الخالق ويخاصمه ((هذا ما رأيت وهذا ما أرى )) (ذلك مبلغهم من العلم ).
وكثير من العقول لتعنتها تستبد على صاحبها ,فلا تقنعها نُذُر الكتابة ولا الأقوال , حتى تبلغ الحالة التي تريد بنفسها لتعرف ماهي , ثم ترجع مع أسراب النادمين .

ومن عرف قدرة الموهبة العقلية وحدها ,والأنواع المتكاثرة المؤثرة في إصابتها الحقيقة , واختلافها كثرة ًوقلة ً وقوةً وضَعْفاً , وتعامل معها بجذؤ , صح له العقل , والعقل إذا صح فهو الموهبة الإلهية التي لا يوازيها شيء ,وإذا فسد واضطرب فهو البلوى التي لا يتلافاها شيء .


وكثيراً ما ينغمس العقل في فلسفات فيُوغِل في زويا حقها التبسط , فيجد لديه من المدارك وحسن الجج والبداهة في استحضار البينة , والاسترسال فيها مالا يجده عند غيره , فيحجبه ذلك الخلط العقلي عن النتائج , ونسي أن الذي يعيش في الظلام يرى مالا يراه الداخل من النور إلى الظلمة والحق أن تبصر طريقك إلى النور ,لا أن تحجبك رؤيتك في الظلام عن كونك في ظلام !!
وإن كنت ترى مالايرااه غيرك ,فهذا حق قادك إلى باطل .


- متى، وكيف، ولماذا نشأت الليبرالية؟
فيوضح التسلسل التاريخي، وملابسات الأحداث والأسباب التي نتج عنها هذا الفكر


- إلام تدعو الليبرالية، وما مبادؤها وأصولها؟
وأوضح فيه المؤلف - بعُمقٍ شديد - فلسفة الليبرالية التي تنشأ عنها، ومبادءها التي تدعو إليها، وأصولها الأربعة (التحليل المادي - الحرية - المساواة - حب الذات أكثر من الغير) وشرح كل أصل من هذه الأصول بوضوح، وكذلك أنواعها (ليبرالية اجتماعية - سياسية - اقتصادية)


- ما وسائلها للانتشار وجذب الناس والاستمرار؟
ويشرح فيه المؤلف تلك الوسائل: من قناعات تؤصلها في عقول الأفراد، واستخدام الإعلام، والسلطة، وغير ذلك من وسائلها في نشر هذا الفكر في المجتمعات، بل وفرضه عليهم بالقوة والقمع إذا لزم الأمر!


- ما مدى توافقها أو اختلافها مع الإسلام؟ وهل ذلك كلي أم جزئي؟ وما أوجه الخلل في الفكر الليبرالي، وفي الليبراليين الشرقيين خصوصاً؟
ولعل جواب هذا السؤال من أكثر ما يهم المسلمين في هذه القضية؛ إذ دين "المسلم" عنده فوق كل شيء


يحتاج الكتاب إلى القراءة بتركيز وتأنٍ للاستفادة منه، وموضوعه غاية في الأهمية هذه الأيام، ويحتاج كل مسلم أن يعرف الحق فيه

ـ العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل
كتاب الليبرالية pdf
تلخيص كتاب العقلية الليبرالية
اسس الليبرالية السياسية pdf
كتب الطريفي
مفهوم الليبرالية pdf
الليبرالية الجديدة جذورها الفكرية وأبعادها الاقتصادية pdf
الليبرالية الجديدة pdf
موقع الطريفي
تحميل مباشر بدون روابط كتاب العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل pdf



سنة النشر : 2011م / 1432هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل العقلية الليبرالية في رصف العقل ووصف النقل
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد العزيز بن مرزوق الطريفي - Abdulaziz bin Marzouk Al Tarifi

كتب عبد العزيز بن مرزوق الطريفي هو عالم دين سعودي. متخصص في الحديث النبوي، ويحمل بكالوريوس من كلية الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مدينة الرياض. وهو باحث شرعي سابق في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية.. المزيد..

كتب عبد العزيز بن مرزوق الطريفي
كتب تعلم اللغاتكتب للأطفال مكتبة الطفلاقتباسات ملخصات كتبتورتة عيد الميلاد زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب التاريخالقرآن الكريممعاني الأسماءزخرفة توبيكاتالتنمية البشريةزخرفة الأسماءالطب النبويSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالكتابة عالصورمعاني الأسماءتورتة عيد ميلادخدماتكتب القانون والعلوم السياسيةكتابة أسماء عالصوركتابة على تورتة الزفافأسمك عالتورتهاصنع بنفسكحكم قصيرةكورسات مجانيةمعنى اسمكتب الطبخ و المطبخ و الديكورشخصيات هامة مشهورةكورسات اونلاينOnline يوتيوبكتب الروايات والقصصالكتب العامةFacebook Text Artكتب الأدبحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب اسلاميةكتابة على تورتة الخطوبةالمساعدة بالعربيكتب السياسة والقانونبرمجة المواقعقراءة و تحميل الكتبحكمةكتب قصص و روايات