❞ كتاب Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging ❝  ⏤ بهرام جافيد

❞ كتاب Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging ❝ ⏤ بهرام جافيد


تصوير ثلاثي الأبعاد أو التصوير المجسم هو طريقة للتصوير تسجل وصفا مجسما للأجسام . وهذه الطريقة تقلد عمل العينين . فالعينان تكونان صورتين من زاويتين مختلفتين قليلا للجسم المرئي بسبب فرق المسافة بين العينين، وترسل العينان الصورتين إلى المخ حيث يتم دمج الصورتين فيظهر الشيء أمامنا مجسما، أي أننا نستطيع تقدير عمق الشخص أو الشجرة في الصورة، وكذلك تقدير القريب والبعيد . أما باستخدام عين واحدة فلا يمكننا تحديد العمق أو بعد الأشياء المرئية .
Three-dimensional imaging (3D imaging) is an imaging method that records a stereoscopic description of an object. This method mimics the work of the eyes. The eyes are two images from two slightly different angles of the visual object due to the difference in the distance between the eyes, and the eyes send the two images to the brain where the two images are merged, so the thing appears in front of us in stereo, that is, we can estimate the depth of the person or tree in the image, as well as estimate the near and far. With one eye, we cannot determine the depth or distance of visible objects.

تستخدم كاميرا ذات عدستين للتصوير الثلاثي الأبعاد، وتتم عملية التصوير كالمعتاد ولكن في كل لقطة تصور صورتين، واحدة من اليمين نسبيا والآخرى من الشمال نسبيا بالنسبة للشيئ الذي نقوم بتصويره . ولمشاهدة الصورة المجسمة، يُنظر بالعين اليمنى إلى الصورة اليمنى ويُنظر بالعين اليسرى إلى الصورة اليسرى (قد يسهل وضع حائل بين الصورتين عملية الرؤية هذه) . تقوم العينان والمخ بتركيب الصورة المجسمة تلقائيا، وتبدوا لنا صورة مجسمة.
A two-lens camera is used for 3D imaging, and the imaging process is done as usual, but in every shot it captures two images, one from the relatively right and the other from the north relative to the subject we are photographing. To view the hologram, the right image is viewed with the right eye and the left eye is seen at the left image (placing an obstacle between the two images may facilitate this viewing process). The eyes and brain automatically compose the stereoscopic image, and make a stereoscopic image to us.

لجأت السينما وبعض الصور الفوتوغرافية إلى الاستعاضة عن تصوير صورتين توضع بجانب بعضها للتصوير المجسم وذلك بتسجيل الصورتين بلونين متكاملين على نفس الصورة (أنظر الصورة). ومن أجل رؤية الصور المجسمة في السينما مثلا يلبس المشاهد نظارة ذات لونين (الأحمر والقرمزي) . بذلك تري العين اليمني الصورة اليمنى والعين اليسرى الصورة اليسرى ويتحقق خيال التجسيم .
Cinema and some photographs resorted to substituting two images placed next to each other for stereoscopic photography, by registering the two images in two complementary colors on the same image (see photo). In order to see the holograms in the cinema, for example, the viewer wears two-color glasses (red and scarlet). Thus, the right eye sees the right image, the left eye the left image, and the anthropomorphic imagination is realized.

وفي السينما لا بد أن يلبس المتفرج نظارة خاصة لكي يحصل على انطباع الصور المجسمة . واخترعت تلك الطريقة في عام 1953 لأول مرة حيث قامت بتصوير الصور المزدوجة باللونين الأحمر والأزرق، واستخدمت نظارات يلبسها المشاهد ذات شرائح حمراء وزرقاء . فالعين التي ترى من خلال شريحة حمراء ترى الصورة الزرقاء فقط، وعلى العكس العين التي تنطر من خلال الشريحة الزرقاء ترى الصورة الحمراء فقط، وفي المخ يتم خلط الصورتين وتبدو الصور مجسمة .
In the cinema, the spectator must wear special glasses in order to get the impression of holograms. And this method was invented in 1953 for the first time when it photographed double images in red and blue, and used glasses worn by the viewer with slides red and blue. The eye that sees through the red slide sees only the blue image, and on the contrary, the eye that sees through the blue slide sees the red image only, and in the brain the two images are mixed and the images appear stereoscopic.
بهرام جافيد - دكتوراه في جامعة المحيط الهادئ ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Ray‐based and Wavefront‐based 3D Representations for Holographic Displays ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Spectropolarimetric Imaging Techniques with Compressive Sensing ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Image Formats of Various 3‐D Displays ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Frontmatter ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Digital Holographic Microscopy: A New Imaging Technique to Quantitatively Explore Cell Dynamics with Nanometer Sensitivity ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Advanced Digital Holographic Microscopy for Life Science Applications ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Supplemental Images ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Super Resolved Holographic Configurations ❝ الناشرين : ❞ وايلي (ناشر) ❝ ❱
من كتب التكنولوجيا والعلم - مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا.


Multi-dimensional Imaging takes the reader from the introductory concepts through to the latest applications of these techniques. Split into 3 parts covering 3D image capture, processing, visualization and display, using 1) a Multi-View Approach and 2.) a Holographic Approach, followed by a 3rd

نبذة عن الكتاب:
Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging

2014م - 1444هـ

تصوير ثلاثي الأبعاد أو التصوير المجسم هو طريقة للتصوير تسجل وصفا مجسما للأجسام . وهذه الطريقة تقلد عمل العينين . فالعينان تكونان صورتين من زاويتين مختلفتين قليلا للجسم المرئي بسبب فرق المسافة بين العينين، وترسل العينان الصورتين إلى المخ حيث يتم دمج الصورتين فيظهر الشيء أمامنا مجسما، أي أننا نستطيع تقدير عمق الشخص أو الشجرة في الصورة، وكذلك تقدير القريب والبعيد . أما باستخدام عين واحدة فلا يمكننا تحديد العمق أو بعد الأشياء المرئية .
Three-dimensional imaging (3D imaging) is an imaging method that records a stereoscopic description of an object. This method mimics the work of the eyes. The eyes are two images from two slightly different angles of the visual object due to the difference in the distance between the eyes, and the eyes send the two images to the brain where the two images are merged, so the thing appears in front of us in stereo, that is, we can estimate the depth of the person or tree in the image, as well as estimate the near and far. With one eye, we cannot determine the depth or distance of visible objects.

تستخدم كاميرا ذات عدستين للتصوير الثلاثي الأبعاد، وتتم عملية التصوير كالمعتاد ولكن في كل لقطة تصور صورتين، واحدة من اليمين نسبيا والآخرى من الشمال نسبيا بالنسبة للشيئ الذي نقوم بتصويره . ولمشاهدة الصورة المجسمة، يُنظر بالعين اليمنى إلى الصورة اليمنى ويُنظر بالعين اليسرى إلى الصورة اليسرى (قد يسهل وضع حائل بين الصورتين عملية الرؤية هذه) . تقوم العينان والمخ بتركيب الصورة المجسمة تلقائيا، وتبدوا لنا صورة مجسمة.
A two-lens camera is used for 3D imaging, and the imaging process is done as usual, but in every shot it captures two images, one from the relatively right and the other from the north relative to the subject we are photographing. To view the hologram, the right image is viewed with the right eye and the left eye is seen at the left image (placing an obstacle between the two images may facilitate this viewing process). The eyes and brain automatically compose the stereoscopic image, and make a stereoscopic image to us.

لجأت السينما وبعض الصور الفوتوغرافية إلى الاستعاضة عن تصوير صورتين توضع بجانب بعضها للتصوير المجسم وذلك بتسجيل الصورتين بلونين متكاملين على نفس الصورة (أنظر الصورة). ومن أجل رؤية الصور المجسمة في السينما مثلا يلبس المشاهد نظارة ذات لونين (الأحمر والقرمزي) . بذلك تري العين اليمني الصورة اليمنى والعين اليسرى الصورة اليسرى ويتحقق خيال التجسيم .
Cinema and some photographs resorted to substituting two images placed next to each other for stereoscopic photography, by registering the two images in two complementary colors on the same image (see photo). In order to see the holograms in the cinema, for example, the viewer wears two-color glasses (red and scarlet). Thus, the right eye sees the right image, the left eye the left image, and the anthropomorphic imagination is realized.

وفي السينما لا بد أن يلبس المتفرج نظارة خاصة لكي يحصل على انطباع الصور المجسمة . واخترعت تلك الطريقة في عام 1953 لأول مرة حيث قامت بتصوير الصور المزدوجة باللونين الأحمر والأزرق، واستخدمت نظارات يلبسها المشاهد ذات شرائح حمراء وزرقاء . فالعين التي ترى من خلال شريحة حمراء ترى الصورة الزرقاء فقط، وعلى العكس العين التي تنطر من خلال الشريحة الزرقاء ترى الصورة الحمراء فقط، وفي المخ يتم خلط الصورتين وتبدو الصور مجسمة .
In the cinema, the spectator must wear special glasses in order to get the impression of holograms. And this method was invented in 1953 for the first time when it photographed double images in red and blue, and used glasses worn by the viewer with slides red and blue. The eye that sees through the red slide sees only the blue image, and on the contrary, the eye that sees through the blue slide sees the red image only, and in the brain the two images are mixed and the images appear stereoscopic. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

التصوير متعدد الأبعاد

برنامج تصوير متعدد الأبعاد

التصوير البعدي

تصوير البعدي

multi-dimensional imaging    

multi-dimensional imaging software

dimensional imaging    

dimensional imaging

تصوير ثلاثي الأبعاد أو التصوير المجسم هو طريقة للتصوير تسجل وصفا مجسما للأجسام . وهذه الطريقة تقلد عمل العينين . فالعينان تكونان صورتين من زاويتين مختلفتين قليلا للجسم المرئي بسبب فرق المسافة بين العينين، وترسل العينان الصورتين إلى المخ حيث يتم دمج الصورتين فيظهر الشيء أمامنا مجسما، أي أننا نستطيع تقدير عمق الشخص أو الشجرة في الصورة، وكذلك تقدير القريب والبعيد . أما باستخدام عين واحدة فلا يمكننا تحديد العمق أو بعد الأشياء المرئية .
Three-dimensional imaging (3D imaging) is an imaging method that records a stereoscopic description of an object. This method mimics the work of the eyes. The eyes are two images from two slightly different angles of the visual object due to the difference in the distance between the eyes, and the eyes send the two images to the brain where the two images are merged, so the thing appears in front of us in stereo, that is, we can estimate the depth of the person or tree in the image, as well as estimate the near and far. With one eye, we cannot determine the depth or distance of visible objects.

تستخدم كاميرا ذات عدستين للتصوير الثلاثي الأبعاد، وتتم عملية التصوير كالمعتاد ولكن في كل لقطة تصور صورتين، واحدة من اليمين نسبيا والآخرى من الشمال نسبيا بالنسبة للشيئ الذي نقوم بتصويره . ولمشاهدة الصورة المجسمة، يُنظر بالعين اليمنى إلى الصورة اليمنى ويُنظر بالعين اليسرى إلى الصورة اليسرى (قد يسهل وضع حائل بين الصورتين عملية الرؤية هذه) . تقوم العينان والمخ بتركيب الصورة المجسمة تلقائيا، وتبدوا لنا صورة مجسمة.
A two-lens camera is used for 3D imaging, and the imaging process is done as usual, but in every shot it captures two images, one from the relatively right and the other from the north relative to the subject we are photographing. To view the hologram, the right image is viewed with the right eye and the left eye is seen at the left image (placing an obstacle between the two images may facilitate this viewing process). The eyes and brain automatically compose the stereoscopic image, and make a stereoscopic image to us.

لجأت السينما وبعض الصور الفوتوغرافية إلى الاستعاضة عن تصوير صورتين توضع بجانب بعضها للتصوير المجسم وذلك بتسجيل الصورتين بلونين متكاملين على نفس الصورة (أنظر الصورة). ومن أجل رؤية الصور المجسمة في السينما مثلا يلبس المشاهد نظارة ذات لونين (الأحمر والقرمزي) . بذلك تري العين اليمني الصورة اليمنى والعين اليسرى الصورة اليسرى ويتحقق خيال التجسيم .
Cinema and some photographs resorted to substituting two images placed next to each other for stereoscopic photography, by registering the two images in two complementary colors on the same image (see photo). In order to see the holograms in the cinema, for example, the viewer wears two-color glasses (red and scarlet). Thus, the right eye sees the right image, the left eye the left image, and the anthropomorphic imagination is realized.

وفي السينما لا بد أن يلبس المتفرج نظارة خاصة لكي يحصل على انطباع الصور المجسمة . واخترعت تلك الطريقة في عام 1953 لأول مرة حيث قامت بتصوير الصور المزدوجة باللونين الأحمر والأزرق، واستخدمت نظارات يلبسها المشاهد ذات شرائح حمراء وزرقاء . فالعين التي ترى من خلال شريحة حمراء ترى الصورة الزرقاء فقط، وعلى العكس العين التي تنطر من خلال الشريحة الزرقاء ترى الصورة الحمراء فقط، وفي المخ يتم خلط الصورتين وتبدو الصور مجسمة .
In the cinema, the spectator must wear special glasses in order to get the impression of holograms. And this method was invented in 1953 for the first time when it photographed double images in red and blue, and used glasses worn by the viewer with slides red and blue. The eye that sees through the red slide sees only the blue image, and on the contrary, the eye that sees through the blue slide sees the red image only, and in the brain the two images are mixed and the images appear stereoscopic.



سنة النشر : 2014م / 1435هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
بهرام جافيد - Bahram Javid

كتب بهرام جافيد دكتوراه في جامعة المحيط الهادئ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Ray‐based and Wavefront‐based 3D Representations for Holographic Displays ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Spectropolarimetric Imaging Techniques with Compressive Sensing ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Image Formats of Various 3‐D Displays ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Frontmatter ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Digital Holographic Microscopy: A New Imaging Technique to Quantitatively Explore Cell Dynamics with Nanometer Sensitivity ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Advanced Digital Holographic Microscopy for Life Science Applications ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Supplemental Images ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Super Resolved Holographic Configurations ❝ الناشرين : ❞ وايلي (ناشر) ❝ ❱. المزيد..

كتب بهرام جافيد
الناشر:
وايلي (ناشر)
كتب وايلي (ناشر) ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ Taguchi's Quality Engineering Handbook: Case 5 Application of Dynamic Optimization in Ultra Trace Analysis ❝ ❞ Food and Package Engineering: Front Matter ❝ ❞ Chemical Micro Process Engineering, Fundamentals, Modelling and Reactions: Gas/Liquid Reactions: Sections 5.4–5.7 ❝ ❞ Chemical Micro Process Engineering, Fundamentals, Modelling and Reactions: Gas/Liquid Reactions: Sections 5.1–5.3 ❝ ❞ Taguchi's Quality Engineering Handbook: Chapter 44 Role of Taguchi Methods in Design for Six Sigma ❝ ❞ Chemical Micro Process Engineering, Fundamentals, Modelling and Reactions: Liquid‐ and Liquid/Liquid‐Phase Reactions: Sections 4.12–4.14 ❝ ❞ Multi‐Dimensional Imaging: Passive Polarimetric Imaging ❝ ❞ Taguchi's Quality Engineering Handbook: Chapter 43 Total Product Development and Taguchi's Quality Engineering ❝ ❞ Taguchi's Quality Engineering Handbook: Case 94 Applications of Linear and Nonlinear Regression Equations for Engineering ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ جينشي تاغوشي ❝ ❞ غافريل سالفيندي ❝ ❞ Prof. Dr. Volker Hessel ❝ ❞ كريستوف هـ. لوخ ❝ ❞ Harold R. Booher ❝ ❞ Jean‐Louis Briaud ❝ ❞ كريغ إي مانينغ ❝ ❞ Kailash C. Kapur ❝ ❞ كلية الهندسة الكهربائية والالكترونية في جامعةحلب ❝ ❞ Derek K. Hutchins DIET ❝ ❞ شو كيو ليو ❝ ❞ Juan Martinez‐Vega ❝ ❞ Madhusanka Liyanage ❝ ❞ Konstantinos Samdanis ❝ ❞ أوليفر هيكمان ❝ ❞ ماكي كاي حبيب ❝ ❞ كيمبرلي س يونغ ❝ ❞ Gordana Vunjak‐Novakovic ❝ ❞ Peter Williams ❝ ❞ ويليام بانيك ❝ ❞ بهرام جافيد ❝ ❞ جيمس لارميني ❝ ❞ Luis Puigjaner ❝ ❞ Joerg Lahann ❝ ❞ Ferran Martín ❝ ❞ إس آي ريتشاردز ❝ ❞ سكوت آي موريس ❝ ❞ الأستاذ جيه إيه برانداو فاريا ❝ ❞ مارجريت هانبوكين ❝ ❞ أنطونيوس ك. الكسندريديس ❝ ❞ جون بيلينجسلي ❝ ❞ Robert C. Brown ❝ ❞ أندرياس سمبر ❝ ❞ Klaus‐Viktor Peinemann ❝ ❞ Natalia V. Plechkova ❝ ❞ ديفيد ب. لورانس ❝ ❞ رافي بيرلا ❝ ❞ جورج بيلز ❝ ❞ فيليب سي جي هوبز ❝ ❞ دانيال مينولي ❝ ❞ Daniel A. Vallero ❝ ❞ Jean-Louis Vanham ❝ ❞ Madhvanand N. Kashid ❝ ❞ ريتشارد بلوم، كريستين بريزنان ❝ ❞ بيتر ويفيركا ❝ ❞ ليندا إف جونسون ❝ ❞ ماسيج كرانز ❝ ❱.المزيد.. كتب وايلي (ناشر)