❞ كتاب علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى ❝  ⏤ أحمد بن سعد الحازمى

❞ كتاب علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى ❝ ⏤ أحمد بن سعد الحازمى

لا يقتصر تأثير النيماتودا على عوائلها المختلفة على التأثير المرضي المباشر وإنما يتعدى ذلك – وبدرجة كبيرة – إلى التأثير الضار والمهم، الذي يحدث نتيجة لتعاون وتفاعل النيماتودا مع الأحياء الدقيقة، وخاصة تلك التي تعيش في التربة. وفي الحقيقة يعتبر اكتشاف هذا التعاون الضار، في الخمسينات من القرن الماضي، أعظم وأهم تطور يحدث خلال العقود الخمسة الماضية، ليس فقط في علم النيماتودا، وإنما في علم أمراض النبات بصورة عامة. ولا شك أن نظرية ومفهوم مسبب واحد – مرض واحد التي لا تتمثل في الطبيعة إلاً نادرًا جدًا، لم يعد لها محال الآن بعد اكتشاف ظاهرة التعاون بين الأحياء المختلفة على النبات.

وبالرغم من تزايد الدراسات التي مازالت تكشف النقاب عن هذه التفاعلات بين النيماتودا وغيرها من أحياء التربة، وخاصة الفطريات، إلا أن معظم ميكانيكيات هذه التفاعلات لم تعرف بعد على وجه الدقة والوضوح الكامل. ولعل أهم أنواع هذه التفاعلات وأكثرها انتشارا هو التفاعل التعاوني Synergism ، حيث يصبح تأثير اثنين من الكائنات الحية (كالنيماتودا والفطريات مثلاً) معا أكبر من مجموع تأثيرهما كل على حدة ( ۱ + ۱ = >۲).

يمكن تمييز علاقات النيماتودا مع غيرها من الأحياء إلى الآتي:

علاقات النيماتودا مع الفطريات والبكتريا

أولا: العلاقات التعاونية Synergistic Interactions

يمكن تقسيم هذه العلاقات الى:

1- تعمل النيماتودا كناقلات للمسببات المرضية الأخرى.

تتلوث أجسام جميع أنواع النيماتودا في الطبيعة جراثيم فطرية وبكتريه، وهذا يؤهلها لأن تلعب دور الناقل لها. ولكن معظم هذه الأحياء الملوثة لأجسام نيماتودا قليلة، إلا أنه اتضح حديثاً أن بعض هذه الأحياء – وخاصة تلك الملوثة لأجسام نيماتودا تعقد الجذور – ذات تأثير على تطور الأعراض المرضية. كما اتضح مؤخراً أن التقرحات التي تسببها النيماتودا الداخلية عند تغذيتها تشكل مناطق مفضلة لحدوت بعض الأمراض البكتيرية، كما هو الحال في علاقة نيماتودا تثألل حبوب القمح Anguina fritici مع بكتريا Coryneibacterium fritici علی القمح التي لا تسبب وحدها مرضاً على القمح.

اما نقل النیماتود للفيروسات فالعلاقة هنا ليست مجرد نقل ميكانيكي، بل هي علاقة بيولوجية متخصصة، وسوف نتطرق إلى ذلك فيما بعد.
أحمد بن سعد الحازمى - أحمد بن سعد بن فهد الحازمي
كلية علوم الأغذية و الزراعة
أستاذ | أستاذ غير متفرغ
حمد سعد الحازمي، دكتوراه.
أستاذ أمراض النبات (علم أمراض الدم)
كلية علوم الأغذية والزراعة ،
جامعة الملك سعود،
الرياض ، المملكة العربية السعودية ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الاعراض المرضية للنبات ❝ ❞ امراض الجذور ❝ ❞ التعقيم الشمسى للتربة ❝ ❞ طرق مكافحة النيماتودا ❝ ❞ امراض المجموع الخضرى ❝ ❞ نظام الدورة الزراعية ❝ ❞ علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى ❝ ❞ طرق المكافحة الخاصة او قليلة الكفاءة (النيماتودا) ❝ ❞ نيماتودا التقرح ❝ ❱
من علم الأحياء - مكتبة الكتب العلمية.

نبذة عن الكتاب:
علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى

لا يقتصر تأثير النيماتودا على عوائلها المختلفة على التأثير المرضي المباشر وإنما يتعدى ذلك – وبدرجة كبيرة – إلى التأثير الضار والمهم، الذي يحدث نتيجة لتعاون وتفاعل النيماتودا مع الأحياء الدقيقة، وخاصة تلك التي تعيش في التربة. وفي الحقيقة يعتبر اكتشاف هذا التعاون الضار، في الخمسينات من القرن الماضي، أعظم وأهم تطور يحدث خلال العقود الخمسة الماضية، ليس فقط في علم النيماتودا، وإنما في علم أمراض النبات بصورة عامة. ولا شك أن نظرية ومفهوم مسبب واحد – مرض واحد التي لا تتمثل في الطبيعة إلاً نادرًا جدًا، لم يعد لها محال الآن بعد اكتشاف ظاهرة التعاون بين الأحياء المختلفة على النبات.

وبالرغم من تزايد الدراسات التي مازالت تكشف النقاب عن هذه التفاعلات بين النيماتودا وغيرها من أحياء التربة، وخاصة الفطريات، إلا أن معظم ميكانيكيات هذه التفاعلات لم تعرف بعد على وجه الدقة والوضوح الكامل. ولعل أهم أنواع هذه التفاعلات وأكثرها انتشارا هو التفاعل التعاوني Synergism ، حيث يصبح تأثير اثنين من الكائنات الحية (كالنيماتودا والفطريات مثلاً) معا أكبر من مجموع تأثيرهما كل على حدة ( ۱ + ۱ = >۲).

يمكن تمييز علاقات النيماتودا مع غيرها من الأحياء إلى الآتي:

علاقات النيماتودا مع الفطريات والبكتريا

أولا: العلاقات التعاونية Synergistic Interactions

يمكن تقسيم هذه العلاقات الى:

1- تعمل النيماتودا كناقلات للمسببات المرضية الأخرى.

تتلوث أجسام جميع أنواع النيماتودا في الطبيعة جراثيم فطرية وبكتريه، وهذا يؤهلها لأن تلعب دور الناقل لها. ولكن معظم هذه الأحياء الملوثة لأجسام نيماتودا قليلة، إلا أنه اتضح حديثاً أن بعض هذه الأحياء – وخاصة تلك الملوثة لأجسام نيماتودا تعقد الجذور – ذات تأثير على تطور الأعراض المرضية. كما اتضح مؤخراً أن التقرحات التي تسببها النيماتودا الداخلية عند تغذيتها تشكل مناطق مفضلة لحدوت بعض الأمراض البكتيرية، كما هو الحال في علاقة نيماتودا تثألل حبوب القمح Anguina fritici مع بكتريا Coryneibacterium fritici علی القمح التي لا تسبب وحدها مرضاً على القمح.

اما نقل النیماتود للفيروسات فالعلاقة هنا ليست مجرد نقل ميكانيكي، بل هي علاقة بيولوجية متخصصة، وسوف نتطرق إلى ذلك فيما بعد. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

لا يقتصر تأثير النيماتودا على عوائلها المختلفة على التأثير المرضي المباشر وإنما يتعدى ذلك – وبدرجة كبيرة – إلى التأثير الضار والمهم، الذي يحدث نتيجة لتعاون وتفاعل النيماتودا مع الأحياء الدقيقة، وخاصة تلك التي تعيش في التربة. وفي الحقيقة يعتبر اكتشاف هذا التعاون الضار، في الخمسينات من القرن الماضي، أعظم وأهم تطور يحدث خلال العقود الخمسة الماضية، ليس فقط في علم النيماتودا، وإنما في علم أمراض النبات بصورة عامة. ولا شك أن نظرية ومفهوم مسبب واحد – مرض واحد التي لا تتمثل في الطبيعة إلاً نادرًا جدًا، لم يعد لها محال الآن بعد اكتشاف ظاهرة التعاون بين الأحياء المختلفة على النبات.

وبالرغم من تزايد الدراسات التي مازالت تكشف النقاب عن هذه التفاعلات بين النيماتودا وغيرها من أحياء التربة، وخاصة الفطريات، إلا أن معظم ميكانيكيات هذه التفاعلات لم تعرف بعد على وجه الدقة والوضوح الكامل. ولعل أهم أنواع هذه التفاعلات وأكثرها انتشارا هو التفاعل التعاوني Synergism ، حيث يصبح تأثير اثنين من الكائنات الحية (كالنيماتودا والفطريات مثلاً) معا أكبر من مجموع تأثيرهما كل على حدة ( ۱ + ۱ = >۲).

يمكن تمييز علاقات النيماتودا مع غيرها من الأحياء إلى الآتي:

علاقات النيماتودا مع الفطريات والبكتريا

أولا: العلاقات التعاونية Synergistic Interactions

يمكن تقسيم هذه العلاقات الى:

1- تعمل النيماتودا كناقلات للمسببات المرضية الأخرى.

تتلوث أجسام جميع أنواع النيماتودا في الطبيعة جراثيم فطرية وبكتريه، وهذا يؤهلها لأن تلعب دور الناقل لها. ولكن معظم هذه الأحياء الملوثة لأجسام نيماتودا قليلة، إلا أنه اتضح حديثاً أن بعض هذه الأحياء – وخاصة تلك الملوثة لأجسام نيماتودا تعقد الجذور – ذات تأثير على تطور الأعراض المرضية. كما اتضح مؤخراً أن التقرحات التي تسببها النيماتودا الداخلية عند تغذيتها تشكل مناطق مفضلة لحدوت بعض الأمراض البكتيرية، كما هو الحال في علاقة نيماتودا تثألل حبوب القمح Anguina fritici مع بكتريا Coryneibacterium fritici علی القمح التي لا تسبب وحدها مرضاً على القمح.

اما نقل النیماتود للفيروسات فالعلاقة هنا ليست مجرد نقل ميكانيكي، بل هي علاقة بيولوجية متخصصة، وسوف نتطرق إلى ذلك فيما بعد.



حجم الكتاب عند التحميل : 300.1 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أحمد بن سعد الحازمى - Ahmed bin Saad Al Hazmi

كتب أحمد بن سعد الحازمى أحمد بن سعد بن فهد الحازمي كلية علوم الأغذية و الزراعة أستاذ | أستاذ غير متفرغ حمد سعد الحازمي، دكتوراه. أستاذ أمراض النبات (علم أمراض الدم) كلية علوم الأغذية والزراعة ، جامعة الملك سعود، الرياض ، المملكة العربية السعودية❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الاعراض المرضية للنبات ❝ ❞ امراض الجذور ❝ ❞ التعقيم الشمسى للتربة ❝ ❞ طرق مكافحة النيماتودا ❝ ❞ امراض المجموع الخضرى ❝ ❞ نظام الدورة الزراعية ❝ ❞ علاقات النيماتودا بالأحياء الاخرى ❝ ❞ طرق المكافحة الخاصة او قليلة الكفاءة (النيماتودا) ❝ ❞ نيماتودا التقرح ❝ ❱. المزيد..

كتب أحمد بن سعد الحازمى