❞ كتاب ماهوالفن ❝  ⏤ ليف تولستوي

❞ كتاب ماهوالفن ❝ ⏤ ليف تولستوي

نبذة من الكتاب :


يركز هذا الكتاب، الذي شغلت فكرته المؤلف على امتداد خمسة عشر سنة، على توضيح فكرة الفن وجوهرها ويعمل على تنفيتها من الأفكار الأخرى التي قد تتداخل معها كالجمال واللذة والحقيقة … وهو بذلك يقدم ثروة ثقافية ضخمة تتجمع من خلال مناقشة الكاتب العملاق ليف تولستوي للآراء الكثيرة التي يطرحها المفكرون الآخرون بشتى اتجاهاتهم، ويهتم كذلك بتعرية الفن المزيف الذي يشكل خطراً جسيماً على الناس بسبب قدرته على التشويه، ومن ثم يدعو الى الأخذ بالفن الأصيل، بالفن الحقيقي القادر بسهولة على نشر التفاهم بين الناس وتوحيد مشاعرهم واحاسيسهم، ان فرحاً وإن حزناًً. ومثلما تعرض هذا الكتاب للهجوم من قبل الكتاب الانحطاطيين، كذلك تعرض للمدح من كبار الكتاب، اذ إعتبه بعضهم “بمثابة اكتشاف أمريكا بالنسبة إلى الفن” وعده البعض الآخر بمثابة “مصيدة للحمقى”
ليف تولستوي - لكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي (9 سبتمبر 1828- 20 نوفمبر 1910) من عمالقة الروائيين الروس ومصلح اجتماعي وداعية سلام ومفكر أخلاقي وعضو مؤثر في أسرة تولستوي ، يعد من أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر والبعض يعده من أعظم الروائيين على الإطلاق.

أشهر أعماله روايتي (الحرب والسلام) و(أنا كارنينا) وهما يتربعان على قمة الأدب الواقعي، فهما يعطيان صورة واقعية للحياة الروسية في تلك الحقبة الزمنية.

كفيلسوف أخلاقي اعتنق أفكار المقاومة السلمية النابذة للعنف وتبلور ذلك في كتاب (مملكة الرب داخلك) وهو العمل الذي أثر على مشاهير القرن العشرين مثل المهاتماغاندي ومارتن لوثر كينغ في جهادهما الذي اتسم بسياسة المقاومة السلمية النابذة للعنف.ولد ليو تولستوي في عام 1828م، في مقاطعة تولا والتي تقع على بعد 130 ميلا جنوب مدينة موسكو. وكان نبيلا ووالده هو الكونت نيكولاس تولستوي، وأمه الأميرة ماريا فولكونسكي، وكانت أسرة والدته من سلالة روريك (أول حاكم ورد أسمه في التاريخ الروسي)، وكان من ضمن (دوطة) زواجها إقطاعية ياسنايابوليانا الجميلة، وهي التي ولد بها.

ولقد توفيت والدة تولستوي عندما كان عمره سنتين، وقامت إحدى قريباته تاتيانا بمساعدة والده في تربيته واخوانه، وقضيا معا حياة سعيدة، ولكن توفي والد تولستوي في صيف عام 1837م، فتم وضع أطفاله تحت رعاية حاضن شرعي، وهي الكونتيسة الكسندرا أوستن، وأمضوا السنوات التالية إما في بيتها في موسكو أو في زيارة تاتيانا في ياسنايابوليانا، ولما توفيت الكونتيسة عام 1841م أنتقلت حضانة الأطفال إلى شقيقتها بالاجيايوشكوف.

وقد ملأ الأسى قلب تاتيانا حينما أخذت بالاجيا الأطفال بعيدا إلى منزلها في كازان، حيث أمضى تولتسوي بقية طفولته، ومع ذلك فقد ظل يزور مربيته تاتيانا كل صيف. وفي عام 1844 ألتحق بجامعة كازان ليدرس اللغات الشرقية العربية والتركية، بغية أن يلتحق في النهاية بالسلك الدبلوماسي.

رفضه للجامعة وبدئه للكتابةفي أيلول من عام 1844م، قبل ليو تولستوي طالباً في جامعة كازان-كلية اللغات الشرقية، قسم اللغتين التركيّة والعربيّة، ولقد اختار ليف تولستوي هذا الاختصاص لسببين: الأول لأنّه أراد أن يصبح دبلوماسياً في منطقة الشرق العربي، والثاني، لأنّه مهتم بآداب شعوب الشرق، وعلى الرغم من أن تولستوي كان شغوفا بالقراءة منذ طفولته، إلا أنه لم يستطع التركيز في دراسته عندما أصبح طالبا، ومع ذلك فقد أنغمس تماما في الحياة الاجتماعية بالجامعة، وبعد أن فشل في إمتحانات السنة الأولى، قرر أن يغير أتجاهه ويدرس القانون، وكانت البداية في ذلك أكثر تبشيرا بالنجاح، ولكن ما أن حل عام 1847م، حتى كان تولستوي قد قرر ترك الدراسة دون أن يحصل على شهادته الجامعية، وقد جاء ذلك عقب أن جاءته الأنباء بأن تقسيم أملاك الأسرة قد جعلته يرث إقطاعية ياسنايابوليانا، وهي إقطاعية كبيرة فيها أكثر من 330 عائلة فلاحية. وكان تولستوي رجلا ذو مثل عليا فأحس أن واجبه يحتم عليه العودة إلى إقطاعيته ياسنايا لرعاية أموره هناك ولتحسين أحوال رعيته من الفلاحين، وأعد مذكرات دقيقة عن خططه لتحقيق ذلك، وعن رغبته في الوصول إلى درجة الكمال، عن طريق أداء واجبه وقراءة أكثر ما يمكنه قراءته.

ولسوء الحظ فإن مثاليته النبيلة وشعوره الشاب بالمسؤولية لم تثبتا أنهما الصفتان المناسبتان للتعامل مع الفلاحين، وبعد مرور صيفين توجه إلى مدينة موسكو، وبعد ذلك إلى سان بطرسبورج حيث عقد العزم على نيل درجة جامعية. ومع ذلك فمرة أخرى بدأ تولستوي الاستمتاع بالحياة الاجتماعية أكثر من أهتمامه بتحصيله العلمي، وانغمس في لعب القمار وغرق في الديون، ضاربا بتحذيرات مربيته تاتيانا عرض الحائط.كان شقيقه نيكولاس الذي كان يخدم في الجيش الروسي بالقوقاز قد عاد إلى بلده ليقضي إجازته، وعندما رجع إلى مقر عمله، قرر تولستوي أن يصاحبه، تاركا اقطاعيته في رعاية زوج شقيقته ماريا.

وعندما وصل مع شقيقه إلى القوقاز عام 1851م، ما لبث أن أغرم بمشهد الجبال الجميلة هناك، وبعد تسعة أشهر من سفره إنضم إلى الفرقة الروسية القوقازية في القتال ضد قبائل السهول التتارية، وقد سجل جانبا كبيرا من انطباعاته التي كونها خلال تلك الفترة في روايته (الحرب والسلام).

وشارك في بعض المعارك ضد جيش المريدين بقيادة الإمام شامل. وفي تلك المرحلة الأولى من حياته ألف ثلاثة كتب وهي (الطفولة) 1852م؛ (الصبا) 1854م؛ (الشباب) 1857م.

وأستمر في عمله كجندي حتى عام 1855م، حيث أشترك في حرب القرم. ولكنه عاد إلى سان بترسبورج عام 1855م، بعد سقوط سيباستوبول.

ولقد أحب بلاد القوقاز وأثرت فيه حياة شعوب القوقاز وكتب عن تجاربه تلك موضوعات نُشرت في الصحف، وألَّف عنها كتابه (الكوزاك) 1863م الذي يحتوي على عدة قصص.

أوروبا وشهرته ككاتب
وبعد تقاعده من الخدمة العسكرية سافر إلى أوروبا الغربية وأعجب بطرق التدريس هناك. ولما عاد لمسقط رأسه بدأ في تطبيق النظريات التربوية التقدمية التي عرفها، وذلك بأن فتح مدرسة خاصة لأبناء المزارعين. وأنشأ مجلة تربوية تدعى ياسنايا بوليانا شرح فيها أفكاره التربوية ونشرها بين الناس.

وفي عام 1857م، زار سويسرا ثم ذهب إلى ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في الفترة من عام 1860م، ولغاية نهاية عام 1861م، وكان مهتما باقامة المدارس، وأصبح معنيا بوجه خاص بمشكلة تعليم أولئك الذين فاتتهم فرصة التعلم في الصغر.

وكذلك أختلط تولستوي بالمزارعين وتعلم أساليبهم في العمل، ودافع عنهم ضد المعاملة السيئة من جانب ملاك الأراضي، وبعد ذلك الوقت لم يغادر إقطاعيته بوليانا على الأطلاق وتزوج في عام 1862م، من الكونتيسة صوفيا أندريفيا برز، التي كانت ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ سوناتة لكروتزر وقصص أخرى ❝ ❞ الحاج مراد ❝ ❞ ماهوالفن ❝ الناشرين : ❞ دار المدى للثقافة والنشر ❝ ❞ دار الحصاد للطباعة و النشر و التوزيع ❝ ❱
من سينما وفنون وإعلام فنون ادبية وسينما - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
ماهوالفن

1991م - 1443هـ
نبذة من الكتاب :


يركز هذا الكتاب، الذي شغلت فكرته المؤلف على امتداد خمسة عشر سنة، على توضيح فكرة الفن وجوهرها ويعمل على تنفيتها من الأفكار الأخرى التي قد تتداخل معها كالجمال واللذة والحقيقة … وهو بذلك يقدم ثروة ثقافية ضخمة تتجمع من خلال مناقشة الكاتب العملاق ليف تولستوي للآراء الكثيرة التي يطرحها المفكرون الآخرون بشتى اتجاهاتهم، ويهتم كذلك بتعرية الفن المزيف الذي يشكل خطراً جسيماً على الناس بسبب قدرته على التشويه، ومن ثم يدعو الى الأخذ بالفن الأصيل، بالفن الحقيقي القادر بسهولة على نشر التفاهم بين الناس وتوحيد مشاعرهم واحاسيسهم، ان فرحاً وإن حزناًً. ومثلما تعرض هذا الكتاب للهجوم من قبل الكتاب الانحطاطيين، كذلك تعرض للمدح من كبار الكتاب، اذ إعتبه بعضهم “بمثابة اكتشاف أمريكا بالنسبة إلى الفن” وعده البعض الآخر بمثابة “مصيدة للحمقى”

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

يركز هذا الكتاب، الذي شغلت فكرته المؤلف على امتداد خمسة عشر سنة، على توضيح فكرة الفن وجوهرها ويعمل على تنفيتها من الأفكار الأخرى التي قد تتداخل معها كالجمال واللذة والحقيقة … وهو بذلك يقدم ثروة ثقافية ضخمة تتجمع من خلال مناقشة الكاتب العملاق ليف تولستوي للآراء الكثيرة التي يطرحها المفكرون الآخرون بشتى اتجاهاتهم، ويهتم كذلك بتعرية الفن المزيف الذي يشكل خطراً جسيماً على الناس بسبب قدرته على التشويه، ومن ثم يدعو الى الأخذ بالفن الأصيل، بالفن الحقيقي القادر بسهولة على نشر التفاهم بين الناس وتوحيد مشاعرهم واحاسيسهم، ان فرحاً وإن حزناًً. ومثلما تعرض هذا الكتاب للهجوم من قبل الكتاب الانحطاطيين، كذلك تعرض للمدح من كبار الكتاب، اذ إعتبه بعضهم “بمثابة اكتشاف أمريكا بالنسبة إلى الفن” وعده البعض الآخر بمثابة “مصيدة للحمقى”

الادب-

الادباء-

ادبية متنوعة-

دراسات ادبية-

فنون ادبية وسينما-

سينما وفنون



سنة النشر : 1991م / 1411هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة ماهوالفن

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل ماهوالفن
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
ليف تولستوي - lef tolstoy

كتب ليف تولستوي لكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي (9 سبتمبر 1828- 20 نوفمبر 1910) من عمالقة الروائيين الروس ومصلح اجتماعي وداعية سلام ومفكر أخلاقي وعضو مؤثر في أسرة تولستوي ، يعد من أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر والبعض يعده من أعظم الروائيين على الإطلاق. أشهر أعماله روايتي (الحرب والسلام) و(أنا كارنينا) وهما يتربعان على قمة الأدب الواقعي، فهما يعطيان صورة واقعية للحياة الروسية في تلك الحقبة الزمنية. كفيلسوف أخلاقي اعتنق أفكار المقاومة السلمية النابذة للعنف وتبلور ذلك في كتاب (مملكة الرب داخلك) وهو العمل الذي أثر على مشاهير القرن العشرين مثل المهاتماغاندي ومارتن لوثر كينغ في جهادهما الذي اتسم بسياسة المقاومة السلمية النابذة للعنف.ولد ليو تولستوي في عام 1828م، في مقاطعة تولا والتي تقع على بعد 130 ميلا جنوب مدينة موسكو. وكان نبيلا ووالده هو الكونت نيكولاس تولستوي، وأمه الأميرة ماريا فولكونسكي، وكانت أسرة والدته من سلالة روريك (أول حاكم ورد أسمه في التاريخ الروسي)، وكان من ضمن (دوطة) زواجها إقطاعية ياسنايابوليانا الجميلة، وهي التي ولد بها. ولقد توفيت والدة تولستوي عندما كان عمره سنتين، وقامت إحدى قريباته تاتيانا بمساعدة والده في تربيته واخوانه، وقضيا معا حياة سعيدة، ولكن توفي والد تولستوي في صيف عام 1837م، فتم وضع أطفاله تحت رعاية حاضن شرعي، وهي الكونتيسة الكسندرا أوستن، وأمضوا السنوات التالية إما في بيتها في موسكو أو في زيارة تاتيانا في ياسنايابوليانا، ولما توفيت الكونتيسة عام 1841م أنتقلت حضانة الأطفال إلى شقيقتها بالاجيايوشكوف. وقد ملأ الأسى قلب تاتيانا حينما أخذت بالاجيا الأطفال بعيدا إلى منزلها في كازان، حيث أمضى تولتسوي بقية طفولته، ومع ذلك فقد ظل يزور مربيته تاتيانا كل صيف. وفي عام 1844 ألتحق بجامعة كازان ليدرس اللغات الشرقية العربية والتركية، بغية أن يلتحق في النهاية بالسلك الدبلوماسي. رفضه للجامعة وبدئه للكتابةفي أيلول من عام 1844م، قبل ليو تولستوي طالباً في جامعة كازان-كلية اللغات الشرقية، قسم اللغتين التركيّة والعربيّة، ولقد اختار ليف تولستوي هذا الاختصاص لسببين: الأول لأنّه أراد أن يصبح دبلوماسياً في منطقة الشرق العربي، والثاني، لأنّه مهتم بآداب شعوب الشرق، وعلى الرغم من أن تولستوي كان شغوفا بالقراءة منذ طفولته، إلا أنه لم يستطع التركيز في دراسته عندما أصبح طالبا، ومع ذلك فقد أنغمس تماما في الحياة الاجتماعية بالجامعة، وبعد أن فشل في إمتحانات السنة الأولى، قرر أن يغير أتجاهه ويدرس القانون، وكانت البداية في ذلك أكثر تبشيرا بالنجاح، ولكن ما أن حل عام 1847م، حتى كان تولستوي قد قرر ترك الدراسة دون أن يحصل على شهادته الجامعية، وقد جاء ذلك عقب أن جاءته الأنباء بأن تقسيم أملاك الأسرة قد جعلته يرث إقطاعية ياسنايابوليانا، وهي إقطاعية كبيرة فيها أكثر من 330 عائلة فلاحية. وكان تولستوي رجلا ذو مثل عليا فأحس أن واجبه يحتم عليه العودة إلى إقطاعيته ياسنايا لرعاية أموره هناك ولتحسين أحوال رعيته من الفلاحين، وأعد مذكرات دقيقة عن خططه لتحقيق ذلك، وعن رغبته في الوصول إلى درجة الكمال، عن طريق أداء واجبه وقراءة أكثر ما يمكنه قراءته. ولسوء الحظ فإن مثاليته النبيلة وشعوره الشاب بالمسؤولية لم تثبتا أنهما الصفتان المناسبتان للتعامل مع الفلاحين، وبعد مرور صيفين توجه إلى مدينة موسكو، وبعد ذلك إلى سان بطرسبورج حيث عقد العزم على نيل درجة جامعية. ومع ذلك فمرة أخرى بدأ تولستوي الاستمتاع بالحياة الاجتماعية أكثر من أهتمامه بتحصيله العلمي، وانغمس في لعب القمار وغرق في الديون، ضاربا بتحذيرات مربيته تاتيانا عرض الحائط.كان شقيقه نيكولاس الذي كان يخدم في الجيش الروسي بالقوقاز قد عاد إلى بلده ليقضي إجازته، وعندما رجع إلى مقر عمله، قرر تولستوي أن يصاحبه، تاركا اقطاعيته في رعاية زوج شقيقته ماريا. وعندما وصل مع شقيقه إلى القوقاز عام 1851م، ما لبث أن أغرم بمشهد الجبال الجميلة هناك، وبعد تسعة أشهر من سفره إنضم إلى الفرقة الروسية القوقازية في القتال ضد قبائل السهول التتارية، وقد سجل جانبا كبيرا من انطباعاته التي كونها خلال تلك الفترة في روايته (الحرب والسلام). وشارك في بعض المعارك ضد جيش المريدين بقيادة الإمام شامل. وفي تلك المرحلة الأولى من حياته ألف ثلاثة كتب وهي (الطفولة) 1852م؛ (الصبا) 1854م؛ (الشباب) 1857م. وأستمر في عمله كجندي حتى عام 1855م، حيث أشترك في حرب القرم. ولكنه عاد إلى سان بترسبورج عام 1855م، بعد سقوط سيباستوبول. ولقد أحب بلاد القوقاز وأثرت فيه حياة شعوب القوقاز وكتب عن تجاربه تلك موضوعات نُشرت في الصحف، وألَّف عنها كتابه (الكوزاك) 1863م الذي يحتوي على عدة قصص. أوروبا وشهرته ككاتب وبعد تقاعده من الخدمة العسكرية سافر إلى أوروبا الغربية وأعجب بطرق التدريس هناك. ولما عاد لمسقط رأسه بدأ في تطبيق النظريات التربوية التقدمية التي عرفها، وذلك بأن فتح مدرسة خاصة لأبناء المزارعين. وأنشأ مجلة تربوية تدعى ياسنايا بوليانا شرح فيها أفكاره التربوية ونشرها بين الناس. وفي عام 1857م، زار سويسرا ثم ذهب إلى ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في الفترة من عام 1860م، ولغاية نهاية عام 1861م، وكان مهتما باقامة المدارس، وأصبح معنيا بوجه خاص بمشكلة تعليم أولئك الذين فاتتهم فرصة التعلم في الصغر. وكذلك أختلط تولستوي بالمزارعين وتعلم أساليبهم في العمل، ودافع عنهم ضد المعاملة السيئة من جانب ملاك الأراضي، وبعد ذلك الوقت لم يغادر إقطاعيته بوليانا على الأطلاق وتزوج في عام 1862م، من الكونتيسة صوفيا أندريفيا برز، التي كانت ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ سوناتة لكروتزر وقصص أخرى ❝ ❞ الحاج مراد ❝ ❞ ماهوالفن ❝ الناشرين : ❞ دار المدى للثقافة والنشر ❝ ❞ دار الحصاد للطباعة و النشر و التوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب ليف تولستوي
الناشر:
دار الحصاد للطباعة و النشر و التوزيع
كتب دار الحصاد للطباعة و النشر و التوزيع.المزيد.. كتب دار الحصاد للطباعة و النشر و التوزيع
برمجة المواقعزخرفة توبيكاتكتب للأطفال مكتبة الطفلمعاني الأسماءاقتباسات ملخصات كتبحكمةكورسات اونلاينخدماتكتابة على تورتة الزفافكورسات مجانيةكتب اسلاميةالكتابة عالصوراصنع بنفسككتب القانون والعلوم السياسيةشخصيات هامة مشهورةمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكور زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب السياسة والقانونالقرآن الكريمالكتب العامةكتب قصص و رواياتكتابة أسماء عالصورFacebook Text Artتورتة عيد ميلادOnline يوتيوبتورتة عيد الميلادحروف توبيكات مزخرفة بالعربيزخرفة الأسماءحكم قصيرةقراءة و تحميل الكتبالتنمية البشريةكتب التاريخكتابة على تورتة الخطوبةأسمك عالتورتهمعنى اسمكتب الأدبالطب النبويكتب تعلم اللغاتالمساعدة بالعربيSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب الروايات والقصص