❞ كتاب أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟ ❝  ⏤ محمد أحمد عبيد

❞ كتاب أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟ ❝ ⏤ محمد أحمد عبيد

إن من الضرورة الإنسانية التي تقتضيها الحياة لمن كانت همته تغيير المستقبل وتوجيهه إلى الأصلح والأمثل؛ أن يرجع إلى ماضي الإنسان ويتعمّق في أحواله باحثًا ومنقبًا عن عوامل ارتقائه و أسباب انحداره، ليتفادى ما قد يضر بالمستقبل والناس.

إن هذا المُنصف الموضوعي الذي نظر إلى الماضي ليُشرق به حاضر المستقبل ليأبى أن يسير خلف مستبدي الحضارات ومغتصبي الأفكار؛بل يُـصرّ في استعلاء إلا أن ينطق بالحقيقة الواقعة التي قررها التاريخ البشري بإنصاف ومصداقية.

إذا كان هذا هو واجب أي باحث عمومًا ؛ فإنه في حق المسلم خصوصًا أوجب حتى أن الإسلام قد حثّ عليه للعبرة والاعتبار فقال:


"أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ"

هذا السير الفكري والعلمي بالبحث والمعرفة الصحيحة هو سبيل الارتقاء بالشعوب والمجتمعات، ولذلك فإن التاريخ ليأبى في عناد كبير إلا أن يسجل ما أحرزه المسلمون في حياتهم وما قدموه للإنسانية ، هذا التاريخ يأبى أن يستحقر ماضي المسلمين وتأثيرهم الإيجابي على غيرهم من باقي شعوب الأرض في شتى فنون المعرفة ومجالات الحياة.

ولهذا فإن تاريخ المسلمين حافل بالعطاء والازدهار عندما حكموا باسم الإسلام، وقد كان تأثيره كبيرًا إلى حد أنه جعل من ظلام الأرض نورًا مشرقًا تهتدي به حيارى المجتمعات.. وقد كانت لأوروبا نصيب وافر من هذا التأثر الإسلامي النافذ بعمقه إلى مشارق الأرض ومغاربها.

ومع أن هذه حقيقة تاريخية إلا أن هناك من يُحاول في استكبار أن ينكرها وأن ينسب إلى لنفسه الإبداع الخالص في هذه الحياة، ومن

واجبنا كمسلمين أن نبيّن ما يزوره هؤلاء الناس وأن نعلن للعالم كله المنبهر بحضارة أوروبا الراقية ما قدمه الإسلام والمسلمون للحياة وللإنسان .

الكتاب موجود على مدونة المؤلف الشخصية: alazharyebeed.blogspot.com
محمد أحمد عبيد - كاتب مصري، أزهري. تخرّج من جامعة الأزهر الشريف بكلية أصول الدين والدعوة الإسلامية، باحث في العقائد والفلسفات، مُهتم بالفكر الإنساني عمومًا؛ والإسلامي خصوصًا.

له بالمكتبة 8 كتب:
❰ ❞ أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟ ❝ ❞ حوار مع صديقي المسيحي ❝ ❞ تدليس الإعلام في عصر الحريّة (ردًا على بعض الشبهات التي يثيرها الإعلام) ❝ ❞ الإلحاد منطق اللاعقلانية ❝ ❞ تجليات القرآن ❝ ❞ مقالات محمد عبيد ❝ ❞ بحوث فلسفية ❝ ❞ تهافت الفكر المادي ❝ ❱
من كتب الثقافة الإسلامية الدعوة والدفاع عن الإسلام - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟

نُبذة عن الكتاب:
أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟

2020م - 1443هـ
إن من الضرورة الإنسانية التي تقتضيها الحياة لمن كانت همته تغيير المستقبل وتوجيهه إلى الأصلح والأمثل؛ أن يرجع إلى ماضي الإنسان ويتعمّق في أحواله باحثًا ومنقبًا عن عوامل ارتقائه و أسباب انحداره، ليتفادى ما قد يضر بالمستقبل والناس.

إن هذا المُنصف الموضوعي الذي نظر إلى الماضي ليُشرق به حاضر المستقبل ليأبى أن يسير خلف مستبدي الحضارات ومغتصبي الأفكار؛بل يُـصرّ في استعلاء إلا أن ينطق بالحقيقة الواقعة التي قررها التاريخ البشري بإنصاف ومصداقية.

إذا كان هذا هو واجب أي باحث عمومًا ؛ فإنه في حق المسلم خصوصًا أوجب حتى أن الإسلام قد حثّ عليه للعبرة والاعتبار فقال:


"أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ"

هذا السير الفكري والعلمي بالبحث والمعرفة الصحيحة هو سبيل الارتقاء بالشعوب والمجتمعات، ولذلك فإن التاريخ ليأبى في عناد كبير إلا أن يسجل ما أحرزه المسلمون في حياتهم وما قدموه للإنسانية ، هذا التاريخ يأبى أن يستحقر ماضي المسلمين وتأثيرهم الإيجابي على غيرهم من باقي شعوب الأرض في شتى فنون المعرفة ومجالات الحياة.

ولهذا فإن تاريخ المسلمين حافل بالعطاء والازدهار عندما حكموا باسم الإسلام، وقد كان تأثيره كبيرًا إلى حد أنه جعل من ظلام الأرض نورًا مشرقًا تهتدي به حيارى المجتمعات.. وقد كانت لأوروبا نصيب وافر من هذا التأثر الإسلامي النافذ بعمقه إلى مشارق الأرض ومغاربها.

ومع أن هذه حقيقة تاريخية إلا أن هناك من يُحاول في استكبار أن ينكرها وأن ينسب إلى لنفسه الإبداع الخالص في هذه الحياة، ومن

واجبنا كمسلمين أن نبيّن ما يزوره هؤلاء الناس وأن نعلن للعالم كله المنبهر بحضارة أوروبا الراقية ما قدمه الإسلام والمسلمون للحياة وللإنسان .

الكتاب موجود على مدونة المؤلف الشخصية: alazharyebeed.blogspot.com .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

لقد انطلق المسلمون من قرآنهم الذي يقول: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"

"فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"

ومن نبيهم الذي يوجههم: "لا يَغرس مسلم غرسًا، ولا يزرع زرعًا فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا شيء إلا كانت له صدقة"

انطلقوا في الأرض مُضحين بالغالي والنفيس لأجل الناس ومنافعهم، وإنك لتدرك هذا من الوهلة الأولى لو درست التاريخ في عصر النبوة وما بعده من عصور أئمة الرشاد ومن بعدهم من المهتدين.. وليست هي حالة زمنية فردية كانت وانتهت!؛ إنما هي نتيجة محققة بتحقق الأسباب الكامنة في التطبيق الإسلامي في حياة الأفراد .

 

إذا علمت هذا؛ علمت أن تمدن الحضارة الأوروبية حديثًا وتطورها الباهر في شتى المجالات والفنون؛ هذا الرُقي الظاهر ليس من اختراع العقل الأوروبي الخالص ، كما أن الغرب ليس هو الذي ابتدع وابتكر الازدهار الإنساني العام في هذه الحياة.

 ولأجل هذا، ومن أجل ألا يُقال: إن الغرب صاحب الفضل الأمثل على الإنسانيّة جمعاء بعقليته وجهوده المبهرة.

 فإننا نقف هنا في هذا البحث مع مثال واحد من أمثلة الحضارة الإسلامية؛ موضحين إسهامات المسلمين العرب في قيام هذه الحضارة الحديثة وفي صناعة هذا الرُقي والتمدن، ومنهجنا في بحثنا هذا هو منهج موضوعي مُنصف؛ كما كان مذهب كبار المستشرقين الغربيين المُنصفين أمثال "مونتجمري وات" و "غوستاف لوبون" و "زيغريد هونكه" وغيرهم من العلماء الأفاضل الذين أعطوا كل ذي حق حقه، ونسبوا لكل مالك فكره وآراءه واجتهاداته وعطاياه في هذه الحياة.

وأيضًا لنوضح التزييف الخفي الذي ينتهجه البعض في الترويج لكل شيء غربي من منطلق "سيادة الغالب".

ولأجل الحقيقة التاريخية التي يُحاولون طمسها؛ والتي تقرر بجلاء واضح حُسن الطبيعة الإسلامية في المجتمع والحياة، كان هذا البحث موضحًا التمدن الإسلامي الحضاري عندما حكم الدولة وقاد الناس؛ بل إنه أثّر في كل الأمم حتى دخله الناس أفواجًا .

 

فلو صح أن يُـــقال على التطور المادي في الغرب حـــضارة ؛ فــالحق أن الإسلام عندما حكم أوجد حضارة وصنع نهضة مادية عظيمة كبيرة, وزاد عليها بـــ" الرُقــي الأخلاقي " الذي تفقدة دول الغرب المتطورة الآن , والأندلس مثال على ذلك.

ويشهد "ويليام ويلكوكس" مهندس الري الكبير في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وأوائل القرن العشرين شهادة حق حين يقول: "إن عمل الخلفاء المسلمين في ري العراق في الأيام الماضية يشبه أعمال الري في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا في هذا العصر".

 

فليس الاستحداث من المادة أشياء لم تستحدث من قبل ولم يعرف الناس مثلها.. ليس هذا دليلا على التقدم، إنما التقدم الحقيقي في تسخير هذه المصنوعات والابتكارات في الارتقاء بالبشرية، والاستعلاء بالقيمة الإنسانية، وخدمة الإنسان وتلبية احتياجاته ومستلزماته.

 فليست طائرة من أحدث الطائرات بها إمكانيات لم تكن في غيرها.. ليست هذه الطائرة علامة على الحضارة والتقدم إلا إذا خدمة الإنسان ولم تقتله!. فمن حارب الإنسان وأهان الإنسانية فـــهو في جاهلية وإن تقدم في المادية!

 

هذه الحقيقة التي لطالما لم تغب عن ذوي الخبرة والعلم، والتي لم تكن العصبية الغربية لتمنعها عن المُنصفين من أبنائها؛ حتى رأينا الابن الغربي الكبير مونتجموري وات يعترف بفضل الإسلام والمسلمين فيقول: "إننا -معشر الأوروبيين- نأبى في عناد أن نُقِرَّ بفضل الإسلام الحضاري علينا، ونميل أحيانًا إلى التهوين من قدر وأهمية التأثير الإسلامي في تراثنا، بل ونتجاهل هذا التأثير أحيانًا تجاهلاً تامًّا، والواجب علينا من أجل إرساء دعائم علاقات أفضل مع العرب والمسلمين، أن نعترف اعترافًا كاملاً بهذا الفضل، أمَّا إنكاره أو إخفاء معالمه فلا يدل إلا على كبرياء زائف".

إنك قد تسمع قائل يقول: "الإسلام دين التخلف والرجعيّة. المسلمون أهل الجمود والتحجّر!"

كثيرًا ما نسمع أمثال هذه الكلمات في زماننا هذا، بأي حق قيلت؟ وبأي منهج صيغت؟ لا نعلم!

قد يُقال: إن هذا قياسًا على أوضاع المسلمين وظروفهم.

 

لكن هل وضع المسلمين الحالي وضع مقصود منهم؟ هل يمثل هذا الفساد التي تغرق فيه المجتمعات المسلمة؛ عقيدة المسلمين ودينهم؟

 

إن هذا الإفساد؛ ولا أقول الفساد، من الخطط الموضوعة لتدمير بلادنا العربية والإسلامية، من قبل أُناس درسوا تاريخ الإسلام وعلموا طبيعته المؤثرة في الحياة تأثيرًا إيجابيًا عظيمًا.

هل "العلمانية" فعلًا هي الطريق للتحرر من الأغلال الدينية والاستبدادية كما يتغنى الغرب؟ وهل ترك الغرب المجال للعلمانية فعلًا كما يقولون ونبذ الدين ؟

وكيف ظهرت فكرة "العلمانية" ، ومن أي وضع خرجت؟

وهل فعلًا النماذج الدينية المشرفة أمثال عمر بن الخطاب أمثلة لن تتكرر ؟

 

لقد كانت ولا تزال العقلية "التابعة" للغرب تنادي برفع كل شيء يتعلق بالدين؛ حتى لو أن له وجهة دينية من بعيد!

 

وهذا ما نتناوله في هذا البحث مُحاولين إظهار الحقيقة التاريخية للناس، وبيان أن الإسلام الذي يُحاربونه في مشارق الأرض ومغاربها قادر (كما كان من قبل) وسيظل على القيادة العادلة وصياغة الحياة كلها وفق منهج العدالة المطلقة التي لا تُحابي أحد على أحد مهما كان دينه أو عرقه أو نسبه!

الكتاب موجود على مدونة المؤلف الشخصية: alazharyebeed.blogspot.com



سنة النشر : 2020م / 1441هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 766.7 كيلوبايت .
عداد القراءة: عدد قراءة أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
محمد أحمد عبيد - muhammed Ahmed Ebeed

كتب محمد أحمد عبيد كاتب مصري، أزهري. تخرّج من جامعة الأزهر الشريف بكلية أصول الدين والدعوة الإسلامية، باحث في العقائد والفلسفات، مُهتم بالفكر الإنساني عمومًا؛ والإسلامي خصوصًا. له بالمكتبة 8 كتب: ❰ ❞ أوروبا المتحررة.. كيف كانت، وكيف أثّر الإسلام فيها؟ ❝ ❞ حوار مع صديقي المسيحي ❝ ❞ تدليس الإعلام في عصر الحريّة (ردًا على بعض الشبهات التي يثيرها الإعلام) ❝ ❞ الإلحاد منطق اللاعقلانية ❝ ❞ تجليات القرآن ❝ ❞ مقالات محمد عبيد ❝ ❞ بحوث فلسفية ❝ ❞ تهافت الفكر المادي ❝ ❱ . المزيد..

كتب محمد أحمد عبيد
الناشر:
جميع الحقوق محفوظة للمؤلف
كتب جميع الحقوق محفوظة للمؤلف❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موجز التاريخ الإسلامي منذ آدم عليه السلام إلى عصرنا الحاضر 1417هـ ت :احمد معمور العسيري ❝ ❞ مهارات الحياة ❝ ❞ سلسلة أخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم (1) خلق الحلم ❝ ❞ تعليم التصميم بعدة تقنيات - لوغو ❝ ❞ الإلحاد منطق اللاعقلانية ❝ ❞ التفسير العلمي للقرآن الكريم بين النظريات والتطبيق ❝ ❞ مقدمة في التاريخ الآخر - نحو قراءة جديدة للرواية الإسلامية ❝ ❞ عامان على الغربة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمود فايد ❝ ❞ مجلة آفاق العلم ❝ ❞ أبو فاطمة عصام الدين ❝ ❞ محمد الدبيسي ❝ ❞ زهره يحيي علي ❝ ❞ تيم هيلير ❝ ❞ نخبة مؤلفين ❝ ❞ غسان كنفانى ❝ ❞ عبد العزيز المحمد السلمان ❝ ❞ رفع بواسطة م. أحمد سامي البسيوني ❝ ❞ محمد أحمد عبيد ❝ ❞ روبرت إي. جودين ومارتن رين ومايكل موران ❝ ❞ لطفي عبد الوهاب يحي ❝ ❞ أوسم وصفى ❝ ❞ ألان تار وروبرت ف. ويليامز ❝ ❞ لين سيلي وسارة ورثينجتون ❝ ❞ دينيس كينان ❝ ❞ مجموعة كتاب ❝ ❞ برهان زريق ❝ ❞ بيث أ. سيمونز وريتشارد هـ. ستينبرغ ❝ ❞ هيلير بارنيت ❝ ❞ احمد مليجي ❝ ❞ علماء الحملة الفرنسية ❝ ❞ وجيتش سادرسكي وآدم كزارنوتا ومارتن كريجير ❝ ❞ غاستون باشلار ❝ ❞ محمد عبد اللطيف ❝ ❞ عبد الكريم الفيلالي ❝ ❞ مجلاد مشاري السبيعي ❝ ❞ محمد كرد علي ❝ ❞ برنارد ج. وايس ❝ ❞ يوسف جاسم رمضان ❝ ❞ حسين صبري ❝ ❞ الحافظ ابن حجر العسقلانى ❝ ❞ جوزيف شاتشت ❝ ❞ كارولين موريس وجوناثان بوسطن وبيترا بتلر ❝ ❞ دونالد س. لوتز ❝ ❞ هيثم طلعت ❝ ❞ جورجيو بونجيوفاني وجيوفاني سارتور وشيارا فالنتيني ❝ ❞ ستيوارت وينشتاين وتشارلز وايلد ❝ ❞ نورمان شوفيلد وجونزالو كاباليرو ودانييل كسيلمان ❝ ❞ د. عمر زرتي ❝ ❞ أية يوسف ❝ ❞ كريس ثورنهيل ❝ ❞ حارث الجبوري ❝ ❞ مالكولم ن. شو ❝ ❞ مايكل تيسون ، هانز دي وولف ، كريستوف فان دير إلست ورينهارد ستينوت ❝ ❞ جاب الحاج ❝ ❞ احمد معمور العسيري ❝ ❞ رضوي احمد عيد ❝ ❞ وائل حلاق ❝ ❞ أندرو لو سوور وجافان هيربيرج وروزاليند إنجلش ❝ ❞ محمد إلياس عبد الغني ❝ ❞ ديفيد هالجان ❝ ❞ نيكولاس بامفورث وبيتر ليلاند ❝ ❞ هديل محمد طاهر ❝ ❞ ايهيرومن ❝ ❞ د.عبدالعزيز بن أحمد البداح ❝ ❞ عبدالله بن تركي الحمودي ❝ ❞ علاء السمان ❝ ❞ آن فاجنر وريتشارد ك.شيروين ❝ ❞ سوزان هودجز ❝ ❞ عبد العليم سعد سليمان دسوقى ❝ ❞ ماري هوكسورث وموريس كوجان ❝ ❞ احمد محمد الأنصاري ❝ ❞ جديون بواس ❝ ❞ حمد الغائب ❝ ❞ أوليفييه دي شوتر ❝ ❞ تامر مصطفى وتوم جينسبيرغ ❝ ❞ فاي فانجفي وانج ❝ ❞ جينا إل فاليس ❝ ❞ روي إل مور ومايكل دي موراي ❝ ❞ جيه. أنجيلو كورليت ❝ ❞ دونالد ن. زيلمان ❝ ❞ جوديتا كوردرو موس ❝ ❞ دودلي نولز ❝ ❞ عبدالرحمن يحيى بامير ❝ ❞ الدكتور ماركو الفونس ❝ ❞ سالي سبيلسبري ❝ ❞ وليام بوتمان ❝ ❞ أحمد يوسف علي السفياني ❝ ❞ أليسون كلارك وبول كوهلر ❝ ❞ ليندر فلك ❝ ❞ مايكل فورمستون ❝ ❞ آن ريدلي ❝ ❞ د. سليمان بشير ❝ ❞ كارول هارلو وريتشارد راولينجز ❝ ❞ أمل أحمد طعمة ❝ ❞ مأمون حموش ❝ ❞ آن أورفورد ❝ ❞ محمد أحمد صبرة ❝ ❞ رايمو سيلتالا ❝ ❞ عمير محمد حسن حافظ ❝ ❞ هند رستم محمد على شعبان ❝ ❞ فرانك أوغست شوبرت ❝ ❞ جيمس جريفين ❝ ❞ الكسندر بيتشنيك ❝ ❞ مارك تبيت ❝ ❞ أرزاق إبراهيم ❝ ❞ عمر العرباوي ❝ ❞ احمد ضحية ❝ ❞ جيل كراي وريستو سارينين ❝ ❞ حسن عيسى الحكيم ❝ ❞ لوكاس ماير ❝ ❞ إيمر ب.فلوريس وكينيث إينار هيما ❝ ❞ أحمد شامي ❝ ❞ جون ديوار ❝ ❞ السيد عبد الرزاق الحسيني ❝ ❞ جين إي أندرسون ❝ ❞ هنادا طه ❝ ❞ بيتري مانتيساري ❝ ❞ سيس ماريس وفرانس جاكوبس ❝ ❞ ريمه عبد الإله الخاني ❝ ❞ عز الدين صادق ❝ ❞ مايكل ب.ليكوسكي ❝ ❞ جيفري جولدسوورثي ❝ ❞ ليزا ويبلي ❝ ❞ بارتوش بروزك و جيرزي ستلماش ❝ ❞ احمد أكغوندوز ❝ ❞ عبد العزيز بن ريس الريس ❝ ❞ عبد القادر تامر ❝ ❞ آلاء أحمد المرسومي ❝ ❞ سوري راتانبالا ❝ ❞ زمر إقبال و عباس ميراخور ❝ ❞ جيرنوت بيهلر ❝ ❞ محمود توفيق محمد سعد ❝ ❞ خوسيه خوان موريسو ❝ ❞ محمد فريد ❝ ❞ دانيال أ. فاربر و فيليب بي فريكي ❝ ❞ إيان توهوفسكي ❝ ❞ د. فائزة يونس الباشا ❝ ❞ هيلير بارنيت ❝ ❞ هند شلبي ❝ ❞ حسام حسن ❝ ❞ احمد أبركان ❝ ❞ مينا كرم ❝ ❞ رأفت سويلم ❝ ❞ احمد فاضل ❝ ❞ عمرو حامد ❝ ❞ إليزابيث زولير ❝ ❞ إدريس إبراهيم جميل ❝ ❞ شون ماكفي ❝ ❞ إبراهيم محمد إبراهيم البلتاجي ❝ ❞ مجدي صادق ❝ ❞ علاء الدين محمد حسن ❝ ❞ محمد ادم ديري بولي ❝ ❞ محمد مسعود العجمي ❝ ❞ احمد حجي مللي ❝ ❞ أنا ملطشنفا ❝ ❞ إبراهيم ورد ❝ ❞ آل سويغارت ❝ ❞ محمد الصادقي العماري ❝ ❞ يوسف بدروس ❝ ❞ علي خورشيد ❝ ❞ اروين تشيميرينسكي ❝ ❞ علي سعيد علي ❝ ❞ رزق الله منقريوس الصدفي ❝ ❞ صبري القباني ❝ ❞ مصطفى أبو ضيف أحمد ❝ ❞ مها حنان باللى ❝ ❞ عبدالله بسام عبد الأمير ❝ ❞ مسعود متيني ❝ ❞ طارق الماضي ❝ ❞ د. أبو بكر العزاوي ❝ ❞ روتليدج ❝ ❞ Tutorials Point ❝ ❞ بوجدان ايانكو ❝ ❞ فتحي محمد مصيلحي ❝ ❞ نواف صالح المنج ❝ ❞ محمد بن ناصر بن عبد الرحمن الجعواني ❝ ❞ السيد محمد الدقن ❝ ❞ احمد محمد إبراهيم ❝ ❞ عبد القادر بن محمد بن احمد حيضر البنوري الدكالي المغربي ❝ ❞ د .بختيار حسون ❝ ❞ محمد زاهد الكوثري ❝ ❞ جواد فطاير ❝ ❞ عامر.د ❝ ❞ عبدالنبي العكري ❝ ❞ كريم محمد الجمال ❝ ❞ حسين حمزة بندقجي ❝ ❞ دليل مرجعي(Handbook) ❝ ❞ مصطفي الزايد ❝ ❞ تركي العسيري ❝ ❞ محمد دياب بك ❝ ❞ محمد شريف ❝ ❞ ENG.JAWAD K. AL-SHERAFY ❝ ❞ محمود بن محمد آل شبيلي ❝ ❞ بيل كلينتون ❝ ❞ محمد خضير ❝ ❞ محمد خالد قطمة ❝ ❞ احمد مصطفي رينو ❝ ❞ نسيم حجازي ❝ ❞ م . أ . ح ❝ ❞ كاي إس هورستمان ❝ ❞ محمد بك دري الحكيم ❝ ❞ إيفان براتكو (ناشر) ❝ ❞ نضال السيد ❝ ❞ آدم فريمان ❝ ❞ عبد الله بن منصور أبو حيمد ❝ ❞ صالح شيخو رسول الهسنياني ❝ ❞ محمد الهادي عفيفي ❝ ❞ محمد عثمان الصيد ❝ ❞ جاوسن كانون ❝ ❞ قاي إل. ستيل ❝ ❞ سماح حسين ❝ ❞ تانماي باكشي ❝ ❞ مروى وناسي ❝ ❞ نانسي محمد جميل الخرابشة ❝ ❞ محمد احمد خضر ❝ ❞ راضي جودة ❝ ❞ د.محمد زكي ونبيل خليل ❝ ❞ الاستاذ ندى بدر جراح ❝ ❞ الدكتور كمال الحداد ❝ ❞ الاستاذة علياء علي عوض فارع ❝ ❞ تامر راضي ❝ ❞ بيتر سيبل ❝ ❞ امين عوض ❝ ❞ ماسيميليانو فاتيكا وغريغوري روتش ❝ ❞ فيصل شامخ ❝ ❞ فهد المارك ❝ ❞ بول غراهام ❝ ❞ إبراهيم السمهري ❝ ❞ تشانغ يون كوون ❝ ❞ هانز بيتر هالفورسن ❝ ❞ ستيفن جي جونسون ❝ ❞ جيمي تشان ❝ ❞ اريج عادل ❝ ❞ Don Johnson ❝ ❞ V.HimaBindu V.V.S Madhuri Chandrashekar.D ❝ ❞ MR. DIGAMBAR SINGH ❝ ❞ د. إياد محمد قاسم الأغا ❝ ❞ عبد الرحمن البخيتي ❝ ❞ ألين بي. داوني ❝ ❞ Don H. Johnson ❝ ❞ Wilson J. Rugh ❝ ❞ حامد عبد اللطيف ❝ ❱.المزيد.. كتب جميع الحقوق محفوظة للمؤلف
التنمية البشريةكتب التاريخالكتابة عالصورأسمك عالتورتهمعاني الأسماءكتابة أسماء عالصورمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكورزخرفة توبيكاتالكتب العامةكتب الأدبشخصيات هامة مشهورةزخرفة الأسماءبرمجة المواقعكتب القانون والعلوم السياسيةكتب اسلاميةSwitzerland United Kingdom United States of Americaاصنع بنفسكFacebook Text Artكتب الروايات والقصصكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب قصص و رواياتالقرآن الكريمتورتة عيد ميلادتورتة عيد الميلاداقتباسات ملخصات كتبحكم قصيرةكتب السياسة والقانونكتابة على تورتة الخطوبةحكمةOnline يوتيوبكورسات اونلاين زخرفة أسامي و أسماء و حروف..خدماتكتب تعلم اللغاتمعنى اسمقراءة و تحميل الكتبكورسات مجانيةالمساعدة بالعربيكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الزفافالطب النبويحروف توبيكات مزخرفة بالعربي