❞ كتاب تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م ❝  ⏤ ابراهيم نصحي

❞ كتاب تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م ❝ ⏤ ابراهيم نصحي

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م مرجعًا قيمًا لباحثي العلوم التاريخية بصورة خاصة والآثار والجغرافيا ومعظم تخصصات العلوم الإنسانية على نحو عام حيث يركز كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م على بعض الموضوعات التاريخية الهامة والتي تشغل اهتمام المؤرخين وباحثي التاريخ من مختلف الاتجاهات الفكرية.


كانت الإمبراطورية الرومانية ((باللاتينية: Imperium Rōmānum)‏، تلفظ لاتيني: [ɪmˈpɛ.ri.ũ: ro:ˈma:.nũ:]; كوينه ويونانية العصور الوسطى: Βασιλεία τῶν Ῥωμαίων، مُرومنه: Basileia tōn Rhōmaiōn) الفترة ما بعد إنهيار الجمهورية الرومانية من الحضارة الرومانية القديمة. بصفتها نظامًا سياسيًا ضمت مناطق إقليمية كبيرة حول البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وشمال إفريقيا وغرب آسيا يحكمها الأباطرة. منذ اعتلاء أغسطس العرش إلى الفوضى العسكرية في القرن الثالث، كانت الإمبراطورية الزعيمة لكافة المناطق مع إيطاليا كمحافظة المحافظات ومدينة روما كعاصمة وحيدة (27 ق.م - 286 م). على الرغم من تجزئها لفترة وجيزة خلال الأزمة العسكرية، إلا أن الإمبراطورية أعيد تجميعها بالقوة، ثم حكمها العديد من الأباطرة الذين تقاسموا الحكم على الإمبراطورية الرومانية الغربية (ومقرها ميلانو ولاحقًا في رافينا) وعلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية (مقرها نيقوميديا ولاحقًا في القسطنطينية). ظلت روما العاصمة الاسمية لكلا الجزئين حتى عام 476 م، عندما تم إرسال الشارة الإمبراطورية إلى القسطنطينية (أو بيزنطة)، بعد الاستيلاء على رافينا من قبل برابرة أودواكر والإطاحة برومولوس أغسطس. عَلم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية إلى ملوك الجرمانيين ، إلى جانب هلينة الإمبراطورية الرومانية الشرقية إلى الإمبراطورية البيزنطية، نهاية روما القديمة وبداية العصور الوسطى.

أصبحت الدولة السلف للإمبراطورية الرومانية، الجمهورية الرومانية (والتي حلت محل الملكية الرومانية في القرن السادس قبل الميلاد) مزعزعة بشدة في سلسلة من الحروب الأهلية والصراعات السياسية. في منتصف القرن الأول قبل الميلاد تم تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور دائم ثم تم اغتياله في 44 ق.م. استمرت الحروب الأهلية وعمليات الإعدام، وبلغت ذروتها في انتصار أوكتافيان، ابن قيصر بالتبني، على مارك أنطوني وكليوباترا في معركة أكتيوم في 31 ق.م. في العام التالي غزا أوكتافيان مصر البطلمية، منهيا الفترة الهلنستية التي بدأت مع فتوحات الإسكندر الأكبر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. كانت سلطة أوكتافيان في ذلك الوقت غير قابلة للشك، وفي عام 27 ق.م، منحه مجلس الشيوخ الروماني السلطة الشاملة واللقب الجديد أغسطس، مما جعله بالفعل أول إمبراطور.

كان القرنان الأولان من الإمبراطورية فترة من الاستقرار والرخاء لم يسبق لهما مثيل عرفت باسم باكس رومانا ("السلام الروماني"). وصلت الإمبراطورية إلى أكبر امتداد إقليمي لها في عهد تراجان (98-117 م). بدأت فترة من المتاعب والهبوط مع حكم كومودوس (177-192). في القرن الثالث، خضعت الإمبراطورية لأزمة هددت وجودها، تحت قيادة سلسلة من الأباطرة قصيري العمر، والذين غالباً ما كانوا من الجيش، عندما انفصلت الإمبراطورية الغالية ومملكة تدمر عن الدولة الرومانية، تم توحيد الإمبراطورية تحت حكم الإمبراطور أوريليان (270–275). في محاولة لتحقيق الاستقرار، أنشأ ديوكلتيانوس محكمتين إمبراطوريتين مختلفتين في الشرق اليوناني والغرب اللاتيني في 286 م. صعد المسيحيون إلى السلطة في القرن الرابع بعد مرسوم ميلانو لعام 313 م. بعد ذلك بفترة قصيرة، أدت فترة الهجرة التي شملت غزوات كبيرة من قبل الشعوب الجرمانية والهون تحت حكم أتيلا إلى تراجع الإمبراطورية الرومانية الغربية. مع سقوط رافينا في يد الهيروليون وخلع رومولوس أوغستولوس في 476 م من قبل أودواكر، انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية- قام الإمبراطور (الروماني الشرقي) زينون بإلغائها رسميًا في 480 م. ومع ذلك، فإن بعض الدول في أراضي الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة ستزعم لاحقًا أنها ورثت السلطة العليا لأباطرة روما، وعلى الأخص الإمبراطورية الرومانية المقدسة. الإمبراطورية الرومانية الشرقية، والتي عادةً ما يصفها المؤرخون المعاصرون بالإمبراطورية البيزنطية، نجت لألفية أخرى حتى انهارت عندما سقطت القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين بقيادة السلطان محمد الثاني عام 1453.

نظرًا لاتساع الإمبراطورية الرومانية وفترة بقائها الطويلة، كان لمؤسسات وثقافة روما تأثير عميق ودائم على تطور اللغة والدين والعمارة والفلسفة والقانون وأشكال الحكم في المنطقة التي تحكمها، وحتي أبعد من ذلك. تطورت اللغة اللاتينية من الرومان إلى اللغات الرومانسية في العصور الوسطى والعالم الحديث، بينما أصبحت يونانية العصور الوسطى لغة الإمبراطورية الرومانية الشرقية. أدى تبني الإمبراطورية للمسيحية إلى تكون العالم المسيحي في العصور الوسطى. كان للفن اليوناني والروماني تأثير عميق على عصر النهضة الإيطالية. أدى تبني المسيحية إلى قوة المسيحية خلال العصور الوسطى. كان للفن الكلاسيكي والروماني تأثير عميق على النهضة الإيطالية. خدمت التقاليد المعمارية في روما كأساس للعمارة الرومانسكية وعمارة عصر النهضة والعمارة الكلاسيكية الجديدة، وكان له أيضًا تأثير قوي على العمارة الإسلامية. ترك القانون الروماني تأثيره في العديد من الأنظمة القانونية في العالم اليوم، مثل قانون نابليون، في حين تركت المؤسسات الجمهورية في روما إرثًا دائمًا، مما أثر على جمهوريات الدولة المدينة الإيطالية في العصور الوسطى، وكذلك بدايات الولايات المتحدة والجمهوريات الديمقراطية الحديثة الأخرى.

بدأت روما في التوسع بعد وقت قصير من تأسيس الجمهورية في القرن السادس قبل الميلاد، على الرغم من أنها لم تتوسع خارج شبه الجزيرة الإيطالية حتى القرن الثالث قبل الميلاد. بعد ذلك، كانت الجمهورية "إمبراطورية" قبل وقت طويل من أن يكون لديها إمبراطور. لم تكن الجمهورية الرومانية دولة قومية بالمعنى الحديث، لكن شبكة من المدن تركت نفسها للحكم (رغم أنها بدرجات متفاوتة من الاستقلال عن مجلس الشيوخ الروماني) ومقاطعات يديرها القادة العسكريون. حكمت، ليس من قبل الأباطرة، لكن من قبل الحكام المنتخبين سنوياً (القناصل الرومان فوق كل شيء) بالتزامن مع مجلس الشيوخ. لأسباب مختلفة، كان القرن الأول قبل الميلاد وقتًا للاضطرابات السياسية والعسكرية، والتي أدت في النهاية إلى حكم الأباطرة. استندت السلطة العسكرية للقناصل في المفهوم القانوني الروماني للإمبريوم، والذي تعني حرفيا "القيادة" (على الرغم من أنها بالمعنى العسكري عادة). من حين لآخر، أعطي القناصل الناجحين اللقب الشرفي إمبراتور (القائد)، وهذا هو أصل كلمة الإمبراطور (والإمبراطورية) لأن هذا اللقب (من بين آخرين) كان دائما يمنح للأباطرة الأوائل عند صعودهم للحكم.
ابراهيم نصحي - الدكتور إبراهيم نصحي قاسم (مايو 1907 - 2006) مؤرخ مصري ورئيس سابق للجمعية المصرية للدراسات التاريخية.

درس إبراهيم نصحي قاسم في جامعة القاهرة وحصل على درجة الدكتوراه في الآثار اليونانية والرومانية والتارخ اليوناني الروماني ثم عين بالجامعة المصرية - جامعة القاهرة - منذ نوفمبر 1934 في وظائف هيئة التدريس حتى شغل كرسي تاريخ اليونان والرومان من أكتوبر 1946 ولم يبلغ من عمره الاربعين فكان بذلك أول أستاذ مصري يشغل هذا الكرسي الذي كان يحتله الأساتذة الأجانب وطوال الفترة التي عمل فيها محاضراً وأستاذاً سواء في جامعة القاهرة أو في جامعة عين شمس برز كعالم أصيل في عمله وقادر على النهوض بالأعباء التي كانت تواجه التوسع في التعليم الجامعية وإرساء قواعده على أصول سليمة ، ولذلك فقد أختير في عام 1950 رئيساً لقسم التاريخ ، وأول عميد لكلية الآداب بجامعة عين شمس عند إنشائها وظل متقلداً لمنصب العمادة حتى عام 1954 واستطاع بقدرته وخبرته في التعليم الجامعة أن يكسب ثقة المسؤولين هناك واحترامهم فعهدوا إليه برئاسة قسم التاريخ وعمادة كلية الآداب في عام 1967 كما تمسكت الجامعة الليبية به حتى عام 1973.

كان رحمه الله احد اعضاء هيأة التدريس البارزين بقسم التاريخ بكلية الاداب خلال السنوات الاولى من تأسيسه حوالي عام 1961 ثم عاد للتدريس بذات القسم في اوائل السبيعنيات من القرن الماضي ، ومما يجدر ذكره ان د. نصحي كان احد اساطين التاريخ الكلاسيكي القديم في الوطن العربي فهو من اوائل المتخصصين في هذا المجال ، على الرغم من ان تخصصه الدقيق كان في مجال الدراسات الاثرية الكلاسيكية اذ كانت رسالة الدكتوراه التي ناقشها في بريطانيا عام 1933 في مجال الاثار الهللنيستية و بعنوان " فنون مصر البطلمية " و قد نشرت في لندن عام 1937 ، وعلى الرغم من ذلك فان اهتماماته قد تركزت فيما بعد على التاريخ القديم لا سيما على التاريخ البطلمي في مصر ، حيث اهتم بتدريسه منذ عام 1934 في جامعة فؤاد الاول (جامعة القاهرة حاليا) ، و قد تمخض اهتمامه بهذا المجال على تأليف كتابه العتيد تاريخ مصر في عصر البطالمة ما بين 1941-1946 باجزائه الاربعة الذي اعيد طبعه مرات عديدة ، وسيعاد طبعه مرات اخرى لاهميته القصوى لتاريخ البطالمة ليس في مصر وحدها و لكن في ليبيا ايضا ، وكان هذا الكتاب خير معين لدارسي هذه الفترة التاريخية ، فانكب الطلاب على دراسته وكثير من الاساتذة على تلخيصه و النهل منه عند كتابتهم عن تاريخ مصر في عصر البطالمة . وبعد هذا الكتاب الجامع بطبعاته المتنوعة و المزيدة والمنقحة ، استراح د. نصحي من التأليف و ركن الى الترجمة فها هو يعود به الحنين الى الاثار فيترجم كتاب لويس ممفورد "المدينة عبر العصور، أصلها وتطورها ومستقبلها" الذي نشر في جزئين عام 1964، ثم يتلوه بكتاب آخر عن مدينة انطاكية القديمة لمؤلفه جلانفيل داوني الذي صدر في عام 1967 ، ويبدو انه قد ترجم الكتابين عندما كان في بنغازي يدرس بقسم التاريخ بها ورئيسا للقسم ذاته ، و اثناء اقامتته تلك شارك في المؤتمر التاريخي الاول (ليبيا في التاريخ) الذي اقامته الجامعة الليبية ما بين 16-23/ 3 / 1968 ، ببحث قيم باللغة الانجليزية عن اركيسلاوس الثالث فند فيه بعض الاراء التي ذكرت عن الحملة الفارسية على اقليم كيرينايكي (قورينائية) ، وهذا يعد باكورة اهتمامه بالتاريخ الليبي القديم في العصر الاغريقي ، عززه بكتاب آخر نشرته الجامعة الليبية عن تأسيس المدن الاغريقية في كيرينايكي الموسوم بـ" انشاء قوريني و شيقيقاتها " الذي صدر عام 1970 ، و اعقبه بكتاب آخر عن تاريخ الرومان صدر في جزأين عن منشورات الجامعة الليبية اولهما عام 1971 و ثانيهما عام 1973 ، والذي تتبع فيه بشكل مفصل تاريخ الرومان منذ اقدم العصور حتى عام 44 ق.م.، وبهذه الاصدارات يكون د. نصحي قد اغنى المكتبة التاريخية العربية باصدارات جد مهمة في التاريخ القديم او التاريخ الكلاسيكي الذي كان حكرا على الكتاب الاجانب بلغات متعددة ، ومن ثم فان د. نصحي وضع اساسا متينا لدراسات التاريخ القديم في المكتبة العربية.

وقد مكث رحمه الله ردحا من الزمن في احضان قسم التاريخ بالجامعة الليبية رئيسا لهذا القسم وأستاذا للتاريخ القديم به و بقسم الاثار عند افتتاحه، ويشهد لهذا الاستاذ القدير بغزارة المعلومات وجزالة الاسلوب وقوة اللغة ، وتعدد اللغات الاجنبية التي يتقنها، وتبحره في التاريخ القديم بابوابه المتعددة افاد الطلاب الذين تتلمذوا على يديه في الجامعة الليبية وجامعة القاهرة وجامعة عين شمس، وقد رشحته الجامعة الاخيرة عدة مرات لجائزة الدولة التقديرية.


مؤلفاته
للدكتور نصحي إنتاج علمي أصيل ، فقائمة مصنفاته تشهد له بعطاء مرموق ويأتي في مقدمة ذلك :

كتاب تاريخ مصر في عصر البطالمة الذي أصدر طبعته الأولى في جزئين في عام 1946 وتناول فيه فترة هامة من تاريخ مصر القديم وشعبها، ولم يتوقف الأمر عند الطبعة الأولى فقد تبعتها طبعات أخرى ذيلت بكل تطور وأضيف إليها كل جديد.
كتاب دراسات في تاريخ مصر في عصر البطالمة ونشر في عام 1959.
كتاب النظم الدستورية الإغريقية ونشر في عام 1941.
تاريخ الرومان من أقدم العصور حتى عام 133 ق.م - الجزء الأول
اشترك في ترجمة كتاب تاريخ أوربا في العصور القديمة نشر في عام 1950.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ دراسات في تاريخ مصر في عهد البطالمة ❝ ❞ تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الأنجلو المصرية ❝ ❞ منشورات الجامعة الليبية ❝ ❱
من كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نُبذة عن الكتاب:
تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م

1973م - 1443هـ
نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م مرجعًا قيمًا لباحثي العلوم التاريخية بصورة خاصة والآثار والجغرافيا ومعظم تخصصات العلوم الإنسانية على نحو عام حيث يركز كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م على بعض الموضوعات التاريخية الهامة والتي تشغل اهتمام المؤرخين وباحثي التاريخ من مختلف الاتجاهات الفكرية.


كانت الإمبراطورية الرومانية ((باللاتينية: Imperium Rōmānum)‏، تلفظ لاتيني: [ɪmˈpɛ.ri.ũ: ro:ˈma:.nũ:]; كوينه ويونانية العصور الوسطى: Βασιλεία τῶν Ῥωμαίων، مُرومنه: Basileia tōn Rhōmaiōn) الفترة ما بعد إنهيار الجمهورية الرومانية من الحضارة الرومانية القديمة. بصفتها نظامًا سياسيًا ضمت مناطق إقليمية كبيرة حول البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وشمال إفريقيا وغرب آسيا يحكمها الأباطرة. منذ اعتلاء أغسطس العرش إلى الفوضى العسكرية في القرن الثالث، كانت الإمبراطورية الزعيمة لكافة المناطق مع إيطاليا كمحافظة المحافظات ومدينة روما كعاصمة وحيدة (27 ق.م - 286 م). على الرغم من تجزئها لفترة وجيزة خلال الأزمة العسكرية، إلا أن الإمبراطورية أعيد تجميعها بالقوة، ثم حكمها العديد من الأباطرة الذين تقاسموا الحكم على الإمبراطورية الرومانية الغربية (ومقرها ميلانو ولاحقًا في رافينا) وعلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية (مقرها نيقوميديا ولاحقًا في القسطنطينية). ظلت روما العاصمة الاسمية لكلا الجزئين حتى عام 476 م، عندما تم إرسال الشارة الإمبراطورية إلى القسطنطينية (أو بيزنطة)، بعد الاستيلاء على رافينا من قبل برابرة أودواكر والإطاحة برومولوس أغسطس. عَلم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية إلى ملوك الجرمانيين ، إلى جانب هلينة الإمبراطورية الرومانية الشرقية إلى الإمبراطورية البيزنطية، نهاية روما القديمة وبداية العصور الوسطى.

أصبحت الدولة السلف للإمبراطورية الرومانية، الجمهورية الرومانية (والتي حلت محل الملكية الرومانية في القرن السادس قبل الميلاد) مزعزعة بشدة في سلسلة من الحروب الأهلية والصراعات السياسية. في منتصف القرن الأول قبل الميلاد تم تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور دائم ثم تم اغتياله في 44 ق.م. استمرت الحروب الأهلية وعمليات الإعدام، وبلغت ذروتها في انتصار أوكتافيان، ابن قيصر بالتبني، على مارك أنطوني وكليوباترا في معركة أكتيوم في 31 ق.م. في العام التالي غزا أوكتافيان مصر البطلمية، منهيا الفترة الهلنستية التي بدأت مع فتوحات الإسكندر الأكبر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. كانت سلطة أوكتافيان في ذلك الوقت غير قابلة للشك، وفي عام 27 ق.م، منحه مجلس الشيوخ الروماني السلطة الشاملة واللقب الجديد أغسطس، مما جعله بالفعل أول إمبراطور.

كان القرنان الأولان من الإمبراطورية فترة من الاستقرار والرخاء لم يسبق لهما مثيل عرفت باسم باكس رومانا ("السلام الروماني"). وصلت الإمبراطورية إلى أكبر امتداد إقليمي لها في عهد تراجان (98-117 م). بدأت فترة من المتاعب والهبوط مع حكم كومودوس (177-192). في القرن الثالث، خضعت الإمبراطورية لأزمة هددت وجودها، تحت قيادة سلسلة من الأباطرة قصيري العمر، والذين غالباً ما كانوا من الجيش، عندما انفصلت الإمبراطورية الغالية ومملكة تدمر عن الدولة الرومانية، تم توحيد الإمبراطورية تحت حكم الإمبراطور أوريليان (270–275). في محاولة لتحقيق الاستقرار، أنشأ ديوكلتيانوس محكمتين إمبراطوريتين مختلفتين في الشرق اليوناني والغرب اللاتيني في 286 م. صعد المسيحيون إلى السلطة في القرن الرابع بعد مرسوم ميلانو لعام 313 م. بعد ذلك بفترة قصيرة، أدت فترة الهجرة التي شملت غزوات كبيرة من قبل الشعوب الجرمانية والهون تحت حكم أتيلا إلى تراجع الإمبراطورية الرومانية الغربية. مع سقوط رافينا في يد الهيروليون وخلع رومولوس أوغستولوس في 476 م من قبل أودواكر، انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية- قام الإمبراطور (الروماني الشرقي) زينون بإلغائها رسميًا في 480 م. ومع ذلك، فإن بعض الدول في أراضي الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة ستزعم لاحقًا أنها ورثت السلطة العليا لأباطرة روما، وعلى الأخص الإمبراطورية الرومانية المقدسة. الإمبراطورية الرومانية الشرقية، والتي عادةً ما يصفها المؤرخون المعاصرون بالإمبراطورية البيزنطية، نجت لألفية أخرى حتى انهارت عندما سقطت القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين بقيادة السلطان محمد الثاني عام 1453.

نظرًا لاتساع الإمبراطورية الرومانية وفترة بقائها الطويلة، كان لمؤسسات وثقافة روما تأثير عميق ودائم على تطور اللغة والدين والعمارة والفلسفة والقانون وأشكال الحكم في المنطقة التي تحكمها، وحتي أبعد من ذلك. تطورت اللغة اللاتينية من الرومان إلى اللغات الرومانسية في العصور الوسطى والعالم الحديث، بينما أصبحت يونانية العصور الوسطى لغة الإمبراطورية الرومانية الشرقية. أدى تبني الإمبراطورية للمسيحية إلى تكون العالم المسيحي في العصور الوسطى. كان للفن اليوناني والروماني تأثير عميق على عصر النهضة الإيطالية. أدى تبني المسيحية إلى قوة المسيحية خلال العصور الوسطى. كان للفن الكلاسيكي والروماني تأثير عميق على النهضة الإيطالية. خدمت التقاليد المعمارية في روما كأساس للعمارة الرومانسكية وعمارة عصر النهضة والعمارة الكلاسيكية الجديدة، وكان له أيضًا تأثير قوي على العمارة الإسلامية. ترك القانون الروماني تأثيره في العديد من الأنظمة القانونية في العالم اليوم، مثل قانون نابليون، في حين تركت المؤسسات الجمهورية في روما إرثًا دائمًا، مما أثر على جمهوريات الدولة المدينة الإيطالية في العصور الوسطى، وكذلك بدايات الولايات المتحدة والجمهوريات الديمقراطية الحديثة الأخرى.

بدأت روما في التوسع بعد وقت قصير من تأسيس الجمهورية في القرن السادس قبل الميلاد، على الرغم من أنها لم تتوسع خارج شبه الجزيرة الإيطالية حتى القرن الثالث قبل الميلاد. بعد ذلك، كانت الجمهورية "إمبراطورية" قبل وقت طويل من أن يكون لديها إمبراطور. لم تكن الجمهورية الرومانية دولة قومية بالمعنى الحديث، لكن شبكة من المدن تركت نفسها للحكم (رغم أنها بدرجات متفاوتة من الاستقلال عن مجلس الشيوخ الروماني) ومقاطعات يديرها القادة العسكريون. حكمت، ليس من قبل الأباطرة، لكن من قبل الحكام المنتخبين سنوياً (القناصل الرومان فوق كل شيء) بالتزامن مع مجلس الشيوخ. لأسباب مختلفة، كان القرن الأول قبل الميلاد وقتًا للاضطرابات السياسية والعسكرية، والتي أدت في النهاية إلى حكم الأباطرة. استندت السلطة العسكرية للقناصل في المفهوم القانوني الروماني للإمبريوم، والذي تعني حرفيا "القيادة" (على الرغم من أنها بالمعنى العسكري عادة). من حين لآخر، أعطي القناصل الناجحين اللقب الشرفي إمبراتور (القائد)، وهذا هو أصل كلمة الإمبراطور (والإمبراطورية) لأن هذا اللقب (من بين آخرين) كان دائما يمنح للأباطرة الأوائل عند صعودهم للحكم.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م مرجعًا قيمًا لباحثي العلوم التاريخية بصورة خاصة والآثار والجغرافيا ومعظم تخصصات العلوم الإنسانية على نحو عام حيث يركز كتاب الرومان – تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م على بعض الموضوعات التاريخية الهامة والتي تشغل اهتمام المؤرخين وباحثي التاريخ من مختلف الاتجاهات الفكرية. 


كانت الإمبراطورية الرومانية ((باللاتينية: Imperium Rōmānum)‏، تلفظ لاتيني: [ɪmˈpɛ.ri.ũ: ro:ˈma:.nũ:]; كوينه ويونانية العصور الوسطى: Βασιλεία τῶν Ῥωμαίων، مُرومنه: Basileia tōn Rhōmaiōn) الفترة ما بعد إنهيار الجمهورية الرومانية من الحضارة الرومانية القديمة. بصفتها نظامًا سياسيًا ضمت مناطق إقليمية كبيرة حول البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وشمال إفريقيا وغرب آسيا يحكمها الأباطرة. منذ اعتلاء أغسطس العرش إلى الفوضى العسكرية في القرن الثالث، كانت الإمبراطورية الزعيمة لكافة المناطق مع إيطاليا كمحافظة المحافظات ومدينة روما كعاصمة وحيدة (27 ق.م - 286 م). على الرغم من تجزئها لفترة وجيزة خلال الأزمة العسكرية، إلا أن الإمبراطورية أعيد تجميعها بالقوة، ثم حكمها العديد من الأباطرة الذين تقاسموا الحكم على الإمبراطورية الرومانية الغربية (ومقرها ميلانو ولاحقًا في رافينا) وعلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية (مقرها نيقوميديا ولاحقًا في القسطنطينية). ظلت روما العاصمة الاسمية لكلا الجزئين حتى عام 476 م، عندما تم إرسال الشارة الإمبراطورية إلى القسطنطينية (أو بيزنطة)، بعد الاستيلاء على رافينا من قبل برابرة أودواكر والإطاحة برومولوس أغسطس. عَلم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية إلى ملوك الجرمانيين ، إلى جانب هلينة الإمبراطورية الرومانية الشرقية إلى الإمبراطورية البيزنطية، نهاية روما القديمة وبداية العصور الوسطى.

أصبحت الدولة السلف للإمبراطورية الرومانية، الجمهورية الرومانية (والتي حلت محل الملكية الرومانية في القرن السادس قبل الميلاد) مزعزعة بشدة في سلسلة من الحروب الأهلية والصراعات السياسية. في منتصف القرن الأول قبل الميلاد تم تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور دائم ثم تم اغتياله في 44 ق.م. استمرت الحروب الأهلية وعمليات الإعدام، وبلغت ذروتها في انتصار أوكتافيان، ابن قيصر بالتبني، على مارك أنطوني وكليوباترا في معركة أكتيوم في 31 ق.م. في العام التالي غزا أوكتافيان مصر البطلمية، منهيا الفترة الهلنستية التي بدأت مع فتوحات الإسكندر الأكبر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. كانت سلطة أوكتافيان في ذلك الوقت غير قابلة للشك، وفي عام 27 ق.م، منحه مجلس الشيوخ الروماني السلطة الشاملة واللقب الجديد أغسطس، مما جعله بالفعل أول إمبراطور.

كان القرنان الأولان من الإمبراطورية فترة من الاستقرار والرخاء لم يسبق لهما مثيل عرفت باسم باكس رومانا ("السلام الروماني"). وصلت الإمبراطورية إلى أكبر امتداد إقليمي لها في عهد تراجان (98-117 م). بدأت فترة من المتاعب والهبوط مع حكم كومودوس (177-192). في القرن الثالث، خضعت الإمبراطورية لأزمة هددت وجودها، تحت قيادة سلسلة من الأباطرة قصيري العمر، والذين غالباً ما كانوا من الجيش، عندما انفصلت الإمبراطورية الغالية ومملكة تدمر عن الدولة الرومانية، تم توحيد الإمبراطورية تحت حكم الإمبراطور أوريليان (270–275). في محاولة لتحقيق الاستقرار، أنشأ ديوكلتيانوس محكمتين إمبراطوريتين مختلفتين في الشرق اليوناني والغرب اللاتيني في 286 م. صعد المسيحيون إلى السلطة في القرن الرابع بعد مرسوم ميلانو لعام 313 م. بعد ذلك بفترة قصيرة، أدت فترة الهجرة التي شملت غزوات كبيرة من قبل الشعوب الجرمانية  والهون تحت حكم أتيلا إلى تراجع الإمبراطورية الرومانية الغربية. مع سقوط رافينا  في يد الهيروليون وخلع  رومولوس أوغستولوس في 476 م من قبل أودواكر، انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية- قام الإمبراطور (الروماني الشرقي) زينون بإلغائها رسميًا في 480 م. ومع ذلك، فإن بعض الدول في أراضي الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة ستزعم لاحقًا أنها ورثت السلطة العليا لأباطرة روما، وعلى الأخص الإمبراطورية الرومانية المقدسة. الإمبراطورية الرومانية الشرقية، والتي عادةً ما يصفها المؤرخون المعاصرون بالإمبراطورية البيزنطية، نجت لألفية أخرى حتى انهارت عندما سقطت القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين بقيادة السلطان محمد الثاني عام 1453.

نظرًا لاتساع الإمبراطورية الرومانية وفترة بقائها الطويلة، كان لمؤسسات وثقافة روما تأثير عميق ودائم على تطور اللغة والدين والعمارة والفلسفة والقانون وأشكال الحكم في المنطقة التي تحكمها، وحتي أبعد من ذلك. تطورت اللغة اللاتينية من الرومان إلى اللغات الرومانسية في العصور الوسطى والعالم الحديث، بينما أصبحت يونانية العصور الوسطى  لغة الإمبراطورية الرومانية الشرقية. أدى تبني الإمبراطورية للمسيحية إلى تكون العالم المسيحي في العصور الوسطى. كان للفن اليوناني والروماني تأثير عميق على عصر النهضة الإيطالية. أدى تبني المسيحية إلى قوة المسيحية خلال العصور الوسطى. كان للفن الكلاسيكي والروماني تأثير عميق على النهضة الإيطالية. خدمت التقاليد المعمارية في روما كأساس للعمارة الرومانسكية وعمارة عصر النهضة والعمارة الكلاسيكية الجديدة، وكان له أيضًا تأثير قوي على العمارة الإسلامية. ترك القانون الروماني تأثيره في العديد من الأنظمة القانونية  في العالم اليوم، مثل قانون نابليون، في حين تركت المؤسسات الجمهورية في روما إرثًا دائمًا، مما أثر على جمهوريات الدولة المدينة الإيطالية في العصور الوسطى، وكذلك بدايات الولايات المتحدة والجمهوريات الديمقراطية الحديثة الأخرى.

بدأت روما في التوسع بعد وقت قصير من تأسيس الجمهورية في القرن السادس قبل الميلاد، على الرغم من أنها لم تتوسع خارج شبه الجزيرة الإيطالية حتى القرن الثالث قبل الميلاد. بعد ذلك، كانت الجمهورية "إمبراطورية" قبل وقت طويل من أن يكون لديها إمبراطور. لم تكن الجمهورية الرومانية دولة قومية بالمعنى الحديث، لكن شبكة من المدن تركت نفسها للحكم (رغم أنها بدرجات متفاوتة من الاستقلال عن مجلس الشيوخ الروماني) ومقاطعات يديرها القادة العسكريون. حكمت، ليس من قبل الأباطرة، لكن من قبل الحكام المنتخبين سنوياً (القناصل الرومان فوق كل شيء) بالتزامن مع مجلس الشيوخ. لأسباب مختلفة، كان القرن الأول قبل الميلاد وقتًا للاضطرابات السياسية والعسكرية، والتي أدت في النهاية إلى حكم الأباطرة. استندت السلطة العسكرية للقناصل في المفهوم القانوني الروماني للإمبريوم، والذي تعني حرفيا "القيادة" (على الرغم من أنها بالمعنى العسكري عادة). من حين لآخر، أعطي القناصل الناجحين اللقب الشرفي إمبراتور (القائد)، وهذا هو أصل كلمة الإمبراطور (والإمبراطورية) لأن هذا اللقب (من بين آخرين) كان دائما يمنح للأباطرة الأوائل عند صعودهم للحكم.



سنة النشر : 1973م / 1393هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 29.0 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
ابراهيم نصحي - Ibrahim Nashi

كتب ابراهيم نصحي الدكتور إبراهيم نصحي قاسم (مايو 1907 - 2006) مؤرخ مصري ورئيس سابق للجمعية المصرية للدراسات التاريخية. درس إبراهيم نصحي قاسم في جامعة القاهرة وحصل على درجة الدكتوراه في الآثار اليونانية والرومانية والتارخ اليوناني الروماني ثم عين بالجامعة المصرية - جامعة القاهرة - منذ نوفمبر 1934 في وظائف هيئة التدريس حتى شغل كرسي تاريخ اليونان والرومان من أكتوبر 1946 ولم يبلغ من عمره الاربعين فكان بذلك أول أستاذ مصري يشغل هذا الكرسي الذي كان يحتله الأساتذة الأجانب وطوال الفترة التي عمل فيها محاضراً وأستاذاً سواء في جامعة القاهرة أو في جامعة عين شمس برز كعالم أصيل في عمله وقادر على النهوض بالأعباء التي كانت تواجه التوسع في التعليم الجامعية وإرساء قواعده على أصول سليمة ، ولذلك فقد أختير في عام 1950 رئيساً لقسم التاريخ ، وأول عميد لكلية الآداب بجامعة عين شمس عند إنشائها وظل متقلداً لمنصب العمادة حتى عام 1954 واستطاع بقدرته وخبرته في التعليم الجامعة أن يكسب ثقة المسؤولين هناك واحترامهم فعهدوا إليه برئاسة قسم التاريخ وعمادة كلية الآداب في عام 1967 كما تمسكت الجامعة الليبية به حتى عام 1973. كان رحمه الله احد اعضاء هيأة التدريس البارزين بقسم التاريخ بكلية الاداب خلال السنوات الاولى من تأسيسه حوالي عام 1961 ثم عاد للتدريس بذات القسم في اوائل السبيعنيات من القرن الماضي ، ومما يجدر ذكره ان د. نصحي كان احد اساطين التاريخ الكلاسيكي القديم في الوطن العربي فهو من اوائل المتخصصين في هذا المجال ، على الرغم من ان تخصصه الدقيق كان في مجال الدراسات الاثرية الكلاسيكية اذ كانت رسالة الدكتوراه التي ناقشها في بريطانيا عام 1933 في مجال الاثار الهللنيستية و بعنوان " فنون مصر البطلمية " و قد نشرت في لندن عام 1937 ، وعلى الرغم من ذلك فان اهتماماته قد تركزت فيما بعد على التاريخ القديم لا سيما على التاريخ البطلمي في مصر ، حيث اهتم بتدريسه منذ عام 1934 في جامعة فؤاد الاول (جامعة القاهرة حاليا) ، و قد تمخض اهتمامه بهذا المجال على تأليف كتابه العتيد تاريخ مصر في عصر البطالمة ما بين 1941-1946 باجزائه الاربعة الذي اعيد طبعه مرات عديدة ، وسيعاد طبعه مرات اخرى لاهميته القصوى لتاريخ البطالمة ليس في مصر وحدها و لكن في ليبيا ايضا ، وكان هذا الكتاب خير معين لدارسي هذه الفترة التاريخية ، فانكب الطلاب على دراسته وكثير من الاساتذة على تلخيصه و النهل منه عند كتابتهم عن تاريخ مصر في عصر البطالمة . وبعد هذا الكتاب الجامع بطبعاته المتنوعة و المزيدة والمنقحة ، استراح د. نصحي من التأليف و ركن الى الترجمة فها هو يعود به الحنين الى الاثار فيترجم كتاب لويس ممفورد "المدينة عبر العصور، أصلها وتطورها ومستقبلها" الذي نشر في جزئين عام 1964، ثم يتلوه بكتاب آخر عن مدينة انطاكية القديمة لمؤلفه جلانفيل داوني الذي صدر في عام 1967 ، ويبدو انه قد ترجم الكتابين عندما كان في بنغازي يدرس بقسم التاريخ بها ورئيسا للقسم ذاته ، و اثناء اقامتته تلك شارك في المؤتمر التاريخي الاول (ليبيا في التاريخ) الذي اقامته الجامعة الليبية ما بين 16-23/ 3 / 1968 ، ببحث قيم باللغة الانجليزية عن اركيسلاوس الثالث فند فيه بعض الاراء التي ذكرت عن الحملة الفارسية على اقليم كيرينايكي (قورينائية) ، وهذا يعد باكورة اهتمامه بالتاريخ الليبي القديم في العصر الاغريقي ، عززه بكتاب آخر نشرته الجامعة الليبية عن تأسيس المدن الاغريقية في كيرينايكي الموسوم بـ" انشاء قوريني و شيقيقاتها " الذي صدر عام 1970 ، و اعقبه بكتاب آخر عن تاريخ الرومان صدر في جزأين عن منشورات الجامعة الليبية اولهما عام 1971 و ثانيهما عام 1973 ، والذي تتبع فيه بشكل مفصل تاريخ الرومان منذ اقدم العصور حتى عام 44 ق.م.، وبهذه الاصدارات يكون د. نصحي قد اغنى المكتبة التاريخية العربية باصدارات جد مهمة في التاريخ القديم او التاريخ الكلاسيكي الذي كان حكرا على الكتاب الاجانب بلغات متعددة ، ومن ثم فان د. نصحي وضع اساسا متينا لدراسات التاريخ القديم في المكتبة العربية. وقد مكث رحمه الله ردحا من الزمن في احضان قسم التاريخ بالجامعة الليبية رئيسا لهذا القسم وأستاذا للتاريخ القديم به و بقسم الاثار عند افتتاحه، ويشهد لهذا الاستاذ القدير بغزارة المعلومات وجزالة الاسلوب وقوة اللغة ، وتعدد اللغات الاجنبية التي يتقنها، وتبحره في التاريخ القديم بابوابه المتعددة افاد الطلاب الذين تتلمذوا على يديه في الجامعة الليبية وجامعة القاهرة وجامعة عين شمس، وقد رشحته الجامعة الاخيرة عدة مرات لجائزة الدولة التقديرية. مؤلفاته للدكتور نصحي إنتاج علمي أصيل ، فقائمة مصنفاته تشهد له بعطاء مرموق ويأتي في مقدمة ذلك : كتاب تاريخ مصر في عصر البطالمة الذي أصدر طبعته الأولى في جزئين في عام 1946 وتناول فيه فترة هامة من تاريخ مصر القديم وشعبها، ولم يتوقف الأمر عند الطبعة الأولى فقد تبعتها طبعات أخرى ذيلت بكل تطور وأضيف إليها كل جديد. كتاب دراسات في تاريخ مصر في عصر البطالمة ونشر في عام 1959. كتاب النظم الدستورية الإغريقية ونشر في عام 1941. تاريخ الرومان من أقدم العصور حتى عام 133 ق.م - الجزء الأول اشترك في ترجمة كتاب تاريخ أوربا في العصور القديمة نشر في عام 1950.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ دراسات في تاريخ مصر في عهد البطالمة ❝ ❞ تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الأنجلو المصرية ❝ ❞ منشورات الجامعة الليبية ❝ ❱. المزيد..

كتب ابراهيم نصحي
الناشر:
منشورات الجامعة الليبية
كتب منشورات الجامعة الليبية❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تاريخ الرومان لإبراهيم نصحي الجزء الثاني 133 44 ق م ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ ابراهيم نصحي ❝ ❱.المزيد.. كتب منشورات الجامعة الليبية
كتب للأطفال مكتبة الطفلOnline يوتيوبالطب النبويتورتة عيد الميلادكتب الأدبكتب الطبخ و المطبخ و الديكورتورتة عيد ميلادكتابة على تورتة الزفافFacebook Text Artكتب الروايات والقصصكتب التاريخحروف توبيكات مزخرفة بالعربيالمساعدة بالعربيكتب السياسة والقانون زخرفة أسامي و أسماء و حروف..برمجة المواقعقراءة و تحميل الكتبالكتب العامةالكتابة عالصورخدماتكتابة على تورتة مناسبات وأعيادشخصيات هامة مشهورةالقرآن الكريمكورسات مجانيةمعاني الأسماءكتب القانون والعلوم السياسيةأسمك عالتورتهكورسات اونلايناصنع بنفسكSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب قصص و رواياتكتابة على تورتة الخطوبةكتب تعلم اللغاتالتنمية البشريةكتب اسلاميةزخرفة توبيكاتحكم قصيرةزخرفة الأسماءاقتباسات ملخصات كتبمعاني الأسماءكتابة أسماء عالصورمعنى اسمحكمة