❞ كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول) ❝  ⏤ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات

❞ كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول) ❝ ⏤ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات

نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ ابن الفرات في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ ابن الفرات ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق.

حياته

ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود


وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته".


كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين.


عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


اشتغاله بالتاريخ

كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. وتعبير "لهجا بالتاريخ" والذي درج المؤرخون على وصفه به يدل على نهمه بالتاريخ وسعة علمه فيه. في ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي (ت: 845هـ) في كتابـه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين، ومن ضمن ما بيَّضه تاريخ المئات الثامنة والسابعة والسادسة، في نحو عشرين مجلدا، ثم شرع في تبييض الخامسة والرابعة فأدركه أَجَلُه. وكتب شيئا يسيرا من أول القرن التاسع، قال الحافظ شمس الدين السخاوي: "وانتهت كتابته إلى انتهاء سنة ثلاث وثمانمائة وأظن لو أكمله لكان ستين (أي مجلدا)". وقد بيع ما تبقَّى منه مسوَّدةً، لعدم اشتغال ولده الإمام العلامة عبد الرحيم بن محمد ابن الفرات بعلم التاريخ، مع أنه كان من أئمة العلماء والقضاة في عصره.

تاريخ ابن الفرات

عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


إلاَّ أن من ترجموا لابن الفرات عابوا عليه أنه لم يكن يحسن الإعراب، وأن عبارته عامية جدًا، ولـذا وقع في اللحن الفاحش، مع أن كتابه كثير الفائدة من حيث الفن الذي هو بصدده، قال السخاوي: "وكتابته كثيرة الفائدة من حيثية الفن الذي هو بصدده ولكنه لم يكن يحسن الإعراب فيقع له اللحن الفاحش والعبارة العامية جدا".


جرى ابن الفرات في تأليف كتابه على قاعدة أكثر المؤرخين في عصره والسابقين لـه، فرتَّب تاريخه بحسب تعاقب السنين، مفصِّلًا القول فيما جرى من أحداث ووقائع. ثم أتبع ذلك بذكر طَرَفٍ من سِيَر من توفي في كل سنة من العلماء والشعراء والأدباء والخلفاء والأمراء.

وعلى الرغم من ضياع معظم هذا الكتاب التاريخي المفيد، فقد حُفظت من بعض أقسامه نسخة واحدة فريدة لا تزيد على تسعة مجلدات تضم أخبار السنوات من سنة 501 إلى سنة 799هـ، ولا تخلو هذه النسخة من النقص ومن سقوط بعض السنوات.
ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات - ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق.

حياته
ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته".

كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين.

عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.
❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول) ❝ ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) ❝ ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الثاني) ❝ الناشرين : ❞ المطبعة الاميركانية في بيروت ❝ ❱
من كتب التاريخ - مكتبة كتب التاريخ و الجغرافيا.

نُبذة عن الكتاب:
تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول)

1938م - 1442هـ
نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ ابن الفرات في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ ابن الفرات ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق.

حياته

ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود


وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته".


كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين.


عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


اشتغاله بالتاريخ

كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. وتعبير "لهجا بالتاريخ" والذي درج المؤرخون على وصفه به يدل على نهمه بالتاريخ وسعة علمه فيه. في ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي (ت: 845هـ) في كتابـه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين، ومن ضمن ما بيَّضه تاريخ المئات الثامنة والسابعة والسادسة، في نحو عشرين مجلدا، ثم شرع في تبييض الخامسة والرابعة فأدركه أَجَلُه. وكتب شيئا يسيرا من أول القرن التاسع، قال الحافظ شمس الدين السخاوي: "وانتهت كتابته إلى انتهاء سنة ثلاث وثمانمائة وأظن لو أكمله لكان ستين (أي مجلدا)". وقد بيع ما تبقَّى منه مسوَّدةً، لعدم اشتغال ولده الإمام العلامة عبد الرحيم بن محمد ابن الفرات بعلم التاريخ، مع أنه كان من أئمة العلماء والقضاة في عصره.

تاريخ ابن الفرات

عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


إلاَّ أن من ترجموا لابن الفرات عابوا عليه أنه لم يكن يحسن الإعراب، وأن عبارته عامية جدًا، ولـذا وقع في اللحن الفاحش، مع أن كتابه كثير الفائدة من حيث الفن الذي هو بصدده، قال السخاوي: "وكتابته كثيرة الفائدة من حيثية الفن الذي هو بصدده ولكنه لم يكن يحسن الإعراب فيقع له اللحن الفاحش والعبارة العامية جدا".


جرى ابن الفرات في تأليف كتابه على قاعدة أكثر المؤرخين في عصره والسابقين لـه، فرتَّب تاريخه بحسب تعاقب السنين، مفصِّلًا القول فيما جرى من أحداث ووقائع. ثم أتبع ذلك بذكر طَرَفٍ من سِيَر من توفي في كل سنة من العلماء والشعراء والأدباء والخلفاء والأمراء.

وعلى الرغم من ضياع معظم هذا الكتاب التاريخي المفيد، فقد حُفظت من بعض أقسامه نسخة واحدة فريدة لا تزيد على تسعة مجلدات تضم أخبار السنوات من سنة 501 إلى سنة 799هـ، ولا تخلو هذه النسخة من النقص ومن سقوط بعض السنوات. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ ابن الفرات في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ ابن الفرات ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق.

حياته

ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود 


وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته".


كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين.


عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


اشتغاله بالتاريخ

كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. وتعبير "لهجا بالتاريخ" والذي درج المؤرخون على وصفه به يدل على نهمه بالتاريخ وسعة علمه فيه. في ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي (ت: 845هـ) في كتابـه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين، ومن ضمن ما بيَّضه تاريخ المئات الثامنة والسابعة والسادسة، في نحو عشرين مجلدا، ثم شرع في تبييض الخامسة والرابعة فأدركه أَجَلُه. وكتب شيئا يسيرا من أول القرن التاسع، قال الحافظ شمس الدين السخاوي: "وانتهت كتابته إلى انتهاء سنة ثلاث وثمانمائة وأظن لو أكمله لكان ستين (أي مجلدا)". وقد بيع ما تبقَّى منه مسوَّدةً، لعدم اشتغال ولده الإمام العلامة عبد الرحيم بن محمد ابن الفرات بعلم التاريخ، مع أنه كان من أئمة العلماء والقضاة في عصره.

 تاريخ ابن الفرات

عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.

 
إلاَّ أن من ترجموا لابن الفرات عابوا عليه أنه لم يكن يحسن الإعراب، وأن عبارته عامية جدًا، ولـذا وقع في اللحن الفاحش، مع أن كتابه كثير الفائدة من حيث الفن الذي هو بصدده، قال السخاوي: "وكتابته كثيرة الفائدة من حيثية الفن الذي هو بصدده ولكنه لم يكن يحسن الإعراب فيقع له اللحن الفاحش والعبارة العامية جدا".

 
جرى ابن الفرات في تأليف كتابه على قاعدة أكثر المؤرخين في عصره والسابقين لـه، فرتَّب تاريخه بحسب تعاقب السنين، مفصِّلًا القول فيما جرى من أحداث ووقائع. ثم أتبع ذلك بذكر طَرَفٍ من سِيَر من توفي في كل سنة من العلماء والشعراء والأدباء والخلفاء والأمراء.

وعلى الرغم من ضياع معظم هذا الكتاب التاريخي المفيد، فقد حُفظت من بعض أقسامه نسخة واحدة فريدة لا تزيد على تسعة مجلدات تضم أخبار السنوات من سنة 501 إلى سنة 799هـ، ولا تخلو هذه النسخة من النقص ومن سقوط بعض السنوات.



سنة النشر : 1938م / 1357هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 9.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات - Nasser Al Din Muhammad bin Abdul Rahim bin Al Furat

كتب ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق. حياته ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته". كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين. عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول) ❝ ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) ❝ ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الثاني) ❝ الناشرين : ❞ المطبعة الاميركانية في بيروت ❝ ❱. المزيد..

كتب ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات
الناشر:
المطبعة الاميركانية في بيروت
كتب المطبعة الاميركانية في بيروت.المزيد.. كتب المطبعة الاميركانية في بيروت

كتب شبيهة بـ تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الاول):

قراءة و تحميل كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الثاني) PDF

تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الثاني) PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد التاسع (الجزء الثاني) PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) PDF

تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الفرات الأوسط رحلة وصفية ودراسات تاريخية PDF

الفرات الأوسط رحلة وصفية ودراسات تاريخية PDF

قراءة و تحميل كتاب الفرات الأوسط رحلة وصفية ودراسات تاريخية PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ مدينة دمشق (تاريخ دمشق) مجلد  0 PDF

تاريخ مدينة دمشق (تاريخ دمشق) مجلد 0 PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ مدينة دمشق (تاريخ دمشق) مجلد 0 PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب مسائل ابن رشد المجلد الثانى PDF

مسائل ابن رشد المجلد الثانى PDF

قراءة و تحميل كتاب مسائل ابن رشد المجلد الثانى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF

تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF

تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF

تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF مجانا

زخرفة أسامي و أسماء و حروف..أسمك عالتورتهاصنع بنفسكاقتباسات ملخصات كتبالمساعدة بالعربيكورسات مجانيةالقرآن الكريمكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب الأدبحكم قصيرةتورتة عيد الميلادمعنى اسمكتابة أسماء عالصوركتب القانون والعلوم السياسيةكتب اسلاميةتورتة عيد ميلادخدماتكورسات اونلاينالكتب العامةمعاني الأسماءالتنمية البشريةزخرفة الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلFacebook Text ArtOnline يوتيوبقراءة و تحميل الكتببرمجة المواقعكتابة على تورتة الزفافSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة الخطوبةالكتابة عالصورزخرفة توبيكاتكتب السياسة والقانونمعاني الأسماءحكمةالطب النبويكتب التاريخشخصيات هامة مشهورةكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب قصص و رواياتكتب الروايات والقصصكتب تعلم اللغاتحروف توبيكات مزخرفة بالعربي