❞ كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث ❝  ⏤ المطران يوسف الدبس

❞ كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث ❝ ⏤ المطران يوسف الدبس

نبذة عن الكتاب :

تاريخ سورية الدنيوي والديني، هو كتاب للعلامة المؤرخ المطران يوسف الدبس مؤسس معهد الحكمة الشهير في بيروت، 1903.


كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء ، يتألف هذا الكتاب الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس.


وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان، بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية، ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائم قامتين، ونظام المتصرفية.


يتألف هذا الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس. وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان،


بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية،

ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائمقامتين، ونظام المتصرفية وبموازاة هذا التاريخ السياسي والعسكري والحضاري تطرق المطران الدبس إلى التاريخ الديني، فتحدث عن الشعب العبراني ونبوءات أنبيائه، وأجرى مقارنة فيما بينها ليميز بين الصحيح والمزوّر منها ثم تحدث عن ظهور المسيحية وأعمال الرسل، والصراعات العقائدية التي حصلت بين الكنائس الشرقية المختلفة على الصعد العقائدية والسياسية والمذهبية بما فيها الكنيسة المارونية أيضاً التي تمكنت من تأسيس أول بطريركية لها على يد مار يوحنا مارون في أواخر القرن السابع الميلادي،

ولا تزال هذه المؤسسة مستمرة حتى اليوم كما أشار إلى بطاركة هذه الطائفة وأساقفتها في كل عصر من العصور معدداً أبرز أعمالهم ومنجزاتهم على مختلف الصعد. بالإضافة إلى أهمية الكتاب من حيث مضامينه، فإنه يكتسب أهمية أيضاً تعود في الأساس إلى شخصية المؤلف، وعمق ثقافته، وموضوعيته وحبه للحقيقة، بالإضافة إلى تعمقه في اللغات السريانية واليونانية والعبرانية والفرنسية والعربية. لذا فهو يستقي معلوماته من مختلف المصادر والمراجع العربية والأجنبية، ويقابل فيما بينها ويمحصها ويدقق فيها بغية الوصول إلى الحقيقة التي كانا ينشدها حتى ولو كانت إلى جانب خصومه.



الموجز في تاريخ سورية


يوسف الدبس


في أوائل القرن العشرين وضع المؤرِّخ «يوسف الدبس» موسوعته التاريخية الشهيرة والأولى من نوعها «تاريخُ سُوريَةَ الدُّنيويُّ والدِّينيُّ»، والتي جاءت في ثمانية مجلَّدات ضخمة تغطِّي، وبالتفصيل، مختلفَ الحِقَب التاريخيَّة التي مرَّت بها بلاد الشام. ثمَّ إن المؤلِّف أراد بعد ذلك بسنوات قليلة أن يختصر كتابه في آخَر موجَزٍ أسماه «الموجَزُ في تاريخِ سُوريَة»؛ ليكون أيسرَ في الاقتناء والمطالعة، لا سيَّما للنشء وغير المتخصصين، وهكذا صدر الموجز عام ١٩٠٧م مشتملًا على ستَّة فصول، يُعنى في كلٍّ منها بمرحلة من مراحل تاريخ بلاد الشَّام، بدءًا من النشأة الأولى، حيث كان السكان منقسمين إلى قبائل متفرِّقة، مرورًا بزمن الإسكندر الأكبر، فالإمبراطورية الرومانية، ثمَّ الخلفاء الراشدين والدول الأموية والعباسية والفاطمية، ثمَّ الأيوبيين والمماليك والجراكسة، وأخيرًا العثمانيين.
المطران يوسف الدبس - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني ❝ ❞ تاريخ سورية الدينيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الأول ❝ ❞ تاريخ سورية ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الخامس ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء السادس ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء التاسع ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الرابع ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثامن ❝ الناشرين : ❞ نظير عبود ❝ ❱
من كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث

1994م - 1445هـ
نبذة عن الكتاب :

تاريخ سورية الدنيوي والديني، هو كتاب للعلامة المؤرخ المطران يوسف الدبس مؤسس معهد الحكمة الشهير في بيروت، 1903.


كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء ، يتألف هذا الكتاب الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس.


وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان، بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية، ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائم قامتين، ونظام المتصرفية.


يتألف هذا الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس. وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان،


بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية،

ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائمقامتين، ونظام المتصرفية وبموازاة هذا التاريخ السياسي والعسكري والحضاري تطرق المطران الدبس إلى التاريخ الديني، فتحدث عن الشعب العبراني ونبوءات أنبيائه، وأجرى مقارنة فيما بينها ليميز بين الصحيح والمزوّر منها ثم تحدث عن ظهور المسيحية وأعمال الرسل، والصراعات العقائدية التي حصلت بين الكنائس الشرقية المختلفة على الصعد العقائدية والسياسية والمذهبية بما فيها الكنيسة المارونية أيضاً التي تمكنت من تأسيس أول بطريركية لها على يد مار يوحنا مارون في أواخر القرن السابع الميلادي،

ولا تزال هذه المؤسسة مستمرة حتى اليوم كما أشار إلى بطاركة هذه الطائفة وأساقفتها في كل عصر من العصور معدداً أبرز أعمالهم ومنجزاتهم على مختلف الصعد. بالإضافة إلى أهمية الكتاب من حيث مضامينه، فإنه يكتسب أهمية أيضاً تعود في الأساس إلى شخصية المؤلف، وعمق ثقافته، وموضوعيته وحبه للحقيقة، بالإضافة إلى تعمقه في اللغات السريانية واليونانية والعبرانية والفرنسية والعربية. لذا فهو يستقي معلوماته من مختلف المصادر والمراجع العربية والأجنبية، ويقابل فيما بينها ويمحصها ويدقق فيها بغية الوصول إلى الحقيقة التي كانا ينشدها حتى ولو كانت إلى جانب خصومه.



الموجز في تاريخ سورية


يوسف الدبس


في أوائل القرن العشرين وضع المؤرِّخ «يوسف الدبس» موسوعته التاريخية الشهيرة والأولى من نوعها «تاريخُ سُوريَةَ الدُّنيويُّ والدِّينيُّ»، والتي جاءت في ثمانية مجلَّدات ضخمة تغطِّي، وبالتفصيل، مختلفَ الحِقَب التاريخيَّة التي مرَّت بها بلاد الشام. ثمَّ إن المؤلِّف أراد بعد ذلك بسنوات قليلة أن يختصر كتابه في آخَر موجَزٍ أسماه «الموجَزُ في تاريخِ سُوريَة»؛ ليكون أيسرَ في الاقتناء والمطالعة، لا سيَّما للنشء وغير المتخصصين، وهكذا صدر الموجز عام ١٩٠٧م مشتملًا على ستَّة فصول، يُعنى في كلٍّ منها بمرحلة من مراحل تاريخ بلاد الشَّام، بدءًا من النشأة الأولى، حيث كان السكان منقسمين إلى قبائل متفرِّقة، مرورًا بزمن الإسكندر الأكبر، فالإمبراطورية الرومانية، ثمَّ الخلفاء الراشدين والدول الأموية والعباسية والفاطمية، ثمَّ الأيوبيين والمماليك والجراكسة، وأخيرًا العثمانيين. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

تاريخ سورية الدنيوي والديني، هو كتاب للعلامة المؤرخ المطران يوسف الدبس مؤسس معهد الحكمة الشهير في بيروت، 1903.


كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء ، يتألف هذا الكتاب الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس. 


وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان، بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية، ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائم قامتين، ونظام المتصرفية.


يتألف هذا الذي يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس. وتكمن أهمية في مضامينه إذ تتناول موضوعاته فترات سحيقة في تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص تعود إلى أيام نوح والطوفان، 


بالإضافة إلى تاريخ اليونان والرومان والفرس والخلافة العربية منذ ظهور الإسلام مروراً بمختلف الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية، 

ومن ضمنها نظام الإمارة في جبل لبنان وعهد القائمقامتين، ونظام المتصرفية وبموازاة هذا التاريخ السياسي والعسكري والحضاري تطرق المطران الدبس إلى التاريخ الديني، فتحدث عن الشعب العبراني ونبوءات أنبيائه، وأجرى مقارنة فيما بينها ليميز بين الصحيح والمزوّر منها ثم تحدث عن ظهور المسيحية وأعمال الرسل، والصراعات العقائدية التي حصلت بين الكنائس الشرقية المختلفة على الصعد العقائدية والسياسية والمذهبية بما فيها الكنيسة المارونية أيضاً التي تمكنت من تأسيس أول بطريركية لها على يد مار يوحنا مارون في أواخر القرن السابع الميلادي،

 ولا تزال هذه المؤسسة مستمرة حتى اليوم كما أشار إلى بطاركة هذه الطائفة وأساقفتها في كل عصر من العصور معدداً أبرز أعمالهم ومنجزاتهم على مختلف الصعد. بالإضافة إلى أهمية الكتاب من حيث مضامينه، فإنه يكتسب أهمية أيضاً تعود في الأساس إلى شخصية المؤلف، وعمق ثقافته، وموضوعيته وحبه للحقيقة، بالإضافة إلى تعمقه في اللغات السريانية واليونانية والعبرانية والفرنسية والعربية. لذا فهو يستقي معلوماته من مختلف المصادر والمراجع العربية والأجنبية، ويقابل فيما بينها ويمحصها ويدقق فيها بغية الوصول إلى الحقيقة التي كانا ينشدها حتى ولو كانت إلى جانب خصومه. 
 


الموجز في تاريخ سورية


يوسف الدبس


في أوائل القرن العشرين وضع المؤرِّخ «يوسف الدبس» موسوعته التاريخية الشهيرة والأولى من نوعها «تاريخُ سُوريَةَ الدُّنيويُّ والدِّينيُّ»، والتي جاءت في ثمانية مجلَّدات ضخمة تغطِّي، وبالتفصيل، مختلفَ الحِقَب التاريخيَّة التي مرَّت بها بلاد الشام. ثمَّ إن المؤلِّف أراد بعد ذلك بسنوات قليلة أن يختصر كتابه في آخَر موجَزٍ أسماه «الموجَزُ في تاريخِ سُوريَة»؛ ليكون أيسرَ في الاقتناء والمطالعة، لا سيَّما للنشء وغير المتخصصين، وهكذا صدر الموجز عام ١٩٠٧م مشتملًا على ستَّة فصول، يُعنى في كلٍّ منها بمرحلة من مراحل تاريخ بلاد الشَّام، بدءًا من النشأة الأولى، حيث كان السكان منقسمين إلى قبائل متفرِّقة، مرورًا بزمن الإسكندر الأكبر، فالإمبراطورية الرومانية، ثمَّ الخلفاء الراشدين والدول الأموية والعباسية والفاطمية، ثمَّ الأيوبيين والمماليك والجراكسة، وأخيرًا العثمانيين.

تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء الجزء الثاني

كتب تاريخ 

 تاريخ لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وقبرص

نظام المتصرفية

الحقب التاريخية التي مرت بها الخلافة المذكورة بما في ذلك الوجود العربي في الأندلس والحكم الذي أقاموه هناك، وصولاً إلى تاريخ المغول والتتار والحملات الصليبية والسلطنة العثمانية



سنة النشر : 1994م / 1415هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 19.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
المطران يوسف الدبس - almataran Yousef Al Debs

كتب المطران يوسف الدبس ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني ❝ ❞ تاريخ سورية الدينيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الأول ❝ ❞ تاريخ سورية ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الخامس ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء السادس ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء التاسع ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الرابع ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثامن ❝ الناشرين : ❞ نظير عبود ❝ ❱. المزيد..

كتب المطران يوسف الدبس
الناشر:
نظير عبود
كتب نظير عبود ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ عطيل ❝ ❞ عذاب الحب الضائع ❝ ❞ كما تشاء ❝ ❞ شكسبير زوجات وندسور المرحات ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى و الدينى تاريخ شعوب سورية القدماء الجزء الاول ❝ ❞ تيمون اللاتيني ❝ ❞ جعجعة دون طحن ❝ ❞ تاريخ سورية الدينيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الأول ❝ ❞ تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني ❝ ❞ سمبلين ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ المطران يوسف الدبس ❝ ❞ موليير ❝ ❞ يوسف الدبس ❝ ❱.المزيد.. كتب نظير عبود

كتب شبيهة بـ تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثالث:

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى تاريخ شعوب سورية القدماء - الجزء الثاني PDF مجانا


Warning: extract() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/books/public_html/includes/functions.php on line 178
قراءة و تحميل كتاب  PDF

PDF

قراءة و تحميل كتاب PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثامن PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثامن PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الثامن PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الخامس PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الخامس PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الخامس PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء السادس PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء السادس PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء السادس PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الرابع PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الرابع PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء الرابع PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء العاشر PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء العاشر PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء العاشر PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء التاسع PDF

تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء التاسع PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ سورية الدنيوى والدينى الجزء التاسع PDF مجانا