❞ كتاب تاريخ القبائل اليمنية ❝  ⏤ حمزة علي لقمان

❞ كتاب تاريخ القبائل اليمنية ❝ ⏤ حمزة علي لقمان

نبذة عن الكتاب :


قبائل اليمن هي القبائل القاطنة ضمن حدود الجمهورية اليمنية. لا توجد إحصائيات رسمية لكن تشير بعض الدراسات إلى أن القبائل تشكل حوالي 85% من تعداد السكان البالغ عددهم 25,408,288 من فبراير 2013. حسب بعض الإحصائيات فإنه يتواجد ما يقارب 200 قبيلة في اليمن وبعضها أحصى أكثر من 400 قبيلة. اليمن أكثر بلدان العالم العربي قبلية من ناحية نفوذ زعماء القبائل وتغلغلهم في مفاصل الدولة ولمعظم القبائل تاريخ قديم بعضها من أيام مملكة سبأ وفي فترات مختلفة من التاريخ تشكل تحالفات قوية لبناء دول أو إسقاطها رغم أن عموم القبائل تعود إلى أقسام مشتركة بطبيعة الحال، فإن نسب القبيلة يعد ترفا معرفيا في اليمن فهو ليس بأهمية التحالفات.


فالقبائل أبعد من أن تكون هياكل مجتمعية متجانسة بأي حال من الأحوال، قد تشترك عدة عشائر في تاريخ و"نسب" مشترك ولكن القبيلة في اليمن ليست كيانا سياسيا متماسكا فقد تغير عشائر تنتمي لـ"نسب" مشترك انتماءاتها وولاءاتها حسب ما تمليه الاحتياجات والظروف. وتجد لها والقبيلة المتحالفة "نسباً" مشتركاً.


ظلت اليمن عبر فترات طويلة تشكل أمة موحدة على الرغم من عدم تشكل دولة مركزية تفرض سلطتها على كامل إقليم اليمن، باستثناء فترات قصيرة من تاريخ اليمن، وقد كانت الأمة مكونة من عدد من القبائل، وقد استقر التقسيم القبلي في اليمن مع ظهور الإسلام على أربعة اتحادات قبلية، هي: حمير، مذحج، كندة، همدان، ويتكون تجمع قبائل مذحج من ثلاث قبائل هي عنس، مراد، الحداء، وتعيش في المناطق الشرقية من اليمن، أما قبائل حمير فقد سكنت المناطق الجبلية الجنوبية والهضاب الوسطى، أما همدان تتكون من حاشد وبكيل، وقد أدت الظروف السياسية والاقتصادية في اليمن خلال العصور الوسطى ومطلع العصر الحديث إلى إعادة رسم الخارطة القبلية لليمن، فانضمت قبائل مذحج إلى اتحاد قبائل بكيل، وانضمت بعض قبائل حمير إلى اتحاد قبائل حاشد.


وبالتالي فإن الخارطة القبلية في اليمن لم تكن جامدة، فالبنيه القبلية لم تتحدد على أساس القرابة، بل أيضاً على أسس سياسية واقتصادية، فالقبيلة اليمنية في ظل غياب الدولة، كانت تضطلع بجميع الوظائف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية التي يمكن للدولة أن تقوم بها، لذلك كانت القبيلة اليمنية تنظيماً حربياً، يضمن أمن أفراده وحماية ممتلكاتهم، وكانت تنظيماً ينظم استخدام الموارد الطبيعية، وأيضاً تنظيم العلاقات وتسوية الخلافات بين أفراد القبيلة.

صنّف معظم علماء الأنساب والإخباريين الشعوب العربية في طبقتين: بائدة وباقية. ويُعنون بالبائدة، القبائل العربية القديمة التي كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية ثم بادت قبل الإسلام ولم يبق أحد من نسلها، وذلك بفعل تغير المعالم الطبيعية وثورات البراكين، وقبائلها هي: عاد، وثمود، وعمليق، وطسم، وجديس، وأُميم، وجاسم. ويُضاف إليهم أحيانًا عبيل وجرهم الأولى ودبار.

وأمّا العرب الباقية الذين يُسمون أيضًا بالمتعربة والمستعربة، فهم بنو يعرب بن قحطان، وبنو معد بن عدنان بن أد، الذين أخذوا اللغة العربية عن العرب البائدة. وقد تعرّب قحطان وجماعته عندما نزلوا اليمن، واختلطوا بالناس هناك، وفي رواية بأن يعرب كان يتكلّم السريانية، فانعدل لسانه إلى العربية، فتعرّب. وهؤلاء يُعتبرون العرب الباقين الذين يُشكلون جمهرة العرب بعد هلاك الطبقة الأولى، وهم الذين كُتب لهم البقاء، وينتمي إليهم كل العرب الصرحاء عند ظهور الإسلام، ويرجعون بنسبهم إلى سام بن نوح.

وهناك تقسيم آخر يُصنّف العرب في ثلاث طبقات: العرب البائدة، والعرب العاربة، والعرب المستعربة، ويُطلق على الطبقتين الأخيرتين اسم "العرب الباقية". فالعرب العاربة هم الذين انحدروا من نسل قحطان أو يقطان، كما ورد في العهد القديم، وهو أوّل من تكلّم بالعربية، وهم يُعتبرون العرب ذوي الأصالة والقِدم. وهؤلاء هم القحطانية من حمير وأهل اليمن وفروعها الذين يمثلون أهل جنوب بلاد العرب، في مقابل العرب المستعربة، وهم المعديون الذين انحدروا من ولد معد بن عدنان بن أد، وسكنوا نجد والحجاز والشمال، وينحدرون من إسماعيل بن إبراهيم، ولم يكونوا عربًا فاستعربوا، وسُموا بالمستعربة؛ لأن إسماعيل عندما نزل مكة كان يتكلم العبرانية أو الآرامية أو الكلدانية، فلمّا صاهر اليمنية تعلّم لغتهم العربية. ويُقسم ابن خلدون العرب إلى أربع طبقات متعاقبة في المدى الزمني: العرب العاربة وهم البائدة، ثم العرب المستعربة وهم القحطانية، ثم العرب التابعة لهم من عدنان والأوس والخزرج والغساسنة والمناذرة، ثم العرب المستعجمة وهم الذين دخلوا في نفوذ الدولة الإسلامية.


ويدخل كتاب تاريخ القبائل اليمنية في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ القبائل اليمنية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.
حمزة علي لقمان - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ تاريخ القبائل اليمنية ❝ الناشرين : ❞ دار الكلمة للنشر والتوزيع ❝ ❱
من كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
تاريخ القبائل اليمنية

1985م - 1445هـ
نبذة عن الكتاب :


قبائل اليمن هي القبائل القاطنة ضمن حدود الجمهورية اليمنية. لا توجد إحصائيات رسمية لكن تشير بعض الدراسات إلى أن القبائل تشكل حوالي 85% من تعداد السكان البالغ عددهم 25,408,288 من فبراير 2013. حسب بعض الإحصائيات فإنه يتواجد ما يقارب 200 قبيلة في اليمن وبعضها أحصى أكثر من 400 قبيلة. اليمن أكثر بلدان العالم العربي قبلية من ناحية نفوذ زعماء القبائل وتغلغلهم في مفاصل الدولة ولمعظم القبائل تاريخ قديم بعضها من أيام مملكة سبأ وفي فترات مختلفة من التاريخ تشكل تحالفات قوية لبناء دول أو إسقاطها رغم أن عموم القبائل تعود إلى أقسام مشتركة بطبيعة الحال، فإن نسب القبيلة يعد ترفا معرفيا في اليمن فهو ليس بأهمية التحالفات.


فالقبائل أبعد من أن تكون هياكل مجتمعية متجانسة بأي حال من الأحوال، قد تشترك عدة عشائر في تاريخ و"نسب" مشترك ولكن القبيلة في اليمن ليست كيانا سياسيا متماسكا فقد تغير عشائر تنتمي لـ"نسب" مشترك انتماءاتها وولاءاتها حسب ما تمليه الاحتياجات والظروف. وتجد لها والقبيلة المتحالفة "نسباً" مشتركاً.


ظلت اليمن عبر فترات طويلة تشكل أمة موحدة على الرغم من عدم تشكل دولة مركزية تفرض سلطتها على كامل إقليم اليمن، باستثناء فترات قصيرة من تاريخ اليمن، وقد كانت الأمة مكونة من عدد من القبائل، وقد استقر التقسيم القبلي في اليمن مع ظهور الإسلام على أربعة اتحادات قبلية، هي: حمير، مذحج، كندة، همدان، ويتكون تجمع قبائل مذحج من ثلاث قبائل هي عنس، مراد، الحداء، وتعيش في المناطق الشرقية من اليمن، أما قبائل حمير فقد سكنت المناطق الجبلية الجنوبية والهضاب الوسطى، أما همدان تتكون من حاشد وبكيل، وقد أدت الظروف السياسية والاقتصادية في اليمن خلال العصور الوسطى ومطلع العصر الحديث إلى إعادة رسم الخارطة القبلية لليمن، فانضمت قبائل مذحج إلى اتحاد قبائل بكيل، وانضمت بعض قبائل حمير إلى اتحاد قبائل حاشد.


وبالتالي فإن الخارطة القبلية في اليمن لم تكن جامدة، فالبنيه القبلية لم تتحدد على أساس القرابة، بل أيضاً على أسس سياسية واقتصادية، فالقبيلة اليمنية في ظل غياب الدولة، كانت تضطلع بجميع الوظائف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية التي يمكن للدولة أن تقوم بها، لذلك كانت القبيلة اليمنية تنظيماً حربياً، يضمن أمن أفراده وحماية ممتلكاتهم، وكانت تنظيماً ينظم استخدام الموارد الطبيعية، وأيضاً تنظيم العلاقات وتسوية الخلافات بين أفراد القبيلة.

صنّف معظم علماء الأنساب والإخباريين الشعوب العربية في طبقتين: بائدة وباقية. ويُعنون بالبائدة، القبائل العربية القديمة التي كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية ثم بادت قبل الإسلام ولم يبق أحد من نسلها، وذلك بفعل تغير المعالم الطبيعية وثورات البراكين، وقبائلها هي: عاد، وثمود، وعمليق، وطسم، وجديس، وأُميم، وجاسم. ويُضاف إليهم أحيانًا عبيل وجرهم الأولى ودبار.

وأمّا العرب الباقية الذين يُسمون أيضًا بالمتعربة والمستعربة، فهم بنو يعرب بن قحطان، وبنو معد بن عدنان بن أد، الذين أخذوا اللغة العربية عن العرب البائدة. وقد تعرّب قحطان وجماعته عندما نزلوا اليمن، واختلطوا بالناس هناك، وفي رواية بأن يعرب كان يتكلّم السريانية، فانعدل لسانه إلى العربية، فتعرّب. وهؤلاء يُعتبرون العرب الباقين الذين يُشكلون جمهرة العرب بعد هلاك الطبقة الأولى، وهم الذين كُتب لهم البقاء، وينتمي إليهم كل العرب الصرحاء عند ظهور الإسلام، ويرجعون بنسبهم إلى سام بن نوح.

وهناك تقسيم آخر يُصنّف العرب في ثلاث طبقات: العرب البائدة، والعرب العاربة، والعرب المستعربة، ويُطلق على الطبقتين الأخيرتين اسم "العرب الباقية". فالعرب العاربة هم الذين انحدروا من نسل قحطان أو يقطان، كما ورد في العهد القديم، وهو أوّل من تكلّم بالعربية، وهم يُعتبرون العرب ذوي الأصالة والقِدم. وهؤلاء هم القحطانية من حمير وأهل اليمن وفروعها الذين يمثلون أهل جنوب بلاد العرب، في مقابل العرب المستعربة، وهم المعديون الذين انحدروا من ولد معد بن عدنان بن أد، وسكنوا نجد والحجاز والشمال، وينحدرون من إسماعيل بن إبراهيم، ولم يكونوا عربًا فاستعربوا، وسُموا بالمستعربة؛ لأن إسماعيل عندما نزل مكة كان يتكلم العبرانية أو الآرامية أو الكلدانية، فلمّا صاهر اليمنية تعلّم لغتهم العربية. ويُقسم ابن خلدون العرب إلى أربع طبقات متعاقبة في المدى الزمني: العرب العاربة وهم البائدة، ثم العرب المستعربة وهم القحطانية، ثم العرب التابعة لهم من عدنان والأوس والخزرج والغساسنة والمناذرة، ثم العرب المستعجمة وهم الذين دخلوا في نفوذ الدولة الإسلامية.


ويدخل كتاب تاريخ القبائل اليمنية في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ القبائل اليمنية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :


قبائل اليمن هي القبائل القاطنة ضمن حدود الجمهورية اليمنية. لا توجد إحصائيات رسمية لكن تشير بعض الدراسات إلى أن القبائل تشكل حوالي 85% من تعداد السكان البالغ عددهم 25,408,288 من فبراير 2013. حسب بعض الإحصائيات فإنه يتواجد ما يقارب 200 قبيلة في اليمن وبعضها أحصى أكثر من 400 قبيلة. اليمن أكثر بلدان العالم العربي قبلية من ناحية نفوذ زعماء القبائل وتغلغلهم في مفاصل الدولة  ولمعظم القبائل تاريخ قديم بعضها من أيام مملكة سبأ وفي فترات مختلفة من التاريخ تشكل تحالفات قوية لبناء دول أو إسقاطها رغم أن عموم القبائل تعود إلى أقسام مشتركة بطبيعة الحال، فإن نسب القبيلة يعد ترفا معرفيا في اليمن فهو ليس بأهمية التحالفات.


فالقبائل أبعد من أن تكون هياكل مجتمعية متجانسة بأي حال من الأحوال، قد تشترك عدة عشائر في تاريخ و"نسب" مشترك ولكن القبيلة في اليمن ليست كيانا سياسيا متماسكا فقد تغير عشائر تنتمي لـ"نسب" مشترك انتماءاتها وولاءاتها حسب ما تمليه الاحتياجات والظروف. وتجد لها والقبيلة المتحالفة "نسباً" مشتركاً.


ظلت اليمن عبر فترات طويلة تشكل أمة موحدة على الرغم من عدم تشكل دولة مركزية تفرض سلطتها على كامل إقليم اليمن، باستثناء فترات قصيرة من تاريخ اليمن، وقد كانت الأمة مكونة من عدد من القبائل، وقد استقر التقسيم القبلي في اليمن مع ظهور الإسلام على أربعة اتحادات قبلية، هي: حمير، مذحج، كندة، همدان،  ويتكون تجمع قبائل مذحج من ثلاث قبائل هي عنس، مراد، الحداء، وتعيش في المناطق الشرقية من اليمن، أما قبائل حمير فقد سكنت المناطق الجبلية الجنوبية والهضاب الوسطى، أما همدان تتكون من حاشد وبكيل،  وقد أدت الظروف السياسية والاقتصادية في اليمن خلال العصور الوسطى ومطلع العصر الحديث إلى إعادة رسم الخارطة القبلية لليمن، فانضمت قبائل مذحج إلى اتحاد قبائل بكيل، وانضمت بعض قبائل حمير إلى اتحاد قبائل حاشد.


وبالتالي فإن الخارطة القبلية في اليمن لم تكن جامدة، فالبنيه القبلية لم تتحدد على أساس القرابة، بل أيضاً على أسس سياسية واقتصادية، فالقبيلة اليمنية في ظل غياب الدولة، كانت تضطلع بجميع الوظائف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية التي يمكن للدولة أن تقوم بها، لذلك كانت القبيلة اليمنية تنظيماً حربياً، يضمن أمن أفراده وحماية ممتلكاتهم، وكانت تنظيماً ينظم استخدام الموارد الطبيعية، وأيضاً تنظيم العلاقات وتسوية الخلافات بين أفراد القبيلة.

صنّف معظم علماء الأنساب والإخباريين الشعوب العربية في طبقتين: بائدة وباقية. ويُعنون بالبائدة، القبائل العربية القديمة التي كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية ثم بادت قبل الإسلام ولم يبق أحد من نسلها، وذلك بفعل تغير المعالم الطبيعية وثورات البراكين،  وقبائلها هي: عاد، وثمود، وعمليق، وطسم، وجديس، وأُميم، وجاسم. ويُضاف إليهم أحيانًا عبيل وجرهم الأولى ودبار.

وأمّا العرب الباقية الذين يُسمون أيضًا بالمتعربة والمستعربة، فهم بنو يعرب بن قحطان، وبنو معد بن عدنان بن أد، الذين أخذوا اللغة العربية عن العرب البائدة. وقد تعرّب قحطان وجماعته عندما نزلوا اليمن، واختلطوا بالناس هناك، وفي رواية بأن يعرب كان يتكلّم السريانية، فانعدل لسانه إلى العربية، فتعرّب. وهؤلاء يُعتبرون العرب الباقين الذين يُشكلون جمهرة العرب بعد هلاك الطبقة الأولى، وهم الذين كُتب لهم البقاء، وينتمي إليهم كل العرب الصرحاء عند ظهور الإسلام، ويرجعون بنسبهم إلى سام بن نوح.

وهناك تقسيم آخر يُصنّف العرب في ثلاث طبقات: العرب البائدة، والعرب العاربة، والعرب المستعربة، ويُطلق على الطبقتين الأخيرتين اسم "العرب الباقية". فالعرب العاربة هم الذين انحدروا من نسل قحطان أو يقطان، كما ورد في العهد القديم، وهو أوّل من تكلّم بالعربية، وهم يُعتبرون العرب ذوي الأصالة والقِدم. وهؤلاء هم القحطانية من حمير وأهل اليمن وفروعها الذين يمثلون أهل جنوب بلاد العرب، في مقابل العرب المستعربة، وهم المعديون الذين انحدروا من ولد معد بن عدنان بن أد، وسكنوا نجد والحجاز والشمال، وينحدرون من إسماعيل بن إبراهيم، ولم يكونوا عربًا فاستعربوا، وسُموا بالمستعربة؛ لأن إسماعيل عندما نزل مكة كان يتكلم العبرانية أو الآرامية أو الكلدانية، فلمّا صاهر اليمنية تعلّم لغتهم العربية. ويُقسم ابن خلدون العرب إلى أربع طبقات متعاقبة في المدى الزمني: العرب العاربة وهم البائدة، ثم العرب المستعربة وهم القحطانية، ثم العرب التابعة لهم من عدنان والأوس والخزرج والغساسنة والمناذرة، ثم العرب المستعجمة وهم الذين دخلوا في نفوذ الدولة الإسلامية.


ويدخل كتاب تاريخ القبائل اليمنية في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ القبائل اليمنية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

عمليات البحث ذات الصلة

كتاب أصول القبائل اليمنية

شجرة قبائل اليمن

أسماء قبائل اليمن

كتاب أسماء القبائل اليمنية وأنسابها pdf

خريطة قبائل اليمن قديماً

اسماء قبائل اليمن الشمالي

اسماء قبائل اليمن الجنوبي

أنساب الأسر اليمنية
 



سنة النشر : 1985م / 1405هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 54.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تاريخ القبائل اليمنية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تاريخ القبائل اليمنية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
حمزة علي لقمان - Hamza Ali Luqman

كتب حمزة علي لقمان ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ تاريخ القبائل اليمنية ❝ الناشرين : ❞ دار الكلمة للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب حمزة علي لقمان
الناشر:
دار الكلمة للنشر والتوزيع
كتب دار الكلمة للنشر والتوزيعتعد دار الكلمة للنشر والتوزيع واحدة من دور النشر التي تعمل وفق رؤية استراتيجية لاستنهاض الأمة وإحياء التراث وبناء وعى جمعي قائم على بناء معرفي واضح، وتأكيد علي تراث الأمة وثوابتها وتجديد وتجويد فهم صحيح يكون دافعا لإعادة تكوين وتصحيح وسائل النهضة وتحقيق غاية الوجود وهي الإصلاح في هذا الكون الذي إستخلفنا الله فيه لتحقيق سعادة البشرية ورضاء الله تعالي . وهذا لن يكون إلا بتجديد التراث لتحقيق فهم واضح ولهذا تعمل دار الكلمة للنشر والتوزيع معكم وبكم ولكم من أجل الأصالة والتجديد. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الأول ❝ ❞ الانمساخ ل فرانز كافكا ❝ ❞ معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الثاني ❝ ❞ روائع من التاريخ العثماني ❝ ❞ الأعمال الشعرية الكاملة (سيد قطب) ❝ ❞ بهجة الزمن في تاريخ اليمن ❝ ❞ نظرية السيادة وأثرها على شرعية الأنظمة الوضعية ❝ ❞ محاضرات في مقاصد الشريعة ❝ ❞ اليهود في بلاد المغرب الأقصى في عهد المريتيين والوطاسيين ❝ ❞ احلام من أبي ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ كاتب غير معروف ❝ ❞ محمود درويش ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ سيد قطب ❝ ❞ محمد الجوادي ❝ ❞ إبراهيم المقحفي ❝ ❞ فرانس كافكا ❝ ❞ هيجل ❝ ❞ إريك فروم ❝ ❞ البير كامو ❝ ❞ سفر الحوالي ❝ ❞ أحمد الريسوني ❝ ❞ ستيفن هوكنغ ❝ ❞ صلاح الصاوي ❝ ❞ جون جريبين ❝ ❞ لويس ولبرت ❝ ❞ والتر ايزاكسون ❝ ❞ كارين أرمسترونج ❝ ❞ مريد البرغوثي ❝ ❞ شيلا ر. كانبي ❝ ❞ جورج جونسون ❝ ❞ أورخان محمد علي ❝ ❞ حمزة علي لقمان ❝ ❞ هنري كلود ❝ ❞ عبد الحليم عويس ❝ ❞ سعد الدين العثماني ❝ ❞ توماس هوبز ❝ ❞ جاليليو جاليلي ❝ ❞ تاج الدين عبد الباقى بن عبد المجيد اليماني ❝ ❞ بول ديراك ❝ ❞ أرنست كاسيرر ❝ ❞ إدموند هوسرل ❝ ❞ محمد إبراهيم مصطفى ❝ ❞ إسماعيل على محمد ❝ ❞ فسنايبول ❝ ❞ فلاتكو فيدرال ❝ ❞ هاي يونغ لي ❝ ❞ ديفيد لندلي ❝ ❞ ستان جيبلسكو ❝ ❞ إجناز كانوز ❝ ❞ غوستاف فلوبير ❝ ❞ وليام فوكنر ❝ ❞ باراك أوباما ❝ ❞ فرلين د. فيربروج ❝ ❞ سونغ آرن كانغ ❝ ❞ أليكس بيلوس ❝ ❞ عطا علي محمد شحاته ريه ❝ ❞ محمد الصادقي العماري ❝ ❞ سون ـ هان كيم ❝ ❞ بيرتون ل ماك ❝ ❞ أندرو مانجو ❝ ❞ صاحب الربيعي ❝ ❞ عبد السلام أحمد فيغو ❝ ❞ مصطفي امحمد الشعباني ❝ ❞ نيل شوبين ❝ ❞ جورج لاين ❝ ❞ فرانسيس غروم ❝ ❞ سامي الزقم ❝ ❞ فريدة النقاش ❝ ❞ ميوكي ميابي ❝ ❞ ليندا ديب الأعرج ❝ ❞ الناجي لمين ❝ ❞ أنطونيو تابوكي ❝ ❞ دبليو توماس ❝ ❞ توماس جورج ثروم ❝ ❞ توماس كراين ❝ ❞ ماريانا مونتيرو ❝ ❞ سرحان عبدالرحمن محمد علي ❝ ❞ باولو سانتانجيلو ❝ ❞ لويس جان كالفى ❝ ❞ غاردن تومسن ❝ ❞ أميمة عز الدين ❝ ❞ جايمس اى هونى ❝ ❞ غسان شبارو ❝ ❞ وليم باتلر ❝ ❞ ايه دبليو هال ❝ ❞ جوزيف جاكويس ❝ ❞ اى ام بانغ وى يوريك ❝ ❞ فرانك لندر مان ❝ ❞ مارغورى وارد دروب ❝ ❞ ريتشارد سميث ❝ ❞ مايت كريمينتس ❝ ❞ ناتالى أنجير ❝ ❞ أون مي هور ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الكلمة للنشر والتوزيع

كتب شبيهة بـ تاريخ القبائل اليمنية:

قراءة و تحميل كتاب معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الأول PDF

معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الأول PDF

قراءة و تحميل كتاب معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الأول PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ بير السبع وقبائلها PDF

تاريخ بير السبع وقبائلها PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ بير السبع وقبائلها PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب مجموع الفضائل في فن النسب وتاريخ القبائل PDF

مجموع الفضائل في فن النسب وتاريخ القبائل PDF

قراءة و تحميل كتاب مجموع الفضائل في فن النسب وتاريخ القبائل PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الثاني PDF

معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الثاني PDF

قراءة و تحميل كتاب معجم البلدان والقبائل اليمنية الجزء الثاني PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الثورة اليمنية PDF

تاريخ الثورة اليمنية PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الثورة اليمنية PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF

تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية من النشوء إلى الإنحدار PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF

تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF

تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF

قراءة و تحميل كتاب تاريخ الجزائر المعاصر (الجزء الاول) PDF مجانا