❞ كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ❝  ⏤ عبد الهادي كريم سلمان

❞ كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ❝ ⏤ عبد الهادي كريم سلمان

نبذة عن الكتاب :

الغزو الانجلو-سوفيتي لإيران هي عملية عسكرية نفذتها قوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية من أجل غزو الأراضي الإيرانية. شاركت القوات السوفيتية والبريطانية إضافة إلى بعض الوحدات العسكرية التابعة لاتحاد دول الكومنولث في الغزو، استمرت العملية العسكرية من الخامس والعشرين من أغسطس وحتى السابع عشر من سبتمبر عام 1941 وأطلق عليها اسم عملية الإحياء، وكان الغرض منها تأمين حقول النفط الإيرانية ومنع القوات الألمانية من السيطرة عليها، كذلك ضمان خط إمداد وتموين آمن ومستمر للقوات السوفيتية المشاركة في المعارك على الجبهة الشرقية ضد قوات المحور. وعلى الرغم من إعلان رضا بهلوي إيران بلدا محايدا في الحرب العالمية الثانية إلا أنه أظهر تعاونا كبيرا مع قوات المحور، وبالأخص الألمانية، الأمر الذي دفع القوات البريطانية والسوفييتية لخلعه عن العرش وتنصيب إبنه محمد رضا بهلوي خلفا له بعد احتلال كامل الأراضي الإيرانية.

خلفية الأحداث
في أعقاب غزو الألمان للاتحاد السوفيتي في يونيه لعام 1941 اتجه الأخير للتحالف مع بريطانيا، من جانبه عمل رضا بهلوي على التقارب بين بلاده وألمانيا على الرغم من إعلانه عن اتخاذ موقف المحايد من العمليات العسكرية منذ بدايتها، وهو ما آثار مخاوف البريطانيون حول مستقبل حقول النفط بعبادان المملوكة لشركة النفط الأنجلو-إيرانية مع احتمال وقوعها في يد الألمان، وهو يمثل حجر زاوية في المجهود الحربي للحلفاء في هذه المنطقة خاصة مع ارتفاع إنتاجية الحقول إلى ثمانية ملايين طن من النفط عام 1940، وتلاقت وجهات النظر البريطانية مع نظيرتها السوفيتية، حيث مثلت الأراضي الإيرانية أهمية قصوى للاتحاد السوفيتي الذي كان يعاني في ذلك الوقت من تقدم الجيش الألماني داخل أراضيه، ومن ثم أصبح الممر الفارسي أهم الوسائل المحدودة المتاحة أمام قوات الحلفاء للسيطرة عليها لضمان توصيل الإمدادات الأمريكية للاتحاد السوفيتي في إطار مشروع قانون الإعارة والتأجير الأمريكي.

ومع تزايد هجمات الغواصات الألمانية وسوء حالة الطرق الجليدية، استحالت وصول قوافل الإمداد لأرخانجيلسك على البحر الأبيض شمال الاتحاد السوفيتي، وبدت خطوط السكك الحديدية الإيرانية أفضل الطرق لتوصيل الإمدادات داخل العمق السوفيتي قادمة من الخليج العربي، وبالفعل قامت بريطانيا والاتحاد السوفيتي بالضغط على إيران والشاه من أجل عدوله عن محاباته لألمانيا والتزام الموقف الحيادي التي أقرها بنفسه منذ بدء العمليات العسكرية الأمر الذي أدى لزيادة حدة التوتر داخل الوسط الإيراني وخروج العديد من المسيرات المؤيدة لألمانيا في العاصمة طهران، ورفض الشاه بهلوي مطالب الحلفاء بطرد الرعايا الألمان المقيمين داخل أراضيه كما رفض تشغيل خطوط السكك الحديدية لخدمة قوات الحلفاء.

كل هذه الأمور علاوة على ما سبق من أهمية استراتيجية لموقع إيران دفعت بريطانيا والاتحاد السوفيتي لغزو إيران في الخامس والعشرين من أغسطس عام 1941. يذكر أن التقارير البريطانية الصادرة عن السفارة البريطانية في طهران قد أشارت إلى أن عدد الرعايا الألمان (ما بين فني وجاسوس) المقيمين في إيران لا يتجاوز الألف فرد.

ويدخل كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.
عبد الهادي كريم سلمان - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ❝ الناشرين : ❞ مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة ❝ ❱
من كتب العلوم السياسية كتب السياسه والقانون - مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية.

نبذة عن الكتاب:
إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية

1986م - 1444هـ
نبذة عن الكتاب :

الغزو الانجلو-سوفيتي لإيران هي عملية عسكرية نفذتها قوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية من أجل غزو الأراضي الإيرانية. شاركت القوات السوفيتية والبريطانية إضافة إلى بعض الوحدات العسكرية التابعة لاتحاد دول الكومنولث في الغزو، استمرت العملية العسكرية من الخامس والعشرين من أغسطس وحتى السابع عشر من سبتمبر عام 1941 وأطلق عليها اسم عملية الإحياء، وكان الغرض منها تأمين حقول النفط الإيرانية ومنع القوات الألمانية من السيطرة عليها، كذلك ضمان خط إمداد وتموين آمن ومستمر للقوات السوفيتية المشاركة في المعارك على الجبهة الشرقية ضد قوات المحور. وعلى الرغم من إعلان رضا بهلوي إيران بلدا محايدا في الحرب العالمية الثانية إلا أنه أظهر تعاونا كبيرا مع قوات المحور، وبالأخص الألمانية، الأمر الذي دفع القوات البريطانية والسوفييتية لخلعه عن العرش وتنصيب إبنه محمد رضا بهلوي خلفا له بعد احتلال كامل الأراضي الإيرانية.

خلفية الأحداث
في أعقاب غزو الألمان للاتحاد السوفيتي في يونيه لعام 1941 اتجه الأخير للتحالف مع بريطانيا، من جانبه عمل رضا بهلوي على التقارب بين بلاده وألمانيا على الرغم من إعلانه عن اتخاذ موقف المحايد من العمليات العسكرية منذ بدايتها، وهو ما آثار مخاوف البريطانيون حول مستقبل حقول النفط بعبادان المملوكة لشركة النفط الأنجلو-إيرانية مع احتمال وقوعها في يد الألمان، وهو يمثل حجر زاوية في المجهود الحربي للحلفاء في هذه المنطقة خاصة مع ارتفاع إنتاجية الحقول إلى ثمانية ملايين طن من النفط عام 1940، وتلاقت وجهات النظر البريطانية مع نظيرتها السوفيتية، حيث مثلت الأراضي الإيرانية أهمية قصوى للاتحاد السوفيتي الذي كان يعاني في ذلك الوقت من تقدم الجيش الألماني داخل أراضيه، ومن ثم أصبح الممر الفارسي أهم الوسائل المحدودة المتاحة أمام قوات الحلفاء للسيطرة عليها لضمان توصيل الإمدادات الأمريكية للاتحاد السوفيتي في إطار مشروع قانون الإعارة والتأجير الأمريكي.

ومع تزايد هجمات الغواصات الألمانية وسوء حالة الطرق الجليدية، استحالت وصول قوافل الإمداد لأرخانجيلسك على البحر الأبيض شمال الاتحاد السوفيتي، وبدت خطوط السكك الحديدية الإيرانية أفضل الطرق لتوصيل الإمدادات داخل العمق السوفيتي قادمة من الخليج العربي، وبالفعل قامت بريطانيا والاتحاد السوفيتي بالضغط على إيران والشاه من أجل عدوله عن محاباته لألمانيا والتزام الموقف الحيادي التي أقرها بنفسه منذ بدء العمليات العسكرية الأمر الذي أدى لزيادة حدة التوتر داخل الوسط الإيراني وخروج العديد من المسيرات المؤيدة لألمانيا في العاصمة طهران، ورفض الشاه بهلوي مطالب الحلفاء بطرد الرعايا الألمان المقيمين داخل أراضيه كما رفض تشغيل خطوط السكك الحديدية لخدمة قوات الحلفاء.

كل هذه الأمور علاوة على ما سبق من أهمية استراتيجية لموقع إيران دفعت بريطانيا والاتحاد السوفيتي لغزو إيران في الخامس والعشرين من أغسطس عام 1941. يذكر أن التقارير البريطانية الصادرة عن السفارة البريطانية في طهران قد أشارت إلى أن عدد الرعايا الألمان (ما بين فني وجاسوس) المقيمين في إيران لا يتجاوز الألف فرد.

ويدخل كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

الغزو الانجلو-سوفيتي لإيران هي عملية عسكرية نفذتها قوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية من أجل غزو الأراضي الإيرانية. شاركت القوات السوفيتية والبريطانية إضافة إلى بعض الوحدات العسكرية التابعة لاتحاد دول الكومنولث في الغزو، استمرت العملية العسكرية من الخامس والعشرين من أغسطس وحتى السابع عشر من سبتمبر عام 1941 وأطلق عليها اسم عملية الإحياء، وكان الغرض منها تأمين حقول النفط الإيرانية ومنع القوات الألمانية من السيطرة عليها، كذلك ضمان خط إمداد وتموين آمن ومستمر للقوات السوفيتية المشاركة في المعارك على الجبهة الشرقية ضد قوات المحور. وعلى الرغم من إعلان رضا بهلوي إيران بلدا محايدا في الحرب العالمية الثانية إلا أنه أظهر تعاونا كبيرا مع قوات المحور، وبالأخص الألمانية، الأمر الذي دفع القوات البريطانية والسوفييتية لخلعه عن العرش وتنصيب إبنه محمد رضا بهلوي خلفا له بعد احتلال كامل الأراضي الإيرانية.

خلفية الأحداث
في أعقاب غزو الألمان للاتحاد السوفيتي في يونيه لعام 1941 اتجه الأخير للتحالف مع بريطانيا، من جانبه عمل رضا بهلوي على التقارب بين بلاده وألمانيا على الرغم من إعلانه عن اتخاذ موقف المحايد من العمليات العسكرية منذ بدايتها، وهو ما آثار مخاوف البريطانيون حول مستقبل حقول النفط بعبادان المملوكة لشركة النفط الأنجلو-إيرانية مع احتمال وقوعها في يد الألمان، وهو يمثل حجر زاوية في المجهود الحربي للحلفاء في هذه المنطقة خاصة مع ارتفاع إنتاجية الحقول إلى ثمانية ملايين طن من النفط عام 1940، وتلاقت وجهات النظر البريطانية مع نظيرتها السوفيتية، حيث مثلت الأراضي الإيرانية أهمية قصوى للاتحاد السوفيتي الذي كان يعاني في ذلك الوقت من تقدم الجيش الألماني داخل أراضيه، ومن ثم أصبح الممر الفارسي أهم الوسائل المحدودة المتاحة أمام قوات الحلفاء للسيطرة عليها لضمان توصيل الإمدادات الأمريكية للاتحاد السوفيتي في إطار مشروع قانون الإعارة والتأجير الأمريكي.

ومع تزايد هجمات الغواصات الألمانية وسوء حالة الطرق الجليدية، استحالت وصول قوافل الإمداد لأرخانجيلسك على البحر الأبيض شمال الاتحاد السوفيتي، وبدت خطوط السكك الحديدية الإيرانية أفضل الطرق لتوصيل الإمدادات داخل العمق السوفيتي قادمة من الخليج العربي، وبالفعل قامت بريطانيا والاتحاد السوفيتي بالضغط على إيران والشاه من أجل عدوله عن محاباته لألمانيا والتزام الموقف الحيادي التي أقرها بنفسه منذ بدء العمليات العسكرية الأمر الذي أدى لزيادة حدة التوتر داخل الوسط الإيراني وخروج العديد من المسيرات المؤيدة لألمانيا في العاصمة طهران، ورفض الشاه بهلوي مطالب الحلفاء بطرد الرعايا الألمان المقيمين داخل أراضيه كما رفض تشغيل خطوط السكك الحديدية لخدمة قوات الحلفاء.

كل هذه الأمور علاوة على ما سبق من أهمية استراتيجية لموقع إيران دفعت بريطانيا والاتحاد السوفيتي لغزو إيران في الخامس والعشرين من أغسطس عام 1941. يذكر أن التقارير البريطانية الصادرة عن السفارة البريطانية في طهران قد أشارت إلى أن عدد الرعايا الألمان (ما بين فني وجاسوس) المقيمين في إيران لا يتجاوز الألف فرد.

ويدخل كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.



سنة النشر : 1986م / 1406هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.0 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد الهادي كريم سلمان - Abdul Hadi Karim Salman

كتب عبد الهادي كريم سلمان ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ❝ الناشرين : ❞ مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد الهادي كريم سلمان
الناشر:
مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة
كتب مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ عبد الهادي كريم سلمان ❝ ❱.المزيد.. كتب مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة

كتب شبيهة بـ إيران في سنوات الحرب العالمية الثانية:

قراءة و تحميل كتاب كردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى دكمال مظهر أحمد PDF

كردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى دكمال مظهر أحمد PDF

قراءة و تحميل كتاب كردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى دكمال مظهر أحمد PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الحرب العالمية الثانية - مشاهدات علمية PDF

الحرب العالمية الثانية - مشاهدات علمية PDF

قراءة و تحميل كتاب الحرب العالمية الثانية - مشاهدات علمية PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب البحر الأحمر في الحرب العالمية الأولى PDF

البحر الأحمر في الحرب العالمية الأولى PDF

قراءة و تحميل كتاب البحر الأحمر في الحرب العالمية الأولى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الحرب العالمية الأولى في الشرق الأوسط PDF

الحرب العالمية الأولى في الشرق الأوسط PDF

قراءة و تحميل كتاب الحرب العالمية الأولى في الشرق الأوسط PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب إيران في عهد الساسانيين PDF

إيران في عهد الساسانيين PDF

قراءة و تحميل كتاب إيران في عهد الساسانيين PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب إيران وعلاقاتها الخارجية في العصر الصفوي PDF

إيران وعلاقاتها الخارجية في العصر الصفوي PDF

قراءة و تحميل كتاب إيران وعلاقاتها الخارجية في العصر الصفوي PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الحرب العراقية الإيرانية PDF

الحرب العراقية الإيرانية PDF

قراءة و تحميل كتاب الحرب العراقية الإيرانية PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الموسوعة الجغرافية للعالم الإسلامى المجلد الخامس: إقليم النطاق الجبلي في غربي آسيا (تركيا-إيران-أفغانستان) PDF

الموسوعة الجغرافية للعالم الإسلامى المجلد الخامس: إقليم النطاق الجبلي في غربي آسيا (تركيا-إيران-أفغانستان) PDF

قراءة و تحميل كتاب الموسوعة الجغرافية للعالم الإسلامى المجلد الخامس: إقليم النطاق الجبلي في غربي آسيا (تركيا-إيران-أفغانستان) PDF مجانا