❞ كتاب محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين ❝  ⏤ محمد عثمان شبير

❞ كتاب محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين ❝ ⏤ محمد عثمان شبير

نبذة عن الكتاب :


هي سلسلة علماء ومفكرون معاصرون لمحات من حياتهم وتعريف بمؤلفاتهم


محمد أحمد مصطفى أحمد المعروف بأبى زهرة، (ولد 6 ذو القعدة 1316 هـ، المحلة الكبرى / 29 مارس 1898م - توفي 1394هـ / 1974م) عالم ومفكر وباحث وكاتب مصري من كبار علماء الشريعة الإسلامية والقانون في القرن العشرين.

نشأته ودراسته
وُلِدَ محمد في المحلة الكبرى التابعة لمحافظة الغربية بمصر سنة 1316هـ الموافق لعام 1898م، فدفعت به أسرته إلى أحد الكتاتيب التي كانت منتشرةً في أنحاء مصر تُعلِّم الأطفال وتُحفِّظهم القرآن ، وقد حفظه الطفل النابه، وأجاد تعلُّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم انتقل إلى الجامع الأحمدي بمدينة طنطا، وكان إحدى منارات العلم في مصر، تمتلئ ساحاته بحلقات العلم التي يتصدَّرها فحول العلماء، وكان يُطلق عليه الأزهر الثاني؛ لمكانته الرفيعة. وقد سيطرت عليه روح احترام الحرية والتفكير، وكره السيطرة والاستبداد، وقد عبَّر أبو زهرة عن هذا الشعور المبكِّر في حياته بقوله: ولما أخذت أشدو في طلب العلم وأنا في سنِّ المراهقة كنت أفكِّر: لماذا يوجد الملوك؟ وبأيِّ حق يستعبدُ الملوك الناس؟ فكان كبر العلماء عندي بمقدار عدم خُضوعهم لسيطرة الخديوي الذي كان أمير مصر في ذلك الوقت. وانتقل الشيخ أبو زهرة بعد ثلاث سنوات من الدراسة بالجامع الأحمدي إلى مدرسة القضاء الشرعي سنة 1335هـ - 1916م بعد اجتيازه اختبارًا دقيقًا كان هو أوَّل المتقدِّمين فيه على الرغم من صغر سنه عنهم وقصر المدَّة التي قضاها في الدراسة والتعليم، وكانت المدرسة التي أنشأها محمد عاطف بركات تعدُّ خرِّيجها لتولِّي مناصب القضاء الشرعي في المحاكم المصرية، ومكث أبو زهرة في المدرسة ثماني سنوات يُواصل حياته الدراسية في حتى تخرَّج فيها سنة 1343هـ - 1924م، حاصلاً على عالمية القضاء الشرعي، ثم اتَّجه إلى دار العلوم ليَنال معادلتها سنة 1346هـ ـ1927م، فاجتمع له تخصُّصان قويَّان لا بُدَّ منهما لمن يريدُ التمكُّن من علوم الإسلام.

مناصبه
وبعد تخرُّجه عمل في ميدان التعليم ودرس العربية في المدارس الثانويَّة، ثم اختير سنة 1352هـ - 1933م للتدريس في كلية أصول الدين، وكلف بتدريس مادَّة الخطابة والجدل، فألقى محاضرات ممتازة في أصول الخطابة، وتحدَّث عن الخطباء في الجاهلية والإسلام، ثم كتب مؤلفًا عُدَّ الأول من نوعه في اللغة العربية، حيث لم تفرد الخطابة قبله بكتابٍ مستقل. ولمَّا ذاع فضل المدرس الشاب وبراعته في مادَّته اختارته كلية الحقوق المصرية لتدريس مادة الخطابة بها، وبعد مدَّةٍ وجيزة عهدت إليه الكلية بتدريس مادَّة الشريعة الإسلامية، فزامل في قسم الشريعة عددًا من أساطين العلماء؛ مثل: أحمد إبراهيم، وأحمد أبي الفتح، وعلي قراعة، وفرج السنهوري، وكان وجود مثل هؤلاء معه يزيد المدرس الشاب دأبًا وجدَّة في الدرس والبحث؛ حتى يرتقي إلى صفوفهم ومكانتهم الرفيعة. وتدرَّج أبو زهرة في كلية الحقوق التي شهدت أخصب حياته الفكرية حتى ترأَّس قسم الشريعة، وشغل منصب الوكالة فيها، وأُحيل إلى التقاعد سنة 1377هـ - 1958م، وبعد صدور قانون تطوير الأزهر اختير الشيخ أبو زهرة عضوًا في مجمع البحوث الإسلامية سنة 1382هـ - 1962م، وهو المجمع الذي أُنشِئ بديلاً عن هيئة كبار العلماء، وإلى جانب هذا كان الشيخ من مؤسِّسي معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة، وكان يُلقي فيه محاضراته في الشريعة الإسلامية دون أجرٍ، وكان هذا المعهد قد أُنشِئ لمن فاتَتْه الدراسة في الكليَّات التي تُعنَى بالدراسات العربية والشرعية، فالتحق به عددٌ كبير من خرِّيجي الجامعات الراغبين في مثل هذه الدراسات.

الإنتاج العلمي
كتب الشيخ أبو زهرة مؤلفات كثيرة؛ حيث تناول الملكية، ونظرية العقد، والوقف وأحكامه، والوصية وقوانينها، والتركات والتزاماتها، والأحوال الشخصية في مؤلفات مستقلة. وتناول ثمانية من أئمة الإسلام وأعلامه الكبار بالترجمة المفصَّلة التي تُظهِرُ جهودهم في الفقه الإسلامي في وضوحٍ وجلاء، وهم: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل، وزيد بن علي، وجعفر الصادق، وابن حزم، وابن تيمية. وقد أفرد لكلِّ واحد منهم كتابًا مستقلاًّ في محاولة رائدة ترسم حياتهم العلمية، وتُبرز أفكارهم واجتهاداتهم الفقهية، وتعرض لآثارهم العلمية التي أثَّرت في مسيرة الفقه الإسلامي. وإلى جانب الفقه وقضاياه كان لأبي زهرة جهودٌ طيبة في التفسير والسيرة؛ فكان يفسر القرآن في أعداد مجلة "لواء الإسلام"، وأصدر كتابًا جامعًا بعنوان "المعجزة الكبرى" تناول فيه قضايا نزول القرآن وجمعه وتدوينه وقراءته ورسم حروفه وترجمته إلى اللغات الأخرى. وختَم حياته بكتابه "خاتم النبيين" تناول فيه سيرةَ نبي الإسلام معتمدًا فيه على أوثق المصادر التاريخية، وكتب السُّنَّة المعتمدة، وقد طُبِعت هذه السيرة في ثلاثة مجلدات.

مؤلفات الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
اشتهر الشيخ "أبوزهرة" بالفكر الحر في عرض قضايا الإسلام. سافر إلى كثير من بلاد العالم الإسلامي محاضرا ومشاركا في المؤتمرات. وقد ألف أكثر من 30 كتاب، وهي:

خاتم النبيين ( 3 مجلدات ).
المعجزة الكبرى - القرآن الكريم.
تاريخ المذاهب الإسلامية (جزءان في مجلد واحد).
العقوبة في الفقه الإسلامي.
الجريمة في الفقه الإسلامي.
الأحوال الشخصية.
أبو حنيفة - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
مالك - حياته وعصره - آراؤه وفقه.
الشافعى - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حنبل - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
الإمام زيد - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن تيمية - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حزم - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
الإمام الصادق - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
أحكام التركات والمواريث.
علم أصول الفقه.
محاضرات في الوقف.
محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
الدعوة إلى الإسلام.
مقارنات الأديان.
محاضرات في النصرانية.
تنظيم الإسلام للمجتمع.
في المجتمع الإسلامى.
الولاية على النفس.
الملكية ونظرية العقد.
الخطابة ( أصولها - تاريخها في أزهى عصورها عند العرب).
تاريخ الجدل.
نتظيم الإسرة وتنظيم النسل.
شرح قانون الوصية.
الوحدة الإسلامية.
العلاقات الدولية في الإسلام.
التكافل الإجتماعى في الإسلام.
المجتمع الإنسانى في ظل الإسلام.
المیراث عند الجعفریة
تفسير زهرة التفاسير حتى الآية 73 من سورة النمل.
بحوث الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
بجانب أشهر المؤلفات والموسوعات الإسلامية التي تزيد عن الأربعيين فقد كانت له الكثير من البحوث في العديد من المجلات العلمية والاجتماعية: مجلة القانون والاقتصاد، ومجلة المسلمون، ومجلة حضارة الإسلام، ومجلة القانون الدولى، وكتاب أسبوع الفقه الإسلامى، وكتاب أسبوع القانون والعلوم السياسية، ومجلة الأزهر، ومجلة العربى، والعديد من المجلات بمختلف الدول العربية. وكذلك عدد لايحصى من الأحاديث الصحفية كان يرد بها على المهاجمين للإسلام وللدفاع عن قوانين الأحوال الشخصية.

وفاته
عقد الإمام محمد أبو زهرة في أواخر عام 1973 وأوائل عام 1974 العديد من الندوات والاجتماعات بجامعة القاهرة والإسكندرية وفي جمعية الشبان المسلمين لمحاربة التعدي على الشريعة الإسلامية، وكانت له صولات وجولات في مجمع البحوث الإسلامية والأزهر بخصوص تحديد النسل وتقييد تعدد الزوجات والطلاق في مشروع قانون الأحوال الشخصية لوزارة الشئون الاجتماعية، وقرر فضيلة الإمام إقامة مؤتمر شعبي لمناقشة هذا الأمر في سرادق كبير في شارع العزيز بالله أمام منزله بضاحية الزيتون، أقامه الإمام على نفقته الخاصة وقام فضيلته بمعاينة المكان وإنشاء السرادق مبكرا في صباح يوم الجمعة 12/ 4/ 1974 ثم عاد إلى حجرة المكتب بالدور العلوي وشرع في إكمال تفسير سورة النمل حتى أذان الظهر، وأثناء نزول فضيلته حاملا القلم والمصحف مفتوحا على آخر ما وصل إليه في التفسير وأيضا الورق الذي به ما كتب من التفسير تعثر وسقط ساجدا على المصحف وعلى أوراق التفسير، ثم فاضت روحه إلى بارئها أثناء آذان المغرب.
محمد عثمان شبير - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ زكاة الحلي - الذهب والفضة والمجوهرات ❝ ❞ الشيخ علي الخفيف الفقيه المجدد ❝ ❞ مخاطر الوجود اليهودي على الأمة الإسلامية ❝ ❞ المعاملات المالية المعاصرة في الفقه الإسلامي ❝ ❞ المدخل إلى فقه المعاملات المالية المال الملكية العقد ❝ ❞ تكوين الملكة الفقهية ❝ ❞ المدخل إلى فقه المعاملات المالية المال الملكية العقد ❝ ❞ التكييف الفقهي للوقائع المستجدة وتطبيقاته الفقهية ❝ ❞ بيت المقدس وماحوله (خصائصه العامة وأحكامه الفقهية) ❝ الناشرين : ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النفائس للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين

2006م - 1444هـ
نبذة عن الكتاب :


هي سلسلة علماء ومفكرون معاصرون لمحات من حياتهم وتعريف بمؤلفاتهم


محمد أحمد مصطفى أحمد المعروف بأبى زهرة، (ولد 6 ذو القعدة 1316 هـ، المحلة الكبرى / 29 مارس 1898م - توفي 1394هـ / 1974م) عالم ومفكر وباحث وكاتب مصري من كبار علماء الشريعة الإسلامية والقانون في القرن العشرين.

نشأته ودراسته
وُلِدَ محمد في المحلة الكبرى التابعة لمحافظة الغربية بمصر سنة 1316هـ الموافق لعام 1898م، فدفعت به أسرته إلى أحد الكتاتيب التي كانت منتشرةً في أنحاء مصر تُعلِّم الأطفال وتُحفِّظهم القرآن ، وقد حفظه الطفل النابه، وأجاد تعلُّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم انتقل إلى الجامع الأحمدي بمدينة طنطا، وكان إحدى منارات العلم في مصر، تمتلئ ساحاته بحلقات العلم التي يتصدَّرها فحول العلماء، وكان يُطلق عليه الأزهر الثاني؛ لمكانته الرفيعة. وقد سيطرت عليه روح احترام الحرية والتفكير، وكره السيطرة والاستبداد، وقد عبَّر أبو زهرة عن هذا الشعور المبكِّر في حياته بقوله: ولما أخذت أشدو في طلب العلم وأنا في سنِّ المراهقة كنت أفكِّر: لماذا يوجد الملوك؟ وبأيِّ حق يستعبدُ الملوك الناس؟ فكان كبر العلماء عندي بمقدار عدم خُضوعهم لسيطرة الخديوي الذي كان أمير مصر في ذلك الوقت. وانتقل الشيخ أبو زهرة بعد ثلاث سنوات من الدراسة بالجامع الأحمدي إلى مدرسة القضاء الشرعي سنة 1335هـ - 1916م بعد اجتيازه اختبارًا دقيقًا كان هو أوَّل المتقدِّمين فيه على الرغم من صغر سنه عنهم وقصر المدَّة التي قضاها في الدراسة والتعليم، وكانت المدرسة التي أنشأها محمد عاطف بركات تعدُّ خرِّيجها لتولِّي مناصب القضاء الشرعي في المحاكم المصرية، ومكث أبو زهرة في المدرسة ثماني سنوات يُواصل حياته الدراسية في حتى تخرَّج فيها سنة 1343هـ - 1924م، حاصلاً على عالمية القضاء الشرعي، ثم اتَّجه إلى دار العلوم ليَنال معادلتها سنة 1346هـ ـ1927م، فاجتمع له تخصُّصان قويَّان لا بُدَّ منهما لمن يريدُ التمكُّن من علوم الإسلام.

مناصبه
وبعد تخرُّجه عمل في ميدان التعليم ودرس العربية في المدارس الثانويَّة، ثم اختير سنة 1352هـ - 1933م للتدريس في كلية أصول الدين، وكلف بتدريس مادَّة الخطابة والجدل، فألقى محاضرات ممتازة في أصول الخطابة، وتحدَّث عن الخطباء في الجاهلية والإسلام، ثم كتب مؤلفًا عُدَّ الأول من نوعه في اللغة العربية، حيث لم تفرد الخطابة قبله بكتابٍ مستقل. ولمَّا ذاع فضل المدرس الشاب وبراعته في مادَّته اختارته كلية الحقوق المصرية لتدريس مادة الخطابة بها، وبعد مدَّةٍ وجيزة عهدت إليه الكلية بتدريس مادَّة الشريعة الإسلامية، فزامل في قسم الشريعة عددًا من أساطين العلماء؛ مثل: أحمد إبراهيم، وأحمد أبي الفتح، وعلي قراعة، وفرج السنهوري، وكان وجود مثل هؤلاء معه يزيد المدرس الشاب دأبًا وجدَّة في الدرس والبحث؛ حتى يرتقي إلى صفوفهم ومكانتهم الرفيعة. وتدرَّج أبو زهرة في كلية الحقوق التي شهدت أخصب حياته الفكرية حتى ترأَّس قسم الشريعة، وشغل منصب الوكالة فيها، وأُحيل إلى التقاعد سنة 1377هـ - 1958م، وبعد صدور قانون تطوير الأزهر اختير الشيخ أبو زهرة عضوًا في مجمع البحوث الإسلامية سنة 1382هـ - 1962م، وهو المجمع الذي أُنشِئ بديلاً عن هيئة كبار العلماء، وإلى جانب هذا كان الشيخ من مؤسِّسي معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة، وكان يُلقي فيه محاضراته في الشريعة الإسلامية دون أجرٍ، وكان هذا المعهد قد أُنشِئ لمن فاتَتْه الدراسة في الكليَّات التي تُعنَى بالدراسات العربية والشرعية، فالتحق به عددٌ كبير من خرِّيجي الجامعات الراغبين في مثل هذه الدراسات.

الإنتاج العلمي
كتب الشيخ أبو زهرة مؤلفات كثيرة؛ حيث تناول الملكية، ونظرية العقد، والوقف وأحكامه، والوصية وقوانينها، والتركات والتزاماتها، والأحوال الشخصية في مؤلفات مستقلة. وتناول ثمانية من أئمة الإسلام وأعلامه الكبار بالترجمة المفصَّلة التي تُظهِرُ جهودهم في الفقه الإسلامي في وضوحٍ وجلاء، وهم: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل، وزيد بن علي، وجعفر الصادق، وابن حزم، وابن تيمية. وقد أفرد لكلِّ واحد منهم كتابًا مستقلاًّ في محاولة رائدة ترسم حياتهم العلمية، وتُبرز أفكارهم واجتهاداتهم الفقهية، وتعرض لآثارهم العلمية التي أثَّرت في مسيرة الفقه الإسلامي. وإلى جانب الفقه وقضاياه كان لأبي زهرة جهودٌ طيبة في التفسير والسيرة؛ فكان يفسر القرآن في أعداد مجلة "لواء الإسلام"، وأصدر كتابًا جامعًا بعنوان "المعجزة الكبرى" تناول فيه قضايا نزول القرآن وجمعه وتدوينه وقراءته ورسم حروفه وترجمته إلى اللغات الأخرى. وختَم حياته بكتابه "خاتم النبيين" تناول فيه سيرةَ نبي الإسلام معتمدًا فيه على أوثق المصادر التاريخية، وكتب السُّنَّة المعتمدة، وقد طُبِعت هذه السيرة في ثلاثة مجلدات.

مؤلفات الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
اشتهر الشيخ "أبوزهرة" بالفكر الحر في عرض قضايا الإسلام. سافر إلى كثير من بلاد العالم الإسلامي محاضرا ومشاركا في المؤتمرات. وقد ألف أكثر من 30 كتاب، وهي:

خاتم النبيين ( 3 مجلدات ).
المعجزة الكبرى - القرآن الكريم.
تاريخ المذاهب الإسلامية (جزءان في مجلد واحد).
العقوبة في الفقه الإسلامي.
الجريمة في الفقه الإسلامي.
الأحوال الشخصية.
أبو حنيفة - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
مالك - حياته وعصره - آراؤه وفقه.
الشافعى - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حنبل - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
الإمام زيد - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن تيمية - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حزم - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
الإمام الصادق - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
أحكام التركات والمواريث.
علم أصول الفقه.
محاضرات في الوقف.
محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
الدعوة إلى الإسلام.
مقارنات الأديان.
محاضرات في النصرانية.
تنظيم الإسلام للمجتمع.
في المجتمع الإسلامى.
الولاية على النفس.
الملكية ونظرية العقد.
الخطابة ( أصولها - تاريخها في أزهى عصورها عند العرب).
تاريخ الجدل.
نتظيم الإسرة وتنظيم النسل.
شرح قانون الوصية.
الوحدة الإسلامية.
العلاقات الدولية في الإسلام.
التكافل الإجتماعى في الإسلام.
المجتمع الإنسانى في ظل الإسلام.
المیراث عند الجعفریة
تفسير زهرة التفاسير حتى الآية 73 من سورة النمل.
بحوث الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
بجانب أشهر المؤلفات والموسوعات الإسلامية التي تزيد عن الأربعيين فقد كانت له الكثير من البحوث في العديد من المجلات العلمية والاجتماعية: مجلة القانون والاقتصاد، ومجلة المسلمون، ومجلة حضارة الإسلام، ومجلة القانون الدولى، وكتاب أسبوع الفقه الإسلامى، وكتاب أسبوع القانون والعلوم السياسية، ومجلة الأزهر، ومجلة العربى، والعديد من المجلات بمختلف الدول العربية. وكذلك عدد لايحصى من الأحاديث الصحفية كان يرد بها على المهاجمين للإسلام وللدفاع عن قوانين الأحوال الشخصية.

وفاته
عقد الإمام محمد أبو زهرة في أواخر عام 1973 وأوائل عام 1974 العديد من الندوات والاجتماعات بجامعة القاهرة والإسكندرية وفي جمعية الشبان المسلمين لمحاربة التعدي على الشريعة الإسلامية، وكانت له صولات وجولات في مجمع البحوث الإسلامية والأزهر بخصوص تحديد النسل وتقييد تعدد الزوجات والطلاق في مشروع قانون الأحوال الشخصية لوزارة الشئون الاجتماعية، وقرر فضيلة الإمام إقامة مؤتمر شعبي لمناقشة هذا الأمر في سرادق كبير في شارع العزيز بالله أمام منزله بضاحية الزيتون، أقامه الإمام على نفقته الخاصة وقام فضيلته بمعاينة المكان وإنشاء السرادق مبكرا في صباح يوم الجمعة 12/ 4/ 1974 ثم عاد إلى حجرة المكتب بالدور العلوي وشرع في إكمال تفسير سورة النمل حتى أذان الظهر، وأثناء نزول فضيلته حاملا القلم والمصحف مفتوحا على آخر ما وصل إليه في التفسير وأيضا الورق الذي به ما كتب من التفسير تعثر وسقط ساجدا على المصحف وعلى أوراق التفسير، ثم فاضت روحه إلى بارئها أثناء آذان المغرب. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :


هي سلسلة علماء ومفكرون معاصرون لمحات من حياتهم وتعريف بمؤلفاتهم 


محمد أحمد مصطفى أحمد المعروف بأبى زهرة، (ولد 6 ذو القعدة 1316 هـ، المحلة الكبرى / 29 مارس 1898م - توفي 1394هـ / 1974م) عالم ومفكر وباحث وكاتب مصري من كبار علماء الشريعة الإسلامية والقانون في القرن العشرين.

نشأته ودراسته
وُلِدَ محمد في المحلة الكبرى التابعة لمحافظة الغربية بمصر سنة 1316هـ الموافق لعام 1898م، فدفعت به أسرته إلى أحد الكتاتيب التي كانت منتشرةً في أنحاء مصر تُعلِّم الأطفال وتُحفِّظهم القرآن ، وقد حفظه الطفل النابه، وأجاد تعلُّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم انتقل إلى الجامع الأحمدي بمدينة طنطا، وكان إحدى منارات العلم في مصر، تمتلئ ساحاته بحلقات العلم التي يتصدَّرها فحول العلماء، وكان يُطلق عليه الأزهر الثاني؛ لمكانته الرفيعة. وقد سيطرت عليه روح احترام الحرية والتفكير، وكره السيطرة والاستبداد، وقد عبَّر أبو زهرة عن هذا الشعور المبكِّر في حياته بقوله: ولما أخذت أشدو في طلب العلم وأنا في سنِّ المراهقة كنت أفكِّر: لماذا يوجد الملوك؟ وبأيِّ حق يستعبدُ الملوك الناس؟ فكان كبر العلماء عندي بمقدار عدم خُضوعهم لسيطرة الخديوي الذي كان أمير مصر في ذلك الوقت. وانتقل الشيخ أبو زهرة بعد ثلاث سنوات من الدراسة بالجامع الأحمدي إلى مدرسة القضاء الشرعي سنة 1335هـ - 1916م بعد اجتيازه اختبارًا دقيقًا كان هو أوَّل المتقدِّمين فيه على الرغم من صغر سنه عنهم وقصر المدَّة التي قضاها في الدراسة والتعليم، وكانت المدرسة التي أنشأها محمد عاطف بركات تعدُّ خرِّيجها لتولِّي مناصب القضاء الشرعي في المحاكم المصرية، ومكث أبو زهرة في المدرسة ثماني سنوات يُواصل حياته الدراسية في حتى تخرَّج فيها سنة 1343هـ - 1924م، حاصلاً على عالمية القضاء الشرعي، ثم اتَّجه إلى دار العلوم ليَنال معادلتها سنة 1346هـ ـ1927م، فاجتمع له تخصُّصان قويَّان لا بُدَّ منهما لمن يريدُ التمكُّن من علوم الإسلام.

مناصبه
وبعد تخرُّجه عمل في ميدان التعليم ودرس العربية في المدارس الثانويَّة، ثم اختير سنة 1352هـ - 1933م للتدريس في كلية أصول الدين، وكلف بتدريس مادَّة الخطابة والجدل، فألقى محاضرات ممتازة في أصول الخطابة، وتحدَّث عن الخطباء في الجاهلية والإسلام، ثم كتب مؤلفًا عُدَّ الأول من نوعه في اللغة العربية، حيث لم تفرد الخطابة قبله بكتابٍ مستقل. ولمَّا ذاع فضل المدرس الشاب وبراعته في مادَّته اختارته كلية الحقوق المصرية لتدريس مادة الخطابة بها، وبعد مدَّةٍ وجيزة عهدت إليه الكلية بتدريس مادَّة الشريعة الإسلامية، فزامل في قسم الشريعة عددًا من أساطين العلماء؛ مثل: أحمد إبراهيم، وأحمد أبي الفتح، وعلي قراعة، وفرج السنهوري، وكان وجود مثل هؤلاء معه يزيد المدرس الشاب دأبًا وجدَّة في الدرس والبحث؛ حتى يرتقي إلى صفوفهم ومكانتهم الرفيعة. وتدرَّج أبو زهرة في كلية الحقوق التي شهدت أخصب حياته الفكرية حتى ترأَّس قسم الشريعة، وشغل منصب الوكالة فيها، وأُحيل إلى التقاعد سنة 1377هـ - 1958م، وبعد صدور قانون تطوير الأزهر اختير الشيخ أبو زهرة عضوًا في مجمع البحوث الإسلامية سنة 1382هـ - 1962م، وهو المجمع الذي أُنشِئ بديلاً عن هيئة كبار العلماء، وإلى جانب هذا كان الشيخ من مؤسِّسي معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة، وكان يُلقي فيه محاضراته في الشريعة الإسلامية دون أجرٍ، وكان هذا المعهد قد أُنشِئ لمن فاتَتْه الدراسة في الكليَّات التي تُعنَى بالدراسات العربية والشرعية، فالتحق به عددٌ كبير من خرِّيجي الجامعات الراغبين في مثل هذه الدراسات.

الإنتاج العلمي
كتب الشيخ أبو زهرة مؤلفات كثيرة؛ حيث تناول الملكية، ونظرية العقد، والوقف وأحكامه، والوصية وقوانينها، والتركات والتزاماتها، والأحوال الشخصية في مؤلفات مستقلة. وتناول ثمانية من أئمة الإسلام وأعلامه الكبار بالترجمة المفصَّلة التي تُظهِرُ جهودهم في الفقه الإسلامي في وضوحٍ وجلاء، وهم: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل، وزيد بن علي، وجعفر الصادق، وابن حزم، وابن تيمية. وقد أفرد لكلِّ واحد منهم كتابًا مستقلاًّ في محاولة رائدة ترسم حياتهم العلمية، وتُبرز أفكارهم واجتهاداتهم الفقهية، وتعرض لآثارهم العلمية التي أثَّرت في مسيرة الفقه الإسلامي. وإلى جانب الفقه وقضاياه كان لأبي زهرة جهودٌ طيبة في التفسير والسيرة؛ فكان يفسر القرآن في أعداد مجلة "لواء الإسلام"، وأصدر كتابًا جامعًا بعنوان "المعجزة الكبرى" تناول فيه قضايا نزول القرآن وجمعه وتدوينه وقراءته ورسم حروفه وترجمته إلى اللغات الأخرى. وختَم حياته بكتابه "خاتم النبيين" تناول فيه سيرةَ نبي الإسلام معتمدًا فيه على أوثق المصادر التاريخية، وكتب السُّنَّة المعتمدة، وقد طُبِعت هذه السيرة في ثلاثة مجلدات.

مؤلفات الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
اشتهر الشيخ "أبوزهرة" بالفكر الحر في عرض قضايا الإسلام. سافر إلى كثير من بلاد العالم الإسلامي محاضرا ومشاركا في المؤتمرات. وقد ألف أكثر من 30 كتاب، وهي:

خاتم النبيين ( 3 مجلدات ).
المعجزة الكبرى - القرآن الكريم.
تاريخ المذاهب الإسلامية (جزءان في مجلد واحد).
العقوبة في الفقه الإسلامي.
الجريمة في الفقه الإسلامي.
الأحوال الشخصية.
أبو حنيفة - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
مالك - حياته وعصره - آراؤه وفقه.
الشافعى - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حنبل - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
الإمام زيد - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن تيمية - حياته وعصره - آراؤه وفقهه.
ابن حزم - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
الإمام الصادق - حياته وعصرة - آراؤه وفقه.
أحكام التركات والمواريث.
علم أصول الفقه.
محاضرات في الوقف.
محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
الدعوة إلى الإسلام.
مقارنات الأديان.
محاضرات في النصرانية.
تنظيم الإسلام للمجتمع.
في المجتمع الإسلامى.
الولاية على النفس.
الملكية ونظرية العقد.
الخطابة ( أصولها - تاريخها في أزهى عصورها عند العرب).
تاريخ الجدل.
نتظيم الإسرة وتنظيم النسل.
شرح قانون الوصية.
الوحدة الإسلامية.
العلاقات الدولية في الإسلام.
التكافل الإجتماعى في الإسلام.
المجتمع الإنسانى في ظل الإسلام.
المیراث عند الجعفریة
تفسير زهرة التفاسير حتى الآية 73 من سورة النمل.
بحوث الإمام الشيخ محمد أبو زهرة
بجانب أشهر المؤلفات والموسوعات الإسلامية التي تزيد عن الأربعيين فقد كانت له الكثير من البحوث في العديد من المجلات العلمية والاجتماعية: مجلة القانون والاقتصاد، ومجلة المسلمون، ومجلة حضارة الإسلام، ومجلة القانون الدولى، وكتاب أسبوع الفقه الإسلامى، وكتاب أسبوع القانون والعلوم السياسية، ومجلة الأزهر، ومجلة العربى، والعديد من المجلات بمختلف الدول العربية. وكذلك عدد لايحصى من الأحاديث الصحفية كان يرد بها على المهاجمين للإسلام وللدفاع عن قوانين الأحوال الشخصية.

وفاته
عقد الإمام محمد أبو زهرة في أواخر عام 1973 وأوائل عام 1974 العديد من الندوات والاجتماعات بجامعة القاهرة والإسكندرية وفي جمعية الشبان المسلمين لمحاربة التعدي على الشريعة الإسلامية، وكانت له صولات وجولات في مجمع البحوث الإسلامية والأزهر بخصوص تحديد النسل وتقييد تعدد الزوجات والطلاق في مشروع قانون الأحوال الشخصية لوزارة الشئون الاجتماعية، وقرر فضيلة الإمام إقامة مؤتمر شعبي لمناقشة هذا الأمر في سرادق كبير في شارع العزيز بالله أمام منزله بضاحية الزيتون، أقامه الإمام على نفقته الخاصة وقام فضيلته بمعاينة المكان وإنشاء السرادق مبكرا في صباح يوم الجمعة 12/ 4/ 1974 ثم عاد إلى حجرة المكتب بالدور العلوي وشرع في إكمال تفسير سورة النمل حتى أذان الظهر، وأثناء نزول فضيلته حاملا القلم والمصحف مفتوحا على آخر ما وصل إليه في التفسير وأيضا الورق الذي به ما كتب من التفسير تعثر وسقط ساجدا على المصحف وعلى أوراق التفسير، ثم فاضت روحه إلى بارئها أثناء آذان المغرب.



سنة النشر : 2006م / 1427هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد عثمان شبير - Muhammad Othman Shabir

كتب محمد عثمان شبير ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ زكاة الحلي - الذهب والفضة والمجوهرات ❝ ❞ الشيخ علي الخفيف الفقيه المجدد ❝ ❞ مخاطر الوجود اليهودي على الأمة الإسلامية ❝ ❞ المعاملات المالية المعاصرة في الفقه الإسلامي ❝ ❞ المدخل إلى فقه المعاملات المالية المال الملكية العقد ❝ ❞ تكوين الملكة الفقهية ❝ ❞ المدخل إلى فقه المعاملات المالية المال الملكية العقد ❝ ❞ التكييف الفقهي للوقائع المستجدة وتطبيقاته الفقهية ❝ ❞ بيت المقدس وماحوله (خصائصه العامة وأحكامه الفقهية) ❝ الناشرين : ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النفائس للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد عثمان شبير
الناشر:
دار القلم للنشر والتوزيع
كتب دار القلم للنشر والتوزيع بدأت دار القلم للنشر والتوزيع – دبي مشوارها مع النشر منذ سنوات عدة، وقدّمت للقارئ العربي في كل مكان إنتاجها المتجدد في مختلف فروع المعارف الإنسانية. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التاريخ الأندلسي من الفتح الإسلامي حتى سقوط غرناطة ❝ ❞ العلاج السلوكي وتعديل السلوك ❝ ❞ الرجل الغامض ❝ ❞ مختصر الصرف ❝ ❞ تلبيس إبليس ❝ ❞ سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها ❝ ❞ الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي ❝ ❞ قواعد الخط العربي - الخط الديواني ❝ ❞ الطفل من الحمل إلى الرشد ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ أجاثا كريستي ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ ابن سينا ❝ ❞ عبد الكريم بكار ❝ ❞ حسان شمسي باشا ❝ ❞ خالد بن صالح المنيف ❝ ❞ صالح أحمد الشامي ❝ ❞ سيغموند فرويد ❝ ❞ عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني ❝ ❞ أ.د. عبدالكريم بكار ❝ ❞ وهبة الزحيلي ❝ ❞ يوسف القرضاوي ❝ ❞ عبدالكريم بكار ❝ ❞ عبد الستار الشيخ الدمشقي ❝ ❞ هاشم محمد الخطاط ❝ ❞ محمد عبد الله دراز ❝ ❞ ماجد عرسان الكيلاني ❝ ❞ د.صلاح عبدالفتاح الخالدي ❝ ❞ أبو الأعلي المودودى ❝ ❞ إرنست همنغواي ❝ ❞ محمد علي الهاشمي ❝ ❞ محممود شيت خطاب ❝ ❞ عبد الوهاب خلاف ❝ ❞ د. محمد رجب البيومي ❝ ❞ سعد المرصفي ❝ ❞ فيكتور ايميل فرانكل ❝ ❞ ابوالحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ زكي نجيب محمود ❝ ❞ الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي أبو علي ❝ ❞ عبدالله خضر حمد ❝ ❞ محمد الخضري بك ❝ ❞ محمد علي البار ❝ ❞ محمود شيت خطاب ❝ ❞ محمد عثمان شبير ❝ ❞ لويس كامل مليكة ❝ ❞ محمد عماد ❝ ❞ د. عبد المجيد البيانوني ❝ ❞ محمد بن الحسين الآجري أبو بكر ❝ ❞ مشعل الفلاحي ❝ ❞ أبو حيان الأندلسي ❝ ❞ عبدالحميد محمود طهماز ❝ ❞ محمد فتحي عثمان ❝ ❞ إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزاباذي الشيرازي أبو إسحاق ❝ ❞ محمد حرب ❝ ❞ عبد الهادى الفضلي ❝ ❞ محمد مصطفى الزحيلي ❝ ❞ مصطفى الخن / مصطفى البغا ❝ ❞ عبد الرحمن علي الحجي ❝ ❞ عبد الغني الدقر ❝ ❞ عمر بن أبي ربيعة ❝ ❞ محمد العبده ❝ ❞ محمد عبد الحميد الطرزى ❝ ❞ نزار أباظة ❝ ❞ عبد الوهاب عبد السلام طويلة ❝ ❞ سيد سليمان الندوي ❝ ❞ أحمد العلاونة ❝ ❞ محمد تقي العثماني ❝ ❞ محمد عيسى الحريري ❝ ❞ سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني أبو داود ❝ ❞ مصطفى سعيد الخن ❝ ❞ محمد الدسوقي ❝ ❞ أمينة عمر الخراط ❝ ❞ الإمام العز بن عبد السلام ❝ ❞ حسن ظاظا ❝ ❞ د.كمال إبراهيم مرسي ❝ ❞ عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني ❝ ❞ أمين رويحه ❝ ❞ عبد الحليم أبو شقة ❝ ❞ محمد الزحيلي ❝ ❞ شاكر مصطفى ❝ ❞ أحمد عبد الرحيم مصطفى ❝ ❞ فتيحة فرحاتي ❝ ❞ إبراهيم محمد العلي ❝ ❞ إياد خالد الطباع ❝ ❞ عبد الله التل ❝ ❞ د. يحى الخشاب ❝ ❞ محمد عبد الوهاب خلاف ❝ ❞ المستشار محمد عزت الطهطاوي ❝ ❞ د. فاروق عمر فوزي ❝ ❞ جودة محمود الطحلاوي ❝ ❞ صفوان بن عدنان داوودي ❝ ❞ حسين والي ❝ ❞ عبد الستار الشيخ ❝ ❞ نخبة من المؤلفين ❝ ❞ محمد محمد حسن شراب ❝ ❞ أحمد بن عبد الله الباتلي ❝ ❞ محيي الدين مستو ❝ ❞ محمد أكرم الندوي ❝ ❞ علي أحمد الندوي ❝ ❞ مغلطاي بن قليج ❝ ❞ محمد عبد الله أبو صعيليك ❝ ❞ نزيه حماد ❝ ❞ محمد نبيل النشواتي ❝ ❞ مفرح بن سليمان القوسي ❝ ❞ مشهور بن حسن آل سلمان أبو عبيدة ❝ ❞ محمد حسن بريغش ❝ ❞ مجاهد مأمون ديرانية ❝ ❞ إبراهيم أمين الجاف الشهرزوري البغدادي ❝ ❞ سائد بكداش ❝ ❞ إبراهيم محمد الجرمي ❝ ❞ سهير الدلال ❝ ❞ د.محمد مطيع الحافظ ❝ ❞ رفيق يونس المصري ❝ ❞ الرحبي المارديني البقري ❝ ❞ فاروق حمادة ❝ ❞ أحمد بن محمد بن أحمد السمرقندي الحدادي ❝ ❞ عزية علي طه ❝ ❞ طه عبد المقصود عبية ❝ ❞ د. رؤوف شلبى ❝ ❞ د. عزية على طه ❝ ❞ وهبي سليمان غاوجي ❝ ❞ ابو الحسن على الحسنى الندوى ❝ ❞ محمد أحمد بن عثمان الذهبي شمس الدين ❝ ❞ د. عبد المنعم أبوبكر ❝ ❞ مازن صلاح مطبقاني ❝ ❞ أد سلوى الملا ❝ ❞ محمد عثمان جمال ❝ ❞ الدكتور ف عبد الرحيم ❝ ❞ قاسم بن قطلوبغا السودوني أبو الفداء ❝ ❞ عبد الوهاب بن إبراهيم أبو سليمان ❝ ❞ محمد بن محمد بن أحمد الغزال الدمشقي سبط المارديني ❝ ❞ عبد التواب هيكل ❝ ❞ محمد عزت الطهطاوي ❝ ❞ د. بول غليونجى ❝ ❞ عبد الحميد صديقى ❝ ❞ ذاكر الاعظمي ❝ ❞ د. محمد رزق سليم ❝ ❞ مثنى أمين الكردستاني ❝ ❞ كامل بن حسين بن محمد بن مصطفى البالي الحلبي ❝ ❞ سماء زكي المحاسني ❝ ❞ محمد فوزي فيض الله ❝ ❞ سيد محمد عاشور ❝ ❞ عبد العزيز سيد هاشم الغزولي ❝ ❞ سيف الله أحمد فاضل ❝ ❞ رمزي نعناعة ❝ ❞ عبد المجيد محمد السوسوة ❝ ❞ عصام تليمة ❝ ❞ عبد الله نومسوك ❝ ❞ يوسف يوسف ❝ ❞ هلا أمون ❝ ❞ تقي الدين الندوي المظاهري ❝ ❞ محمدعلي البركوي ❝ ❞ محمد اجتباء الندوي ❝ ❞ بديع السيد اللحام ❝ ❞ باولو فرايرى ❝ ❞ جميل سلطان ❝ ❞ ولي الدين الندوي ❝ ❞ إبراهيم باجس عبد المجيد المقدسي ❝ ❞ مشهور بن حسن محمود آل سلمان ❝ ❞ إسرائيل بن شموئيل الأورشليمى ❝ ❞ لقمان الحكيم ❝ ❞ مشعل عبد العزيز الفلاحي ❝ ❞ محمد علي كاتبي ❝ ❞ محمد ياسر القضماني ❝ ❞ عبد الله محمود ❝ ❞ حازم زكريا محيي الدين ❝ ❞ مصطفى كمال عبدالعليم وسيد فرج راشد ❝ ❞ عائدة راغب الجراح ❝ ❞ د. أحمد نصرى ❝ ❞ أبو الأعلى المودي ❝ ❞ عياده أيوب الكبيسي ❝ ❞ محمد عطية خميس ❝ ❞ ماجد لحام ❝ ❞ الحسين الشبوكي ❝ ❞ ليلى الخضري ❝ ❞ عبد الوهاب عبد السلام الطويلة ❝ ❞ عبد الناصر أبو البصل ❝ ❞ عبد الرازق عيسى ❝ ❞ عبد الله محمود الطنطاوي ❝ ❞ إبراهيم محمد العلي، إبراهيم باجس عبد المجيد ❝ ❱.المزيد.. كتب دار القلم للنشر والتوزيع

كتب شبيهة بـ محمد أبو زهرة إمام الفقهاء المعاصرين والمدافع الجرئ عن حقائق الدين:

قراءة و تحميل كتاب الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والإمام ت: أبو غدة PDF

الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والإمام ت: أبو غدة PDF

قراءة و تحميل كتاب الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والإمام ت: أبو غدة PDF مجانا


Warning: extract() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/books/public_html/includes/functions.php on line 178
قراءة و تحميل كتاب  PDF

PDF

قراءة و تحميل كتاب PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الزهرة النقية من التعاليم المحمدية في التوحيد والفقه PDF

الزهرة النقية من التعاليم المحمدية في التوحيد والفقه PDF

قراءة و تحميل كتاب الزهرة النقية من التعاليم المحمدية في التوحيد والفقه PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جنى زهرة الآس فى بناء مدينة فاس PDF

جنى زهرة الآس فى بناء مدينة فاس PDF

قراءة و تحميل كتاب جنى زهرة الآس فى بناء مدينة فاس PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب أبناء الإمام في مصر والشام الحسن والحسين رضي الله عنهما PDF

أبناء الإمام في مصر والشام الحسن والحسين رضي الله عنهما PDF

قراءة و تحميل كتاب أبناء الإمام في مصر والشام الحسن والحسين رضي الله عنهما PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب قصص الأنبياء لابن كثير PDF

قصص الأنبياء لابن كثير PDF

قراءة و تحميل كتاب قصص الأنبياء لابن كثير PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الإمام النووي شيخ الإسلام والمسلمين وعمدة الفقهاء والمحدثين PDF

الإمام النووي شيخ الإسلام والمسلمين وعمدة الفقهاء والمحدثين PDF

قراءة و تحميل كتاب الإمام النووي شيخ الإسلام والمسلمين وعمدة الفقهاء والمحدثين PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب التخريج عند الفقهاء والأصوليين دراسة نظرية تطبيقية تأصيلية PDF

التخريج عند الفقهاء والأصوليين دراسة نظرية تطبيقية تأصيلية PDF

قراءة و تحميل كتاب التخريج عند الفقهاء والأصوليين دراسة نظرية تطبيقية تأصيلية PDF مجانا