❞ كتاب التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس ❝  ⏤ فريق أخضر

❞ كتاب التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس ❝ ⏤ فريق أخضر

نبذة عن الكتاب

ملخص كتاب التغيير للأفضل (تأليف: فريق أخضر)

لو كنت أحاول تعلم الألمانية منذ سنتين عن طريق هذا الهاتف، ثم تفاجأت بانتهاء السنتين مع عدم إنجازي شيئًا من الخطة التي رسمتها، على الرغم من امتلاكي لكل مصادر تعلم اللغة، وعدم مفارقتي لأدواتي (بيظهر نوت بوك وأقلام) و.. ( لسه هيكمل كلام فبيظهر صوت نوتفكيشينز كتير يقطع الكلام).. ثانية واحدة (بيبص في الموبايل وبعدها بيرجع يبص للكاميرا تاني بريأكشن مختلف)..

لو أكملت بهذا الشكل فلن أتغير وسأظل كما أنا ولن أصل إلى أهدافي، لكني عثرت على صديق جديد (الكتاب بيظهر) سيساعدني، في ظنكم ماذا يقول صديقنا الجديد؟!



هذه سارة، فتاة انطوائية جدًّا وتخاف من التجمعات، بسبب شعورها بأنها غير محبوبة، وبأن كل الناس يرونها سيئة، وإذا انتقدها أحدهم فإنها تستسلم لشعور أنها شخص سيئ، وإذا مدحها أحدهم فإنها لا تصدقه، أما هذا فهو صديقنا مجدي، شخص لديه أحلام كثيرة يريد تحقيقها، لكنه دائمًا يشعر بالعجز وعدم الإنجاز، وبأنه مهما حاول فلن يصل.

سارة ومجدي كلاهما يريد أن يكون نسخة أفضل من نفسه، وكل منهما ينظر إلى وضعه الحالي بطريقة معينة، ولكن هل الصورة التي يرونها صحيحة؟ وما السبب المحتمل لوجود هذه الصورة لديهم؟ وكيف يستطيعون الوصول إلى صورة أفضل من نفسهم؟

تعالوا لنبدأ رحلتنا إلى التغيير للأفضل، ونعرف ما الذي سنغيره، وكيف سنغيره، وما التحديات التي سنواجهها.



أول خطوة في رحلة التغيير أن تعرف الشيء الذي ستغيره وتفهمه جيدًا، هذا الشيء هو ذاتك، لذا فإن أول شيء سنتحدث عنه هو معرفة الذات، وعندما تفهم ذاتك فإنك ستكون أكثر قدرة على التعامل مع الآخرين، وعلى التعبير عن مشاعرك، والاستجابة بشكل أفضل.



أولًا: معرفة الذات
لو تذكرون كيف كانت سارة تتخيل أن كل الناس يرونها شخصًا سيئًا، هذا لأن لديها مشكلة حقيقية في صورتها الذاتية، أي في تصورها عن نفسها وتقييمها لقدراتها وصفاتها.

وما يكوّن هذه الصورة الذاتية السلبية لدى سارة أو لديك مصدران:

أولهما استنتاجك عن نفسك، كأن تحكم على نفسك بالفشل بسبب تجربة فشلت فيها.
أو تتكون من كلام الآخرين عنك، كمدرسك الذي كان يصفك بالغباء باستمرار.


هذه هي مصادر أو مكونات الصورة الذاتية السلبية، أما أسبابها فهي:
أسباب تشوه الصورة الذاتية:

أن تكون احتياجات الشخص النفسية الأساسية غير ملباة، كاحتياجه لأن يكون مقدرًا، أو محبوبًا ومقبولًا من أهله وأصحابه، وأن تكون البيئة المحيطة به غير داعمة له.
المقارنة التي لا تراعي الاختلافات والفروق الفردية بين شخص وآخر، أو النقد السلبي باستمرار.
توقعات الشخص نفسه عندما تكون مثالية وغير واقعية، فمثلًا يتوقع أن يستطيع تحدث لغة أجنبية بطلاقة في شهرين فقط!
بالإضافة إلى الحديث مع النفس بشكل سلبي وناقد باستمرار والتركيز على العيوب، وتجاهل أي شيء إيجابي = كل هذا يشوّه صورة الشخص عن ذاته.


ولا بد أن تكون لدينا صورة صحية عن أنفسنا، هذه الصورة الصحية تجمع بين الواقعية والإيجابية، بمعنى أنك تؤمن بالإيجابيات الموجودة في شخصيتك وفي حياتك، وبالقدرة على مواجهة العيوب والحد منها.



تصحيح الصورة الذاتية
إذا أردنا أن نجعل سارة أو أي أحد يصحح صورته الذاتية عن نفسه لتكون صحية، فما المطلوب؟

أولًا: تحدد سارة الأمور التي تسبب لها شعورًا بالنقص، وتحدد نقاط قوتها وضعفها، ويمكنها أن تطلب دعم شخص مُحِبٍّ أمينٍ في هذه الخطوة.

ثانيًا: مُهِمٌّ أن يتقبّل الشخص مسؤوليته الشخصية عن التعافي وعن تغييره لنفسه بنفسه، وبالتالي يجب أن ينتبه لكلامه السلبي مع نفسه ويستبدله فورًا بكلام إيجابي.

ثالثًا: يحتاج الشخص إلى أن يرسم صورة جديدة لما يحب أن يكون عليه مستقبلًا ويبدأ بالسعي لها، وإن كانت هذه الصورة مصطنعة قليلًا في البداية، فسوف يصدقها وتصبح حقيقة فعلًا.

رابعًا: يجب أن يتجنب المثالية ويتقبل أننا بشر لسنا كاملين، مما سيجعله أكثر قدرة على مراجعة أفكاره الشخصية ومواجهة الخطأ منها.

خامسًا: أن يتمسك بقيمه وأخلاقه ويسعى إلى أن تكون أفعاله متفقة مع هذه القيم والأخلاق حتى لا يشعر بالتناقض.

سادسًا: يحتاج الإنسان إلى أن يهتم بالقيم الروحية ليقوِّي علاقته بربّه ويطلب منه العون على التغيير.



بعد أن تعرف نفسك فسوف تتضح لك بعض عيوبها أو نقاط ضعفها، وهذا طبيعي جدًّا لأنك إنسان يحتاج إلى أن يدعم شخصيته ويقوّمها بالتدريج، بينما عيب واحد سيجعلك غير قادر على التقدم أو التغير، وهذا هو نفس عيب مجدي.




ثانيًا: تدعيم النفس/ الانضباط الذاتي
في كل مرة يضع مجدي جدولًا للمذاكرة، تنتهي المدة دون أي إنجاز، كذلك الحال مع حجز النادي الرياضي الذي انتهى ولم يذهب إليه سوى مرتين، فمشكلة مجدي تكمن في "الانضباط الذاتي"، وهي مشكلة خطيرة لأنها تؤثر في كل جوانب وفرص حياته.



وغالبًا فالشخص الذي يعاني عدم الانضباط يكون محبطًا من نفسه، ويكون عنده شك في قدرته على إنجاز أي شيء، لذا فإنه يحتاج إلى أن يدرك أن الانضباط مثل أي مهارة أخرى يستطيع أن يكتسبها ويتقنها، ويبدأ هذا بثلاثة مبادئ مهمة:

تحمل المسؤولية، بدلًا من إلقاء اللوم على أي شيء.
إدارة الوقت بشكل جيد والنظر إلى النتائج التي سوف تترتب على عدم أداء المهام في الوقت المناسب.
المبدأ الثالث للانضباط الذاتي هو مواجهة المخاوف، وما يفرق الناجحين عن غيرهم ليس كونهم لا يخافون ولكن كونهم يؤدون المطلوب منهم على الرغم من مخاوفهم، وتذكر دائمًا أن الشعور بالأمان لا يكون بالاطمئنان لما هو موجود، بل بقدرتك على التعامل مع فقده أو عدم وجوده. فريق أخضر - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس ❝ الناشرين : ❞ دار الكرمة للنشر والتوزيع ❝ ❱
من تنمية بشرية وتطوير الذات - مكتبة كتب التنمية البشرية.



اقتباسات من كتاب التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس

نبذة عن الكتاب:
التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس

2021م - 1444هـ
نبذة عن الكتاب

ملخص كتاب التغيير للأفضل (تأليف: فريق أخضر)

لو كنت أحاول تعلم الألمانية منذ سنتين عن طريق هذا الهاتف، ثم تفاجأت بانتهاء السنتين مع عدم إنجازي شيئًا من الخطة التي رسمتها، على الرغم من امتلاكي لكل مصادر تعلم اللغة، وعدم مفارقتي لأدواتي (بيظهر نوت بوك وأقلام) و.. ( لسه هيكمل كلام فبيظهر صوت نوتفكيشينز كتير يقطع الكلام).. ثانية واحدة (بيبص في الموبايل وبعدها بيرجع يبص للكاميرا تاني بريأكشن مختلف)..

لو أكملت بهذا الشكل فلن أتغير وسأظل كما أنا ولن أصل إلى أهدافي، لكني عثرت على صديق جديد (الكتاب بيظهر) سيساعدني، في ظنكم ماذا يقول صديقنا الجديد؟!



هذه سارة، فتاة انطوائية جدًّا وتخاف من التجمعات، بسبب شعورها بأنها غير محبوبة، وبأن كل الناس يرونها سيئة، وإذا انتقدها أحدهم فإنها تستسلم لشعور أنها شخص سيئ، وإذا مدحها أحدهم فإنها لا تصدقه، أما هذا فهو صديقنا مجدي، شخص لديه أحلام كثيرة يريد تحقيقها، لكنه دائمًا يشعر بالعجز وعدم الإنجاز، وبأنه مهما حاول فلن يصل.

سارة ومجدي كلاهما يريد أن يكون نسخة أفضل من نفسه، وكل منهما ينظر إلى وضعه الحالي بطريقة معينة، ولكن هل الصورة التي يرونها صحيحة؟ وما السبب المحتمل لوجود هذه الصورة لديهم؟ وكيف يستطيعون الوصول إلى صورة أفضل من نفسهم؟

تعالوا لنبدأ رحلتنا إلى التغيير للأفضل، ونعرف ما الذي سنغيره، وكيف سنغيره، وما التحديات التي سنواجهها.



أول خطوة في رحلة التغيير أن تعرف الشيء الذي ستغيره وتفهمه جيدًا، هذا الشيء هو ذاتك، لذا فإن أول شيء سنتحدث عنه هو معرفة الذات، وعندما تفهم ذاتك فإنك ستكون أكثر قدرة على التعامل مع الآخرين، وعلى التعبير عن مشاعرك، والاستجابة بشكل أفضل.



أولًا: معرفة الذات
لو تذكرون كيف كانت سارة تتخيل أن كل الناس يرونها شخصًا سيئًا، هذا لأن لديها مشكلة حقيقية في صورتها الذاتية، أي في تصورها عن نفسها وتقييمها لقدراتها وصفاتها.

وما يكوّن هذه الصورة الذاتية السلبية لدى سارة أو لديك مصدران:

أولهما استنتاجك عن نفسك، كأن تحكم على نفسك بالفشل بسبب تجربة فشلت فيها.
أو تتكون من كلام الآخرين عنك، كمدرسك الذي كان يصفك بالغباء باستمرار.


هذه هي مصادر أو مكونات الصورة الذاتية السلبية، أما أسبابها فهي:
أسباب تشوه الصورة الذاتية:

أن تكون احتياجات الشخص النفسية الأساسية غير ملباة، كاحتياجه لأن يكون مقدرًا، أو محبوبًا ومقبولًا من أهله وأصحابه، وأن تكون البيئة المحيطة به غير داعمة له.
المقارنة التي لا تراعي الاختلافات والفروق الفردية بين شخص وآخر، أو النقد السلبي باستمرار.
توقعات الشخص نفسه عندما تكون مثالية وغير واقعية، فمثلًا يتوقع أن يستطيع تحدث لغة أجنبية بطلاقة في شهرين فقط!
بالإضافة إلى الحديث مع النفس بشكل سلبي وناقد باستمرار والتركيز على العيوب، وتجاهل أي شيء إيجابي = كل هذا يشوّه صورة الشخص عن ذاته.


ولا بد أن تكون لدينا صورة صحية عن أنفسنا، هذه الصورة الصحية تجمع بين الواقعية والإيجابية، بمعنى أنك تؤمن بالإيجابيات الموجودة في شخصيتك وفي حياتك، وبالقدرة على مواجهة العيوب والحد منها.



تصحيح الصورة الذاتية
إذا أردنا أن نجعل سارة أو أي أحد يصحح صورته الذاتية عن نفسه لتكون صحية، فما المطلوب؟

أولًا: تحدد سارة الأمور التي تسبب لها شعورًا بالنقص، وتحدد نقاط قوتها وضعفها، ويمكنها أن تطلب دعم شخص مُحِبٍّ أمينٍ في هذه الخطوة.

ثانيًا: مُهِمٌّ أن يتقبّل الشخص مسؤوليته الشخصية عن التعافي وعن تغييره لنفسه بنفسه، وبالتالي يجب أن ينتبه لكلامه السلبي مع نفسه ويستبدله فورًا بكلام إيجابي.

ثالثًا: يحتاج الشخص إلى أن يرسم صورة جديدة لما يحب أن يكون عليه مستقبلًا ويبدأ بالسعي لها، وإن كانت هذه الصورة مصطنعة قليلًا في البداية، فسوف يصدقها وتصبح حقيقة فعلًا.

رابعًا: يجب أن يتجنب المثالية ويتقبل أننا بشر لسنا كاملين، مما سيجعله أكثر قدرة على مراجعة أفكاره الشخصية ومواجهة الخطأ منها.

خامسًا: أن يتمسك بقيمه وأخلاقه ويسعى إلى أن تكون أفعاله متفقة مع هذه القيم والأخلاق حتى لا يشعر بالتناقض.

سادسًا: يحتاج الإنسان إلى أن يهتم بالقيم الروحية ليقوِّي علاقته بربّه ويطلب منه العون على التغيير.



بعد أن تعرف نفسك فسوف تتضح لك بعض عيوبها أو نقاط ضعفها، وهذا طبيعي جدًّا لأنك إنسان يحتاج إلى أن يدعم شخصيته ويقوّمها بالتدريج، بينما عيب واحد سيجعلك غير قادر على التقدم أو التغير، وهذا هو نفس عيب مجدي.




ثانيًا: تدعيم النفس/ الانضباط الذاتي
في كل مرة يضع مجدي جدولًا للمذاكرة، تنتهي المدة دون أي إنجاز، كذلك الحال مع حجز النادي الرياضي الذي انتهى ولم يذهب إليه سوى مرتين، فمشكلة مجدي تكمن في "الانضباط الذاتي"، وهي مشكلة خطيرة لأنها تؤثر في كل جوانب وفرص حياته.



وغالبًا فالشخص الذي يعاني عدم الانضباط يكون محبطًا من نفسه، ويكون عنده شك في قدرته على إنجاز أي شيء، لذا فإنه يحتاج إلى أن يدرك أن الانضباط مثل أي مهارة أخرى يستطيع أن يكتسبها ويتقنها، ويبدأ هذا بثلاثة مبادئ مهمة:

تحمل المسؤولية، بدلًا من إلقاء اللوم على أي شيء.
إدارة الوقت بشكل جيد والنظر إلى النتائج التي سوف تترتب على عدم أداء المهام في الوقت المناسب.
المبدأ الثالث للانضباط الذاتي هو مواجهة المخاوف، وما يفرق الناجحين عن غيرهم ليس كونهم لا يخافون ولكن كونهم يؤدون المطلوب منهم على الرغم من مخاوفهم، وتذكر دائمًا أن الشعور بالأمان لا يكون بالاطمئنان لما هو موجود، بل بقدرتك على التعامل مع فقده أو عدم وجوده.
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب

 ملخص كتاب التغيير للأفضل (تأليف: فريق أخضر)

لو كنت أحاول تعلم الألمانية منذ سنتين عن طريق هذا الهاتف، ثم تفاجأت بانتهاء السنتين مع عدم إنجازي شيئًا من الخطة التي رسمتها، على الرغم من امتلاكي لكل مصادر تعلم اللغة، وعدم مفارقتي لأدواتي (بيظهر نوت بوك وأقلام) و.. ( لسه هيكمل كلام فبيظهر صوت نوتفكيشينز كتير يقطع الكلام).. ثانية واحدة (بيبص في الموبايل وبعدها بيرجع يبص للكاميرا تاني بريأكشن مختلف).. 

لو أكملت بهذا الشكل فلن أتغير وسأظل كما أنا ولن أصل إلى أهدافي، لكني عثرت على صديق جديد (الكتاب بيظهر) سيساعدني، في ظنكم ماذا يقول صديقنا الجديد؟! 

 

هذه سارة، فتاة انطوائية جدًّا وتخاف من التجمعات، بسبب شعورها بأنها غير محبوبة، وبأن كل الناس يرونها سيئة، وإذا انتقدها أحدهم فإنها تستسلم لشعور أنها شخص سيئ، وإذا مدحها أحدهم فإنها لا تصدقه، أما هذا فهو صديقنا مجدي، شخص لديه أحلام كثيرة يريد تحقيقها، لكنه دائمًا يشعر بالعجز وعدم الإنجاز، وبأنه مهما حاول فلن يصل.

سارة ومجدي كلاهما يريد أن يكون نسخة أفضل من نفسه، وكل منهما ينظر إلى وضعه الحالي بطريقة معينة، ولكن هل الصورة التي يرونها صحيحة؟ وما السبب المحتمل لوجود هذه الصورة لديهم؟ وكيف يستطيعون الوصول إلى صورة أفضل من نفسهم؟

تعالوا لنبدأ رحلتنا إلى التغيير للأفضل، ونعرف ما الذي سنغيره، وكيف سنغيره، وما التحديات التي سنواجهها.

 

أول خطوة في رحلة التغيير أن تعرف الشيء الذي ستغيره وتفهمه جيدًا، هذا الشيء هو ذاتك، لذا فإن أول شيء سنتحدث عنه هو معرفة الذات، وعندما تفهم ذاتك فإنك ستكون أكثر قدرة على التعامل مع الآخرين، وعلى التعبير عن مشاعرك، والاستجابة بشكل أفضل.

 

أولًا: معرفة الذات
لو تذكرون كيف كانت سارة تتخيل أن كل الناس يرونها شخصًا سيئًا، هذا لأن لديها مشكلة حقيقية في صورتها الذاتية، أي في تصورها عن نفسها وتقييمها لقدراتها وصفاتها.

 وما يكوّن هذه الصورة الذاتية السلبية لدى سارة أو لديك مصدران:

أولهما استنتاجك عن نفسك، كأن تحكم على نفسك بالفشل بسبب تجربة فشلت فيها.
 أو تتكون من كلام الآخرين عنك، كمدرسك الذي كان يصفك بالغباء باستمرار.
 

هذه هي مصادر أو مكونات الصورة الذاتية السلبية، أما أسبابها فهي:
أسباب تشوه الصورة الذاتية:

أن تكون احتياجات الشخص النفسية الأساسية غير ملباة، كاحتياجه لأن يكون مقدرًا، أو محبوبًا ومقبولًا من أهله وأصحابه، وأن تكون البيئة المحيطة به غير داعمة له.
المقارنة التي لا تراعي الاختلافات والفروق الفردية بين شخص وآخر، أو النقد السلبي باستمرار. 
توقعات الشخص نفسه عندما تكون مثالية وغير واقعية، فمثلًا يتوقع أن يستطيع تحدث لغة أجنبية بطلاقة في شهرين فقط! 
بالإضافة إلى الحديث مع النفس بشكل سلبي وناقد باستمرار والتركيز على العيوب، وتجاهل أي شيء إيجابي = كل هذا يشوّه صورة الشخص عن ذاته.
 

ولا بد أن تكون لدينا صورة صحية عن أنفسنا، هذه الصورة الصحية تجمع بين الواقعية والإيجابية، بمعنى أنك تؤمن بالإيجابيات الموجودة في شخصيتك وفي حياتك، وبالقدرة على مواجهة العيوب والحد منها.

 

تصحيح الصورة الذاتية
إذا أردنا أن نجعل سارة أو أي أحد يصحح صورته الذاتية عن نفسه لتكون صحية، فما المطلوب؟

أولًا: تحدد سارة الأمور التي تسبب لها شعورًا بالنقص، وتحدد نقاط قوتها وضعفها، ويمكنها أن تطلب دعم شخص مُحِبٍّ أمينٍ في هذه الخطوة.

ثانيًا: مُهِمٌّ أن يتقبّل الشخص مسؤوليته الشخصية عن التعافي وعن تغييره لنفسه بنفسه، وبالتالي يجب أن ينتبه لكلامه السلبي مع نفسه ويستبدله فورًا بكلام إيجابي.

ثالثًا: يحتاج الشخص إلى أن يرسم صورة جديدة لما يحب أن يكون عليه مستقبلًا ويبدأ بالسعي لها، وإن كانت هذه الصورة مصطنعة قليلًا في البداية، فسوف يصدقها وتصبح حقيقة فعلًا.

رابعًا: يجب أن يتجنب المثالية ويتقبل أننا بشر لسنا كاملين، مما سيجعله أكثر قدرة على مراجعة أفكاره الشخصية ومواجهة الخطأ منها.

خامسًا: أن يتمسك بقيمه وأخلاقه ويسعى إلى أن تكون أفعاله متفقة مع هذه القيم والأخلاق حتى لا يشعر بالتناقض.

سادسًا: يحتاج الإنسان إلى أن يهتم بالقيم الروحية ليقوِّي علاقته بربّه ويطلب منه العون على التغيير. 

 

بعد أن تعرف نفسك فسوف تتضح لك بعض عيوبها أو نقاط ضعفها، وهذا طبيعي جدًّا لأنك إنسان يحتاج إلى أن يدعم شخصيته ويقوّمها بالتدريج، بينما عيب واحد سيجعلك غير قادر على التقدم أو التغير، وهذا هو نفس عيب مجدي. 


ثانيًا: تدعيم النفس/ الانضباط الذاتي
في كل مرة يضع مجدي جدولًا للمذاكرة، تنتهي المدة دون أي إنجاز، كذلك الحال مع حجز النادي الرياضي الذي انتهى ولم يذهب إليه سوى مرتين، فمشكلة مجدي تكمن في "الانضباط الذاتي"، وهي مشكلة خطيرة لأنها تؤثر في كل جوانب وفرص حياته. 

 

وغالبًا فالشخص الذي يعاني عدم الانضباط يكون محبطًا من نفسه، ويكون عنده شك في قدرته على إنجاز أي شيء، لذا فإنه يحتاج إلى أن يدرك أن الانضباط مثل أي مهارة أخرى يستطيع أن يكتسبها ويتقنها، ويبدأ هذا بثلاثة مبادئ مهمة:

تحمل المسؤولية، بدلًا من إلقاء اللوم على أي شيء.
إدارة الوقت بشكل جيد والنظر إلى النتائج التي سوف تترتب على عدم أداء المهام في الوقت المناسب. 
المبدأ الثالث للانضباط الذاتي هو مواجهة المخاوف، وما يفرق الناجحين عن غيرهم ليس كونهم لا يخافون ولكن كونهم يؤدون المطلوب منهم على الرغم من مخاوفهم، وتذكر دائمًا أن الشعور بالأمان لا يكون بالاطمئنان لما هو موجود، بل بقدرتك على التعامل مع فقده أو عدم وجوده. 
 



سنة النشر : 2021م / 1442هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
فريق أخضر - green team

كتب فريق أخضر ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس ❝ الناشرين : ❞ دار الكرمة للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب فريق أخضر
الناشر:
دار الكرمة للنشر والتوزيع
كتب دار الكرمة للنشر والتوزيعدار الكرمة للنشر والتوزيع هي دار نشر عربية تأسَّست عام 2013 بالعاصمة المصرية القاهرة حيثُ تعمل على نشرِ عددٍ من الكتب العربية أو تلك المُترجمة للغة العربية من لغاتٍ أخرى. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حديث شخصي ❝ ❞ للقتل اضغط واحد ❝ ❞ السلطنة الجزء الثالث من الوسية ❝ ❞ الهول ❝ ❞ رواية الدائرة السوداء ❝ ❞ شربة الحاج داود ❝ ❞ أفراح المقبرة ❝ ❞ رفقاء الليل ❝ ❞ التغيير للأفضل: خلاصة أهم كتب تطوير الذات والارتقاء بالنفس ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد خالد توفيق ❝ ❞ عمر طاهر ❝ ❞ محمد المنسي قنديل ❝ ❞ جلال أمين ❝ ❞ فريق أخضر ❝ ❞ إبراهيم عيسى ❝ ❞ جلال الدين الرومي ❝ ❞ شيماء الجمال ❝ ❞ ميرنا المهدي ❝ ❞ إبراهيم أحمد عيسى ❝ ❞ أحمد حسين أبو الرجال ❝ ❞ نيل جايمان ❝ ❞ ميرنا الهلباوي ❝ ❞ خليل حسن خليل ❝ ❞ بدر الديب ❝ ❞ هارى موليش ❝ ❞ حمدي عبد الرحيم ❝ ❞ إيف إنسلر ❝ ❞ دنيا كمال ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الكرمة للنشر والتوزيع