❞ كتاب سحر الاسكندرية  ❝  ⏤ حسين عبد البصير

❞ كتاب سحر الاسكندرية ❝ ⏤ حسين عبد البصير

نبذة من الكتاب :

يتكون الكتاب من ستة أبواب غير الإهداء، والتقديم، والخاتمة، والمراجع المنتقاة لمزيد من القراءة، وسيرة المؤلف. وجاء الباب الأول تحت عنوان الإسكندرية ابنة التاريخ، والثاني عن الملكات السكندريات البطلميات الجميلات، والباب عن آثار الإسكندرية الساحرة، والباب الرابع عن متاحف الإسكندرية الجميلة، والباب الخامس عن الإسكندرية حاضنة اليهودية والمسيحية والإسلام، والباب السادس عن مكتبة الإسكندرية درة التاج ومتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.

ويقول مؤلف الكتاب الدكتور حسين عبد البصير: "الإسكندرية هي بنت الإسكندر الأكبر، ومجد البطالمة، وعشق كليوباترا، وابنة التاريخ، ومبدعة الحضارة، وأرض التسامح والتعايش بين كل الثقافات والحضارات والأديان، ومدينة المدن منذ أقدم الأزمان وإلى الآن. الإسكندرية هي سيدة العالم القديم ومجد الدنيا وسحر العالم. الإسكندرية هي الإسكندرية. هي الإسكندرية العظيمة في الحضارة والثقافة والإبداع والتراث أيًا كان العصر التاريخي الذي مرت به؛ فالإسكندرية قديمة قدم القدم نفسه الذي اكتسب قدمه من مصر، وعظيمة عظم العظم نفسه الذي اكتسب عظمته من مصر. ومصر بعد الفراعنة هي مصر العظيمة الجميلة أيضًا دائمًا وأبدًا. ومدينة الإسكندرية هي عاصمة التاريخ ومبدعة الحضارة وصانعة المجد الأبدي لبلدنا مصر العظيمة ما بعد الفراعنة.

لقد جعل ميلاد الإسكندرية على شاطئ البحر الأبيض المتوسط من الإسكندرية مدينة عالمية ومتلقى الحضارات وبوتقة الثقافات شرقًا وغربًا قديمًا وحديثًا ودائمًا وأبدًا. الإسكندرية هي نبتة الجغرافيا. الإسكندرية هي ابنة التاريخ.

وتم بعث مجد مدينة الإسكندرية من جديد من خلال افتتاح مكتبتها الجديدة؛ كي تواصل دوره القديم حينما كانت الإسكندرية سيدة العالم الثقافية العظمى. وصارت مكتبة الإسكندرية نافذة مصر على العالم ونافذة العالم على مصر حقًا وصدقًا.
وتشهد مدينة الإسكندرية في الفترة الحالية من عمرها الحضاري المديد والفريد، والذي يزيد عن 23 قرنًا من الزمان الثري بالأحداث والإنجازات، اهتمامًا كبيرًا من رأس الدولة المصرية المعاصرة وكل قيادات الحكومة المصرية ببعث وإعادة إحياء ونهضة مدينة الإسكندرية الكوزموبوليتانية العالمية من جديد.

وكانت وما تزال مدينة الإسكندرية عاصمة الحضارة الكونية والثقافة العالمية، وواحدة من أهم المراكز الحضارية الكبيرة والمؤسسة وذات الثقل في مصر والعالم، إن لم تكن أهم المراكز الحضارية في حوض البحر المتوسط، وكما أراد لها مؤسسها الإسكندر الأكبر أن تكون مدينته هي الخالدة بين مدن العالم أجمع."
حسين عبد البصير - الدكتور حسين عبد البصير هو مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية ومدير مركز زاهى حواس للمصريات، حصل على الليسانس فى الآثار المصرية القديمة من كلية الآثار جامعة القاهرة عام 1994، ثم نال درجتى الماجستير والدكتوراه فى الآثار المصرية القديمة وتاريخ وآثار الشرق الأدنى القديم من جامعة جونز هوبكنز.

وإلى جانب عشقه للآثار فهو روائى له العديد من الروايات أهمها «البحث عن خنوم» و«الأحمر العجوز» و«الحب فى طوكيو» و«ثلوج كانازاوا»» و«ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة» و«أسرار الآثار.. توت عنخ آمون والأهرامات والمومياوات» و«أسرار الفراعنة» و«عظمة مصر الفرعونية».





❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ البحث عن خنوم ❝ ❞ سحر الاسكندرية ❝ ❞ قصة الحضارة في أرض مصر ❝ ❞ ملكات الفراعنة ❝ ❞ إيبو العظيم ❝ ❞ الأسرار: كواليس اكتشاف أهم وأعظم الآثار في مصر والعالم ❝ الناشرين : ❞ دار دون للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الهلال ❝ ❞ كتوبيا للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار منشورات إبييدي ❝ ❞ دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع ❝ ❞ شركة الامل للطباة و النشر ❝ ❱
من تاريخ مصر المعاصر كتب تاريخ مصر - مكتبة كتب التاريخ.


اقتباسات من كتاب سحر الاسكندرية

نبذة عن الكتاب:
سحر الاسكندرية

2021م - 1445هـ
نبذة من الكتاب :

يتكون الكتاب من ستة أبواب غير الإهداء، والتقديم، والخاتمة، والمراجع المنتقاة لمزيد من القراءة، وسيرة المؤلف. وجاء الباب الأول تحت عنوان الإسكندرية ابنة التاريخ، والثاني عن الملكات السكندريات البطلميات الجميلات، والباب عن آثار الإسكندرية الساحرة، والباب الرابع عن متاحف الإسكندرية الجميلة، والباب الخامس عن الإسكندرية حاضنة اليهودية والمسيحية والإسلام، والباب السادس عن مكتبة الإسكندرية درة التاج ومتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.

ويقول مؤلف الكتاب الدكتور حسين عبد البصير: "الإسكندرية هي بنت الإسكندر الأكبر، ومجد البطالمة، وعشق كليوباترا، وابنة التاريخ، ومبدعة الحضارة، وأرض التسامح والتعايش بين كل الثقافات والحضارات والأديان، ومدينة المدن منذ أقدم الأزمان وإلى الآن. الإسكندرية هي سيدة العالم القديم ومجد الدنيا وسحر العالم. الإسكندرية هي الإسكندرية. هي الإسكندرية العظيمة في الحضارة والثقافة والإبداع والتراث أيًا كان العصر التاريخي الذي مرت به؛ فالإسكندرية قديمة قدم القدم نفسه الذي اكتسب قدمه من مصر، وعظيمة عظم العظم نفسه الذي اكتسب عظمته من مصر. ومصر بعد الفراعنة هي مصر العظيمة الجميلة أيضًا دائمًا وأبدًا. ومدينة الإسكندرية هي عاصمة التاريخ ومبدعة الحضارة وصانعة المجد الأبدي لبلدنا مصر العظيمة ما بعد الفراعنة.

لقد جعل ميلاد الإسكندرية على شاطئ البحر الأبيض المتوسط من الإسكندرية مدينة عالمية ومتلقى الحضارات وبوتقة الثقافات شرقًا وغربًا قديمًا وحديثًا ودائمًا وأبدًا. الإسكندرية هي نبتة الجغرافيا. الإسكندرية هي ابنة التاريخ.

وتم بعث مجد مدينة الإسكندرية من جديد من خلال افتتاح مكتبتها الجديدة؛ كي تواصل دوره القديم حينما كانت الإسكندرية سيدة العالم الثقافية العظمى. وصارت مكتبة الإسكندرية نافذة مصر على العالم ونافذة العالم على مصر حقًا وصدقًا.
وتشهد مدينة الإسكندرية في الفترة الحالية من عمرها الحضاري المديد والفريد، والذي يزيد عن 23 قرنًا من الزمان الثري بالأحداث والإنجازات، اهتمامًا كبيرًا من رأس الدولة المصرية المعاصرة وكل قيادات الحكومة المصرية ببعث وإعادة إحياء ونهضة مدينة الإسكندرية الكوزموبوليتانية العالمية من جديد.

وكانت وما تزال مدينة الإسكندرية عاصمة الحضارة الكونية والثقافة العالمية، وواحدة من أهم المراكز الحضارية الكبيرة والمؤسسة وذات الثقل في مصر والعالم، إن لم تكن أهم المراكز الحضارية في حوض البحر المتوسط، وكما أراد لها مؤسسها الإسكندر الأكبر أن تكون مدينته هي الخالدة بين مدن العالم أجمع." .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة من الكتاب :

يتكون الكتاب من ستة أبواب غير الإهداء، والتقديم، والخاتمة، والمراجع المنتقاة لمزيد من القراءة، وسيرة المؤلف. وجاء الباب الأول تحت عنوان الإسكندرية ابنة التاريخ، والثاني عن الملكات السكندريات البطلميات الجميلات، والباب عن آثار الإسكندرية الساحرة، والباب الرابع عن متاحف الإسكندرية الجميلة، والباب الخامس عن الإسكندرية حاضنة اليهودية والمسيحية والإسلام، والباب السادس عن مكتبة الإسكندرية درة التاج ومتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.

ويقول مؤلف الكتاب الدكتور حسين عبد البصير: "الإسكندرية هي بنت الإسكندر الأكبر، ومجد البطالمة، وعشق كليوباترا، وابنة التاريخ، ومبدعة الحضارة، وأرض التسامح والتعايش بين كل الثقافات والحضارات والأديان، ومدينة المدن منذ أقدم الأزمان وإلى الآن. الإسكندرية هي سيدة العالم القديم ومجد الدنيا وسحر العالم. الإسكندرية هي الإسكندرية. هي الإسكندرية العظيمة في الحضارة والثقافة والإبداع والتراث أيًا كان العصر التاريخي الذي مرت به؛ فالإسكندرية قديمة قدم القدم نفسه الذي اكتسب قدمه من مصر، وعظيمة عظم العظم نفسه الذي اكتسب عظمته من مصر. ومصر بعد الفراعنة هي مصر العظيمة الجميلة أيضًا دائمًا وأبدًا. ومدينة الإسكندرية هي عاصمة التاريخ ومبدعة الحضارة وصانعة المجد الأبدي لبلدنا مصر العظيمة ما بعد الفراعنة.

لقد جعل ميلاد الإسكندرية على شاطئ البحر الأبيض المتوسط من الإسكندرية مدينة عالمية ومتلقى الحضارات وبوتقة الثقافات شرقًا وغربًا قديمًا وحديثًا ودائمًا وأبدًا. الإسكندرية هي نبتة الجغرافيا. الإسكندرية هي ابنة التاريخ.

وتم بعث مجد مدينة الإسكندرية من جديد من خلال افتتاح مكتبتها الجديدة؛ كي تواصل دوره القديم حينما كانت الإسكندرية سيدة العالم الثقافية العظمى. وصارت مكتبة الإسكندرية نافذة مصر على العالم ونافذة العالم على مصر حقًا وصدقًا.
وتشهد مدينة الإسكندرية في الفترة الحالية من عمرها الحضاري المديد والفريد، والذي يزيد عن 23 قرنًا من الزمان الثري بالأحداث والإنجازات، اهتمامًا كبيرًا من رأس الدولة المصرية المعاصرة وكل قيادات الحكومة المصرية ببعث وإعادة إحياء ونهضة مدينة الإسكندرية الكوزموبوليتانية العالمية من جديد.

وكانت وما تزال مدينة الإسكندرية عاصمة الحضارة الكونية والثقافة العالمية، وواحدة من أهم المراكز الحضارية الكبيرة والمؤسسة وذات الثقل في مصر والعالم، إن لم تكن أهم المراكز الحضارية في حوض البحر المتوسط، وكما أراد لها مؤسسها الإسكندر الأكبر أن تكون مدينته هي الخالدة بين مدن العالم أجمع."



سنة النشر : 2021م / 1442هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة سحر الاسكندرية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
حسين عبد البصير - Hussein Abdul Baseer

كتب حسين عبد البصير الدكتور حسين عبد البصير هو مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية ومدير مركز زاهى حواس للمصريات، حصل على الليسانس فى الآثار المصرية القديمة من كلية الآثار جامعة القاهرة عام 1994، ثم نال درجتى الماجستير والدكتوراه فى الآثار المصرية القديمة وتاريخ وآثار الشرق الأدنى القديم من جامعة جونز هوبكنز. وإلى جانب عشقه للآثار فهو روائى له العديد من الروايات أهمها «البحث عن خنوم» و«الأحمر العجوز» و«الحب فى طوكيو» و«ثلوج كانازاوا»» و«ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة» و«أسرار الآثار.. توت عنخ آمون والأهرامات والمومياوات» و«أسرار الفراعنة» و«عظمة مصر الفرعونية». ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ البحث عن خنوم ❝ ❞ سحر الاسكندرية ❝ ❞ قصة الحضارة في أرض مصر ❝ ❞ ملكات الفراعنة ❝ ❞ إيبو العظيم ❝ ❞ الأسرار: كواليس اكتشاف أهم وأعظم الآثار في مصر والعالم ❝ الناشرين : ❞ دار دون للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الهلال ❝ ❞ كتوبيا للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار منشورات إبييدي ❝ ❞ دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع ❝ ❞ شركة الامل للطباة و النشر ❝ ❱. المزيد..

كتب حسين عبد البصير
الناشر:
كتوبيا للنشر والتوزيع
كتب كتوبيا للنشر والتوزيع دار كتوبيا للنشر والتوزيع هي دار نشر مصرية مقرها الإسكندرية تهتم بالإصدارات والروايات التاريخية وكل ما يتعلق بالأدب والمعرفة. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ بطولات من التاريخ ❝ ❞ النهاية ت/ ممدوح نصرالله ❝ ❞ عن العشق والسفر ❝ ❞ روائع من حياة الصحابة ❝ ❞ القبر العمودي ❝ ❞ بطعم البيوت ❝ ❞ ارث العوام في الاندلس ❝ ❞ التاريخ كما كان ج 1 ❝ ❞ متجر النوادر القديمة وقصص اخري ❝ ❞ متجر الافكار ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ تشارلز ديكنز ❝ ❞ شيماء هشام سعد ❝ ❞ رانيا الطنوبى ❝ ❞ شيرين هنائى ❝ ❞ مصطفى زهران ❝ ❞ محمد عطية ❝ ❞ إنجي مطاوع ❝ ❞ ممدوح نصرالله ❝ ❞ إبراهيم أحمد عيسى ❝ ❞ محمد جمال ❝ ❞ فريق بصمة ❝ ❞ حميد رضا شاه ❝ ❞ نهي عودة ❝ ❞ حسين عبد البصير ❝ ❞ محمود أحمد هدية ❝ ❞ عبد الحليم جمال ❝ ❞ محمد خميس ❝ ❞ مصطفى نصر زهران ❝ ❞ محمد حمودة ❝ ❞ كاندي سمرز ❝ ❞ رولا عادل ❝ ❞ منير عتيبة ❝ ❞ شروق السيد ❝ ❞ صفا ممدوح ❝ ❞ نشأت يونس ❝ ❞ حجاج حسن محمد ❝ ❞ سارة سيف الدين ❝ ❞ إيمان سعودى ❝ ❞ عماد منذر ❝ ❞ صفاء الجابري ❝ ❞ حمزة فهد زايد ❝ ❞ سيلفان تيسون ❝ ❞ خميلة الجندي ❝ ❞ أنس سعيد محمد ❝ ❞ زكريا عبد الجواد ❝ ❞ يارا ابراهيم ❝ ❞ على احمد حجازى ❝ ❞ خالد عيد ❝ ❱.المزيد.. كتب كتوبيا للنشر والتوزيع