❞ كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات ❝  ⏤ ماجد الغرباوى

❞ كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات ❝ ⏤ ماجد الغرباوى

وصف الكتاب :

رغم ان التسامح مفهوم اسلامي غني في دلالاته غير ان القراءات المبتسرة للدين ونصوص الذكر الحكيم صورّت التسامح مخلوقا لا اسلاميا، او مفهوما مستوردا للاطاحة بقيم الدين الحنيف. وهي قراءات تشبث بها دعاة العنف والاحتراب، ممن اختزلوا القرآن في بضع آيات نزلت في ظل ظرف خاص، بينما أهملوا مصفوفات قرآنية كثيرة تدعو الى المحبة والوئام ونبذ العنف والدعوة الى الاسلام بالحكمة والموعظة الحسنة.

لسنا بصدد خطاب ايديولوجي تبريري يمارس التظليل باقصاء الحقائق، فيفرق بين الدين والمتدينين، وبين الاسلام والمسلمين، ليلقي بتبعية الاخطاء التاريخية على الاشخاص دون الافكار، او يتهم المسلمين لتبرئة العقيدة والدين. وايضا لا نتهرب من الاشكاليات النصية او الممارسات السلوكية، وانما قررنا مواجهتها بجميع تفصيلاتها، لا نخشى في ذلك التراجع او الاعتراف بالخطأ، ما دمنا نؤسس للنقد والنقد الذاتي وندعو له جهارا ليطال كل شيء ولا يبقي شيئا . غير ان الحقائق التاريخية يجب الاقرار بها والتأني في قراءتها وفهمها وتدبرها. فالتسامح كان ركيزة الاسلام في مرحلة الدعوة باعتراف جميع المؤرخين. وهذه المرحلة تمثل أسس الاسلام ومبادئه الاساسية. واما بالنسبة الى مرحلة المدينة (التي شرع فيها القتال) فما زلنا نصر على التفريق بينها وبين مرحلة الدعوة (المرحلة المكية). وليس في ذلك انتقائية، لان مشهدا واسعا من مرحلة المدنية كان استثنائيا طارئا فرضته ظروف الحرب والمواجهة مع قوى الظلم والعدوان، التي سعت جادة لاستئصال شأفة المسلمين، والقضاء على وجودهم، بعد ان اصبح خطرا يهدد مصالحهم الشخصية والاقتصادية اكثر من تهديده لمعتقداتهم الدينية. بل وتفاقم الخطر عندما دخل الآخر المختلف دينيا، المتمثل آنئذ باليهود والمسيح، المعركة الى جانب اعداء الاسلام والمسلمين بكل ثقله، فلم يبق امام المسلمين خيار سوى الدفاع عن النفس ومواجهة الاخطار بنفس السلاح الذي لجأ اليه العدو، وهو حق طبيعي قبل ان يكون واجبا دينيا. والا لو ترك الاسلام حرا مع الاقوام والشعوب العربية لتمكن بجدارة من تحقيق اهدافه دون اللجوء للقوة، وليس التاريخ بضنين على الباحث لتأكيد دعوى انتشار الاسلام سلما لا حربا، كما بالنسبة الى دول شرق اسيا، التي هي اليوم أعلى كثافة سكانية مسلمة في العالم. مما يعني ان القوة ليست امرا استراتيجيا وانما تكتيكا مرحليا قد انتهى بانتهاء امد المعركة.

واما عن سلوك المسلمين، بعد النبي (ص) وارتكازهم الى نفس آيات القسم الثاني فكان مرتبطا بالشروط التي فرضت القوة ذاتها. وليس عيبا الاعتراف بان قسما كبيرا من حروب المسلمين، ما زالت تثير علامات استفهام متعددة حول اهدافها واستراتيجياتها، وهي تتطلب وقتا كافيا لنقدها وتوضيح حقيقتها ودواعيها، للتأكد من مدى توافرها على شروط تفعيل القوة آنئذٍ كي يرتكز لها بهذا الغزارة، حتى صارت الحرب سنة تقتدي بها الاجيال اللاحقة؟.

في هذه الدراسة محاولة لتأسيس نسق قيمي جديد لمفهوم اسلامي عريق اكدته نصوص الكتاب وعضدته السيرة الصحيحة، وارتكز اليه المسلمون وشخص النبي (ص) في علاقته مع الآخر المختلف دينياً، نحن بأشد الحاجة اليه في وقت تفشى فيه العنف باسم الدين والاسلام والشريعة، وصار مألوفا حز الرؤوس وتقطيع الاوصال والتمثيل بجثث القتلى حتى مع المسلم البريء لمجرد اختلافه مذهبيا او سياسيا. بل صار يعرف الاسلام بهذا الممارسات اللانسانية فضلا عن اسلاميتها.
ماجد الغرباوى - - باحث بالفكر الديني يسعى من خلال مشروعه الى: ترشيد الوعي عبر تحرير الخطاب الديني من سطوة التراث وتداعيات العقل التقليدي، ومن خلال قراءة متجددة للنص الديني تقوم على النقد والمراجعة المستمرة، من أجل فهم متجدد للدين، كشرط أساس لأي نهوض حضاري، يساهم في ترسيخ قيم الحرية والتسامح والعدالة، في طار مجتمع مدني خالٍ من العنف والتنابذ والاحتراب.

يشتغل ماجد الغرباوي على موضوعات: نقد الفكر الديني، التسامح، العنف، الحركات الاسلامية، المرأة، الاصلاح والتجديد..❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ اشكاليات التجديد ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات

نُبذة عن الكتاب:
التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات

2008م - 1443هـ
وصف الكتاب :

رغم ان التسامح مفهوم اسلامي غني في دلالاته غير ان القراءات المبتسرة للدين ونصوص الذكر الحكيم صورّت التسامح مخلوقا لا اسلاميا، او مفهوما مستوردا للاطاحة بقيم الدين الحنيف. وهي قراءات تشبث بها دعاة العنف والاحتراب، ممن اختزلوا القرآن في بضع آيات نزلت في ظل ظرف خاص، بينما أهملوا مصفوفات قرآنية كثيرة تدعو الى المحبة والوئام ونبذ العنف والدعوة الى الاسلام بالحكمة والموعظة الحسنة.

لسنا بصدد خطاب ايديولوجي تبريري يمارس التظليل باقصاء الحقائق، فيفرق بين الدين والمتدينين، وبين الاسلام والمسلمين، ليلقي بتبعية الاخطاء التاريخية على الاشخاص دون الافكار، او يتهم المسلمين لتبرئة العقيدة والدين. وايضا لا نتهرب من الاشكاليات النصية او الممارسات السلوكية، وانما قررنا مواجهتها بجميع تفصيلاتها، لا نخشى في ذلك التراجع او الاعتراف بالخطأ، ما دمنا نؤسس للنقد والنقد الذاتي وندعو له جهارا ليطال كل شيء ولا يبقي شيئا . غير ان الحقائق التاريخية يجب الاقرار بها والتأني في قراءتها وفهمها وتدبرها. فالتسامح كان ركيزة الاسلام في مرحلة الدعوة باعتراف جميع المؤرخين. وهذه المرحلة تمثل أسس الاسلام ومبادئه الاساسية. واما بالنسبة الى مرحلة المدينة (التي شرع فيها القتال) فما زلنا نصر على التفريق بينها وبين مرحلة الدعوة (المرحلة المكية). وليس في ذلك انتقائية، لان مشهدا واسعا من مرحلة المدنية كان استثنائيا طارئا فرضته ظروف الحرب والمواجهة مع قوى الظلم والعدوان، التي سعت جادة لاستئصال شأفة المسلمين، والقضاء على وجودهم، بعد ان اصبح خطرا يهدد مصالحهم الشخصية والاقتصادية اكثر من تهديده لمعتقداتهم الدينية. بل وتفاقم الخطر عندما دخل الآخر المختلف دينيا، المتمثل آنئذ باليهود والمسيح، المعركة الى جانب اعداء الاسلام والمسلمين بكل ثقله، فلم يبق امام المسلمين خيار سوى الدفاع عن النفس ومواجهة الاخطار بنفس السلاح الذي لجأ اليه العدو، وهو حق طبيعي قبل ان يكون واجبا دينيا. والا لو ترك الاسلام حرا مع الاقوام والشعوب العربية لتمكن بجدارة من تحقيق اهدافه دون اللجوء للقوة، وليس التاريخ بضنين على الباحث لتأكيد دعوى انتشار الاسلام سلما لا حربا، كما بالنسبة الى دول شرق اسيا، التي هي اليوم أعلى كثافة سكانية مسلمة في العالم. مما يعني ان القوة ليست امرا استراتيجيا وانما تكتيكا مرحليا قد انتهى بانتهاء امد المعركة.

واما عن سلوك المسلمين، بعد النبي (ص) وارتكازهم الى نفس آيات القسم الثاني فكان مرتبطا بالشروط التي فرضت القوة ذاتها. وليس عيبا الاعتراف بان قسما كبيرا من حروب المسلمين، ما زالت تثير علامات استفهام متعددة حول اهدافها واستراتيجياتها، وهي تتطلب وقتا كافيا لنقدها وتوضيح حقيقتها ودواعيها، للتأكد من مدى توافرها على شروط تفعيل القوة آنئذٍ كي يرتكز لها بهذا الغزارة، حتى صارت الحرب سنة تقتدي بها الاجيال اللاحقة؟.

في هذه الدراسة محاولة لتأسيس نسق قيمي جديد لمفهوم اسلامي عريق اكدته نصوص الكتاب وعضدته السيرة الصحيحة، وارتكز اليه المسلمون وشخص النبي (ص) في علاقته مع الآخر المختلف دينياً، نحن بأشد الحاجة اليه في وقت تفشى فيه العنف باسم الدين والاسلام والشريعة، وصار مألوفا حز الرؤوس وتقطيع الاوصال والتمثيل بجثث القتلى حتى مع المسلم البريء لمجرد اختلافه مذهبيا او سياسيا. بل صار يعرف الاسلام بهذا الممارسات اللانسانية فضلا عن اسلاميتها. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

رغم ان التسامح مفهوم اسلامي غني في دلالاته غير ان القراءات المبتسرة للدين ونصوص الذكر الحكيم صورّت التسامح مخلوقا لا اسلاميا، او مفهوما مستوردا للاطاحة بقيم الدين الحنيف. وهي قراءات تشبث بها دعاة العنف والاحتراب، ممن اختزلوا القرآن في بضع آيات نزلت في ظل ظرف خاص، بينما أهملوا مصفوفات قرآنية كثيرة تدعو الى المحبة والوئام ونبذ العنف والدعوة الى الاسلام بالحكمة والموعظة الحسنة.

لسنا بصدد خطاب ايديولوجي تبريري يمارس التظليل باقصاء الحقائق، فيفرق بين الدين والمتدينين، وبين الاسلام والمسلمين، ليلقي بتبعية الاخطاء التاريخية على الاشخاص دون الافكار، او يتهم المسلمين لتبرئة العقيدة والدين. وايضا لا نتهرب من الاشكاليات النصية او الممارسات السلوكية، وانما قررنا مواجهتها بجميع تفصيلاتها، لا نخشى في ذلك التراجع او الاعتراف بالخطأ، ما دمنا نؤسس للنقد والنقد الذاتي وندعو له جهارا ليطال كل شيء ولا يبقي شيئا . غير ان الحقائق التاريخية يجب الاقرار بها والتأني في قراءتها وفهمها وتدبرها. فالتسامح كان ركيزة الاسلام في مرحلة الدعوة باعتراف جميع المؤرخين. وهذه المرحلة تمثل أسس الاسلام ومبادئه الاساسية. واما بالنسبة الى مرحلة المدينة (التي شرع فيها القتال) فما زلنا نصر على التفريق بينها وبين مرحلة الدعوة (المرحلة المكية). وليس في ذلك انتقائية، لان مشهدا واسعا من مرحلة المدنية كان استثنائيا طارئا فرضته ظروف الحرب والمواجهة مع قوى الظلم والعدوان، التي سعت جادة لاستئصال شأفة المسلمين، والقضاء على وجودهم، بعد ان اصبح خطرا يهدد مصالحهم الشخصية والاقتصادية اكثر من تهديده لمعتقداتهم الدينية. بل وتفاقم الخطر عندما دخل الآخر المختلف دينيا، المتمثل آنئذ باليهود والمسيح، المعركة الى جانب اعداء الاسلام والمسلمين بكل ثقله، فلم يبق امام المسلمين خيار سوى الدفاع عن النفس ومواجهة الاخطار بنفس السلاح الذي لجأ اليه العدو، وهو حق طبيعي قبل ان يكون واجبا دينيا. والا لو ترك الاسلام حرا مع الاقوام والشعوب العربية لتمكن بجدارة من تحقيق اهدافه دون اللجوء للقوة، وليس التاريخ بضنين على الباحث لتأكيد دعوى انتشار الاسلام سلما لا حربا، كما بالنسبة الى دول شرق اسيا، التي هي اليوم أعلى كثافة سكانية مسلمة في العالم. مما يعني ان القوة ليست امرا استراتيجيا وانما تكتيكا مرحليا قد انتهى بانتهاء امد المعركة.

 واما عن سلوك المسلمين، بعد النبي (ص) وارتكازهم الى نفس آيات القسم الثاني فكان مرتبطا بالشروط التي فرضت القوة ذاتها. وليس عيبا الاعتراف بان قسما كبيرا من حروب المسلمين، ما زالت تثير علامات استفهام متعددة حول اهدافها واستراتيجياتها، وهي تتطلب وقتا كافيا لنقدها وتوضيح حقيقتها ودواعيها، للتأكد من مدى توافرها على شروط تفعيل القوة آنئذٍ كي يرتكز لها بهذا الغزارة، حتى صارت الحرب سنة تقتدي بها الاجيال اللاحقة؟.

في هذه الدراسة محاولة لتأسيس نسق قيمي جديد لمفهوم اسلامي عريق اكدته نصوص الكتاب وعضدته السيرة الصحيحة، وارتكز اليه المسلمون وشخص النبي (ص) في علاقته مع الآخر المختلف دينياً، نحن بأشد الحاجة اليه في وقت تفشى فيه العنف باسم الدين والاسلام والشريعة، وصار مألوفا حز الرؤوس وتقطيع الاوصال والتمثيل بجثث القتلى حتى مع المسلم البريء لمجرد اختلافه مذهبيا او سياسيا. بل صار يعرف الاسلام بهذا الممارسات اللانسانية فضلا عن اسلاميتها.



سنة النشر : 2008م / 1429هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.0 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
ماجد الغرباوى - Majid Al Gharabawi

كتب ماجد الغرباوى - باحث بالفكر الديني يسعى من خلال مشروعه الى: ترشيد الوعي عبر تحرير الخطاب الديني من سطوة التراث وتداعيات العقل التقليدي، ومن خلال قراءة متجددة للنص الديني تقوم على النقد والمراجعة المستمرة، من أجل فهم متجدد للدين، كشرط أساس لأي نهوض حضاري، يساهم في ترسيخ قيم الحرية والتسامح والعدالة، في طار مجتمع مدني خالٍ من العنف والتنابذ والاحتراب. يشتغل ماجد الغرباوي على موضوعات: نقد الفكر الديني، التسامح، العنف، الحركات الاسلامية، المرأة، الاصلاح والتجديد..❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ اشكاليات التجديد ❝ ❱. المزيد..

كتب ماجد الغرباوى
الناشر:
العارف للمطبوعات
كتب العارف للمطبوعات❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إخفاقات الوعي الديني ❝ ❞ التسامح ومنابع اللاتسامح - فرص التعايش بين الاديان والثقافات ❝ ❞ تحديات العنف ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ ماجد الغرباوى ❝ ❱.المزيد.. كتب العارف للمطبوعات
اصنع بنفسكمعنى اسم زخرفة أسامي و أسماء و حروف..زخرفة توبيكاتكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة أسماء عالصورشخصيات هامة مشهورةFacebook Text Artزخرفة الأسماءمعاني الأسماءكورسات اونلاينقراءة و تحميل الكتبكتب الأدبكتب تعلم اللغاتالمساعدة بالعربيحكمةمعاني الأسماءتورتة عيد ميلادكتابة على تورتة الخطوبةالتنمية البشريةكتب الطبخ و المطبخ و الديكورOnline يوتيوبالقرآن الكريمالكتابة عالصوربرمجة المواقعكتب الروايات والقصصكورسات مجانيةخدماتكتب القانون والعلوم السياسيةأسمك عالتورتهSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتابة على تورتة الزفافالطب النبويالكتب العامةكتب اسلاميةكتب قصص و رواياتحكم قصيرةكتب التاريخاقتباسات ملخصات كتبحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب السياسة والقانونتورتة عيد الميلاد