❞ كتاب الفرق الصوفية في الإسلام ❝  ⏤ سبنسر ترمنجهام

❞ كتاب الفرق الصوفية في الإسلام ❝ ⏤ سبنسر ترمنجهام

الصوفية أو التصوف هو مذهب إسلامي، لكن وفق الرؤية الصوفية ليست مذهبًا، وإنما هو أحد مراتب الدين الثلاثة (الإسلام، الإيمان، الإحسان)، فمثلما اهتم الفقه بتعاليم شريعة الإسلام، وعلم العقيدة بالإيمان، فإن التصوف اهتم بتحقيق مقام الإحسان، مقام التربية والسلوك، مقام تربية النفس والقلب وتطهيرهما من الرذائل وتحليتهما بالفضائل، الذي هو الركن الثالث من أركان الدين الإسلامي الكامل بعد ركني الإسلام والإيمان، وقد جمعها حديث جبريل، وذكرها ابن عاشر في منظومته (المرشد المعين على الضروري من علوم الدين)، وحث أكثر على مقام الإحسان، لما له من عظيم القدر والشأن في الإسلام.

قال أحمد بن عجيبة: «مقام الإسلام يُعبّر عنه بالشريعة، ومقام الإيمان بالطريقة، ومقام الإحسان بالحقيقة. فالشريعة: تكليف الظواهر. والطريقة: تصفية الضمائر. والحقيقة: شهود الحق في تجليات المظاهر. فالشريعة أن تعبده، والطريقة أن تقصده، والحقيقة أن تشهده». وقال أيضاً: «مذهب الصوفية: أن العمل إذا كان حدّه الجوارح الظاهرة يُسمى مقام الإسلام، وإذا انتقل لتصفية البواطن بالرياضة والمجاهدة يُسمى مقام الإيمان، وإذا فتح على العبد بأسرار الحقيقة يُسمى مقام الإحسان».

والإحسان كما تضمنه حديث جبريل هو: (أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، وهو منهج أو طريق يسلكه العبد للوصول إلى الله، أي الوصول إلى معرفته والعلم به، وذلك عن طريق الاجتهاد في العبادات واجتناب المنهيات، وتربية النفس وتطهير القلب من الأخلاق السيئة، وتحليته بالأخلاق الحسنة. وهذا المنهج يقولون أنه يستمد أصوله وفروعه من القرآن والسنة النبوية واجتهاد العلماء فيما لم يرد فيه نص، فهو علم كعلم الفقه له مذاهبه ومدارسه ومجتهديه وأئمته الذين شيدوا أركانه وقواعده - كغيره من العلوم - جيلاً بعد جيل حتى جعلوه علما سموه بـ علم التصوف، وعلم التزكية، وعلم الأخلاق، وعلم السلوك، أو علم السالكين إلى الله، فألفوا فيه الكتب الكثيرة بينوا فيها أصوله وفروعه وقواعده، ومن أشهر هذه الكتب: الحِكَم العطائية لابن عطاء الله السكندري، قواعد التصوف للشيخ أحمد زروق، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، والرسالة القشيرية للإمام القشيري، والتعرف لمذهب أهل التصوف للإمام أبي بكر الكلاباذي وغيرها.

ومعنى التصوف الحقيقي كان في الصدر الأول من عصر الصحابة رضي الله عنهم، فالخلفاء الأربعة كانوا صوفيين معنى، ويؤكد ذلك كتاب حلية الأولياء للحافظ أبي نعيم الأصبهاني - أحد مشاهير المحدثين - فقد بدأ كتابه الحلية بصوفية الصحابة، ثم أتبعهم بصوفية التابعين، وهكذا.

انتشرت حركة التصوف في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقا مميزة متنوعة معروفة باسم الطرق الصوفية. والتاريخ الإسلامي زاخر بعلماء مسلمين انتسبوا للتصوف مثل: الجنيد البغدادي، وأحمد الرفاعي، وعبد القادر الجيلاني، أحمد البدوي، إبراهيم الدسوقي وأبو الحسن الشاذلي، وأبو مدين الغوث، ومحي الدين بن عربي، وشمس التبريزي، وجلال الدين الرومي، والنووي، والغزالي، والعز بن عبد السلام كما القادة مثل: صلاح الدين الأيوبي، ومحمد الفاتح، والأمير عبد القادر، وعمر المختار، وعز الدين القسام.

نتج عن كثرة دخول غير المتعلمين والجهلة في طرق التصوف إلى عدد من الممارسات خاطئة عرّضها في بداية القرن الماضي للهجوم باعتبارها ممثلة للثقافة الدينية التي تنشر الخرافات، ثم بدأ مع منتصف القرن الماضي الهجوم من قبل المدرسة السلفية باعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام.

مؤلف هذا الكتاب مستشرف إنجليزي له اهتمامات متعددة ببعض بلاد الشرق الأوسط وأفريقيا إلى جانب اهتمامه بالتصوف الإسلامي، وهو في هذا الكتاب يتعرض لنشأة التصوف في الإسلام وانتشاره في العالم الإسلامي على مدار التاريخ وحتى بدايات القرن العشرين، وكذلك أهم فرق الصوفية ومشايخهم وتفرعاتهم العديدة وأهم ممارساتها وأفكارها واثر ذلك في الحياة الاجتماعية في البلاد الإسلامية.

كما يتناول أيضاً العناصر الدخيلة ومدى تفاعلها مع التصورات الإسلامية، كما ويتضمن كثيراُ من المعلومات التاريخية التي تتعلق بالفرق الصوفية ونشأتها وشيوخها والمناطق التي تواجدت بها وأثر هذه الفرق بأفكارها وسلوكياتها في الحياة الاجتماعية للبلدان التي تواجدت بها. وكذلك صلة هذه الفرقة بالحياة السياسية في البلدان الإسلامية المختلفة. إلى جانب هذا يضم الكتاب كماً كبيراً من المصطلحات الصوفية التي تساعد كثيراً في فهم مذاهب التصوف وسلوك المتصوفة.
سبنسر ترمنجهام - هو مستشرق بريطاني.

من آثاره: «الإسلام في شرق أفريقيا»، ترجمة وتعليق محمد عاطف النواوي (مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1973 م) و «الفرق الصوفية في الإسلام» ترجمة عبد القادر البحراوي (دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، 1997 م).
❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الفرق الصوفية في الإسلام ❝ الناشرين : ❞ دار المعرفة الجامعية ❝ ❱
من فرق ومذاهب وأفكار وردود كتب الردود والمناظرات - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
الفرق الصوفية في الإسلام

1994م - 1445هـ
الصوفية أو التصوف هو مذهب إسلامي، لكن وفق الرؤية الصوفية ليست مذهبًا، وإنما هو أحد مراتب الدين الثلاثة (الإسلام، الإيمان، الإحسان)، فمثلما اهتم الفقه بتعاليم شريعة الإسلام، وعلم العقيدة بالإيمان، فإن التصوف اهتم بتحقيق مقام الإحسان، مقام التربية والسلوك، مقام تربية النفس والقلب وتطهيرهما من الرذائل وتحليتهما بالفضائل، الذي هو الركن الثالث من أركان الدين الإسلامي الكامل بعد ركني الإسلام والإيمان، وقد جمعها حديث جبريل، وذكرها ابن عاشر في منظومته (المرشد المعين على الضروري من علوم الدين)، وحث أكثر على مقام الإحسان، لما له من عظيم القدر والشأن في الإسلام.

قال أحمد بن عجيبة: «مقام الإسلام يُعبّر عنه بالشريعة، ومقام الإيمان بالطريقة، ومقام الإحسان بالحقيقة. فالشريعة: تكليف الظواهر. والطريقة: تصفية الضمائر. والحقيقة: شهود الحق في تجليات المظاهر. فالشريعة أن تعبده، والطريقة أن تقصده، والحقيقة أن تشهده». وقال أيضاً: «مذهب الصوفية: أن العمل إذا كان حدّه الجوارح الظاهرة يُسمى مقام الإسلام، وإذا انتقل لتصفية البواطن بالرياضة والمجاهدة يُسمى مقام الإيمان، وإذا فتح على العبد بأسرار الحقيقة يُسمى مقام الإحسان».

والإحسان كما تضمنه حديث جبريل هو: (أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، وهو منهج أو طريق يسلكه العبد للوصول إلى الله، أي الوصول إلى معرفته والعلم به، وذلك عن طريق الاجتهاد في العبادات واجتناب المنهيات، وتربية النفس وتطهير القلب من الأخلاق السيئة، وتحليته بالأخلاق الحسنة. وهذا المنهج يقولون أنه يستمد أصوله وفروعه من القرآن والسنة النبوية واجتهاد العلماء فيما لم يرد فيه نص، فهو علم كعلم الفقه له مذاهبه ومدارسه ومجتهديه وأئمته الذين شيدوا أركانه وقواعده - كغيره من العلوم - جيلاً بعد جيل حتى جعلوه علما سموه بـ علم التصوف، وعلم التزكية، وعلم الأخلاق، وعلم السلوك، أو علم السالكين إلى الله، فألفوا فيه الكتب الكثيرة بينوا فيها أصوله وفروعه وقواعده، ومن أشهر هذه الكتب: الحِكَم العطائية لابن عطاء الله السكندري، قواعد التصوف للشيخ أحمد زروق، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، والرسالة القشيرية للإمام القشيري، والتعرف لمذهب أهل التصوف للإمام أبي بكر الكلاباذي وغيرها.

ومعنى التصوف الحقيقي كان في الصدر الأول من عصر الصحابة رضي الله عنهم، فالخلفاء الأربعة كانوا صوفيين معنى، ويؤكد ذلك كتاب حلية الأولياء للحافظ أبي نعيم الأصبهاني - أحد مشاهير المحدثين - فقد بدأ كتابه الحلية بصوفية الصحابة، ثم أتبعهم بصوفية التابعين، وهكذا.

انتشرت حركة التصوف في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقا مميزة متنوعة معروفة باسم الطرق الصوفية. والتاريخ الإسلامي زاخر بعلماء مسلمين انتسبوا للتصوف مثل: الجنيد البغدادي، وأحمد الرفاعي، وعبد القادر الجيلاني، أحمد البدوي، إبراهيم الدسوقي وأبو الحسن الشاذلي، وأبو مدين الغوث، ومحي الدين بن عربي، وشمس التبريزي، وجلال الدين الرومي، والنووي، والغزالي، والعز بن عبد السلام كما القادة مثل: صلاح الدين الأيوبي، ومحمد الفاتح، والأمير عبد القادر، وعمر المختار، وعز الدين القسام.

نتج عن كثرة دخول غير المتعلمين والجهلة في طرق التصوف إلى عدد من الممارسات خاطئة عرّضها في بداية القرن الماضي للهجوم باعتبارها ممثلة للثقافة الدينية التي تنشر الخرافات، ثم بدأ مع منتصف القرن الماضي الهجوم من قبل المدرسة السلفية باعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام.

مؤلف هذا الكتاب مستشرف إنجليزي له اهتمامات متعددة ببعض بلاد الشرق الأوسط وأفريقيا إلى جانب اهتمامه بالتصوف الإسلامي، وهو في هذا الكتاب يتعرض لنشأة التصوف في الإسلام وانتشاره في العالم الإسلامي على مدار التاريخ وحتى بدايات القرن العشرين، وكذلك أهم فرق الصوفية ومشايخهم وتفرعاتهم العديدة وأهم ممارساتها وأفكارها واثر ذلك في الحياة الاجتماعية في البلاد الإسلامية.

كما يتناول أيضاً العناصر الدخيلة ومدى تفاعلها مع التصورات الإسلامية، كما ويتضمن كثيراُ من المعلومات التاريخية التي تتعلق بالفرق الصوفية ونشأتها وشيوخها والمناطق التي تواجدت بها وأثر هذه الفرق بأفكارها وسلوكياتها في الحياة الاجتماعية للبلدان التي تواجدت بها. وكذلك صلة هذه الفرقة بالحياة السياسية في البلدان الإسلامية المختلفة. إلى جانب هذا يضم الكتاب كماً كبيراً من المصطلحات الصوفية التي تساعد كثيراً في فهم مذاهب التصوف وسلوك المتصوفة. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الصوفية أو التصوف هو مذهب إسلامي، لكن وفق الرؤية الصوفية ليست مذهبًا، وإنما هو أحد مراتب الدين الثلاثة (الإسلام، الإيمان، الإحسان)، فمثلما اهتم الفقه بتعاليم شريعة الإسلام، وعلم العقيدة بالإيمان، فإن التصوف اهتم بتحقيق مقام الإحسان، مقام التربية والسلوك، مقام تربية النفس والقلب وتطهيرهما من الرذائل وتحليتهما بالفضائل، الذي هو الركن الثالث من أركان الدين الإسلامي الكامل بعد ركني الإسلام والإيمان، وقد جمعها حديث جبريل، وذكرها ابن عاشر في منظومته (المرشد المعين على الضروري من علوم الدين)، وحث أكثر على مقام الإحسان، لما له من عظيم القدر والشأن في الإسلام.

قال أحمد بن عجيبة: «مقام الإسلام يُعبّر عنه بالشريعة، ومقام الإيمان بالطريقة، ومقام الإحسان بالحقيقة. فالشريعة: تكليف الظواهر. والطريقة: تصفية الضمائر. والحقيقة: شهود الحق في تجليات المظاهر. فالشريعة أن تعبده، والطريقة أن تقصده، والحقيقة أن تشهده». وقال أيضاً: «مذهب الصوفية: أن العمل إذا كان حدّه الجوارح الظاهرة يُسمى مقام الإسلام، وإذا انتقل لتصفية البواطن بالرياضة والمجاهدة يُسمى مقام الإيمان، وإذا فتح على العبد بأسرار الحقيقة يُسمى مقام الإحسان».

والإحسان كما تضمنه حديث جبريل هو: (أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، وهو منهج أو طريق يسلكه العبد للوصول إلى الله، أي الوصول إلى معرفته والعلم به، وذلك عن طريق الاجتهاد في العبادات واجتناب المنهيات، وتربية النفس وتطهير القلب من الأخلاق السيئة، وتحليته بالأخلاق الحسنة. وهذا المنهج يقولون أنه يستمد أصوله وفروعه من القرآن والسنة النبوية واجتهاد العلماء فيما لم يرد فيه نص، فهو علم كعلم الفقه له مذاهبه ومدارسه ومجتهديه وأئمته الذين شيدوا أركانه وقواعده - كغيره من العلوم - جيلاً بعد جيل حتى جعلوه علما سموه بـ علم التصوف، وعلم التزكية، وعلم الأخلاق، وعلم السلوك، أو علم السالكين إلى الله،  فألفوا فيه الكتب الكثيرة بينوا فيها أصوله وفروعه وقواعده، ومن أشهر هذه الكتب: الحِكَم العطائية لابن عطاء الله السكندري، قواعد التصوف للشيخ أحمد زروق، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، والرسالة القشيرية للإمام القشيري، والتعرف لمذهب أهل التصوف للإمام أبي بكر الكلاباذي وغيرها.

ومعنى التصوف الحقيقي كان في الصدر الأول من عصر الصحابة رضي الله عنهم، فالخلفاء الأربعة كانوا صوفيين معنى، ويؤكد ذلك كتاب حلية الأولياء للحافظ أبي نعيم الأصبهاني - أحد مشاهير المحدثين - فقد بدأ كتابه الحلية بصوفية الصحابة، ثم أتبعهم بصوفية التابعين، وهكذا.

انتشرت حركة التصوف في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقا مميزة متنوعة معروفة باسم الطرق الصوفية. والتاريخ الإسلامي زاخر بعلماء مسلمين انتسبوا للتصوف مثل: الجنيد البغدادي، وأحمد الرفاعي، وعبد القادر الجيلاني، أحمد البدوي، إبراهيم الدسوقي وأبو الحسن الشاذلي، وأبو مدين الغوث، ومحي الدين بن عربي، وشمس التبريزي، وجلال الدين الرومي، والنووي، والغزالي، والعز بن عبد السلام كما القادة مثل: صلاح الدين الأيوبي، ومحمد الفاتح، والأمير عبد القادر، وعمر المختار، وعز الدين القسام.

نتج عن كثرة دخول غير المتعلمين والجهلة في طرق التصوف إلى عدد من الممارسات خاطئة عرّضها في بداية القرن الماضي للهجوم باعتبارها ممثلة للثقافة الدينية التي تنشر الخرافات، ثم بدأ مع منتصف القرن الماضي الهجوم من قبل المدرسة السلفية باعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام.

مؤلف هذا الكتاب مستشرف إنجليزي له اهتمامات متعددة ببعض بلاد الشرق الأوسط وأفريقيا إلى جانب اهتمامه بالتصوف الإسلامي، وهو في هذا الكتاب يتعرض لنشأة التصوف في الإسلام وانتشاره في العالم الإسلامي على مدار التاريخ وحتى بدايات القرن العشرين، وكذلك أهم فرق الصوفية ومشايخهم وتفرعاتهم العديدة وأهم ممارساتها وأفكارها واثر ذلك في الحياة الاجتماعية في البلاد الإسلامية.

كما يتناول أيضاً العناصر الدخيلة ومدى تفاعلها مع التصورات الإسلامية، كما ويتضمن كثيراُ من المعلومات التاريخية التي تتعلق بالفرق الصوفية ونشأتها وشيوخها والمناطق التي تواجدت بها وأثر هذه الفرق بأفكارها وسلوكياتها في الحياة الاجتماعية للبلدان التي تواجدت بها. وكذلك صلة هذه الفرقة بالحياة السياسية في البلدان الإسلامية المختلفة. إلى جانب هذا يضم الكتاب كماً كبيراً من المصطلحات الصوفية التي تساعد كثيراً في فهم مذاهب التصوف وسلوك المتصوفة.



سنة النشر : 1994م / 1415هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الفرق الصوفية في الإسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الفرق الصوفية في الإسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سبنسر ترمنجهام - J. Spencer Trimingham

كتب سبنسر ترمنجهام هو مستشرق بريطاني. من آثاره: «الإسلام في شرق أفريقيا»، ترجمة وتعليق محمد عاطف النواوي (مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1973 م) و «الفرق الصوفية في الإسلام» ترجمة عبد القادر البحراوي (دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، 1997 م). ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الفرق الصوفية في الإسلام ❝ الناشرين : ❞ دار المعرفة الجامعية ❝ ❱. المزيد..

كتب سبنسر ترمنجهام
الناشر:
دار المعرفة الجامعية
كتب  دار المعرفة الجامعيةتأسست دار المعرفة الجامعية عام 1976 أي منذ أكثر من ثلاثون عاما وخلال تلك الفترة طبعت ونشرت ووزعت ما يقرب من ثلاثة ألاف عنوان في كافة العلوم الإنسانية ولذا أصبحنا الناشر الوحيد لكلية الآداب جامعة الإسكندرية ومن العلوم التي نقوم بنشرها ((علم الجغرافيا والتاريخ وعلم النفس وعلم الفلسفة وعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية والعلوم التربوية وعلوم اللغة العربية )) التي كان لنا بصمه بارزه فيها . ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إعراب القرآن الكريم لياقوت ❝ ❞ الامبراطورية الرومانية من النشأة الي الانهيار ❝ ❞ القوي الكبري و الشرق الاوسط في القرنين التاسع عشر و العشرون ❝ ❞ دروس فى البلاغة العربية ❝ ❞ دراسات في تاريخ الحضارة الإسلامية العربية ❝ ❞ معالم التاريخ البيزنطي السياسي والحضاري ❝ ❞ خرائط التوزيعات البشرية أسس وتطبيقات ❝ ❞ دراسات فى الجغرافيا البشرية ❝ ❞ علم اللغة التطبيقي وتعليم العربية ❝ ❞ بنو إسرائيل / ج 3 ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ كاتب غير معروف ❝ ❞ محمد بيومى مهران ❝ ❞ أحمد غانم حافظ ❝ ❞ د. محمد خميس الزوكة ❝ ❞ محمود سليمان ياقوت ❝ ❞ محمد جلاء إدريس ❝ ❞ د. فتحى محمد أبو عيانة ❝ ❞ د. جودة حسنين جودة ❝ ❞ د. سعد سليمان حمودة ❝ ❞ سعيد عبد الفتاح عاشور، سعد زعلول عبد الحميد، أحمد مختار العبادي ❝ ❞ محمود سعيد عمران ❝ ❞ محمد محمد مرسي الشيخ ❝ ❞ د. فتحى عبد العزيز أبو راضى ❝ ❞ د. أحمد أحمد مصطفى ❝ ❞ أحمد أمين سليم ❝ ❞ د. فايز محمد العيسوى ❝ ❞ عمر عبد العزيز عمر ❝ ❞ د. حسين الشيخ ❝ ❞ د. محمد الفتحى بكير محمد ❝ ❞ جمال محمود حجر ❝ ❞ د. إسمت غنيم ❝ ❞ د.عبده الراجحي ❝ ❞ د. طلعت أحمد محمد عبده ❝ ❞ د. محمد على أبو ريان ❝ ❞ د. عيسى على إبراهيم ❝ ❞ إبراهيم خميس إبراهيم حسن عبدالوهاب حسن سهير إبراهيم نعينع ❝ ❞ محمد زكريا عناني ❝ ❞ حسن محمد محى الدين السعدى ❝ ❞ مصطفي العبادي ❝ ❞ د. مدحت عبد الحميد أبو زيد ❝ ❞ د. مختار عطية ❝ ❞ د. محمود محمد سيف ❝ ❞ حسن محمد محيي الدين السعدي ❝ ❞ محمد إبراهيم محمد شرف ❝ ❞ حمدي عبد المنعم محمد حسنين ❝ ❞ حسن عبد الوهاب حسن ❝ ❞ تسبي رشاد لطفي ❝ ❞ محمد مرسي الحريري ❝ ❞ محمد عمر عبدالعزيز عمر ❝ ❞ ابراهيم خميس ابراهيم ❝ ❞ إيزيس عازر نوار ❝ ❞ علي زكي سليمان ❝ ❞ سبنسر ترمنجهام ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المعرفة الجامعية