❞ كتاب المرقاة ❝  ⏤ سليمان بن ناصر العبودي

❞ كتاب المرقاة ❝ ⏤ سليمان بن ناصر العبودي



في كتاب المرقاة تأمل المؤلف مسارات وآليات وأدوات التكوين العلمي، ثم شرع في النظر إلى التقعيدات والمصاعب التي يواجهها طالب العلم في هذا العصر الحالي، وما الدلائل الشرعية التي يعرج بها من هذه العوائق، فيأتي بالمشكلة وحلها دون حشو أو إطالة مدلل بالشواهد الرائعة التي أجاد توظيفها.

فجاء كتاب المرقاة في أحد عشر فصلا، يجيب فيها على تساؤلات ويعرض مشكلات لم يتطرق إليها الكتير قسمهم على أربعة محاور رئيسية وهم:

التكوين العلمي
السجال والجدال
البوارق
العوارض

محتويات كتاب المرقاة

المحور الأول: التكوين، فيه يعرض لجوانب مهمة من مفاتيح التكوين العلمي، وجاء على ثلاثة فصول:

الفصل الأول بعنوان (المعرفة الشاردة): يتناول فيه مفهوم شرود المعرفة وأجاب فيه على تساؤلات خاصة بهذا مثل المعرفة التى تنسى بمجرد أن تغلق كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي.

الفصل الثاني (المعرفة الكامنة): وفيه يتحدث عن المعلومات الموجودة بالفعل لكنك تجد صعوبة في استحضارها مع حل هذه المشكلة بطريقتين أجاد وأبدع في وصفهما، فالأول في طلب المفقود والثاني في استحضار الموجود.

الفصل الثالث (الإرتخاء المعرفي): وهو أكثر ما راق لي في الباب الأول، فيه يبحث عن تفاصيل المعارف التي يختزنها طالب العلم و تحدث عن من يهتمون بالعلوم الفرعية كالملح والنواظر والروايات وغيرهم ويبعدون عن العلوم الأصلية..ساق من خلاله العديد من الأمثلة ..ثم يوضح عواقب من سلك هذا المسلك أنه سيصاب عقله بلا شك بالإسترخاء المعرفي، وموجز ما أراد قوله في هذا الباب أن أذهاننا وعقولنا تتشابه لكن وأنما الفوارق بين الناس فيما يتعلق بضبط المعرفة تدور في كثير من الأحيان حول مدى تهيئة الأرضية العلمية ومقدار الصبر الذاتي ومستوى التجلد..فعلى طالب العلم أن يفتح الخزانة جيدا ويؤهلها قبل أن يجمع ثروة العلم.

المحور الثاني بعنوان: (السجال والجدال)، وهذه عناوين فصوله:

سمسرة المدافعين
عارف المجتهدين
تقويم معارف المجتهدين
طاقة مهدرة

وفيهم تحدث عن المقابل السلبي للتكوين العلمي ودخول الشبهات القلب وعن اولئك الذين يسيرون في المعارف للجدل والنقد والمعارضة لا للعلم.

و الفصل الأخير من هذا الباب بعنوان (طاقة مهدرة) تحدث فيه عن الطاقات المهدرة في خوض المعارك التي لا قيمة والانتصار للنفس وغير.

المحور الثالث بعنوان: البوارق ومما تحدث فيه عن شخصيتين تاريخيتين با وهما شخصية أبي حامد الغزالي شخصية عماد الدين الواسطي من عدة جوانب حيث قارن بين بدايتهما وأن الغزالي بدأ أفضل في التكوين لكن الواثقي أفضل فيما وصل إليه

¤المحور الرابع: العوارض ، العوارض من الآفات التي تعترض طالب العلم، وجاء في فصلين:

الفصل الأول بعنوان (بالون الزهر): وفيه تحدث عن شعور الانتشاء المعرفي الذي يصيب طلاب العلم في البدايات وشبهه بالبالون الذي يتضخم ثم ينفجر فلا يجد شيء بداخله غير الفراغ فيعرف أن ما عنده من علم لا شيء في بحر العلم.

الفصل الثاني: (تبعية المشي على الأقدام): تحدث فيه عن التبعية والمخالفة واستقلال طالب العلم، ثم يؤكد على أنه في البداية لا بد له من أن يتخذ قدوة له في الطلب ولا يخالف وهو في البداية.

الانطباع الشخصي عن الكتاب
لغة كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي جميلة ومؤثرة، والمحتوى يرتقي فعلا بطالب العلم، عرضه مباشر ينصب على المشكلة وطرح حلها دون حشو وتكرار… هذه القراءة لا تكفيه قراءة واحدة للحديث عنه كما يستحق.. فهو من الكتب التى تحتاج أن تقرأها أكثر من مرة وعلى مهل.
سليمان بن ناصر العبودي - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ المرقاة ❝ الناشرين : ❞ دار الحضارة للنشر والتوزيع ❝ ❱
من فكر وثقافة - مكتبة الكتب والموسوعات العامة.


اقتباسات من كتاب المرقاة

نبذة عن الكتاب:
المرقاة



في كتاب المرقاة تأمل المؤلف مسارات وآليات وأدوات التكوين العلمي، ثم شرع في النظر إلى التقعيدات والمصاعب التي يواجهها طالب العلم في هذا العصر الحالي، وما الدلائل الشرعية التي يعرج بها من هذه العوائق، فيأتي بالمشكلة وحلها دون حشو أو إطالة مدلل بالشواهد الرائعة التي أجاد توظيفها.

فجاء كتاب المرقاة في أحد عشر فصلا، يجيب فيها على تساؤلات ويعرض مشكلات لم يتطرق إليها الكتير قسمهم على أربعة محاور رئيسية وهم:

التكوين العلمي
السجال والجدال
البوارق
العوارض

محتويات كتاب المرقاة

المحور الأول: التكوين، فيه يعرض لجوانب مهمة من مفاتيح التكوين العلمي، وجاء على ثلاثة فصول:

الفصل الأول بعنوان (المعرفة الشاردة): يتناول فيه مفهوم شرود المعرفة وأجاب فيه على تساؤلات خاصة بهذا مثل المعرفة التى تنسى بمجرد أن تغلق كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي.

الفصل الثاني (المعرفة الكامنة): وفيه يتحدث عن المعلومات الموجودة بالفعل لكنك تجد صعوبة في استحضارها مع حل هذه المشكلة بطريقتين أجاد وأبدع في وصفهما، فالأول في طلب المفقود والثاني في استحضار الموجود.

الفصل الثالث (الإرتخاء المعرفي): وهو أكثر ما راق لي في الباب الأول، فيه يبحث عن تفاصيل المعارف التي يختزنها طالب العلم و تحدث عن من يهتمون بالعلوم الفرعية كالملح والنواظر والروايات وغيرهم ويبعدون عن العلوم الأصلية..ساق من خلاله العديد من الأمثلة ..ثم يوضح عواقب من سلك هذا المسلك أنه سيصاب عقله بلا شك بالإسترخاء المعرفي، وموجز ما أراد قوله في هذا الباب أن أذهاننا وعقولنا تتشابه لكن وأنما الفوارق بين الناس فيما يتعلق بضبط المعرفة تدور في كثير من الأحيان حول مدى تهيئة الأرضية العلمية ومقدار الصبر الذاتي ومستوى التجلد..فعلى طالب العلم أن يفتح الخزانة جيدا ويؤهلها قبل أن يجمع ثروة العلم.

المحور الثاني بعنوان: (السجال والجدال)، وهذه عناوين فصوله:

سمسرة المدافعين
عارف المجتهدين
تقويم معارف المجتهدين
طاقة مهدرة

وفيهم تحدث عن المقابل السلبي للتكوين العلمي ودخول الشبهات القلب وعن اولئك الذين يسيرون في المعارف للجدل والنقد والمعارضة لا للعلم.

و الفصل الأخير من هذا الباب بعنوان (طاقة مهدرة) تحدث فيه عن الطاقات المهدرة في خوض المعارك التي لا قيمة والانتصار للنفس وغير.

المحور الثالث بعنوان: البوارق ومما تحدث فيه عن شخصيتين تاريخيتين با وهما شخصية أبي حامد الغزالي شخصية عماد الدين الواسطي من عدة جوانب حيث قارن بين بدايتهما وأن الغزالي بدأ أفضل في التكوين لكن الواثقي أفضل فيما وصل إليه

¤المحور الرابع: العوارض ، العوارض من الآفات التي تعترض طالب العلم، وجاء في فصلين:

الفصل الأول بعنوان (بالون الزهر): وفيه تحدث عن شعور الانتشاء المعرفي الذي يصيب طلاب العلم في البدايات وشبهه بالبالون الذي يتضخم ثم ينفجر فلا يجد شيء بداخله غير الفراغ فيعرف أن ما عنده من علم لا شيء في بحر العلم.

الفصل الثاني: (تبعية المشي على الأقدام): تحدث فيه عن التبعية والمخالفة واستقلال طالب العلم، ثم يؤكد على أنه في البداية لا بد له من أن يتخذ قدوة له في الطلب ولا يخالف وهو في البداية.

الانطباع الشخصي عن الكتاب
لغة كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي جميلة ومؤثرة، والمحتوى يرتقي فعلا بطالب العلم، عرضه مباشر ينصب على المشكلة وطرح حلها دون حشو وتكرار… هذه القراءة لا تكفيه قراءة واحدة للحديث عنه كما يستحق.. فهو من الكتب التى تحتاج أن تقرأها أكثر من مرة وعلى مهل. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

في كتاب المرقاة تأمل المؤلف مسارات وآليات وأدوات التكوين العلمي، ثم شرع في النظر إلى التقعيدات والمصاعب التي يواجهها طالب العلم في هذا العصر الحالي، وما الدلائل الشرعية التي يعرج بها من هذه العوائق، فيأتي بالمشكلة وحلها دون حشو أو إطالة مدلل بالشواهد الرائعة التي أجاد توظيفها.

فجاء كتاب المرقاة في أحد عشر فصلا، يجيب فيها على تساؤلات ويعرض مشكلات لم يتطرق إليها الكتير قسمهم على أربعة محاور رئيسية وهم:

التكوين العلمي
السجال والجدال
البوارق
العوارض

محتويات كتاب المرقاة

المحور الأول: التكوين، فيه يعرض لجوانب مهمة من مفاتيح التكوين العلمي، وجاء على ثلاثة فصول:

الفصل الأول بعنوان (المعرفة الشاردة): يتناول فيه مفهوم شرود المعرفة وأجاب فيه على تساؤلات خاصة بهذا مثل المعرفة التى تنسى بمجرد أن تغلق كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي.

الفصل الثاني (المعرفة الكامنة): وفيه يتحدث عن المعلومات الموجودة بالفعل لكنك تجد صعوبة في استحضارها مع حل هذه المشكلة بطريقتين أجاد وأبدع في وصفهما، فالأول في طلب المفقود والثاني في استحضار الموجود.

الفصل الثالث (الإرتخاء المعرفي): وهو أكثر ما راق لي في الباب الأول، فيه يبحث عن تفاصيل المعارف التي يختزنها طالب العلم و تحدث عن من يهتمون بالعلوم الفرعية كالملح والنواظر والروايات وغيرهم ويبعدون عن العلوم الأصلية..ساق من خلاله العديد من الأمثلة ..ثم يوضح عواقب من سلك هذا المسلك أنه سيصاب عقله بلا شك بالإسترخاء المعرفي، وموجز ما أراد قوله في هذا الباب أن أذهاننا وعقولنا تتشابه لكن وأنما الفوارق بين الناس فيما يتعلق بضبط المعرفة تدور في كثير من الأحيان حول مدى تهيئة الأرضية العلمية ومقدار الصبر الذاتي ومستوى التجلد..فعلى طالب العلم أن يفتح الخزانة جيدا ويؤهلها قبل أن يجمع ثروة العلم.

المحور الثاني بعنوان: (السجال والجدال)، وهذه عناوين فصوله:

سمسرة المدافعين
عارف المجتهدين
تقويم معارف المجتهدين
طاقة مهدرة

وفيهم تحدث عن المقابل السلبي للتكوين العلمي ودخول الشبهات القلب وعن اولئك الذين يسيرون في المعارف للجدل والنقد والمعارضة لا للعلم.

و الفصل الأخير من هذا الباب بعنوان (طاقة مهدرة) تحدث فيه عن الطاقات المهدرة في خوض المعارك التي لا قيمة والانتصار للنفس وغير.
 
المحور الثالث بعنوان: البوارق ومما تحدث فيه عن شخصيتين تاريخيتين با وهما شخصية أبي حامد الغزالي شخصية عماد الدين الواسطي من عدة جوانب حيث قارن بين بدايتهما وأن الغزالي بدأ أفضل في التكوين لكن الواثقي أفضل فيما وصل إليه

¤المحور الرابع: العوارض ، العوارض من الآفات التي تعترض طالب العلم، وجاء في فصلين:

الفصل الأول بعنوان (بالون الزهر): وفيه تحدث عن شعور الانتشاء المعرفي الذي يصيب طلاب العلم في البدايات وشبهه بالبالون الذي يتضخم ثم ينفجر فلا يجد شيء بداخله غير الفراغ فيعرف أن ما عنده من علم لا شيء في بحر العلم.

الفصل الثاني: (تبعية المشي على الأقدام): تحدث فيه عن التبعية والمخالفة واستقلال طالب العلم، ثم يؤكد على أنه في البداية لا بد له من أن يتخذ قدوة له في الطلب ولا يخالف وهو في البداية.

الانطباع الشخصي عن الكتاب
لغة كتاب المرقاة ل سليمان بن ناصر العبودي جميلة ومؤثرة، والمحتوى يرتقي فعلا بطالب العلم، عرضه مباشر ينصب على المشكلة وطرح حلها دون حشو وتكرار… هذه القراءة لا تكفيه قراءة واحدة للحديث عنه كما يستحق.. فهو من الكتب التى تحتاج أن تقرأها أكثر من مرة وعلى مهل.



نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة المرقاة

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل المرقاة
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سليمان بن ناصر العبودي -

كتب سليمان بن ناصر العبودي ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ المرقاة ❝ الناشرين : ❞ دار الحضارة للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب سليمان بن ناصر العبودي
الناشر:
دار الحضارة للنشر والتوزيع
كتب دار الحضارة للنشر والتوزيع ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نظرية الفستق ❝ ❞ لأنك الله ❝ ❞ روضة المحبين ونزهة المشتاقين ❝ ❞ 1000 سؤال و 3000 اجابة في االجغرافيا, التاريخ, الاسلاميات ...إلخ ❝ ❞ الداء والدواء في أخبار النساء ❝ ❞ رقائق القرآن ❝ ❞ الرجل النبيل ❝ ❞ و أخيرا اكتشفت السعادة ❝ ❞ أسرار حفظ القرآن الكريم ❝ ❞ ذوق الصلاة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ عائض القرني ❝ ❞ فهد عامر الاحمدى ❝ ❞ على بن جابر الفيفى ❝ ❞ إبراهيم السكران ❝ ❞ ناصر بن سليمان العمر ❝ ❞ عمر بن عبد الله المقبل ❝ ❞ شمس الدين درمش ❝ ❞ عادل بن عبدالله العبد الجبار ❝ ❞ طارق بن علي الحبيب ❝ ❞ خالد اليافعي ❝ ❞ إبراهيم بن عبدالرحمن الدميجي ❝ ❞ أسماء بنت راشد الرويشد ❝ ❞ فتح الرحمن محمد حسن جميل ❝ ❞ خالد بن عثمان بن علي السبت. ❝ ❞ مركز تدبر للاستشارات ❝ ❞ وضاح بن هادي ❝ ❞ عبداللطيف بن هاجس الغامدي ❝ ❞ عبد الله حماد البلوي ❝ ❞ سليمان بن صالح الخراشى ❝ ❞ عصام بن صالح العويد ❝ ❞ عادل بن عبد الشكور الزرقي ❝ ❞ بندر بن سليم الشراري ❝ ❞ أشرف الخمايسى ❝ ❞ فايز بن سياف السريح ❝ ❞ العنود بنت محمد الطيار ❝ ❞ زيد بن محمد الرماني ❝ ❞ محمود حسين عيسى ❝ ❞ فهد عامر الأحمدي ملون ❝ ❞ أحمد بن سالم باوديلان ❝ ❞ سحر الناجي ❝ ❞ إبراهيم بن سعيد الدوسري ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ د.نايف الزهراني ❝ ❞ ياسين سبيناتى ❝ ❞ محاسن زين العابدين عبد الله ❝ ❞ سليمان بن ناصر العبودي ❝ ❞ نهاد سيد ادريس ❝ ❞ مريم علي البلوشي ❝ ❞ أميمة عز الدين ❝ ❞ أحمد خليفة ❝ ❞ عبد اللطيف هاجس الغامدي ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الحضارة للنشر والتوزيع