❞ رسالة تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه)  ❝  ⏤ عبد السميع خلف الجنابي

❞ رسالة تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه) ❝ ⏤ عبد السميع خلف الجنابي

كرد العراق (بالكردية: كوردانی باشووری کوردستان/ کوردانی عێڕاق/ Kurdên iraqî‏) يعدون أكبر أقلية عرقية في العراق، والتي تمثل 13.6% من سكان البلاد، وفقا لوكالة المخابرات المركزية (CİA).

تصارع الشعب الكردي في العراق مع وضعيات سياسية مختلفة حول تاريخهم. فبعد أن افترض حصولهم على الاستقلال الكامل من خلال معاهدة سيفر، عانى الكرد العراقيون من تاريخ حديث ومضطرب من الخيانة والقمع والإبادة الجماعية.

بعد سقوط نظام صدام حسين في سنة 2003، واجه كرد العراق، الذين يحكمهم حكومة إقليم كردستان، مفترق طرق في المسار السياسي لكردستان العراق. وتشمل العوامل التي تلعب في مستقبلهم: التنوع والفصائل الكردية، والعلاقات الكردية مع الولايات المتحدة، والحكومة العراقية المركزية، والبلدان المجاورة، والاتفاقات السياسية السابقة، والأراضي المتنازع عليها، والإثنية القومية الكردية.

يعتبر الصراع الكردي في العراق من أهم المشكلات التي واجهت العراق طيلة عقود طويلة وتهدد وجود الدولة وكيانها و حاولت كل الأنظمة العراقية التوصل إلى حلول لم يكتب لها النجاح وللعراق خصوصية كبيرة من خلال تنوع الطوائف الموجودة بها، والاكراد لا يقتصر وجودهم على العراق فقط وإنما يتواجدون في تركيا، إيران، سوريا وكانت العراق من بدايات الدول التي منحت الاقلية الكردية الحكم الوطني فيها في عام 1921، بالهوية والثقافة الكردية المتميزة ولم يتم في اي مرحلة من المراحل إنكار وجود هذا الشعب أو حرمانه من حقوقه السياسية كمواطنين متساويين مع باقي أقرانهم من الشعب العراقي او حتى على مستوى حقوقهم الثقافية في ممارسة لغتهم بحرية وارتداء الملابس التقليدية الخاصة بهم او ممارسة طقوسهم من احتفالات وغيرها.

وعلى المستويين السياسي والإجتماعي، لم يكن ابناء الشعب الكردي بمعزل عن الاحداث السياسية والاجتماعية المختلفة حيث شارك الاكراد في الاحزاب العراقية المختلفة وكذلك كان منهم رجال في مناصب رفيعة المستوى في العهد الملكي و الجمهوري ولكن كان هناك محاولات تحريضية من قبل بريطانيا التي استعمرت العراق لأكراد العراق من أجل الإنفصال تلك المحاولات باءت بالفشل.

الكتاب دراسة تاريخية مهمة حول هذا الموضوع المهم في تاريخ العراق وأحوال الأكراد هنالك.
عبد السميع خلف الجنابي -
❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه) ❝ ❱
من تاريخ العراق كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه)

2017م - 1444هـ
كرد العراق (بالكردية: كوردانی باشووری کوردستان/ کوردانی عێڕاق/ Kurdên iraqî‏) يعدون أكبر أقلية عرقية في العراق، والتي تمثل 13.6% من سكان البلاد، وفقا لوكالة المخابرات المركزية (CİA).

تصارع الشعب الكردي في العراق مع وضعيات سياسية مختلفة حول تاريخهم. فبعد أن افترض حصولهم على الاستقلال الكامل من خلال معاهدة سيفر، عانى الكرد العراقيون من تاريخ حديث ومضطرب من الخيانة والقمع والإبادة الجماعية.

بعد سقوط نظام صدام حسين في سنة 2003، واجه كرد العراق، الذين يحكمهم حكومة إقليم كردستان، مفترق طرق في المسار السياسي لكردستان العراق. وتشمل العوامل التي تلعب في مستقبلهم: التنوع والفصائل الكردية، والعلاقات الكردية مع الولايات المتحدة، والحكومة العراقية المركزية، والبلدان المجاورة، والاتفاقات السياسية السابقة، والأراضي المتنازع عليها، والإثنية القومية الكردية.

يعتبر الصراع الكردي في العراق من أهم المشكلات التي واجهت العراق طيلة عقود طويلة وتهدد وجود الدولة وكيانها و حاولت كل الأنظمة العراقية التوصل إلى حلول لم يكتب لها النجاح وللعراق خصوصية كبيرة من خلال تنوع الطوائف الموجودة بها، والاكراد لا يقتصر وجودهم على العراق فقط وإنما يتواجدون في تركيا، إيران، سوريا وكانت العراق من بدايات الدول التي منحت الاقلية الكردية الحكم الوطني فيها في عام 1921، بالهوية والثقافة الكردية المتميزة ولم يتم في اي مرحلة من المراحل إنكار وجود هذا الشعب أو حرمانه من حقوقه السياسية كمواطنين متساويين مع باقي أقرانهم من الشعب العراقي او حتى على مستوى حقوقهم الثقافية في ممارسة لغتهم بحرية وارتداء الملابس التقليدية الخاصة بهم او ممارسة طقوسهم من احتفالات وغيرها.

وعلى المستويين السياسي والإجتماعي، لم يكن ابناء الشعب الكردي بمعزل عن الاحداث السياسية والاجتماعية المختلفة حيث شارك الاكراد في الاحزاب العراقية المختلفة وكذلك كان منهم رجال في مناصب رفيعة المستوى في العهد الملكي و الجمهوري ولكن كان هناك محاولات تحريضية من قبل بريطانيا التي استعمرت العراق لأكراد العراق من أجل الإنفصال تلك المحاولات باءت بالفشل.

الكتاب دراسة تاريخية مهمة حول هذا الموضوع المهم في تاريخ العراق وأحوال الأكراد هنالك. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

كرد العراق (بالكردية: كوردانی باشووری کوردستان/ کوردانی عێڕاق/ Kurdên iraqî‏) يعدون أكبر أقلية عرقية في العراق، والتي تمثل 13.6% من سكان البلاد، وفقا لوكالة المخابرات المركزية (CİA).

تصارع الشعب الكردي في العراق مع وضعيات سياسية مختلفة حول تاريخهم. فبعد أن افترض حصولهم على الاستقلال الكامل من خلال معاهدة سيفر، عانى الكرد العراقيون من تاريخ حديث ومضطرب من الخيانة والقمع والإبادة الجماعية.

بعد سقوط نظام صدام حسين في سنة 2003، واجه كرد العراق، الذين يحكمهم حكومة إقليم كردستان، مفترق طرق في المسار السياسي لكردستان العراق. وتشمل العوامل التي تلعب في مستقبلهم: التنوع والفصائل الكردية، والعلاقات الكردية مع الولايات المتحدة، والحكومة العراقية المركزية، والبلدان المجاورة، والاتفاقات السياسية السابقة، والأراضي المتنازع عليها، والإثنية القومية الكردية.

يعتبر الصراع الكردي في العراق من أهم المشكلات التي واجهت العراق طيلة عقود طويلة وتهدد وجود الدولة وكيانها و حاولت كل الأنظمة العراقية التوصل إلى حلول  لم يكتب لها النجاح وللعراق خصوصية كبيرة من خلال تنوع الطوائف الموجودة بها، والاكراد لا يقتصر وجودهم على  العراق فقط وإنما يتواجدون في  تركيا، إيران، سوريا وكانت العراق من بدايات الدول التي منحت الاقلية الكردية الحكم الوطني فيها في عام 1921،  بالهوية  والثقافة الكردية المتميزة ولم يتم في اي مرحلة من المراحل إنكار وجود هذا الشعب أو حرمانه من حقوقه السياسية كمواطنين متساويين مع باقي أقرانهم من الشعب العراقي او حتى على مستوى حقوقهم الثقافية في ممارسة لغتهم بحرية وارتداء الملابس التقليدية الخاصة بهم او ممارسة طقوسهم من احتفالات وغيرها.

وعلى المستويين السياسي والإجتماعي، لم يكن ابناء الشعب الكردي بمعزل عن الاحداث السياسية والاجتماعية المختلفة  حيث شارك الاكراد في الاحزاب العراقية  المختلفة وكذلك كان منهم رجال في مناصب رفيعة المستوى في العهد الملكي و  الجمهوري ولكن كان هناك محاولات تحريضية من قبل بريطانيا التي استعمرت العراق لأكراد العراق من أجل الإنفصال تلك المحاولات باءت بالفشل.

الكتاب دراسة تاريخية مهمة حول هذا الموضوع المهم في تاريخ العراق وأحوال الأكراد هنالك.



سنة النشر : 2017م / 1438هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد السميع خلف الجنابي -

كتب عبد السميع خلف الجنابي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تطور المشكلة الكردية في العراق 1958 – 1968م (دكتوراه) ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد السميع خلف الجنابي