❞ كتاب الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى ❝  ⏤ يوسف توما مرقس

❞ كتاب الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى ❝ ⏤ يوسف توما مرقس

الغنوصية أو العرفانية أو المعرفية (بالإنجليزية: Gnosticism)‏ هي مصطلحات حديثة تطلق على مجموعة من أفكار ومعارف من الديانات القديمة التي انبعثت من المجتمعات اليهودية في القرنين الأول والثاني الميلاديين. وبحسب تفسيرهم للتوراة، اعتبر الغنوصيون (أو العرفانيون) أن الكون المادي هو انبثاق للرب الأعلى الذي وضع الشعلة الإلهية في صلب الجسد البشري. ويمكن تحرير أو إطلاق هذه الشعلة عن طريق معرفتها، أي "أغنصتها".

انتشرت الأفكار الغنوصية في محيط البحر المتوسط في القرن الثاني الميلادي متأثرة بأفكار الحركة المسيحية الأولى وبنظريات الأفلاطونية الوسطى. وبدأ انتشار الغنوصية إلى الإضمحلال من دون أن تغيب وتحولت إلى عامل مؤثر غير مباشر للثقافة الغربية التي ظهرت ببزوغ النهضة والباطنية الغربيتين وبرزت شهرتها في الروحانية الحديثة. انتشرت الغنوصية في زمن الامبراطورية الفارسية حتى ظهرت في الصين على شكل الديانة المانوية وفي العراق بشكل الديانة المندائية.

والإشكال الأساسي الأكاديمي الذي يواجه الغنوصية هو ماهيتها، أهي ظاهرة عابرة لديانات متعددة أم هي ديانة بحد ذاتها؟

عندما اكتشف محمّد السمّان في عام 1945، القروي الصعيدي المصري من محافظة قنا، عن طريق الصدفة، جرّة مطمورة في الأرض أخذها إلى بيته وكسرها فوجد فيها مجموعة من الكتب القديمة، فأخذت زوجته تستعملها وقودًا في التنّور لتخبز بها، ولم يسلم من المجموعة الكبيرة سوى 13 دفترًا أصبحت اليوم تعرف في أنحاء العالم وتعدّ من أشهر مكتشفات القرن العشرين، إنها (مكتبة نجع حمادي) الغنوصية.

بدأ العلماء بدراسة "الغنوصيين" أخيرًا، إنطلاقًا من مصادرهم، فأغلب كتبهم انقرضت معهم في حوالي القرن 7 للميلاد. لكنهم بقوا بين حلقات الباحثين والعلماء، حتى قفزوا فجأة إلى واجهة الإهتمام الإعلامي، وذلك بفضل لجوء الكاتب البريطاني دان براون إلى تلك المخطوطات ليبني عليها روايته الشهيرة: "شيفرة دافنشي" (2003)، التي سرعان ما تُرجمَت إلى أكثر من 50 لغة وبيع منها أكثر من 20 مليون نسخة. وسال من الحبر ما سال، بين من صدّق بالرواية أو من وقف ضدّها، لكن كان من الضرورة أن يأتي موقف ينطلق من مصادر تعود إلى كتب الغنوصيين الأصلية، كي توضع النقاط على الحروف، وهنا بين يديك – عزيزي القارئ - واحد منها، يقول لك عن ماهية الغنوصية وتلافيفها وتشعباتها، وذلك خارجًا عن كل طابع روائي أو خيالي.

لقد فتحت إكتشافات قرية "نجع حمادي" الباب، لمعرفة أوسع بمعتقدات الغنوصيين مباشرة، وهذا الكتاب يستقي كثيرًا من تلك النصوص الأصليّة.

فيقدّم خطوطا عريضة لمعرفتهم فيبدّد ما أثارته مخيّلة الروائيين عند بعض الناس من خلط في الأمور عن تلك الحقبة من بداية المسيحية، فهذا التيار الفكري، واسع جدًا، إمتد حتى وصل الصين ومنغوليا شرقًا وفرنسا وبلغاريا غربًا عبورًا بشمال أفريقيا، واستقت منه اليهودية والمسيحية والإسلام لاحقًا. أملنا اليوم أن يقوم من يهتم بهذا التيار، فيواصل العمل، ويربط بين هذا الفكر الشرقي، الذي تفاعل مع فلسفة الإغريق والديانات التوحيدية، ولم يتوفّق دائمًا في التوازن، لعلّ، لأن طابع السلبية والحزن ساد عليه، أو لأنه لم يتمكن من سبر أغوار القلق الديني فغاص في الشعور بالعزلة والغربة وكره الكون وما فيه.
يوسف توما مرقس - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى ❝ الناشرين : ❞ مجلة الفكر المسيحي ❝ ❱
من تاريخ المسيحية - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى

2010م - 1444هـ
الغنوصية أو العرفانية أو المعرفية (بالإنجليزية: Gnosticism)‏ هي مصطلحات حديثة تطلق على مجموعة من أفكار ومعارف من الديانات القديمة التي انبعثت من المجتمعات اليهودية في القرنين الأول والثاني الميلاديين. وبحسب تفسيرهم للتوراة، اعتبر الغنوصيون (أو العرفانيون) أن الكون المادي هو انبثاق للرب الأعلى الذي وضع الشعلة الإلهية في صلب الجسد البشري. ويمكن تحرير أو إطلاق هذه الشعلة عن طريق معرفتها، أي "أغنصتها".

انتشرت الأفكار الغنوصية في محيط البحر المتوسط في القرن الثاني الميلادي متأثرة بأفكار الحركة المسيحية الأولى وبنظريات الأفلاطونية الوسطى. وبدأ انتشار الغنوصية إلى الإضمحلال من دون أن تغيب وتحولت إلى عامل مؤثر غير مباشر للثقافة الغربية التي ظهرت ببزوغ النهضة والباطنية الغربيتين وبرزت شهرتها في الروحانية الحديثة. انتشرت الغنوصية في زمن الامبراطورية الفارسية حتى ظهرت في الصين على شكل الديانة المانوية وفي العراق بشكل الديانة المندائية.

والإشكال الأساسي الأكاديمي الذي يواجه الغنوصية هو ماهيتها، أهي ظاهرة عابرة لديانات متعددة أم هي ديانة بحد ذاتها؟

عندما اكتشف محمّد السمّان في عام 1945، القروي الصعيدي المصري من محافظة قنا، عن طريق الصدفة، جرّة مطمورة في الأرض أخذها إلى بيته وكسرها فوجد فيها مجموعة من الكتب القديمة، فأخذت زوجته تستعملها وقودًا في التنّور لتخبز بها، ولم يسلم من المجموعة الكبيرة سوى 13 دفترًا أصبحت اليوم تعرف في أنحاء العالم وتعدّ من أشهر مكتشفات القرن العشرين، إنها (مكتبة نجع حمادي) الغنوصية.

بدأ العلماء بدراسة "الغنوصيين" أخيرًا، إنطلاقًا من مصادرهم، فأغلب كتبهم انقرضت معهم في حوالي القرن 7 للميلاد. لكنهم بقوا بين حلقات الباحثين والعلماء، حتى قفزوا فجأة إلى واجهة الإهتمام الإعلامي، وذلك بفضل لجوء الكاتب البريطاني دان براون إلى تلك المخطوطات ليبني عليها روايته الشهيرة: "شيفرة دافنشي" (2003)، التي سرعان ما تُرجمَت إلى أكثر من 50 لغة وبيع منها أكثر من 20 مليون نسخة. وسال من الحبر ما سال، بين من صدّق بالرواية أو من وقف ضدّها، لكن كان من الضرورة أن يأتي موقف ينطلق من مصادر تعود إلى كتب الغنوصيين الأصلية، كي توضع النقاط على الحروف، وهنا بين يديك – عزيزي القارئ - واحد منها، يقول لك عن ماهية الغنوصية وتلافيفها وتشعباتها، وذلك خارجًا عن كل طابع روائي أو خيالي.

لقد فتحت إكتشافات قرية "نجع حمادي" الباب، لمعرفة أوسع بمعتقدات الغنوصيين مباشرة، وهذا الكتاب يستقي كثيرًا من تلك النصوص الأصليّة.

فيقدّم خطوطا عريضة لمعرفتهم فيبدّد ما أثارته مخيّلة الروائيين عند بعض الناس من خلط في الأمور عن تلك الحقبة من بداية المسيحية، فهذا التيار الفكري، واسع جدًا، إمتد حتى وصل الصين ومنغوليا شرقًا وفرنسا وبلغاريا غربًا عبورًا بشمال أفريقيا، واستقت منه اليهودية والمسيحية والإسلام لاحقًا. أملنا اليوم أن يقوم من يهتم بهذا التيار، فيواصل العمل، ويربط بين هذا الفكر الشرقي، الذي تفاعل مع فلسفة الإغريق والديانات التوحيدية، ولم يتوفّق دائمًا في التوازن، لعلّ، لأن طابع السلبية والحزن ساد عليه، أو لأنه لم يتمكن من سبر أغوار القلق الديني فغاص في الشعور بالعزلة والغربة وكره الكون وما فيه. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

عندما اكتشف محمّد السمّان في عام 1945، القروي الصعيدي المصري من محافظة قنا، عن طريق الصدفة، جرّة مطمورة في الأرض أخذها إلى بيته وكسرها فوجد فيها مجموعة من الكتب القديمة، فأخذت زوجته تستعملها وقودًا في التنّور لتخبز بها، ولم يسلم من المجموعة الكبيرة سوى 13 دفترًا أصبحت اليوم تعرف في أنحاء العالم وتعدّ من أشهر مكتشفات القرن العشرين، إنها (مكتبة نجع حمادي) الغنوصية.
بدأ العلماء بدراسة "الغنوصيين" أخيرًا، إنطلاقًا من مصادرهم، فأغلب كتبهم انقرضت معهم في حوالي القرن 7 للميلاد. لكنهم بقوا بين حلقات الباحثين والعلماء، حتى قفزوا فجأة إلى واجهة الإهتمام الإعلامي، وذلك بفضل لجوء الكاتب البريطاني دان براون إلى تلك المخطوطات ليبني عليها روايته الشهيرة: "شيفرة دافنشي" (2003)، التي سرعان ما تُرجمَت إلى أكثر من 50 لغة وبيع منها أكثر من 20 مليون نسخة. وسال من الحبر ما سال، بين من صدّق بالرواية أو من وقف ضدّها، لكن كان من الضرورة أن يأتي موقف ينطلق من مصادر تعود إلى كتب الغنوصيين الأصلية، كي توضع النقاط على الحروف، وهنا بين يديك – عزيزي القارئ - واحد منها، يقول لك عن ماهية الغنوصية وتلافيفها وتشعباتها، وذلك خارجًا عن كل طابع روائي أو خيالي.
لقد فتحت إكتشافات قرية "نجع حمادي" الباب، لمعرفة أوسع بمعتقدات الغنوصيين مباشرة، وهذا الكتاب يستقي كثيرًا من تلك النصوص الأصليّة. فيقدّم خطوطا عريضة لمعرفتهم فيبدّد ما أثارته مخيّلة الروائيين عند بعض الناس من خلط في الأمور عن تلك الحقبة من بداية المسيحية، فهذا التيار الفكري، واسع جدًا، إمتد حتى وصل الصين ومنغوليا شرقًا وفرنسا وبلغاريا غربًا عبورًا بشمال أفريقيا، واستقت منه اليهودية والمسيحية والإسلام لاحقًا. أملنا اليوم أن يقوم من يهتم بهذا التيار، فيواصل العمل، ويربط بين هذا الفكر الشرقي، الذي تفاعل مع فلسفة الإغريق والديانات التوحيدية، ولم يتوفّق دائمًا في التوازن، لعلّ، لأن طابع السلبية والحزن ساد عليه، أو لأنه لم يتمكن من سبر أغوار القلق الديني فغاص في الشعور بالعزلة والغربة وكره الكون وما فيه.



سنة النشر : 2010م / 1431هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
يوسف توما مرقس -

كتب يوسف توما مرقس ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى ❝ الناشرين : ❞ مجلة الفكر المسيحي ❝ ❱. المزيد..

كتب يوسف توما مرقس
الناشر:
مجلة الفكر المسيحي
كتب مجلة الفكر المسيحي ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الغنوصية أو التيارات العرفانية في القرون المسيحية الأولى ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ يوسف توما مرقس ❝ ❱.المزيد.. كتب مجلة الفكر المسيحي