❞ كتاب شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد ❝  ⏤ يوسف بن عدي

❞ كتاب شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد ❝ ⏤ يوسف بن عدي

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب ليوسف بن عدي بعنوان شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد. يتألف الكتاب من 275 صفحة، ويشتمل على ببليوغرافية وفهرس عام.

الكتاب محاولة لمقاربة الإشكاليات التي تصوغ نصوص ابن رشد الفلسفية والمنطقية وطريقة تأويلها وفهمها العلاقةَ الملتبسة بين المنطق وعلم ما بعد الطبيعة، ولمعرفة القول الرشدي في قطاعاته المنطقية والميتافيزيقية معرفةً يستحضر بها المؤلف سمتَي الوحدة والتطور. لذا، يعمد - من أجل بيان معالم القول الرشدي المنطقي وطرائق استعماله في القول الميتافيزيقي - إلى توسل منهج تحليلي مع نقد معرفي ومنهج مقارنة ومعالجة فيلولوجية في قراءة تروم تعقّب التحولات التي تخلق المفاهيم والدلالات في تاريخ الفلسفة العربية الإسلامية والوسيطة.

دور الأقيسة الأرسطية في نظرية الجوهر عند ابن رشد
إن المهم هو بيان منزلة المنطق عند أبي الوليد بن رشد في معرض علاقته بالميتافيزيقا؛ تلك العلاقة التي لم تكن علاقة يسيرة وسلسة بمقدار ما كانت أكثر تعقيدًا والتباسًا وغموضًا، وهي تظهر في دلالات لفظ "المنطق" ذاته، فضلًا عن حضورها في الفلسفة الأولى.

يبدو أن دفاع ابن رشد عن أولوية المنطق في التعليم الفلسفي لم يكن غرضه الرئيس إحصاءَ العلوم وتصنيفَها، بل كان لهذا الأمر خلفية مذهبية وفكرية وبيداغوجية فائقة، بحيث حوّل المنطق من آلة عاصمة للفكر من التغليط إلى موضوع لترسيخ الدور الأنطولوجي للموجودات وسائر الأشياء.

وبهذا الاعتبار، لم يكن من السهل علينا في هذا العمل المجازفة في البحث عن استعمالات المنطق في تفسير ما بعد الطبيعة، علمًا بأن المحقق جمال الدين العلوي أعلن، على نحو قاطع، أن مبحث البرهان عاجز عن إشباع القول المُجدي في النظر في إشكالات الإلهيات والطبيعيات!

من المفيد القول إن استحضار رؤية ابن رشد في تعامله مع تعدد الدلالات والأسماء، كجزءٍ من النظر الفلسفي، هو معطى منهجي ودلالي قد يساهم في حلّ بعض الالتباسات، وفي رفع كثير من المغالطات، على أساس فرضية نهتدي بها في هذا العمل مفادها أن النظر في الجوهر والكلي والماهية والواحد والصورة والمادة ... إلخ، هو نظر يتشابك فيه المنطق والميتافيزيقا خفيةً؛ بحيث يجدر بنا كشف بُناهما وآليات اشتغالهما.

كان استعمال كتاب المقولات المنطقي في القول الميتافيزيقي الرشدي إنما يعبّرُ عن التشابك بين النظر المنطقي والميتافيزيقي (الفلسفة الأولى)؛ إذ سوف يتضح لنا - في ما بعد - كيف أضحت مقولة الجوهر، الموسومة بـ "الأولية"، أو "الأفضلية"، أو "المشار إليه"، في موضع الالتباس، وخروجًا عن منهج كتاب المقولات وأفقه المنطقي نحو إنشاء قسمات دلالية جديدة تراهن على حفظ الوجود والعالم ونظامه. بل أكثر من ذلك، يمكننا القول إنّ أبا الوليد لجأ، من أجل إضاءة اسم الجوهر في علم ما بعد الطبيعة، إلى ممارسة التأويل والتفسير، وآية ذلك أننا نجد أنفسنا أمام وجود قسمة للجوهر: 1. القسمة الرباعية الأولى والثانية في مقالة الزاي؛ 2. القسمة الثلاثية التي اعتمدتها مقالة اللام (Λ) من مقالات تفسير ما بعد الطبيعة.

منزلة المنطق الأرسطي المشائي في بنية كتاب ما بعد الطبيعة
لا مِرية في أن النظر في استعمال صناعة الجدل والسفسطة والقول الخطابي في الفلسفة الأولى إنما يساهم في إبراز أصول البنية الميتافيزيقية للقول المنطقي، ثمّ إنه يجعلنا نقف على الالتباسات والصعوبات التي تتوارى خلف استعمال ابن رشد صناعة المنطق في القول الميتافيزيقي.

وبيان ذلك أن من منافع صناعة الجدل دورَها الرائد والرئيس في إنتاج القول البرهاني؛ إذ يستطيع الفيلسوف، أو المبرهن، الاطلاع على الأقاويل المتضاربة والمختلفة في تاريخ الفلسفة. وهذا لا يمنع من مشاركة القول الجدلي القول البرهاني في مواضع معتبَرة، من قبيل عموم النظر والموجود المطلق، بل – فضلًا عن ذلك - التباس بعضها ببعض، كما تقول مقالة الباء؛ ففي هذا المعرض لم يكن بدٌّ من الإقرار بسلبية بعض الأحكام إزاء منزلة الجدل في القول الرشدي؛ إذ إن التغافل عن مستويات توظيف الجدل وحضوره في المتن الرشدي والغرض منه ربما يفوّت علينا فرصة التمييز بين الفلسفة والعلم عند أبي الوليد!

نعرّج في هذا القسم من هذا العمل أيضًا على علاقة صناعة السفسطة بعلم ما بعد الطبيعة، التي لا تخفى على كلّ مطلع وقارئ لمقالات ما بعد الطبيعة لأبي الوليد بن رشد وثلاثيته المشهورة.

كان مدخل نظرنا في هذه المسألة هو النظر في المعنى المغلوط والدلالة المغلوطة وسبل الخروج منهما؛ فمن شروط تحصيل البرهان معرفة مواضع التغليط والغموض في المعاني والألفاظ، ومن ثمة يمكننا القول إن استراتيجية التفصيل الدلالي والوعي بالاختلاف الاسمي كانتْ استراتيجية ابن رشد المفضَّلة، من حيث هي المخرج الحقيقي من فوضى الدلالة والمغالطات المزيفة.

وبهذا الاعتبار، فإن نقد ابن رشد السفسطائيين من أهل ملّة (الأشعرية) في تفسير ما بعد الطبيعة إنما يشي بمدى انتشار المعاني المغلوطة وممارسة التمويه والتضليل والحكمة المرائية.

تتجلى علاقة صناعة الخطابة بالعلم الكلي، أو ما بعد الطبيعة، في بيان دور الأمثلة والتمثيل في تجويد الحلول لبعض المسائل الغامضة والمشككة؛ إذ إن صناعة الخطابة في القول الميتافيزيقي الرشدي ما عادت الغاية منها تحصيل الإقناع فحسب، وإنما صارت أيضًا بيان أن التمثيلات والاستعارات هي منتجة للقول البرهاني من طريق تمثيل القضايا الميتافيزيقية والمعرفية والأنطولوجية، وما عادت غاية القول الخطابي هي منفعة الإقناع، كما هي الحال على مستوى صناعة المنطق، بل امتد في الفلسفة الأولى إلى إثارة الشكوك ووضع النفس أمام حيرة مذهبية وإشكالية هائلة.
يوسف بن عدي - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد ❝ الناشرين : ❞ المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ❝ ❱
من الفكر والفلسفة - مكتبة المكتبة التجريبية.

نبذة عن الكتاب:
شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد

2022م - 1445هـ
صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب ليوسف بن عدي بعنوان شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد. يتألف الكتاب من 275 صفحة، ويشتمل على ببليوغرافية وفهرس عام.

الكتاب محاولة لمقاربة الإشكاليات التي تصوغ نصوص ابن رشد الفلسفية والمنطقية وطريقة تأويلها وفهمها العلاقةَ الملتبسة بين المنطق وعلم ما بعد الطبيعة، ولمعرفة القول الرشدي في قطاعاته المنطقية والميتافيزيقية معرفةً يستحضر بها المؤلف سمتَي الوحدة والتطور. لذا، يعمد - من أجل بيان معالم القول الرشدي المنطقي وطرائق استعماله في القول الميتافيزيقي - إلى توسل منهج تحليلي مع نقد معرفي ومنهج مقارنة ومعالجة فيلولوجية في قراءة تروم تعقّب التحولات التي تخلق المفاهيم والدلالات في تاريخ الفلسفة العربية الإسلامية والوسيطة.

دور الأقيسة الأرسطية في نظرية الجوهر عند ابن رشد
إن المهم هو بيان منزلة المنطق عند أبي الوليد بن رشد في معرض علاقته بالميتافيزيقا؛ تلك العلاقة التي لم تكن علاقة يسيرة وسلسة بمقدار ما كانت أكثر تعقيدًا والتباسًا وغموضًا، وهي تظهر في دلالات لفظ "المنطق" ذاته، فضلًا عن حضورها في الفلسفة الأولى.

يبدو أن دفاع ابن رشد عن أولوية المنطق في التعليم الفلسفي لم يكن غرضه الرئيس إحصاءَ العلوم وتصنيفَها، بل كان لهذا الأمر خلفية مذهبية وفكرية وبيداغوجية فائقة، بحيث حوّل المنطق من آلة عاصمة للفكر من التغليط إلى موضوع لترسيخ الدور الأنطولوجي للموجودات وسائر الأشياء.

وبهذا الاعتبار، لم يكن من السهل علينا في هذا العمل المجازفة في البحث عن استعمالات المنطق في تفسير ما بعد الطبيعة، علمًا بأن المحقق جمال الدين العلوي أعلن، على نحو قاطع، أن مبحث البرهان عاجز عن إشباع القول المُجدي في النظر في إشكالات الإلهيات والطبيعيات!

من المفيد القول إن استحضار رؤية ابن رشد في تعامله مع تعدد الدلالات والأسماء، كجزءٍ من النظر الفلسفي، هو معطى منهجي ودلالي قد يساهم في حلّ بعض الالتباسات، وفي رفع كثير من المغالطات، على أساس فرضية نهتدي بها في هذا العمل مفادها أن النظر في الجوهر والكلي والماهية والواحد والصورة والمادة ... إلخ، هو نظر يتشابك فيه المنطق والميتافيزيقا خفيةً؛ بحيث يجدر بنا كشف بُناهما وآليات اشتغالهما.

كان استعمال كتاب المقولات المنطقي في القول الميتافيزيقي الرشدي إنما يعبّرُ عن التشابك بين النظر المنطقي والميتافيزيقي (الفلسفة الأولى)؛ إذ سوف يتضح لنا - في ما بعد - كيف أضحت مقولة الجوهر، الموسومة بـ "الأولية"، أو "الأفضلية"، أو "المشار إليه"، في موضع الالتباس، وخروجًا عن منهج كتاب المقولات وأفقه المنطقي نحو إنشاء قسمات دلالية جديدة تراهن على حفظ الوجود والعالم ونظامه. بل أكثر من ذلك، يمكننا القول إنّ أبا الوليد لجأ، من أجل إضاءة اسم الجوهر في علم ما بعد الطبيعة، إلى ممارسة التأويل والتفسير، وآية ذلك أننا نجد أنفسنا أمام وجود قسمة للجوهر: 1. القسمة الرباعية الأولى والثانية في مقالة الزاي؛ 2. القسمة الثلاثية التي اعتمدتها مقالة اللام (Λ) من مقالات تفسير ما بعد الطبيعة.

منزلة المنطق الأرسطي المشائي في بنية كتاب ما بعد الطبيعة
لا مِرية في أن النظر في استعمال صناعة الجدل والسفسطة والقول الخطابي في الفلسفة الأولى إنما يساهم في إبراز أصول البنية الميتافيزيقية للقول المنطقي، ثمّ إنه يجعلنا نقف على الالتباسات والصعوبات التي تتوارى خلف استعمال ابن رشد صناعة المنطق في القول الميتافيزيقي.

وبيان ذلك أن من منافع صناعة الجدل دورَها الرائد والرئيس في إنتاج القول البرهاني؛ إذ يستطيع الفيلسوف، أو المبرهن، الاطلاع على الأقاويل المتضاربة والمختلفة في تاريخ الفلسفة. وهذا لا يمنع من مشاركة القول الجدلي القول البرهاني في مواضع معتبَرة، من قبيل عموم النظر والموجود المطلق، بل – فضلًا عن ذلك - التباس بعضها ببعض، كما تقول مقالة الباء؛ ففي هذا المعرض لم يكن بدٌّ من الإقرار بسلبية بعض الأحكام إزاء منزلة الجدل في القول الرشدي؛ إذ إن التغافل عن مستويات توظيف الجدل وحضوره في المتن الرشدي والغرض منه ربما يفوّت علينا فرصة التمييز بين الفلسفة والعلم عند أبي الوليد!

نعرّج في هذا القسم من هذا العمل أيضًا على علاقة صناعة السفسطة بعلم ما بعد الطبيعة، التي لا تخفى على كلّ مطلع وقارئ لمقالات ما بعد الطبيعة لأبي الوليد بن رشد وثلاثيته المشهورة.

كان مدخل نظرنا في هذه المسألة هو النظر في المعنى المغلوط والدلالة المغلوطة وسبل الخروج منهما؛ فمن شروط تحصيل البرهان معرفة مواضع التغليط والغموض في المعاني والألفاظ، ومن ثمة يمكننا القول إن استراتيجية التفصيل الدلالي والوعي بالاختلاف الاسمي كانتْ استراتيجية ابن رشد المفضَّلة، من حيث هي المخرج الحقيقي من فوضى الدلالة والمغالطات المزيفة.

وبهذا الاعتبار، فإن نقد ابن رشد السفسطائيين من أهل ملّة (الأشعرية) في تفسير ما بعد الطبيعة إنما يشي بمدى انتشار المعاني المغلوطة وممارسة التمويه والتضليل والحكمة المرائية.

تتجلى علاقة صناعة الخطابة بالعلم الكلي، أو ما بعد الطبيعة، في بيان دور الأمثلة والتمثيل في تجويد الحلول لبعض المسائل الغامضة والمشككة؛ إذ إن صناعة الخطابة في القول الميتافيزيقي الرشدي ما عادت الغاية منها تحصيل الإقناع فحسب، وإنما صارت أيضًا بيان أن التمثيلات والاستعارات هي منتجة للقول البرهاني من طريق تمثيل القضايا الميتافيزيقية والمعرفية والأنطولوجية، وما عادت غاية القول الخطابي هي منفعة الإقناع، كما هي الحال على مستوى صناعة المنطق، بل امتد في الفلسفة الأولى إلى إثارة الشكوك ووضع النفس أمام حيرة مذهبية وإشكالية هائلة. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب ليوسف بن عدي بعنوان شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد. يتألف الكتاب من 275 صفحة، ويشتمل على ببليوغرافية وفهرس عام.

الكتاب محاولة لمقاربة الإشكاليات التي تصوغ نصوص ابن رشد الفلسفية والمنطقية وطريقة تأويلها وفهمها العلاقةَ الملتبسة بين المنطق وعلم ما بعد الطبيعة، ولمعرفة القول الرشدي في قطاعاته المنطقية والميتافيزيقية معرفةً يستحضر بها المؤلف سمتَي الوحدة والتطور. لذا، يعمد - من أجل بيان معالم القول الرشدي المنطقي وطرائق استعماله في القول الميتافيزيقي - إلى توسل منهج تحليلي مع نقد معرفي ومنهج مقارنة ومعالجة فيلولوجية في قراءة تروم تعقّب التحولات التي تخلق المفاهيم والدلالات في تاريخ الفلسفة العربية الإسلامية والوسيطة.

دور الأقيسة الأرسطية في نظرية الجوهر عند ابن رشد

إن المهم هو بيان منزلة المنطق عند أبي الوليد بن رشد في معرض علاقته بالميتافيزيقا؛ تلك العلاقة التي لم تكن علاقة يسيرة وسلسة بمقدار ما كانت أكثر تعقيدًا والتباسًا وغموضًا، وهي تظهر في دلالات لفظ "المنطق" ذاته، فضلًا عن حضورها في الفلسفة الأولى.

يبدو أن دفاع ابن رشد عن أولوية المنطق في التعليم الفلسفي لم يكن غرضه الرئيس إحصاءَ العلوم وتصنيفَها، بل كان لهذا الأمر خلفية مذهبية وفكرية وبيداغوجية فائقة، بحيث حوّل المنطق من آلة عاصمة للفكر من التغليط إلى موضوع لترسيخ الدور الأنطولوجي للموجودات وسائر الأشياء.

وبهذا الاعتبار، لم يكن من السهل علينا في هذا العمل المجازفة في البحث عن استعمالات المنطق في تفسير ما بعد الطبيعة، علمًا بأن المحقق جمال الدين العلوي أعلن، على نحو قاطع، أن مبحث البرهان عاجز عن إشباع القول المُجدي في النظر في إشكالات الإلهيات والطبيعيات!

من المفيد القول إن استحضار رؤية ابن رشد في تعامله مع تعدد الدلالات والأسماء، كجزءٍ من النظر الفلسفي، هو معطى منهجي ودلالي قد يساهم في حلّ بعض الالتباسات، وفي رفع كثير من المغالطات، على أساس فرضية نهتدي بها في هذا العمل مفادها أن النظر في الجوهر والكلي والماهية والواحد والصورة والمادة ... إلخ، هو نظر يتشابك فيه المنطق والميتافيزيقا خفيةً؛ بحيث يجدر بنا كشف بُناهما وآليات اشتغالهما.

كان استعمال كتاب المقولات المنطقي في القول الميتافيزيقي الرشدي إنما يعبّرُ عن التشابك بين النظر المنطقي والميتافيزيقي (الفلسفة الأولى)؛ إذ سوف يتضح لنا - في ما بعد - كيف أضحت مقولة الجوهر، الموسومة بـ "الأولية"، أو "الأفضلية"، أو "المشار إليه"، في موضع الالتباس، وخروجًا عن منهج كتاب المقولات وأفقه المنطقي نحو إنشاء قسمات دلالية جديدة تراهن على حفظ الوجود والعالم ونظامه. بل أكثر من ذلك، يمكننا القول إنّ أبا الوليد لجأ، من أجل إضاءة اسم الجوهر في علم ما بعد الطبيعة، إلى ممارسة التأويل والتفسير، وآية ذلك أننا نجد أنفسنا أمام وجود قسمة للجوهر: 1. القسمة الرباعية الأولى والثانية في مقالة الزاي؛ 2. القسمة الثلاثية التي اعتمدتها مقالة اللام (Λ) من مقالات تفسير ما بعد الطبيعة.

منزلة المنطق الأرسطي المشائي في بنية كتاب ما بعد الطبيعة

لا مِرية في أن النظر في استعمال صناعة الجدل والسفسطة والقول الخطابي في الفلسفة الأولى إنما يساهم في إبراز أصول البنية الميتافيزيقية للقول المنطقي، ثمّ إنه يجعلنا نقف على الالتباسات والصعوبات التي تتوارى خلف استعمال ابن رشد صناعة المنطق في القول الميتافيزيقي.

وبيان ذلك أن من منافع صناعة الجدل دورَها الرائد والرئيس في إنتاج القول البرهاني؛ إذ يستطيع الفيلسوف، أو المبرهن، الاطلاع على الأقاويل المتضاربة والمختلفة في تاريخ الفلسفة. وهذا لا يمنع من مشاركة القول الجدلي القول البرهاني في مواضع معتبَرة، من قبيل عموم النظر والموجود المطلق، بل – فضلًا عن ذلك - التباس بعضها ببعض، كما تقول مقالة الباء؛ ففي هذا المعرض لم يكن بدٌّ من الإقرار بسلبية بعض الأحكام إزاء منزلة الجدل في القول الرشدي؛ إذ إن التغافل عن مستويات توظيف الجدل وحضوره في المتن الرشدي والغرض منه ربما يفوّت علينا فرصة التمييز بين الفلسفة والعلم عند أبي الوليد!

نعرّج في هذا القسم من هذا العمل أيضًا على علاقة صناعة السفسطة بعلم ما بعد الطبيعة، التي لا تخفى على كلّ مطلع وقارئ لمقالات ما بعد الطبيعة لأبي الوليد بن رشد وثلاثيته المشهورة.

كان مدخل نظرنا في هذه المسألة هو النظر في المعنى المغلوط والدلالة المغلوطة وسبل الخروج منهما؛ فمن شروط تحصيل البرهان معرفة مواضع التغليط والغموض في المعاني والألفاظ، ومن ثمة يمكننا القول إن استراتيجية التفصيل الدلالي والوعي بالاختلاف الاسمي كانتْ استراتيجية ابن رشد المفضَّلة، من حيث هي المخرج الحقيقي من فوضى الدلالة والمغالطات المزيفة.

وبهذا الاعتبار، فإن نقد ابن رشد السفسطائيين من أهل ملّة (الأشعرية) في تفسير ما بعد الطبيعة إنما يشي بمدى انتشار المعاني المغلوطة وممارسة التمويه والتضليل والحكمة المرائية.

تتجلى علاقة صناعة الخطابة بالعلم الكلي، أو ما بعد الطبيعة، في بيان دور الأمثلة والتمثيل في تجويد الحلول لبعض المسائل الغامضة والمشككة؛ إذ إن صناعة الخطابة في القول الميتافيزيقي الرشدي ما عادت الغاية منها تحصيل الإقناع فحسب، وإنما صارت أيضًا بيان أن التمثيلات والاستعارات هي منتجة للقول البرهاني من طريق تمثيل القضايا الميتافيزيقية والمعرفية والأنطولوجية، وما عادت غاية القول الخطابي هي منفعة الإقناع، كما هي الحال على مستوى صناعة المنطق، بل امتد في الفلسفة الأولى إلى إثارة الشكوك ووضع النفس أمام حيرة مذهبية وإشكالية هائلة.



سنة النشر : 2022م / 1443هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
يوسف بن عدي -

كتب يوسف بن عدي ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ شرح ما بعد الطبيعة في ضوء منطق أرسطو: نظرية البرهان الفلسفي عند ابن رشد ❝ الناشرين : ❞ المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ❝ ❱. المزيد..

كتب يوسف بن عدي
الناشر:
المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
كتب المركز العربي للأبحاث ودراسة السياساتالمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات هو مؤسسة بحثية عربيّة مستقلة للعلوم الاجتماعيّة والعلوم الاجتماعيّة التطبيقيّة والتّاريخ الإقليميّ والقضايا الجيوستراتيجية، تأسست في 2010 مقرها الدوحة بقطر يديرها الباحث والمفكر العربي عزمي بشارة. يقيم المركز سنويًا مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية ومؤتمر مراكز الأبحاث، إضافة إلى مؤتمرات أخرى غير دورية تُعنى بالقضايا الجيواستراتيجية والجيوبوليتيكية والتاريخ الإقليمي وغير ذلك مما يهم الوطن العربي من قضايا. كما يصدر المركز أربع دوريات محكّمة هي: دوريّة «تبيّن» وهي فصلية تُعنى بالدراسات الفكرية والثقافية ودوريّة «عمران» وهي فصلية تُعنى بالعلوم الاجتماعية والإنسانية ودوريّة «سياسات عربية» التي تصدر كل شهرين وتُعنى بالعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة.، ودورية أسطور والتي تعنى بالدراسات التاريخية أطلق المركز مؤخرا مشروع المعجم التاريخي للغة العربية، كما افتتح في عام 2015 معهد الدوحة للدراسات العليا. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حركة القوميين العرب النشأة التطور المصائر ❝ ❞ الجيش والسياسة اشكاليات نظرية ونماذج عربية ❝ ❞ جدليات الإندماج الاجتماعي وبناء الدولة والأمة في الوطن العربي ❝ ❞ السلام والمجتمع الديمقراطي ❝ ❞ الخبز في مصر العثمانية ❝ ❞ الأمن الاجتماعي الاقتصادي والمواطنة الناشطة في المجتمع المصري ❝ ❞ بلاد الشام في مطلع القرن العشرين ❝ ❞ تاريخ التأريخ / اتجاهات / مدارس / مناهج ❝ ❞ تاريخ التأريخ ❝ ❞ الدولة واقتصاد السوق ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ إيمانويل كانط ❝ ❞ وائل حلاق ❝ ❞ عزمي بشارة ❝ ❞ وجيه كوثراني ❝ ❞ ألكسندر دوغين ❝ ❞ أرنست كاسيرر ❝ ❞ محمد جمال باروت ❝ ❞ أمحمد جبرون ❝ ❞ جمال كمال محمود ❝ ❞ جورج خضر - طريف الخالدي - ادمون رباط - قسطنطين زريق - رضوان السيد -وجيه كوثراني ❝ ❞ أمارتيا سن ❝ ❞ سارة البلتاجي ❝ ❞ طاهر حمدي كنعان و حازم تيسير رحاحلة ❝ ❞ محمد توفيق ❝ ❞ نبيل علي العتوم ❝ ❞ سلافوي جيجك ❝ ❞ أمارتيا كومار سن ❝ ❞ بيبا نوريس ❝ ❞ سمير ساسي ❝ ❞ حمادي ذويب ❝ ❞ عز الدين جسوس ❝ ❞ حيدر قاسم مطر التميمي ❝ ❞ رشاد توام ❝ ❞ إميل دوركهايم ❝ ❞ يوسف بن عدي ❝ ❞ سعود بن عبد الله الزدجالي ❝ ❞ رشيد جرموني ❝ ❞ حسن مرزوقي ❝ ❞ عمير أنس ❝ ❞ إبراهيم أبو هشهش ❝ ❱.المزيد.. كتب المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات