❞ رسالة مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه) ❝  ⏤ سمير ساسي

❞ رسالة مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه) ❝ ⏤ سمير ساسي

صدر عن سلسلة "أطروحات الدكتوراه" في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب سمير ساسي مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي، ساعيًا إلى مقاربة المسألة من خلال إشكالية "مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي"، وكيف أسس لها فقهاء السياسة الشرعية في العصر الإسلامي الوسيط؟ وما حدودها وتأثيراتها في الفكر الإسلامي عمومًا، التاريخي منه والمعاصر؟ وما أثر ذلك في تجربة الاجتماع السياسي الإسلامي ونظامه؟

لقد كان موضوع نظام الحكم في الإسلام أهم الموضوعات التي أُشبِعت بحثًا في ما عُرِف بـ "فقه السياسة الشرعية"؛ إذ برزت الرؤى المختلفة عن تنظيم السلطة في دولة الإسلام، وعن السلطة بين النص المؤسِّس والتاريخ الواقعي. لكن حالت زوايا التناول والاختلاف المذهبي والسياسي وإشكالية العلاقة بين النص والتاريخ كلها دون غلق باب البحث مجددًا في هذه القضايا؛ ذلك أن الموضوع بقي - وسيبقى - مثيرًا للجدال رغم المساهمات الكثيرة التي تكاد لا تُحصى. ورغم أن أبوابًا مستقلة أُفردت في كتب علم الكلام للحديث عن السلطة وشروط قيامها وآدابها، ومن أن عددًا مهمًّا من الفقهاء والمفكرين ألّفوا كتبًا مستقلة في هذا الغرض، فإن الموضوع لا يزال يفرض نفسه في ساحة البحث لاعتبارات مختلفة.

يقع الكتاب (380 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) في ستة فصول، موزعة في ثلاثة أقسام.

المفاهيم السنية المؤسسة للمشروعية
القسم الأول، "المفاهيم المؤسسة للمشروعية"، ثلاثة فصول. في الفصل الأول، "المفاهيم السُّنية المؤسسة للمشروعية"، يرى ساسي أن مشروعية السلطة لدى فقهاء أهل السُّنة والجماعة في العصر الوسيط قامت على جملة من المفاهيم، ارتبطت برؤية أهل السُّنة لمسألة الحكم وعلاقتها بالعقيدة، "وهذه المفاهيم هي مفاهيم الطاعة والمصلحة والاختيار والشورى وولاية العهد وأهل الحل والعقد والغلبة بالشوكة وأهل الوقت".

وفي هذا السياق، يقول المؤلف: "كشف لنا تحليل خطاب فقهاء العصر الإسلامي الوسيط من أهل السُّنة عن وجود رؤية مشتركة بين الفقهاء في بناء نظام الاجتماع السياسي، ولا يمكن الاستناد إلى بعض الاختلافات الفرعية بين فقيه وآخر لبناء استنتاجات لا تسندها حجج قوية من خطاب الفقهاء ولا تدعمها وقائع التاريخ الناجز. وبناء على هذه النتيجة لا نرى مبررًا لما لجأ إليه بعض الباحثين من مقارنات بين هؤلاء الفقهاء؛ إذ تفترض المقارنة وجود اختلاف جوهري في النظر إلى أسس النظام السياسي أو مرجعيته، وهذا ما لا تدعمه مضامين النصوص التي بين أيدينا".

المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية
في الفصل الثاني، "المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية"، يجد ساسي أن المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية تترابط سببيًا؛ "فالقول بالنص والعصمة والوصية يفضي إلى رفض القول بإمامة المفضول مع وجود الأفضل. ويمكننا أن نقف على تقسيم ثنائي للمفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية. في القسم الأول، تجسد مفاهيم النص والوصية والعصمة وعدم جواز إمامة المفضول على الفاضل التعبيرات الدينية والسياسية للرؤية الشيعية التي تقول بالأساس الديني للسلطة، في مقابل ثنائية النص والاختيار الذي تقول به السُّنة، في حين برز مفهوم الغيبة والتفويض أو ولاية الفقيه ونيابته عن الإمام المعصوم، محاولة للخروج من حالة الفراغ التي عاشها الفقه السياسي الشيعي بعد غيبة الإمام، ومحاولة للإجابة عن إشكالية من يمنح مشروعية ممارسة السلطة في غياب الإمام، أهوَ الفقيه أم الأمة أم كلاهما؛ فالغيبة أخرجت الشيعة من المأزق النظري الذي يفرضه القول إن لا مشروعية للسلطة خارج مرجعية الإمام وأمام عجز الشيعة الواقعي عن تغيير موازين القوة مع السلطة القائمة. وبصرف النظر عن أسباب الغيبة الدينية التي يقول بها الشيعة، فإن الغيبة مثّلت مخرجًا عمليًا ونظريًّا سمح للشيعة بالاحتفاظ نظريًّا بعدم إقرار مشروعية السلطة الغصبية التي تُجسّدها سلطة أهل السُّنة. وفي الوقت نفسه فتح الباب عمليًا للتعامل معها بما يحفظ حقوق الطائفة، وجاء مفهوم التفويض دعمًا لمحاولات الشيوخ المؤسسين من فقهاء الشيعة في اتجاه تجاوز حالة الفراغ".

المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة
في الفصل الثالث، "المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة"، يبين ساسي أن أهل السُّنة والشيعة الإمامية يتفقون في اعتبار العدل من مفاهيم التأسيس لمشروعية السلطة، بل هو جوهر هذه المشروعية؛ "فالعدل عند الشيعة لا ينفصل عن الطبيعة المقدسة للإمام، في حين هو شرط صحة عند السُّنة، لا تستمر السلطة إلا به. وهذا الخلاف يُبرز، على الرغم من اختلاف منطلقاته، قيمة هذا المفهوم في التأسيس لمشروعية السلطة. وبسّطنا القول آنفًا في علاقة العدل، حضورًا وغيابًا، بمشروعية السلطة، ووقفنا على أن العدل يُمثل جوهر نظام الحكم والمحدد لعقد الإمامة والعلاقة بين الحاكم والمحكوم مثلما صاغه الفقهاء من أهل السُّنة أو من الشيعة، لكن الصياغة كانت صياغة نظرية لم تمنع من وجود تعامل واقعي مع السلطة القائمة المنحرفة عن مبادئ العدالة، وذلك من منطلق مراعاة المصلحة، مصلحة الأمة عند أهل السُّنة ومصلحة الطائفة لدى الشيعة الاثني عشرية"، كما يقول.

المرجعية السنية للمشروعية
في القسم الثاني، "مرجعية المشروعية"، فصلان. بحسب الفصل الرابع، "المرجعية السُّنية للمشروعية"، إن قيام المرجعية على مبدأ الحاكمية يجعلها مُتعدّدة؛ نظرًا إلى اختلاف المتعاملين مع النص الأصلي ومصادر التشريع، قراءةً وفهمًا وتنزيلًا، ومتجدّدةً ومرنة بحسب الزمان والمكان، وهذا ما عبّر عنه الفقهاء بمفهوم "أهل الوقت"، وهي مرجعية تابعة، لا تخرج عن إطار النصوص الأصول.

يقول ساسي: "يؤدي هذا الربط بين المفهومين، المشروعية والحاكمية، إلى تعدّد مؤسسات المراقبة في المجتمع؛ فإضافة إلى مؤسسة الفقهاء والمجتهدين الذين يتولّون مهمة استصدار الحكم بحسب النوازل، يعمل القضاء، الذي لا يخضع لسلطة من يُعيّنه من الأئمة، إلى جانب مؤسسة المظالم، على مراقبة حُسن التصرف وحماية حقوق الرعية من انحراف السلطة وفقًا لمبادئ الشريعة التي تعود في النهاية إلى مفهوم الحاكمية".

المرجعية الشيعية للمشروعية
في الفصل الخامس، "المرجعية الشيعية للمشروعية"، يجد ساسي أن من دلالة تأكيد مرجعية الإمام عند الشيعة، باعتباره مصدر المشروعية الوحيد للسلطة وفقًا لمنهج الأنثروبولوجيا السياسية، تجاوز الشيعة مفهوم الاجتماع السياسي؛ نظرًا إلى وضع المظلومية التي كانوا يحيون فيها في علاقتهم بسلطة أهل السُّنة، وترسيخ الفهم عند عموم الشيعة بأن الاجتماع السياسي الشيعي لا يتماسك بالسياسة ومراتبها وتفاضلها وقضائها، بل من طريق نصبه غياب الإمام بما يحمله من أبعاد رمزية وطقوسية ذات منحى ميثولوجي للفعل السياسي. فمن صفات هذا الإمام أنه صاحب الزمان، أي أن سلطته لا تقتصر على أهل الوقت الحاضر الذي تقول به السُّنة، بل تتعدّاه إلى مطلق العصور. نظر الشيعة إلى هذه العلاقة الأبدية في مستوى الزمن من خلال مفهوم الغيبة؛ أي الخروج الموقت من التاريخ من دون الانقطاع عنه إلى حين العودة المنتظرة.

ويضيف المؤلف: "شكّل تمسّك الشيعة بالأساس الديني للسلطة عبر أطروحة الإمامة على امتداد سبعة قرون، بين القرنين الرابع والعاشر للهجرة، دليلًا على غلبة التلازم بين مشروعية السلطة ومرجعيتها من خلال حضور الإمام. ولم تبرز في هذه القرون نظرية سياسية تُتيح للفقيه تمثيلًا كاملًا للإمام المعصوم. ومنع الخلاف في مفهوم الحاكم ومعنى السلطة مع أهل السُّنة كل إمكان لتوحيد الرؤية السياسية بين الفريقين في مرحلة ما قبل الغيبة عند الشيعة، أي حضور الإمام".
سمير ساسي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه) ❝ الناشرين : ❞ المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ❝ ❱
من بحوث ورسائل ماجستير ودكتوراه في التخصصات الإسلامية كتب الدراسات العليا - مكتبة الكتب العلمية.

نبذة عن الكتاب:
مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه)

2021م - 1444هـ
صدر عن سلسلة "أطروحات الدكتوراه" في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب سمير ساسي مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي، ساعيًا إلى مقاربة المسألة من خلال إشكالية "مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي"، وكيف أسس لها فقهاء السياسة الشرعية في العصر الإسلامي الوسيط؟ وما حدودها وتأثيراتها في الفكر الإسلامي عمومًا، التاريخي منه والمعاصر؟ وما أثر ذلك في تجربة الاجتماع السياسي الإسلامي ونظامه؟

لقد كان موضوع نظام الحكم في الإسلام أهم الموضوعات التي أُشبِعت بحثًا في ما عُرِف بـ "فقه السياسة الشرعية"؛ إذ برزت الرؤى المختلفة عن تنظيم السلطة في دولة الإسلام، وعن السلطة بين النص المؤسِّس والتاريخ الواقعي. لكن حالت زوايا التناول والاختلاف المذهبي والسياسي وإشكالية العلاقة بين النص والتاريخ كلها دون غلق باب البحث مجددًا في هذه القضايا؛ ذلك أن الموضوع بقي - وسيبقى - مثيرًا للجدال رغم المساهمات الكثيرة التي تكاد لا تُحصى. ورغم أن أبوابًا مستقلة أُفردت في كتب علم الكلام للحديث عن السلطة وشروط قيامها وآدابها، ومن أن عددًا مهمًّا من الفقهاء والمفكرين ألّفوا كتبًا مستقلة في هذا الغرض، فإن الموضوع لا يزال يفرض نفسه في ساحة البحث لاعتبارات مختلفة.

يقع الكتاب (380 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) في ستة فصول، موزعة في ثلاثة أقسام.

المفاهيم السنية المؤسسة للمشروعية
القسم الأول، "المفاهيم المؤسسة للمشروعية"، ثلاثة فصول. في الفصل الأول، "المفاهيم السُّنية المؤسسة للمشروعية"، يرى ساسي أن مشروعية السلطة لدى فقهاء أهل السُّنة والجماعة في العصر الوسيط قامت على جملة من المفاهيم، ارتبطت برؤية أهل السُّنة لمسألة الحكم وعلاقتها بالعقيدة، "وهذه المفاهيم هي مفاهيم الطاعة والمصلحة والاختيار والشورى وولاية العهد وأهل الحل والعقد والغلبة بالشوكة وأهل الوقت".

وفي هذا السياق، يقول المؤلف: "كشف لنا تحليل خطاب فقهاء العصر الإسلامي الوسيط من أهل السُّنة عن وجود رؤية مشتركة بين الفقهاء في بناء نظام الاجتماع السياسي، ولا يمكن الاستناد إلى بعض الاختلافات الفرعية بين فقيه وآخر لبناء استنتاجات لا تسندها حجج قوية من خطاب الفقهاء ولا تدعمها وقائع التاريخ الناجز. وبناء على هذه النتيجة لا نرى مبررًا لما لجأ إليه بعض الباحثين من مقارنات بين هؤلاء الفقهاء؛ إذ تفترض المقارنة وجود اختلاف جوهري في النظر إلى أسس النظام السياسي أو مرجعيته، وهذا ما لا تدعمه مضامين النصوص التي بين أيدينا".

المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية
في الفصل الثاني، "المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية"، يجد ساسي أن المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية تترابط سببيًا؛ "فالقول بالنص والعصمة والوصية يفضي إلى رفض القول بإمامة المفضول مع وجود الأفضل. ويمكننا أن نقف على تقسيم ثنائي للمفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية. في القسم الأول، تجسد مفاهيم النص والوصية والعصمة وعدم جواز إمامة المفضول على الفاضل التعبيرات الدينية والسياسية للرؤية الشيعية التي تقول بالأساس الديني للسلطة، في مقابل ثنائية النص والاختيار الذي تقول به السُّنة، في حين برز مفهوم الغيبة والتفويض أو ولاية الفقيه ونيابته عن الإمام المعصوم، محاولة للخروج من حالة الفراغ التي عاشها الفقه السياسي الشيعي بعد غيبة الإمام، ومحاولة للإجابة عن إشكالية من يمنح مشروعية ممارسة السلطة في غياب الإمام، أهوَ الفقيه أم الأمة أم كلاهما؛ فالغيبة أخرجت الشيعة من المأزق النظري الذي يفرضه القول إن لا مشروعية للسلطة خارج مرجعية الإمام وأمام عجز الشيعة الواقعي عن تغيير موازين القوة مع السلطة القائمة. وبصرف النظر عن أسباب الغيبة الدينية التي يقول بها الشيعة، فإن الغيبة مثّلت مخرجًا عمليًا ونظريًّا سمح للشيعة بالاحتفاظ نظريًّا بعدم إقرار مشروعية السلطة الغصبية التي تُجسّدها سلطة أهل السُّنة. وفي الوقت نفسه فتح الباب عمليًا للتعامل معها بما يحفظ حقوق الطائفة، وجاء مفهوم التفويض دعمًا لمحاولات الشيوخ المؤسسين من فقهاء الشيعة في اتجاه تجاوز حالة الفراغ".

المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة
في الفصل الثالث، "المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة"، يبين ساسي أن أهل السُّنة والشيعة الإمامية يتفقون في اعتبار العدل من مفاهيم التأسيس لمشروعية السلطة، بل هو جوهر هذه المشروعية؛ "فالعدل عند الشيعة لا ينفصل عن الطبيعة المقدسة للإمام، في حين هو شرط صحة عند السُّنة، لا تستمر السلطة إلا به. وهذا الخلاف يُبرز، على الرغم من اختلاف منطلقاته، قيمة هذا المفهوم في التأسيس لمشروعية السلطة. وبسّطنا القول آنفًا في علاقة العدل، حضورًا وغيابًا، بمشروعية السلطة، ووقفنا على أن العدل يُمثل جوهر نظام الحكم والمحدد لعقد الإمامة والعلاقة بين الحاكم والمحكوم مثلما صاغه الفقهاء من أهل السُّنة أو من الشيعة، لكن الصياغة كانت صياغة نظرية لم تمنع من وجود تعامل واقعي مع السلطة القائمة المنحرفة عن مبادئ العدالة، وذلك من منطلق مراعاة المصلحة، مصلحة الأمة عند أهل السُّنة ومصلحة الطائفة لدى الشيعة الاثني عشرية"، كما يقول.

المرجعية السنية للمشروعية
في القسم الثاني، "مرجعية المشروعية"، فصلان. بحسب الفصل الرابع، "المرجعية السُّنية للمشروعية"، إن قيام المرجعية على مبدأ الحاكمية يجعلها مُتعدّدة؛ نظرًا إلى اختلاف المتعاملين مع النص الأصلي ومصادر التشريع، قراءةً وفهمًا وتنزيلًا، ومتجدّدةً ومرنة بحسب الزمان والمكان، وهذا ما عبّر عنه الفقهاء بمفهوم "أهل الوقت"، وهي مرجعية تابعة، لا تخرج عن إطار النصوص الأصول.

يقول ساسي: "يؤدي هذا الربط بين المفهومين، المشروعية والحاكمية، إلى تعدّد مؤسسات المراقبة في المجتمع؛ فإضافة إلى مؤسسة الفقهاء والمجتهدين الذين يتولّون مهمة استصدار الحكم بحسب النوازل، يعمل القضاء، الذي لا يخضع لسلطة من يُعيّنه من الأئمة، إلى جانب مؤسسة المظالم، على مراقبة حُسن التصرف وحماية حقوق الرعية من انحراف السلطة وفقًا لمبادئ الشريعة التي تعود في النهاية إلى مفهوم الحاكمية".

المرجعية الشيعية للمشروعية
في الفصل الخامس، "المرجعية الشيعية للمشروعية"، يجد ساسي أن من دلالة تأكيد مرجعية الإمام عند الشيعة، باعتباره مصدر المشروعية الوحيد للسلطة وفقًا لمنهج الأنثروبولوجيا السياسية، تجاوز الشيعة مفهوم الاجتماع السياسي؛ نظرًا إلى وضع المظلومية التي كانوا يحيون فيها في علاقتهم بسلطة أهل السُّنة، وترسيخ الفهم عند عموم الشيعة بأن الاجتماع السياسي الشيعي لا يتماسك بالسياسة ومراتبها وتفاضلها وقضائها، بل من طريق نصبه غياب الإمام بما يحمله من أبعاد رمزية وطقوسية ذات منحى ميثولوجي للفعل السياسي. فمن صفات هذا الإمام أنه صاحب الزمان، أي أن سلطته لا تقتصر على أهل الوقت الحاضر الذي تقول به السُّنة، بل تتعدّاه إلى مطلق العصور. نظر الشيعة إلى هذه العلاقة الأبدية في مستوى الزمن من خلال مفهوم الغيبة؛ أي الخروج الموقت من التاريخ من دون الانقطاع عنه إلى حين العودة المنتظرة.

ويضيف المؤلف: "شكّل تمسّك الشيعة بالأساس الديني للسلطة عبر أطروحة الإمامة على امتداد سبعة قرون، بين القرنين الرابع والعاشر للهجرة، دليلًا على غلبة التلازم بين مشروعية السلطة ومرجعيتها من خلال حضور الإمام. ولم تبرز في هذه القرون نظرية سياسية تُتيح للفقيه تمثيلًا كاملًا للإمام المعصوم. ومنع الخلاف في مفهوم الحاكم ومعنى السلطة مع أهل السُّنة كل إمكان لتوحيد الرؤية السياسية بين الفريقين في مرحلة ما قبل الغيبة عند الشيعة، أي حضور الإمام". .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

صدر عن سلسلة "أطروحات الدكتوراه" في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب سمير ساسي مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي، ساعيًا إلى مقاربة المسألة من خلال إشكالية "مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي"، وكيف أسس لها فقهاء السياسة الشرعية في العصر الإسلامي الوسيط؟ وما حدودها وتأثيراتها في الفكر الإسلامي عمومًا، التاريخي منه والمعاصر؟ وما أثر ذلك في تجربة الاجتماع السياسي الإسلامي ونظامه؟

لقد كان موضوع نظام الحكم في الإسلام أهم الموضوعات التي أُشبِعت بحثًا في ما عُرِف بـ "فقه السياسة الشرعية"؛ إذ برزت الرؤى المختلفة عن تنظيم السلطة في دولة الإسلام، وعن السلطة بين النص المؤسِّس والتاريخ الواقعي. لكن حالت زوايا التناول والاختلاف المذهبي والسياسي وإشكالية العلاقة بين النص والتاريخ كلها دون غلق باب البحث مجددًا في هذه القضايا؛ ذلك أن الموضوع بقي - وسيبقى - مثيرًا للجدال رغم المساهمات الكثيرة التي تكاد لا تُحصى. ورغم أن أبوابًا مستقلة أُفردت في كتب علم الكلام للحديث عن السلطة وشروط قيامها وآدابها، ومن أن عددًا مهمًّا من الفقهاء والمفكرين ألّفوا كتبًا مستقلة في هذا الغرض، فإن الموضوع لا يزال يفرض نفسه في ساحة البحث لاعتبارات مختلفة.

يقع الكتاب (380 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) في ستة فصول، موزعة في ثلاثة أقسام.

المفاهيم السنية المؤسسة للمشروعية

القسم الأول، "المفاهيم المؤسسة للمشروعية"، ثلاثة فصول. في الفصل الأول، "المفاهيم السُّنية المؤسسة للمشروعية"، يرى ساسي أن مشروعية السلطة لدى فقهاء أهل السُّنة والجماعة في العصر الوسيط قامت على جملة من المفاهيم، ارتبطت برؤية أهل السُّنة لمسألة الحكم وعلاقتها بالعقيدة، "وهذه المفاهيم هي مفاهيم الطاعة والمصلحة والاختيار والشورى وولاية العهد وأهل الحل والعقد والغلبة بالشوكة وأهل الوقت".

وفي هذا السياق، يقول المؤلف: "كشف لنا تحليل خطاب فقهاء العصر الإسلامي الوسيط من أهل السُّنة عن وجود رؤية مشتركة بين الفقهاء في بناء نظام الاجتماع السياسي، ولا يمكن الاستناد إلى بعض الاختلافات الفرعية بين فقيه وآخر لبناء استنتاجات لا تسندها حجج قوية من خطاب الفقهاء ولا تدعمها وقائع التاريخ الناجز. وبناء على هذه النتيجة لا نرى مبررًا لما لجأ إليه بعض الباحثين من مقارنات بين هؤلاء الفقهاء؛ إذ تفترض المقارنة وجود اختلاف جوهري في النظر إلى أسس النظام السياسي أو مرجعيته، وهذا ما لا تدعمه مضامين النصوص التي بين أيدينا".

المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية

في الفصل الثاني، "المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية"، يجد ساسي أن المفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية تترابط سببيًا؛ "فالقول بالنص والعصمة والوصية يفضي إلى رفض القول بإمامة المفضول مع وجود الأفضل. ويمكننا أن نقف على تقسيم ثنائي للمفاهيم الشيعية المؤسسة للمشروعية. في القسم الأول، تجسد مفاهيم النص والوصية والعصمة وعدم جواز إمامة المفضول على الفاضل التعبيرات الدينية والسياسية للرؤية الشيعية التي تقول بالأساس الديني للسلطة، في مقابل ثنائية النص والاختيار الذي تقول به السُّنة، في حين برز مفهوم الغيبة والتفويض أو ولاية الفقيه ونيابته عن الإمام المعصوم، محاولة للخروج من حالة الفراغ التي عاشها الفقه السياسي الشيعي بعد غيبة الإمام، ومحاولة للإجابة عن إشكالية من يمنح مشروعية ممارسة السلطة في غياب الإمام، أهوَ الفقيه أم الأمة أم كلاهما؛ فالغيبة أخرجت الشيعة من المأزق النظري الذي يفرضه القول إن لا مشروعية للسلطة خارج مرجعية الإمام وأمام عجز الشيعة الواقعي عن تغيير موازين القوة مع السلطة القائمة. وبصرف النظر عن أسباب الغيبة الدينية التي يقول بها الشيعة، فإن الغيبة مثّلت مخرجًا عمليًا ونظريًّا سمح للشيعة بالاحتفاظ نظريًّا بعدم إقرار مشروعية السلطة الغصبية التي تُجسّدها سلطة أهل السُّنة. وفي الوقت نفسه فتح الباب عمليًا للتعامل معها بما يحفظ حقوق الطائفة، وجاء مفهوم التفويض دعمًا لمحاولات الشيوخ المؤسسين من فقهاء الشيعة في اتجاه تجاوز حالة الفراغ".

المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة

في الفصل الثالث، "المفاهيم المشتركة بين الشيعة والسُّنة"، يبين ساسي أن أهل السُّنة والشيعة الإمامية يتفقون في اعتبار العدل من مفاهيم التأسيس لمشروعية السلطة، بل هو جوهر هذه المشروعية؛ "فالعدل عند الشيعة لا ينفصل عن الطبيعة المقدسة للإمام، في حين هو شرط صحة عند السُّنة، لا تستمر السلطة إلا به. وهذا الخلاف يُبرز، على الرغم من اختلاف منطلقاته، قيمة هذا المفهوم في التأسيس لمشروعية السلطة. وبسّطنا القول آنفًا في علاقة العدل، حضورًا وغيابًا، بمشروعية السلطة، ووقفنا على أن العدل يُمثل جوهر نظام الحكم والمحدد لعقد الإمامة والعلاقة بين الحاكم والمحكوم مثلما صاغه الفقهاء من أهل السُّنة أو من الشيعة، لكن الصياغة كانت صياغة نظرية لم تمنع من وجود تعامل واقعي مع السلطة القائمة المنحرفة عن مبادئ العدالة، وذلك من منطلق مراعاة المصلحة، مصلحة الأمة عند أهل السُّنة ومصلحة الطائفة لدى الشيعة الاثني عشرية"، كما يقول.

المرجعية السنية للمشروعية

في القسم الثاني، "مرجعية المشروعية"، فصلان. بحسب الفصل الرابع، "المرجعية السُّنية للمشروعية"، إن قيام المرجعية على مبدأ الحاكمية يجعلها مُتعدّدة؛ نظرًا إلى اختلاف المتعاملين مع النص الأصلي ومصادر التشريع، قراءةً وفهمًا وتنزيلًا، ومتجدّدةً ومرنة بحسب الزمان والمكان، وهذا ما عبّر عنه الفقهاء بمفهوم "أهل الوقت"، وهي مرجعية تابعة، لا تخرج عن إطار النصوص الأصول.

يقول ساسي: "يؤدي هذا الربط بين المفهومين، المشروعية والحاكمية، إلى تعدّد مؤسسات المراقبة في المجتمع؛ فإضافة إلى مؤسسة الفقهاء والمجتهدين الذين يتولّون مهمة استصدار الحكم بحسب النوازل، يعمل القضاء، الذي لا يخضع لسلطة من يُعيّنه من الأئمة، إلى جانب مؤسسة المظالم، على مراقبة حُسن التصرف وحماية حقوق الرعية من انحراف السلطة وفقًا لمبادئ الشريعة التي تعود في النهاية إلى مفهوم الحاكمية".

المرجعية الشيعية للمشروعية

في الفصل الخامس، "المرجعية الشيعية للمشروعية"، يجد ساسي أن من دلالة تأكيد مرجعية الإمام عند الشيعة، باعتباره مصدر المشروعية الوحيد للسلطة وفقًا لمنهج الأنثروبولوجيا السياسية، تجاوز الشيعة مفهوم الاجتماع السياسي؛ نظرًا إلى وضع المظلومية التي كانوا يحيون فيها في علاقتهم بسلطة أهل السُّنة، وترسيخ الفهم عند عموم الشيعة بأن الاجتماع السياسي الشيعي لا يتماسك بالسياسة ومراتبها وتفاضلها وقضائها، بل من طريق نصبه غياب الإمام بما يحمله من أبعاد رمزية وطقوسية ذات منحى ميثولوجي للفعل السياسي. فمن صفات هذا الإمام أنه صاحب الزمان، أي أن سلطته لا تقتصر على أهل الوقت الحاضر الذي تقول به السُّنة، بل تتعدّاه إلى مطلق العصور. نظر الشيعة إلى هذه العلاقة الأبدية في مستوى الزمن من خلال مفهوم الغيبة؛ أي الخروج الموقت من التاريخ من دون الانقطاع عنه إلى حين العودة المنتظرة.

ويضيف المؤلف: "شكّل تمسّك الشيعة بالأساس الديني للسلطة عبر أطروحة الإمامة على امتداد سبعة قرون، بين القرنين الرابع والعاشر للهجرة، دليلًا على غلبة التلازم بين مشروعية السلطة ومرجعيتها من خلال حضور الإمام. ولم تبرز في هذه القرون نظرية سياسية تُتيح للفقيه تمثيلًا كاملًا للإمام المعصوم. ومنع الخلاف في مفهوم الحاكم ومعنى السلطة مع أهل السُّنة كل إمكان لتوحيد الرؤية السياسية بين الفريقين في مرحلة ما قبل الغيبة عند الشيعة، أي حضور الإمام".



سنة النشر : 2021م / 1442هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
سمير ساسي - Samir Sassi

كتب سمير ساسي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مشروعية السلطة في الفكر السياسي الإسلامي (دكتوراه) ❝ الناشرين : ❞ المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ❝ ❱. المزيد..

كتب سمير ساسي
الناشر:
المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
كتب المركز العربي للأبحاث ودراسة السياساتالمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات هو مؤسسة بحثية عربيّة مستقلة للعلوم الاجتماعيّة والعلوم الاجتماعيّة التطبيقيّة والتّاريخ الإقليميّ والقضايا الجيوستراتيجية، تأسست في 2010 مقرها الدوحة بقطر يديرها الباحث والمفكر العربي عزمي بشارة. يقيم المركز سنويًا مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية ومؤتمر مراكز الأبحاث، إضافة إلى مؤتمرات أخرى غير دورية تُعنى بالقضايا الجيواستراتيجية والجيوبوليتيكية والتاريخ الإقليمي وغير ذلك مما يهم الوطن العربي من قضايا. كما يصدر المركز أربع دوريات محكّمة هي: دوريّة «تبيّن» وهي فصلية تُعنى بالدراسات الفكرية والثقافية ودوريّة «عمران» وهي فصلية تُعنى بالعلوم الاجتماعية والإنسانية ودوريّة «سياسات عربية» التي تصدر كل شهرين وتُعنى بالعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة.، ودورية أسطور والتي تعنى بالدراسات التاريخية أطلق المركز مؤخرا مشروع المعجم التاريخي للغة العربية، كما افتتح في عام 2015 معهد الدوحة للدراسات العليا. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حركة القوميين العرب النشأة التطور المصائر ❝ ❞ الجيش والسياسة اشكاليات نظرية ونماذج عربية ❝ ❞ جدليات الإندماج الاجتماعي وبناء الدولة والأمة في الوطن العربي ❝ ❞ السلام والمجتمع الديمقراطي ❝ ❞ الخبز في مصر العثمانية ❝ ❞ الأمن الاجتماعي الاقتصادي والمواطنة الناشطة في المجتمع المصري ❝ ❞ بلاد الشام في مطلع القرن العشرين ❝ ❞ تاريخ التأريخ ❝ ❞ تاريخ التأريخ / اتجاهات / مدارس / مناهج ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ إيمانويل كانط ❝ ❞ وائل حلاق ❝ ❞ عزمي بشارة ❝ ❞ وجيه كوثراني ❝ ❞ محمد جمال باروت ❝ ❞ ألكسندر دوغين ❝ ❞ أمحمد جبرون ❝ ❞ جورج خضر - طريف الخالدي - ادمون رباط - قسطنطين زريق - رضوان السيد -وجيه كوثراني ❝ ❞ جمال كمال محمود ❝ ❞ أمارتيا سن ❝ ❞ سارة البلتاجي ❝ ❞ طاهر حمدي كنعان و حازم تيسير رحاحلة ❝ ❞ نبيل علي العتوم ❝ ❞ سلافوي جيجك ❝ ❞ بيبا نوريس ❝ ❞ أمارتيا كومار سن ❝ ❞ محمد توفيق ❝ ❞ حمادي ذويب ❝ ❞ إميل دوركهايم ❝ ❞ عز الدين جسوس ❝ ❞ رشاد توام ❝ ❞ سمير ساسي ❝ ❞ يوسف بن عدي ❝ ❞ حيدر قاسم مطر التميمي ❝ ❞ سعود بن عبد الله الزدجالي ❝ ❞ رشيد جرموني ❝ ❞ حسن مرزوقي ❝ ❞ عمير أنس ❝ ❱.المزيد.. كتب المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات