❞ رواية حكاية زوجتي  ❝  ⏤ ميلان فيشت

❞ رواية حكاية زوجتي ❝ ⏤ ميلان فيشت

تم ترشيح كاتبها ميلان فيشت لنيل جائزة نوبل في الآداب في عام 1965 بعد ظهور النسخة الفرنسية لهذه الرواية التي ظهرت في لغتها الأصلية للمرة الأولى في عام 1942 بعد عمل دؤوب ومتواصل استمر لقرابة السبعة أعوام.

نجح ميلان فيشت في تحقيق التركيبة الفريدة للفن الجديد والحداثة الطلائعية في عصره، وهو يتبع الواقعية المصورة للروح الإنسانية في القرن التاسع عشر، وفي نفس الوقت يطور نهج القرن العشرين الجديد بشكل مميز.

قدوته في المقام الأول تولستوي – لكن شكسبير هو المعلم الأهم في نظرياته الجمالية بالكامل. تعد هذه الرواية مثالا لسمو وانحطاط الإنسان في آن.

فبطل الرواية يرى العالم غامضا، عجيبا، جحيما. بالنسبة إليه، وهذا يميز وجهة نظر أعمال ميلان فيشت بوجه عام، يتضارب أسلوب الحياة الباحث عن السعادة والحق معا.

فصاحب الخلق يختار الحق، أما صاحب الجمال فيختار السعادة، ويستحيل أن يجتمع الاثنان معا (من وجهة نظره)، وإلا انفصمت الشخصية. عرف بطل الرواية هذا الأمر على مدى حياته، وحاول مقاومته وتغييره، لكنه يفاجأ في النهاية بأنه فقد جنة الدنيا وعليه أن يستعيدها، على الأقل في خياله.
ميلان فيشت - هو أحد أهم وأعظم الكتَّاب المجريين، إنه ميلان فيشت، الكاتب والشاعر والروائي المجري الكبير. ولد ميلان فيشت في 17 يوليو عام 1888، في بودابست، باسم كونشتانتين، لأسرة مجرية فقيرة.

نشأ الطفل الصغير بين ظروف أسرية مضطربة. كان أبوه، مارتون فيشت، شخصية غير مسؤولة ومستهترة، يعيش بأسلوب غريب.

مات في ريعان شبابه، ولم يكن عمر ابنه ميلان حينذلك قد تجاوز الثامنة. لذا ليس لكاتبنا أي ذكرى عن أبيه إلا مجرد حكايات لا تخلو من الشكوك. تأخذ الأم، يوزافين فايس، على عاتقها مسؤولية تربية ابنها، ويساعدها هو في ذلك لضيق المعيشة.

ينهي الولد دراسته بالمرحلة المتوسطة في أكثر من مدرسة ويضطر في أثناء ذلك للقيام بأعمال عَرَضية لتأمين لقمة العيش في ظل الظروف الصعبة التي تحيط به، فيعمل حمّالا على سبيل المثال، ومرافقا لسائق عجوز.

ومن رحم هذه الظروف ولدت روايته الجميلة "شباب الولد النبيل كونشتانتين"، وهذا هو اسمه عند الميلاد كما ذكرنا. ثم بدأ في دراسة القانون والاقتصاد، لكنه كان يؤجل امتحاناته باستمرار.

ربما كان يلعب دورا في ذلك اختلافه الدائم مع أمه، بالإضافة إلى الظروف والأحوال المحيطة التي خلقت فيه مبكرا ميولا للحزن العميق.

بعد الحرب العالمية الثانية يبدأ مسار حياته الأدبية في الصعود. ففي عام 1948 يحصل على جائزة كوشوت، ويتم عرض مسرحيته الشهيرة، "التعساء"، في المسرح، ثم يتم عرض المزيد من أعماله بعدها، مثل "هنريك الرابع" و"كاتولوس"، وما زالت تظهر هذه الأعمال الدرامية على المسارح المجرية حتى يومنا هذا.

❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ حكاية زوجتي ❝ ❞ التعساء ❝ الناشرين : ❞ الدار المصرية للطباعة والترجمة والنشر ❝ ❱
من كتب الروايات والقصص - مكتبة القصص والروايات والمجلّات.

نبذة عن الكتاب:
حكاية زوجتي

2022م - 1445هـ
تم ترشيح كاتبها ميلان فيشت لنيل جائزة نوبل في الآداب في عام 1965 بعد ظهور النسخة الفرنسية لهذه الرواية التي ظهرت في لغتها الأصلية للمرة الأولى في عام 1942 بعد عمل دؤوب ومتواصل استمر لقرابة السبعة أعوام.

نجح ميلان فيشت في تحقيق التركيبة الفريدة للفن الجديد والحداثة الطلائعية في عصره، وهو يتبع الواقعية المصورة للروح الإنسانية في القرن التاسع عشر، وفي نفس الوقت يطور نهج القرن العشرين الجديد بشكل مميز.

قدوته في المقام الأول تولستوي – لكن شكسبير هو المعلم الأهم في نظرياته الجمالية بالكامل. تعد هذه الرواية مثالا لسمو وانحطاط الإنسان في آن.

فبطل الرواية يرى العالم غامضا، عجيبا، جحيما. بالنسبة إليه، وهذا يميز وجهة نظر أعمال ميلان فيشت بوجه عام، يتضارب أسلوب الحياة الباحث عن السعادة والحق معا.

فصاحب الخلق يختار الحق، أما صاحب الجمال فيختار السعادة، ويستحيل أن يجتمع الاثنان معا (من وجهة نظره)، وإلا انفصمت الشخصية. عرف بطل الرواية هذا الأمر على مدى حياته، وحاول مقاومته وتغييره، لكنه يفاجأ في النهاية بأنه فقد جنة الدنيا وعليه أن يستعيدها، على الأقل في خياله. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:



سنة النشر : 2022م / 1443هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة حكاية زوجتي

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
ميلان فيشت - Milan Fichte

كتب ميلان فيشت هو أحد أهم وأعظم الكتَّاب المجريين، إنه ميلان فيشت، الكاتب والشاعر والروائي المجري الكبير. ولد ميلان فيشت في 17 يوليو عام 1888، في بودابست، باسم كونشتانتين، لأسرة مجرية فقيرة. نشأ الطفل الصغير بين ظروف أسرية مضطربة. كان أبوه، مارتون فيشت، شخصية غير مسؤولة ومستهترة، يعيش بأسلوب غريب. مات في ريعان شبابه، ولم يكن عمر ابنه ميلان حينذلك قد تجاوز الثامنة. لذا ليس لكاتبنا أي ذكرى عن أبيه إلا مجرد حكايات لا تخلو من الشكوك. تأخذ الأم، يوزافين فايس، على عاتقها مسؤولية تربية ابنها، ويساعدها هو في ذلك لضيق المعيشة. ينهي الولد دراسته بالمرحلة المتوسطة في أكثر من مدرسة ويضطر في أثناء ذلك للقيام بأعمال عَرَضية لتأمين لقمة العيش في ظل الظروف الصعبة التي تحيط به، فيعمل حمّالا على سبيل المثال، ومرافقا لسائق عجوز. ومن رحم هذه الظروف ولدت روايته الجميلة "شباب الولد النبيل كونشتانتين"، وهذا هو اسمه عند الميلاد كما ذكرنا. ثم بدأ في دراسة القانون والاقتصاد، لكنه كان يؤجل امتحاناته باستمرار. ربما كان يلعب دورا في ذلك اختلافه الدائم مع أمه، بالإضافة إلى الظروف والأحوال المحيطة التي خلقت فيه مبكرا ميولا للحزن العميق. بعد الحرب العالمية الثانية يبدأ مسار حياته الأدبية في الصعود. ففي عام 1948 يحصل على جائزة كوشوت، ويتم عرض مسرحيته الشهيرة، "التعساء"، في المسرح، ثم يتم عرض المزيد من أعماله بعدها، مثل "هنريك الرابع" و"كاتولوس"، وما زالت تظهر هذه الأعمال الدرامية على المسارح المجرية حتى يومنا هذا. ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ حكاية زوجتي ❝ ❞ التعساء ❝ الناشرين : ❞ الدار المصرية للطباعة والترجمة والنشر ❝ ❱. المزيد..

كتب ميلان فيشت
الناشر:
الدار المصرية للطباعة والترجمة والنشر
كتب الدار المصرية للطباعة والترجمة والنشرشركة خاصة تعمل بموجب القانون المصري. نحن امتداد تلقائي للأكاديمية المصرية الدولية للتدريب، ولكن نحن الآن نضطلع بمهام وأنشطة موسعة. الآن، نحن نركز على النشر أيضًا، بعدما كان ينصب تركيزنا الأساسي على الترجمة وتعليم اللغات والتدريب فقط. هدفنا هو تعزيز التفاهم المتبادل والتعاون بين الناس من خلال أنشطتنا الرئيسية: الترجمة والنشر. هدفنا الرئيسي هو العثور على مؤلفين ومترجمين ومخطوطات ممتازة لإنتاجها ونشرها في كتب. وفقًا لذلك، نحن مسؤولون عن عدة أمور لتحقيق أهدافنا: اختيار المخطوطات الهادفة والقابلة للتسويق؛ تصميم وتحرير المخطوطات؛ البيع والترويج. نحن متخصصون بشكل رئيسي في أعمال الترجمة والترجمة الفورية بين العربية - الإيطالية - المجرية - الإنجليزية، فضلا عن الطباعة وكذلك النشر. نحن نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على هدفنا الرئيسي وهو تقديم خدمات قيمة مع الحفاظ على تقليل وتبسيط التكلفة لتكون إصدارتنا متاحة للجميع. نبذل قصارى جهدنا دائمًا للمشاركة في إعداد جيل فعال وإيجابي قادر على تحقيق التنمية في مجتمعنا. يمكننا أن نذكر من بين أفضل اصداراتنا الكتب الآتية: حكاية زوجتي – بالسيارة إلى السودان – العلاقات المصرية – المجرية إبان فترة ما بين الحرب العالمية الأولى والثانية – الزوجة المثالية –المتقاسمون – أعمال سوداء – بودابست، الحي الثامن – رسائل الأيقونة الخضراء – أصابع لم ترها أحد – الحرامية – المجريون – كن طيبا حنى الممات – مختارات شعرية لأتيلا يوجف – روائع الحكايات – مسافر على ضوء القمر – الدليل إلى المجر. نحن نحترم عقلية الشعب العربي، لذلك نبذل قصارى جهدنا للسماح لمنشوراتنا بتعزيز المناقشات على مستوى الأفكار؛ وتشجيع المشاركة في النقاش العام بهدف توسيع الزخم للوصول إلى نتائج إيجابية في المجتمع البشري. الرؤية: الناشر الحقيقي يحترم الجميع.. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الدين والدولة الطائفية ❝ ❞ تطريز الذهب ❝ ❞ المتقاسمون ❝ ❞ كن طيبا حتى الممات ❝ ❞ راعي الأغنام ذو العيون الماسية وحكايات أخرى ❝ ❞ حكاية زوجتي ❝ ❞ خبز وملح ❝ ❞ الحرامية ❝ ❞ بين جدران أربعة ❝ ❞ فورتوناتوش ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ نبيل عبد الفتاح ❝ ❞ عبد الله عبد العاطي النجار ❝ ❞ ولاء نصر ❝ ❞ ألك بندك ❝ ❞ دجو كوستولاني ❝ ❞ جيجموند موريتس ❝ ❞ عاطف محمد عبد المجيد ❝ ❞ ميلان فيشت ❝ ❞ إشتفان فوروش ❝ ❞ ميكلوش جورج ساراز ❝ ❞ دانييل لافانتي بال ❝ ❞ إيفا بانكي ❝ ❞ آدم بارتا ❝ ❞ شاندور بتوفي ❝ ❞ لازار لاسلو لوفيتاي ❝ ❞ لاسلو ألماشي ❝ ❱.المزيد.. كتب الدار المصرية للطباعة والترجمة والنشر