❞ كتاب عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام ❝  ⏤ عبد الستار الشيخ الدمشقي

❞ كتاب عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام ❝ ⏤ عبد الستار الشيخ الدمشقي

أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهُذلي حليف بني زهرة (المتوفي سنة 32 هـ) صحابي وفقيه ومقرئ ومحدث، وأحد رواة الحديث النبوي، وهو أحد السابقين إلى الإسلام، وصاحب نعلي النبي محمد وسواكه، وواحد ممن هاجروا الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، وممن أدركوا القبلتين، وهو أول من جهر بقراءة القرآن في مكة. وقد تولى قضاء الكوفة وبيت مالها في خلافة عمر وصدر من خلافة عثمان.

النشأة والبدايات
ينتسب أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم إلى بني سعد بن هذيل بن مدركة نشأ عبد الله في مكة، حيث استقر بها أبوه مسعود بن غافل قبل الإسلام، وحالف عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الذي زوجه من حفيدته أم عبد بنت عبد وُدّ بن سواءة الهُذلية ابنة ابنته هند بنت عبد بن الحارث.

كان عبد الله بن مسعود من السابقين الأولين في الإسلام، حيث أسلم قبل أن تصبح دار الأرقم مقرًا لتجمع أصحاب النبي محمد، وقد اختُلف في ترتيبه في السبق إلى الإسلام، فقيل أنه سادس ستة أسلموا، وقيل أنه أسلم بعد اثنين وعشرين نفسًا. وقد روى عبد الله بن مسعود قصة إسلامه، فقال: «كنت أرعى غنمًا لعقبة بن أبي معيط، فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، فقال: يا غلام، هل من لبن؟ قلت: نعم، ولكني مؤتمن.

قال: فهل من شاة لم ينزّ عليها الفحل؟ فأتيته بشاة، فمسح ضرعها، فنزل لبن، فحلب في إناء، فشرب، وسقى أبا بكر. ثم قال للضرع: اقلُص، فقلص. ثم أتيته بعد هذا، فقلت: يا رسول الله، علمني من هذا القول، فمسح رأسي، وقال: إنك غلام مُعَلَّمٌ.» منذئذ، أسلم عبد الله بن مسعود، كما أسلمت أمه، وكان لها صحبة.

لزم ابن مسعود النبي محمد في مكة، وكان جريئًا في الدين، فكان أول من جهر بالقرآن في مكة بعد النبي محمد، فقاسى ابن مسعود ما قاساه المسلمون الأوائل من اضطهاد قريش، مما اضطره إلى الهجرة إلى الحبشة تحت وطأة هذا الاضطهاد لينجو بنفسه وبدينه. ثم عاد ابن مسعود بعد سنوات إلى مكة، قبل أن يغادرها مجددًا مهاجرًا إلى يثرب بعد أن أذن النبي محمد لأصحابه بالهجرة إليها.

مكانته
عند النبي محمد
حظي ابن مسعود بمنزلة عالية عند النبي محمد الذي أولاه ثقته، فقال يومًا: «لو كنت مؤمّرًا أحدًا عن غير مشورة، لأمرت عليهم ابن أم عبد»، كما عاتب النبي محمد أصحابه يومًا حين أمر ابن مسعود بصعود شجرة يأتيه منها بشيء، فضحكوا من نحافة ساقيه، فقال النبي محمد: «ما تضحكون؟ لرجل عبد الله أثقل في الميزان يوم القيامة من أُحد»،

كما شهد بعض الصحابة على منزلة ابن مسعود من النبي محمد، فقد روى حذيفة بن اليمان قول النبي: «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد»، كما قيل عمرو بن العاص في مرض موته، وقد أصابه الهمّ: «قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدنيك ويُستعملك»، فقال: «والله ما أدري ما كان ذاك منه، أحُب أو كان يتألفني، ولكن أشهد على رجلين أنه مات وهو يحبهما ابن أم عبد وابن سمية»، كما روى أبو الدرداء الأنصاري أن النبي محمد خطب خطبة خفيفة، فلما فرغ من خطبته أمر أبا بكر، فقام فخطب، فقصّر دون النبي ثم أمر عمر، فقام فخطب، فقصّر دون أبي بكر، ثم نادى آخر فقام فخطب، فشقق القول،(3) فقال له النبي محمد: «اسكت أو اجلس، فإن التشقيق من الشيطان، وإن البيان من السحر»، ثم قال: «يا ابن أم عبد، قم فاخطب»، فقام، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «أيها الناس، إن الله - عز وجل - ربنا، وإن الإسلام ديننا، وإن القرآن إمامنا، وإن البيت قبلتنا، وإن هذا نبينا - وأومأ إلى النبي - رضينا ما رضي الله لنا ورسوله، وكرهنا ما كره الله لنا ورسوله، والسلام عليكم»، فقال النبي محمد: «أصاب ابن أم عبد وصدق، رضيت بما رضي الله لأمتي وابن أم عبد، وكرهت ما كره الله لأمتي وابن أم عبد».

عند الصحابة والتابعين
أثنى العديد من الصحابة والتابعين على عبد الله بن مسعود، فقال عمر بن الخطاب عنه حين أرسله إلى الكوفة: «كنيف ملئ علمًا، آثرت به أهل القادسية»، وقال حذيفة بن اليمان: «ما أعلم أحدًا أقرب سمتًا ولا هديًا ولا دلاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يواريه جدار بيته من ابن أم عبد، ولقد علم المحفوظون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن ابن أم عبد من أقربهم إلى الله وسيلة يوم القيامة». وقال أبو الدرداء الأنصاري يوم أتاه نعي ابن مسعود: «ما ترك بعده مثله»، ومن التابعين قال مسروق بن الأجدع: «شاممت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فوجدت علمهم انتهى إلى ستة علي وعمر وعبد الله وزيد وأبي الدرداء وأُبيّ. ثم شاممت الستة، فوجدت علمهم انتهى إلى علي وعبد الله»، وقال أبو وائل شقيق بن سلمة: «ما أعدل بابن مسعود أحدًا»، وقال الشعبي: «ما دخل الكوفة أحد من الصحابة أنفع علمًا، ولا أفقه صاحبًا من عبد الله».

عند الشيعة
هُناك اختلاف حول ابن مسعود عند الشيعة، فذهب البعض إلى أنه صحابي جليل، وقال عنه الشريف المرتضى: «لأنه لا خلاف بين الأمة في طهارة ابن مسعود، وفضله وإيمانه، ومدح رسول الله صلى الله عليه وآله وثنائه عليه وأنه مات على الجملة المحمودة منه»، وقد روى له ابن قولويه القمي في كتابه كامل الزيارات، وهو في بداية كتابه اشترط أن لايروي إلا عن من يثق فيهم. ويرى المير دماماد أن ابن مسعود ندم أنه لم يوالي عليًا حيث قال: «وقد ورد الاخبار وصح أن ابن مسعود قد رجع عما وقع منه وتندم وتظاهر بالتندم عليه.».

وذهب بعض الشيعة بالقول إلى أنه لم يكن مواليًا لعلي، حيث قال أبو القاسم الخوئي: «و المتلخص مما ذكرناه: أن عبد الله بن مسعود لم يثبت أنه والى عليا(عليه السلام) وقال بالحق، والله العالم.»، وسُئل الفضل بن شاذان عن ابن مسعود وحذيفة فقال: «لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود لان حذيفة كان ركنا وابن مسعود خلط ووالى القوم ومال معهم وقال بهم»، وقال ابن المطهر الحلي: «روى الكشي عن الفضل بن شاذان أنه خلط.».
عبد الستار الشيخ الدمشقي - عبد الستار الشيخ الدمشقي حفظه الله ،من مواليد دمشق ، الغوطة الغربية ، الكسوة عام 1955 م 1ـ حصل على الإجازة في علوم الحياة البيولوجيا من جامعة دمشق عام 1980 م .2ـ إجازة في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي ببيروت عام 2003 م .
❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين ❝ ❞ عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخليفة الراشدي العظيم والإمام العادل الرحيم ❝ ❞ عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام ❝ ❞ الإمام الأوزاعي شيخ الإسلام وعالم أهل الشام ❝ ❞ الحافظ الذهبي مؤرخ الاسلام ناقد المحدثين إمام المعدلين والمجرحين ❝ ❞ علي بن أبي طالب رضي الله عنه أمير المؤمنين ورابع الخلفاء الراشدين والمفتى عليه في العالمين ❝ ❞ أبو بكر الصديق رضي الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ الحافظ ابن حجر العسقلاني أمير المؤمنين في الحديث ❝ ❞ الإمام الأوزاعي شيخ الإسلام وعالم أهل الشام ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار القلم دمشق ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام

1999م - 1442هـ
أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهُذلي حليف بني زهرة (المتوفي سنة 32 هـ) صحابي وفقيه ومقرئ ومحدث، وأحد رواة الحديث النبوي، وهو أحد السابقين إلى الإسلام، وصاحب نعلي النبي محمد وسواكه، وواحد ممن هاجروا الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، وممن أدركوا القبلتين، وهو أول من جهر بقراءة القرآن في مكة. وقد تولى قضاء الكوفة وبيت مالها في خلافة عمر وصدر من خلافة عثمان.

النشأة والبدايات
ينتسب أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم إلى بني سعد بن هذيل بن مدركة نشأ عبد الله في مكة، حيث استقر بها أبوه مسعود بن غافل قبل الإسلام، وحالف عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الذي زوجه من حفيدته أم عبد بنت عبد وُدّ بن سواءة الهُذلية ابنة ابنته هند بنت عبد بن الحارث.

كان عبد الله بن مسعود من السابقين الأولين في الإسلام، حيث أسلم قبل أن تصبح دار الأرقم مقرًا لتجمع أصحاب النبي محمد، وقد اختُلف في ترتيبه في السبق إلى الإسلام، فقيل أنه سادس ستة أسلموا، وقيل أنه أسلم بعد اثنين وعشرين نفسًا. وقد روى عبد الله بن مسعود قصة إسلامه، فقال: «كنت أرعى غنمًا لعقبة بن أبي معيط، فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، فقال: يا غلام، هل من لبن؟ قلت: نعم، ولكني مؤتمن.

قال: فهل من شاة لم ينزّ عليها الفحل؟ فأتيته بشاة، فمسح ضرعها، فنزل لبن، فحلب في إناء، فشرب، وسقى أبا بكر. ثم قال للضرع: اقلُص، فقلص. ثم أتيته بعد هذا، فقلت: يا رسول الله، علمني من هذا القول، فمسح رأسي، وقال: إنك غلام مُعَلَّمٌ.» منذئذ، أسلم عبد الله بن مسعود، كما أسلمت أمه، وكان لها صحبة.

لزم ابن مسعود النبي محمد في مكة، وكان جريئًا في الدين، فكان أول من جهر بالقرآن في مكة بعد النبي محمد، فقاسى ابن مسعود ما قاساه المسلمون الأوائل من اضطهاد قريش، مما اضطره إلى الهجرة إلى الحبشة تحت وطأة هذا الاضطهاد لينجو بنفسه وبدينه. ثم عاد ابن مسعود بعد سنوات إلى مكة، قبل أن يغادرها مجددًا مهاجرًا إلى يثرب بعد أن أذن النبي محمد لأصحابه بالهجرة إليها.

مكانته
عند النبي محمد
حظي ابن مسعود بمنزلة عالية عند النبي محمد الذي أولاه ثقته، فقال يومًا: «لو كنت مؤمّرًا أحدًا عن غير مشورة، لأمرت عليهم ابن أم عبد»، كما عاتب النبي محمد أصحابه يومًا حين أمر ابن مسعود بصعود شجرة يأتيه منها بشيء، فضحكوا من نحافة ساقيه، فقال النبي محمد: «ما تضحكون؟ لرجل عبد الله أثقل في الميزان يوم القيامة من أُحد»،

كما شهد بعض الصحابة على منزلة ابن مسعود من النبي محمد، فقد روى حذيفة بن اليمان قول النبي: «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد»، كما قيل عمرو بن العاص في مرض موته، وقد أصابه الهمّ: «قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدنيك ويُستعملك»، فقال: «والله ما أدري ما كان ذاك منه، أحُب أو كان يتألفني، ولكن أشهد على رجلين أنه مات وهو يحبهما ابن أم عبد وابن سمية»، كما روى أبو الدرداء الأنصاري أن النبي محمد خطب خطبة خفيفة، فلما فرغ من خطبته أمر أبا بكر، فقام فخطب، فقصّر دون النبي ثم أمر عمر، فقام فخطب، فقصّر دون أبي بكر، ثم نادى آخر فقام فخطب، فشقق القول،(3) فقال له النبي محمد: «اسكت أو اجلس، فإن التشقيق من الشيطان، وإن البيان من السحر»، ثم قال: «يا ابن أم عبد، قم فاخطب»، فقام، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «أيها الناس، إن الله - عز وجل - ربنا، وإن الإسلام ديننا، وإن القرآن إمامنا، وإن البيت قبلتنا، وإن هذا نبينا - وأومأ إلى النبي - رضينا ما رضي الله لنا ورسوله، وكرهنا ما كره الله لنا ورسوله، والسلام عليكم»، فقال النبي محمد: «أصاب ابن أم عبد وصدق، رضيت بما رضي الله لأمتي وابن أم عبد، وكرهت ما كره الله لأمتي وابن أم عبد».

عند الصحابة والتابعين
أثنى العديد من الصحابة والتابعين على عبد الله بن مسعود، فقال عمر بن الخطاب عنه حين أرسله إلى الكوفة: «كنيف ملئ علمًا، آثرت به أهل القادسية»، وقال حذيفة بن اليمان: «ما أعلم أحدًا أقرب سمتًا ولا هديًا ولا دلاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يواريه جدار بيته من ابن أم عبد، ولقد علم المحفوظون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن ابن أم عبد من أقربهم إلى الله وسيلة يوم القيامة». وقال أبو الدرداء الأنصاري يوم أتاه نعي ابن مسعود: «ما ترك بعده مثله»، ومن التابعين قال مسروق بن الأجدع: «شاممت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فوجدت علمهم انتهى إلى ستة علي وعمر وعبد الله وزيد وأبي الدرداء وأُبيّ. ثم شاممت الستة، فوجدت علمهم انتهى إلى علي وعبد الله»، وقال أبو وائل شقيق بن سلمة: «ما أعدل بابن مسعود أحدًا»، وقال الشعبي: «ما دخل الكوفة أحد من الصحابة أنفع علمًا، ولا أفقه صاحبًا من عبد الله».

عند الشيعة
هُناك اختلاف حول ابن مسعود عند الشيعة، فذهب البعض إلى أنه صحابي جليل، وقال عنه الشريف المرتضى: «لأنه لا خلاف بين الأمة في طهارة ابن مسعود، وفضله وإيمانه، ومدح رسول الله صلى الله عليه وآله وثنائه عليه وأنه مات على الجملة المحمودة منه»، وقد روى له ابن قولويه القمي في كتابه كامل الزيارات، وهو في بداية كتابه اشترط أن لايروي إلا عن من يثق فيهم. ويرى المير دماماد أن ابن مسعود ندم أنه لم يوالي عليًا حيث قال: «وقد ورد الاخبار وصح أن ابن مسعود قد رجع عما وقع منه وتندم وتظاهر بالتندم عليه.».

وذهب بعض الشيعة بالقول إلى أنه لم يكن مواليًا لعلي، حيث قال أبو القاسم الخوئي: «و المتلخص مما ذكرناه: أن عبد الله بن مسعود لم يثبت أنه والى عليا(عليه السلام) وقال بالحق، والله العالم.»، وسُئل الفضل بن شاذان عن ابن مسعود وحذيفة فقال: «لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود لان حذيفة كان ركنا وابن مسعود خلط ووالى القوم ومال معهم وقال بهم»، وقال ابن المطهر الحلي: «روى الكشي عن الفضل بن شاذان أنه خلط.».

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهُذلي حليف بني زهرة (المتوفي سنة 32 هـ) صحابي وفقيه ومقرئ ومحدث، وأحد رواة الحديث النبوي، وهو أحد السابقين إلى الإسلام، وصاحب نعلي النبي محمد وسواكه، وواحد ممن هاجروا الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، وممن أدركوا القبلتين، وهو أول من جهر بقراءة القرآن في مكة. وقد تولى قضاء الكوفة وبيت مالها في خلافة عمر وصدر من خلافة عثمان.

النشأة والبدايات
ينتسب أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم إلى بني سعد بن هذيل بن مدركة نشأ عبد الله في مكة، حيث استقر بها أبوه مسعود بن غافل قبل الإسلام، وحالف عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الذي زوجه من حفيدته أم عبد بنت عبد وُدّ بن سواءة الهُذلية ابنة ابنته هند بنت عبد بن الحارث.

كان عبد الله بن مسعود من السابقين الأولين في الإسلام، حيث أسلم قبل أن تصبح دار الأرقم مقرًا لتجمع أصحاب النبي محمد، وقد اختُلف في ترتيبه في السبق إلى الإسلام، فقيل أنه سادس ستة أسلموا، وقيل أنه أسلم بعد اثنين وعشرين نفسًا. وقد روى عبد الله بن مسعود قصة إسلامه، فقال: «كنت أرعى غنمًا لعقبة بن أبي معيط، فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر، فقال: يا غلام، هل من لبن؟ قلت: نعم، ولكني مؤتمن.

 قال: فهل من شاة لم ينزّ عليها الفحل؟ فأتيته بشاة، فمسح ضرعها، فنزل لبن، فحلب في إناء، فشرب، وسقى أبا بكر. ثم قال للضرع: اقلُص، فقلص. ثم أتيته بعد هذا، فقلت: يا رسول الله، علمني من هذا القول، فمسح رأسي، وقال: إنك غلام مُعَلَّمٌ.» منذئذ، أسلم عبد الله بن مسعود، كما أسلمت أمه، وكان لها صحبة.

لزم ابن مسعود النبي محمد في مكة، وكان جريئًا في الدين، فكان أول من جهر بالقرآن في مكة بعد النبي محمد، فقاسى ابن مسعود ما قاساه المسلمون الأوائل من اضطهاد قريش، مما اضطره إلى الهجرة إلى الحبشة تحت وطأة هذا الاضطهاد لينجو بنفسه وبدينه. ثم عاد ابن مسعود بعد سنوات إلى مكة، قبل أن يغادرها مجددًا مهاجرًا إلى يثرب بعد أن أذن النبي محمد لأصحابه بالهجرة إليها.

مكانته
عند النبي محمد
حظي ابن مسعود بمنزلة عالية عند النبي محمد الذي أولاه ثقته، فقال يومًا: «لو كنت مؤمّرًا أحدًا عن غير مشورة، لأمرت عليهم ابن أم عبد»، كما عاتب النبي محمد أصحابه يومًا حين أمر ابن مسعود بصعود شجرة يأتيه منها بشيء، فضحكوا من نحافة ساقيه، فقال النبي محمد: «ما تضحكون؟ لرجل عبد الله أثقل في الميزان يوم القيامة من أُحد»،

كما شهد بعض الصحابة على منزلة ابن مسعود من النبي محمد، فقد روى حذيفة بن اليمان قول النبي: «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد»، كما قيل عمرو بن العاص في مرض موته، وقد أصابه الهمّ: «قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدنيك ويُستعملك»، فقال: «والله ما أدري ما كان ذاك منه، أحُب أو كان يتألفني، ولكن أشهد على رجلين أنه مات وهو يحبهما ابن أم عبد وابن سمية»، كما روى أبو الدرداء الأنصاري أن النبي محمد خطب خطبة خفيفة، فلما فرغ من خطبته أمر أبا بكر، فقام فخطب، فقصّر دون النبي ثم أمر عمر، فقام فخطب، فقصّر دون أبي بكر، ثم نادى آخر فقام فخطب، فشقق القول،(3) فقال له النبي محمد: «اسكت أو اجلس، فإن التشقيق من الشيطان، وإن البيان من السحر»، ثم قال: «يا ابن أم عبد، قم فاخطب»، فقام، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «أيها الناس، إن الله - عز وجل - ربنا، وإن الإسلام ديننا، وإن القرآن إمامنا، وإن البيت قبلتنا، وإن هذا نبينا - وأومأ إلى النبي - رضينا ما رضي الله لنا ورسوله، وكرهنا ما كره الله لنا ورسوله، والسلام عليكم»، فقال النبي محمد: «أصاب ابن أم عبد وصدق، رضيت بما رضي الله لأمتي وابن أم عبد، وكرهت ما كره الله لأمتي وابن أم عبد».

عند الصحابة والتابعين
أثنى العديد من الصحابة والتابعين على عبد الله بن مسعود، فقال عمر بن الخطاب عنه حين أرسله إلى الكوفة: «كنيف ملئ علمًا، آثرت به أهل القادسية»، وقال حذيفة بن اليمان: «ما أعلم أحدًا أقرب سمتًا ولا هديًا ولا دلاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يواريه جدار بيته من ابن أم عبد، ولقد علم المحفوظون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن ابن أم عبد من أقربهم إلى الله وسيلة يوم القيامة». وقال أبو الدرداء الأنصاري يوم أتاه نعي ابن مسعود: «ما ترك بعده مثله»، ومن التابعين قال مسروق بن الأجدع: «شاممت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فوجدت علمهم انتهى إلى ستة علي وعمر وعبد الله وزيد وأبي الدرداء وأُبيّ. ثم شاممت الستة، فوجدت علمهم انتهى إلى علي وعبد الله»، وقال أبو وائل شقيق بن سلمة: «ما أعدل بابن مسعود أحدًا»، وقال الشعبي: «ما دخل الكوفة أحد من الصحابة أنفع علمًا، ولا أفقه صاحبًا من عبد الله».

عند الشيعة
هُناك اختلاف حول ابن مسعود عند الشيعة، فذهب البعض إلى أنه صحابي جليل، وقال عنه الشريف المرتضى: «لأنه لا خلاف بين الأمة في طهارة ابن مسعود، وفضله وإيمانه، ومدح رسول الله صلى الله عليه وآله وثنائه عليه وأنه مات على الجملة المحمودة منه»، وقد روى له ابن قولويه القمي في كتابه كامل الزيارات، وهو في بداية كتابه اشترط أن لايروي إلا عن من يثق فيهم. ويرى المير دماماد أن ابن مسعود ندم أنه لم يوالي عليًا حيث قال: «وقد ورد الاخبار وصح أن ابن مسعود قد رجع عما وقع منه وتندم وتظاهر بالتندم عليه.».

وذهب بعض الشيعة بالقول إلى أنه لم يكن مواليًا لعلي، حيث قال أبو القاسم الخوئي: «و المتلخص مما ذكرناه: أن عبد الله بن مسعود لم يثبت أنه والى عليا(عليه السلام) وقال بالحق، والله العالم.»، وسُئل الفضل بن شاذان عن ابن مسعود وحذيفة فقال: «لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود لان حذيفة كان ركنا وابن مسعود خلط ووالى القوم ومال معهم وقال بهم»، وقال ابن المطهر الحلي: «روى الكشي عن الفضل بن شاذان أنه خلط.».

المقدمة 
الفصل الأول : نسبه وحليته وطرف من أخباره الخاصة 

الفصل الثاني _إسلامه وهجرته وجهاده 

الفصل الثالث _ملازمته للنبي صلي الله عليه وسلم وخدمته له 

القارئ الملقن وقضية المصحف 

المفسر الملهم 

العالم بالنزول 

المحدث الكبير 

المعلم الفذ 

فقيه الكوفة الأكبر 

تلاميذه 

وزير مال الكوفة ومواقفه من ولاتها 

مع الخليفة عثمان أبن عفان

الرباني العابد

منزلته الرفيعة 
أخبار متفرقة 

رضي الله عنه 

من أقواله ووصاياه 



سنة النشر : 1999م / 1420هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد الستار الشيخ الدمشقي - Abdul Sattar Al Sheikh

كتب عبد الستار الشيخ الدمشقي عبد الستار الشيخ الدمشقي حفظه الله ،من مواليد دمشق ، الغوطة الغربية ، الكسوة عام 1955 م 1ـ حصل على الإجازة في علوم الحياة البيولوجيا من جامعة دمشق عام 1980 م .2ـ إجازة في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي ببيروت عام 2003 م . ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين ❝ ❞ عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخليفة الراشدي العظيم والإمام العادل الرحيم ❝ ❞ عبد الله بن مسعود عميد حملة القرآن وكبير فقهاء الإسلام ❝ ❞ الإمام الأوزاعي شيخ الإسلام وعالم أهل الشام ❝ ❞ الحافظ الذهبي مؤرخ الاسلام ناقد المحدثين إمام المعدلين والمجرحين ❝ ❞ علي بن أبي طالب رضي الله عنه أمير المؤمنين ورابع الخلفاء الراشدين والمفتى عليه في العالمين ❝ ❞ أبو بكر الصديق رضي الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ الحافظ ابن حجر العسقلاني أمير المؤمنين في الحديث ❝ ❞ الإمام الأوزاعي شيخ الإسلام وعالم أهل الشام ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار القلم دمشق ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد الستار الشيخ الدمشقي
الناشر:
دار القلم دمشق
كتب دار القلم دمشق ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ العقيدة الإسلامية وأسسها ❝ ❞ الشيخ عبد القادر الجيلاني الإمام الزاهد القدوة ❝ ❞ كيف تربي ابناءك فى هذا الزمان ❝ ❞ عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين ❝ ❞ عيون الأمل حتى تكون أسعد الناس ❝ ❞ مفردات ألفاظ القرآن ❝ ❞ تجديد الوعي pdf ❝ ❞ السلطان محمد الفاتح فاتح القسطنطينية وقاهر الروم ❝ ❞ مصعب بن عمير الداعية المجاهد ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني ❝ ❞ عبدالكريم بكار ❝ ❞ حسان شمسي باشا ❝ ❞ عبدالحميد محمود طهماز ❝ ❞ عبد الغني الدقر ❝ ❞ الراغب الأصفهاني ❝ ❞ عبد الستار الشيخ الدمشقي ❝ ❞ حسن ظاظا ❝ ❞ محمد جلاء إدريس ❝ ❞ إبراهيم محمد العلي ❝ ❞ سامي مكي العاني ❝ ❞ محمد عثمان جمال ❝ ❞ عبد الرزاق الكيلاني ❝ ❞ طه ياسين ❝ ❞ محمد حسن بريغش ❝ ❞ حامد محمد خليفة ❝ ❞ أبو منصور الجواليقي ❝ ❞ راشد المبارك ❝ ❞ عبدالسلام عبدالعزيز فهمي ❝ ❱.المزيد.. كتب دار القلم دمشق
التنمية البشريةكتابة أسماء عالصورالطب النبويكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتابة على تورتة الخطوبةالمساعدة بالعربيكتب الطبخ و المطبخ و الديكورSwitzerland United Kingdom United States of Americaمعاني الأسماء زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب القانون والعلوم السياسيةكتابة على تورتة الزفافOnline يوتيوبزخرفة الأسماءكتب التاريخاصنع بنفسكزخرفة توبيكاتحكمةكتب اسلاميةتورتة عيد الميلادكورسات مجانيةالقرآن الكريمأسمك عالتورتهمعاني الأسماءحكم قصيرةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكورسات اونلاينكتب الروايات والقصصتورتة عيد ميلادقراءة و تحميل الكتبكتب قصص و رواياتFacebook Text Artبرمجة المواقعالكتب العامةكتب السياسة والقانونمعنى اسماقتباسات ملخصات كتبكتب للأطفال مكتبة الطفلشخصيات هامة مشهورةكتب الأدبخدماتكتب تعلم اللغاتالكتابة عالصور