❞ كتاب مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن ❝  ⏤ د. محمد رجب البيومي

❞ كتاب مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن ❝ ⏤ د. محمد رجب البيومي

بين يديك أيها القارئ الكريم كتابٌ قيِّم عن أديبٍ كبير معاصر, فيه جدّة وسلاسة, فقد كتبه مؤلفه بطريقة تخالف المألوف الذي دَرَجت عليه أعداد هذه السلسلة, وفيه فصول متلاحقة تُنبيك عن جوانب العظمة والعطاء المبدع في شخصية "حجة العرب ونابغة الأدب" مصطفى صادق الرافعي.



عرفت النهضة الأدبية المعاصرة مصطفى صادق الرافعي هذا العَلَم الفذ مفكراً وأديباً، رائدا لأمته والرائد لايكذب أهله.وقف أمام تيار التغريب الذي مازال الأمة تعاني من آثاره في حياتها الاجتماعية والسياسية والثقافية.

وقد بدأ الرافعي قول الشِّعر في سن مبكرة، وبدأ بشعر يحاكي فيه فحول الشعراء العرب قوة وجمالاً، وفي الثالثة والعشرين من عمره أصدر الجزء الأول من ديوانه وأتبعه بعد سنة بالجزء الثاني، وبعد سنتين أخريين أصدر الجزء الثالث، وقد جمع الأجزاء الثلاثة في ديوان أسماه [النظرات] وأصدره سنة 1326هـ، وله أناشيد وطنيه وقصائد أخرى في فنون الشعر المختلفة.. وحينما بلغ سنُّه الثلاثين عدل عن قول الشعر وترديده وتحوَّل إلى الأدب المنثور.

الرافعي ..سيرة حياة
ولد مصطفى صادق بن عبد الرازق بن سعيد الرافعي في مدينة [بهتيم] بمحافظة القليوبية بمصر سنة 1298هـ 1881م من أسرة الرافعي التي يتصل نسبها بعمر بن الخطاب. وبها قضى شطراَ من صباه والتحق بمدرستها الابتدائية. ثم نقل أبوه إلى المنصورة فانتقل في صحبته، وفي المنصورة التحق بالابتدائية التي تخرج منها سنة 1315هـ ثم أصيب بالمرض الذي أضعف من صوته وأفضى بسمعه إلى الصمم فانقطع عن الدراسة وأقبل على مكتبة أبيه التي كانت تزخر بصنوف الكتب وكان أبوه من علماء الأزهر، ولذا كان مجلسه عامراً بالعلماء والأدباء ومكتبته زاخرة بنفائس الكتب ومن هذه المصادر الثلاثة: [أبو الرافعي الشيخ عبد الرازق، ومكتبته، ومرتادو مجلسه من العلماء] استقى الرافعي علمه وتحصيله.

ثم نقل الشيخ عبد الرازق إلى طنطا قاضياً بمحكمتها فانتقل معه ابنه مصطفى وبها عين كاتبا في المحكمة، وكان مثال الإخلاص والنشاط في عمله الذي لم يصرفه عن الإقبال على القراءة والكتابة وبقي بها حتى أحيل إلى التقاعد وكان قد رشح من رئيس التشريفات [نجيب باشا] لأن يكون شاعر الملك يمدحه في المناسبات فبقي كذلك حتى حل الإبراشي باشا محل نجيب باشا فاختلف مع الرافعي لأسباب غير معلومة ولذا هيأ الإبراشي المجال لعبد الله عفيفي كي يكون منافسا للرافعي فانقطع الرافعي عن مدح الملك، وانتخب عضوًا للمجمع العلمي بدمشق.

وكان منزله ومكتبته، ومقهى [ لمنوس ] أمكنة يرتادها تلامذة الرافعي ومحبوه وكان يتلقى أسئلتهم ويجيب عليها بصدر رحب، كما كان يبتهج بهؤلاء ويأنس بهم إلى أن توفي في مدينة طنطا بمصر سنة 1356هـ 1937م.

حياته العملية
عين الرافعي كاتباً بمحكمة طلخا الشرعية عام 1899م. و ظل ينتقل من محكمة إلى أخرى حتى استقر به المقام في محكمة طنطا الأهلية.

إنتاجه الأدبي
يعد الرافعي في زمانه حامل لواء الأصالة في الأدب، ورافع راية البلاغة فيه، ثم إنه الرجل الذي وقف قلمه وبيانه في سبيل الدفاع عن القرآن ولغة القرآن، ولذا وجدنا الصراع يشتد بينه وبن أولئك الذين استراحوا للفكر الغربي وأقبلوا عليه حتى وإن كان حربا على أمتهم ودينهم ولغتهم.يقول الرافعي مخاطبا المستغربين :'علم الله ما فتن المغرورين من شبابنا إلا ما يأخذهم من هذه الحضارة فإن لها في زينتها ورونقها أخذة كالسحر فلا يميزون بين خيرها وشرها ولا يفرقون بين مبادئها وعواقبها ثم لا يفتنهم منها إلا ما يدعوهم إلى مايميت ويصدهم عما يحي وما يحول بينهم وبين قلوبهم فليس إلا المتابعة والتقليد .

'والحضارة الغربية أطلقت حرية العقول تجدد وتبتدع وأطلقت من ورائها الأهواء تلذ وتستمتع وتشتهي فضربت الخير بالشر ضربة لم تقتل ولكنها تركت الآثار التي هي سبب القتل إذ لا تزال تمد مدها حتى تنتهي إلى غايتها وذلك هو السر في أنه كلما تقادمت الأزمنة على هذه الحضارة ضج أهلها وأحسوا عللا اجتماعية لم تكن فيهم من قبل .'

ولقد كانت صلة الرافعي بالصحف مبكرة حيث أقبل عليها يودع صفحاتها مقالاته وبحوثه التي كان يطرق بها كل ميدان من ميادين الحياة، فيعالج قضايا المجتمع كالفقر والجهل وزواج الشيب بالشابات، ويركز على القضايا ذات الصبغة الإسلامية كمسألة السفور مثلاً.

ويقف بقلمه في وجوه أعداء الإسلام الذين تكاثروا في ميدان الطعن فيه سواء منهم من كان من الغربيين، أومن مستغربي العرب، ويجعل من بيانه حصنا يصد عن اللغة العربية سهام المغرضين، ولقد عرف هؤلاء فيه قوته وصلابته فأرادوا استمالته إلى نهجهم من طريق إغرائه بالإمامة في الأدب في العصر الحديث.

ومن ذلك ما ورد في مقالة جبران التي رصدها الرافعي في كتابه [تحت راية القرآن] أو [المعركة بين القديم والجديد] ولقد بدأ الرافعي حياته الأدبية بالهجوم على أرباب المراتب العالية في الأدب مثل البارودي والمنفلوطي فلما صار في المقدمة من أهل هذا الفن عاد واعترف بأن عمله ذلك كان من نزق الشباب، وهذا دليل على صدق الرافعي مع نفسه والناس. ولم يكد منهج الرافعي يشتهر في الناس حتى أقبلوا عليه، وأقبلت معهم الصحف والمجلات وكان طبيعياً أن يجد من بعض مزامنيه من يقف في وجهه إما كرها لنهجه، وإما خوفاً من مزاحمته، وإما لأسباب أخرى.

ومن مؤلفاته
1- تاريخ آداب العرب [ثلاثة أجزاء]، صدرت طبعته الأولى في جزأين عام 1329هـ،1911م.
وصدر الجزء الثالث بعد وفاته بتحقيق محمد سعيد العريان وذلك عام 1359هـ الموافق لعام 1940م.
2- إعجاز القرآن والبلاغة النبوية [وهو الجزء الثاني من كتابه تاريخ آداب العرب]، وقد صدرت طبعته الأولى باسم إعجاز القرآن والبلاغة النبوية عام 1928م.
3- المساكين، صدرت طبعته الأولى عام 1917م.
4- السحاب الأحمر.
5- حديث القمر.
6- رسائل الرافعي، وهي مجموعة رسائل خاصة كان يبعث بها إلى محمود أبي رية، وقد اشتملت على كثير من آرائه في الأدب والسياسة ورجالهما.
7- تحت راية القرآن، مقالات الأدب العربي في الجامعة، والرد على كتاب في الشعر الجاهلي لطه حسين.
8- على السفود، وهو رد على عباس محمود العقاد.
9- وحي القلم، [ثلاثة أجزاء] وهو مجموعة فصول ومقالات وقصص كتب المؤلف أكثره لمجلة الرسالة القاهرية بين عامي 1934- 1937م.
10- أوراق الورد.
11- رسائل الأحزان.
12- ديوان الرافعي [ثلاثة أجزاء] صدرت طبعته الأولى عام 1900م.
13- ديوان النظرات [شعر] صدرت طبعته الأولى عام 1908م.

قالوا وكتبوا عنه
صدر عن حياته عدة كتب ودراسات منها: حياة الرافعي لمحمد سعيد العريان، الجانب الإسلامي في أدب مصطفى صادق الرافعي لعبد الستار علي السطوحي كما كتبت عن فكره وأدبه رسائل جامعية عديدة في جامعات مصر والسعودية وسورية.
وقد كان للرافعي مقام كبير بين أدباء عصره، وهذه جمل من أقوالهم فيه:
يقول محمد عبده : أسأل الله أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الباطل وأن يقيمك في الأواخر مقام حسان مع الأوائل.
وقال: سعد زغلول عن كتابه إعجاز القرآن ' بيان كأنه تنزيل من التنزيل أو قبس من نور الذكر الحكيم'.
أما العقاد فقال : إنه ليتفق لهذا الكاتب من أساليب البيان ما لا يتفق مثله لكاتب من كتاب العربية في صدر أيامها
وقال عنه أحمد زكي باشا الملقب بشيخ العروبة: لقد جعلت لنا شكسبير كما للإنجليز شكسبير وهيجو كما للفرنسيين هيجو وجوته كما للألمان جوته.

د. محمد رجب البيومي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت رآية القرآن ❝ ❞ النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين ❝ ❞ إمضاء ميت ❝ ❞ النهضه الاسلامية في سير اعلامها الجزء الاول ❝ ❞ محمد فريد وجدي الإسلامي والمفكر الموسوعي ❝ ❞ هارون الرشيد الخليفة العالم والفارس المجاهد ❝ ❞ النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين الجزء الثاني ❝ ❞ الأدب الأندلسي بين التأثر و التأثير ❝ ❞ طرائف و مسامرات ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار القلم دمشق ❝ ❞ دار الرسم بالكلمات للنشر و التوزيع ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن

نُبذة عن الكتاب:
مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن

1997م - 1443هـ
بين يديك أيها القارئ الكريم كتابٌ قيِّم عن أديبٍ كبير معاصر, فيه جدّة وسلاسة, فقد كتبه مؤلفه بطريقة تخالف المألوف الذي دَرَجت عليه أعداد هذه السلسلة, وفيه فصول متلاحقة تُنبيك عن جوانب العظمة والعطاء المبدع في شخصية "حجة العرب ونابغة الأدب" مصطفى صادق الرافعي.



عرفت النهضة الأدبية المعاصرة مصطفى صادق الرافعي هذا العَلَم الفذ مفكراً وأديباً، رائدا لأمته والرائد لايكذب أهله.وقف أمام تيار التغريب الذي مازال الأمة تعاني من آثاره في حياتها الاجتماعية والسياسية والثقافية.

وقد بدأ الرافعي قول الشِّعر في سن مبكرة، وبدأ بشعر يحاكي فيه فحول الشعراء العرب قوة وجمالاً، وفي الثالثة والعشرين من عمره أصدر الجزء الأول من ديوانه وأتبعه بعد سنة بالجزء الثاني، وبعد سنتين أخريين أصدر الجزء الثالث، وقد جمع الأجزاء الثلاثة في ديوان أسماه [النظرات] وأصدره سنة 1326هـ، وله أناشيد وطنيه وقصائد أخرى في فنون الشعر المختلفة.. وحينما بلغ سنُّه الثلاثين عدل عن قول الشعر وترديده وتحوَّل إلى الأدب المنثور.

الرافعي ..سيرة حياة
ولد مصطفى صادق بن عبد الرازق بن سعيد الرافعي في مدينة [بهتيم] بمحافظة القليوبية بمصر سنة 1298هـ 1881م من أسرة الرافعي التي يتصل نسبها بعمر بن الخطاب. وبها قضى شطراَ من صباه والتحق بمدرستها الابتدائية. ثم نقل أبوه إلى المنصورة فانتقل في صحبته، وفي المنصورة التحق بالابتدائية التي تخرج منها سنة 1315هـ ثم أصيب بالمرض الذي أضعف من صوته وأفضى بسمعه إلى الصمم فانقطع عن الدراسة وأقبل على مكتبة أبيه التي كانت تزخر بصنوف الكتب وكان أبوه من علماء الأزهر، ولذا كان مجلسه عامراً بالعلماء والأدباء ومكتبته زاخرة بنفائس الكتب ومن هذه المصادر الثلاثة: [أبو الرافعي الشيخ عبد الرازق، ومكتبته، ومرتادو مجلسه من العلماء] استقى الرافعي علمه وتحصيله.

ثم نقل الشيخ عبد الرازق إلى طنطا قاضياً بمحكمتها فانتقل معه ابنه مصطفى وبها عين كاتبا في المحكمة، وكان مثال الإخلاص والنشاط في عمله الذي لم يصرفه عن الإقبال على القراءة والكتابة وبقي بها حتى أحيل إلى التقاعد وكان قد رشح من رئيس التشريفات [نجيب باشا] لأن يكون شاعر الملك يمدحه في المناسبات فبقي كذلك حتى حل الإبراشي باشا محل نجيب باشا فاختلف مع الرافعي لأسباب غير معلومة ولذا هيأ الإبراشي المجال لعبد الله عفيفي كي يكون منافسا للرافعي فانقطع الرافعي عن مدح الملك، وانتخب عضوًا للمجمع العلمي بدمشق.

وكان منزله ومكتبته، ومقهى [ لمنوس ] أمكنة يرتادها تلامذة الرافعي ومحبوه وكان يتلقى أسئلتهم ويجيب عليها بصدر رحب، كما كان يبتهج بهؤلاء ويأنس بهم إلى أن توفي في مدينة طنطا بمصر سنة 1356هـ 1937م.

حياته العملية
عين الرافعي كاتباً بمحكمة طلخا الشرعية عام 1899م. و ظل ينتقل من محكمة إلى أخرى حتى استقر به المقام في محكمة طنطا الأهلية.

إنتاجه الأدبي
يعد الرافعي في زمانه حامل لواء الأصالة في الأدب، ورافع راية البلاغة فيه، ثم إنه الرجل الذي وقف قلمه وبيانه في سبيل الدفاع عن القرآن ولغة القرآن، ولذا وجدنا الصراع يشتد بينه وبن أولئك الذين استراحوا للفكر الغربي وأقبلوا عليه حتى وإن كان حربا على أمتهم ودينهم ولغتهم.يقول الرافعي مخاطبا المستغربين :'علم الله ما فتن المغرورين من شبابنا إلا ما يأخذهم من هذه الحضارة فإن لها في زينتها ورونقها أخذة كالسحر فلا يميزون بين خيرها وشرها ولا يفرقون بين مبادئها وعواقبها ثم لا يفتنهم منها إلا ما يدعوهم إلى مايميت ويصدهم عما يحي وما يحول بينهم وبين قلوبهم فليس إلا المتابعة والتقليد .

'والحضارة الغربية أطلقت حرية العقول تجدد وتبتدع وأطلقت من ورائها الأهواء تلذ وتستمتع وتشتهي فضربت الخير بالشر ضربة لم تقتل ولكنها تركت الآثار التي هي سبب القتل إذ لا تزال تمد مدها حتى تنتهي إلى غايتها وذلك هو السر في أنه كلما تقادمت الأزمنة على هذه الحضارة ضج أهلها وأحسوا عللا اجتماعية لم تكن فيهم من قبل .'

ولقد كانت صلة الرافعي بالصحف مبكرة حيث أقبل عليها يودع صفحاتها مقالاته وبحوثه التي كان يطرق بها كل ميدان من ميادين الحياة، فيعالج قضايا المجتمع كالفقر والجهل وزواج الشيب بالشابات، ويركز على القضايا ذات الصبغة الإسلامية كمسألة السفور مثلاً.

ويقف بقلمه في وجوه أعداء الإسلام الذين تكاثروا في ميدان الطعن فيه سواء منهم من كان من الغربيين، أومن مستغربي العرب، ويجعل من بيانه حصنا يصد عن اللغة العربية سهام المغرضين، ولقد عرف هؤلاء فيه قوته وصلابته فأرادوا استمالته إلى نهجهم من طريق إغرائه بالإمامة في الأدب في العصر الحديث.

ومن ذلك ما ورد في مقالة جبران التي رصدها الرافعي في كتابه [تحت راية القرآن] أو [المعركة بين القديم والجديد] ولقد بدأ الرافعي حياته الأدبية بالهجوم على أرباب المراتب العالية في الأدب مثل البارودي والمنفلوطي فلما صار في المقدمة من أهل هذا الفن عاد واعترف بأن عمله ذلك كان من نزق الشباب، وهذا دليل على صدق الرافعي مع نفسه والناس. ولم يكد منهج الرافعي يشتهر في الناس حتى أقبلوا عليه، وأقبلت معهم الصحف والمجلات وكان طبيعياً أن يجد من بعض مزامنيه من يقف في وجهه إما كرها لنهجه، وإما خوفاً من مزاحمته، وإما لأسباب أخرى.

ومن مؤلفاته
1- تاريخ آداب العرب [ثلاثة أجزاء]، صدرت طبعته الأولى في جزأين عام 1329هـ،1911م.
وصدر الجزء الثالث بعد وفاته بتحقيق محمد سعيد العريان وذلك عام 1359هـ الموافق لعام 1940م.
2- إعجاز القرآن والبلاغة النبوية [وهو الجزء الثاني من كتابه تاريخ آداب العرب]، وقد صدرت طبعته الأولى باسم إعجاز القرآن والبلاغة النبوية عام 1928م.
3- المساكين، صدرت طبعته الأولى عام 1917م.
4- السحاب الأحمر.
5- حديث القمر.
6- رسائل الرافعي، وهي مجموعة رسائل خاصة كان يبعث بها إلى محمود أبي رية، وقد اشتملت على كثير من آرائه في الأدب والسياسة ورجالهما.
7- تحت راية القرآن، مقالات الأدب العربي في الجامعة، والرد على كتاب في الشعر الجاهلي لطه حسين.
8- على السفود، وهو رد على عباس محمود العقاد.
9- وحي القلم، [ثلاثة أجزاء] وهو مجموعة فصول ومقالات وقصص كتب المؤلف أكثره لمجلة الرسالة القاهرية بين عامي 1934- 1937م.
10- أوراق الورد.
11- رسائل الأحزان.
12- ديوان الرافعي [ثلاثة أجزاء] صدرت طبعته الأولى عام 1900م.
13- ديوان النظرات [شعر] صدرت طبعته الأولى عام 1908م.

قالوا وكتبوا عنه
صدر عن حياته عدة كتب ودراسات منها: حياة الرافعي لمحمد سعيد العريان، الجانب الإسلامي في أدب مصطفى صادق الرافعي لعبد الستار علي السطوحي كما كتبت عن فكره وأدبه رسائل جامعية عديدة في جامعات مصر والسعودية وسورية.
وقد كان للرافعي مقام كبير بين أدباء عصره، وهذه جمل من أقوالهم فيه:
يقول محمد عبده : أسأل الله أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الباطل وأن يقيمك في الأواخر مقام حسان مع الأوائل.
وقال: سعد زغلول عن كتابه إعجاز القرآن ' بيان كأنه تنزيل من التنزيل أو قبس من نور الذكر الحكيم'.
أما العقاد فقال : إنه ليتفق لهذا الكاتب من أساليب البيان ما لا يتفق مثله لكاتب من كتاب العربية في صدر أيامها
وقال عنه أحمد زكي باشا الملقب بشيخ العروبة: لقد جعلت لنا شكسبير كما للإنجليز شكسبير وهيجو كما للفرنسيين هيجو وجوته كما للألمان جوته.


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت رآية القرآن من التراجم والأعلام تحميل مباشر :
 

عرفت النهضة الأدبية المعاصرة  مصطفى صادق الرافعي هذا العَلَم الفذ مفكراً وأديباً، رائدا لأمته والرائد لايكذب أهله.وقف أمام تيار التغريب الذي مازال الأمة تعاني من آثاره في حياتها الاجتماعية والسياسية والثقافية.
وقد بدأ الرافعي قول الشِّعر في سن مبكرة، وبدأ بشعر يحاكي فيه فحول الشعراء العرب قوة وجمالاً، وفي الثالثة والعشرين من عمره أصدر الجزء الأول من ديوانه وأتبعه بعد سنة بالجزء الثاني، وبعد سنتين أخريين أصدر الجزء الثالث، وقد جمع الأجزاء الثلاثة في ديوان أسماه [النظرات] وأصدره سنة 1326هـ، وله أناشيد وطنيه وقصائد أخرى في فنون الشعر المختلفة.. وحينما بلغ سنُّه الثلاثين عدل عن قول الشعر وترديده وتحوَّل إلى الأدب المنثور.
الرافعي ..سيرة حياة
ولد مصطفى صادق بن عبد الرازق بن سعيد الرافعي في مدينة  [بهتيم] بمحافظة القليوبية بمصر سنة 1298هـ 1881م من أسرة الرافعي التي يتصل نسبها بعمر بن الخطاب. وبها قضى شطراَ من صباه والتحق بمدرستها الابتدائية. ثم نقل أبوه إلى المنصورة فانتقل في صحبته، وفي المنصورة التحق بالابتدائية التي تخرج منها سنة 1315هـ ثم أصيب بالمرض الذي أضعف من صوته وأفضى بسمعه إلى الصمم فانقطع عن الدراسة وأقبل على مكتبة أبيه التي كانت تزخر بصنوف الكتب وكان أبوه من علماء الأزهر، ولذا كان مجلسه عامراً بالعلماء والأدباء ومكتبته زاخرة بنفائس الكتب ومن هذه المصادر الثلاثة: [أبو الرافعي الشيخ عبد الرازق، ومكتبته، ومرتادو مجلسه من العلماء] استقى الرافعي علمه وتحصيله.
 ثم نقل الشيخ عبد الرازق إلى طنطا قاضياً بمحكمتها فانتقل معه ابنه مصطفى وبها عين كاتبا في المحكمة، وكان مثال الإخلاص والنشاط في عمله الذي لم يصرفه عن الإقبال على القراءة والكتابة وبقي بها حتى أحيل إلى التقاعد وكان قد رشح من رئيس التشريفات [نجيب باشا] لأن يكون شاعر الملك يمدحه في المناسبات فبقي كذلك حتى حل الإبراشي باشا محل نجيب باشا فاختلف مع الرافعي لأسباب غير معلومة ولذا هيأ الإبراشي المجال لعبد الله عفيفي كي يكون منافسا للرافعي فانقطع الرافعي عن مدح الملك، وانتخب عضوًا للمجمع العلمي بدمشق.
وكان منزله ومكتبته، ومقهى [ لمنوس ] أمكنة يرتادها تلامذة الرافعي ومحبوه وكان يتلقى أسئلتهم ويجيب عليها بصدر رحب، كما كان يبتهج بهؤلاء ويأنس بهم إلى أن توفي  في مدينة طنطا بمصر سنة 1356هـ 1937م.
حياته العملية
عين الرافعي كاتباً بمحكمة طلخا الشرعية عام 1899م. و ظل ينتقل من محكمة إلى أخرى حتى استقر به المقام في محكمة طنطا الأهلية.
إنتاجه الأدبي
يعد الرافعي في زمانه حامل لواء الأصالة في الأدب، ورافع راية البلاغة فيه، ثم إنه الرجل الذي وقف قلمه وبيانه في سبيل الدفاع عن القرآن ولغة القرآن، ولذا وجدنا الصراع يشتد بينه وبن أولئك الذين استراحوا للفكر الغربي وأقبلوا عليه حتى وإن كان حربا على أمتهم ودينهم ولغتهم.يقول الرافعي مخاطبا المستغربين :'علم الله ما فتن المغرورين من شبابنا إلا ما يأخذهم من هذه الحضارة فإن لها في زينتها ورونقها أخذة كالسحر فلا يميزون بين خيرها وشرها ولا يفرقون بين مبادئها وعواقبها ثم لا يفتنهم منها إلا ما يدعوهم إلى مايميت ويصدهم عما يحي وما يحول بينهم وبين قلوبهم فليس إلا المتابعة والتقليد .
'والحضارة الغربية أطلقت حرية العقول تجدد وتبتدع وأطلقت من ورائها الأهواء تلذ وتستمتع وتشتهي فضربت الخير بالشر ضربة لم تقتل ولكنها تركت الآثار التي هي سبب القتل إذ لا تزال تمد مدها حتى تنتهي إلى غايتها وذلك هو السر في أنه كلما تقادمت الأزمنة على هذه الحضارة ضج أهلها وأحسوا عللا اجتماعية لم تكن فيهم من قبل .'
ولقد كانت صلة الرافعي بالصحف مبكرة حيث أقبل عليها يودع صفحاتها مقالاته وبحوثه التي كان يطرق بها كل ميدان من ميادين الحياة، فيعالج قضايا المجتمع كالفقر والجهل وزواج الشيب بالشابات، ويركز على القضايا ذات الصبغة الإسلامية كمسألة السفور مثلاً.
 ويقف بقلمه في وجوه أعداء الإسلام الذين تكاثروا في ميدان الطعن فيه سواء منهم من كان من الغربيين، أومن مستغربي العرب، ويجعل من بيانه حصنا يصد عن اللغة العربية سهام المغرضين، ولقد عرف هؤلاء فيه قوته وصلابته فأرادوا استمالته إلى نهجهم من طريق إغرائه بالإمامة في الأدب في العصر الحديث.
ومن ذلك ما ورد في مقالة جبران التي رصدها الرافعي في كتابه [تحت راية القرآن] أو [المعركة بين القديم والجديد] ولقد بدأ الرافعي حياته الأدبية بالهجوم على أرباب المراتب العالية في الأدب مثل البارودي والمنفلوطي فلما صار في المقدمة من أهل هذا الفن عاد واعترف بأن عمله ذلك كان من نزق الشباب، وهذا دليل على صدق الرافعي مع نفسه والناس. ولم يكد منهج الرافعي يشتهر في الناس حتى أقبلوا عليه، وأقبلت معهم الصحف والمجلات وكان طبيعياً أن يجد من بعض مزامنيه من يقف في وجهه إما كرها لنهجه، وإما خوفاً من مزاحمته، وإما لأسباب أخرى.
ومن مؤلفاته 
1- تاريخ آداب العرب [ثلاثة أجزاء]، صدرت طبعته الأولى في جزأين عام 1329هـ،1911م.
وصدر الجزء الثالث بعد وفاته بتحقيق محمد سعيد العريان وذلك عام 1359هـ الموافق لعام 1940م.
2- إعجاز القرآن والبلاغة النبوية [وهو الجزء الثاني من كتابه تاريخ آداب العرب]، وقد صدرت طبعته الأولى باسم إعجاز القرآن والبلاغة النبوية عام 1928م.
3- المساكين، صدرت طبعته الأولى عام 1917م.
4- السحاب الأحمر.
5- حديث القمر.
6- رسائل الرافعي، وهي مجموعة رسائل خاصة كان يبعث بها إلى محمود أبي رية، وقد اشتملت على كثير من آرائه في الأدب والسياسة ورجالهما.
7- تحت راية القرآن، مقالات الأدب العربي في الجامعة، والرد على كتاب في الشعر الجاهلي لطه حسين.
8- على السفود، وهو رد على عباس محمود العقاد.
9- وحي القلم، [ثلاثة أجزاء] وهو مجموعة فصول ومقالات وقصص كتب المؤلف أكثره لمجلة الرسالة القاهرية بين عامي 1934- 1937م.
10- أوراق الورد.
11- رسائل الأحزان.
12- ديوان الرافعي [ثلاثة أجزاء] صدرت طبعته الأولى عام 1900م.
13- ديوان النظرات [شعر] صدرت طبعته الأولى عام 1908م.
قالوا وكتبوا عنه 
صدر عن حياته عدة كتب ودراسات منها: حياة الرافعي لمحمد سعيد العريان، الجانب الإسلامي في أدب مصطفى صادق الرافعي لعبد الستار علي السطوحي كما كتبت عن فكره وأدبه رسائل جامعية عديدة في جامعات مصر والسعودية وسورية.  
وقد كان للرافعي مقام كبير بين أدباء عصره، وهذه جمل من أقوالهم فيه:
يقول محمد عبده : أسأل الله أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الباطل وأن يقيمك في الأواخر مقام حسان مع الأوائل.
وقال: سعد زغلول عن كتابه إعجاز القرآن ' بيان كأنه تنزيل من التنزيل أو قبس من نور الذكر الحكيم'.
أما العقاد فقال : إنه ليتفق لهذا الكاتب من أساليب البيان ما لا يتفق مثله لكاتب من كتاب العربية في صدر أيامها
وقال عنه أحمد زكي باشا الملقب بشيخ العروبة: لقد جعلت لنا شكسبير كما للإنجليز شكسبير وهيجو كما للفرنسيين هيجو وجوته كما للألمان جوته.
                  مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت رآية القرآن

- حياة الرافعي، محمد سعيد العريان.
2- وحي القلم، مصطفى صادق الرافعي.
3- الجانب الإسلامي في أدب مصطفى صادق الرافعي، عبد الستار علي السطوحي.
4- أغاريد الرافعي، مصطفى نعمان البدري.
5- مجلة الأمة القطرية ( مجلة إسلامية شهرية كانت صدر في الدوحة حتى عام 1986)- العدد 34.
6- الأعلام للزركلي.
7- مصطفى صادق الرافعي فارس القلم لمحمد رجب البيومي
8-مجلة الأدب الإسلامي عدد خاص عن الرافعي-العدد 43، 44 .
9- مصطفى صادق الرافعي الأديب الناقد لإبراهيم الكوفي .

تحت رايه القران المعركه بين القديم والجديد
تحميل كتاب تحت راية القرآن pdf
على السفود للرافعي pdf
تاريخ آداب العرب
كتب مصطفى صادق الرافعي pdf
                 



سنة النشر : 1997م / 1418هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.2 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت راية القرآن
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
د. محمد رجب البيومي - D. Mohammed Rajab Bayoumi

كتب د. محمد رجب البيومي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مصطفى صادق الرافعي فارس القلم تحت رآية القرآن ❝ ❞ النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين ❝ ❞ إمضاء ميت ❝ ❞ النهضه الاسلامية في سير اعلامها الجزء الاول ❝ ❞ محمد فريد وجدي الإسلامي والمفكر الموسوعي ❝ ❞ هارون الرشيد الخليفة العالم والفارس المجاهد ❝ ❞ النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين الجزء الثاني ❝ ❞ الأدب الأندلسي بين التأثر و التأثير ❝ ❞ طرائف و مسامرات ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار القلم دمشق ❝ ❞ دار الرسم بالكلمات للنشر و التوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب د. محمد رجب البيومي
الناشر:
دار القلم
كتب دار القلم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التاريخ الأندلسي من الفتح الإسلامي حتى سقوط غرناطة ❝ ❞ العلاج السلوكي وتعديل السلوك ❝ ❞ الرجل الغامض ❝ ❞ مختصر الصرف ❝ ❞ تلبيس إبليس (ط. دار القلم) ❝ ❞ سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها ❝ ❞ الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي ❝ ❞ قواعد الخط العربي - الخط الديواني ❝ ❞ الطفل من الحمل إلى الرشد ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أجاثا كريستي ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ عبد الكريم بكار ❝ ❞ صالح أحمد الشامي ❝ ❞ عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني ❝ ❞ أ.د. عبدالكريم بكار ❝ ❞ حسان شمسي باشا ❝ ❞ وهبة الزحيلي ❝ ❞ هاشم محمد الخطاط ❝ ❞ عبدالكريم بكار ❝ ❞ عبد الستار الشيخ الدمشقي ❝ ❞ محمد علي الهاشمي ❝ ❞ ماجد عرسان الكيلاني ❝ ❞ محمد عبد الله دراز ❝ ❞ عبد الوهاب خلاف ❝ ❞ إرنست همنغواي ❝ ❞ أبو الأعلي المودودى ❝ ❞ د.صلاح عبدالفتاح الخالدي ❝ ❞ محممود شيت خطاب ❝ ❞ سعد المرصفي ❝ ❞ ابوالحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ د. محمد رجب البيومي ❝ ❞ الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي أبو علي ❝ ❞ فيكتور ايميل فرانكل ❝ ❞ محمد الخضري بك ❝ ❞ محمود شيت خطاب ❝ ❞ زكي نجيب محمود ❝ ❞ محمد علي البار ❝ ❞ عبدالله خضر حمد ❝ ❞ لويس كامل مليكة ❝ ❞ محمد عثمان شبير ❝ ❞ محمد عماد ❝ ❞ د. عبد المجيد البيانوني ❝ ❞ محمد بن الحسين الآجري أبو بكر ❝ ❞ إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزاباذي الشيرازي أبو إسحاق ❝ ❞ محمد فتحي عثمان ❝ ❞ أبو حيان الأندلسي ❝ ❞ محمد مصطفى الزحيلي ❝ ❞ مشعل الفلاحي ❝ ❞ صلاح عبد الفتاح الخالدي ❝ ❞ د.محمد حرب ❝ ❞ عبدالحميد محمود طهماز ❝ ❞ أحمد بن عبد الحليم بن تيمية محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ عبد الهادى الفضلي ❝ ❞ محمد العبده ❝ ❞ عبد الغني الدقر ❝ ❞ محمد عبد الحميد الطرزى ❝ ❞ عبد الرحمن علي الحجي ❝ ❞ عمر بن أبي ربيعة ❝ ❞ نزار أباظة ❝ ❞ مصطفى الخن / مصطفى البغا ❝ ❞ سيد سليمان الندوي ❝ ❞ عبد الوهاب عبد السلام طويلة ❝ ❞ محمد تقي العثماني ❝ ❞ أحمد العلاونة ❝ ❞ مصطفى سعيد الخن ❝ ❞ محمد عيسى الحريري ❝ ❞ محمد الدسوقي ❝ ❞ حسن ظاظا ❝ ❞ الإمام العز بن عبد السلام ❝ ❞ عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني ❝ ❞ أمينة عمر الخراط ❝ ❞ د.كمال إبراهيم مرسي ❝ ❞ عبد الحليم أبو شقة ❝ ❞ أمين رويحه ❝ ❞ أحمد عبد الرحيم مصطفى ❝ ❞ محمد الزحيلي ❝ ❞ فتيحة فرحاتي ❝ ❞ إبراهيم محمد العلي ❝ ❞ عبد الله التل ❝ ❞ د. يحى الخشاب ❝ ❞ شاكر مصطفى ❝ ❞ جودة محمود الطحلاوي ❝ ❞ محمد عبد الوهاب خلاف ❝ ❞ المستشار محمد عزت الطهطاوي ❝ ❞ د. فاروق عمر فوزي ❝ ❞ حسين والي ❝ ❞ إياد خالد الطباع ❝ ❞ صفوان بن عدنان داوودي ❝ ❞ مغلطاي بن قليج ❝ ❞ محمد أكرم الندوي ❝ ❞ أحمد بن عبد الله الباتلي ❝ ❞ محمد محمد حسن شراب ❝ ❞ محمد عبد الله أبو صعيليك ❝ ❞ علي أحمد الندوي ❝ ❞ محيي الدين مستو ❝ ❞ نزيه حماد ❝ ❞ عبد الستار الشيخ ❝ ❞ محمد نبيل النشواتي ❝ ❞ محمد حسن بريغش ❝ ❞ إبراهيم أمين الجاف الشهرزوري البغدادي ❝ ❞ مفرح بن سليمان القوسي ❝ ❞ مشهور بن حسن آل سلمان أبو عبيدة ❝ ❞ سائد بكداش ❝ ❞ مجاهد مأمون ديرانية ❝ ❞ أحمد بن محمد بن أحمد السمرقندي الحدادي ❝ ❞ الرحبي المارديني البقري ❝ ❞ د. عزية على طه ❝ ❞ إبراهيم محمد الجرمي ❝ ❞ طه عبد المقصود عبية ❝ ❞ عزية علي طه ❝ ❞ د.محمد مطيع الحافظ ❝ ❞ أد سلوى الملا ❝ ❞ د. رؤوف شلبى ❝ ❞ مازن صلاح مطبقاني ❝ ❞ د. عبد المنعم أبوبكر ❝ ❞ عبد التواب هيكل ❝ ❞ سهير الدلال ❝ ❞ وهبي سليمان غاوجي ❝ ❞ قاسم بن قطلوبغا السودوني أبو الفداء ❝ ❞ عبد الوهاب بن إبراهيم أبو سليمان ❝ ❞ الدكتور ف عبد الرحيم ❝ ❞ محمد بن محمد بن أحمد الغزال الدمشقي سبط المارديني ❝ ❞ فاروق حمادة ❝ ❞ محمد عزت الطهطاوي ❝ ❞ ابن سينا أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن ❝ ❞ عبد الحميد صديقى ❝ ❞ محمد فوزي فيض الله ❝ ❞ مثنى أمين الكردستاني ❝ ❞ سيد محمد عاشور ❝ ❞ ابو الحسن على الحسنى الندوى ❝ ❞ ذاكر الاعظمي ❝ ❞ سيف الله أحمد فاضل ❝ ❞ سماء زكي المحاسني ❝ ❞ د. محمد رزق سليم ❝ ❞ د. بول غليونجى ❝ ❞ عبد العزيز سيد هاشم الغزولي ❝ ❞ رمزي نعناعة ❝ ❞ عبد الله نومسوك ❝ ❞ عبد المجيد محمد السوسوة ❝ ❞ يوسف يوسف ❝ ❞ كامل بن حسين بن محمد بن مصطفى البالي الحلبي ❝ ❞ محمدعلي البركوي ❝ ❞ هلا أمون ❝ ❞ مجموعة من العلماء الأمريكيين ❝ ❞ تقي الدين الندوي المظاهري ❝ ❞ محمد اجتباء الندوي ❝ ❞ جميل سلطان ❝ ❞ مشهور بن حسن محمود آل سلمان ❝ ❞ ولي الدين الندوي ❝ ❞ مصطفى كمال عبدالعليم وسيد فرج راشد ❝ ❞ حازم زكريا محيي الدين ❝ ❞ محمد علي كاتبي ❝ ❞ عبد الله محمود ❝ ❞ لقمان الحكيم ❝ ❞ بديع السيد اللحام ❝ ❞ أبو الأعلى المودي ❝ ❞ عصام تليمة ❝ ❞ محمد ياسر القضماني ❝ ❞ عائدة راغب الجراح ❝ ❞ إبراهيم باجس عبد المجيد المقدسي ❝ ❞ الحسين الشبوكي ❝ ❞ ماجد لحام ❝ ❞ محمد عطية خميس ❝ ❞ باولو فرايرى ❝ ❞ عبد الوهاب عبد السلام الطويلة ❝ ❞ عياده أيوب الكبيسي ❝ ❞ عبد الناصر أبو البصل ❝ ❞ عبد الرازق عيسى ❝ ❞ إبراهيم محمد العلي، إبراهيم باجس عبد المجيد ❝ ❞ عبد الله محمود الطنطاوي ❝ ❞ مشعل عبد العزيز الفلاحي ❝ ❞ ليلى الخضري ❝ ❱.المزيد.. كتب دار القلم
كتب الروايات والقصصمعنى اسمالتنمية البشريةمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالكتابة عالصورالطب النبويمعاني الأسماءكورسات مجانيةتورتة عيد الميلادالقرآن الكريمزخرفة الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلحكمةOnline يوتيوبكتب اسلاميةزخرفة توبيكاتكورسات اونلاينخدماتالكتب العامةشخصيات هامة مشهورةاقتباسات ملخصات كتبكتابة على تورتة الخطوبةكتب السياسة والقانونكتابة على تورتة مناسبات وأعيادحكم قصيرة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..اصنع بنفسككتابة على تورتة الزفافبرمجة المواقعFacebook Text Artكتب تعلم اللغاتقراءة و تحميل الكتبكتابة أسماء عالصوركتب القانون والعلوم السياسيةSwitzerland United Kingdom United States of Americaتورتة عيد ميلادالمساعدة بالعربيأسمك عالتورتهكتب الأدبكتب قصص و رواياتكتب التاريخحروف توبيكات مزخرفة بالعربي