❞ كتاب تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي) ❝  ⏤ محمد ناصر الدين الألباني

❞ كتاب تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي) ❝ ⏤ محمد ناصر الدين الألباني

كثر في هذه الأيام اتخاذ القبور مساجد، وازداد عدد المساجد التي بُنيت على قبور، وكثر تردد الناس على المساجد التي بها أضرحة للصلاة فيها والدعاء عندها، وكل هذا حرام لا يجوز في دين الله؛ لأنه ذريعة إلى الوقوع في الشرك.

ومن المؤسف أن تجد الكثير من الناس يتردد على هذه المساجد لقصد الضريح الذي في المسجد للدعاء عنده وقلبُه متعلق بصاحب الضريح، ومنهم من يستغيث بصاحب الضريح لرفع جائحة ألمت به، وهذا من الشرك؛ إذ الميت لا يقدر على شيء مما يُطلب منه، ولا يقدر على إجابة الدعاء، والله - سبحانه وتعالى - هو مجيب الدعاء.

ولذلك كان لا بد من بيان حكم اتخاذ القبور مساجد نصيحة لله، والله من وراء القصد.

معنى اتخاذ القبور مساجد:

اتخاذ القبور مساجدَ معناه: جعل القبور مساجد؛ إذ الاتِّخاذ من أفعال التحويل والتصيير، يُعَدَّى إِلى مفعولين، ويجري مجرى الجَعْل[1]، وتَخِذَ الشيءَ تَخَذًا، وتَخْذًا، الأخيرة عن كراع، واتَّخذه: عمله، وقولُه - عزَّ وجلَّ -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ ﴾ [الأعراف: 152] أراد: اتَّخذوه إلهًا، فَحذف الثاني؛ لأن الاتخاذ دليل عليه[2].

واتَّخذَ: افتعل مِن تَخِذ؛ فأُدغم إحدى التاءين في الأخرى، وليس من أخذ في شيءٍ، فإن الافتعال من أخذ ائتخذ؛ لأن فاءها همزةٌ، والهمزة لا تدغم في التاء، وقال الجوهري: الاتخاذ: افتعالٌ من الأخذ، إلا أنه أدغم بعد تليين الهمزة وإبدال التاء، ثم لما كثر استعماله بلفظ الافتعال توهموا أن التاء أصلية، فبنوا منه فعل يفعل، قالوا: تخذ يتخذ، وأهل العربية على خلاف ما قال الجوهري[3].

والاتخاذ أخذُ الشيء لأمر يستمر فيه؛ مثل: الدار يتخذها مسكنًا، والدابة يتخذها قعدة[4].

والمسجد بيت الصلاة[5]، أو المكان المتخذ للصلاة[6]، وهو اسمٌ جامعٌ؛ حيث يسجد عليه، وفيه، وحيث لا يسجد بعد أن يكون اتخذ لذلك، فأما المسجد من الأرض، فموضع السجود نفسه[7]، وقال ابن سيده: المسجد: الموضع الذي يسجد فيه، وقال الزجاج: كل موضع يتعبد فيه فهو مسجد[8].

وكل موضعٍ قصدت الصلاة فيه، فقد اتخذ مسجدًا، بل كل موضعٍ يصلى فيه، يسمَّى مسجدًا، كما قال صلى الله عليه وسلم: ((جُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا))

واتخاذ القبور مساجد أعم من أن يكون بمعنى الصلاة إليها، أو بمعنى الصلاة عليها [11]، أو بمعنى بناء المسجد عليها، أو بمعنى السجود لها، فاتخاذ القبور مساجد يشمل جميع هذه الصور.

تحريم اتخاذ القبور مساجد:

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي لم يقم منه: ((لعن الله اليهود؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))، قالت عائشة: "لولا ذلك لأُبرز قبره، خشي أن يتخذ مسجدًا"[12]، والحديث يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته نهى عن اتخاذ القبور مساجد، وبيَّن أنه من فِعل اليهود، وقد أمرنا بمخالفتهم، وقد لعن الله من يتخذ القبور مساجد، واللعن أمارة الكبيرة المحرمة أشد التحريم؛ فيكون الفعل الذي أوجب اللعن حرامًا


تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد هو كتاب لمؤلفه الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني المتوفي سنة (1420 هـ)، يتضمن الكتاب تحذير من الشرك واتخاذ القبور مساجد، ويعد من أهم كتب التوحيد في الوقت الحاضر.
محمد ناصر الدين الألباني - الإمام والمتحدث أبو عبد الرحمن محمد بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم الأشقودري الألباني الأرنؤوطيّ المعروف باسم محمد ناصر الدين الألباني (1914 - 1999) باحث في شؤون الحديث ويعد من علماء الحديث ذوي الشهرة في العصر الحديث، له الكثير من الكتب والمصنفات في علم الحديث وغيره وأشهرها سلسلة الأحاديث الصحيحة، وسلسلة الأحاديث الضعيفة، وصحيح الجامع الصغير وزيادته، وضعيف الجامع الصغير وزيادته، وصفة صلاة النبي. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ آداب الزفاف في السنة المطهرة ❝ ❞ سؤال وجواب حول فقه الواقع ❝ ❞ تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ تلخيص أحكام الجنائز (ط. المعارف) ❝ ❞ قصة المسيح الدجال ونزول عيسى عليه السلام وقتله إياه على سياق رواية أبي أمامة ❝ ❞ تمام المنة في التعليق على فقه السنة ❝ ❞ صحيح السيرة النبوية ❝ ❞ صحيح ابن حبان (ت: شاكر) ❝ ❞ أحكام الجنائز وبدعها (ط. المكتب الإسلامي) ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف ❝ ❞ المكتبة الاسلامية ❝ ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة المعارف للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ دار الإسلام للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة المعرفة ❝ ❞ دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ المكتب التعاونى للدعوة وتوعية الجاليات بالربوة ❝ ❞ دار الراية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة المعارف ❝ ❞ دار ابن عفان ❝ ❞ مكتبة غراس للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار ابن عباس ❝ ❞ دار الامام احمد ❝ ❞ المكتبة الاسلامي ❝ ❞ مكتبة الدليل ❝ ❞ مكتبة اسلامية ❝ ❞ دار باوزير ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي)

1983م - 1444هـ
كثر في هذه الأيام اتخاذ القبور مساجد، وازداد عدد المساجد التي بُنيت على قبور، وكثر تردد الناس على المساجد التي بها أضرحة للصلاة فيها والدعاء عندها، وكل هذا حرام لا يجوز في دين الله؛ لأنه ذريعة إلى الوقوع في الشرك.

ومن المؤسف أن تجد الكثير من الناس يتردد على هذه المساجد لقصد الضريح الذي في المسجد للدعاء عنده وقلبُه متعلق بصاحب الضريح، ومنهم من يستغيث بصاحب الضريح لرفع جائحة ألمت به، وهذا من الشرك؛ إذ الميت لا يقدر على شيء مما يُطلب منه، ولا يقدر على إجابة الدعاء، والله - سبحانه وتعالى - هو مجيب الدعاء.

ولذلك كان لا بد من بيان حكم اتخاذ القبور مساجد نصيحة لله، والله من وراء القصد.

معنى اتخاذ القبور مساجد:

اتخاذ القبور مساجدَ معناه: جعل القبور مساجد؛ إذ الاتِّخاذ من أفعال التحويل والتصيير، يُعَدَّى إِلى مفعولين، ويجري مجرى الجَعْل[1]، وتَخِذَ الشيءَ تَخَذًا، وتَخْذًا، الأخيرة عن كراع، واتَّخذه: عمله، وقولُه - عزَّ وجلَّ -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ ﴾ [الأعراف: 152] أراد: اتَّخذوه إلهًا، فَحذف الثاني؛ لأن الاتخاذ دليل عليه[2].

واتَّخذَ: افتعل مِن تَخِذ؛ فأُدغم إحدى التاءين في الأخرى، وليس من أخذ في شيءٍ، فإن الافتعال من أخذ ائتخذ؛ لأن فاءها همزةٌ، والهمزة لا تدغم في التاء، وقال الجوهري: الاتخاذ: افتعالٌ من الأخذ، إلا أنه أدغم بعد تليين الهمزة وإبدال التاء، ثم لما كثر استعماله بلفظ الافتعال توهموا أن التاء أصلية، فبنوا منه فعل يفعل، قالوا: تخذ يتخذ، وأهل العربية على خلاف ما قال الجوهري[3].

والاتخاذ أخذُ الشيء لأمر يستمر فيه؛ مثل: الدار يتخذها مسكنًا، والدابة يتخذها قعدة[4].

والمسجد بيت الصلاة[5]، أو المكان المتخذ للصلاة[6]، وهو اسمٌ جامعٌ؛ حيث يسجد عليه، وفيه، وحيث لا يسجد بعد أن يكون اتخذ لذلك، فأما المسجد من الأرض، فموضع السجود نفسه[7]، وقال ابن سيده: المسجد: الموضع الذي يسجد فيه، وقال الزجاج: كل موضع يتعبد فيه فهو مسجد[8].

وكل موضعٍ قصدت الصلاة فيه، فقد اتخذ مسجدًا، بل كل موضعٍ يصلى فيه، يسمَّى مسجدًا، كما قال صلى الله عليه وسلم: ((جُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا))

واتخاذ القبور مساجد أعم من أن يكون بمعنى الصلاة إليها، أو بمعنى الصلاة عليها [11]، أو بمعنى بناء المسجد عليها، أو بمعنى السجود لها، فاتخاذ القبور مساجد يشمل جميع هذه الصور.

تحريم اتخاذ القبور مساجد:

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي لم يقم منه: ((لعن الله اليهود؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))، قالت عائشة: "لولا ذلك لأُبرز قبره، خشي أن يتخذ مسجدًا"[12]، والحديث يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته نهى عن اتخاذ القبور مساجد، وبيَّن أنه من فِعل اليهود، وقد أمرنا بمخالفتهم، وقد لعن الله من يتخذ القبور مساجد، واللعن أمارة الكبيرة المحرمة أشد التحريم؛ فيكون الفعل الذي أوجب اللعن حرامًا


تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد هو كتاب لمؤلفه الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني المتوفي سنة (1420 هـ)، يتضمن الكتاب تحذير من الشرك واتخاذ القبور مساجد، ويعد من أهم كتب التوحيد في الوقت الحاضر.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

كثر في هذه الأيام اتخاذ القبور مساجد، وازداد عدد المساجد التي بُنيت على قبور، وكثر تردد الناس على المساجد التي بها أضرحة للصلاة فيها والدعاء عندها، وكل هذا حرام لا يجوز في دين الله؛ لأنه ذريعة إلى الوقوع في الشرك.

ومن المؤسف أن تجد الكثير من الناس يتردد على هذه المساجد لقصد الضريح الذي في المسجد للدعاء عنده وقلبُه متعلق بصاحب الضريح، ومنهم من يستغيث بصاحب الضريح لرفع جائحة ألمت به، وهذا من الشرك؛ إذ الميت لا يقدر على شيء مما يُطلب منه، ولا يقدر على إجابة الدعاء، والله - سبحانه وتعالى - هو مجيب الدعاء.

ولذلك كان لا بد من بيان حكم اتخاذ القبور مساجد نصيحة لله، والله من وراء القصد.

معنى اتخاذ القبور مساجد:

اتخاذ القبور مساجدَ معناه: جعل القبور مساجد؛ إذ الاتِّخاذ من أفعال التحويل والتصيير، يُعَدَّى إِلى مفعولين، ويجري مجرى الجَعْل[1]، وتَخِذَ الشيءَ تَخَذًا، وتَخْذًا، الأخيرة عن كراع، واتَّخذه: عمله، وقولُه - عزَّ وجلَّ -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ ﴾ [الأعراف: 152] أراد: اتَّخذوه إلهًا، فَحذف الثاني؛ لأن الاتخاذ دليل عليه[2].

واتَّخذَ: افتعل مِن تَخِذ؛ فأُدغم إحدى التاءين في الأخرى، وليس من أخذ في شيءٍ، فإن الافتعال من أخذ ائتخذ؛ لأن فاءها همزةٌ، والهمزة لا تدغم في التاء، وقال الجوهري: الاتخاذ: افتعالٌ من الأخذ، إلا أنه أدغم بعد تليين الهمزة وإبدال التاء، ثم لما كثر استعماله بلفظ الافتعال توهموا أن التاء أصلية، فبنوا منه فعل يفعل، قالوا: تخذ يتخذ، وأهل العربية على خلاف ما قال الجوهري[3].

والاتخاذ أخذُ الشيء لأمر يستمر فيه؛ مثل: الدار يتخذها مسكنًا، والدابة يتخذها قعدة[4].

والمسجد بيت الصلاة[5]، أو المكان المتخذ للصلاة[6]، وهو اسمٌ جامعٌ؛ حيث يسجد عليه، وفيه، وحيث لا يسجد بعد أن يكون اتخذ لذلك، فأما المسجد من الأرض، فموضع السجود نفسه[7]، وقال ابن سيده: المسجد: الموضع الذي يسجد فيه، وقال الزجاج: كل موضع يتعبد فيه فهو مسجد[8].

وكل موضعٍ قصدت الصلاة فيه، فقد اتخذ مسجدًا، بل كل موضعٍ يصلى فيه، يسمَّى مسجدًا، كما قال صلى الله عليه وسلم: ((جُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا))

واتخاذ القبور مساجد أعم من أن يكون بمعنى الصلاة إليها، أو بمعنى الصلاة عليها [11]، أو بمعنى بناء المسجد عليها، أو بمعنى السجود لها، فاتخاذ القبور مساجد يشمل جميع هذه الصور.

تحريم اتخاذ القبور مساجد:

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي لم يقم منه: ((لعن الله اليهود؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))، قالت عائشة: "لولا ذلك لأُبرز قبره، خشي أن يتخذ مسجدًا"[12]، والحديث يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته نهى عن اتخاذ القبور مساجد، وبيَّن أنه من فِعل اليهود، وقد أمرنا بمخالفتهم، وقد لعن الله من يتخذ القبور مساجد، واللعن أمارة الكبيرة المحرمة أشد التحريم؛ فيكون الفعل الذي أوجب اللعن حرامًا


تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد هو كتاب لمؤلفه الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني المتوفي سنة (1420 هـ)، يتضمن الكتاب تحذير من الشرك واتخاذ القبور مساجد، ويعد من أهم كتب التوحيد في الوقت الحاضر.

تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي) من التوحيد والعقيدة تحميل مباشر :



سنة النشر : 1983م / 1403هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد (ط. المكتب الإسلامي)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد ناصر الدين الألباني - Mohammed Nasser Al Din Al Albani

كتب محمد ناصر الدين الألباني الإمام والمتحدث أبو عبد الرحمن محمد بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم الأشقودري الألباني الأرنؤوطيّ المعروف باسم محمد ناصر الدين الألباني (1914 - 1999) باحث في شؤون الحديث ويعد من علماء الحديث ذوي الشهرة في العصر الحديث، له الكثير من الكتب والمصنفات في علم الحديث وغيره وأشهرها سلسلة الأحاديث الصحيحة، وسلسلة الأحاديث الضعيفة، وصحيح الجامع الصغير وزيادته، وضعيف الجامع الصغير وزيادته، وصفة صلاة النبي.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ آداب الزفاف في السنة المطهرة ❝ ❞ سؤال وجواب حول فقه الواقع ❝ ❞ تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ تلخيص أحكام الجنائز (ط. المعارف) ❝ ❞ قصة المسيح الدجال ونزول عيسى عليه السلام وقتله إياه على سياق رواية أبي أمامة ❝ ❞ تمام المنة في التعليق على فقه السنة ❝ ❞ صحيح السيرة النبوية ❝ ❞ صحيح ابن حبان (ت: شاكر) ❝ ❞ أحكام الجنائز وبدعها (ط. المكتب الإسلامي) ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف ❝ ❞ المكتبة الاسلامية ❝ ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة المعارف للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ دار الإسلام للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة المعرفة ❝ ❞ دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ المكتب التعاونى للدعوة وتوعية الجاليات بالربوة ❝ ❞ دار الراية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة المعارف ❝ ❞ دار ابن عفان ❝ ❞ مكتبة غراس للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار ابن عباس ❝ ❞ دار الامام احمد ❝ ❞ المكتبة الاسلامي ❝ ❞ مكتبة الدليل ❝ ❞ مكتبة اسلامية ❝ ❞ دار باوزير ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد ناصر الدين الألباني
الناشر:
المكتب الإسلامي للطباعة والنشر
كتب  المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التاريخ الإسلامي الجزء الأول: قبل البعثة ❝ ❞ السيرة النبوية دروس وعبر ❝ ❞ هكذا علمتني الحياة ❝ ❞ سلسلة التاريخ الإسلامى الخلفاء الراشدون ❝ ❞ عنترة تحقيق ودراسة ❝ ❞ تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ لمحات في علوم القرآن واتجاهات التفسير ❝ ❞ حقيقة الصيام ❝ ❞ أحكام الخلع في الإسلام ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ علي الطنطاوي ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ محمود شاكر ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ أنور الجندي ❝ ❞ محمود مهدي الاستانبولي ❝ ❞ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ مصطفى السباعي ❝ ❞ محمود شاكر شاكر الحرستاني أبو أسامة ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ صالح أحمد الشامي ❝ ❞ يوسف القرضاوي ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن السخاوي شمس الدين ❝ ❞ ابن رجب الحنبلي ❝ ❞ محمد علي قطب ❝ ❞ د. موريس بوكاي ❝ ❞ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني ❝ ❞ بكر بن عبدالله أبو زيد ❝ ❞ الطبراني ❝ ❞ عماد الدين خليل ❝ ❞ عنترة بن شداد ❝ ❞ محمد عزة دروزة ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن الطيب الفاسي السيوطي ❝ ❞ محمود شاكر أبو فهر ❝ ❞ الحافظ المِزِّي ❝ ❞ محمد جمال الدين القاسمي ❝ ❞ سعيد الأفغاني ❝ ❞ علي علي منصور ❝ ❞ محمد رشيد رضا ❝ ❞ أحمد بن حنبل عبد الله بن أحمد بن حنبل ❝ ❞ شهاب الدين القسطلاني ❝ ❞ أبو حيان الأندلسي ❝ ❞ عبد الله بن مسلم بن قتيبة الديالكتبي أبو محمد ❝ ❞ بدر الدين الزركشي ❝ ❞ تقي الدين الهلالي ❝ ❞ محمد الزرقاني ❝ ❞ محمود محمد شاكر ❝ ❞ محمد بن لطفي الصباغ ❝ ❞ برهان الإسلام الزرنوجي ❝ ❞ أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن قدامة المقدسي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي ❝ ❞ أحمد العلاونة ❝ ❞ ابن خزيمة ❝ ❞ ابن ضويان ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني أبو داود ❝ ❞ ابن أبي العز ❝ ❞ محمود شاكر شاكر الحرستاني أبو أسامة محمد يحيى صالح التشامبي ❝ ❞ عبد الله التل ❝ ❞ إسماعيل بن إسحاق القاضي ❝ ❞ محمد مصطفى الأعظمي ❝ ❞ د.محمد أديب صالح ❝ ❞ عثمان بن سعيد الدارمي أبو سعيد ❝ ❞ إسماعيل الكيلاني ❝ ❞ مرعي بن يوسف الكرمي ❝ ❞ أسامة بن منقذ ❝ ❞ همام بن منبه ❝ ❞ علي حسن الحلبي الأَثريُّ ❝ ❞ أحمد بن محمد القسطلاني ❝ ❞ سعد الدين بن محمد الكبي ❝ ❞ مرعي بن يوسف الحنبلي محمد بن مانع ❝ ❞ علي بن الحسن بن هبة الله ابن عساكر ❝ ❞ محمد بن أحمد السفاريني ❝ ❞ محمد الصباغ ❝ ❞ العز بن عبد السلام عثمان بن عبد الرحمن تقي الدين ابن الصلاح أبو عمرو ❝ ❞ سليمان بن عبد الله بن عبد الوهاب ❝ ❞ أبوالبقاء عبدالله بن الحسين العكبري ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني زهير الشاويش ❝ ❞ عبد الله بن محمد بن إبراهيم أبي شيبة العبسي أبو بكر ❝ ❞ عبد السلام علوش ❝ ❞ محمد جمال الدين القاسمي محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ عبد الرحمن بن يحيى بن علي بن محمد المعلمي العتمي اليماني ❝ ❞ د. عبدالكريم الأشتر ❝ ❞ الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي أبو محمد ❝ ❞ أبو جعفر الطحاوي الحنفي ❝ ❞ عبد الله بن محمد الشنشوري ❝ ❞ إسماعيل بن يحيى المزني ❝ ❞ عمر بن بدر الموصلي أبو حفص ❝ ❞ ناصر الدين ابن المنيّر ❝ ❞ أحمد بن حمدان الحراني الحنبلي ❝ ❞ العز عبد العزيز بن عبد السلام السلمي ❝ ❞ إبراهيم بن محمد بن ضويان ❝ ❞ محمد بن أحمد السفاريني الحنبلي ❝ ❞ علي بن محمد التغلبي الآمدي سيف الدين أبو الحسن ❝ ❞ عبد القادر بن أحمد بدران ❝ ❞ أحمد بن محمد المنقور التميمي النجدي ❝ ❞ محمد حسني الزين ❝ ❞ عمر بن حسن بن دحية أبو الخطاب ❝ ❞ عبد الله بن سليمان المنيع ❝ ❞ ابن دراج القسطلي ❝ ❞ حسن عبد الحميد صالح ❝ ❞ خليل سليمان ❝ ❞ أ.د. عمر يوسف عبدالغني حمدان ❝ ❞ محمود مهدي الاستانبولي ❝ ❞ علي سلطان محمد القاري ❝ ❞ محمد بن أحمد سيد أحمد ❝ ❞ عبد السلام بن محمد بن عمر علوش ❝ ❞ احمد فريد احمد ❝ ❞ بولس حنا مسعد ❝ ❞ عثمان بن عبد القادر الصافي ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتب الإسلامي للطباعة والنشر