❞ كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال ❝  ⏤ أبو تيمية

❞ كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال ❝ ⏤ أبو تيمية

كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال pdf للكاتب أبو تيميه , يشرح لنا الكاتب الجليل ابن تيمية حكم الاستمناء، ويبرز لنا الكثير من المعلومات الطبية و الفقهية، و يستفيض في ان هذه العادة مرفوضة دينيًا وصحيًا ونفسيًا واجتماعيًا ، حيث يتكلم بموضوع قل من ناقشوه ويوضح الكثير من الاغلاط و الاراء حول هذه العادة، وأنه يقيد النفس البشرية ويردع النفوس الطاهرة النقية من استكمال حياتها بطريقة صحيحة . كما وضح هذا الكتاب الكثير من الموضوعات منها تعريف الاستمناء وكيفية انتشاره وكيف يبدأ البشر على العادة، وحكمها في الدين الاسلامي، وكيف يمكن تجنبها، كما يذكر الكاتب أبو تيميه الكثير من الخواطر التي ينصح بها قبل التفكير في الاستمناء، ويعرض علينا بعض النصائح والقواعد العامة التي تعين على الاضراب عنها. استمتع بقراءة كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال اونلاين او قم بتحميله مجانا


ما هو الفعل الذي يقوم به الممارس ، في معزل عن الناس ـ غالباً ـ مستخدماً وسائلاً شتى محركه للشهوة ، بالكف تارة .. وبالتفخيذ تارة .. وبالحك تارة .. وبالخيال والكلام الجنسي تارة ونحو ذلك ‍‍.. ؟!!

سنجتهد ـ إن شاء الله ـ في بيان حكم هذه الممارسة ... هذه العادة المرفوضة دينياً وصحياً ونفسياً واجتماعياً ، لنكسر كل القيود ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ التي تكبل النفس البشرية ، وتمنع النفوس المسلمة الطاهرة النقية من استئناف حياة إسلامية جديدة راشدة على منهج الخلافة النبوية.

ـ مسائل بين يدي البحث :

أولاً : تعريف الاستمناء :

فإن العبث في الأعضاء التناسلية ـ لكلاً من الرجال والنساء ـ بطريقه مستمرة ومنتظمة بغية استدعاء الشهوة أو خروج المني ، أو كلاهما معاً .. عمل له عدة مصطلحات ، وأشهرها ما يسمى بـ " العادة السرية " ..!!

والحقيقة أن هذه العادة ليست بسرية ، وإنما هي عادة ـ عادة جهرية ـ لا تخفى على عالم الغيب والشهادة .. لا تخفى على من يعلم السر وما أخفى .. فلماذا إذاً تسمى ـ لدى العامة ـ بالعادة السرية ‍‍‍!!

فإن قيل : لأن الممارس يقوم بها ـ غالباً ـ في خفاء وبمعزل عن الناس ..
أقول : فمن الذي يستحق أن يخشى ويستحي منه . الله تعالى أم العيد ، فقد قال الله تعالى ـ حكاية عن لقمان الحكيم وهو يعظ ابنه ـ : { بابني إنها إن تك مثقال حبة من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله . إنّ الله لطيف خبير } لقمان : 16 .

قلت : تأمل في الأسلوب الرائع الذي وعظ به لقمان ابنه ، وهو يبين له في صورة بلاغية رائعة ، سعة علم الله واحاطته بجميع الأشياء ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ صغيرها وكبيرها .. دقيقها وجليلها ..!! وقد بين له أن الله تعالى مطلع على الأمور ، لا تخفى عليه خافيه .. لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء .. !!

فلو أن حبة من خردل متناهية في الصغر وكانت في بطن صخرة صماء أو كانت في أرجاء السماوات أو في أطراف الأرض لعلم الله تعالى مكانها ولأتى بها سبحانه وتعالى ... الله أكبر !!

لا إله إلا الله أحاط علمه بكل شيء ... يرى دبيب النملة السوداء على الصخرة السوداء في الليلة الظلماء .. يرى مخ ساقها وجريان الدم في عروقها .. يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأين يختبئ منه العاصي إذا أراد أن يعصيه ؟!! قال الله  { فأين تذهبون } التكوير :26 فكيف إذاً تسمى هذه الممارسة بالعادة السرية ..!! وكيف يمارسها المسلم وهو يعلم علم اليقين أن الله ينظر إليه ومطلع على حركاته وسكناته ؟!!

قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ في تفسير الآية السابقة [ ] " وما يبلغ تعبير مجرد عن دقة علم الله وشموله ، وعن قدرة الله سبحانه ، وعن دقة الحساب وعدالة الميزان ما يبلغ هذا التعبير المصور . وهذا فضل طريقة القرآن المعجزة الجميلة الأداء ، العميق الإيقاع ..

حبة من خردل . صغيرة ضائعة لا وزن لها ولا قيمة { فتكن في صخرة } .. صلبة محشورة فيها لا تظهر ولا يتوصل إليها . { أو في السماوات } ..

في ذلك الكيان الهائل الشاسع الذي يبدو فيه النجم الكبير ذو الجرم العظيم نقطة سابحة أو ذرة تائهة . { أو في الأرض } ضائعة في ثراها وحصاها لا تبين . { يأت بها الله } .. فعلمه يلاحقها ، وقدرته لا تفلتها . { إن الله لطيف خبير } .. تعقيب يناسب المشهد الخفي اللطيف .

أبو تيمية - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال

كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال pdf للكاتب أبو تيميه , يشرح لنا الكاتب الجليل ابن تيمية حكم الاستمناء، ويبرز لنا الكثير من المعلومات الطبية و الفقهية، و يستفيض في ان هذه العادة مرفوضة دينيًا وصحيًا ونفسيًا واجتماعيًا ، حيث يتكلم بموضوع قل من ناقشوه ويوضح الكثير من الاغلاط و الاراء حول هذه العادة، وأنه يقيد النفس البشرية ويردع النفوس الطاهرة النقية من استكمال حياتها بطريقة صحيحة . كما وضح هذا الكتاب الكثير من الموضوعات منها تعريف الاستمناء وكيفية انتشاره وكيف يبدأ البشر على العادة، وحكمها في الدين الاسلامي، وكيف يمكن تجنبها، كما يذكر الكاتب أبو تيميه الكثير من الخواطر التي ينصح بها قبل التفكير في الاستمناء، ويعرض علينا بعض النصائح والقواعد العامة التي تعين على الاضراب عنها. استمتع بقراءة كتاب نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال اونلاين او قم بتحميله مجانا


ما هو الفعل الذي يقوم به الممارس ، في معزل عن الناس ـ غالباً ـ مستخدماً وسائلاً شتى محركه للشهوة ، بالكف تارة .. وبالتفخيذ تارة .. وبالحك تارة .. وبالخيال والكلام الجنسي تارة ونحو ذلك ‍‍.. ؟!!

سنجتهد ـ إن شاء الله ـ في بيان حكم هذه الممارسة ... هذه العادة المرفوضة دينياً وصحياً ونفسياً واجتماعياً ، لنكسر كل القيود ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ التي تكبل النفس البشرية ، وتمنع النفوس المسلمة الطاهرة النقية من استئناف حياة إسلامية جديدة راشدة على منهج الخلافة النبوية.

ـ مسائل بين يدي البحث :

أولاً : تعريف الاستمناء :

فإن العبث في الأعضاء التناسلية ـ لكلاً من الرجال والنساء ـ بطريقه مستمرة ومنتظمة بغية استدعاء الشهوة أو خروج المني ، أو كلاهما معاً .. عمل له عدة مصطلحات ، وأشهرها ما يسمى بـ " العادة السرية " ..!!

والحقيقة أن هذه العادة ليست بسرية ، وإنما هي عادة ـ عادة جهرية ـ لا تخفى على عالم الغيب والشهادة .. لا تخفى على من يعلم السر وما أخفى .. فلماذا إذاً تسمى ـ لدى العامة ـ بالعادة السرية ‍‍‍!!

فإن قيل : لأن الممارس يقوم بها ـ غالباً ـ في خفاء وبمعزل عن الناس ..
أقول : فمن الذي يستحق أن يخشى ويستحي منه . الله تعالى أم العيد ، فقد قال الله تعالى ـ حكاية عن لقمان الحكيم وهو يعظ ابنه ـ : { بابني إنها إن تك مثقال حبة من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله . إنّ الله لطيف خبير } لقمان : 16 .

قلت : تأمل في الأسلوب الرائع الذي وعظ به لقمان ابنه ، وهو يبين له في صورة بلاغية رائعة ، سعة علم الله واحاطته بجميع الأشياء ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ صغيرها وكبيرها .. دقيقها وجليلها ..!! وقد بين له أن الله تعالى مطلع على الأمور ، لا تخفى عليه خافيه .. لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء .. !!

فلو أن حبة من خردل متناهية في الصغر وكانت في بطن صخرة صماء أو كانت في أرجاء السماوات أو في أطراف الأرض لعلم الله تعالى مكانها ولأتى بها سبحانه وتعالى ... الله أكبر !!

لا إله إلا الله أحاط علمه بكل شيء ... يرى دبيب النملة السوداء على الصخرة السوداء في الليلة الظلماء .. يرى مخ ساقها وجريان الدم في عروقها .. يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأين يختبئ منه العاصي إذا أراد أن يعصيه ؟!! قال الله  { فأين تذهبون } التكوير :26 فكيف إذاً تسمى هذه الممارسة بالعادة السرية ..!! وكيف يمارسها المسلم وهو يعلم علم اليقين أن الله ينظر إليه ومطلع على حركاته وسكناته ؟!!

قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ في تفسير الآية السابقة [ ] " وما يبلغ تعبير مجرد عن دقة علم الله وشموله ، وعن قدرة الله سبحانه ، وعن دقة الحساب وعدالة الميزان ما يبلغ هذا التعبير المصور . وهذا فضل طريقة القرآن المعجزة الجميلة الأداء ، العميق الإيقاع ..

حبة من خردل . صغيرة ضائعة لا وزن لها ولا قيمة { فتكن في صخرة } .. صلبة محشورة فيها لا تظهر ولا يتوصل إليها . { أو في السماوات } ..

في ذلك الكيان الهائل الشاسع الذي يبدو فيه النجم الكبير ذو الجرم العظيم نقطة سابحة أو ذرة تائهة . { أو في الأرض } ضائعة في ثراها وحصاها لا تبين . { يأت بها الله } .. فعلمه يلاحقها ، وقدرته لا تفلتها . { إن الله لطيف خبير } .. تعقيب يناسب المشهد الخفي اللطيف .


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال من كتب إسلامية

نزهة الألباب في استمناء النساء والرجال

تأليف
" أبو تيميه "

ـ إهداء : 
     ـ إلى كل من خانته معلوماته الفقهية  .. فضل سواء السبيل وهو يحسب أنه على شئ أو ممن يحسنون صنعاً  ...!!
    ـ إلى كل من يهمه أمر صلاح دينه ودنياه ..!! 
    ـ إلى كل من يبحث عن الراحة النفسية والسعادة والاستقرار  ..!!
    ـ إلى كل من يريد الصحة البدنية .. الظاهرية والباطنية ..!!
    ـ إلى كل من يريد الاستقامة وتذوق حلاوة الإيمان ..!!

     إلى هؤلاء جميعاً أهدي هذا البحث .. راجياً من الله أن يحقق منه النفع للجميع .. وأن يكون لمن ضل طريق الحق واتبع الشهوات .. سبب هداية ورشاد .. إنه تعالى سميع قريب .


على الله توكلت، وهو حسبي ونعم الوكيل

     إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له .وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
     { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } آل عمران : 10 
     { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً } النساء :1 
     { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً } الأحزاب : 70 – 71 .
     أما بعد:
     فإن أصدقَ الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هدي محمد ، وشرَّ الأمور محدثاتها، وكلّ مُحدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
     اللهم ربَّ جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم. [ ]
     إلى كل من سبق لهم الإهداء آنفاً .. إلى كل هؤلاء وغيرهم  ـ رجالاً ونساء ـ [ ] أطرح عليهم السؤال التالي : 
     ما هو الفعل الذي يقوم به الممارس ، في معزل عن الناس ـ غالباً ـ مستخدماً وسائلاً شتى محركه للشهوة ، بالكف تارة .. وبالتفخيذ تارة .. وبالحك تارة .. وبالخيال والكلام الجنسي تارة ونحو ذلك ‍‍.. ؟!! 
    سنجتهد ـ إن شاء الله ـ في بيان حكم هذه الممارسة ... هذه العادة المرفوضة دينياً وصحياً ونفسياً واجتماعياً ، لنكسر كل القيود ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ التي تكبل النفس البشرية ، وتمنع النفوس المسلمة الطاهرة النقية من استئناف حياة إسلامية جديدة راشدة على منهج الخلافة النبوية.

     ـ مسائل بين يدي البحث : 

     أولاً : تعريف الاستمناء : Masturbation

    فإن العبث في الأعضاء التناسلية ـ لكلاً من الرجال والنساء ـ بطريقه مستمرة ومنتظمة بغية استدعاء الشهوة أو خروج المني ، أو كلاهما معاً .. عمل له عدة مصطلحات ، وأشهرها ما يسمى بـ " العادة السرية " ..!! 
    والحقيقة أن هذه العادة ليست بسرية ، وإنما هي عادة ـ عادة جهرية ـ لا تخفى على عالم الغيب والشهادة .. لا تخفى على من يعلم السر وما أخفى .. فلماذا إذاً تسمى ـ لدى العامة ـ بالعادة السرية ‍‍‍!!
    فإن قيل : لأن الممارس يقوم بها ـ غالباً ـ في خفاء وبمعزل عن الناس .. 
    أقول : فمن الذي يستحق أن يخشى ويستحي منه . الله تعالى أم العيد ، فقد قال الله تعالى ـ حكاية عن لقمان الحكيم وهو يعظ ابنه ـ : { بابني إنها إن تك مثقال حبة من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله . إنّ الله لطيف خبير } لقمان : 16 . 
     قلت : تأمل في الأسلوب الرائع الذي وعظ به لقمان ابنه ، وهو يبين له في صورة بلاغية رائعة ، سعة علم الله واحاطته بجميع الأشياء ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ صغيرها وكبيرها .. دقيقها وجليلها ..!! وقد بين له أن الله تعالى مطلع على الأمور ، لا تخفى عليه خافيه .. لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء .. !!
     فلو أن حبة من خردل متناهية في الصغر وكانت في بطن صخرة صماء أو كانت في أرجاء السماوات أو في أطراف الأرض لعلم الله تعالى مكانها ولأتى بها سبحانه وتعالى ... الله أكبر !! 
     لا إله إلا الله أحاط علمه بكل شيء ... يرى دبيب النملة السوداء على الصخرة السوداء في الليلة الظلماء .. يرى مخ ساقها وجريان الدم في عروقها .. يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأين يختبئ منه العاصي إذا أراد أن يعصيه ؟!! قال الله  { فأين تذهبون } التكوير :26     
     فكيف إذاً تسمى هذه الممارسة بالعادة السرية ..!! وكيف يمارسها المسلم وهو يعلم علم اليقين أن الله ينظر إليه ومطلع على حركاته وسكناته ؟!! 
    قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ في تفسير الآية السابقة [ ]  " وما يبلغ تعبير مجرد عن دقة علم الله وشموله ، وعن قدرة الله سبحانه ، وعن دقة الحساب وعدالة الميزان ما يبلغ هذا التعبير المصور . وهذا فضل طريقة القرآن المعجزة الجميلة الأداء ، العميق الإيقاع .. 
    حبة من خردل . صغيرة ضائعة لا وزن لها ولا قيمة { فتكن في صخرة } .. صلبة محشورة فيها لا تظهر ولا يتوصل إليها . { أو في السماوات } .. في ذلك الكيان الهائل الشاسع الذي يبدو فيه النجم الكبير ذو الجرم العظيم نقطة سابحة أو ذرة تائهة . { أو في الأرض } ضائعة في ثراها وحصاها لا تبين . { يأت بها الله } .. فعلمه يلاحقها ، وقدرته لا تفلتها . { إن الله لطيف خبير } .. تعقيب يناسب المشهد الخفي اللطيف . 

نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال من كتب إسلامية 

نزهة الألباب في استمناء النساء والرجال

تأليف
" أبو تيميه "

ـ إهداء : 
     ـ إلى كل من خانته معلوماته الفقهية  .. فضل سواء السبيل وهو يحسب أنه على شئ أو ممن يحسنون صنعاً  ...!!
    ـ إلى كل من يهمه أمر صلاح دينه ودنياه ..!! 
    ـ إلى كل من يبحث عن الراحة النفسية والسعادة والاستقرار  ..!!
    ـ إلى كل من يريد الصحة البدنية .. الظاهرية والباطنية ..!!
    ـ إلى كل من يريد الاستقامة وتذوق حلاوة الإيمان ..!!

     إلى هؤلاء جميعاً أهدي هذا البحث .. راجياً من الله أن يحقق منه النفع للجميع .. وأن يكون لمن ضل طريق الحق واتبع الشهوات .. سبب هداية ورشاد .. إنه تعالى سميع قريب .


على الله توكلت، وهو حسبي ونعم الوكيل

     إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له .وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
     { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } آل عمران : 10 
     { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً } النساء :1 
     { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً } الأحزاب : 70 – 71 .
     أما بعد:
     فإن أصدقَ الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هدي محمد ، وشرَّ الأمور محدثاتها، وكلّ مُحدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
     اللهم ربَّ جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم. [ ]
     إلى كل من سبق لهم الإهداء آنفاً .. إلى كل هؤلاء وغيرهم  ـ رجالاً ونساء ـ [ ] أطرح عليهم السؤال التالي : 
     ما هو الفعل الذي يقوم به الممارس ، في معزل عن الناس ـ غالباً ـ مستخدماً وسائلاً شتى محركه للشهوة ، بالكف تارة .. وبالتفخيذ تارة .. وبالحك تارة .. وبالخيال والكلام الجنسي تارة ونحو ذلك ‍‍.. ؟!! 
    سنجتهد ـ إن شاء الله ـ في بيان حكم هذه الممارسة ... هذه العادة المرفوضة دينياً وصحياً ونفسياً واجتماعياً ، لنكسر كل القيود ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ التي تكبل النفس البشرية ، وتمنع النفوس المسلمة الطاهرة النقية من استئناف حياة إسلامية جديدة راشدة على منهج الخلافة النبوية.

     ـ مسائل بين يدي البحث : 

     أولاً : تعريف الاستمناء : Masturbation

    فإن العبث في الأعضاء التناسلية ـ لكلاً من الرجال والنساء ـ بطريقه مستمرة ومنتظمة بغية استدعاء الشهوة أو خروج المني ، أو كلاهما معاً .. عمل له عدة مصطلحات ، وأشهرها ما يسمى بـ " العادة السرية " ..!! 
    والحقيقة أن هذه العادة ليست بسرية ، وإنما هي عادة ـ عادة جهرية ـ لا تخفى على عالم الغيب والشهادة .. لا تخفى على من يعلم السر وما أخفى .. فلماذا إذاً تسمى ـ لدى العامة ـ بالعادة السرية ‍‍‍!!
    فإن قيل : لأن الممارس يقوم بها ـ غالباً ـ في خفاء وبمعزل عن الناس .. 
    أقول : فمن الذي يستحق أن يخشى ويستحي منه . الله تعالى أم العيد ، فقد قال الله تعالى ـ حكاية عن لقمان الحكيم وهو يعظ ابنه ـ : { بابني إنها إن تك مثقال حبة من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله . إنّ الله لطيف خبير } لقمان : 16 . 
     قلت : تأمل في الأسلوب الرائع الذي وعظ به لقمان ابنه ، وهو يبين له في صورة بلاغية رائعة ، سعة علم الله واحاطته بجميع الأشياء ـ ومنها ممارسة هذه العادة ـ صغيرها وكبيرها .. دقيقها وجليلها ..!! وقد بين له أن الله تعالى مطلع على الأمور ، لا تخفى عليه خافيه .. لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء .. !!
     فلو أن حبة من خردل متناهية في الصغر وكانت في بطن صخرة صماء أو كانت في أرجاء السماوات أو في أطراف الأرض لعلم الله تعالى مكانها ولأتى بها سبحانه وتعالى ... الله أكبر !! 
     لا إله إلا الله أحاط علمه بكل شيء ... يرى دبيب النملة السوداء على الصخرة السوداء في الليلة الظلماء .. يرى مخ ساقها وجريان الدم في عروقها .. يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأين يختبئ منه العاصي إذا أراد أن يعصيه ؟!! قال الله  { فأين تذهبون } التكوير :26     
     فكيف إذاً تسمى هذه الممارسة بالعادة السرية ..!! وكيف يمارسها المسلم وهو يعلم علم اليقين أن الله ينظر إليه ومطلع على حركاته وسكناته ؟!! 
    قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ في تفسير الآية السابقة [ ]  " وما يبلغ تعبير مجرد عن دقة علم الله وشموله ، وعن قدرة الله سبحانه ، وعن دقة الحساب وعدالة الميزان ما يبلغ هذا التعبير المصور . وهذا فضل طريقة القرآن المعجزة الجميلة الأداء ، العميق الإيقاع .. 
    حبة من خردل . صغيرة ضائعة لا وزن لها ولا قيمة { فتكن في صخرة } .. صلبة محشورة فيها لا تظهر ولا يتوصل إليها . { أو في السماوات } .. في ذلك الكيان الهائل الشاسع الذي يبدو فيه النجم الكبير ذو الجرم العظيم نقطة سابحة أو ذرة تائهة . { أو في الأرض } ضائعة في ثراها وحصاها لا تبين . { يأت بها الله } .. فعلمه يلاحقها ، وقدرته لا تفلتها . { إن الله لطيف خبير } .. تعقيب يناسب المشهد الخفي اللطيف . 


نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال
تحميل كتاب نزهة الألباب فيمالايوجد في كتاب pdf

كتاب نزهة الألباب في تاريخ مصر وشعراء العصر ومراسلات الأحباب

مختارات من كتاب نزهة الألباب

كتاب الخضخضة في جلد عميرة

كتاب الألباب

نزهة الجلساء في أشعار النساء pdf

معنى جلد عميرة

تحميل وقراءة وتصفح أولاين مباشر بدون روابط كتاب  نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال PDF 



حجم الكتاب عند التحميل : 1.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أبو تيمية - Abu Taymiyyah

كتب أبو تيمية ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نزهة الألباب في إستمناء النساء والرجال ❝ ❱. المزيد..

كتب أبو تيمية