❞ كتاب الإمتاع والمؤانسة ❝  ⏤ أبو حيان التوحيدي

❞ كتاب الإمتاع والمؤانسة ❝ ⏤ أبو حيان التوحيدي

الإمتاع والمؤانسة من كتب أدب

عنوان الكتاب: الإمتاع والمؤانسة (ط. العصرية) (ت: الطعيمي)
المؤلف: أبو حيان التوحيدي
المحقق: هيثم خليفة الطعيمي
الناشر : المكتبة العصرية

نبذة عن الكتاب :
تأليف أبي حيان لهذا الكتاب قصة ممتعة، ذلك أن أبا الوفاء المهندس كان صديقاً لأبي حيّان وللوزير أبي عبد الله العارض، فقرب أبو الوفاء أبا حيّان من الوزير، ووصله به، ومدحه عنده، حتى جعل الوزير أبا حيّان من سُمّاره، فسامره سبعاً وثلاثين ليلة، كان يحادثه فيها، ويطرح الوزير عليه أسئلة في مسائل مختلفة فيجيب عنها أبو حيّان.

ثم طلب أبو الوفا من أبي حيّان أن يقص عليه كل ما دار بينه وبين الوزير من حديث فأجاب أبو حيان طلب أبي الوفاء، ونزل على حكمه، وفضل أن يدوّن ذلك ليشتمل على كل ما دار بينه وبين الوزير من دقيق وجليل وحلو ومر، فكان من ذلك كتاب "الإمتاع والمؤانسة" والكتاب ممتع على الحقيقة لمن له مشاركة في فنون العلم، فإنه خاض كل بحر، وغاص كل لجّة، وابتدأ أبو حيّان كتابه صوفياً وتوسطه محدثاً، وختمه سائلاً ملحفاً.

قسم كتابه إلى ليالٍ، فكان يدون في كل ليلة ما دار فيها بينه وبين الوزير على طريقته قال لي وسألني وقلت له وأجبته. وكان الذي يقترح الموضوع دائماً هو الوزير، وأبو حيّان يجيب عما اقترح. لذا كانت موضوعات الكتاب متنوعة تنوعاً طريفاً لا تخضع لترتيب ولا تبويب، إنما تخضع لخطوات العقل وطيران الخيال وشجون الحديث، حتى لنجد في الكتاب مسائل من كل علم وفن، فأدب وفلسفة وحيوان ومجون وأخلاق وطبيعة، وبلاغة وتفسير وحديث وغناء ولغة وسياسة وتحليل شخصيات لفلاسفة العصر وأدبائه وعلمائه وتصوير للعادات وأحاديث المجالس، وغير ذلك مما يطول شرحه.

وفي الكتاب النص الوحيد الذي كشف لنا عن مؤلفي إخوان الصفا، وقد نقله القفطي منه، إذ كان الوزير قد سأل أبا حيّان عن هذه الرسائل ومن ألفها. وأسلوب أبي حيان في الكتاب أسلوب أدبي راقٍ كعهده في سائر كتاباته. ويمكن القول بأنه وإن كان ألف ليلة وليلة تصوّر أبدع تصوير الحياة الشعبية في ملاهيها وفتنها وعشقها، فكتاب الإمتاع والمؤانسة يصوّر حياة الأرستقراطيين أرستقراطية عقلية، كيف يبحثون، وفيما يفكرون، وكلاهما في شكل قصصي مقسم إلى ليال، وإن كان حظ الخيال في الإمتاع والمؤانسة أقل من حظه في ألف ليلة وليلة. (less)


"وليكن الحديث على تباعد أطرافه، واختلاف فنونه مشروحا، والإسناد عاليا متّصلا، والمتن تامّا بيّنا، واللفظ خفيفا لطيفا، والتصريح غالبا متصدّرا، والتعريض قليلا يسيرا وتوخّ الحقّ في تضاعيفه وأثنائه، والصدق في إيضاحه وإثباته، واتّق الحذف المخل بالمعنى، والإلحاق المتّصل بالهذر، واحذر تزيينه بما يشينه، وتكثيره بما يقلّله، وتقليله عمّا لا يستغنى عنه، واعمد إلى الحسن فزد في حسنه، وإلى القبيح فانقص من قبحه، واقصد إمتاعي بجمعة نظمه ونثره، وإفادتي من أوّله إلى آخره، فلعلّ هذه المثاقفة تبقى وتروى، ويكون في ذلك حسن الذكرى، ولا تومئ إلى ما يكون الإفصاح عنه أحلى في السمع، وأعذب في النّفس، وأعلق بالأدب، ولا تفصح عمّا تكون الكناية عنه أستر للعيب، وأنفى للرّيب،
فإنّ الكلام صلف تيّاه لا يستجيب لكلّ إنسان، ولا يصحب كلّ لسان، وخطره كثير، ومتعاطيه مغرور، وله أرن كأرن المهر وإباء كإباء الحرون، وزهو كزهو الملك، وخفق كخفق البرق، وهو يتسهّل مرّة ويتعسّر مرارا، ويذلّ طورا ويعزّ أطوارا،
ومادّته من العقل والعقل سريع الحؤول خفيّ الخداع، وطريقه على الوهم، والوهم شديد السّيلان ومجراه على اللسان، واللسان كثير الطغيان، وهو مركّب من اللّفظ اللّغويّ والصّوغ الطّباعيّ، والتأليف الصّناعيّ، والاستعمال الاصطلاحيّ، ومستملاه من الحجا، ودريه بالتمييز، ونسجه بالرّقة، والحجا في غاية النشاط وبهذا البون يقع التباين ويتّسع التأويل، ويجول الذّهن، وتتمطّى الدعوى، ويفزع إلى البرهان، ويبرأ من الشبهة، ويعثر بما أشبه الحجّة وليس بحجّة، فاحذر هذا النّعت وروادفه، واتّق هذا الحكم وقوائفه ولا تعشق اللّفظ دون المعنى ولا تهو المعنى دون اللفظ، وكن من أصحاب البلاغة والإنشاء في
جانب، فإن صناعتهم يفتقر فيها أشياء يؤاخذ بها غيرهم، ولست منهم، فلا تتشبّه بهم، ولا تجر على مثالهم، ولا تنسج على منوالهم، ولا تدخل في غمارهم، ولا تكثّر ببياضك سوادهم، ولا تقابل بفهاهتك براعتهم، ولا تجذب بيدك رشاءهم، ولا تحاول بباعك مطاولتهم، واعرف قدرك تسلم، والزم حدّك تأمن، فليس الكودن من العتيق في شيء، ولا الفقير من الغنيّ على شيء، أما سمعت قول الناس: ليس الشاميّ للعراقيّ بصاحب، ولا الكرديّ من الجنديّ بساخر، فإن طال فلا تبل، وإن تشعّب فلا تكترث، فإن الإشباع في الرواية أشفى للغليل، والشرح للحال أبلغ إلى الغاية، وأظفر بالمراد، وأجرى على العادة.


المحتويات :

الجزء الاول
تقديم
ترجمة المؤلف
اسمه:
أصله
مولده:
شيوخه:
مهنته وثقافته ومؤلفاته:
علاقته مع الحكام:
إنتاجه:
مؤلفاته:
نبذة عن كتاب الإمتاع والمؤانسة
مقدمة المؤلف
الليلة الأولى
الليلة الثانية
الليلة الثالثة
الليلة الرابعة
الليلة الخامسة
الليلة السادسة
الليلة السابعة
الليلة الثامنة
الليلة التاسعة
الليلة العاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة
الليلة الثالثة عشرة
الليلة الرابعة عشرة
الليلة الخامسة عشرة
الليلة السادسة عشرة
الجزء الثاني
مقدمة الجزء الثانى
الليلة السابعة عشرة
الليلة الثامنة عشرة
الليلة التاسعة عشرة
الليلة العشرون
الليلة الحادية والعشرون
الليلة الثانية والعشرون
الليلة الثالثة والعشرون
الليلة الرابعة والعشرون
الليلة الخامسة والعشرون
الليلة السادسة والعشرون
الليلة السابعة والعشرون
الليلة الثامنة والعشرون
الجزء الثالث
مقدمة الجزء الثالث
الليلة التاسعة والعشرون
الليلة الثلاثون
الليلة الواحدة والثلاثون
الليلة الثانية والثلاثون
الليلة الثالثة والثلاثون
الليلة الرابعة والثلاثون
الليلة الخامسة والثلاثون
الليلة السادسة والثلاثون
الليلة السابعة والثلاثون
الليلة الثامنة والثلاثون
الليلة التاسعة والثلاثون
الليلة الأربعون

أبو حيان التوحيدي - أبو حيان التوحيدي (310 - 414 هـ / 922 - 1023 م) فيلسوف متصوف، وأديب بارع، من أعلام القرن الرابع الهجري، عاش أكثر أيامه في بغداد وإليها ينسب.وقد امتاز أبو حيان بسعة الثقافة وحدة الذكاء وجمال الأسلوب، فهو رجل موسوعي الثقافة ،سمي أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء كما، امتازت مؤلفاته بتنوع المادة، وغزارة المحتوى؛ فضلا عما تضمنته من نوادر وإشارات تكشف بجلاء عن الأوضاع الفكرية والاجتماعية والسياسية للحقبة التي عاشها، وهي -بعد ذلك- مشحونة بآراء المؤلف حول رجال عصره من سياسيين ومفكرين وكتاب. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الصداقة والصديق ❝ ❞ الإمتاع والمؤانسة ❝ ❞ البصائر والذخائر ❝ ❞ المقابسات ❝ ❞ رسالتان لابي حيان التوحيدي ❝ ❞ الهوامل والشوامل ❝ ❞ الرسالة البغدادية ❝ ❞ أخلاق الوزيرين ❝ ❞ خلاصة التوحيدى ❝ الناشرين : ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ منشورات الجمل ❝ ❞ دار الفكر المعاصر ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❱
من كتب الأدب - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.


اقتباسات من كتاب الإمتاع والمؤانسة

نبذة عن الكتاب:
الإمتاع والمؤانسة

2004م - 1444هـ
الإمتاع والمؤانسة من كتب أدب

عنوان الكتاب: الإمتاع والمؤانسة (ط. العصرية) (ت: الطعيمي)
المؤلف: أبو حيان التوحيدي
المحقق: هيثم خليفة الطعيمي
الناشر : المكتبة العصرية

نبذة عن الكتاب :
تأليف أبي حيان لهذا الكتاب قصة ممتعة، ذلك أن أبا الوفاء المهندس كان صديقاً لأبي حيّان وللوزير أبي عبد الله العارض، فقرب أبو الوفاء أبا حيّان من الوزير، ووصله به، ومدحه عنده، حتى جعل الوزير أبا حيّان من سُمّاره، فسامره سبعاً وثلاثين ليلة، كان يحادثه فيها، ويطرح الوزير عليه أسئلة في مسائل مختلفة فيجيب عنها أبو حيّان.

ثم طلب أبو الوفا من أبي حيّان أن يقص عليه كل ما دار بينه وبين الوزير من حديث فأجاب أبو حيان طلب أبي الوفاء، ونزل على حكمه، وفضل أن يدوّن ذلك ليشتمل على كل ما دار بينه وبين الوزير من دقيق وجليل وحلو ومر، فكان من ذلك كتاب "الإمتاع والمؤانسة" والكتاب ممتع على الحقيقة لمن له مشاركة في فنون العلم، فإنه خاض كل بحر، وغاص كل لجّة، وابتدأ أبو حيّان كتابه صوفياً وتوسطه محدثاً، وختمه سائلاً ملحفاً.

قسم كتابه إلى ليالٍ، فكان يدون في كل ليلة ما دار فيها بينه وبين الوزير على طريقته قال لي وسألني وقلت له وأجبته. وكان الذي يقترح الموضوع دائماً هو الوزير، وأبو حيّان يجيب عما اقترح. لذا كانت موضوعات الكتاب متنوعة تنوعاً طريفاً لا تخضع لترتيب ولا تبويب، إنما تخضع لخطوات العقل وطيران الخيال وشجون الحديث، حتى لنجد في الكتاب مسائل من كل علم وفن، فأدب وفلسفة وحيوان ومجون وأخلاق وطبيعة، وبلاغة وتفسير وحديث وغناء ولغة وسياسة وتحليل شخصيات لفلاسفة العصر وأدبائه وعلمائه وتصوير للعادات وأحاديث المجالس، وغير ذلك مما يطول شرحه.

وفي الكتاب النص الوحيد الذي كشف لنا عن مؤلفي إخوان الصفا، وقد نقله القفطي منه، إذ كان الوزير قد سأل أبا حيّان عن هذه الرسائل ومن ألفها. وأسلوب أبي حيان في الكتاب أسلوب أدبي راقٍ كعهده في سائر كتاباته. ويمكن القول بأنه وإن كان ألف ليلة وليلة تصوّر أبدع تصوير الحياة الشعبية في ملاهيها وفتنها وعشقها، فكتاب الإمتاع والمؤانسة يصوّر حياة الأرستقراطيين أرستقراطية عقلية، كيف يبحثون، وفيما يفكرون، وكلاهما في شكل قصصي مقسم إلى ليال، وإن كان حظ الخيال في الإمتاع والمؤانسة أقل من حظه في ألف ليلة وليلة. (less)


"وليكن الحديث على تباعد أطرافه، واختلاف فنونه مشروحا، والإسناد عاليا متّصلا، والمتن تامّا بيّنا، واللفظ خفيفا لطيفا، والتصريح غالبا متصدّرا، والتعريض قليلا يسيرا وتوخّ الحقّ في تضاعيفه وأثنائه، والصدق في إيضاحه وإثباته، واتّق الحذف المخل بالمعنى، والإلحاق المتّصل بالهذر، واحذر تزيينه بما يشينه، وتكثيره بما يقلّله، وتقليله عمّا لا يستغنى عنه، واعمد إلى الحسن فزد في حسنه، وإلى القبيح فانقص من قبحه، واقصد إمتاعي بجمعة نظمه ونثره، وإفادتي من أوّله إلى آخره، فلعلّ هذه المثاقفة تبقى وتروى، ويكون في ذلك حسن الذكرى، ولا تومئ إلى ما يكون الإفصاح عنه أحلى في السمع، وأعذب في النّفس، وأعلق بالأدب، ولا تفصح عمّا تكون الكناية عنه أستر للعيب، وأنفى للرّيب،
فإنّ الكلام صلف تيّاه لا يستجيب لكلّ إنسان، ولا يصحب كلّ لسان، وخطره كثير، ومتعاطيه مغرور، وله أرن كأرن المهر وإباء كإباء الحرون، وزهو كزهو الملك، وخفق كخفق البرق، وهو يتسهّل مرّة ويتعسّر مرارا، ويذلّ طورا ويعزّ أطوارا،
ومادّته من العقل والعقل سريع الحؤول خفيّ الخداع، وطريقه على الوهم، والوهم شديد السّيلان ومجراه على اللسان، واللسان كثير الطغيان، وهو مركّب من اللّفظ اللّغويّ والصّوغ الطّباعيّ، والتأليف الصّناعيّ، والاستعمال الاصطلاحيّ، ومستملاه من الحجا، ودريه بالتمييز، ونسجه بالرّقة، والحجا في غاية النشاط وبهذا البون يقع التباين ويتّسع التأويل، ويجول الذّهن، وتتمطّى الدعوى، ويفزع إلى البرهان، ويبرأ من الشبهة، ويعثر بما أشبه الحجّة وليس بحجّة، فاحذر هذا النّعت وروادفه، واتّق هذا الحكم وقوائفه ولا تعشق اللّفظ دون المعنى ولا تهو المعنى دون اللفظ، وكن من أصحاب البلاغة والإنشاء في
جانب، فإن صناعتهم يفتقر فيها أشياء يؤاخذ بها غيرهم، ولست منهم، فلا تتشبّه بهم، ولا تجر على مثالهم، ولا تنسج على منوالهم، ولا تدخل في غمارهم، ولا تكثّر ببياضك سوادهم، ولا تقابل بفهاهتك براعتهم، ولا تجذب بيدك رشاءهم، ولا تحاول بباعك مطاولتهم، واعرف قدرك تسلم، والزم حدّك تأمن، فليس الكودن من العتيق في شيء، ولا الفقير من الغنيّ على شيء، أما سمعت قول الناس: ليس الشاميّ للعراقيّ بصاحب، ولا الكرديّ من الجنديّ بساخر، فإن طال فلا تبل، وإن تشعّب فلا تكترث، فإن الإشباع في الرواية أشفى للغليل، والشرح للحال أبلغ إلى الغاية، وأظفر بالمراد، وأجرى على العادة.


المحتويات :

الجزء الاول
تقديم
ترجمة المؤلف
اسمه:
أصله
مولده:
شيوخه:
مهنته وثقافته ومؤلفاته:
علاقته مع الحكام:
إنتاجه:
مؤلفاته:
نبذة عن كتاب الإمتاع والمؤانسة
مقدمة المؤلف
الليلة الأولى
الليلة الثانية
الليلة الثالثة
الليلة الرابعة
الليلة الخامسة
الليلة السادسة
الليلة السابعة
الليلة الثامنة
الليلة التاسعة
الليلة العاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة
الليلة الثالثة عشرة
الليلة الرابعة عشرة
الليلة الخامسة عشرة
الليلة السادسة عشرة
الجزء الثاني
مقدمة الجزء الثانى
الليلة السابعة عشرة
الليلة الثامنة عشرة
الليلة التاسعة عشرة
الليلة العشرون
الليلة الحادية والعشرون
الليلة الثانية والعشرون
الليلة الثالثة والعشرون
الليلة الرابعة والعشرون
الليلة الخامسة والعشرون
الليلة السادسة والعشرون
الليلة السابعة والعشرون
الليلة الثامنة والعشرون
الجزء الثالث
مقدمة الجزء الثالث
الليلة التاسعة والعشرون
الليلة الثلاثون
الليلة الواحدة والثلاثون
الليلة الثانية والثلاثون
الليلة الثالثة والثلاثون
الليلة الرابعة والثلاثون
الليلة الخامسة والثلاثون
الليلة السادسة والثلاثون
الليلة السابعة والثلاثون
الليلة الثامنة والثلاثون
الليلة التاسعة والثلاثون
الليلة الأربعون


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الإمتاع والمؤانسة من كتب أدب

الإمتاع والمؤانسة من كتب أدب 

عنوان الكتاب: الإمتاع والمؤانسة (ط. العصرية) (ت: الطعيمي)
 المؤلف: أبو حيان التوحيدي
 المحقق: هيثم خليفة الطعيمي

نبذة عن الكتاب :
تأليف أبي حيان لهذا الكتاب قصة ممتعة، ذلك أن أبا الوفاء المهندس كان صديقاً لأبي حيّان وللوزير أبي عبد الله العارض، فقرب أبو الوفاء أبا حيّان من الوزير، ووصله به، ومدحه عنده، حتى جعل الوزير أبا حيّان من سُمّاره، فسامره سبعاً وثلاثين ليلة، كان يحادثه فيها، ويطرح الوزير عليه أسئلة في مسائل مختلفة فيجيب عنها أبو حيّان.

ثم طلب أبو الوفا من أبي حيّان أن يقص عليه كل ما دار بينه وبين الوزير من حديث فأجاب أبو حيان طلب أبي الوفاء، ونزل على حكمه، وفضل أن يدوّن ذلك ليشتمل على كل ما دار بينه وبين الوزير من دقيق وجليل وحلو ومر، فكان من ذلك كتاب "الإمتاع والمؤانسة" والكتاب ممتع على الحقيقة لمن له مشاركة في فنون العلم، فإنه خاض كل بحر، وغاص كل لجّة، وابتدأ أبو حيّان كتابه صوفياً وتوسطه محدثاً، وختمه سائلاً ملحفاً.

قسم كتابه إلى ليالٍ، فكان يدون في كل ليلة ما دار فيها بينه وبين الوزير على طريقته قال لي وسألني وقلت له وأجبته. وكان الذي يقترح الموضوع دائماً هو الوزير، وأبو حيّان يجيب عما اقترح. لذا كانت موضوعات الكتاب متنوعة تنوعاً طريفاً لا تخضع لترتيب ولا تبويب، إنما تخضع لخطوات العقل وطيران الخيال وشجون الحديث، حتى لنجد في الكتاب مسائل من كل علم وفن، فأدب وفلسفة وحيوان ومجون وأخلاق وطبيعة، وبلاغة وتفسير وحديث وغناء ولغة وسياسة وتحليل شخصيات لفلاسفة العصر وأدبائه وعلمائه وتصوير للعادات وأحاديث المجالس، وغير ذلك مما يطول شرحه.

وفي الكتاب النص الوحيد الذي كشف لنا عن مؤلفي إخوان الصفا، وقد نقله القفطي منه، إذ كان الوزير قد سأل أبا حيّان عن هذه الرسائل ومن ألفها. وأسلوب أبي حيان في الكتاب أسلوب أدبي راقٍ كعهده في سائر كتاباته. ويمكن القول بأنه وإن كان ألف ليلة وليلة تصوّر أبدع تصوير الحياة الشعبية في ملاهيها وفتنها وعشقها، فكتاب الإمتاع والمؤانسة يصوّر حياة الأرستقراطيين أرستقراطية عقلية، كيف يبحثون، وفيما يفكرون، وكلاهما في شكل قصصي مقسم إلى ليال، وإن كان حظ الخيال في الإمتاع والمؤانسة أقل من حظه في ألف ليلة وليلة. (less)


"وليكن الحديث على تباعد أطرافه، واختلاف فنونه مشروحا، والإسناد عاليا متّصلا، والمتن تامّا بيّنا، واللفظ خفيفا لطيفا، والتصريح غالبا متصدّرا، والتعريض قليلا يسيرا وتوخّ الحقّ في تضاعيفه وأثنائه، والصدق في إيضاحه وإثباته، واتّق الحذف المخل بالمعنى، والإلحاق المتّصل بالهذر، واحذر تزيينه بما يشينه، وتكثيره بما يقلّله، وتقليله عمّا لا يستغنى عنه، واعمد إلى الحسن فزد في حسنه، وإلى القبيح فانقص من قبحه، واقصد إمتاعي بجمعة نظمه ونثره، وإفادتي من أوّله إلى آخره، فلعلّ هذه المثاقفة تبقى وتروى، ويكون في ذلك حسن الذكرى، ولا تومئ إلى ما يكون الإفصاح عنه أحلى في السمع، وأعذب في النّفس، وأعلق بالأدب، ولا تفصح عمّا تكون الكناية عنه أستر للعيب، وأنفى للرّيب،
فإنّ الكلام صلف تيّاه لا يستجيب لكلّ إنسان، ولا يصحب كلّ لسان، وخطره كثير، ومتعاطيه مغرور، وله أرن كأرن المهر وإباء كإباء الحرون، وزهو كزهو الملك، وخفق كخفق البرق، وهو يتسهّل مرّة ويتعسّر مرارا، ويذلّ طورا ويعزّ أطوارا، 
ومادّته من العقل والعقل سريع الحؤول خفيّ الخداع، وطريقه على الوهم، والوهم شديد السّيلان ومجراه على اللسان، واللسان كثير الطغيان، وهو مركّب من اللّفظ اللّغويّ والصّوغ الطّباعيّ، والتأليف الصّناعيّ، والاستعمال الاصطلاحيّ، ومستملاه من الحجا، ودريه بالتمييز، ونسجه بالرّقة، والحجا في غاية النشاط وبهذا البون يقع التباين ويتّسع التأويل، ويجول الذّهن، وتتمطّى الدعوى، ويفزع إلى البرهان، ويبرأ من الشبهة، ويعثر بما أشبه الحجّة وليس بحجّة، فاحذر هذا النّعت وروادفه، واتّق هذا الحكم وقوائفه ولا تعشق اللّفظ دون المعنى ولا تهو المعنى دون اللفظ، وكن من أصحاب البلاغة والإنشاء في
جانب، فإن صناعتهم يفتقر فيها أشياء يؤاخذ بها غيرهم، ولست منهم، فلا تتشبّه بهم، ولا تجر على مثالهم، ولا تنسج على منوالهم، ولا تدخل في غمارهم، ولا تكثّر ببياضك سوادهم، ولا تقابل بفهاهتك براعتهم، ولا تجذب بيدك رشاءهم، ولا تحاول بباعك مطاولتهم، واعرف قدرك تسلم، والزم حدّك تأمن، فليس الكودن من العتيق في شيء، ولا الفقير من الغنيّ على شيء، أما سمعت قول الناس: ليس الشاميّ للعراقيّ بصاحب، ولا الكرديّ من الجنديّ بساخر، فإن طال فلا تبل، وإن تشعّب فلا تكترث، فإن الإشباع في الرواية أشفى للغليل، والشرح للحال أبلغ إلى الغاية، وأظفر بالمراد، وأجرى على العادة.


المحتويات : 

الجزء الاول 
تقديم 
ترجمة المؤلف 
اسمه: 
أصله 
مولده: 
شيوخه: 
مهنته وثقافته ومؤلفاته: 
علاقته مع الحكام: 
إنتاجه: 
مؤلفاته: 
نبذة عن كتاب الإمتاع والمؤانسة 
مقدمة المؤلف 
الليلة الأولى 
الليلة الثانية 
الليلة الثالثة 
الليلة الرابعة 
الليلة الخامسة 
الليلة السادسة 
الليلة السابعة 
الليلة الثامنة 
الليلة التاسعة 
الليلة العاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة 
الليلة الثالثة عشرة 
الليلة الرابعة عشرة 
الليلة الخامسة عشرة 
الليلة السادسة عشرة 
الجزء الثاني 
مقدمة الجزء الثانى 
الليلة السابعة عشرة 
الليلة الثامنة عشرة 
الليلة التاسعة عشرة 
الليلة العشرون 
الليلة الحادية والعشرون 
الليلة الثانية والعشرون 
الليلة الثالثة والعشرون 
الليلة الرابعة والعشرون 
الليلة الخامسة والعشرون 
الليلة السادسة والعشرون 
الليلة السابعة والعشرون 
الليلة الثامنة والعشرون 
الجزء الثالث 
مقدمة الجزء الثالث 
الليلة التاسعة والعشرون 
الليلة الثلاثون 
الليلة الواحدة والثلاثون 
الليلة الثانية والثلاثون 
الليلة الثالثة والثلاثون 
الليلة الرابعة والثلاثون 
الليلة الخامسة والثلاثون 
الليلة السادسة والثلاثون 
الليلة السابعة والثلاثون 
الليلة الثامنة والثلاثون 
الليلة التاسعة والثلاثون 
الليلة الأربعون 

        
 الإمتاع والمؤانسة
تلخيص كتاب الامتاع والمؤانسة

الامتاع والمؤانسة المكتبة الشاملة

الليلة الثامنة من كتاب الامتاع والمؤانسة

نقد كتاب الامتاع والمؤانسة

تحميل كتب ابو حيان التوحيدي pdf

المقابسات

أبو حيان التوحيدي

كتاب الامتاع الجنسي

الإمتاع والمؤانسة
كتاب من قبل أبو حيان التوحيدي
نتيجة بحث الصور عن الإمتاع والمؤانسة
الإمتاع والمؤانسة كتاب يروي ما جرى في سبع وثلاثين ليلة قضاها أبو حيان التوحيدي في منادمة الوزير أبي عبد الله العارض، وزير صمصام الدولة ابن عضد الدولة البويهي. ويكيبيديا
المؤلف: أبو حيان التوحيدي
بحوث ذات صلة
عرض +5 أخرى
المقابسات (أبو حيان التوحيدي)
المقابسات
أبو حيان التوحيدي
الصداقة والصديق (شربيني، شريدة)
الصداقة والصديق
شربيني، شريدة
البخلاء (الجاحظ)
البخلاء
الجاحظ
المستطرف في كل فن مستظرف (شهاب الدين الابشهي)
المستطرف في كل فن مستظرف
شهاب الدين الابشهي
أخبار الحمقى والمغفلين (أبو الفرج بن الجوزي)
أخبار الحمقى والمغفلين
أبو الفرج بن الجوزي

تحميل وقراءة وتصفح أولاين مباشر بدون روابط كتاب   الإمتاع والمؤانسة pdf

الادب- الادباء ادبية متنوعة- الادب العربي



سنة النشر : 2004م / 1425هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الإمتاع والمؤانسة

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الإمتاع والمؤانسة
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أبو حيان التوحيدي - Abu Hayyan Al Tawhidi

كتب أبو حيان التوحيدي أبو حيان التوحيدي (310 - 414 هـ / 922 - 1023 م) فيلسوف متصوف، وأديب بارع، من أعلام القرن الرابع الهجري، عاش أكثر أيامه في بغداد وإليها ينسب.وقد امتاز أبو حيان بسعة الثقافة وحدة الذكاء وجمال الأسلوب، فهو رجل موسوعي الثقافة ،سمي أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء كما، امتازت مؤلفاته بتنوع المادة، وغزارة المحتوى؛ فضلا عما تضمنته من نوادر وإشارات تكشف بجلاء عن الأوضاع الفكرية والاجتماعية والسياسية للحقبة التي عاشها، وهي -بعد ذلك- مشحونة بآراء المؤلف حول رجال عصره من سياسيين ومفكرين وكتاب. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الصداقة والصديق ❝ ❞ الإمتاع والمؤانسة ❝ ❞ البصائر والذخائر ❝ ❞ المقابسات ❝ ❞ رسالتان لابي حيان التوحيدي ❝ ❞ الهوامل والشوامل ❝ ❞ الرسالة البغدادية ❝ ❞ أخلاق الوزيرين ❝ ❞ خلاصة التوحيدى ❝ الناشرين : ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ منشورات الجمل ❝ ❞ دار الفكر المعاصر ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❱. المزيد..

كتب أبو حيان التوحيدي
الناشر:
المكتبة العصرية
كتب المكتبة العصرية تأسـسـت المكتبة العصــريـة فـي صيــدا عام 1892 م على يد المرحـــــوم عبد الرحمن الأنصاري. ويتم فيها بيع الكتب والقرطاسية، وكانت المكتبة الوحيدة فـي جنوب لبنان وقسم من جبل لبنان، ثم تطوّرت وبدأت بنشر الكتاب عام 1905 م. وبعد وفاته عام 1928م تابع المسيرة ولده المرحوم شريف عبد الرحمن الأنصاري. وبعد الحرب العالمية الثانية وسّعت المكتبة العصرية أعمالها ولعبت دوراً ريادياً فـي نشر الفكر الإسلامي والعربي فاهتمت بطباعة ونشر وتوزيع الكتب لكبار المؤلفين والمحققين العرب، بالإضافة إلى إحياء كتب التراث فـي الأدب والفلسفة والتاريخ واللغة والدين والشعر. ثم فـي عام 1961م أسس المرحوم شريف عبد الرحمن الأنصاري الدار النموذجية للطباعة والنشر التي اعتنت بنشر الكتب المدرسية والجامعية بالإضافة إلى كتب الأطفال. وبعد وفاته عام 1986م إستمر أبناؤه من بعد فـي تطوير وتوسيع وتحديث هذه المؤسسة تحت إسم: "شركة أبناء شريف الأنصاري للطباعة والنشر والتوزيع"، وهي تضم: "المكتبـــة العصرية للطباعة والنشر"، "الدار النموذجيـــة للطباعــة والنشر"، "المطبعة العصرية" وبالاضافة إلى الفروع الثلاث للمكتبة العصرية لبيع الكتب والقرطاسية والأدوات المكتبية. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب: أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، شخصيته وعصره ❝ ❞ فقه اللغة وأسرار العربية ❝ ❞ التحفة السنية بشرح المقدمة الاجرومية ❝ ❞ النحو جامع الدروس العربية ❝ ❞ شرح مقامات الحريري ❝ ❞ الموسوعة الكونية الكبرى ❝ ❞ عمدة الفقة في المذهب الحنبلي ❝ ❞ مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين/ جـ1 (ت: عبد الحميد) ❝ ❞ دروس التصريف ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ علي محمد محمد الصلابي ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ مصطفى صادق الرافعي ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ أبو بكر جابر الجزائري ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ الثعالبي-ابو منصور عبدالملك ❝ ❞ عبد الحليم محمود ❝ ❞ أبو حيان التوحيدي ❝ ❞ ماهر أحمد الصوفي ❝ ❞ أحمد ابراهيم الهاشمي ❝ ❞ محمد محيي الدين عبد الحميد ❝ ❞ مصطفي الغلاييني ❝ ❞ محمد علي الصابوني ❝ ❞ محمد عزة دروزة ❝ ❞ عبد الله بن قدامة المقدسي ❝ ❞ ابن هشام الأنصاري ❝ ❞ محمد بن القاسم الأنباري ❝ ❞ أحمد عبد الغفور عطار ❝ ❞ أنستاس ماري الكرملي ❝ ❞ إلياس أنطون إلياس إدوار أ. إلياس ❝ ❞ عبدالغني المقدسي ❝ ❞ عمرو الشرقاوى ❝ ❞ عبد الباسط بن خليل بن شاهين الظاهري الحنفي زين الدين ❝ ❞ أحمد بن عبد المؤمن الشريشي ❝ ❞ عبد الواحد المراكشي ❝ ❞ إسماعيل بن الأفضل علي الأيوبي ❝ ❞ شارل جنيبير ❝ ❞ يوسف رزق الله غنيمة ❝ ❞ د.غالب بن علي عواجي ❝ ❞ عبد الله بن عباس ❝ ❞ عبد الله محمد الشامي ❝ ❞ علاء الدين ابن اللحام البعلي ❝ ❞ السيد محمد علوي المالكي ❝ ❞ ابو الحسن الاشعري ❝ ❞ القاسم بن محمد بن يوسف البرزالي ❝ ❞ حيان بن خلف ابن حيان الأندلس أبو مراون ❝ ❞ أبو بكر بن محمد بن حجة الحموي ❝ ❞ محمد بن إبراهيم بن أبي بكر الجزري القرشي أبو عبد الله ❝ ❞ مونتجمري وات ❝ ❞ علم الدين البرزالي ❝ ❞ جورج بوليتزر ❝ ❞ عبد الملك بن حبيب السلمي الأندلسي ❝ ❞ خليل ابن أيبك الصفدي ❝ ❞ عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي ❝ ❞ ميسرة الهادي ❝ ❞ إبراهيم الدسوقي عبد الرحمن ❝ ❞ سالم شمس الدين ❝ ❞ إسماعيل بن غنيم الجوهري ❝ ❞ عبد الرزاق علي إبراهيم موسى ❝ ❞ ابن تيمية أبو بكر عبد الرازق ❝ ❞ علي الخطيب ❝ ❞ طاهر بن أحمد بن بابشاذ ❝ ❞ صارم الدين بن محمد بن أيدمر العلائي ❝ ❞ عبد الوهاب بن السلار أمين الدين أبو محمد ❝ ❞ عبدالملك الثعالبي ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتبة العصرية