❞ كتاب موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية ❝  ⏤ الشيخ حسن خالد

❞ كتاب موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية ❝ ⏤ الشيخ حسن خالد

الوثنية (من الكلمة اللاتينية الكلاسيكية pāgānus "ريفية rural" ، "مدنية civilian" لاحقًا) هي مصطلح استخدم لأول مرة في القرن الرابع من قبل المسيحيين الأوائل لوصف الأشخاص في الإمبراطورية الرومانية الذين مارسوا تعدد الآلهة. كان هذا إما لأن هؤلاء الأشخاص كانوا ريفيين ومحافظين بالنسبة للسكان المسيحيين، أو لأنهم لم يكونوا من "جنود المسيح". تم استخدام كلمات أخرى في النصوص المسيحية لوصف نفس المجموعة مثل hellene ، مشرك ، وثني. كانت طقوس القرابين جزءًا لا يتجزأ من الديانة الإغريقية الرومانية القديمة وكانت تُعد مؤشرًا على ما إذا كان الشخص وثنيًا أو مسيحيًا.

كان مصطلح الوثنية في الأصل مصطلحا للتحقير ومهين للتعبير عن الشرك، مما يعني ضمنا الدونية. فقد كانت الوثنية على نطاق واسع هي "دين الفلاحين". خلال العصور الوسطى وبعدها، تم إطلاق مصطلح الوثنية على أي دين غير مألوف، ويفترض المصطلح الاعتقاد في الإله (الآلهة) الزائفة. معظم الديانات الوثنية الجديدة تمثل رؤية كونية لعدد من المعبودات لكن بعضها توحيدية.

هناك جدل حول بداية تطبيق مصطلح وثنية على الشرك. غالبًا ما تتضمن التقاليد الوثنية الحديثة معتقدات أو ممارسات، مثل عبادة الطبيعة، تختلف عن تلك الموجودة في أديان العالم الكبرى.

تأتي المعرفة المعاصرة للأديان الوثنية القديمة من عدة مصادر، بما في ذلك سجلات البحوث الميدانية الأنثروبولوجية ، وأدلة الآثار الأثرية، والحسابات التاريخية للكتاب القدامى فيما يتعلق بالثقافات المعروفة في العصور القديمة الكلاسيكية.

المَسِيْحيَّة، أو النَّصْرَانيّة، هي ديانة إبراهيمية، وتوحيدية، متمحورة في تعاليمها حول الكتاب المقدس، وبشكل خاص يسوع، الذي هو في العقيدة متمم النبؤات المُنتظَر، وابن الله المتجسد؛ الذي قدّم في العهد الجديد ذروة التعاليم الروحيّة والاجتماعية والأخلاقية، وأيّد أقواله بمعجزاته؛ وكان مخلّص العالم بموته على الصليب وقيامته، والوسيط الوحيد بين الله والبشر؛ وينتظر معظم المسيحيين مجيئه الثاني، الذي يُختم بقيامة الموتى، حيث يثيب الله الأبرار والصالحين بملكوت أبدي سعيد.

المسيحية تعدّ أكبر دين مُعتنق في البشرية، ويبلغ عدد أتباعها 2.4 مليار أيّ حوالي ثلث البشر، كذلك فالمسيحية دين الأغلبية السكانية في 126 بلدًا من أصل 197 بلدًا في العالم؛ ويُعرف أتباعها باسم المسيحيين؛ جذر كلمة "مسيحية" يأتي من كلمة المسيح التي تعني "من وقع دهنه" أو "الممسوح بالدّهن المقدّس" ؛ وتُعرف أيضًا لناطقي العربية باسم النَّصرانية، من كلمة الناصرة بلدة المسيح.[مت 2:23] نشأت المسيحية من جذور وبيئة يهودية فلسطينية، وخلال أقل من قرن بعد المسيح وُجدت جماعات مسيحية في مناطق مختلفة من العالم القديم حتى الهند شرقًا بفضل التبشير، وخلال القرنين التاليين ورغم الاضطهادات الرومانية، غدت المسيحية دين الإمبراطورية؛ وساهم انتشارها ومن ثم اكتسابها الثقافة اليونانية لا بانفصالها عن اليهودية فحسب، بل بتطوير سمتها الحضارية الخاصة. المسيحية تصنّف في أربع عائلات كبيرة: الكاثوليكية، الأرثوذكسية المشرقية، الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية؛ وإلى جانب الطوائف، فإنّ للمسيحية إرثًا ثقافيًا دينيًا واسعًا يدعى طقسًا، حيث أن أشهر التصنيفات، وأعرقها في هذا الخصوص، هي المسيحية الشرقية، والمسيحية الغربية.

الثقافة المسيحية، تركت تأثيرًا كبيرًا في الحضارة الحديثة وتاريخ البشرية على مختلف الأصعدة.

اليهودية هي ديانة الشعب اليهودي، وهي ديانة توحيدية قديمة، وأقدم الديانات الإبراهيمية، وتستند في تعاليمها على التوراة كنصها التأسيسي والتي أنزلت على موسى بحسب المعتقدات اليهودية. ويشمل الدين والفلسفة والثقافة للشعب اليهودي. وتعدّ اليهودية من قبل اليهود المتدينين تعبيرًا عن العهد الذي أقامه الله مع بني إسرائيل. وتضم اليهودية على مجموعة واسعة من النصوص والممارسات والمواقف اللاهوتية وأشكال التنظيم. التوراة هي جزء من النص الأكبر المعروف بإسم التناخ أو الكتاب المقدس العبري، وأحكام وشرائع التوراة التي تشرحها الشريعة الشفوية والتي تمثلها النصوص اللاحقة مثل المدراش والتلمود. وتتراوح أعداد أتباع الديانة اليهودية بين 14.5 مليون إلى 17.4 مليون معتنق في جميع أنحاء العالم، حيث أن تعداد اليهود في حد ذاته يعدّ قضية خلافية حول قضية "من هو اليهودي؟". واليهودية هي عاشر أكبر دين في العالم.

توجد في اليهودية مجموعة متنوعة من الحركات الدينية، والتي ظهرت معظمها من اليهودية الربانية، والتي تنص على أن الله كشف قوانينه ووصاياه لموسى على جبل سيناء في شكل التوراة المكتوبة والشفهية. تاريخياً، تم تحدي هذا التأكيد من قبل مجموعات مختلفة مثل الصدوقيين واليهودية الهلنستية خلال فترة الهيكل الثاني. والقرائيين والسبتانيين خلال الفترة المبكرة واللاحقة من العصور الوسطى؛ وبين شرائح الطوائف غير الأرثوذكسية الحديثة. الفروع الحديثة لليهودية مثل اليهودية الإنسانية قد تكون لاألوهية. اليوم، أكبر الحركات الدينية اليهودية هي اليهودية الأرثوذكسية (والتي تضم اليهودية الحريدية واليهودية الأرثوذكسية الحديثة) واليهودية المحافظة واليهودية الإصلاحية. المصادر الرئيسية للاختلاف بين هذه المجموعات هي مقاربتهم للقانون اليهودي، وسلطة التقليد الرباني، وأهمية دولة إسرائيل. وتؤكد اليهودية الأرثوذكسية أن التوراة والشريعة اليهودية إلهية في الأصل، وأبدية وغير قابلة للتغيير، وأنه ينبغي إتباعها بصرامة. بينما تُعتبر اليهودية المحافظة والإصلاحية أكثر ليبرالية، حيث تعزز اليهودية المحافظة بشكل عام التفسير الأكثر تقليدية لمتطلبات اليهودية بالمقارنة مع اليهودية الإصلاحية. وموقف الإصلاح المعتاد هو أنه يجب النظر إلى القانون اليهودي على أنه مجموعة من المبادئ التوجيهية العامة وليس كمجموعة من القيود والواجبات التي يتطلب احترامها من جميع اليهود. تاريخياً، فرضت المحاكم الخاصة القانون اليهودي. اليوم هذه المحاكم لا تزال موجودة ولكن ممارسة اليهودية في معظمها طوعية. والسلطة في المسائل اللاهوتية والقانونية غير مخولة لأي شخص أو لأي منظمة، ولكن في النصوص المقدسة يقوم الحاخامات والدارسين في تفسيرها.


يتناول الشيخ حسن خالد في هذا الكتاب موقف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من الوثنية، وموقفه صلى الله عليه وسلم من الأوثان بعد البعثة، وأسلوبه مع الوثنيين، وكذلك يناقش موقف الإسلام من السحر والتنجيم والألاعيب الشيطانية والخمور والمخدرات عامة، وكذلك موقفه من الشفاعة وموقف الإسلام من القبور، ومسألة اتخاذ القبور مساجد، والنهي عن بنيان القبور وتجصيصها، ويسلط الضوء كذلك على بعض الأوامر الأخرى مثل تحريم مناكحة المشركين وتحريم ذبائحهم، وحرمانية الاستغفار لهم بعد الموت، ثم يستعرض بعد ذلك موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من النصرانية واليهودية، وكيفية التعامل معهما، ويعرض العديد من الحوادث والأدلة. الشيخ حسن خالد - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية ❝ ❞ موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنيةالنصرانيةاليهودية ❝ ❞ موقف النبي من الديانات الثلاث الوثنية واليهودية والنصرانية ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب الإسلامية ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية

الوثنية (من الكلمة اللاتينية الكلاسيكية pāgānus "ريفية rural" ، "مدنية civilian" لاحقًا) هي مصطلح استخدم لأول مرة في القرن الرابع من قبل المسيحيين الأوائل لوصف الأشخاص في الإمبراطورية الرومانية الذين مارسوا تعدد الآلهة. كان هذا إما لأن هؤلاء الأشخاص كانوا ريفيين ومحافظين بالنسبة للسكان المسيحيين، أو لأنهم لم يكونوا من "جنود المسيح". تم استخدام كلمات أخرى في النصوص المسيحية لوصف نفس المجموعة مثل hellene ، مشرك ، وثني. كانت طقوس القرابين جزءًا لا يتجزأ من الديانة الإغريقية الرومانية القديمة وكانت تُعد مؤشرًا على ما إذا كان الشخص وثنيًا أو مسيحيًا.

كان مصطلح الوثنية في الأصل مصطلحا للتحقير ومهين للتعبير عن الشرك، مما يعني ضمنا الدونية. فقد كانت الوثنية على نطاق واسع هي "دين الفلاحين". خلال العصور الوسطى وبعدها، تم إطلاق مصطلح الوثنية على أي دين غير مألوف، ويفترض المصطلح الاعتقاد في الإله (الآلهة) الزائفة. معظم الديانات الوثنية الجديدة تمثل رؤية كونية لعدد من المعبودات لكن بعضها توحيدية.

هناك جدل حول بداية تطبيق مصطلح وثنية على الشرك. غالبًا ما تتضمن التقاليد الوثنية الحديثة معتقدات أو ممارسات، مثل عبادة الطبيعة، تختلف عن تلك الموجودة في أديان العالم الكبرى.

تأتي المعرفة المعاصرة للأديان الوثنية القديمة من عدة مصادر، بما في ذلك سجلات البحوث الميدانية الأنثروبولوجية ، وأدلة الآثار الأثرية، والحسابات التاريخية للكتاب القدامى فيما يتعلق بالثقافات المعروفة في العصور القديمة الكلاسيكية.

المَسِيْحيَّة، أو النَّصْرَانيّة، هي ديانة إبراهيمية، وتوحيدية، متمحورة في تعاليمها حول الكتاب المقدس، وبشكل خاص يسوع، الذي هو في العقيدة متمم النبؤات المُنتظَر، وابن الله المتجسد؛ الذي قدّم في العهد الجديد ذروة التعاليم الروحيّة والاجتماعية والأخلاقية، وأيّد أقواله بمعجزاته؛ وكان مخلّص العالم بموته على الصليب وقيامته، والوسيط الوحيد بين الله والبشر؛ وينتظر معظم المسيحيين مجيئه الثاني، الذي يُختم بقيامة الموتى، حيث يثيب الله الأبرار والصالحين بملكوت أبدي سعيد.

المسيحية تعدّ أكبر دين مُعتنق في البشرية، ويبلغ عدد أتباعها 2.4 مليار أيّ حوالي ثلث البشر، كذلك فالمسيحية دين الأغلبية السكانية في 126 بلدًا من أصل 197 بلدًا في العالم؛ ويُعرف أتباعها باسم المسيحيين؛ جذر كلمة "مسيحية" يأتي من كلمة المسيح التي تعني "من وقع دهنه" أو "الممسوح بالدّهن المقدّس" ؛ وتُعرف أيضًا لناطقي العربية باسم النَّصرانية، من كلمة الناصرة بلدة المسيح.[مت 2:23] نشأت المسيحية من جذور وبيئة يهودية فلسطينية، وخلال أقل من قرن بعد المسيح وُجدت جماعات مسيحية في مناطق مختلفة من العالم القديم حتى الهند شرقًا بفضل التبشير، وخلال القرنين التاليين ورغم الاضطهادات الرومانية، غدت المسيحية دين الإمبراطورية؛ وساهم انتشارها ومن ثم اكتسابها الثقافة اليونانية لا بانفصالها عن اليهودية فحسب، بل بتطوير سمتها الحضارية الخاصة. المسيحية تصنّف في أربع عائلات كبيرة: الكاثوليكية، الأرثوذكسية المشرقية، الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية؛ وإلى جانب الطوائف، فإنّ للمسيحية إرثًا ثقافيًا دينيًا واسعًا يدعى طقسًا، حيث أن أشهر التصنيفات، وأعرقها في هذا الخصوص، هي المسيحية الشرقية، والمسيحية الغربية.

الثقافة المسيحية، تركت تأثيرًا كبيرًا في الحضارة الحديثة وتاريخ البشرية على مختلف الأصعدة.

اليهودية هي ديانة الشعب اليهودي، وهي ديانة توحيدية قديمة، وأقدم الديانات الإبراهيمية، وتستند في تعاليمها على التوراة كنصها التأسيسي والتي أنزلت على موسى بحسب المعتقدات اليهودية. ويشمل الدين والفلسفة والثقافة للشعب اليهودي. وتعدّ اليهودية من قبل اليهود المتدينين تعبيرًا عن العهد الذي أقامه الله مع بني إسرائيل. وتضم اليهودية على مجموعة واسعة من النصوص والممارسات والمواقف اللاهوتية وأشكال التنظيم. التوراة هي جزء من النص الأكبر المعروف بإسم التناخ أو الكتاب المقدس العبري، وأحكام وشرائع التوراة التي تشرحها الشريعة الشفوية والتي تمثلها النصوص اللاحقة مثل المدراش والتلمود. وتتراوح أعداد أتباع الديانة اليهودية بين 14.5 مليون إلى 17.4 مليون معتنق في جميع أنحاء العالم، حيث أن تعداد اليهود في حد ذاته يعدّ قضية خلافية حول قضية "من هو اليهودي؟". واليهودية هي عاشر أكبر دين في العالم.

توجد في اليهودية مجموعة متنوعة من الحركات الدينية، والتي ظهرت معظمها من اليهودية الربانية، والتي تنص على أن الله كشف قوانينه ووصاياه لموسى على جبل سيناء في شكل التوراة المكتوبة والشفهية. تاريخياً، تم تحدي هذا التأكيد من قبل مجموعات مختلفة مثل الصدوقيين واليهودية الهلنستية خلال فترة الهيكل الثاني. والقرائيين والسبتانيين خلال الفترة المبكرة واللاحقة من العصور الوسطى؛ وبين شرائح الطوائف غير الأرثوذكسية الحديثة. الفروع الحديثة لليهودية مثل اليهودية الإنسانية قد تكون لاألوهية. اليوم، أكبر الحركات الدينية اليهودية هي اليهودية الأرثوذكسية (والتي تضم اليهودية الحريدية واليهودية الأرثوذكسية الحديثة) واليهودية المحافظة واليهودية الإصلاحية. المصادر الرئيسية للاختلاف بين هذه المجموعات هي مقاربتهم للقانون اليهودي، وسلطة التقليد الرباني، وأهمية دولة إسرائيل. وتؤكد اليهودية الأرثوذكسية أن التوراة والشريعة اليهودية إلهية في الأصل، وأبدية وغير قابلة للتغيير، وأنه ينبغي إتباعها بصرامة. بينما تُعتبر اليهودية المحافظة والإصلاحية أكثر ليبرالية، حيث تعزز اليهودية المحافظة بشكل عام التفسير الأكثر تقليدية لمتطلبات اليهودية بالمقارنة مع اليهودية الإصلاحية. وموقف الإصلاح المعتاد هو أنه يجب النظر إلى القانون اليهودي على أنه مجموعة من المبادئ التوجيهية العامة وليس كمجموعة من القيود والواجبات التي يتطلب احترامها من جميع اليهود. تاريخياً، فرضت المحاكم الخاصة القانون اليهودي. اليوم هذه المحاكم لا تزال موجودة ولكن ممارسة اليهودية في معظمها طوعية. والسلطة في المسائل اللاهوتية والقانونية غير مخولة لأي شخص أو لأي منظمة، ولكن في النصوص المقدسة يقوم الحاخامات والدارسين في تفسيرها.


يتناول الشيخ حسن خالد في هذا الكتاب موقف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من الوثنية، وموقفه صلى الله عليه وسلم من الأوثان بعد البعثة، وأسلوبه مع الوثنيين، وكذلك يناقش موقف الإسلام من السحر والتنجيم والألاعيب الشيطانية والخمور والمخدرات عامة، وكذلك موقفه من الشفاعة وموقف الإسلام من القبور، ومسألة اتخاذ القبور مساجد، والنهي عن بنيان القبور وتجصيصها، ويسلط الضوء كذلك على بعض الأوامر الأخرى مثل تحريم مناكحة المشركين وتحريم ذبائحهم، وحرمانية الاستغفار لهم بعد الموت، ثم يستعرض بعد ذلك موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من النصرانية واليهودية، وكيفية التعامل معهما، ويعرض العديد من الحوادث والأدلة.
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية من كتب إسلامية

الوثنية (من الكلمة اللاتينية الكلاسيكية pāgānus "ريفية rural" ، "مدنية civilian" لاحقًا) هي مصطلح استخدم لأول مرة في القرن الرابع من قبل المسيحيين الأوائل لوصف الأشخاص في الإمبراطورية الرومانية الذين مارسوا تعدد الآلهة. كان هذا إما لأن هؤلاء الأشخاص كانوا ريفيين ومحافظين بالنسبة للسكان المسيحيين، أو لأنهم لم يكونوا من "جنود المسيح". تم استخدام كلمات أخرى في النصوص المسيحية لوصف نفس المجموعة مثل hellene ، مشرك ، وثني. كانت طقوس القرابين جزءًا لا يتجزأ من الديانة الإغريقية الرومانية القديمة وكانت تُعد مؤشرًا على ما إذا كان الشخص وثنيًا أو مسيحيًا.

كان مصطلح الوثنية في الأصل مصطلحا للتحقير ومهين للتعبير عن الشرك، مما يعني ضمنا الدونية. فقد كانت الوثنية على نطاق واسع هي "دين الفلاحين". خلال العصور الوسطى وبعدها، تم إطلاق مصطلح الوثنية على أي دين غير مألوف، ويفترض المصطلح الاعتقاد في الإله (الآلهة) الزائفة. معظم الديانات الوثنية الجديدة  تمثل رؤية كونية لعدد من المعبودات لكن بعضها توحيدية.

هناك جدل حول بداية تطبيق مصطلح وثنية على الشرك. غالبًا ما تتضمن التقاليد الوثنية الحديثة معتقدات أو ممارسات، مثل عبادة الطبيعة، تختلف عن تلك الموجودة في أديان العالم الكبرى.

تأتي المعرفة المعاصرة للأديان الوثنية القديمة من عدة مصادر، بما في ذلك سجلات البحوث الميدانية الأنثروبولوجية ، وأدلة الآثار الأثرية، والحسابات التاريخية للكتاب القدامى فيما يتعلق بالثقافات المعروفة في العصور القديمة الكلاسيكية.

المَسِيْحيَّة، أو النَّصْرَانيّة، هي ديانة إبراهيمية، وتوحيدية، متمحورة في تعاليمها حول الكتاب المقدس، وبشكل خاص يسوع، الذي هو في العقيدة متمم النبؤات المُنتظَر، وابن الله المتجسد؛ الذي قدّم في العهد الجديد ذروة التعاليم الروحيّة والاجتماعية والأخلاقية، وأيّد أقواله بمعجزاته؛ وكان مخلّص العالم بموته على الصليب وقيامته، والوسيط الوحيد بين الله والبشر؛ وينتظر معظم المسيحيين مجيئه الثاني، الذي يُختم بقيامة الموتى، حيث يثيب الله الأبرار والصالحين بملكوت أبدي سعيد.

المسيحية تعدّ أكبر دين مُعتنق في البشرية، ويبلغ عدد أتباعها 2.4 مليار أيّ حوالي ثلث البشر، كذلك فالمسيحية دين الأغلبية السكانية في 126 بلدًا من أصل 197 بلدًا في العالم؛ ويُعرف أتباعها باسم المسيحيين؛ جذر كلمة "مسيحية" يأتي من كلمة المسيح التي تعني "من وقع دهنه" أو "الممسوح بالدّهن المقدّس" ؛ وتُعرف أيضًا لناطقي العربية باسم النَّصرانية، من كلمة الناصرة بلدة المسيح.[مت 2:23] نشأت المسيحية من جذور وبيئة يهودية فلسطينية، وخلال أقل من قرن بعد المسيح وُجدت جماعات مسيحية في مناطق مختلفة من العالم القديم حتى الهند شرقًا بفضل التبشير، وخلال القرنين التاليين ورغم الاضطهادات الرومانية، غدت المسيحية دين الإمبراطورية؛ وساهم انتشارها ومن ثم اكتسابها الثقافة اليونانية لا بانفصالها عن اليهودية فحسب، بل بتطوير سمتها الحضارية الخاصة. المسيحية تصنّف في أربع عائلات كبيرة: الكاثوليكية، الأرثوذكسية المشرقية، الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية؛ وإلى جانب الطوائف، فإنّ للمسيحية إرثًا ثقافيًا دينيًا واسعًا يدعى طقسًا، حيث أن أشهر التصنيفات، وأعرقها في هذا الخصوص، هي المسيحية الشرقية، والمسيحية الغربية.

الثقافة المسيحية، تركت تأثيرًا كبيرًا في الحضارة الحديثة وتاريخ البشرية على مختلف الأصعدة.

اليهودية هي ديانة الشعب اليهودي، وهي ديانة توحيدية قديمة، وأقدم الديانات الإبراهيمية، وتستند في تعاليمها على التوراة كنصها التأسيسي والتي أنزلت على موسى بحسب المعتقدات اليهودية. ويشمل الدين والفلسفة والثقافة للشعب اليهودي. وتعدّ اليهودية من قبل اليهود المتدينين تعبيرًا عن العهد الذي أقامه الله مع بني إسرائيل. وتضم اليهودية على مجموعة واسعة من النصوص والممارسات والمواقف اللاهوتية وأشكال التنظيم. التوراة هي جزء من النص الأكبر المعروف بإسم التناخ أو الكتاب المقدس العبري، وأحكام وشرائع التوراة التي تشرحها الشريعة الشفوية والتي تمثلها النصوص اللاحقة مثل المدراش والتلمود. وتتراوح أعداد أتباع الديانة اليهودية بين 14.5 مليون إلى 17.4 مليون معتنق في جميع أنحاء العالم،  حيث أن تعداد اليهود في حد ذاته يعدّ قضية خلافية حول قضية "من هو اليهودي؟". واليهودية هي عاشر أكبر دين في العالم.

توجد في اليهودية مجموعة متنوعة من الحركات الدينية، والتي ظهرت معظمها من اليهودية الربانية، والتي تنص على أن الله كشف قوانينه ووصاياه لموسى على جبل سيناء في شكل التوراة المكتوبة والشفهية. تاريخياً، تم تحدي هذا التأكيد من قبل مجموعات مختلفة مثل الصدوقيين واليهودية الهلنستية خلال فترة الهيكل الثاني. والقرائيين والسبتانيين خلال الفترة المبكرة واللاحقة من العصور الوسطى؛ وبين شرائح الطوائف غير الأرثوذكسية الحديثة. الفروع الحديثة لليهودية مثل اليهودية الإنسانية قد تكون لاألوهية. اليوم، أكبر الحركات الدينية اليهودية هي اليهودية الأرثوذكسية (والتي تضم اليهودية الحريدية واليهودية الأرثوذكسية الحديثة) واليهودية المحافظة واليهودية الإصلاحية. المصادر الرئيسية للاختلاف بين هذه المجموعات هي مقاربتهم للقانون اليهودي، وسلطة التقليد الرباني، وأهمية دولة إسرائيل. وتؤكد اليهودية الأرثوذكسية أن التوراة والشريعة اليهودية إلهية في الأصل، وأبدية وغير قابلة للتغيير، وأنه ينبغي إتباعها بصرامة. بينما تُعتبر اليهودية المحافظة والإصلاحية أكثر ليبرالية، حيث تعزز اليهودية المحافظة بشكل عام التفسير الأكثر تقليدية لمتطلبات اليهودية بالمقارنة مع اليهودية الإصلاحية. وموقف الإصلاح المعتاد هو أنه يجب النظر إلى القانون اليهودي على أنه مجموعة من المبادئ التوجيهية العامة وليس كمجموعة من القيود والواجبات التي يتطلب احترامها من جميع اليهود. تاريخياً، فرضت المحاكم الخاصة القانون اليهودي. اليوم هذه المحاكم لا تزال موجودة ولكن ممارسة اليهودية في معظمها طوعية. والسلطة في المسائل اللاهوتية والقانونية غير مخولة لأي شخص أو لأي منظمة، ولكن في النصوص المقدسة يقوم الحاخامات والدارسين في تفسيرها.


يتناول الشيخ حسن خالد في هذا الكتاب موقف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من الوثنية، وموقفه صلى الله عليه وسلم من الأوثان بعد البعثة، وأسلوبه مع الوثنيين، وكذلك يناقش موقف الإسلام من السحر والتنجيم والألاعيب الشيطانية والخمور والمخدرات عامة، وكذلك موقفه من الشفاعة وموقف الإسلام من القبور، ومسألة اتخاذ القبور مساجد، والنهي عن بنيان القبور وتجصيصها، ويسلط الضوء كذلك على بعض الأوامر الأخرى مثل تحريم مناكحة المشركين وتحريم ذبائحهم، وحرمانية الاستغفار لهم بعد الموت، ثم يستعرض بعد ذلك موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من النصرانية واليهودية، وكيفية التعامل معهما، ويعرض العديد من الحوادث والأدلة. 
 



حجم الكتاب عند التحميل : 5.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
الشيخ حسن خالد - ALSHIKH HSN KHALD

كتب الشيخ حسن خالد ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنية-النصرانية-اليهودية ❝ ❞ موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الديانات الثلاث الوثنيةالنصرانيةاليهودية ❝ ❞ موقف النبي من الديانات الثلاث الوثنية واليهودية والنصرانية ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب الإسلامية ❝ ❱. المزيد..

كتب الشيخ حسن خالد
كتابة على تورتة الخطوبةكتب التاريخقراءة و تحميل الكتبكتب السياسة والقانونكتب القانون والعلوم السياسيةالطب النبويزخرفة توبيكاتأسمك عالتورتهكورسات مجانيةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب اسلاميةكتابة على تورتة الزفافOnline يوتيوباقتباسات ملخصات كتبكتب الطبخ و المطبخ و الديكورتورتة عيد الميلادكتابة أسماء عالصورمعاني الأسماءSwitzerland United Kingdom United States of Americaاصنع بنفسككورسات اونلاينالمساعدة بالعربيكتب قصص و رواياتكتب تعلم اللغاتكتب الروايات والقصصبرمجة المواقعمعاني الأسماءتورتة عيد ميلاد زخرفة أسامي و أسماء و حروف..القرآن الكريمالتنمية البشريةالكتب العامةخدماتحكم قصيرةكتب الأدبحكمةشخصيات هامة مشهورةمعنى اسمكتب للأطفال مكتبة الطفلزخرفة الأسماءالكتابة عالصورFacebook Text Art