❞ كتاب السواك ❝  ⏤ محمد علي البار

❞ كتاب السواك ❝ ⏤ محمد علي البار

السِّوَاك (الجمع: أَسْوِكَة وسُوك) أو الـمِسْوَاك (الجمع: مَسَاوِيك) هو قطعة خشبية من جذور شجر الأراك (الفصيلة: سلفادورا برسيكا Salvadora persica) وهي شجيرة دائمة الخضرة توجد في منطقة الجزيرة العربية في المملكة العربية السعودية۔ ويحصل على السواك كذلك من شجر الأسحل والبشام والضرو إلا أن سواك من شجرة الأراك هو أفضلها. ويعد السواك في الإسلام بمعنى: الاستياك؛ سنة مؤكدة.



تعريف السواك
كل طاهر خشن، مزيل للقلح وهو اسم الآلة من عود الأراك ونحوه، مما يستعمل لتنظيف الفم والأسنان.

أو بمعنى: "الاستياك"؛ وهو: دلك الفم، وتنظيفه.

تعريف الاستياك

الاستياك لغة: مصدر استاك . واستاك: نظف فمه وأسنانه بالسواك ، ومثله تسوك . ويقال: ساك فمه بالعود يسوكه سوكا إذا دلكه به.

أحكام التسوك
السواك سبب لتطهير الفم ، موجب لمرضاة الرب . لحديث عائشة رضوان الله عليها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب "

اتفقت المذاهب الأربعة على أن السواك سنة عند الوضوء , قال الحنفية ، والمالكية ، وهو رأي للشافعية :الاستياك سنة من سنن الوضوء ، لما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء " وفي رواية < لفرضت عليهم السواك مع كل وضوء >

قال الحنابلة ، وهو الرأي الأوجه عند الشافعية: السواك سنة خارجة عن الوضوء متقدمة عليه وليست منه ,ومدار الحكم عندهم على محله ، فمن قال إنه قبل التسمية قال ، إنه خارج عن الوضوء ، ومن قال بعد التسمية ، قال بسنيته للوضوء .

يستحب الاستياك عند التيمم والغسل
يتأكد الاستياك عند كل صلاة فرضها ونفلها ، وإن سلم من كل ركعتين وقرب الفصل ، ولو نسيه سن له قياسا تداركه بفعل قليل ، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ، أو مع كل صلاة ".

ينبغي لقارئ القرآن إذا أراد القراءة أن ينظف فمه بالسواك ,ويستحب كذلك عند قراءة حديث أو علم .

يستحب الاستياك عند سجدة التلاوة ، ومحله بعد فراغ القراءة لآية السجدة وقبل الهوي للسجود . وهذا إذا كان خارج الصلاة ، أما إذا كان في الصلاة فلا ، لانسحاب سواك الصلاة عليها ، وكذلك القراءة .

ويستحب عند ذكر الله تعالى ، لأن الملائكة تحضر مجالس الذكر ، وتتأذى مما يتأذى منه بنو آدم .
استحب الفقهاء استياك المحتضر عند الموت ، وقالوا : إنه يسهل خروج الروح .

يستحب كذلك الاستياك عند قيام الليل, لما روى حذيفة قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك " .

أركانه
مستاك؛ وهو: الشخص.
مستاك فيه؛ وهو: الفم.
مستاك به؛ وهو: الآلة.
نية؛ لتمييز العادة عن العبادة.
مستحباته
استعمال الأراك.
أن يستاك عرضا.
التيامن.
غسل السواك وتطييبه.

هذا هو الكتاب الثاني من سلسلة سنن الفطرة، وقد ناقش المؤلف في الفصل الأول في اللغة وفي الشعر، وفيه تعريف وما يستاك به، وما يستحب وما يكره.
محمد علي البار - محمد علي البار (ولد في مدينة عدن في 29 ديسمبر 1939) هو استشاري أمراض باطنية ومستشار قسم الطب الإسلامي، مركز الملك فهد للبحوث الطبية، جامعة الملك عبد العزيز بجدة. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ❝ ❞ العلمانية جذورها وأصولها ❝ ❞ خلق الإنسان بين الطب والقرآن ❝ ❞ مشكلة الإجهاض دراسة طبية فقهية ❝ ❞ الختان (ت: البار) ❝ ❞ المدخل لدراسة التوراة العهد القديم ج1 ❝ ❞ السواك ❝ ❞ المسيح المنتظر وتعاليم التلمود ❝ ❞ الأسرار الطبية والأحكام الفقهية في تحريم الخنزير ❝ الناشرين : ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار المنارة للنشر والتوزيع ❝ ❞ الدار السعودية للنشر والتوزيع ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
السواك

1994م - 1444هـ
السِّوَاك (الجمع: أَسْوِكَة وسُوك) أو الـمِسْوَاك (الجمع: مَسَاوِيك) هو قطعة خشبية من جذور شجر الأراك (الفصيلة: سلفادورا برسيكا Salvadora persica) وهي شجيرة دائمة الخضرة توجد في منطقة الجزيرة العربية في المملكة العربية السعودية۔ ويحصل على السواك كذلك من شجر الأسحل والبشام والضرو إلا أن سواك من شجرة الأراك هو أفضلها. ويعد السواك في الإسلام بمعنى: الاستياك؛ سنة مؤكدة.



تعريف السواك
كل طاهر خشن، مزيل للقلح وهو اسم الآلة من عود الأراك ونحوه، مما يستعمل لتنظيف الفم والأسنان.

أو بمعنى: "الاستياك"؛ وهو: دلك الفم، وتنظيفه.

تعريف الاستياك

الاستياك لغة: مصدر استاك . واستاك: نظف فمه وأسنانه بالسواك ، ومثله تسوك . ويقال: ساك فمه بالعود يسوكه سوكا إذا دلكه به.

أحكام التسوك
السواك سبب لتطهير الفم ، موجب لمرضاة الرب . لحديث عائشة رضوان الله عليها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب "

اتفقت المذاهب الأربعة على أن السواك سنة عند الوضوء , قال الحنفية ، والمالكية ، وهو رأي للشافعية :الاستياك سنة من سنن الوضوء ، لما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء " وفي رواية < لفرضت عليهم السواك مع كل وضوء >

قال الحنابلة ، وهو الرأي الأوجه عند الشافعية: السواك سنة خارجة عن الوضوء متقدمة عليه وليست منه ,ومدار الحكم عندهم على محله ، فمن قال إنه قبل التسمية قال ، إنه خارج عن الوضوء ، ومن قال بعد التسمية ، قال بسنيته للوضوء .

يستحب الاستياك عند التيمم والغسل
يتأكد الاستياك عند كل صلاة فرضها ونفلها ، وإن سلم من كل ركعتين وقرب الفصل ، ولو نسيه سن له قياسا تداركه بفعل قليل ، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ، أو مع كل صلاة ".

ينبغي لقارئ القرآن إذا أراد القراءة أن ينظف فمه بالسواك ,ويستحب كذلك عند قراءة حديث أو علم .

يستحب الاستياك عند سجدة التلاوة ، ومحله بعد فراغ القراءة لآية السجدة وقبل الهوي للسجود . وهذا إذا كان خارج الصلاة ، أما إذا كان في الصلاة فلا ، لانسحاب سواك الصلاة عليها ، وكذلك القراءة .

ويستحب عند ذكر الله تعالى ، لأن الملائكة تحضر مجالس الذكر ، وتتأذى مما يتأذى منه بنو آدم .
استحب الفقهاء استياك المحتضر عند الموت ، وقالوا : إنه يسهل خروج الروح .

يستحب كذلك الاستياك عند قيام الليل, لما روى حذيفة قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك " .

أركانه
مستاك؛ وهو: الشخص.
مستاك فيه؛ وهو: الفم.
مستاك به؛ وهو: الآلة.
نية؛ لتمييز العادة عن العبادة.
مستحباته
استعمال الأراك.
أن يستاك عرضا.
التيامن.
غسل السواك وتطييبه.

هذا هو الكتاب الثاني من سلسلة سنن الفطرة، وقد ناقش المؤلف في الفصل الأول في اللغة وفي الشعر، وفيه تعريف وما يستاك به، وما يستحب وما يكره. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

السواك من كتب إسلامية

السِّوَاك (الجمع: أَسْوِكَة وسُوك) أو الـمِسْوَاك (الجمع: مَسَاوِيك) هو قطعة خشبية من جذور شجر الأراك (الفصيلة: سلفادورا برسيكا Salvadora persica) وهي شجيرة دائمة الخضرة توجد في منطقة الجزيرة العربية في المملكة العربية السعودية۔ ويحصل على السواك كذلك من شجر الأسحل والبشام والضرو إلا أن سواك من شجرة الأراك هو أفضلها. ويعد السواك في الإسلام بمعنى: الاستياك؛ سنة مؤكدة.

تعريف السواك
كل طاهر خشن، مزيل للقلح وهو اسم الآلة من عود الأراك ونحوه، مما يستعمل لتنظيف الفم والأسنان.
أو بمعنى: "الاستياك"؛ وهو: دلك الفم، وتنظيفه.
تعريف الاستياك

الاستياك لغة: مصدر استاك . واستاك: نظف فمه وأسنانه بالسواك ، ومثله تسوك . ويقال: ساك فمه بالعود يسوكه سوكا إذا دلكه به.

أحكام التسوك
السواك سبب لتطهير الفم ، موجب لمرضاة الرب . لحديث عائشة رضوان الله عليها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب "
اتفقت المذاهب الأربعة على أن السواك سنة عند الوضوء , قال الحنفية ، والمالكية ، وهو رأي للشافعية :الاستياك سنة من سنن الوضوء ، لما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء " وفي رواية < لفرضت عليهم السواك مع كل وضوء >
قال الحنابلة ، وهو الرأي الأوجه عند الشافعية: السواك سنة خارجة عن الوضوء متقدمة عليه وليست منه ,ومدار الحكم عندهم على محله ، فمن قال إنه قبل التسمية قال ، إنه خارج عن الوضوء ، ومن قال بعد التسمية ، قال بسنيته للوضوء .
يستحب الاستياك عند التيمم والغسل 
يتأكد الاستياك عند كل صلاة فرضها ونفلها ، وإن سلم من كل ركعتين وقرب الفصل ، ولو نسيه سن له قياسا تداركه بفعل قليل ، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ، أو مع كل صلاة ".
ينبغي لقارئ القرآن إذا أراد القراءة أن ينظف فمه بالسواك ,ويستحب كذلك عند قراءة حديث أو علم .
يستحب الاستياك عند سجدة التلاوة ، ومحله بعد فراغ القراءة لآية السجدة وقبل الهوي للسجود . وهذا إذا كان خارج الصلاة ، أما إذا كان في الصلاة فلا ، لانسحاب سواك الصلاة عليها ، وكذلك القراءة .
ويستحب عند ذكر الله تعالى ، لأن الملائكة تحضر مجالس الذكر ، وتتأذى مما يتأذى منه بنو آدم .
استحب الفقهاء استياك المحتضر عند الموت ، وقالوا : إنه يسهل خروج الروح .
يستحب كذلك الاستياك عند قيام الليل, لما روى حذيفة قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك " .
أركانه
مستاك؛ وهو: الشخص.
مستاك فيه؛ وهو: الفم.
مستاك به؛ وهو: الآلة.
نية؛ لتمييز العادة عن العبادة.
مستحباته
استعمال الأراك.
أن يستاك عرضا.
التيامن.
غسل السواك وتطييبه.



سنة النشر : 1994م / 1415هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة السواك

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل السواك
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد علي البار - Mohammed Ali bar

كتب محمد علي البار محمد علي البار (ولد في مدينة عدن في 29 ديسمبر 1939) هو استشاري أمراض باطنية ومستشار قسم الطب الإسلامي، مركز الملك فهد للبحوث الطبية، جامعة الملك عبد العزيز بجدة.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ❝ ❞ العلمانية جذورها وأصولها ❝ ❞ خلق الإنسان بين الطب والقرآن ❝ ❞ مشكلة الإجهاض دراسة طبية فقهية ❝ ❞ الختان (ت: البار) ❝ ❞ المدخل لدراسة التوراة العهد القديم ج1 ❝ ❞ السواك ❝ ❞ المسيح المنتظر وتعاليم التلمود ❝ ❞ الأسرار الطبية والأحكام الفقهية في تحريم الخنزير ❝ الناشرين : ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار المنارة للنشر والتوزيع ❝ ❞ الدار السعودية للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد علي البار