❞ كتاب آينشتين والنسبية ❝  ⏤ مصطفى محمود

❞ كتاب آينشتين والنسبية ❝ ⏤ مصطفى محمود

آينشتين والنسبية من فكر وثقافة

هذا الكتاب رحلة علمية خصبة يحوي في طياته الكثير و الكثير من المفاتيج الهامة لبعض الالغاز التي نحاول جاهدين الي اداركها ,رحلة عملية مثيرة تصحب قارئ ذلك الكتاب و تصنع من خياله مادة خصبة للتفكير المنطقي وفى في هذا الكتاب يأخذك " مصفى محمود" في رحلة قصيرة وأقرب ما تكون لعقلك وقلبك وروحك ، يأخذك إلى حيث بدأ آينشتاين رحتله مع النسبية يتدرج بها من نسبية المكان إلى الزمان إلى الكتلة والمجال .. ممتعة تلك الرحلة حتى أنها تكاد تخلو من الأرقام. يحكيها بجمال ستعجب منه! كيف استطاع أن يقرب كل هذه المعاني العلمية الكبيرة ويحاور بها قلبك قبل ذهنك .. يجعلك تتأمل في عظمة الكون أكثر وفي مدى قصور العلم مهما بلغ ومهما حاول أن يفهم هذه القدرات الإلهية التي نكاد نجهل ماهيتها تماما. في النهاية يقول عن آينشتاين " كان يدرك في تواضع أن العلم عاجز عن رؤية البداية والنهاية .. قاصر عن فهم ماهية أي شيء ..كل ما يستطيعه العلم هو أن يقيس كميات، ويتعرف على العلاقات التي تربط هذه الكميات، ويكشف القوانين التي تجمعها معاً في شمل
واحد"
وحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - باسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لاينشتين بحيث تناسب فهم وادراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي الى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا اليه اينشتين نفسه الى نشر العلم بين الناس .. فقد كان اينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول ان الحقيقة بسيطة ..
وقد نجح اديب الفلاسفة الى حد كبير في شرحها كالعادة من خلال هذا الكتاب


إقتباسات من الكتاب :

كل ما نراه ونتصوره، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة.
رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء غير المعروفة.. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله.
لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.
المراجع

مصطفى محمود - مُصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، هو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة. كان مصطفى محمود مقدّماً لأكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان).

أنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـاسم "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود. وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية. أُطلق على كويكب اسم (296753) مصطفى محمود تكريما له.



❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ لغز الحياة ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مكتبة مصر ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ دار اخبار اليوم قطاع الثقافة ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار كتاب اليوم - القاهرة ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱
من فكر وثقافة - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.


اقتباسات من كتاب آينشتين والنسبية

نبذة عن الكتاب:
آينشتين والنسبية

1961م - 1444هـ
آينشتين والنسبية من فكر وثقافة

هذا الكتاب رحلة علمية خصبة يحوي في طياته الكثير و الكثير من المفاتيج الهامة لبعض الالغاز التي نحاول جاهدين الي اداركها ,رحلة عملية مثيرة تصحب قارئ ذلك الكتاب و تصنع من خياله مادة خصبة للتفكير المنطقي وفى في هذا الكتاب يأخذك " مصفى محمود" في رحلة قصيرة وأقرب ما تكون لعقلك وقلبك وروحك ، يأخذك إلى حيث بدأ آينشتاين رحتله مع النسبية يتدرج بها من نسبية المكان إلى الزمان إلى الكتلة والمجال .. ممتعة تلك الرحلة حتى أنها تكاد تخلو من الأرقام. يحكيها بجمال ستعجب منه! كيف استطاع أن يقرب كل هذه المعاني العلمية الكبيرة ويحاور بها قلبك قبل ذهنك .. يجعلك تتأمل في عظمة الكون أكثر وفي مدى قصور العلم مهما بلغ ومهما حاول أن يفهم هذه القدرات الإلهية التي نكاد نجهل ماهيتها تماما. في النهاية يقول عن آينشتاين " كان يدرك في تواضع أن العلم عاجز عن رؤية البداية والنهاية .. قاصر عن فهم ماهية أي شيء ..كل ما يستطيعه العلم هو أن يقيس كميات، ويتعرف على العلاقات التي تربط هذه الكميات، ويكشف القوانين التي تجمعها معاً في شمل
واحد"
وحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - باسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لاينشتين بحيث تناسب فهم وادراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي الى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا اليه اينشتين نفسه الى نشر العلم بين الناس .. فقد كان اينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول ان الحقيقة بسيطة ..
وقد نجح اديب الفلاسفة الى حد كبير في شرحها كالعادة من خلال هذا الكتاب


إقتباسات من الكتاب :

كل ما نراه ونتصوره، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة.
رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء غير المعروفة.. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله.
لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.
المراجع


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

آينشتين والنسبية من فكر وثقافة

هذا الكتاب رحلة علمية خصبة يحوي في طياته الكثير و الكثير من المفاتيج الهامة لبعض الالغاز التي نحاول جاهدين الي اداركها ,رحلة عملية مثيرة تصحب قارئ ذلك الكتاب و تصنع من خياله مادة خصبة للتفكير المنطقي وفى في هذا الكتاب يأخذك " مصفى محمود" في رحلة قصيرة وأقرب ما تكون لعقلك وقلبك وروحك ، يأخذك إلى حيث بدأ آينشتاين رحتله مع النسبية يتدرج بها من نسبية المكان إلى الزمان إلى الكتلة والمجال .. ممتعة تلك الرحلة حتى أنها تكاد تخلو من الأرقام. يحكيها بجمال ستعجب منه! كيف استطاع أن يقرب كل هذه المعاني العلمية الكبيرة ويحاور بها قلبك قبل ذهنك .. يجعلك تتأمل في عظمة الكون أكثر وفي مدى قصور العلم مهما بلغ ومهما حاول أن يفهم هذه القدرات الإلهية التي نكاد نجهل ماهيتها تماما. في النهاية يقول عن آينشتاين " كان يدرك في تواضع أن العلم عاجز عن رؤية البداية والنهاية .. قاصر عن فهم ماهية أي شيء ..كل ما يستطيعه العلم هو أن يقيس كميات، ويتعرف على العلاقات التي تربط هذه الكميات، ويكشف القوانين التي تجمعها معاً في شمل 
واحد" 
وحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - باسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لاينشتين بحيث تناسب فهم وادراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي الى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا اليه اينشتين نفسه الى نشر العلم بين الناس .. فقد كان اينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول ان الحقيقة بسيطة ..
وقد نجح اديب الفلاسفة الى حد كبير في شرحها كالعادة من خلال هذا الكتاب


إقتباسات من الكتاب :

كل ما نراه ونتصوره، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة.
رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء غير المعروفة.. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله.
لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.
المراجع

 آينشتين والنسبية
اينشتاين والنسبية عصير الكتب

تحميل كتاب اينشتاين والنسبية مجانا pdf

النسبية النظرية العامة والخاصة

نظرية اينشتاين النسبية العامة

مصطفى محمود

تطبيقات النظرية النسبية

النظرية النسبية ppt

مبادئ النظرية النسبية



سنة النشر : 1961م / 1381هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة آينشتين والنسبية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل آينشتين والنسبية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مصطفى محمود - Mustafa Mahmoud

كتب مصطفى محمود مُصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، هو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة. كان مصطفى محمود مقدّماً لأكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان). أنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـاسم "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود. وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية. أُطلق على كويكب اسم (296753) مصطفى محمود تكريما له. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ لغز الحياة ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مكتبة مصر ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ دار اخبار اليوم قطاع الثقافة ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار كتاب اليوم - القاهرة ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱. المزيد..

كتب مصطفى محمود
الناشر:
دار المعارف
كتب دار المعارف ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تفسير الاحلام ❝ ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ أطفال الغابة ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ هاملت لشكسبير ❝ ❞ سندريلا - محمد عطية الابراشي ❝ ❞ الكوميديا الالهيه الجحيم ❝ ❞ عقلة الاصبع ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ والت ديزني ❝ ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ محمود سالم ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ علي بن نايف الشحود ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ صالح بن فوزان الفوزان ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ كامل كيلانى ❝ ❞ عادل الغضبان ❝ ❞ يعقوب الشاروني ❝ ❞ محمد عطية الابراشى ❝ ❞ شوقي ضيف ❝ ❞ أبو حامد الغزالى ❝ ❞ محمد عبدالرحمن العريفي ❝ ❞ سيجموند فرويد ❝ ❞ أنور الجندي ❝ ❞ هيرجيه ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ حسين مؤنس ❝ ❞ أحمد نجيب ❝ ❞ سيغموند فرويد ❝ ❞ عبد الله الكبير ❝ ❞ عبد الوهاب المسيري ❝ ❞ الجاحظ ❝ ❞ أفلاطون ❝ ❞ منى عثمان ❝ ❞ علي الجارم مصطفى أمين ❝ ❞ عبده الراجحي ❝ ❞ عبد الرحمن بن عبد الكريم الشيحة ❝ ❞ عبد الحليم محمود ❝ ❞ برتراند راسل ❝ ❞ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي ❝ ❞ محمد حسين هيكل ❝ ❞ أحمد تيمور ❝ ❞ ابن كثير ❝ ❞ نوال السعداوي ❝ ❞ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❝ ❞ ابن حزم الظاهري الأندلسي ❝ ❞ ثريا عبد البديع ❝ ❞ الأصمعي ❝ ❞ محمد المنسي قنديل ❝ ❞ أحمد محمد شاكر أبو الأشبال ❝ ❞ خيري شلبي ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ ابن رشد ❝ ❞ نظمي لوقا ❝ ❞ حسن أحمد جغام ❝ ❞ يحيى حقي ❝ ❞ أبو العلاء المعري ❝ ❞ عبد التواب يوسف ❝ ❞ عائشة بنت عبد الرحمن بنت الشاطيء ❝ ❞ ابراهيم وجيه محمود ❝ ❞ الثعالبى ❝ ❞ يوسف مراد ❝ ❞ داليا مطاوع ❝ ❞ محمد نبيل غنايم ❝ ❞ عباس حسن ❝ ❞ محمد بن الطيب أبو بكر الباقلاني ❝ ❞ الطاهر أحمد مكي ❝ ❞ عبد الرحمن الرافعي ❝ ❞ عفاف عبد الباري ❝ ❞ محمد حسين الذهبي ❝ ❞ عائشة عبد الرحمن بنت الشاطئ ❝ ❞ عمر فروخ ❝ ❞ حسين أحمد أمين ❝ ❞ القاضي النعمان المغربي ❝ ❞ د. علاء إسماعيل الحمزاوي ❝ ❞ مارك توين ❝ ❞ محمد بن القاسم الأنباري ❝ ❞ محمد عرموش ❝ ❞ الخطيب التبريزي ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر عريب بن سعد القرطبي محمد بن عبد الملك الهمذاني ❝ ❞ أحمد زكي ❝ ❞ محمد فتحي عثمان ❝ ❞ إحسان عبد القدوس ❝ ❞ النابغة الذبياني ❝ ❞ محمد سيد طنطاوى ❝ ❞ حسن عثمان ❝ ❞ هدى الشرقاوي ❝ ❞ د.صابر طعيمة ❝ ❞ عبد الرحمن منيف ❝ ❞ كارل بروكلمان ❝ ❞ مونتسكيو ❝ ❞ ابن الأبار ❝ ❞ خالد الصفتي ❝ ❞ سوزان عبد الرحمن ❝ ❞ محمد ضياء الدين الريس ❝ ❞ فيصل سعد كنز ❝ ❞ نبيل راغب ❝ ❞ سومرست موم ❝ ❞ د. صلاح الدين على الشامى ❝ ❞ مصطفى أحمد مصطفى ❝ ❞ محمد نور الدين عبد المنعم ❝ ❞ ثروت عكاشة ❝ ❞ لينا كيلاني ❝ ❞ عصمت والى ❝ ❞ على ادهم ❝ ❞ الحسن بن بشر الآمدي ❝ ❞ نجيب العقيقي ❝ ❞ أحمد نعمان نصر ❝ ❞ كامل الكيلانى ❝ ❞ ايفان تورغينيف ❝ ❞ أمين دويدار ❝ ❞ دانتي أليجييري ❝ ❞ كلير فهيم ❝ ❞ أحمد بن محمد الخلال أبو بكر ❝ ❞ البحتري ❝ ❞ صبري الدمرداش ❝ ❞ عبد القادر بن محمد بن محمد بن نصر الله بن سالم بن أبي الوفاء القرشي الحنفي محي الدين أبو محمد ❝ ❞ د. مصطفى الصاوي الجويني ❝ ❞ محمد ممتاز الجندى ❝ ❞ أسامة بن ياسين المعاني أبو البراء ❝ ❞ المفضل بن محمد بن يعلى بن سالم الضبي ❝ ❞ عبد القادر المغربي ❝ ❞ عارف العارف ❝ ❞ محمد حلمى عبدالعزيز ❝ ❞ أحمد الفيومي ❝ ❞ حسين عبدالحى قاعود ❝ ❞ عبد العزيز الميمنى الراجكوتى ❝ ❞ د. عمر فاروق الطباع ❝ ❞ عبد العليم إبراهيم ❝ ❞ ابن قتيبة الديالكتبى ❝ ❞ عبد المنعم جبر عيسى ❝ ❞ شكرى ابرهيم الحسن ❝ ❞ كامل الشناوي ❝ ❞ ابن سعيد المغربي ❝ ❞ أحمد زلط ❝ ❞ جيمس جينز ❝ ❞ د. عبد الغفار مكاوى ❝ ❞ محمد مصطفى هدارة ❝ ❞ د. عبد الرحمن محمد عيسوى ❝ ❞ يوسف خليفة اليوسف ❝ ❞ منير على الجنزورى ❝ ❞ د فرج عبدالقادر طه ❝ ❞ د. إسمت غنيم ❝ ❞ إيرام فريمان ❝ ❞ د. عائشة عبد الرحمن ❝ ❞ محمد فتحى فرج ❝ ❞ إسحق عظيموف ❝ ❞ المصعب الزبيري ❝ ❞ أ د ماجد راغب الحلو ❝ ❞ حسن أحمد جعام ❝ ❞ د موسى الخطيب ❝ ❞ جلال يحيي ❝ ❞ برتا موريس باركر ❝ ❞ د. أحمد محمود صبحي ❝ ❞ عمار ساسي ❝ ❞ د. محمد على أحمد ❝ ❞ أحمد طاهر ❝ ❞ د. محسن محمد عبد الناظر ❝ ❞ د. منير سلطان ❝ ❞ أحمد بن موسى بن العباس التميمي أبو بكر بن مجاهد البغدادي ❝ ❞ غياث بن غوث بن طارقة أبو مالك الأخطل ❝ ❞ احمد لطفى عبدالسلام ❝ ❞ جوزفين كام ❝ ❞ محمود أبو راية ❝ ❞ برتاموريس باركر ❝ ❞ د. نعمان محمد أمين طه ❝ ❞ د. محمد فتحى عوض الله ❝ ❞ د. إبراهيم الدسوقى شتا ❝ ❞ جواهر لال نهرو ❝ ❞ إيمل شنودة دميان ❝ ❞ ابن أبى أصيبعة ❝ ❞ دانيل ديفو ❝ ❞ د. فاروق عثمان اباظة ❝ ❞ رجب البنا ❝ ❞ زكى المحاسنى ❝ ❞ ابن محمد سلوم ❝ ❞ حسين يوسف ❝ ❞ د. قاسم عبده قاسم ❝ ❞ محمد مرشدي بركات ❝ ❞ د. عبد المنعم النمر ❝ ❞ د.صبري الدمرداش ❝ ❞ الشحات السيد زغلول ❝ ❞ د. أحمد هيكل ❝ ❞ صلاح طنطاوى ❝ ❞ رفع/احمد حسن تأليف/عباس حسن القصاب ❝ ❞ خليل يحيى نامي ❝ ❞ حسن سليمان ❝ ❞ إدمون ديمولان ❝ ❞ الطاهر عبد الله ❝ ❞ آمال البنا ❝ ❞ دكتور صبري الدمرداش ❝ ❞ د منى عثمان ❝ ❞ ابن سعيد أبو الحسن على بن موسى الأندلسى ❝ ❞ المستشار عبد الحليم الجندى ❝ ❞ بول غليونجي ❝ ❞ جميل علي حمدي ❝ ❞ د. محمد راكان الدغمى ❝ ❞ سلطان أفندي محمد ❝ ❞ محمد أحمد برانق ❝ ❞ وهيب كامل ❝ ❞ محمد بن الحسن الزبيدي أبو بكر ❝ ❞ سامي الدهان ❝ ❞ توماس وولف ❝ ❞ صلاح الدين الهادى ❝ ❞ سلوى المؤيد ❝ ❞ محمد زغلول سلام ❝ ❞ واصل محمد ابوالعلا ❝ ❞ عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي النبيسابوري أبو منصور ❝ ❞ د. أحمد مكي الأنصاري ❝ ❞ عبد الرازق على إبراهيم موسى ❝ ❞ د. حمدنا الله مصطفى حسن ❝ ❞ دكتور انس داوود ❝ ❞ محمد بن داود بن الجراح أبو عبد الله ❝ ❞ أحمد الاسكندرى ❝ ❞ على احمد ابراهيم حماد ❝ ❞ د. عيسى عبده أحمد إسماعيل يحى ❝ ❞ علي حسن ❝ ❞ عبدالرؤوف مخلوف ❝ ❞ طيب بن بوبكر ❝ ❞ عبد الحميد سند الجندي ❝ ❞ على تاج الدين ❝ ❞ ديزموند ستيوارد ❝ ❞ أحمد الشنتناوي ❝ ❞ سيد عاشور احمد ❝ ❞ علي بن حسن بن علي الحلبي الأثري ❝ ❞ رمضان مصرى هلال ❝ ❞ أحمد البلك ❝ ❞ د. يحي هاشم حسن ❝ ❞ عبد المجيد الزروقى ❝ ❞ عبدالمنعم عماره سعود ❝ ❞ ابن عبد البر بن عاصم النمري القرطبي ❝ ❞ نقولا الياس ❝ ❞ وليم ج. ماكولاف ❝ ❞ حميد بن ناصر الحميد ❝ ❞ ابو عبد الله بن محمدبن داوود ❝ ❞ عزمى توفيق ❝ ❞ يوسف حسن الأعسر ❝ ❞ محمد اللبان ❝ ❞ كمال محمد بشر ❝ ❞ عبد المللك بن محمد بن اسماعيل ❝ ❞ عامر يس النجار ❝ ❞ ماهر نسيم ❝ ❞ مهدى بندق ❝ ❞ محمد هيكل ❝ ❞ اسماعيل منتصر ❝ ❞ لابى عبد الله الجراح ❝ ❞ صبحى مصطفى المصرى ❝ ❞ حسن عبد الغني حسن ❝ ❞ أبو عثمان عمرو بن بحر الكناني البصريّ (الجاحظ) ❝ ❞ فوزى محمد امين ❝ ❞ الكسندر غراهام بيل ❝ ❞ آن ترى هوايت ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المعارف