❞ كتاب كيف نفهم الإسلام ❝  ⏤ محمد الغزالى السقا

❞ كتاب كيف نفهم الإسلام ❝ ⏤ محمد الغزالى السقا



إذا نظرنا إلى الأمة الإسلامية نجد أن أوضاعها العامة تدعو إلى الرثاء ، إن الخدر سرى فى كيانها حتى لتحسبه أعراض موت والأعداء تجمعوا حولها وما فى نية أحد منهم إلا أن يسلب أو يغصب وكأنهم أمام تركة مفلس قرر الإنسحاب من ميدان العمل والزحام ، والذى يغلغل النظر فى علل هذه الأمة يلحظ على عجل أنها تتنفس فى جو فكرى خانق ، وأن تغذيتها النفسية والإجتماعية والعقلية والعاطفية رديئة أشد الرداء ، وهى تغذية لا تفقد فحسب عناصر حيوية مهمة بل إن فى بعض أجزائها عفونة وفى البعض الآخر سموم .

فإن الإسلام ليس ديناً غامضاً حتى يحتاج فى فهمه وعرضه إلى إعمال الذهن وكد الفكر. إن آيته الأولى هى البساطة و ميزته التى سال بها فى الآفاق هذه السهولة البادية فى عقائدة وشعائره وسائر تعاليمه. ولكن الإسلام لم يصب فى ميادين الحياة من شئ، مثلما أصيب من هذه الأثواب المزورة التى أظهر فيها، وتلك التشويهات المذرية التى ألصقت به. إن بلاء هذه الأمة قد جاءها من داخلها قبل أن يأتيها من الخارج، فمصادر التوجيه ومنابت الأجيال الناشئة قد فسدت، والمعارف الإسلامية الصحيحة قد طويت، فكيف ينتظر الثمر الجيد من هذه الغراس؟

كلمة الإسلام تضم شعارين متساويين " أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله " و الشهادة بالرسالة ليست تمجيداً لشخص أو تخليداً لرأس أسرة و إنما هي في الحقيقة ضميمة تمثل الجانب العلمي في الرسالة إلى الجانب العملي منها .. فإذا كان القرآن هبة من الله فإن محمدا هو التطبيق الحي لما حوته من معان و المظهر العملي لما تضمنه من توجيهات و وصايا ..


إننا لم ننصف الإسلام في تصوير حقائقه من الناحية العلمية و لم ننصف الإسلام في العمل كأمة تمثله و تجعل من نفسها القدوة و لم ننصف الإسلام في طريق عرضه و أساليب الدعوة إليه ..

الدين أسوأ ما بُلي به هو معرفة جانب منه و نسيان جانب آخر ثم تضخيم ما يُعرف و تهوين ما يُجهل ..

من المآخذ على سياسة التعليم الديني عندنا , هذا التخصص المبكر قبل تحصيل ثروة محترمة من المعارف و العلوم الإنسانية و الدراسات الكونية التي لا بد منها قبل التوفّر على علوم الدين و من المآخذ أيضا على التعليم الديني عندنا ان بين العلماء نفراً كبيرا لا تصدق أحوالهم أقوالهم ..

إن جمهور المسلمين فهم الدنيا على أنهم يجب عليهم أن يمروا بها غرباء لا تربطهم بأحوالها علاقة موثوقة و يسوقون بين أيديهم حشدا من الأحاديث أغلبهم يدور حول هذا المعنى " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " ... هل الدنيا كذلك ؟ هل الإزدراء فيها ثم الفرار منها عبادة ؟
سألني أحذهم : ما معنى قول الرسول " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " .. قلت له : هذا الحديث كحقنة الأنسولين للمريض بالسكر , تدخل على الجسم مادة زائدة لتعوّض النقص في إفراز الغدد .. قال : كيف ؟ .. قلت : إذا طاشت ألباب البعض فحسبوا الدنيا هي الوجود كله و تشبّثوا بهذا الظن في تضخيم الحياة و جحود غيرها فكيف نردّ هؤلاء إلى الجادة ؟ لا بدّ من كلمة تصوّر لهم أن الدنيا ليست شيئا مذكورا إلى جانب الآخرة ..


محمد الغزالى السقا - الشيخ محمد الغزالي رحمه الله، هو محمد الغزالي أحمد السقا. وُلِدَ في قرية (نكلا العنب) بإيتاي البارود بمحافظة البحيرة في مصر، في (5 من ذي الحجة 1335هـ = 22 من سبتمبر 1917م)، وقد سُمِّي الشيخ محمد الغزالي بهذا الاسم تيمنًا من والده بالإمام أبي حامد الغزالي (ت 505 هـ) .

نشأ الشيخ محمد الغزالي في أسرة كريمة ملتزمة بتعاليم الإسلام، فأتمَّ حفظ القرآن بكُتّاب القرية في العاشرة، ويقول الغزالي عن نفسه وقتئذٍ: "كنت أتدرب على إجادة الحفظ بالتلاوة في غُدُوِّي ورواحي، وأختم القرآن في تتابع صلواتي، وقبل نومي، وفي وحدتي، وأذكر أنني ختمته أثناء اعتقالي، فقد كان القرآن مؤنسًا في تلك الوحدة الموحشة" .



❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ جدد حياتك ❝ ❞ فقه السيرة ❝ ❞ الاستعمار أحقاد وأطماع ❝ ❞ الحق المر ❝ ❞ الحياة الأولى - ديوان شعر ❝ ❞ الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا ❝ ❞ المحاور الخمسة للقرآن الكريم ❝ ❞ خلق المسلم ❝ ❞ الطريق من هنا ❝ الناشرين : ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ دار الريان للتراث ❝ ❞ دار الكتب الحديثة ❝ ❱
من الإسلام والتعريف به الدعوة والدفاع عن الإسلام - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب كيف نفهم الإسلام

نبذة عن الكتاب:
كيف نفهم الإسلام

2005م - 1444هـ


إذا نظرنا إلى الأمة الإسلامية نجد أن أوضاعها العامة تدعو إلى الرثاء ، إن الخدر سرى فى كيانها حتى لتحسبه أعراض موت والأعداء تجمعوا حولها وما فى نية أحد منهم إلا أن يسلب أو يغصب وكأنهم أمام تركة مفلس قرر الإنسحاب من ميدان العمل والزحام ، والذى يغلغل النظر فى علل هذه الأمة يلحظ على عجل أنها تتنفس فى جو فكرى خانق ، وأن تغذيتها النفسية والإجتماعية والعقلية والعاطفية رديئة أشد الرداء ، وهى تغذية لا تفقد فحسب عناصر حيوية مهمة بل إن فى بعض أجزائها عفونة وفى البعض الآخر سموم .

فإن الإسلام ليس ديناً غامضاً حتى يحتاج فى فهمه وعرضه إلى إعمال الذهن وكد الفكر. إن آيته الأولى هى البساطة و ميزته التى سال بها فى الآفاق هذه السهولة البادية فى عقائدة وشعائره وسائر تعاليمه. ولكن الإسلام لم يصب فى ميادين الحياة من شئ، مثلما أصيب من هذه الأثواب المزورة التى أظهر فيها، وتلك التشويهات المذرية التى ألصقت به. إن بلاء هذه الأمة قد جاءها من داخلها قبل أن يأتيها من الخارج، فمصادر التوجيه ومنابت الأجيال الناشئة قد فسدت، والمعارف الإسلامية الصحيحة قد طويت، فكيف ينتظر الثمر الجيد من هذه الغراس؟

كلمة الإسلام تضم شعارين متساويين " أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله " و الشهادة بالرسالة ليست تمجيداً لشخص أو تخليداً لرأس أسرة و إنما هي في الحقيقة ضميمة تمثل الجانب العلمي في الرسالة إلى الجانب العملي منها .. فإذا كان القرآن هبة من الله فإن محمدا هو التطبيق الحي لما حوته من معان و المظهر العملي لما تضمنه من توجيهات و وصايا ..


إننا لم ننصف الإسلام في تصوير حقائقه من الناحية العلمية و لم ننصف الإسلام في العمل كأمة تمثله و تجعل من نفسها القدوة و لم ننصف الإسلام في طريق عرضه و أساليب الدعوة إليه ..

الدين أسوأ ما بُلي به هو معرفة جانب منه و نسيان جانب آخر ثم تضخيم ما يُعرف و تهوين ما يُجهل ..

من المآخذ على سياسة التعليم الديني عندنا , هذا التخصص المبكر قبل تحصيل ثروة محترمة من المعارف و العلوم الإنسانية و الدراسات الكونية التي لا بد منها قبل التوفّر على علوم الدين و من المآخذ أيضا على التعليم الديني عندنا ان بين العلماء نفراً كبيرا لا تصدق أحوالهم أقوالهم ..

إن جمهور المسلمين فهم الدنيا على أنهم يجب عليهم أن يمروا بها غرباء لا تربطهم بأحوالها علاقة موثوقة و يسوقون بين أيديهم حشدا من الأحاديث أغلبهم يدور حول هذا المعنى " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " ... هل الدنيا كذلك ؟ هل الإزدراء فيها ثم الفرار منها عبادة ؟
سألني أحذهم : ما معنى قول الرسول " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " .. قلت له : هذا الحديث كحقنة الأنسولين للمريض بالسكر , تدخل على الجسم مادة زائدة لتعوّض النقص في إفراز الغدد .. قال : كيف ؟ .. قلت : إذا طاشت ألباب البعض فحسبوا الدنيا هي الوجود كله و تشبّثوا بهذا الظن في تضخيم الحياة و جحود غيرها فكيف نردّ هؤلاء إلى الجادة ؟ لا بدّ من كلمة تصوّر لهم أن الدنيا ليست شيئا مذكورا إلى جانب الآخرة ..



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:


إذا نظرنا إلى الأمة الإسلامية نجد أن أوضاعها العامة تدعو إلى الرثاء ، إن الخدر سرى فى كيانها حتى لتحسبه أعراض موت والأعداء تجمعوا حولها وما فى نية أحد منهم إلا أن يسلب أو يغصب وكأنهم أمام تركة مفلس قرر الإنسحاب من ميدان العمل والزحام ، والذى يغلغل النظر فى علل هذه الأمة يلحظ على عجل أنها تتنفس فى جو فكرى خانق ، وأن تغذيتها النفسية والإجتماعية والعقلية والعاطفية رديئة أشد الرداء ، وهى تغذية لا تفقد فحسب عناصر حيوية مهمة بل إن فى بعض أجزائها عفونة وفى البعض الآخر سموم .

فإن الإسلام ليس ديناً غامضاً حتى يحتاج فى فهمه وعرضه إلى إعمال الذهن وكد الفكر. إن آيته الأولى هى البساطة و ميزته التى سال بها فى الآفاق هذه السهولة البادية فى عقائدة وشعائره وسائر تعاليمه. ولكن الإسلام لم يصب فى ميادين الحياة من شئ، مثلما أصيب من هذه الأثواب المزورة التى أظهر فيها، وتلك التشويهات المذرية التى ألصقت به. إن بلاء هذه الأمة قد جاءها من داخلها قبل أن يأتيها من الخارج، فمصادر التوجيه ومنابت الأجيال الناشئة قد فسدت، والمعارف الإسلامية الصحيحة قد طويت، فكيف ينتظر الثمر الجيد من هذه الغراس؟

 كلمة الإسلام تضم شعارين متساويين " أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله " و الشهادة بالرسالة ليست تمجيداً لشخص أو تخليداً لرأس أسرة و إنما هي في الحقيقة ضميمة تمثل الجانب العلمي في الرسالة إلى الجانب العملي منها .. فإذا كان القرآن هبة من الله فإن محمدا هو التطبيق الحي لما حوته من معان و المظهر العملي لما تضمنه من توجيهات و وصايا ..


 إننا لم ننصف الإسلام في تصوير حقائقه من الناحية العلمية و لم ننصف الإسلام في العمل كأمة تمثله و تجعل من نفسها القدوة و لم ننصف الإسلام في طريق عرضه و أساليب الدعوة إليه ..

 الدين أسوأ ما بُلي به هو معرفة جانب منه و نسيان جانب آخر ثم تضخيم ما يُعرف و تهوين ما يُجهل ..

 من المآخذ على سياسة التعليم الديني عندنا , هذا التخصص المبكر قبل تحصيل ثروة محترمة من المعارف و العلوم الإنسانية و الدراسات الكونية التي لا بد منها قبل التوفّر على علوم الدين و من المآخذ أيضا على التعليم الديني عندنا ان بين العلماء نفراً كبيرا لا تصدق أحوالهم أقوالهم ..

 إن جمهور المسلمين فهم الدنيا على أنهم يجب عليهم أن يمروا بها غرباء لا تربطهم بأحوالها علاقة موثوقة و يسوقون بين أيديهم حشدا من الأحاديث أغلبهم يدور حول هذا المعنى " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " ... هل الدنيا كذلك ؟ هل الإزدراء فيها ثم الفرار منها عبادة ؟ 
 سألني أحذهم : ما معنى قول الرسول " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " .. قلت له : هذا الحديث كحقنة الأنسولين للمريض بالسكر , تدخل على الجسم مادة زائدة لتعوّض النقص في إفراز الغدد .. قال : كيف ؟ .. قلت : إذا طاشت ألباب البعض فحسبوا الدنيا هي الوجود كله و تشبّثوا بهذا الظن في تضخيم الحياة و جحود غيرها فكيف نردّ هؤلاء إلى الجادة ؟ لا بدّ من كلمة تصوّر لهم أن الدنيا ليست شيئا مذكورا إلى جانب الآخرة ..

تحميل وقراءة وتصفح أولاين مباشر بدون روابط كتاب كيف نفهم الاسلام pdf

 



سنة النشر : 2005م / 1426هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة كيف نفهم الإسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل كيف نفهم الإسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد الغزالى السقا - Mohamed Al Ghazali Al Sakka

كتب محمد الغزالى السقا الشيخ محمد الغزالي رحمه الله، هو محمد الغزالي أحمد السقا. وُلِدَ في قرية (نكلا العنب) بإيتاي البارود بمحافظة البحيرة في مصر، في (5 من ذي الحجة 1335هـ = 22 من سبتمبر 1917م)، وقد سُمِّي الشيخ محمد الغزالي بهذا الاسم تيمنًا من والده بالإمام أبي حامد الغزالي (ت 505 هـ) . نشأ الشيخ محمد الغزالي في أسرة كريمة ملتزمة بتعاليم الإسلام، فأتمَّ حفظ القرآن بكُتّاب القرية في العاشرة، ويقول الغزالي عن نفسه وقتئذٍ: "كنت أتدرب على إجادة الحفظ بالتلاوة في غُدُوِّي ورواحي، وأختم القرآن في تتابع صلواتي، وقبل نومي، وفي وحدتي، وأذكر أنني ختمته أثناء اعتقالي، فقد كان القرآن مؤنسًا في تلك الوحدة الموحشة" . ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ جدد حياتك ❝ ❞ فقه السيرة ❝ ❞ الاستعمار أحقاد وأطماع ❝ ❞ الحق المر ❝ ❞ الحياة الأولى - ديوان شعر ❝ ❞ الغزو الثقافى يمتد فى فراغنا ❝ ❞ المحاور الخمسة للقرآن الكريم ❝ ❞ خلق المسلم ❝ ❞ الطريق من هنا ❝ الناشرين : ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ دار الريان للتراث ❝ ❞ دار الكتب الحديثة ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد الغزالى السقا
الناشر:
دار الدعوة
كتب دار الدعوة ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ المرشد الوثيق إلى مراجع البحث وأصول التحقيق ❝ ❞ مختصر دستور الاخلاق في القرآن ❝ ❞ الشفاء في مواعظ الملوك والخلفاء ❝ ❞ من قضايا الزواج المهر الخطبة زينة الشعر ❝ ❞ كيف نفهم الإسلام ❝ ❞ حوار الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود ❝ ❞ أبطال الفتح الإسلامي ❝ ❞ السيرة النبوية للأطفال و الناشئة ❝ ❞ فصول إسلامية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ علي الطنطاوي ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ مسعد حسين محمد ❝ ❞ محمد عمارة ❝ ❞ محمد علي قطب ❝ ❞ محمد عبد الله دراز ❝ ❞ د. عبدالعزيز بن عبدالله الحميدي ❝ ❞ أبو المعالي الجويني ❝ ❞ مصطفى حلمي ❝ ❞ د. محمد عبد الظاهر الطيب د. رشدى عبده حنين د. محمود عبد الحليم منسى ❝ ❞ محمد أديب كلكل ❝ ❞ محمد بن عبد الكريم بن عبيد ❝ ❞ جاسم بن محمد بن مهلهل الياسين عدنان بن سالم الرومي ❝ ❞ محمد عبد الرحمن عبد الله ❝ ❞ علاء الدين طعيمة ❝ ❞ فاروق أحمد دسوقي ❝ ❞ عبد المجيد الجندي ❝ ❞ د. محمود ماضى ❝ ❞ جاسم محمد مهلهل ❝ ❞ سالم البهنساوي ❝ ❞ أبو حفص بن العربي الأثري ❝ ❞ ناصر الزهراني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الدعوة