❞ كتاب أينشتين والنسبية ❝  ⏤ مصطفى محمود

❞ كتاب أينشتين والنسبية ❝ ⏤ مصطفى محمود

أينشتين والنسبية


يحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - بأسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لأينشتين بحيث تناسب فهم وإدراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي إلى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا إليه أينشتين نفسه إلى نشر العلم بين الناس .. فقد كان أينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول إن الحقيقة بسيطة



إقتباسات من الكتاب :

“إننا نكون أشبه بالأعمى الذى يمسك بقطعة من الثلج ليتحسن شكلها ومقاييسها .. وهى في اللحظة التى يتحسسها تذوب مقاييسها بين يديه, فيفقد الشئ الذى يبحث عنه بنفس العمليه التي يبحث بها عنه .
وهكذا تتعطل القوانين حينما تصل إلى منتهى أجزاء ذلك الكون الكبير وتتوقف عند أصغر وحدة في وحداته .. فلا تعود سارية ولا تعود صالحة للتطبيق .”

“كل ما نراه ونتصوره ، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل ، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة .”

“رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء الغير معروفة .. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله”

“لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.”


“العلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شيء، يعرف كيف يتصرف ذلك الشيء في ظروف معينة وحساب علاقته مع الأشياء، ولكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو .. لا سبيل أمام العلم لإدراك المطلق، العلم يدرس كميّات ولكنه لا يدرك ماهيات .. العلم لا يمكنه أن يعرف ما هو الضوء، ولا ما هو الإلكترون .. القوانين العلمية أشبه بالإحصائيات المتعلقة بأسباب الانتحار أو الطلاق، جميع النتائج احتمالية لانها جميعها متوسطات حساب لأعداد كبيرة”


“لعلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شئ، إنه يعرف كيف يتصرف ذلك الشئ في ظروف معينة، و يستطيع أن يكشف علاقاته مع غيره من الأشياء، و يحسبها، و لكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو.
لا سبيل أما العلم لإدراك المطلق
العلم يدرك كميات و لكنه لا يدرك ما هيات”


مصطفى محمود - مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ المكتبة العربية ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❞ دار المعارف القاهرة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱
من الفكر والفلسفة - مكتبة .

نُبذة عن الكتاب:
أينشتين والنسبية

1961م - 1442هـ
أينشتين والنسبية


يحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - بأسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لأينشتين بحيث تناسب فهم وإدراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي إلى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا إليه أينشتين نفسه إلى نشر العلم بين الناس .. فقد كان أينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول إن الحقيقة بسيطة



إقتباسات من الكتاب :

“إننا نكون أشبه بالأعمى الذى يمسك بقطعة من الثلج ليتحسن شكلها ومقاييسها .. وهى في اللحظة التى يتحسسها تذوب مقاييسها بين يديه, فيفقد الشئ الذى يبحث عنه بنفس العمليه التي يبحث بها عنه .
وهكذا تتعطل القوانين حينما تصل إلى منتهى أجزاء ذلك الكون الكبير وتتوقف عند أصغر وحدة في وحداته .. فلا تعود سارية ولا تعود صالحة للتطبيق .”

“كل ما نراه ونتصوره ، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل ، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة .”

“رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء الغير معروفة .. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله”

“لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.”


“العلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شيء، يعرف كيف يتصرف ذلك الشيء في ظروف معينة وحساب علاقته مع الأشياء، ولكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو .. لا سبيل أمام العلم لإدراك المطلق، العلم يدرس كميّات ولكنه لا يدرك ماهيات .. العلم لا يمكنه أن يعرف ما هو الضوء، ولا ما هو الإلكترون .. القوانين العلمية أشبه بالإحصائيات المتعلقة بأسباب الانتحار أو الطلاق، جميع النتائج احتمالية لانها جميعها متوسطات حساب لأعداد كبيرة”


“لعلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شئ، إنه يعرف كيف يتصرف ذلك الشئ في ظروف معينة، و يستطيع أن يكشف علاقاته مع غيره من الأشياء، و يحسبها، و لكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو.
لا سبيل أما العلم لإدراك المطلق
العلم يدرك كميات و لكنه لا يدرك ما هيات”



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 أينشتين والنسبية


 هل السماء زرقاء فعلاً ؟
وهل الحقول خضراء ؟
وهل الرمال صفراء ؟
هل العسل حلو ؟ .. والعلقم مر ؟
هل الماء سائل ؟ .. و الجليد صلب ؟
هل الزجاج شفاف حقاً ؟
هل الخط المستقيم هو أقصر طريق بين نقطتين ؟
وهل مجموع زوايا المثلث 180 درجة ؟
هل نملك القدرة أن نحكم بحركة جسم أو ثباته ؟

تعلمت من هذا الكتاب أنه ...
لا مسلَمات ! .. لا يقين !
نحن أجهل مما نتصور ! 
لا يوجد ما يسمى بـ "الجاذبية الشمسية" !!
تعلمت أن أتقبل إزدواجية الحقائق .. فقد ظل الصراع قائماً بين العلماء .. هل الضوء يتألف من جسيمات أم موجات ؟ .. لما لا يكون الإثنين معاً ؟! .. ولن يكون هذا "تناقضا" بل هو قمة التكامل ! .. إنها فقط حواسنا هى التي تأبى استيعاب الحقائق ... ربما لأنها أكبر حقا من استيعابنا !
تذكرت أثناء قراءتي للكتاب تجربة فيزيائية يعرفها المهندسون بالتأكيد تسمى .. 
Twoslit experiment
لو كان الأمر بيدي ، لأقررت هذا الكتاب على طلبة المرحلة الإعدادية

ما أروع عقل "أينشتاين" ، وما أروع شرح و تفسير "" له ! يكفي فقط أن نتأمل مدى سهولة الأمثلة التي ساقها " أينشتاين" لنعلم مدى عبقريته ! فالعبقرية هي البساطة لا التعقيد .


يحاول دكتور مصطفى محمود - رحمه الله - بأسلوبه المعروف بالسهولة والمنطقية الشديدة في فهم النظرية النسبية لأينشتين بحيث تناسب فهم وإدراك عامة الناس .. في اعتراض شديد منه على قصر المعلومات على عدد قليل من العلماء بحجة التعمق والتخصص .. ما قد يؤدي إلى عزلة العلم .. مؤيدا في كتابه ما دعا إليه أينشتين نفسه إلى نشر العلم بين الناس .. فقد كان أينشتين يكره الكهانة العلمية والتلفع بالغموض .. والادعاء .. والتعاظم .. وكان يقول إن الحقيقة بسيطة
وقد نجح أديب الفلاسفة إلى حد كبير في شرحها كالعادة من خلال هذا الكتاب 

إقتباسات من الكتاب :

“إننا نكون أشبه بالأعمى الذى يمسك بقطعة من الثلج ليتحسن شكلها ومقاييسها .. وهى في اللحظة التى يتحسسها تذوب مقاييسها بين يديه, فيفقد الشئ الذى يبحث عنه بنفس العمليه التي يبحث بها عنه .
وهكذا تتعطل القوانين حينما تصل إلى منتهى أجزاء ذلك الكون الكبير وتتوقف عند أصغر وحدة في وحداته .. فلا تعود سارية ولا تعود صالحة للتطبيق .” 

“كل ما نراه ونتصوره ، خيالات مترجمة لا وجود لها في الاصل ، مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة صوّرها جهازنا العصبي بأدواته الحسية المحدودة .” 

“رؤيتنا العاجزة ترى الجدران صمّاء وهي ليست صمّاء، بل هي مخلخلة إلى أقصى درجات التخلخل! ولكن حواسنا المحدودة لا تسمح لنا برؤية ذلك .. العالم الذي نراه ليس حقيقياً، إنما هو عالم اصطلاحي بحت نعيش به معتقلين في الرموز التي يختلقها عقلنا ليدلنا على الأشياء الغير معروفة .. خضرة الحقول، زرقة السماء وكل الألوان المبهجة لا وجود لها أصلاً في الأشياء! إنما هي تفسيرات جهازنا العصبي وترجمته لموجات الضوء حوله” 

“لا سبيل لمعرفة المكان المطلق لأي شيء، في أحسن الأحوال نقدّر موضعه نسبةً إلى كذا وكذا، يستحيل ذلك لأن "كذا وكذا" في حالة حركة أيضاً! هناك استثناء واحد ندرك فيه الحركة المطلقة: اللحظة التي تفقد الحركة انتظامها فتتسارع/تتباطأ، ندرك أن القطار الذي نركبه بالفعل متحرك! قد يتضاعف الكون حولنا لعشرات وملايين الأضعاف لكننا لن نشعر بذلك لأن النسب الحجمية تظل محفوظة ولأن نسبة كل حركة للحركة بجوارها ثابتة.” 


“العلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شيء، يعرف كيف يتصرف ذلك الشيء في ظروف معينة وحساب علاقته مع الأشياء، ولكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو .. لا سبيل أمام العلم لإدراك المطلق، العلم يدرس كميّات ولكنه لا يدرك ماهيات .. العلم لا يمكنه أن يعرف ما هو الضوء، ولا ما هو الإلكترون .. القوانين العلمية أشبه بالإحصائيات المتعلقة بأسباب الانتحار أو الطلاق، جميع النتائج احتمالية لانها جميعها متوسطات حساب لأعداد كبيرة” 


“لعلم لا يستطيع أن يعرف حقيقة أي شئ، إنه يعرف كيف يتصرف ذلك الشئ في ظروف معينة، و يستطيع أن يكشف علاقاته مع غيره من الأشياء، و يحسبها، و لكنه لا يستطيع أن يعرف ما هو.
لا سبيل أما العلم لإدراك المطلق
العلم يدرك كميات و لكنه لا يدرك ما هيات” 


ـ أينشتين والنسبية
تحميل كتاب اينشتاين والنسبية مجانا pdf

اينشتاين والنسبية الكتب

مصطفى محمود

ملخص كتاب اينشتاين والنسبية

لغز الموت

اختراعات اينشتاين

ماذا اكتشف اينشتاين

النسبية النظرية العامة والخاصة


لأستعير تلك المقولة لأينشتاين :
If you can't explain it to a 6years old child, you don't understand it yourself 
 



سنة النشر : 1961م / 1381هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أينشتين والنسبية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أينشتين والنسبية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مصطفى محمود - Mustafa Mahmud

كتب مصطفى محمود مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ المكتبة العربية ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❞ دار المعارف القاهرة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱. المزيد..

كتب مصطفى محمود
الناشر:
دار المعارف
كتب دار المعارفdar-almaarief❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ أطفال الغابة ❝ ❞ كتاب الروح والجسد ❝ ❞ كتاب هاملت ❝ ❞ سندريلا ❝ ❞ كتاب الكوميديا الالهيه الجحيم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ السلطان المسحور ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ والت ديزنى ❝ ❞ محمود سالم ❝ ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني أبو العباس تقي الدين ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني % ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ عباس العقاد ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي ❝ ❞ هيرجيه ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ عادل الغضبان ❝ ❞ يعقوب الشاروني ❝ ❞ عبد الحليم محمود ❝ ❞ محمد عطية الابراشى ❝ ❞ علي الجارم مصطفى أمين ❝ ❞ محمد حسين هيكل ❝ ❞ عائشة بنت عبد الرحمن بنت الشاطيء ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ عبد الله الكبير ❝ ❞ يعقوب الشارونى ❝ ❞ مارك توين ❝ ❞ هدى الشرقاوي ❝ ❞ محمد عطيه الابراشي ❝ ❞ محمد بن الطيب أبو بكر الباقلاني ❝ ❞ شوقي ضيف ❝ ❞ محمد بن القاسم الأنباري ❝ ❞ مصطفي محمود ❝ ❞ أحمد نجيب ❝ ❞ منى عثمان ❝ ❞ عبد القادر المغربي ❝ ❞ عبد التواب يوسف ❝ ❞ الأصمعي ❝ ❞ عبده الراجحي ❝ ❞ الطاهر أحمد مكي ❝ ❞ ثريا عبد البديع ❝ ❞ امرئ القيس ❝ ❞ صبري الدمرداش ❝ ❞ الحسن بن بشر الآمدي ❝ ❞ ابراهيم وجيه محمود ❝ ❞ أبو بكر الزبيدي ❝ ❞ لينا كيلاني ❝ ❞ كامل الشناوي ❝ ❞ دانتي أليجييري ❝ ❞ نظمي لوقا ❝ ❞ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❝ ❞ أمين دويدار ❝ ❞ عبد المنعم جبر عيسى ❝ ❞ برتا موريس باركر ❝ ❞ أحمد زلط ❝ ❞ محمد مصطفى هدارة ❝ ❞ سوزان عبد الرحمن ❝ ❞ داليا مطاوع ❝ ❞ عبد العليم إبراهيم ❝ ❞ سلوى المؤيد ❝ ❞ ابن محمد سلوم ❝ ❞ عفاف عبد الباري ❝ ❞ آمال البنا ❝ ❞ أحمد الفيومي ❝ ❞ عبد الرازق على إبراهيم موسى ❝ ❞ محمد مرشدي بركات ❝ ❞ أحمد البلك ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المعارف
كتب التاريخكورسات مجانيةالقرآن الكريمبرمجة المواقعكتب الأدبالكتابة عالصوركتب الطبخ و المطبخ و الديكورشخصيات هامة مشهورةكتب تعلم اللغاتاقتباسات ملخصات كتبقراءة و تحميل الكتبحكم قصيرةFacebook Text Artحكمةالطب النبويكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتابة على تورتة الخطوبةOnline يوتيوبكتب اسلاميةمعاني الأسماءكتب الروايات والقصصأسمك عالتورتهكتابة أسماء عالصورمعنى اسمكتابة على تورتة الزفافالمساعدة بالعربيحروف توبيكات مزخرفة بالعربيتورتة عيد الميلادخدماتSwitzerland United Kingdom United States of Americaتورتة عيد ميلادكورسات اونلاينزخرفة الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلكتب القانون والعلوم السياسيةالتنمية البشريةكتب السياسة والقانونكتب قصص و رواياتاصنع بنفسك زخرفة أسامي و أسماء و حروف..معاني الأسماءزخرفة توبيكاتالكتب العامة