❞ كتاب الله ل مصطفي محمود ❝  ⏤ مصطفى محمود

❞ كتاب الله ل مصطفي محمود ❝ ⏤ مصطفى محمود


كتاب يتحدث فيه الدكتور مصطفي محمود بعمق فكرى ف كل ما يدخل فى الوجود يدخل من باب الوجوب فهو واجب الدوث بالقضاء الأزلى الذى لا مرد له ، فلا جدوى من الهم وعلى العبد أن يسعى إلى رزقه مطمئن النفس هادئ البال وليس معنى هذا أن يتكاسل ويتواكل اعتماداً على ما هو مكتوب فالله بين لنا أنه لا يقضى بالنجاح إلى بأسبابه وفى حديث نبينا عليه الصلاة والسلام : " اعملوا فكل ميسر لما خلق له " ، لا نجاح بلا عمل هذا عين الدستور الأعلى والله يقبض الحظوظ أو يبسطها حسب استحقاق كل عامل وهذا هو التيسير والتعسير .


إقتباسات من الكتاب :

“.اذا وعد وفى
.واذا اعطى زاد على منتهى الرجاء
.لا يبالى كم أعطى و لمن أعطى
.لا يضيع من لاذ به والتجأ
.فهو الغنى عن الوسائل و الشفعاء
أعطانا فوق الكفاية و كلفنا دون الطاقة ، و منحنا سعادة الأبد فى مقابل عمل قليل فى الزمن”

الانسان عن طريق الدين يكتشف انتسابه الحقيقى و الاصيل باعتباره صادرا عن الله و الى الله يعود , فهو مخلوق لله و مسئول امامه , وكل ما يملك فمن الله و بفضله , وواجبه لا يكون الا نحو الله و عمله لا يقصد به الا وجه الله ”


“خلقنا في البدء أرواحا فالملكوت وكان ذلك في عالم الأمر في عالم الكلمات وقبل النزول إلى الأرحام.
ثم أطلقنا وأعطانا براءة الوجود فهو "البارئ" كما يعطي الملك براءة الوسام لحامله فيصبح من حقه أن يحمله.
ثم صور لنا قوالبنا المادية في الأرحام فهو "المصور".
وتنزلت أرواحنا إلى الدنيا بالصورة التي أرادها.
وتنزلنا من عالم الأمر عالم الكلمات الإلهية إلى عالم الخلق حيث أصبحت كل كلمة صورة وحيث أصبحت إرادة الله الروح جسدا يسعى.”



والزاهد الموحد لا يقول .. أنا .. ولا يقول أنت "
.. ولا يقول هم .. ولا يقول نحن ..وإنما يقول : هو

لا يرى إلا هو
ولا يقصد إلا هو
لا إله إلا هو
لا يخشى إلا هو
ولا يتقي إلا هو
ولا يرى فعلاً إلا يرده إليه هو
ولا يرى ظاهراً ولا باطناً إلا هو

فإذا أكل فهو يأكل من يده هو
وإذا شرب فهو يشرب من كفه هو
وإذا تبقى الرزق فمنه هو
وإذا تلقى الحرمان فبتقديره هو
وإذا قضى عليه بالشقاء فبقضائه هو

فإذا صبر فهو يصبر بالله على الله
وإذا هرب فهو يهرب من الله إلى الله
وإذا استنجد فّنما يستنجد بالله على قضاء الله
وإذا استعاذ فإنما يستعيذ بالله من الله
يستعيذ به من بلائه ..
وما الشيطان في النهاية إلا ابتلاء الله لعباده
وما الكون إلا مظاهر أسماء الله
. وتجليات صفاته وأفعاله

فهو لا يرى في أى شيء إلا الله وفعل الله
وهذا مطلق التوحيد ..
وهذا غاية ما تقوله الأسماء لقلب المؤمن
" . أن تقوده لمطلق التوحيد

مصطفى محمود - مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ المكتبة العربية ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❞ دار المعارف القاهرة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱
من كتب الأدب - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
الله ل مصطفي محمود

2001م - 1442هـ

كتاب يتحدث فيه الدكتور مصطفي محمود بعمق فكرى ف كل ما يدخل فى الوجود يدخل من باب الوجوب فهو واجب الدوث بالقضاء الأزلى الذى لا مرد له ، فلا جدوى من الهم وعلى العبد أن يسعى إلى رزقه مطمئن النفس هادئ البال وليس معنى هذا أن يتكاسل ويتواكل اعتماداً على ما هو مكتوب فالله بين لنا أنه لا يقضى بالنجاح إلى بأسبابه وفى حديث نبينا عليه الصلاة والسلام : " اعملوا فكل ميسر لما خلق له " ، لا نجاح بلا عمل هذا عين الدستور الأعلى والله يقبض الحظوظ أو يبسطها حسب استحقاق كل عامل وهذا هو التيسير والتعسير .


إقتباسات من الكتاب :

“.اذا وعد وفى
.واذا اعطى زاد على منتهى الرجاء
.لا يبالى كم أعطى و لمن أعطى
.لا يضيع من لاذ به والتجأ
.فهو الغنى عن الوسائل و الشفعاء
أعطانا فوق الكفاية و كلفنا دون الطاقة ، و منحنا سعادة الأبد فى مقابل عمل قليل فى الزمن”

الانسان عن طريق الدين يكتشف انتسابه الحقيقى و الاصيل باعتباره صادرا عن الله و الى الله يعود , فهو مخلوق لله و مسئول امامه , وكل ما يملك فمن الله و بفضله , وواجبه لا يكون الا نحو الله و عمله لا يقصد به الا وجه الله ”


“خلقنا في البدء أرواحا فالملكوت وكان ذلك في عالم الأمر في عالم الكلمات وقبل النزول إلى الأرحام.
ثم أطلقنا وأعطانا براءة الوجود فهو "البارئ" كما يعطي الملك براءة الوسام لحامله فيصبح من حقه أن يحمله.
ثم صور لنا قوالبنا المادية في الأرحام فهو "المصور".
وتنزلت أرواحنا إلى الدنيا بالصورة التي أرادها.
وتنزلنا من عالم الأمر عالم الكلمات الإلهية إلى عالم الخلق حيث أصبحت كل كلمة صورة وحيث أصبحت إرادة الله الروح جسدا يسعى.”



والزاهد الموحد لا يقول .. أنا .. ولا يقول أنت "
.. ولا يقول هم .. ولا يقول نحن ..وإنما يقول : هو

لا يرى إلا هو
ولا يقصد إلا هو
لا إله إلا هو
لا يخشى إلا هو
ولا يتقي إلا هو
ولا يرى فعلاً إلا يرده إليه هو
ولا يرى ظاهراً ولا باطناً إلا هو

فإذا أكل فهو يأكل من يده هو
وإذا شرب فهو يشرب من كفه هو
وإذا تبقى الرزق فمنه هو
وإذا تلقى الحرمان فبتقديره هو
وإذا قضى عليه بالشقاء فبقضائه هو

فإذا صبر فهو يصبر بالله على الله
وإذا هرب فهو يهرب من الله إلى الله
وإذا استنجد فّنما يستنجد بالله على قضاء الله
وإذا استعاذ فإنما يستعيذ بالله من الله
يستعيذ به من بلائه ..
وما الشيطان في النهاية إلا ابتلاء الله لعباده
وما الكون إلا مظاهر أسماء الله
. وتجليات صفاته وأفعاله

فهو لا يرى في أى شيء إلا الله وفعل الله
وهذا مطلق التوحيد ..
وهذا غاية ما تقوله الأسماء لقلب المؤمن
" . أن تقوده لمطلق التوحيد


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

  كتاب 
 كتاب يتحدث فيه الدكتور بعمق فكرى عن 


إقتباسات من الكتاب :

“.اذا وعد وفى
.واذا اعطى زاد على منتهى الرجاء
.لا يبالى كم أعطى و لمن أعطى
.لا يضيع من لاذ به والتجأ
.فهو الغنى عن الوسائل و الشفعاء
أعطانا فوق الكفاية و كلفنا دون الطاقة ، و منحنا سعادة الأبد فى مقابل عمل قليل فى الزمن” 

الانسان عن طريق الدين يكتشف انتسابه الحقيقى و الاصيل باعتباره صادرا عن الله و الى الله يعود , فهو مخلوق لله و مسئول امامه , وكل ما يملك فمن الله و بفضله , وواجبه لا يكون الا نحو الله و عمله لا يقصد به الا وجه الله ” 


“خلقنا في البدء أرواحا فالملكوت وكان ذلك في عالم الأمر في عالم الكلمات وقبل النزول إلى الأرحام.
ثم أطلقنا وأعطانا براءة الوجود فهو "البارئ" كما يعطي الملك براءة الوسام لحامله فيصبح من حقه أن يحمله.
ثم صور لنا قوالبنا المادية في الأرحام فهو "المصور".
وتنزلت أرواحنا إلى الدنيا بالصورة التي أرادها.
وتنزلنا من عالم الأمر عالم الكلمات الإلهية إلى عالم الخلق حيث أصبحت كل كلمة صورة وحيث أصبحت إرادة الله الروح جسدا يسعى.” 

والزاهد الموحد لا يقول .. أنا .. ولا يقول أنت "
.. ولا يقول هم .. ولا يقول نحن ..وإنما يقول : هو 

لا يرى إلا هو 
ولا يقصد إلا هو 
لا إله إلا هو 
لا يخشى إلا هو 
ولا يتقي إلا هو 
ولا يرى فعلاً إلا يرده إليه هو 
ولا يرى ظاهراً ولا باطناً إلا هو 

فإذا أكل فهو يأكل من يده هو 
وإذا شرب فهو يشرب من كفه هو 
وإذا تبقى الرزق فمنه هو 
وإذا تلقى الحرمان فبتقديره هو 
وإذا قضى عليه بالشقاء فبقضائه هو 

فإذا صبر فهو يصبر بالله على الله 
وإذا هرب فهو يهرب من الله إلى الله
وإذا استنجد فّنما يستنجد بالله على قضاء الله 
وإذا استعاذ فإنما يستعيذ بالله من الله 
يستعيذ به من بلائه .. 
وما الشيطان في النهاية إلا ابتلاء الله لعباده 
وما الكون إلا مظاهر أسماء الله 
. وتجليات صفاته وأفعاله

فهو لا يرى في أى شيء إلا الله وفعل الله 
وهذا مطلق التوحيد .. 
وهذا غاية ما تقوله الأسماء لقلب المؤمن 
" . أن تقوده لمطلق التوحيد 


ـ كتاب الله ل مصطفي محمود
كتاب الله والانسان مصطفى محمود pdf

كتب مصطفى محمود

سواح في دنيا الله

الادب- الادباء- ادبية متنوعة- الفكر والفلسفة
 
 



سنة النشر : 2001م / 1422هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الله ل مصطفي محمود

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الله ل مصطفي محمود
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مصطفى محمود - Mustafa Mahmud

كتب مصطفى محمود مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ المكتبة العربية ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❞ دار المعارف القاهرة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱. المزيد..

كتب مصطفى محمود
الناشر:
أخبار اليوم
كتب أخبار اليوم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ لغز الحياة pdf ❝ ❞ كتاب حمار من الشرق ❝ ❞ رأيت الله pdf ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد PDF ❝ ❞ سواح فى دنيا الله pdf ❝ ❞ إسرائيل البداية والنهاية pdf ❝ ❞ كلمة السر pdf ❝ ❞ القرآن كائن حى pdf ❝ ❞ حكايات مسافر pdf ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ محمد الغزالى ❝ ❞ محمود السعدني ❝ ❱.المزيد.. كتب أخبار اليوم
حكم قصيرةكورسات مجانيةSwitzerland United Kingdom United States of AmericaFacebook Text Artحكمةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب الطبخ و المطبخ و الديكورزخرفة توبيكات زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب تعلم اللغاتكتب التاريخشخصيات هامة مشهورةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالكتابة عالصورمعاني الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلزخرفة الأسماءخدماتأسمك عالتورتهقراءة و تحميل الكتبالتنمية البشريةكتابة أسماء عالصوركتابة على تورتة الخطوبةOnline يوتيوبتورتة عيد الميلادكتابة على تورتة الزفافكتب القانون والعلوم السياسيةالكتب العامةاصنع بنفسكمعنى اسمالقرآن الكريمبرمجة المواقعمعاني الأسماءكتب الروايات والقصصكتب اسلاميةتورتة عيد ميلادكتب قصص و رواياتالمساعدة بالعربيكورسات اونلايناقتباسات ملخصات كتبالطب النبويكتب السياسة والقانونكتب الأدب