❞ كتاب الديمقراطية في الاسلام ❝  ⏤ عباس محمود العقاد

❞ كتاب الديمقراطية في الاسلام ❝ ⏤ عباس محمود العقاد

هناك عدد من وجهات النظر حول العلاقة بين الإسلام والديمقراطية تناولها عدد من المنظرين السياسيين الإسلاميين والجمهور الإسلامي العام والمؤلفين الغربيين.

رفض بعض المفكرين الإسلاميين المعاصرين، الذين حظيت أفكارهم بشعبية خاصة في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، الفكرة التي تدعي أن الديمقراطية فكرة أجنبية لا تتفق مع الإسلام. جادل آخرون بأن المفاهيم التقليدية مثل الشورى والمصالح المرسلة والعدل تفسر المؤسسات الحكومية التمثيلية التي تشبه الديمقراطية الغربية، ولكنها تعكس القيم الإسلامية لا الغربية.

لا يزال البعض الآخر يقدم نماذج ديمقراطية ليبرالية للسياسة الإسلامية القائمة على التعددية وحرية الفكر. أيد بعض المفكرين المسلمين وجهات نظر العلمانية عن الإسلام.

تُمثَّل العديد من المواقف المختلفة التي تتعلق بالديمقراطية بين عامة المسلمين، إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أن الأغلبية في العالم الإسلامي ترغب في نموذج سياسي حيث يمكن للمؤسسات والقيم الديمقراطية أن تتعايش مع قيم ومبادئ الإسلام، ولا ترى أي تناقض بين الاثنين.

في الممارسة العملية، غالبًا ما تميز التاريخ السياسي للعالم الإسلامي الحديث بالممارسات غير الديمقراطية في الدول ذات الطابع العلماني والديني.

اقترح المحللون عدة أسباب لذلك تضمنت إرث الاستعمار والثروة النفطية والصراع العربي الإسرائيلي والحكام العلمانيين السلطويين و«عقلية الإسلام» والأصولية الإسلامية.

يبحث العقاد في هذا الكتاب عن فكرة طاما أرقت الشباب، وهي علاقة الإسلام بالديمقراطية، وقد انشغل العقاد بالدفاع عن الإسلام وتبيين علاقته ببعض المذاهب الفكرية و الفلسفية، وبعض مصطلحات السياسة الحديثة في وقت انتشارها و سيادتها علي باقي الأفكار في العالم عن الديمقراطية التي فتنت شباب الجيل الماضي وأجيال أخري، كتب العقاد هذا الكتاب، فبدأ بتعريف الديمقراطية، ثم تحدث عن الديمقراطية ومدي وجودها لدي شعوب الديانات الكتابية قبل الإسلام، ثم تحدث عن الدمقراطية في المجتمع العربي قبل الإسلام.

ولأجل إتمام المقارنة كتب فصلا عن الحكومات التي عاصرت الدعوة الإسلامية ومدي ما توافر فيها من الحكم الديمقراطي، ثم تحدث عن الديمقراطية الإنسانية، وكيف تختلف عن الديمقراطية السياسية في أن الديمقراطية السياسية كانت حيلة لتجنب الخلاف و النزاع علي السلطة بينما الديمقراطية الإنسانية كانت إقرار بحق الإنسان في اختيار من يتولي أمره ويدير شئونه.

كتب العقاد فصلا عن حكومة الكون، وذكر أن صفات الحاكم تأتي تابعة لتطور العقيدة في المجتمع، وأن عقيدة التوحيد أتت أولا ثم نشأت الأفكار السياسية في المجتمع الإسلامي.

تحدث العقاد عن بعض الكلمات المتعلقة بالسلطة باحثا عن معناها في المصادر الإسلامية، فبحث عن كلمة الحكم، والسادة، والإمام.
تحدث العقاد عن انواع من الديمقراطية مثل: الديمقراطية السياسية، والديمقراطية الاقتصادية، والديمقراطية الاجتماعية، وذكر أن الديمقراطية لا يمكن إقرارها في المجتمع دون تأسيس قواعدها الاجتماعية أولا.

تحدث العقاد بعد ذلك عن الأخلاق الديمقراطية، وذكر أن أهم الأخلاق التي ترتبط بالديمقراطية هي خلق التسامح، لأنه الخلق الذي يدعو إلي استمرار التعاون و الترابط مع وجود الخلافات في الأفكار والسياسات.

تحدث العقاد عن التشريع في الإسلام، والقضاء، وعن علاقات المسلمين بالأجانب المقيمين بين المسلمين والغير مقيمين معهم، ووضح القوانين الحاكمة لهذه العلاقات.

ثم تحدث عن العلاقات الخارجية للبلد المسلم و كيف وضحها الإسلام ولم يتركها لعامل الصدفة أو الفوضي، وتحدث عن تجارب و تطبيقات للنظرية السياسية الإسلامية و يري أن أفضل نموزج لهذا التطبيق كان في عهد عمر بن الخطاب، فقد كان عهده عهد اتساع الدولة وعهد اتسعت فيه الحاجة للاجتهاد لحل إشكالات لم تعرفها البلاد الإسلامية إلا في عهده.

في آخر الكتاب كتب العقاد فصلا لأقوال المفكرين الإسلاميين عن الدولة والنظام السياسي للدولة الإسلامية و كان ممن نقل أقوالهم، حجة الإسلام أبو حامد الغزالي، وغيره من المفكرين والفلاسفة المسلمين.

عباس محمود العقاد - عباس محمود العقاد أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م، وهو عضو سابق في مجلس النواب المصري، وعضو في مجمع اللغة العربية، لم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مر بها؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفآ عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.

❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر ❝ ❞ عبقرية الامام علي ❝ ❞ السيرة الذاتية أنا ❝ ❞ روايه سارة ❝ ❞ عبقرية محمد صلي الله عليه وسلم ❝ ❞ الله ابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي ❝ ❞ المجموعة الكاملة لمؤلفات الأستاذ عباس العقاد: الحضارة الإسلامية - المجلد 10 ❝ ❞ أثر العرب في الحضارة الأوروبية ❝ ❞ الحسين ابو الشهداء ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ مكتبة النهضة المصرية ❝ ❞ مكتبة الأسرة المصرية ❝ ❞ دار الكتاب اللبناني ❝ ❞ دار الكاتب العربي ❝ ❞ دار الكتاب المصري ❝ ❞ مكتبة دار العروبة ❝ ❞ مطابع دار الأندلس - بيروت ❝ ❞ المجلس الاعلى لرعاية الفنون والاداب ❝ ❱
من فكر إسلامي الفكر والفلسفة - مكتبة المكتبة التجريبية.


اقتباسات من كتاب الديمقراطية في الاسلام

نبذة عن الكتاب:
الديمقراطية في الاسلام

2005م - 1445هـ
هناك عدد من وجهات النظر حول العلاقة بين الإسلام والديمقراطية تناولها عدد من المنظرين السياسيين الإسلاميين والجمهور الإسلامي العام والمؤلفين الغربيين.

رفض بعض المفكرين الإسلاميين المعاصرين، الذين حظيت أفكارهم بشعبية خاصة في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، الفكرة التي تدعي أن الديمقراطية فكرة أجنبية لا تتفق مع الإسلام. جادل آخرون بأن المفاهيم التقليدية مثل الشورى والمصالح المرسلة والعدل تفسر المؤسسات الحكومية التمثيلية التي تشبه الديمقراطية الغربية، ولكنها تعكس القيم الإسلامية لا الغربية.

لا يزال البعض الآخر يقدم نماذج ديمقراطية ليبرالية للسياسة الإسلامية القائمة على التعددية وحرية الفكر. أيد بعض المفكرين المسلمين وجهات نظر العلمانية عن الإسلام.

تُمثَّل العديد من المواقف المختلفة التي تتعلق بالديمقراطية بين عامة المسلمين، إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أن الأغلبية في العالم الإسلامي ترغب في نموذج سياسي حيث يمكن للمؤسسات والقيم الديمقراطية أن تتعايش مع قيم ومبادئ الإسلام، ولا ترى أي تناقض بين الاثنين.

في الممارسة العملية، غالبًا ما تميز التاريخ السياسي للعالم الإسلامي الحديث بالممارسات غير الديمقراطية في الدول ذات الطابع العلماني والديني.

اقترح المحللون عدة أسباب لذلك تضمنت إرث الاستعمار والثروة النفطية والصراع العربي الإسرائيلي والحكام العلمانيين السلطويين و«عقلية الإسلام» والأصولية الإسلامية.

يبحث العقاد في هذا الكتاب عن فكرة طاما أرقت الشباب، وهي علاقة الإسلام بالديمقراطية، وقد انشغل العقاد بالدفاع عن الإسلام وتبيين علاقته ببعض المذاهب الفكرية و الفلسفية، وبعض مصطلحات السياسة الحديثة في وقت انتشارها و سيادتها علي باقي الأفكار في العالم عن الديمقراطية التي فتنت شباب الجيل الماضي وأجيال أخري، كتب العقاد هذا الكتاب، فبدأ بتعريف الديمقراطية، ثم تحدث عن الديمقراطية ومدي وجودها لدي شعوب الديانات الكتابية قبل الإسلام، ثم تحدث عن الدمقراطية في المجتمع العربي قبل الإسلام.

ولأجل إتمام المقارنة كتب فصلا عن الحكومات التي عاصرت الدعوة الإسلامية ومدي ما توافر فيها من الحكم الديمقراطي، ثم تحدث عن الديمقراطية الإنسانية، وكيف تختلف عن الديمقراطية السياسية في أن الديمقراطية السياسية كانت حيلة لتجنب الخلاف و النزاع علي السلطة بينما الديمقراطية الإنسانية كانت إقرار بحق الإنسان في اختيار من يتولي أمره ويدير شئونه.

كتب العقاد فصلا عن حكومة الكون، وذكر أن صفات الحاكم تأتي تابعة لتطور العقيدة في المجتمع، وأن عقيدة التوحيد أتت أولا ثم نشأت الأفكار السياسية في المجتمع الإسلامي.

تحدث العقاد عن بعض الكلمات المتعلقة بالسلطة باحثا عن معناها في المصادر الإسلامية، فبحث عن كلمة الحكم، والسادة، والإمام.
تحدث العقاد عن انواع من الديمقراطية مثل: الديمقراطية السياسية، والديمقراطية الاقتصادية، والديمقراطية الاجتماعية، وذكر أن الديمقراطية لا يمكن إقرارها في المجتمع دون تأسيس قواعدها الاجتماعية أولا.

تحدث العقاد بعد ذلك عن الأخلاق الديمقراطية، وذكر أن أهم الأخلاق التي ترتبط بالديمقراطية هي خلق التسامح، لأنه الخلق الذي يدعو إلي استمرار التعاون و الترابط مع وجود الخلافات في الأفكار والسياسات.

تحدث العقاد عن التشريع في الإسلام، والقضاء، وعن علاقات المسلمين بالأجانب المقيمين بين المسلمين والغير مقيمين معهم، ووضح القوانين الحاكمة لهذه العلاقات.

ثم تحدث عن العلاقات الخارجية للبلد المسلم و كيف وضحها الإسلام ولم يتركها لعامل الصدفة أو الفوضي، وتحدث عن تجارب و تطبيقات للنظرية السياسية الإسلامية و يري أن أفضل نموزج لهذا التطبيق كان في عهد عمر بن الخطاب، فقد كان عهده عهد اتساع الدولة وعهد اتسعت فيه الحاجة للاجتهاد لحل إشكالات لم تعرفها البلاد الإسلامية إلا في عهده.

في آخر الكتاب كتب العقاد فصلا لأقوال المفكرين الإسلاميين عن الدولة والنظام السياسي للدولة الإسلامية و كان ممن نقل أقوالهم، حجة الإسلام أبو حامد الغزالي، وغيره من المفكرين والفلاسفة المسلمين.


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

هناك عدد من وجهات النظر حول العلاقة بين الإسلام والديمقراطية تناولها عدد من المنظرين السياسيين الإسلاميين والجمهور الإسلامي العام والمؤلفين الغربيين.

رفض بعض المفكرين الإسلاميين المعاصرين، الذين حظيت أفكارهم بشعبية خاصة في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، الفكرة التي تدعي أن الديمقراطية فكرة أجنبية لا تتفق مع الإسلام. جادل آخرون بأن المفاهيم التقليدية مثل الشورى والمصالح المرسلة والعدل تفسر المؤسسات الحكومية التمثيلية التي تشبه الديمقراطية الغربية، ولكنها تعكس القيم الإسلامية لا الغربية. 

لا يزال البعض الآخر يقدم نماذج ديمقراطية ليبرالية للسياسة الإسلامية القائمة على التعددية وحرية الفكر. أيد بعض المفكرين المسلمين وجهات نظر العلمانية عن الإسلام.

تُمثَّل العديد من المواقف المختلفة التي تتعلق بالديمقراطية بين عامة المسلمين، إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أن الأغلبية في العالم الإسلامي ترغب في نموذج سياسي حيث يمكن للمؤسسات والقيم الديمقراطية أن تتعايش مع قيم ومبادئ الإسلام، ولا ترى أي تناقض بين الاثنين.

 في الممارسة العملية، غالبًا ما تميز التاريخ السياسي للعالم الإسلامي الحديث بالممارسات غير الديمقراطية في الدول ذات الطابع العلماني والديني. 

اقترح المحللون عدة أسباب لذلك تضمنت إرث الاستعمار والثروة النفطية والصراع العربي الإسرائيلي والحكام العلمانيين السلطويين و«عقلية الإسلام» والأصولية الإسلامية.
 
 يبحث العقاد في هذا الكتاب عن فكرة طاما أرقت الشباب، وهي علاقة الإسلام بالديمقراطية، وقد انشغل العقاد بالدفاع عن الإسلام وتبيين علاقته ببعض المذاهب الفكرية و الفلسفية، وبعض مصطلحات السياسة الحديثة في وقت انتشارها و سيادتها علي باقي الأفكار في العالم عن الديمقراطية التي فتنت شباب الجيل الماضي وأجيال أخري، كتب العقاد هذا الكتاب، فبدأ بتعريف الديمقراطية، ثم تحدث عن الديمقراطية ومدي وجودها لدي شعوب الديانات الكتابية قبل الإسلام، ثم تحدث عن الدمقراطية في المجتمع العربي قبل الإسلام. 

ولأجل إتمام المقارنة كتب فصلا عن الحكومات التي عاصرت الدعوة الإسلامية ومدي ما توافر فيها من الحكم الديمقراطي، ثم تحدث عن الديمقراطية الإنسانية، وكيف تختلف عن الديمقراطية السياسية في أن الديمقراطية السياسية كانت حيلة لتجنب الخلاف و النزاع علي السلطة بينما الديمقراطية الإنسانية كانت إقرار بحق الإنسان في اختيار من يتولي أمره ويدير شئونه.

كتب العقاد فصلا عن حكومة الكون، وذكر أن صفات الحاكم تأتي تابعة لتطور العقيدة في المجتمع، وأن عقيدة التوحيد أتت أولا ثم نشأت الأفكار السياسية في المجتمع الإسلامي.

تحدث العقاد عن بعض الكلمات المتعلقة بالسلطة باحثا عن معناها في المصادر الإسلامية، فبحث عن كلمة الحكم، والسادة، والإمام. 
تحدث العقاد عن انواع من الديمقراطية مثل: الديمقراطية السياسية، والديمقراطية الاقتصادية، والديمقراطية الاجتماعية، وذكر أن الديمقراطية لا يمكن إقرارها في المجتمع دون تأسيس قواعدها الاجتماعية أولا.

تحدث العقاد بعد ذلك عن الأخلاق الديمقراطية، وذكر أن أهم الأخلاق التي ترتبط بالديمقراطية هي خلق التسامح، لأنه الخلق الذي يدعو إلي استمرار التعاون و الترابط مع وجود الخلافات في الأفكار والسياسات.

تحدث العقاد عن التشريع في الإسلام، والقضاء، وعن علاقات المسلمين بالأجانب المقيمين بين المسلمين والغير مقيمين معهم، ووضح القوانين الحاكمة لهذه العلاقات.

ثم تحدث عن العلاقات الخارجية للبلد المسلم و كيف وضحها الإسلام ولم يتركها لعامل الصدفة أو الفوضي، وتحدث عن تجارب و تطبيقات للنظرية السياسية الإسلامية و يري أن أفضل نموزج لهذا التطبيق كان في عهد عمر بن الخطاب، فقد كان عهده عهد اتساع الدولة وعهد اتسعت فيه الحاجة للاجتهاد لحل إشكالات لم تعرفها البلاد الإسلامية إلا في عهده.

في آخر الكتاب كتب العقاد فصلا لأقوال المفكرين الإسلاميين عن الدولة والنظام السياسي للدولة الإسلامية و كان ممن نقل أقوالهم، حجة الإسلام أبو حامد الغزالي، وغيره من المفكرين والفلاسفة المسلمين.
 

 



سنة النشر : 2005م / 1426هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 6.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الديمقراطية في الاسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الديمقراطية في الاسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عباس محمود العقاد - Abbas Mahmoud Elakkad

كتب عباس محمود العقاد عباس محمود العقاد أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م، وهو عضو سابق في مجلس النواب المصري، وعضو في مجمع اللغة العربية، لم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مر بها؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفآ عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع. ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر ❝ ❞ عبقرية الامام علي ❝ ❞ السيرة الذاتية أنا ❝ ❞ روايه سارة ❝ ❞ عبقرية محمد صلي الله عليه وسلم ❝ ❞ الله ابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي ❝ ❞ المجموعة الكاملة لمؤلفات الأستاذ عباس العقاد: الحضارة الإسلامية - المجلد 10 ❝ ❞ أثر العرب في الحضارة الأوروبية ❝ ❞ الحسين ابو الشهداء ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ مكتبة النهضة المصرية ❝ ❞ مكتبة الأسرة المصرية ❝ ❞ دار الكتاب اللبناني ❝ ❞ دار الكاتب العربي ❝ ❞ دار الكتاب المصري ❝ ❞ مكتبة دار العروبة ❝ ❞ مطابع دار الأندلس - بيروت ❝ ❞ المجلس الاعلى لرعاية الفنون والاداب ❝ ❱. المزيد..

كتب عباس محمود العقاد
الناشر:
دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
كتب دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع دار نشر مصرية تأسست عام 1938. و تقوم بإصدار سلسلة كتاب الأضواء الخارجية لطلبة المراحل التعليمية المختلفة، تصدر أيضا سلسلة صرخة الرعب، ومجلة ميكي، غير العديد من المجلات الأخرى مثل الأميرات وهي مجلة خاصه للفتيات كما انها تقوم باعداد وطبع العديد من الكتب الخاصة بالأطفال والمأخوذه عن العديد من القصص المشهورة التي يحبها الأطفال وأيضا تعتبر دار نهضة مصر أول من قام بترجمة مجموعة كتب الكاتبة العالمية جيه كيه رولينغ وهي سلسلة هاري بوتر المشهورة باجزائها السبع. وقامت الدار بتولي مهمة ترجمة ثلاثية سيد الخواتم ونشرها لاحقاً. تقدم دار نهضة مصر للنشر - التي تأسست عام 1938 - باقة من الخدمات الثقافية، والتعليمية المتكاملة، بالإضافة إلى خدمات تطوير المحتوى الرقمي والترفيهى. وتتبنى استراتيجية واضحة تعمل من خلالها على دعم عملية التواصل والحوار بين مختلف الثقافات، وتهدف إلى إثراء فكر الأسرة العربية بمحتوى علمي وثقافي وتعليمي متميز وإتاحته لكل قطاعات المجتمع. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ جدد حياتك ❝ ❞ هارى بوتر وحجر الفيلسوف ❝ ❞ السحر الرهيب ❝ ❞ ميكي العدد 44 ❝ ❞ العدد الأول من مجلة ميكي و بطوط ❝ ❞ موسوعة بيان الإسلام الرد على الإفتراءات والشبهات القسم الاول ❝ ❞ مزحزحات الأرض - ناشيونال جيوجرافيك ❝ ❞ المثل السائر ❝ ❞ بطوط والجيب المسحور ❝ ❞ مرجعك الدائم فى قواعد اللغه الانجليزية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ والت ديزني ❝ ❞ نبيل فاروق ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ أنيس منصور ❝ ❞ راغب السرجاني ❝ ❞ محمد عطية الابراشى ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ مصطفى لطفي المنفلوطي ❝ ❞ ر.ل.شتاين ❝ ❞ زاهى حواس ❝ ❞ نخبة من كبار العلماء ❝ ❞ محمد عمارة ❝ ❞ محمود قاسم ❝ ❞ أحمد شلبي ❝ ❞ مصطفى حسني ❝ ❞ جوان رولينج ❝ ❞ عز الدين محمد نجيب ❝ ❞ محمد بيومى مهران ❝ ❞ يوسف زيدان ❝ ❞ يوسف ادريس ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ بهاء طاهر ❝ ❞ ثروت أباظة ❝ ❞ سايمون آدامز ❝ ❞ ج. ك. رولينج ❝ ❞ علي عبد الواحد وافي ❝ ❞ خليل فاضل ❝ ❞ ريم بسيوني ❝ ❞ صالح مرسي ❝ ❞ نخبة من العلماء الأمريكيين ❝ ❞ محمد غنيمي هلال ❝ ❞ أحمد عمر هاشم ❝ ❞ فؤاد نعمة ❝ ❞ جاك لندن ❝ ❞ يوسف ميخائيل أسعد ❝ ❞ روبرت لورانس شتاين ❝ ❞ جمال الغيطاني ❝ ❞ صلاح عيسى ❝ ❞ د. محمد مندور ❝ ❞ د. عبد الرحمن عميرة ❝ ❞ ضياء الدين ابن الأثير ❝ ❞ على ادهم ❝ ❞ د. إمام عبد الفتاح إمام ❝ ❞ مكي بن أبي طالب القيسي أبو محمد ❝ ❞ سوزان فورورد ❝ ❞ إسحاق عظيموف ❝ ❞ روبين كيرود ❝ ❞ ياسمين مجاهد ❝ ❞ خالد حبيب الراوى ❝ ❞ أحمد أحمد بدوي ❝ ❞ كريستوفر كوبر ❝ ❞ سناء البيسي ❝ ❞ ابراهيم انس ❝ ❞ الأستاذ عمرو خالد ❝ ❞ طارق إمام ❝ ❞ ميلاد حنا ❝ ❞ إنجي ساج ❝ ❞ أبو زيد محمد بن الخطاب القرشي ❝ ❞ عزت القمحاوي ❝ ❞ ياسين رشدي ❝ ❞ سوزان موريم ❝ ❞ هنريك إبسن ❝ ❞ ابن أبى الإصبع المصرى ❝ ❞ ابى زيد محمد القرشى ❝ ❞ ليندا بلير ❝ ❞ لايونيل بيندر ❝ ❞ د. طارق عبدالجليل ❝ ❞ صابر أحمد طه ❝ ❞ د. محمود العزب ❝ ❞ نهاد شريف ❝ ❞ مايكل هاميلتون مورجان ❝ ❞ إيمان سعودى ❝ ❞ شيخ الإسلام محمد الخضر حسين ❝ ❞ القس الالماني جوتفر إيد كونزلن ❝ ❞ جيه ارتوكلين ❝ ❞ نسرين مهران ❝ ❞ كارل هياسن ❝ ❞ آندروناهوم ❝ ❞ فيونا ماكدونالد ❝ ❞ أميمة عز الدين ❝ ❞ روبرت جيلام سكوت ❝ ❞ أيمن الحكيم ❝ ❞ محمد غريب ❝ ❞ ج ك رولينج ❝ ❞ د. حسن سيد شحاتة ❝ ❞ خالد حبيب ❝ ❱.المزيد.. كتب دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع