❞ قصة فاتح المغرب موسى بن نصير ❝  ⏤ كاتب غير محدد

❞ قصة فاتح المغرب موسى بن نصير ❝ ⏤ كاتب غير محدد




موسى بن نصير (و. 640 - ت. 716)، هو قائد عسكري وحاكم في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. حكم شمال أفريقيا (أفريقية)، وقاد القوات الإسلامية لفتح هسپانيا (إسپانيا، الپرتغال، أندورا ومناطق من فرنسا)، ويلقب بفاتح الأندلس.

هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد البلوي وُلد عام 640، ونشأ في دمشق وأصله من اليمن. ذكر لأبن الكثير في كتابه البداية والنهاية: "موسى بن نصير أبو عبد الرحمن مولى امرأة من لخم(لهذا غلـب مسمى اللخمي على البلوي)، وقيل: إنه مولى لبني أمية، وأصله من عين التمر.

هو من إراشة من بلي(بلي جمـع البلوي)، سبي أبوه من جبل الخليل من الشام في زمن أبي بكر، واسمه نصر، فصغر، وأعتقه بعض بني أمية، فرجع إلى الشام، وولد له موسى بقرية يقال لها: كفر مثرى."

ولي موسى بن نصير غزو البحر في عهد معاوية بن أبي سفيان، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا، وخدم بني مروان ونبه شأنه، وولى لهم الأعمال، فكان على خراج البصرة في عهد الحجاج .

لما تولي الوليد بن عبد الملك الخلافة قام بعزل حسان بن النعمان واستعمل موسى بن نصير بدلا منه وكان ذلك في عام 89 هـ وكان أن قامت ثورة للبربر في بلاد المغرب طمعا في البلاد بعد مسير حسان عنها فوجه موسى ابنه عبد الله ليخمد تلك الثورات فغزا كل بلاد المغرب واستسلم آخر خارج عن الدولة وأذعن للمسلمين.

قام موسى بن نصير بإخلاء ما تبقى من قواعد للبيزنطيين على شواطئ تونس وكانت جهود موسى هذه في إخماد ثورة البربر وطرد البيزنطيين هي المرحلة الأخيرة من مراحل غزو بلاد المغرب العربي. لم يكتف موسى بذلك بل أرسل أساطيله البحرية لغزو جزر الباليار البيزنطية الثلاث مايوركا ومينورقة وإيبيزا وأدخلها تحت حكم الدولة الأموية .

بعد أن عمل موسى على توطيد حكم المسلمين في بلاد المغرب العربي، وكانت طموحات الدولة ألاموية تتجه إلى بلاد الأندلس بدأ يتطلع إلى غزو الأندلس التي كانت تحت حكم القوط الغربيين. قام موسى باستئذان الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك في غزوها فأشار له الوليد ألا يخاطر بالمسلمين وأن يختبرها بالسرايا قبل أن يغزوها.

بعد أن قام موسى بإرسال السرايا واختبار طبيعة الجزيرة الأيبيرية قام بتجهيز جيش بقيادة المسلم طارق بن زياد، وبمعاونة من يوليان حاكم سبتة دخل المسلمون الأندلس وانتصروا على القوط الغربيين انتصارا حاسما في معركة وادي لكة عام 712 م/92 هـ. مازال احفاد موسى بن نصير متواجدين في اليمن وسوريا والسعودية و الأردن ومصر وتونس والمغرب محتفظين بشجرة العائلة .

وفي عام 90 هـ، راسل الكونت يوليان موسى بن نصير وقيل قائده في طنجة طارق بن زياد يدعو المسلمين لغزو الأندلس، لعداوة بينه وبين رودريك ملك القوط. فكتب موسى للوليد يخبره بدعوة يوليان، فأمره باختبارها بالسرايا، ولا يغرر بالمسلمين بخوض بحر شديد الأهوال. إلا أن موسى طمأنه بأنه ليس بحرًا وإنما خليج، فرد الوليد بأنه وإن كان خليجًا اختبره بالسرايا. فأرسل موسى في رمضان 91 هـ سرية من 400 مقاتل ومائة فارس بقيادة طريف بن مالك، فنزلوا جزيرة سميت بعد ذلك بجزيرة طريف، أصابت مغانم كثيرة.

عندئذ، جهز موسى جيشًا من 7,000 مقاتل معظمه من البربر وولى قيادته طارق بن زياد، وأمره بالعبور للأندلس عام 92 هـ. فجاز طارق بجنوده في 5 رجب 92 هـ إلى موضع الجبل الذي ينسب إليه اليوم. وحين بلغ رودريك خبر جيش طارق جمع جيشًا عظيمًا بلغ نحو مائة ألف مقاتل، وزحف به من عاصمته طليطلة. وحين بلغ طارق خبر حجم حشود رودريك، استمد موسى فأمده بخمسة آلاف مقاتل، ليصبح جيشه 12,000 مقاتل. والتقى الجيشان في 28 رمضان 92 هـ/17 يوليو 711 م قرب شذونة جنوب بحيرة خندة عند وادي لكة، فهزم المسلمون جيش رودريك، وفر رودريك ولم يظهر مرة أخرى. ثم قسم طارق جيشه فبعث مغيث الرومي مولى الوليد بن عبد الملك في سبعمائة فارس إلى قرطبة، وأرسل مجموعات أخرى إلى إلبيرة ورية، وتوجه هو بباقي الجيش إلى طليطلة. نجحت مجموعات قرطبة وإلبيرة ورية في فتح تلك المناطق، كما دارت معركة صغيرة بين المسلمين والقوط في تدمير، نتج عنها معاهدة بين المسلمين وقائد القوط ثيوديمير.

أرسل طارق إلى موسى يُعلمه بالفتح. فأرسل موسى إلى الوليد بن عبد الملك يبشره، وإلى طارق يأمره بأن لا يستكمل الفتح ويبقى بقرطبة حتى يلحق به. ثم استخلف موسى ابنه عبد الله على القيروان، وعبر إلى الأندلس في رجب 93 هـ. بعد نزوله الأندلس، سلك موسى طريقًا غير الذي سلكه طارق، وافتتح مدن شذونة وقرمونة وإشبيلية وباجة وماردة. ثم ثار أهل إشبيلية على حاميتها من المسلمين وقتلوهم، فأرسل لهم موسى ولده عبد العزيز فأعاد فتحها، ومنها افتتح عبد العزيز لبلة. ثم سار موسى يريد دخول طليطلة، فلقيه طارق في طلبيرة، وأنّبه على مخالفته له في بعض الأمور ثم سارا معًا إلى طليطلة، ثم أرسل من افتتح سرقسطة ومدنها.

وفي عام 95 هـ، جاءت رسل الخليفة الوليد تدعو موسى بالقدوم عليه، فخرج موسى ومعه طارق بن زياد ومغيث الرومي يريدون دمشق، واستخلف ولده عبد العزيز مكانه الذي اتخذ من إشبيلية قاعدة له. ووفد موسى ومعه طارق على الخليفة سليمان بن عبد الملك بعد وفاة الوليد عام 96 هـ. وتقول الروايات العربية، أن سليمان راسل موسى يطالبه بأن يتأنى في القدوم، رغبة منه في أن يدخل عليه في صدر خلافته، وقد كان الوليد في مرض موته، إلا أن موسى رفض، وجدّ في السير، وهنا تختلف الروايات فبعضها يقول بأنه أن أدرك الوليد قبل موته، والبعض يقول أنه وصل دمشق بعد أن أصبح سليمان خليفة. وعند قدوم موسى على سليمان، أمر سليمان بعزله واتهمه باختلاس أموال وسجنه وأغرمه، ولم ينقذه سوى شفاعة يزيد بن المهلب الذي كانت له حظوة عند سليمان.

وفاته وشخصيته
قال عنه ابن خلكان: «كان عاقلاً كريمًا شجاعًا ورعًا تقيًّا لله تعالى، لم يُهزم له جيشٌ قطُّ.» ويعد موسى بن نصير من التابعين، وقد روى عن تميم الداري، وروى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي. وقد خرج مع الخليفة سليمان بن عبد الملك للحج عام 97 هـ، ومات في الطريق في وادي القرى أو بمر الظهران، وصلى عليه مسلمة بن عبد الملك. وإلى جانب مواهبه العسكرية والإدارية، كان موسى بليغًا في النثر والنظم.
كاتب غير محدد - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تعليم الفوركس للمبتدئين ❝ ❞ الزراعة داخل البيوت المحمية ❝ ❞ تعلم رسم ❝ ❞ تحضير المشاوي بأنواعها ❝ ❞ تعلم الانكليزية بالصور 1 ❝ ❞ زراعة الطماطم ❝ ❞ الربان الصغير ❝ ❞ مصطلحات باللغتين الانكليزيه والعربية — En ❝ ❞ شرح ICDL - Word ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مكتبة الكتب ❝ ❞ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف ❝ ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ المركز القومي للترجمة ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار المعرفة للطباعة والنشر ❝ ❞ دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ دار التنوير للطباعة والنشر ❝ ❞ دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❝ ❞ العبيكان للنشر ❝ ❞ دار الفكر العربي بمصر ❝ ❞ دار النهضة العربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الغرب الإسلامي ❝ ❞ المدى للإعلام والثقافة والفنون ❝ ❞ مكتبة الرشد ❝ ❞ مكتبة الأنجلو المصرية ❝ ❞ مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ المنظمة العربية للترجمة ❝ ❞ المجلس الأعلى للثقافة ❝ ❞ أكاديمية نايف العربية للعلوم الامنية ❝ ❞ مكتبة الخانجي ❝ ❞ دار المعرفة الجامعية ❝ ❞ مدبولي ❝ ❞ دار البشير للثقافة والعلوم ❝ ❞ دار التقوى للطبع والنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الكتب المصرية ❝ ❞ دار الكلمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الحرم للنشر والتوزيع ❝ ❞ ديوان المطبوعات الجامعية ❝ ❞ دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة العلوم والحكم ❝ ❞ دار علاء الدين للطباعة والترجمة والنشر ❝ ❞ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ❝ ❞ الهيئة العامة لقصور الثقافة ❝ ❞ عين للدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية ❝ ❞ دار غريب للطباعة والنشر ❝ ❞ دار وجوه للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الحكمة لندن للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الثقافة المصرية ❝ ❞ الدار الثقافية للنشر ❝ ❞ جامعة حلوان ❝ ❞ غير وارد ❝ ❞ المؤسسة الجامعية للدراسات و النشر و التوزيع ❝ ❞ الدار العربية للموسوعات ❝ ❞ مؤسسة قرطبة ❝ ❞ المجمع الثقافي - أبو ظبي ❝ ❞ مكتبة الجمهورية العربية ❝ ❞ دار العلم والإيمان للنشر والتوزيع ❝ ❞ مطبوعات أكاديمية المملكة المغربية ❝ ❞ مكتبة كنوز المعرفة ❝ ❞ دار دجلة للنشر والتوزيع ❝ ❞ وزارة الثقافة والارشاد القومي ❝ ❞ مصر العربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مركز زايد للتراث والتاريخ ❝ ❞ الدار العالمية للكتاب الإسلامي ❝ ❞ جروس برس ناشرون ❝ ❞ مجلة NetworkSet ❝ ❞ المكتب العربي الحديث الإسكندرية ❝ ❞ الحياة للدعاية والإعلان ❝ ❞ جداول للنشر و التوزيع ❝ ❞ دار المحتسب ❝ ❞ مكتبة زهراء الشرق ❝ ❞ كتاب الاهالي ❝ ❞ مركز النخب العلمية ❝ ❞ دار الفيصل القاهرة ❝ ❞ مكتبة الصديق ❝ ❞ مكتبة سلسبيل ❝ ❞ دار الملتقى للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الخارجية الأمريكية ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: الأردن - فلسطين ❝ ❞ مطبعة صلاح الدين الإسكندرية ❝ ❞ المؤسسة الجامعي للدراسات والنشر والتوزيع ❝ ❞ إشبيليا للنشر والتوزيع ❝ ❞ New York : Farrar, Straus, Giroux ❝ ❞ منشلأة المعارف بالإسكندرية ❝ ❞ شبكة الدفاع عن السنة ❝ ❞ مجلة كلية الاداب ❝ ❞ دار التأليف ❝ ❞ Luxembourg: Publications Office of the European Union ❝ ❞ CreateSpace Independent Publishing Platform ❝ ❞ دار قبيبة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النواعير ❝ ❞ ©DSF Literacy Resources ❝ ❞ AMBIGUITY ❝ ❞ شركة السروات للطباعة والنشر ❝ ❞ COLING 2012, Mumbai ❝ ❞ www.a4traduction.com ❝ ❞ مطتبة المهتدين الاسلامية لمقارنة الاديان ❝ ❞ Deutsches Literaturarchiv Marbach ❝ ❞ CALICUT UNIVERSITY P.O. MALAPPURAM, KERALA, INDIA ❝ ❞ ATLF_GUIDE ❝ ❱
من تاريخ المغرب كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
فاتح المغرب موسى بن نصير

1992م - 1444هـ



موسى بن نصير (و. 640 - ت. 716)، هو قائد عسكري وحاكم في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. حكم شمال أفريقيا (أفريقية)، وقاد القوات الإسلامية لفتح هسپانيا (إسپانيا، الپرتغال، أندورا ومناطق من فرنسا)، ويلقب بفاتح الأندلس.

هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد البلوي وُلد عام 640، ونشأ في دمشق وأصله من اليمن. ذكر لأبن الكثير في كتابه البداية والنهاية: "موسى بن نصير أبو عبد الرحمن مولى امرأة من لخم(لهذا غلـب مسمى اللخمي على البلوي)، وقيل: إنه مولى لبني أمية، وأصله من عين التمر.

هو من إراشة من بلي(بلي جمـع البلوي)، سبي أبوه من جبل الخليل من الشام في زمن أبي بكر، واسمه نصر، فصغر، وأعتقه بعض بني أمية، فرجع إلى الشام، وولد له موسى بقرية يقال لها: كفر مثرى."

ولي موسى بن نصير غزو البحر في عهد معاوية بن أبي سفيان، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا، وخدم بني مروان ونبه شأنه، وولى لهم الأعمال، فكان على خراج البصرة في عهد الحجاج .

لما تولي الوليد بن عبد الملك الخلافة قام بعزل حسان بن النعمان واستعمل موسى بن نصير بدلا منه وكان ذلك في عام 89 هـ وكان أن قامت ثورة للبربر في بلاد المغرب طمعا في البلاد بعد مسير حسان عنها فوجه موسى ابنه عبد الله ليخمد تلك الثورات فغزا كل بلاد المغرب واستسلم آخر خارج عن الدولة وأذعن للمسلمين.

قام موسى بن نصير بإخلاء ما تبقى من قواعد للبيزنطيين على شواطئ تونس وكانت جهود موسى هذه في إخماد ثورة البربر وطرد البيزنطيين هي المرحلة الأخيرة من مراحل غزو بلاد المغرب العربي. لم يكتف موسى بذلك بل أرسل أساطيله البحرية لغزو جزر الباليار البيزنطية الثلاث مايوركا ومينورقة وإيبيزا وأدخلها تحت حكم الدولة الأموية .

بعد أن عمل موسى على توطيد حكم المسلمين في بلاد المغرب العربي، وكانت طموحات الدولة ألاموية تتجه إلى بلاد الأندلس بدأ يتطلع إلى غزو الأندلس التي كانت تحت حكم القوط الغربيين. قام موسى باستئذان الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك في غزوها فأشار له الوليد ألا يخاطر بالمسلمين وأن يختبرها بالسرايا قبل أن يغزوها.

بعد أن قام موسى بإرسال السرايا واختبار طبيعة الجزيرة الأيبيرية قام بتجهيز جيش بقيادة المسلم طارق بن زياد، وبمعاونة من يوليان حاكم سبتة دخل المسلمون الأندلس وانتصروا على القوط الغربيين انتصارا حاسما في معركة وادي لكة عام 712 م/92 هـ. مازال احفاد موسى بن نصير متواجدين في اليمن وسوريا والسعودية و الأردن ومصر وتونس والمغرب محتفظين بشجرة العائلة .

وفي عام 90 هـ، راسل الكونت يوليان موسى بن نصير وقيل قائده في طنجة طارق بن زياد يدعو المسلمين لغزو الأندلس، لعداوة بينه وبين رودريك ملك القوط. فكتب موسى للوليد يخبره بدعوة يوليان، فأمره باختبارها بالسرايا، ولا يغرر بالمسلمين بخوض بحر شديد الأهوال. إلا أن موسى طمأنه بأنه ليس بحرًا وإنما خليج، فرد الوليد بأنه وإن كان خليجًا اختبره بالسرايا. فأرسل موسى في رمضان 91 هـ سرية من 400 مقاتل ومائة فارس بقيادة طريف بن مالك، فنزلوا جزيرة سميت بعد ذلك بجزيرة طريف، أصابت مغانم كثيرة.

عندئذ، جهز موسى جيشًا من 7,000 مقاتل معظمه من البربر وولى قيادته طارق بن زياد، وأمره بالعبور للأندلس عام 92 هـ. فجاز طارق بجنوده في 5 رجب 92 هـ إلى موضع الجبل الذي ينسب إليه اليوم. وحين بلغ رودريك خبر جيش طارق جمع جيشًا عظيمًا بلغ نحو مائة ألف مقاتل، وزحف به من عاصمته طليطلة. وحين بلغ طارق خبر حجم حشود رودريك، استمد موسى فأمده بخمسة آلاف مقاتل، ليصبح جيشه 12,000 مقاتل. والتقى الجيشان في 28 رمضان 92 هـ/17 يوليو 711 م قرب شذونة جنوب بحيرة خندة عند وادي لكة، فهزم المسلمون جيش رودريك، وفر رودريك ولم يظهر مرة أخرى. ثم قسم طارق جيشه فبعث مغيث الرومي مولى الوليد بن عبد الملك في سبعمائة فارس إلى قرطبة، وأرسل مجموعات أخرى إلى إلبيرة ورية، وتوجه هو بباقي الجيش إلى طليطلة. نجحت مجموعات قرطبة وإلبيرة ورية في فتح تلك المناطق، كما دارت معركة صغيرة بين المسلمين والقوط في تدمير، نتج عنها معاهدة بين المسلمين وقائد القوط ثيوديمير.

أرسل طارق إلى موسى يُعلمه بالفتح. فأرسل موسى إلى الوليد بن عبد الملك يبشره، وإلى طارق يأمره بأن لا يستكمل الفتح ويبقى بقرطبة حتى يلحق به. ثم استخلف موسى ابنه عبد الله على القيروان، وعبر إلى الأندلس في رجب 93 هـ. بعد نزوله الأندلس، سلك موسى طريقًا غير الذي سلكه طارق، وافتتح مدن شذونة وقرمونة وإشبيلية وباجة وماردة. ثم ثار أهل إشبيلية على حاميتها من المسلمين وقتلوهم، فأرسل لهم موسى ولده عبد العزيز فأعاد فتحها، ومنها افتتح عبد العزيز لبلة. ثم سار موسى يريد دخول طليطلة، فلقيه طارق في طلبيرة، وأنّبه على مخالفته له في بعض الأمور ثم سارا معًا إلى طليطلة، ثم أرسل من افتتح سرقسطة ومدنها.

وفي عام 95 هـ، جاءت رسل الخليفة الوليد تدعو موسى بالقدوم عليه، فخرج موسى ومعه طارق بن زياد ومغيث الرومي يريدون دمشق، واستخلف ولده عبد العزيز مكانه الذي اتخذ من إشبيلية قاعدة له. ووفد موسى ومعه طارق على الخليفة سليمان بن عبد الملك بعد وفاة الوليد عام 96 هـ. وتقول الروايات العربية، أن سليمان راسل موسى يطالبه بأن يتأنى في القدوم، رغبة منه في أن يدخل عليه في صدر خلافته، وقد كان الوليد في مرض موته، إلا أن موسى رفض، وجدّ في السير، وهنا تختلف الروايات فبعضها يقول بأنه أن أدرك الوليد قبل موته، والبعض يقول أنه وصل دمشق بعد أن أصبح سليمان خليفة. وعند قدوم موسى على سليمان، أمر سليمان بعزله واتهمه باختلاس أموال وسجنه وأغرمه، ولم ينقذه سوى شفاعة يزيد بن المهلب الذي كانت له حظوة عند سليمان.

وفاته وشخصيته
قال عنه ابن خلكان: «كان عاقلاً كريمًا شجاعًا ورعًا تقيًّا لله تعالى، لم يُهزم له جيشٌ قطُّ.» ويعد موسى بن نصير من التابعين، وقد روى عن تميم الداري، وروى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي. وقد خرج مع الخليفة سليمان بن عبد الملك للحج عام 97 هـ، ومات في الطريق في وادي القرى أو بمر الظهران، وصلى عليه مسلمة بن عبد الملك. وإلى جانب مواهبه العسكرية والإدارية، كان موسى بليغًا في النثر والنظم. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :


موسى بن نصير (و. 640 - ت. 716)، هو قائد عسكري وحاكم في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. حكم شمال أفريقيا (أفريقية)، وقاد القوات الإسلامية لفتح هسپانيا (إسپانيا، الپرتغال، أندورا ومناطق من فرنسا)، ويلقب بفاتح الأندلس.

هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد البلوي وُلد عام 640، ونشأ في دمشق وأصله من اليمن. ذكر لأبن الكثير في كتابه البداية والنهاية: "موسى بن نصير أبو عبد الرحمن مولى امرأة من لخم(لهذا غلـب مسمى اللخمي على البلوي)، وقيل: إنه مولى لبني أمية، وأصله من عين التمر.

هو من إراشة من بلي(بلي جمـع البلوي)، سبي أبوه من جبل الخليل من الشام في زمن أبي بكر، واسمه نصر، فصغر، وأعتقه بعض بني أمية، فرجع إلى الشام، وولد له موسى بقرية يقال لها: كفر مثرى."

ولي موسى بن نصير غزو البحر في عهد معاوية بن أبي سفيان، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا، وخدم بني مروان ونبه شأنه، وولى لهم الأعمال، فكان على خراج البصرة في عهد الحجاج .

لما تولي الوليد بن عبد الملك الخلافة قام بعزل حسان بن النعمان واستعمل موسى بن نصير بدلا منه وكان ذلك في عام 89 هـ وكان أن قامت ثورة للبربر في بلاد المغرب طمعا في البلاد بعد مسير حسان عنها فوجه موسى ابنه عبد الله ليخمد تلك الثورات فغزا كل بلاد المغرب واستسلم آخر خارج عن الدولة وأذعن للمسلمين. 

قام موسى بن نصير بإخلاء ما تبقى من قواعد للبيزنطيين على شواطئ تونس وكانت جهود موسى هذه في إخماد ثورة البربر وطرد البيزنطيين هي المرحلة الأخيرة من مراحل غزو بلاد المغرب العربي. لم يكتف موسى بذلك بل أرسل أساطيله البحرية لغزو جزر الباليار البيزنطية الثلاث مايوركا ومينورقة وإيبيزا وأدخلها تحت حكم الدولة الأموية .

بعد أن عمل موسى على توطيد حكم المسلمين في بلاد المغرب العربي، وكانت طموحات الدولة ألاموية تتجه إلى بلاد الأندلس بدأ يتطلع إلى غزو الأندلس التي كانت تحت حكم القوط الغربيين. قام موسى باستئذان الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك في غزوها فأشار له الوليد ألا يخاطر بالمسلمين وأن يختبرها بالسرايا قبل أن يغزوها.

 بعد أن قام موسى بإرسال السرايا واختبار طبيعة الجزيرة الأيبيرية قام بتجهيز جيش بقيادة المسلم طارق بن زياد، وبمعاونة من يوليان حاكم سبتة دخل المسلمون الأندلس وانتصروا على القوط الغربيين انتصارا حاسما في معركة وادي لكة عام 712 م/92 هـ. مازال احفاد موسى بن نصير متواجدين في اليمن وسوريا والسعودية و الأردن ومصر وتونس والمغرب محتفظين بشجرة العائلة .

وفي عام 90 هـ، راسل الكونت يوليان موسى بن نصير وقيل قائده في طنجة طارق بن زياد يدعو المسلمين لغزو الأندلس، لعداوة بينه وبين رودريك ملك القوط. فكتب موسى للوليد يخبره بدعوة يوليان، فأمره باختبارها بالسرايا، ولا يغرر بالمسلمين بخوض بحر شديد الأهوال. إلا أن موسى طمأنه بأنه ليس بحرًا وإنما خليج، فرد الوليد بأنه وإن كان خليجًا اختبره بالسرايا. فأرسل موسى في رمضان 91 هـ سرية من 400 مقاتل ومائة فارس بقيادة طريف بن مالك، فنزلوا جزيرة سميت بعد ذلك بجزيرة طريف، أصابت مغانم كثيرة.

عندئذ، جهز موسى جيشًا من 7,000 مقاتل معظمه من البربر وولى قيادته طارق بن زياد، وأمره بالعبور للأندلس عام 92 هـ. فجاز طارق بجنوده في 5 رجب 92 هـ إلى موضع الجبل الذي ينسب إليه اليوم. وحين بلغ رودريك خبر جيش طارق جمع جيشًا عظيمًا بلغ نحو مائة ألف مقاتل، وزحف به من عاصمته طليطلة. وحين بلغ طارق خبر حجم حشود رودريك، استمد موسى فأمده بخمسة آلاف مقاتل، ليصبح جيشه 12,000 مقاتل. والتقى الجيشان في 28 رمضان 92 هـ/17 يوليو 711 م قرب شذونة جنوب بحيرة خندة عند وادي لكة، فهزم المسلمون جيش رودريك، وفر رودريك ولم يظهر مرة أخرى. ثم قسم طارق جيشه فبعث مغيث الرومي مولى الوليد بن عبد الملك في سبعمائة فارس إلى قرطبة، وأرسل مجموعات أخرى إلى إلبيرة ورية، وتوجه هو بباقي الجيش إلى طليطلة. نجحت مجموعات قرطبة وإلبيرة ورية في فتح تلك المناطق، كما دارت معركة صغيرة بين المسلمين والقوط في تدمير، نتج عنها معاهدة بين المسلمين وقائد القوط ثيوديمير.

أرسل طارق إلى موسى يُعلمه بالفتح. فأرسل موسى إلى الوليد بن عبد الملك يبشره، وإلى طارق يأمره بأن لا يستكمل الفتح ويبقى بقرطبة حتى يلحق به. ثم استخلف موسى ابنه عبد الله على القيروان، وعبر إلى الأندلس في رجب 93 هـ. بعد نزوله الأندلس، سلك موسى طريقًا غير الذي سلكه طارق، وافتتح مدن شذونة وقرمونة وإشبيلية وباجة وماردة. ثم ثار أهل إشبيلية على حاميتها من المسلمين وقتلوهم، فأرسل لهم موسى ولده عبد العزيز فأعاد فتحها، ومنها افتتح عبد العزيز لبلة. ثم سار موسى يريد دخول طليطلة، فلقيه طارق في طلبيرة، وأنّبه على مخالفته له في بعض الأمور ثم سارا معًا إلى طليطلة، ثم أرسل من افتتح سرقسطة ومدنها.

وفي عام 95 هـ، جاءت رسل الخليفة الوليد تدعو موسى بالقدوم عليه، فخرج موسى ومعه طارق بن زياد ومغيث الرومي يريدون دمشق، واستخلف ولده عبد العزيز مكانه الذي اتخذ من إشبيلية قاعدة له. ووفد موسى ومعه طارق على الخليفة سليمان بن عبد الملك بعد وفاة الوليد عام 96 هـ. وتقول الروايات العربية، أن سليمان راسل موسى يطالبه بأن يتأنى في القدوم، رغبة منه في أن يدخل عليه في صدر خلافته، وقد كان الوليد في مرض موته، إلا أن موسى رفض، وجدّ في السير، وهنا تختلف الروايات فبعضها يقول بأنه أن أدرك الوليد قبل موته، والبعض يقول أنه وصل دمشق بعد أن أصبح سليمان خليفة. وعند قدوم موسى على سليمان، أمر سليمان بعزله واتهمه باختلاس أموال وسجنه وأغرمه، ولم ينقذه سوى شفاعة يزيد بن المهلب الذي كانت له حظوة عند سليمان.

وفاته وشخصيته
قال عنه ابن خلكان: «كان عاقلاً كريمًا شجاعًا ورعًا تقيًّا لله تعالى، لم يُهزم له جيشٌ قطُّ.» ويعد موسى بن نصير من التابعين، وقد روى عن تميم الداري، وروى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي. وقد خرج مع الخليفة سليمان بن عبد الملك للحج عام 97 هـ، ومات في الطريق في وادي القرى أو بمر الظهران، وصلى عليه مسلمة بن عبد الملك. وإلى جانب مواهبه العسكرية والإدارية، كان موسى بليغًا في النثر والنظم.

موسى بن نصير (و. 640 - ت. 716)، هو قائد عسكري وحاكم في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. حكم شمال أفريقيا (أفريقية)، وقاد القوات الإسلامية لفتح هسپانيا (إسپانيا، الپرتغال، أندورا ومناطق من فرنسا)، ويلقب بفاتح الأندلس.

هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد البلوي وُلد عام 640، ونشأ في دمشق وأصله من اليمن. ذكر لأبن الكثير في كتابه البداية والنهاية: "موسى بن نصير أبو عبد الرحمن مولى امرأة من لخم(لهذا غلـب مسمى اللخمي على البلوي)، وقيل: إنه مولى لبني أمية، وأصله من عين التمر.هو من إراشة من بلي(بلي جمـع البلوي)، سبي أبوه من جبل الخليل من الشام في زمن أبي بكر، واسمه نصر، فصغر، وأعتقه بعض بني أمية، فرجع إلى الشام، وولد له موسى بقرية يقال لها: كفر مثرى."

ولي موسى بن نصير غزو البحر في عهد معاوية بن أبي سفيان، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا، وخدم بني مروان ونبه شأنه، وولى لهم الأعمال، فكان على خراج البصرة في عهد الحجاج [1].

لما تولي الوليد بن عبد الملك الخلافة قام بعزل حسان بن النعمان واستعمل موسى بن نصير بدلا منه وكان ذلك في عام 89 هـ وكان أن قامت ثورة للبربر في بلاد المغرب طمعا في البلاد بعد مسير حسان عنها فوجه موسى ابنه عبد الله ليخمد تلك الثورات فغزا كل بلاد المغرب واستسلم آخر خارج عن الدولة وأذعن للمسلمين. قام موسى بن نصير بإخلاء ما تبقى من قواعد للبيزنطيين على شواطئ تونس وكانت جهود موسى هذه في إخماد ثورة البربر وطرد البيزنطيين هي المرحلة الأخيرة من مراحل غزو بلاد المغرب العربي. لم يكتف موسى بذلك بل أرسل أساطيله البحرية لغزو جزر الباليار البيزنطية الثلاث مايوركا ومينورقة وإيبيزا وأدخلها تحت حكم الدولة الأموية [2].

بعد أن عمل موسى على توطيد حكم المسلمين في بلاد المغرب العربي، وكانت طموحات الدولة ألاموية تتجه إلى بلاد الأندلس بدأ يتطلع إلى غزو الأندلس التي كانت تحت حكم القوط الغربيين. قام موسى باستئذان الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك في غزوها فأشار له الوليد ألا يخاطر بالمسلمين وأن يختبرها بالسرايا قبل أن يغزوها. بعد أن قام موسى بإرسال السرايا واختبار طبيعة الجزيرة الأيبيرية قام بتجهيز جيش بقيادة المسلم طارق بن زياد، وبمعاونة من يوليان حاكم سبتة دخل المسلمون الأندلس وانتصروا على القوط الغربيين انتصارا حاسما في معركة وادي لكة عام 712 م/92 هـ. مازال احفاد موسى بن نصير متواجدين في اليمن وسوريا والسعودية و الأردن ومصر وتونس والمغرب محتفظين بشجرة العائلة (nusair).



سنة النشر : 1992م / 1412هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1009.9 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة فاتح المغرب موسى بن نصير

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل فاتح المغرب موسى بن نصير
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
كاتب غير محدد - Author Not Specified

كتب كاتب غير محدد ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تعليم الفوركس للمبتدئين ❝ ❞ الزراعة داخل البيوت المحمية ❝ ❞ تعلم رسم ❝ ❞ تحضير المشاوي بأنواعها ❝ ❞ تعلم الانكليزية بالصور 1 ❝ ❞ زراعة الطماطم ❝ ❞ الربان الصغير ❝ ❞ مصطلحات باللغتين الانكليزيه والعربية — En ❝ ❞ شرح ICDL - Word ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مكتبة الكتب ❝ ❞ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف ❝ ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ المركز القومي للترجمة ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار القلم للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار المعرفة للطباعة والنشر ❝ ❞ دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ دار التنوير للطباعة والنشر ❝ ❞ دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❝ ❞ العبيكان للنشر ❝ ❞ دار الفكر العربي بمصر ❝ ❞ دار النهضة العربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الغرب الإسلامي ❝ ❞ المدى للإعلام والثقافة والفنون ❝ ❞ مكتبة الرشد ❝ ❞ مكتبة الأنجلو المصرية ❝ ❞ مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ المنظمة العربية للترجمة ❝ ❞ المجلس الأعلى للثقافة ❝ ❞ أكاديمية نايف العربية للعلوم الامنية ❝ ❞ مكتبة الخانجي ❝ ❞ دار المعرفة الجامعية ❝ ❞ مدبولي ❝ ❞ دار البشير للثقافة والعلوم ❝ ❞ دار التقوى للطبع والنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الكتب المصرية ❝ ❞ دار الكلمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الحرم للنشر والتوزيع ❝ ❞ ديوان المطبوعات الجامعية ❝ ❞ دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة العلوم والحكم ❝ ❞ دار علاء الدين للطباعة والترجمة والنشر ❝ ❞ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ❝ ❞ الهيئة العامة لقصور الثقافة ❝ ❞ عين للدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية ❝ ❞ دار غريب للطباعة والنشر ❝ ❞ دار وجوه للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الحكمة لندن للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الثقافة المصرية ❝ ❞ الدار الثقافية للنشر ❝ ❞ جامعة حلوان ❝ ❞ غير وارد ❝ ❞ المؤسسة الجامعية للدراسات و النشر و التوزيع ❝ ❞ الدار العربية للموسوعات ❝ ❞ مؤسسة قرطبة ❝ ❞ المجمع الثقافي - أبو ظبي ❝ ❞ مكتبة الجمهورية العربية ❝ ❞ دار العلم والإيمان للنشر والتوزيع ❝ ❞ مطبوعات أكاديمية المملكة المغربية ❝ ❞ مكتبة كنوز المعرفة ❝ ❞ دار دجلة للنشر والتوزيع ❝ ❞ وزارة الثقافة والارشاد القومي ❝ ❞ مصر العربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مركز زايد للتراث والتاريخ ❝ ❞ الدار العالمية للكتاب الإسلامي ❝ ❞ جروس برس ناشرون ❝ ❞ مجلة NetworkSet ❝ ❞ المكتب العربي الحديث الإسكندرية ❝ ❞ الحياة للدعاية والإعلان ❝ ❞ جداول للنشر و التوزيع ❝ ❞ دار المحتسب ❝ ❞ مكتبة زهراء الشرق ❝ ❞ كتاب الاهالي ❝ ❞ مركز النخب العلمية ❝ ❞ دار الفيصل القاهرة ❝ ❞ مكتبة الصديق ❝ ❞ مكتبة سلسبيل ❝ ❞ دار الملتقى للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الخارجية الأمريكية ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: الأردن - فلسطين ❝ ❞ مطبعة صلاح الدين الإسكندرية ❝ ❞ المؤسسة الجامعي للدراسات والنشر والتوزيع ❝ ❞ إشبيليا للنشر والتوزيع ❝ ❞ New York : Farrar, Straus, Giroux ❝ ❞ منشلأة المعارف بالإسكندرية ❝ ❞ شبكة الدفاع عن السنة ❝ ❞ مجلة كلية الاداب ❝ ❞ دار التأليف ❝ ❞ Luxembourg: Publications Office of the European Union ❝ ❞ CreateSpace Independent Publishing Platform ❝ ❞ دار قبيبة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النواعير ❝ ❞ ©DSF Literacy Resources ❝ ❞ AMBIGUITY ❝ ❞ شركة السروات للطباعة والنشر ❝ ❞ COLING 2012, Mumbai ❝ ❞ www.a4traduction.com ❝ ❞ مطتبة المهتدين الاسلامية لمقارنة الاديان ❝ ❞ Deutsches Literaturarchiv Marbach ❝ ❞ CALICUT UNIVERSITY P.O. MALAPPURAM, KERALA, INDIA ❝ ❞ ATLF_GUIDE ❝ ❱. المزيد..

كتب كاتب غير محدد
الناشر:
جروس برس ناشرون
كتب جروس برس ناشرون ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ قاموس تصريف الأفعال 8000 فعل ❝ ❞ التاريخ ❝ ❞ علم الآثار فى الوطن العربى ❝ ❞ الحرب العالمية الأولى في الشرق الأوسط ❝ ❞ معجم الحضارات السامية ❝ ❞ أكبر كوارث القرن العشرين ❝ ❞ فاتح المغرب موسى بن نصير ❝ ❞ تاريخ الأنطاكي المعروف بصلة تاريخ أوتيخا ❝ ❞ من وجوه الفكاهة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ د. منى ىوسف نخله ❝ ❞ كريستيان كوتس أولريخسن ❝ ❞ إقتباس أوديت نحاس ❝ ❞ هنري . س . عبودي ❝ ❞ يحيى بن سعيد بن يحيى الأنطاكي ❝ ❞ موريس حنا شربل ❝ ❞ اياد فرعون ❝ ❱.المزيد.. كتب جروس برس ناشرون