❞ كتاب سيرتى الذاتية ج1 ❝  ⏤ برتراند راسل

❞ كتاب سيرتى الذاتية ج1 ❝ ⏤ برتراند راسل

برتراند أرثر ويليام راسل (بالإنجليزية: Bertrand Russell)‏‏ (18 مايو 1872 - 2 فبراير 1970) إيرل راسل الثالث، فيلسوف وعالم منطق ورياضي ومؤرخ وناقد اجتماعي بريطاني. في مراحل مختلفة من حياته، كان راسل ليبرالياً واشتراكياً وداعية سلام، إلا أنه أقر أنه لم يكن أياً من هؤلاء بالمعنى العميق. وعلى الرغم من قضائه معظم حياته في إنجلترا، وُلد راسل في ويلز وتوفي عن عمر ناهز الـ 100 عاما.

قاد راسل الثورة البريطانية "ضد المثالية" في أوائل القرن العشرين. يعد أحد مؤسسي الفلسفة التحليلية إلى جانب سلفه كوتلب فريج وتلميذه لودفيش فيتغنشتاين كما يعتبر من أهم علماء المنطق في القرن العشرين. ألف بالشراكة مع أي. إن. وايتهيد مبادئ الرياضيات (بالإنجليزية: Principia Mathematica) في محاولة لشرح الرياضيات بالمنطق. وتعد مقالته الفلسفية عن التدليل (بالإنجليزية: On Denoting) نموذجا فكرياً في الفلسفة. ولا زال لعمله أثراً ظاهراً على المنطق والرياضيات ونظرية المجموعات واللغويات والفلسفة وتحديدًا فلسفة اللغة ونظرية المعرفة والميتافيزيقيا.

كان راسل ناشطاً بارزاً في مناهضة الحرب وأحد أنصار التجارة الحرة ومناهضة الإمبريالية. سجن بسبب نشاطه الداعي للسلام خلال الحرب العالمية الأولى، وخسر جراء ذلك منصبه كأستاذ في جامعة كامبردج. قام بحملات ضد أدولف هتلر وانتقد الشمولية الستالينية وهاجم تورط الولايات المتحدة في حرب فيتنام، حيث عمل على تشكيل المحكمة دولية (رسل-سارتر) مع الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، لمحاكمة الولايات المتحدة على جرائمها في فيتنام، كما كان من أنصار نزع الأسلحة النووية، فوقع مع ألبرت أينشتاين بيانًا ضدها عرضه للسجن في عام 1961.


راسل عندما كان يبلغ من العمر 4 سنوات
حاز عام 1950على جائزة نوبل للأدب "تقديراً لكتاباته المتنوعة والمهمة والتي يدافع فيها عن المثل الإنسانية وحرية الفكر".

آراؤه حول الفلسفة
ينسب الفضل عموماً إلى راسل كأحد مؤسسي الفلسفة التحليلية. كان راسل من أشد المعجبين بغوتفريد لايبنتز (1646-1716) وكتب في كل مجال فلسفي رئيسي فيما عدا علم الجمال. امتاز راسل بغزارة الإنتاج وخاصة في مجالات الميتافيزيقيا والمنطق وفلسفة الرياضيات وفلسفة اللغة والقيم ونظرية المعرفة. وعند سؤال براند بلانشارج راسل عن سبب عدم كتابته عن علم الجمال أجاب الأخير أنه لا يعلم الكثير عنه "دون أن يكون ذلك عذراً جيداً إلا أن أصدقائي يقولون أن هذا لم يمنعن من الكتابة في مواضيع أخرى."

آراؤه حول الجنس
في الحقيقة، إن ما دعى وناضل لأجله راسل في يوم من الأيام، أصبح في يومنا هذا من البديهيات، كالحاجة لتوفير تثقيف جنسي حقيقي مثلًا، وأيضًا كالفكرة القائلة بأنه "من السخيف جدًا أن نطلب من الناس أن يدخلوا في علاقة أبدية من دون أدنى معرفة بمدى توافقهم الجنسي مع شركائهم." ومما لا يخفى على أحد أن راسل قد حظي بالعديد من العشاق، ورغم ذلك، لم يكن ساعيًا وراء اللذة فقط أو ممن يعتنقون المذهب النفعي فيها. لقد اعتقد أن الأشخاص المتحضرين لا يتمكنون من الوصول لإشباع جنسي كامل دون حب.

آراؤه حول الدين
يصف راسل نفسه بأنه لا أدري "حين يتحدث إلى جمهور فلسفي بحت"، ولكنه ملحد "حين يتكلم إلى الرجل العادي في الشارع"، يرى راسل أنه لا يستطيع دحض الإله المسيحي - على غرار الطريقة التي لا يستطيع بها دحض الآلهة الأولمبية. بالنسبة لمعظم حياته البالغة، حافظ راسل على وجهة نظره أن الدين هو أكثر قليلا من الخرافات، وعلى الرغم من أي آثار إيجابية قد يقدمها الدين، هو ضار إلى حد كبير على الناس. وأعرب عن اعتقاده بأن الدين والنظرة الدينية تعملان على إعاقة المعرفة وتعزيز الخوف والاعتمادية، وهي مسؤولة عن الكثير من حروب العالم والقمع والبؤس. وكان عضوا في المجلس الاستشاري للجمعية الإنسانية البريطانية ورئيس انسانيين كاردييف حتى وفاته.

آراؤه حول المجتمع
استنفذ نشاطه السياسي والاجتماعي جل وقته خلال شطر كبير من حياته مما جعل كتاباته الرائدة في مجال واسع من المسائل الفنية وغير الفنية أكثر جدارة بالانتباه. حافظ راسل على نشاطه السياسي حتى أخر عمره تقريباً حيث كان يكتب إلى قادة العالم ويوبخهم ويضم اسمه لنصرة قضايا مختلفة. ومن مأثور ما قاله "لا يستطيع أحد الجلوس إلى جانب سرير طفل يحتضر ويحتفظ بإيمانه بالله." " مشكلة العالم أن الأغبياء والمتشددين واثقون بأنفسهم أشد الثقة دائما، أما الحكماء فتملأهم الشكوك. "


يتناول المؤلف سيرته الذاتية بشي من التوضيح غير المخل ويسرد ما حصل له في حياته يقول المؤلف... خيمت الوحدة على مراهقة برتراند الذي كثيراً ما فكر بالانتحار وذكر في سيرته الذاتية أن أكبر اهتماماته كانت الدين والرياضيات وأن رغبته في تعلم المزيد من الرياضيات ردعته عن الانتحار تلقى تعليمه في المنزل على يد عدد من المدرسين الخصوصين عرَفه شقيقه فرانك بأعمال أقليدس والتي حولت حياة راسل. وخلال هذه السنين اكتشف راسل أعمال بيرسي بيش شيلي..
برتراند راسل - فيلسوف وعالم منطق ورياضي ومؤرخ وناقد اجتماعي بريطاني. في مراحل مختلفة من حياته، كان راسل ليبرالياً واشتراكياً وداعية سلام، إلا أنه أقر أنه لم يكن أياً من هؤلاء بالمعنى العميق. وعلى الرغم من قضائه معظم حياته في إنجلترا، وُلد راسل في ويلز وتوفي عن عمر ناهز الـ 100 عاما.

من سير وتراجم ومذكرات التراجم والأعلام - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
سيرتى الذاتية ج1

1914م - 1442هـ
برتراند أرثر ويليام راسل (بالإنجليزية: Bertrand Russell)‏‏ (18 مايو 1872 - 2 فبراير 1970) إيرل راسل الثالث، فيلسوف وعالم منطق ورياضي ومؤرخ وناقد اجتماعي بريطاني. في مراحل مختلفة من حياته، كان راسل ليبرالياً واشتراكياً وداعية سلام، إلا أنه أقر أنه لم يكن أياً من هؤلاء بالمعنى العميق. وعلى الرغم من قضائه معظم حياته في إنجلترا، وُلد راسل في ويلز وتوفي عن عمر ناهز الـ 100 عاما.

قاد راسل الثورة البريطانية "ضد المثالية" في أوائل القرن العشرين. يعد أحد مؤسسي الفلسفة التحليلية إلى جانب سلفه كوتلب فريج وتلميذه لودفيش فيتغنشتاين كما يعتبر من أهم علماء المنطق في القرن العشرين. ألف بالشراكة مع أي. إن. وايتهيد مبادئ الرياضيات (بالإنجليزية: Principia Mathematica) في محاولة لشرح الرياضيات بالمنطق. وتعد مقالته الفلسفية عن التدليل (بالإنجليزية: On Denoting) نموذجا فكرياً في الفلسفة. ولا زال لعمله أثراً ظاهراً على المنطق والرياضيات ونظرية المجموعات واللغويات والفلسفة وتحديدًا فلسفة اللغة ونظرية المعرفة والميتافيزيقيا.

كان راسل ناشطاً بارزاً في مناهضة الحرب وأحد أنصار التجارة الحرة ومناهضة الإمبريالية. سجن بسبب نشاطه الداعي للسلام خلال الحرب العالمية الأولى، وخسر جراء ذلك منصبه كأستاذ في جامعة كامبردج. قام بحملات ضد أدولف هتلر وانتقد الشمولية الستالينية وهاجم تورط الولايات المتحدة في حرب فيتنام، حيث عمل على تشكيل المحكمة دولية (رسل-سارتر) مع الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، لمحاكمة الولايات المتحدة على جرائمها في فيتنام، كما كان من أنصار نزع الأسلحة النووية، فوقع مع ألبرت أينشتاين بيانًا ضدها عرضه للسجن في عام 1961.


راسل عندما كان يبلغ من العمر 4 سنوات
حاز عام 1950على جائزة نوبل للأدب "تقديراً لكتاباته المتنوعة والمهمة والتي يدافع فيها عن المثل الإنسانية وحرية الفكر".

آراؤه حول الفلسفة
ينسب الفضل عموماً إلى راسل كأحد مؤسسي الفلسفة التحليلية. كان راسل من أشد المعجبين بغوتفريد لايبنتز (1646-1716) وكتب في كل مجال فلسفي رئيسي فيما عدا علم الجمال. امتاز راسل بغزارة الإنتاج وخاصة في مجالات الميتافيزيقيا والمنطق وفلسفة الرياضيات وفلسفة اللغة والقيم ونظرية المعرفة. وعند سؤال براند بلانشارج راسل عن سبب عدم كتابته عن علم الجمال أجاب الأخير أنه لا يعلم الكثير عنه "دون أن يكون ذلك عذراً جيداً إلا أن أصدقائي يقولون أن هذا لم يمنعن من الكتابة في مواضيع أخرى."

آراؤه حول الجنس
في الحقيقة، إن ما دعى وناضل لأجله راسل في يوم من الأيام، أصبح في يومنا هذا من البديهيات، كالحاجة لتوفير تثقيف جنسي حقيقي مثلًا، وأيضًا كالفكرة القائلة بأنه "من السخيف جدًا أن نطلب من الناس أن يدخلوا في علاقة أبدية من دون أدنى معرفة بمدى توافقهم الجنسي مع شركائهم." ومما لا يخفى على أحد أن راسل قد حظي بالعديد من العشاق، ورغم ذلك، لم يكن ساعيًا وراء اللذة فقط أو ممن يعتنقون المذهب النفعي فيها. لقد اعتقد أن الأشخاص المتحضرين لا يتمكنون من الوصول لإشباع جنسي كامل دون حب.

آراؤه حول الدين
يصف راسل نفسه بأنه لا أدري "حين يتحدث إلى جمهور فلسفي بحت"، ولكنه ملحد "حين يتكلم إلى الرجل العادي في الشارع"، يرى راسل أنه لا يستطيع دحض الإله المسيحي - على غرار الطريقة التي لا يستطيع بها دحض الآلهة الأولمبية. بالنسبة لمعظم حياته البالغة، حافظ راسل على وجهة نظره أن الدين هو أكثر قليلا من الخرافات، وعلى الرغم من أي آثار إيجابية قد يقدمها الدين، هو ضار إلى حد كبير على الناس. وأعرب عن اعتقاده بأن الدين والنظرة الدينية تعملان على إعاقة المعرفة وتعزيز الخوف والاعتمادية، وهي مسؤولة عن الكثير من حروب العالم والقمع والبؤس. وكان عضوا في المجلس الاستشاري للجمعية الإنسانية البريطانية ورئيس انسانيين كاردييف حتى وفاته.

آراؤه حول المجتمع
استنفذ نشاطه السياسي والاجتماعي جل وقته خلال شطر كبير من حياته مما جعل كتاباته الرائدة في مجال واسع من المسائل الفنية وغير الفنية أكثر جدارة بالانتباه. حافظ راسل على نشاطه السياسي حتى أخر عمره تقريباً حيث كان يكتب إلى قادة العالم ويوبخهم ويضم اسمه لنصرة قضايا مختلفة. ومن مأثور ما قاله "لا يستطيع أحد الجلوس إلى جانب سرير طفل يحتضر ويحتفظ بإيمانه بالله." " مشكلة العالم أن الأغبياء والمتشددين واثقون بأنفسهم أشد الثقة دائما، أما الحكماء فتملأهم الشكوك. "


يتناول المؤلف سيرته الذاتية بشي من التوضيح غير المخل ويسرد ما حصل له في حياته يقول المؤلف... خيمت الوحدة على مراهقة برتراند الذي كثيراً ما فكر بالانتحار وذكر في سيرته الذاتية أن أكبر اهتماماته كانت الدين والرياضيات وأن رغبته في تعلم المزيد من الرياضيات ردعته عن الانتحار تلقى تعليمه في المنزل على يد عدد من المدرسين الخصوصين عرَفه شقيقه فرانك بأعمال أقليدس والتي حولت حياة راسل. وخلال هذه السنين اكتشف راسل أعمال بيرسي بيش شيلي.. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

برتراند أرثر ويليام راسل (بالإنجليزية: Bertrand Russell)‏‏ (18 مايو 1872 - 2 فبراير 1970) إيرل راسل الثالث، فيلسوف وعالم منطق ورياضي ومؤرخ وناقد اجتماعي بريطاني. في مراحل مختلفة من حياته، كان راسل ليبرالياً واشتراكياً وداعية سلام، إلا أنه أقر أنه لم يكن أياً من هؤلاء بالمعنى العميق. وعلى الرغم من قضائه معظم حياته في إنجلترا، وُلد راسل في ويلز وتوفي عن عمر ناهز الـ 100 عاما.

قاد راسل الثورة البريطانية "ضد المثالية" في أوائل القرن العشرين. يعد أحد مؤسسي الفلسفة التحليلية إلى جانب سلفه كوتلب فريج وتلميذه لودفيش فيتغنشتاين كما يعتبر من أهم علماء المنطق في القرن العشرين. ألف بالشراكة مع أي. إن. وايتهيد مبادئ الرياضيات (بالإنجليزية: Principia Mathematica) في محاولة لشرح الرياضيات بالمنطق. وتعد مقالته الفلسفية عن التدليل (بالإنجليزية: On Denoting) نموذجا فكرياً في الفلسفة. ولا زال لعمله أثراً ظاهراً على المنطق والرياضيات ونظرية المجموعات واللغويات والفلسفة وتحديدًا فلسفة اللغة ونظرية المعرفة والميتافيزيقيا.

كان راسل ناشطاً بارزاً في مناهضة الحرب وأحد أنصار التجارة الحرة ومناهضة الإمبريالية. سجن بسبب نشاطه الداعي للسلام خلال الحرب العالمية الأولى، وخسر جراء ذلك منصبه كأستاذ في جامعة كامبردج. قام بحملات ضد أدولف هتلر وانتقد الشمولية الستالينية وهاجم تورط الولايات المتحدة في حرب فيتنام، حيث عمل على تشكيل المحكمة دولية (رسل-سارتر) مع الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، لمحاكمة الولايات المتحدة على جرائمها في فيتنام، كما كان من أنصار نزع الأسلحة النووية، فوقع مع ألبرت أينشتاين بيانًا ضدها عرضه للسجن في عام 1961.


راسل عندما كان يبلغ من العمر 4 سنوات
حاز عام 1950على جائزة نوبل للأدب "تقديراً لكتاباته المتنوعة والمهمة والتي يدافع فيها عن المثل الإنسانية وحرية الفكر".

آراؤه حول الفلسفة
ينسب الفضل عموماً إلى راسل كأحد مؤسسي الفلسفة التحليلية. كان راسل من أشد المعجبين بغوتفريد لايبنتز (1646-1716) وكتب في كل مجال فلسفي رئيسي فيما عدا علم الجمال. امتاز راسل بغزارة الإنتاج وخاصة في مجالات الميتافيزيقيا والمنطق وفلسفة الرياضيات وفلسفة اللغة والقيم ونظرية المعرفة. وعند سؤال براند بلانشارج راسل عن سبب عدم كتابته عن علم الجمال أجاب الأخير أنه لا يعلم الكثير عنه "دون أن يكون ذلك عذراً جيداً إلا أن أصدقائي يقولون أن هذا لم يمنعن من الكتابة في مواضيع أخرى."

آراؤه حول الجنس
في الحقيقة، إن ما دعى وناضل لأجله راسل في يوم من الأيام، أصبح في يومنا هذا من البديهيات، كالحاجة لتوفير تثقيف جنسي حقيقي مثلًا، وأيضًا كالفكرة القائلة بأنه "من السخيف جدًا أن نطلب من الناس أن يدخلوا في علاقة أبدية من دون أدنى معرفة بمدى توافقهم الجنسي مع شركائهم." ومما لا يخفى على أحد أن راسل قد حظي بالعديد من العشاق، ورغم ذلك، لم يكن ساعيًا وراء اللذة فقط أو ممن يعتنقون المذهب النفعي فيها. لقد اعتقد أن الأشخاص المتحضرين لا يتمكنون من الوصول لإشباع جنسي كامل دون حب.

آراؤه حول الدين
يصف راسل نفسه بأنه لا أدري "حين يتحدث إلى جمهور فلسفي بحت"، ولكنه ملحد "حين يتكلم إلى الرجل العادي في الشارع"، يرى راسل أنه لا يستطيع دحض الإله المسيحي - على غرار الطريقة التي لا يستطيع بها دحض الآلهة الأولمبية. بالنسبة لمعظم حياته البالغة، حافظ راسل على وجهة نظره أن الدين هو أكثر قليلا من الخرافات، وعلى الرغم من أي آثار إيجابية قد يقدمها الدين، هو ضار إلى حد كبير على الناس. وأعرب عن اعتقاده بأن الدين والنظرة الدينية تعملان على إعاقة المعرفة وتعزيز الخوف والاعتمادية، وهي مسؤولة عن الكثير من حروب العالم والقمع والبؤس. وكان عضوا في المجلس الاستشاري للجمعية الإنسانية البريطانية ورئيس انسانيين كاردييف حتى وفاته.

آراؤه حول المجتمع
استنفذ نشاطه السياسي والاجتماعي جل وقته خلال شطر كبير من حياته مما جعل كتاباته الرائدة في مجال واسع من المسائل الفنية وغير الفنية أكثر جدارة بالانتباه. حافظ راسل على نشاطه السياسي حتى أخر عمره تقريباً حيث كان يكتب إلى قادة العالم ويوبخهم ويضم اسمه لنصرة قضايا مختلفة. ومن مأثور ما قاله "لا يستطيع أحد الجلوس إلى جانب سرير طفل يحتضر ويحتفظ بإيمانه بالله." " مشكلة العالم أن الأغبياء والمتشددين واثقون بأنفسهم أشد الثقة دائما، أما الحكماء فتملأهم الشكوك. "


يتناول المؤلف سيرته الذاتية بشي من التوضيح غير المخل ويسرد ما حصل له في حياته يقول المؤلف... خيمت الوحدة على مراهقة برتراند الذي كثيراً ما فكر بالانتحار وذكر في سيرته الذاتية أن أكبر اهتماماته كانت الدين والرياضيات وأن رغبته في تعلم المزيد من الرياضيات ردعته عن الانتحار تلقى تعليمه في المنزل على يد عدد من المدرسين الخصوصين عرَفه شقيقه فرانك بأعمال أقليدس والتي حولت حياة راسل. وخلال هذه السنين اكتشف راسل أعمال بيرسي بيش شيلي..



سنة النشر : 1914م / 1332هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 10.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة سيرتى الذاتية ج1

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل سيرتى الذاتية ج1
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
برتراند راسل - Bertrand Russell

كتب برتراند راسل فيلسوف وعالم منطق ورياضي ومؤرخ وناقد اجتماعي بريطاني. في مراحل مختلفة من حياته، كان راسل ليبرالياً واشتراكياً وداعية سلام، إلا أنه أقر أنه لم يكن أياً من هؤلاء بالمعنى العميق. وعلى الرغم من قضائه معظم حياته في إنجلترا، وُلد راسل في ويلز وتوفي عن عمر ناهز الـ 100 عاما. . المزيد..

كتب برتراند راسل
الناشر:
دار المعارف
كتب دار المعارفdar-almaarief❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ أطفال الغابة ❝ ❞ كتاب الروح والجسد ❝ ❞ كتاب هاملت ❝ ❞ سندريلا ❝ ❞ كتاب الكوميديا الالهيه الجحيم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ السلطان المسحور ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ والت ديزنى ❝ ❞ محمود سالم ❝ ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني أبو العباس تقي الدين ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني % ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ عباس العقاد ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي ❝ ❞ هيرجيه ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ عادل الغضبان ❝ ❞ يعقوب الشاروني ❝ ❞ عبد الحليم محمود ❝ ❞ محمد عطية الابراشى ❝ ❞ علي الجارم مصطفى أمين ❝ ❞ محمد حسين هيكل ❝ ❞ عائشة بنت عبد الرحمن بنت الشاطيء ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ عبد الله الكبير ❝ ❞ يعقوب الشارونى ❝ ❞ مارك توين ❝ ❞ هدى الشرقاوي ❝ ❞ محمد عطيه الابراشي ❝ ❞ محمد بن الطيب أبو بكر الباقلاني ❝ ❞ شوقي ضيف ❝ ❞ محمد بن القاسم الأنباري ❝ ❞ مصطفي محمود ❝ ❞ أحمد نجيب ❝ ❞ منى عثمان ❝ ❞ عبد القادر المغربي ❝ ❞ عبد التواب يوسف ❝ ❞ الأصمعي ❝ ❞ عبده الراجحي ❝ ❞ الطاهر أحمد مكي ❝ ❞ ثريا عبد البديع ❝ ❞ امرئ القيس ❝ ❞ صبري الدمرداش ❝ ❞ الحسن بن بشر الآمدي ❝ ❞ ابراهيم وجيه محمود ❝ ❞ أبو بكر الزبيدي ❝ ❞ لينا كيلاني ❝ ❞ كامل الشناوي ❝ ❞ دانتي أليجييري ❝ ❞ نظمي لوقا ❝ ❞ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❝ ❞ أمين دويدار ❝ ❞ عبد المنعم جبر عيسى ❝ ❞ برتا موريس باركر ❝ ❞ أحمد زلط ❝ ❞ محمد مصطفى هدارة ❝ ❞ سوزان عبد الرحمن ❝ ❞ داليا مطاوع ❝ ❞ عبد العليم إبراهيم ❝ ❞ سلوى المؤيد ❝ ❞ ابن محمد سلوم ❝ ❞ عفاف عبد الباري ❝ ❞ آمال البنا ❝ ❞ أحمد الفيومي ❝ ❞ عبد الرازق على إبراهيم موسى ❝ ❞ محمد مرشدي بركات ❝ ❞ أحمد البلك ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المعارف
كتب التاريخالقرآن الكريمزخرفة الأسماءكورسات مجانيةاصنع بنفسكمعنى اسمزخرفة توبيكاتحكم قصيرةكتابة أسماء عالصوركورسات اونلاينكتابة على تورتة الخطوبةكتب القانون والعلوم السياسيةكتب الطبخ و المطبخ و الديكورتورتة عيد ميلادبرمجة المواقعالكتابة عالصوركتابة على تورتة مناسبات وأعيادالمساعدة بالعربيكتب الأدبمعاني الأسماءالتنمية البشريةكتب اسلاميةكتابة على تورتة الزفافكتب السياسة والقانونالطب النبويتورتة عيد الميلادأسمك عالتورتهحروف توبيكات مزخرفة بالعربيخدماتSwitzerland United Kingdom United States of Americaاقتباسات ملخصات كتبقراءة و تحميل الكتبOnline يوتيوبكتب للأطفال مكتبة الطفلكتب الروايات والقصصكتب قصص و رواياتالكتب العامةمعاني الأسماءشخصيات هامة مشهورة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..Facebook Text Artحكمةكتب تعلم اللغات