❞ كتاب مارك توين ❝  ⏤ مارك توين

❞ كتاب مارك توين ❝ ⏤ مارك توين

مارك توين (بالإنجليزية: Mark Twain)‏ واسمه الحقيقي «صمويل لانغهورن كليمنس» (بالإنجليزية: Samuel Langhorne Clemens)‏ (30 نوفمبر 1835 ـ 21 أبريل 1910) هو كاتب أمريكي ساخر كتب الشعر والقصص القصيرة والمقالات والمحتوى غير الخيالي. اشتُهر برواياته مغامرات توم سوير «1876» وتكملتها مغامرات هكلبيري فين «1884» التي وُصِفَت بأنها «الرواية الأمريكية العظيمة». وقد نُقِلَ عنه الكثير من الأقوال المأثورة والساخرة، وكان صديقاً للعديد من الرؤساء والفنانين ورجال الصناعة وأفراد الأسر المالكة الأوروبية، ووُصِفَ بعد وفاته بأنه «أعظم الساخرين الأمريكيين في عصره»، كما لقبه وليم فوكنر بأبي الأدب الأمريكي.

نشأ توين في هانيبال بولاية ميزوري التي شكلت في وقت لاحق المكان المناسب لرواية لتوم سوير وهكلبيري فين. تدرب مهنيًا بالعمل على الطابعة وعمل بإعداد الطابعة في وقت لاحق، وشارك بمقالات في صحيفة أخيه الأكبر أوريون كليمنس. وأصبح لاحقًا رُبان قارب نهري في نهر المسيسيبي قبل التوجه غربًا للانضمام إلى أوريون في نيفادا. أشار إلى فشله في التعدين بطريقة فكاهية واتجه إلى العمل الصحفي في «تيريتوريال إنتربرايز» في فيرجينيا سيتي. نشر قصته الفكاهية «الضفدع النطاط الشهير في مقاطعة كالافيراس» في عام 1865 مستوحيًا إياها من قصة سمعها في فندق أنجلس في أنجلس كامب في كاليفورنيا حيث قضى بعض الوقت وهو يعمل بالتعدين. كانت القصة أول نجاح كبير له، جذبت له اهتمامًا دوليًا وتُرجمت إلى اللغة الفرنسية. حظي ذكاؤه وهجاؤه في النثر والخطاب باستحسان النقاد والأقران، وكان صديقًا للرؤساء والفنانين والصناعيين والملوك الأوروبيين.

جنى توين مالًا وفيرًا من كتاباته ومحاضراته، لكنه استثمر في مشاريع أفقدته معظم ماله، مثل «بيج كومبوزيتر» التي كانت آلة طباعة ميكانيكية فاشلة بسبب تعقيدها وعدم اتسامها بالدقة. قدم طلبًا بإشهار إفلاسه في أعقاب هذه النكسات المالية، لكنه في نهاية المطاف تمكن من التغلب على مشاكله المالية بمساعدة من هنري هوتلستون روجرز. وفي النهاية، دفع المال لكل دائنيه بشكل كامل، على الرغم من أن إفلاسه قد أعفاه من القيام بهذا الأمر. وُلد توين بعد وقت قصير من ظهور مذنب هالي، وتوقع أنه «سيخرج معه» أيضًا؛ مات في اليوم التالي لاقتراب المذنب من أقرب نقطة له إلى الأرض.

من مؤلفاته
شهدت هارتفورد خلال إقامة توين بها، التي دامت 17 عاماً، إبداع توين للعديد من أشهر أعماله، وهي مغامرات توم سوير (1876)، والأمير والفقير (1881)، و"الحياة على المسيسيبي" (1883)، ومغامرات هكلبيري فين (1884) و"يانكي من كونيتيكت في بلاط الملك آرثر" (1889).

زار توين أوروبا للمرة الثانية وكتب عن زيارته تلك في كتاب صدر سنة 1880 بعنوان "صعلوك في الخارج" (بالإنجليزية: A Tramp Abroad)‏، وفي هذه الزيارة زار توين هايدلبرغ ومكث فيها من 6 مايو إلى 23 يوليو 1878، كما زار لندن.

اقواله المأثورة
خداع الناس أسهل من إقناعهم أنهم قد تم خداعهم.
لا تقل الحقيقة لمن لا يرقى إلى مستواها.
الخوف من الموت نابع من خوفنا من شكل الحياة التي نحياها، فالرجل الذي يعيش جيدا يكون مستعدا للموت في أي وقت.
لك أن تهمل مظهرك، لكن حافظ على أناقة روحك!
من الأفضل لك ان تغلق فمك وتترك الناس يعتقدون أنك احمق، من أن تفتحه وتمحو كل شك.
الشجاعة هي اتقان الخوف وليس غياب الخوف .
كتب عنه
صدر بعض الكتب عن الكاتب ومنها


السيرة الذاتية عن مارك توين الصادرة عن مشروع كلمة للترجمة في الإمارات العربية المتحدة


ظهر يوم عيد الميلاد؛ ذهبت مرات عدة إلى غرفة "جين" الليلة الماضية، أرفع الغطاء وأنظر إلى وجهها الذي يمتلئ بالهدوء والسكينة، وأقبل جبينها البارد، تذكرت تلك الليلة المفجعة قبل زمن بعيد في تلك الفيلا الضخمة الصامتة في فلورنسا، حين كنت أنزل من وقت لآخر إلى الطابق السفلي وأرفع الغطاء وأنظر إلى وجه يشبه تمامًا هذا الوجه، وأقبل جبينًا يشبه تمامًا هذا الجبين، في الليلة الماضية رأيت ثانية ما كنت قد رأيت في ذلك الوقت؛ رأيت ذلك الشيء الغريب الجميل، رأيت ذلك المحيّا العذب الناعم في أيام الصِّبا تستعيده يد الموت الرؤوف الحانية
مارك توين - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ توم سوير ❝ ❞ وصية الثلاثين ألف دولار ❝ ❞ حكايات مارك توين ❝ ❞ مارك توين ❝ ❞ الأمير والفقير ❝ ❞ ما الانسان ❝ ❞ الامير والفقير ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ المؤسسة العربية للطبع والنشر والتوزيع ❝ ❱
من كتب السير و المذكرات التراجم والأعلام - مكتبة الكتب والموسوعات العامة.

نبذة عن الكتاب:
مارك توين

مارك توين (بالإنجليزية: Mark Twain)‏ واسمه الحقيقي «صمويل لانغهورن كليمنس» (بالإنجليزية: Samuel Langhorne Clemens)‏ (30 نوفمبر 1835 ـ 21 أبريل 1910) هو كاتب أمريكي ساخر كتب الشعر والقصص القصيرة والمقالات والمحتوى غير الخيالي. اشتُهر برواياته مغامرات توم سوير «1876» وتكملتها مغامرات هكلبيري فين «1884» التي وُصِفَت بأنها «الرواية الأمريكية العظيمة». وقد نُقِلَ عنه الكثير من الأقوال المأثورة والساخرة، وكان صديقاً للعديد من الرؤساء والفنانين ورجال الصناعة وأفراد الأسر المالكة الأوروبية، ووُصِفَ بعد وفاته بأنه «أعظم الساخرين الأمريكيين في عصره»، كما لقبه وليم فوكنر بأبي الأدب الأمريكي.

نشأ توين في هانيبال بولاية ميزوري التي شكلت في وقت لاحق المكان المناسب لرواية لتوم سوير وهكلبيري فين. تدرب مهنيًا بالعمل على الطابعة وعمل بإعداد الطابعة في وقت لاحق، وشارك بمقالات في صحيفة أخيه الأكبر أوريون كليمنس. وأصبح لاحقًا رُبان قارب نهري في نهر المسيسيبي قبل التوجه غربًا للانضمام إلى أوريون في نيفادا. أشار إلى فشله في التعدين بطريقة فكاهية واتجه إلى العمل الصحفي في «تيريتوريال إنتربرايز» في فيرجينيا سيتي. نشر قصته الفكاهية «الضفدع النطاط الشهير في مقاطعة كالافيراس» في عام 1865 مستوحيًا إياها من قصة سمعها في فندق أنجلس في أنجلس كامب في كاليفورنيا حيث قضى بعض الوقت وهو يعمل بالتعدين. كانت القصة أول نجاح كبير له، جذبت له اهتمامًا دوليًا وتُرجمت إلى اللغة الفرنسية. حظي ذكاؤه وهجاؤه في النثر والخطاب باستحسان النقاد والأقران، وكان صديقًا للرؤساء والفنانين والصناعيين والملوك الأوروبيين.

جنى توين مالًا وفيرًا من كتاباته ومحاضراته، لكنه استثمر في مشاريع أفقدته معظم ماله، مثل «بيج كومبوزيتر» التي كانت آلة طباعة ميكانيكية فاشلة بسبب تعقيدها وعدم اتسامها بالدقة. قدم طلبًا بإشهار إفلاسه في أعقاب هذه النكسات المالية، لكنه في نهاية المطاف تمكن من التغلب على مشاكله المالية بمساعدة من هنري هوتلستون روجرز. وفي النهاية، دفع المال لكل دائنيه بشكل كامل، على الرغم من أن إفلاسه قد أعفاه من القيام بهذا الأمر. وُلد توين بعد وقت قصير من ظهور مذنب هالي، وتوقع أنه «سيخرج معه» أيضًا؛ مات في اليوم التالي لاقتراب المذنب من أقرب نقطة له إلى الأرض.

من مؤلفاته
شهدت هارتفورد خلال إقامة توين بها، التي دامت 17 عاماً، إبداع توين للعديد من أشهر أعماله، وهي مغامرات توم سوير (1876)، والأمير والفقير (1881)، و"الحياة على المسيسيبي" (1883)، ومغامرات هكلبيري فين (1884) و"يانكي من كونيتيكت في بلاط الملك آرثر" (1889).

زار توين أوروبا للمرة الثانية وكتب عن زيارته تلك في كتاب صدر سنة 1880 بعنوان "صعلوك في الخارج" (بالإنجليزية: A Tramp Abroad)‏، وفي هذه الزيارة زار توين هايدلبرغ ومكث فيها من 6 مايو إلى 23 يوليو 1878، كما زار لندن.

اقواله المأثورة
خداع الناس أسهل من إقناعهم أنهم قد تم خداعهم.
لا تقل الحقيقة لمن لا يرقى إلى مستواها.
الخوف من الموت نابع من خوفنا من شكل الحياة التي نحياها، فالرجل الذي يعيش جيدا يكون مستعدا للموت في أي وقت.
لك أن تهمل مظهرك، لكن حافظ على أناقة روحك!
من الأفضل لك ان تغلق فمك وتترك الناس يعتقدون أنك احمق، من أن تفتحه وتمحو كل شك.
الشجاعة هي اتقان الخوف وليس غياب الخوف .
كتب عنه
صدر بعض الكتب عن الكاتب ومنها


السيرة الذاتية عن مارك توين الصادرة عن مشروع كلمة للترجمة في الإمارات العربية المتحدة


ظهر يوم عيد الميلاد؛ ذهبت مرات عدة إلى غرفة "جين" الليلة الماضية، أرفع الغطاء وأنظر إلى وجهها الذي يمتلئ بالهدوء والسكينة، وأقبل جبينها البارد، تذكرت تلك الليلة المفجعة قبل زمن بعيد في تلك الفيلا الضخمة الصامتة في فلورنسا، حين كنت أنزل من وقت لآخر إلى الطابق السفلي وأرفع الغطاء وأنظر إلى وجه يشبه تمامًا هذا الوجه، وأقبل جبينًا يشبه تمامًا هذا الجبين، في الليلة الماضية رأيت ثانية ما كنت قد رأيت في ذلك الوقت؛ رأيت ذلك الشيء الغريب الجميل، رأيت ذلك المحيّا العذب الناعم في أيام الصِّبا تستعيده يد الموت الرؤوف الحانية .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

مارك توين (بالإنجليزية: Mark Twain)‏ واسمه الحقيقي «صمويل لانغهورن كليمنس» (بالإنجليزية: Samuel Langhorne Clemens)‏ (30 نوفمبر 1835 ـ 21 أبريل 1910) هو كاتب أمريكي ساخر كتب الشعر والقصص القصيرة والمقالات والمحتوى غير الخيالي. اشتُهر برواياته مغامرات توم سوير «1876» وتكملتها مغامرات هكلبيري فين «1884» التي وُصِفَت بأنها «الرواية الأمريكية العظيمة». وقد نُقِلَ عنه الكثير من الأقوال المأثورة والساخرة، وكان صديقاً للعديد من الرؤساء والفنانين ورجال الصناعة وأفراد الأسر المالكة الأوروبية، ووُصِفَ بعد وفاته بأنه «أعظم الساخرين الأمريكيين في عصره»، كما لقبه وليم فوكنر بأبي الأدب الأمريكي.

نشأ توين في هانيبال بولاية ميزوري التي شكلت في وقت لاحق المكان المناسب لرواية لتوم سوير وهكلبيري فين. تدرب مهنيًا بالعمل على الطابعة وعمل بإعداد الطابعة في وقت لاحق، وشارك بمقالات في صحيفة أخيه الأكبر أوريون كليمنس. وأصبح لاحقًا رُبان قارب نهري في نهر المسيسيبي قبل التوجه غربًا للانضمام إلى أوريون في نيفادا. أشار إلى فشله في التعدين بطريقة فكاهية واتجه إلى العمل الصحفي في «تيريتوريال إنتربرايز» في فيرجينيا سيتي. نشر قصته الفكاهية «الضفدع النطاط الشهير في مقاطعة كالافيراس» في عام 1865 مستوحيًا إياها من قصة سمعها في فندق أنجلس في أنجلس كامب في كاليفورنيا حيث قضى بعض الوقت وهو يعمل بالتعدين. كانت القصة أول نجاح كبير له، جذبت له اهتمامًا دوليًا وتُرجمت إلى اللغة الفرنسية. حظي ذكاؤه وهجاؤه في النثر والخطاب باستحسان النقاد والأقران، وكان صديقًا للرؤساء والفنانين والصناعيين والملوك الأوروبيين.

جنى توين مالًا وفيرًا من كتاباته ومحاضراته، لكنه استثمر في مشاريع أفقدته معظم ماله، مثل «بيج كومبوزيتر» التي كانت آلة طباعة ميكانيكية فاشلة بسبب تعقيدها وعدم اتسامها بالدقة. قدم طلبًا بإشهار إفلاسه في أعقاب هذه النكسات المالية، لكنه في نهاية المطاف تمكن من التغلب على مشاكله المالية بمساعدة من هنري هوتلستون روجرز. وفي النهاية، دفع المال لكل دائنيه بشكل كامل، على الرغم من أن إفلاسه قد أعفاه من القيام بهذا الأمر. وُلد توين بعد وقت قصير من ظهور مذنب هالي، وتوقع أنه «سيخرج معه» أيضًا؛ مات في اليوم التالي لاقتراب المذنب من أقرب نقطة له إلى الأرض.

من مؤلفاته
شهدت هارتفورد خلال إقامة توين بها، التي دامت 17 عاماً، إبداع توين للعديد من أشهر أعماله، وهي مغامرات توم سوير (1876)، والأمير والفقير (1881)، و"الحياة على المسيسيبي" (1883)، ومغامرات هكلبيري فين (1884) و"يانكي من كونيتيكت في بلاط الملك آرثر" (1889).

زار توين أوروبا للمرة الثانية وكتب عن زيارته تلك في كتاب صدر سنة 1880 بعنوان "صعلوك في الخارج" (بالإنجليزية: A Tramp Abroad)‏، وفي هذه الزيارة زار توين هايدلبرغ ومكث فيها من 6 مايو إلى 23 يوليو 1878، كما زار لندن.

اقواله المأثورة
خداع الناس أسهل من إقناعهم أنهم قد تم خداعهم.
لا تقل الحقيقة لمن لا يرقى إلى مستواها.
الخوف من الموت نابع من خوفنا من شكل الحياة التي نحياها، فالرجل الذي يعيش جيدا يكون مستعدا للموت في أي وقت.
لك أن تهمل مظهرك، لكن حافظ على أناقة روحك!
من الأفضل لك ان تغلق فمك وتترك الناس يعتقدون أنك احمق، من أن تفتحه وتمحو كل شك.
الشجاعة هي اتقان الخوف وليس غياب الخوف .
كتب عنه
صدر بعض الكتب عن الكاتب ومنها


السيرة الذاتية عن مارك توين الصادرة عن مشروع كلمة للترجمة في الإمارات العربية المتحدة


 ظهر يوم عيد الميلاد؛ ذهبت مرات عدة إلى غرفة "جين" الليلة الماضية، أرفع الغطاء وأنظر إلى وجهها الذي يمتلئ بالهدوء والسكينة، وأقبل جبينها البارد، تذكرت تلك الليلة المفجعة قبل زمن بعيد في تلك الفيلا الضخمة الصامتة في فلورنسا، حين كنت أنزل من وقت لآخر إلى الطابق السفلي وأرفع الغطاء وأنظر إلى وجه يشبه تمامًا هذا الوجه، وأقبل جبينًا يشبه تمامًا هذا الجبين، في الليلة الماضية رأيت ثانية ما كنت قد رأيت في ذلك الوقت؛ رأيت ذلك الشيء الغريب الجميل، رأيت ذلك المحيّا العذب الناعم في أيام الصِّبا تستعيده يد الموت الرؤوف الحانية 



حجم الكتاب عند التحميل : 1.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة مارك توين

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل مارك توين
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مارك توين -

كتب مارك توين ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ توم سوير ❝ ❞ وصية الثلاثين ألف دولار ❝ ❞ حكايات مارك توين ❝ ❞ مارك توين ❝ ❞ الأمير والفقير ❝ ❞ ما الانسان ❝ ❞ الامير والفقير ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ المؤسسة العربية للطبع والنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب مارك توين