❞ كتاب كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية ❝  ⏤ جورج م. مارسدن

❞ كتاب كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية ❝ ⏤ جورج م. مارسدن

البروتستانتية هي أحد مذاهب وأشكال الإيمان في الدين المسيحي. تعود أصول المذهب إلى الحركة الإصلاحية التي قامت في القرن السادس عشر هدفها إصلاح الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا الغربية. وهي اليوم واحدة من الانقسامات الرئيسية في العالم المسيحي جنبًا إلى جنب الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية. وتعتبر الكنيسة الأنجليكانية في بعض الأحيان كنيسة مستقلة من البروتستانتية.

أبرز مقومات فكر البروتستانت اللاهوتي هي أنّ الحصول على الخلاص أو غفران الخطايا هو هديّة مجانيّة ونعمة الله من خلال الإيمان بيسوع المسيح مخلصًا، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران القيام بأي عمل تكفيري أو صالح؛ وثانيًا رفض «السلطة التعليمية» في الكنيسة الكاثوليكية والتي تنيط بالبابا القول الفصل فيما يتعلق بتفسير الكتاب المقدس معتبرًا أنّ لكل إمرئ الحق في التفسير؛ وثالثًا أنّ الكتاب المقدس هو المصدر الوحيد للمعرفة المختصة بأمور الإيمان؛ وعارض رابعًا سلطة الكهنوت الخاص باعتبار أن جميع المسيحيين يتمتعون بدرجة الكهنوت المقدسة، وخامسًا سمح للقسس بالزواج.

نشأت الحركة البروتستانتية على يد الألماني مارتن لوثر الذي يمكن رد جميع البروتستانت أو الإنجيليين في العالم إلى أفكاره، في ألمانيا وقد انشقت الكنيسة البروتستانتية عن الكنيسة الكاثوليكية في القرن السادس عشر، تتفرع منها العديد من الكنائس الأخرى تتراوح من 28 - 40 إلى كنيسة ومذهب. والبروتستانتية مذهب عدد من الدول بما في ذلك الدنمارك وبريطانيا والنرويج والسويد. كما أن للبروتستانتية أثرًا قويًا في التاريخ الثقافي والسياسي لتلك الأقطار. في القرون الأخيرة، وضع البروتستانت ثقافتهم الخاصة، التي قدمت مساهمات كبيرة في مجال التعليم، والعلوم الإنسانية والعلوم، والنظام السياسي والاجتماعي، والإقتصاد والفنون، وغيرها من المجالات.

البروتستانتية هي ثاني أكبر شكل للمسيحية، حيث تضم مجتمعة ما بين 800 مليون وأكثر من 900 مليون من الأتباع في العالم أو ما يقرب من 40% من مجمل المسيحيين. منهم 170 مليون منهم في أمريكا الشمالية، و160 مليون في أفريقيا، و120 مليون في أوروبا، و70 مليون في أمريكا اللاتينية، و60 مليون في آسيا، و10 مليون في أستراليا. يتوزع البروتستانت بالمجمل على سبعة عائلات وهي الأدفنست، والأنجليكانيّة، والمعمدانيّة، وكنائس الإصلاح، واللوثرية، والميثودية والخمسينية.

هذا البحث الماتع للدكتور عن الأصولية البروتستانتية والإيفانجليكية يفهم منه القارئ كيف صعدت هذه الأصولية وكيف نشأت تاريخيًا وفكريًا واجتماعيًا وما يميز هذا الكتاب انه يناقش هذه الفكرة على جميع الأصعدة، فيحدثنا في الجزء الأول من الكتاب عن الصعود التاريخي لهم فيبدأ بأزمة البروتستانتية وصعود الأصولية عام 18701930 وكذلك يحدثنا عن الإيفانجليكية عام 1930.

والقسم الثاني من الكتاب يحدثنا عن الكثير من التفسيرات الهامة في فهم هذه القضية فيبدأ بالحديث عن السياسة الإيفانجليكية وهل هى تراث أمريكي ام لا، ويختتم هذا القسم بفصل ماتع عن سياسات الأصوليين في المنظور التاريخي. وهنا يحدثنا بمنظور ثقافي تاريخي عن الأصولية.
جورج م. مارسدن - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر ❝ ❱
من كتب دينية وفكرية الفكر والفلسفة - مكتبة المكتبة التجريبية.

نبذة عن الكتاب:
كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية

2000م - 1444هـ
البروتستانتية هي أحد مذاهب وأشكال الإيمان في الدين المسيحي. تعود أصول المذهب إلى الحركة الإصلاحية التي قامت في القرن السادس عشر هدفها إصلاح الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا الغربية. وهي اليوم واحدة من الانقسامات الرئيسية في العالم المسيحي جنبًا إلى جنب الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية. وتعتبر الكنيسة الأنجليكانية في بعض الأحيان كنيسة مستقلة من البروتستانتية.

أبرز مقومات فكر البروتستانت اللاهوتي هي أنّ الحصول على الخلاص أو غفران الخطايا هو هديّة مجانيّة ونعمة الله من خلال الإيمان بيسوع المسيح مخلصًا، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران القيام بأي عمل تكفيري أو صالح؛ وثانيًا رفض «السلطة التعليمية» في الكنيسة الكاثوليكية والتي تنيط بالبابا القول الفصل فيما يتعلق بتفسير الكتاب المقدس معتبرًا أنّ لكل إمرئ الحق في التفسير؛ وثالثًا أنّ الكتاب المقدس هو المصدر الوحيد للمعرفة المختصة بأمور الإيمان؛ وعارض رابعًا سلطة الكهنوت الخاص باعتبار أن جميع المسيحيين يتمتعون بدرجة الكهنوت المقدسة، وخامسًا سمح للقسس بالزواج.

نشأت الحركة البروتستانتية على يد الألماني مارتن لوثر الذي يمكن رد جميع البروتستانت أو الإنجيليين في العالم إلى أفكاره، في ألمانيا وقد انشقت الكنيسة البروتستانتية عن الكنيسة الكاثوليكية في القرن السادس عشر، تتفرع منها العديد من الكنائس الأخرى تتراوح من 28 - 40 إلى كنيسة ومذهب. والبروتستانتية مذهب عدد من الدول بما في ذلك الدنمارك وبريطانيا والنرويج والسويد. كما أن للبروتستانتية أثرًا قويًا في التاريخ الثقافي والسياسي لتلك الأقطار. في القرون الأخيرة، وضع البروتستانت ثقافتهم الخاصة، التي قدمت مساهمات كبيرة في مجال التعليم، والعلوم الإنسانية والعلوم، والنظام السياسي والاجتماعي، والإقتصاد والفنون، وغيرها من المجالات.

البروتستانتية هي ثاني أكبر شكل للمسيحية، حيث تضم مجتمعة ما بين 800 مليون وأكثر من 900 مليون من الأتباع في العالم أو ما يقرب من 40% من مجمل المسيحيين. منهم 170 مليون منهم في أمريكا الشمالية، و160 مليون في أفريقيا، و120 مليون في أوروبا، و70 مليون في أمريكا اللاتينية، و60 مليون في آسيا، و10 مليون في أستراليا. يتوزع البروتستانت بالمجمل على سبعة عائلات وهي الأدفنست، والأنجليكانيّة، والمعمدانيّة، وكنائس الإصلاح، واللوثرية، والميثودية والخمسينية.

هذا البحث الماتع للدكتور عن الأصولية البروتستانتية والإيفانجليكية يفهم منه القارئ كيف صعدت هذه الأصولية وكيف نشأت تاريخيًا وفكريًا واجتماعيًا وما يميز هذا الكتاب انه يناقش هذه الفكرة على جميع الأصعدة، فيحدثنا في الجزء الأول من الكتاب عن الصعود التاريخي لهم فيبدأ بأزمة البروتستانتية وصعود الأصولية عام 18701930 وكذلك يحدثنا عن الإيفانجليكية عام 1930.

والقسم الثاني من الكتاب يحدثنا عن الكثير من التفسيرات الهامة في فهم هذه القضية فيبدأ بالحديث عن السياسة الإيفانجليكية وهل هى تراث أمريكي ام لا، ويختتم هذا القسم بفصل ماتع عن سياسات الأصوليين في المنظور التاريخي. وهنا يحدثنا بمنظور ثقافي تاريخي عن الأصولية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

البروتستانتية هي أحد مذاهب وأشكال الإيمان في الدين المسيحي. تعود أصول المذهب إلى الحركة الإصلاحية التي قامت في القرن السادس عشر هدفها إصلاح الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا الغربية. وهي اليوم واحدة من الانقسامات الرئيسية في العالم المسيحي جنبًا إلى جنب الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية. وتعتبر الكنيسة الأنجليكانية في بعض الأحيان كنيسة مستقلة من البروتستانتية.

أبرز مقومات فكر البروتستانت اللاهوتي هي أنّ الحصول على الخلاص أو غفران الخطايا هو هديّة مجانيّة ونعمة الله من خلال الإيمان بيسوع المسيح مخلصًا، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران القيام بأي عمل تكفيري أو صالح؛ وثانيًا رفض «السلطة التعليمية» في الكنيسة الكاثوليكية والتي تنيط بالبابا القول الفصل فيما يتعلق بتفسير الكتاب المقدس معتبرًا أنّ لكل إمرئ الحق في التفسير؛ وثالثًا أنّ الكتاب المقدس هو المصدر الوحيد للمعرفة المختصة بأمور الإيمان؛ وعارض رابعًا سلطة الكهنوت الخاص باعتبار أن جميع المسيحيين يتمتعون بدرجة الكهنوت المقدسة، وخامسًا سمح للقسس بالزواج.

نشأت الحركة البروتستانتية على يد الألماني مارتن لوثر الذي يمكن رد جميع البروتستانت أو الإنجيليين في العالم إلى أفكاره، في ألمانيا وقد انشقت الكنيسة البروتستانتية عن الكنيسة الكاثوليكية في القرن السادس عشر، تتفرع منها العديد من الكنائس الأخرى تتراوح من 28 - 40 إلى كنيسة ومذهب. والبروتستانتية مذهب عدد من الدول بما في ذلك الدنمارك وبريطانيا والنرويج والسويد. كما أن للبروتستانتية أثرًا قويًا في التاريخ الثقافي والسياسي لتلك الأقطار. في القرون الأخيرة، وضع البروتستانت ثقافتهم الخاصة، التي قدمت مساهمات كبيرة في مجال التعليم، والعلوم الإنسانية والعلوم، والنظام السياسي والاجتماعي، والإقتصاد والفنون، وغيرها من المجالات.

البروتستانتية هي ثاني أكبر شكل للمسيحية، حيث تضم مجتمعة ما بين 800 مليون وأكثر من 900 مليون من الأتباع في العالم أو ما يقرب من 40% من مجمل المسيحيين. منهم 170 مليون منهم في أمريكا الشمالية، و160 مليون في أفريقيا، و120 مليون في أوروبا، و70 مليون في أمريكا اللاتينية، و60 مليون في آسيا، و10 مليون في أستراليا. يتوزع البروتستانت بالمجمل على سبعة عائلات وهي الأدفنست، والأنجليكانيّة، والمعمدانيّة، وكنائس الإصلاح، واللوثرية، والميثودية والخمسينية.

 هذا البحث الماتع للدكتور عن الأصولية البروتستانتية والإيفانجليكية يفهم منه القارئ كيف صعدت هذه الأصولية وكيف نشأت تاريخيًا وفكريًا واجتماعيًا وما يميز هذا الكتاب انه يناقش هذه الفكرة على جميع الأصعدة، فيحدثنا في الجزء الأول من الكتاب عن الصعود التاريخي لهم فيبدأ بأزمة البروتستانتية وصعود الأصولية عام 18701930 وكذلك يحدثنا عن الإيفانجليكية عام 1930. 

والقسم الثاني من الكتاب يحدثنا عن الكثير من التفسيرات الهامة في فهم هذه القضية فيبدأ بالحديث عن السياسة الإيفانجليكية وهل هى تراث أمريكي ام لا، ويختتم هذا القسم بفصل ماتع عن سياسات الأصوليين في المنظور التاريخي. وهنا يحدثنا بمنظور ثقافي تاريخي عن الأصولية. 



سنة النشر : 2000م / 1421هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
جورج م. مارسدن - GORG M. MARSDN

كتب جورج م. مارسدن ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كيف نفهم الأصولية البروتستانتية الايفانجليكية ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر ❝ ❱. المزيد..

كتب جورج م. مارسدن
الناشر:
مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر
كتب مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصرمتعة القراءة والمعرفة هدفنا ثقافة واثراء العقول ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ رحلة عقل ❝ ❞ كيف بدأ الخلق ❝ ❞ رحلة العقل ❝ ❞ المعجم الوسيط الجزء3 ❝ ❞ المعجم الوسيط الجزء4 ❝ ❞ محمد صلى الله عليه وسلم نبي لزماننا ❝ ❞ المعجم الوسيط ❝ ❞ لا إكراه فى الدين: إشكالية الردة والمرتدين من صدر الإسلام حتى اليوم ❝ ❞ هذا هو الإسلام: الدين والحضارة، عوامل امتياز الإسلام - شهادة غربية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد عمارة ❝ ❞ محمد الجوادي ❝ ❞ زغلول النجار ❝ ❞ مجمع اللغة العربية ❝ ❞ عمرو شريف ❝ ❞ حامد عبد الله ربيع ❝ ❞ طه جابر العلواني ❝ ❞ كارين أرمسترونج ❝ ❞ رمسيس عوض ❝ ❞ د. عمرو شريف ❝ ❞ المستشار طارق البشرى ❝ ❞ عبد الجليل عيسى أبو النصر ❝ ❞ عادل المعلم ❝ ❞ رفيق حبيب ❝ ❞ رامي عطا صديق ❝ ❞ محمد عارف ❝ ❞ د.مني أبو الفضل ❝ ❞ عمرو شريف نبيل كامل ❝ ❞ باربارا توخمان ❝ ❞ جيمس كارول ❝ ❞ دافيد إدواردز و دافيد كرومويل ❝ ❞ عبد الحليم غزالي ❝ ❞ هويدا عبدالحميد مصطفى ❝ ❞ كليفورد لونجلى ❝ ❞ عبد الله يسرى ❝ ❞ هاني لبيب ❝ ❞ فيصل عبدالرءوف ❝ ❞ جورج م. مارسدن ❝ ❱.المزيد.. كتب مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر