❞ كتاب اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس ❝  ⏤ فؤاد سزكين

❞ كتاب اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس ❝ ⏤ فؤاد سزكين

كشف الدكتور كريج كونسيداين أستاذ علم الإجتماع بجامعة رايس عن اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستفور كولومبوس بقرون،

وطرح الدكتور كريج في بداية الكتاب المذكور سؤالا هو: هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ وأجاب بنعم، مستدلا على إجابته بالوثائق والسجلات والآثار التاريخية. وبين الدكتور كريج التاريخ الطويل للعلاقات المتبادلة والمعقدة بين “الغرب” و “العالم الاسلامي” منذ القرن التاسع الميلادي، والتي أشار لها الباحث عبدالله حكيم كويك في كتابه “جذور أعمق”.

وأضاف الدكتور كريج : “لاحظ الباحث حكيم أن مسلمي أوروبا وأفريقيا قطعوا مسافات كبيرة عبر المحيط الأطلسي وتفاعلوا ثقافيا وتجاريا مع الهنود الحمر –السكان الأصليون-، ووثق الباحث سايروس جوردون عملات عربية من القرن الثامن الميلادي”.

وقد بسط ذلك في كتابه “قبل كولومبوس”. وذكر الدكتور كريج أن المؤلف جوردون طرح في كتابه مسألة انتقال النقود العربية باتجاه القارة الأمريكية – من إسبانيا أو شمال افريقيا – بواسطة سفينة مغاربية قطعت المحيط الأطلسي عام 800 ميلادي، وتتوافق هذه المعلومة مع 3 وثائق لرحلات من مسلمي الأندلس. أول هذه الرحلات وصفها المؤرخ العربي المسعودي الذي كتب عن بحار قرطبي عاد من رحلة عبر المحيط الاطلسي فى عهد الخليفة محمد الأموي (888-912 م).

وأشار المؤرخ المسعودي في كتاب نشر سنة 956 م إلى أن المستكشفين المسلمين “اخترقوا” المحيط الاطلسي ونجح بعض البحارة في العودة للديار، ومن هؤلاء المستكشف ابن الأسود. وقال المسعودي: “كل إسباني يعرف قصته.”، وللاطلاع أكثر على هذا الأمر يمكن النظر في كتاب: “المسلمون فى التاريخ الامريكي” للمؤلف ديركس.

أما ثاني أقدم رحلة بحرية موثقة للمسلمين إلى القارة الأمريكية فقد أوردها ابن القوطية – مؤلف ومؤرخ أندلسي من قرطبة – روى فيها قصة ابن فاروق الذى أبحر غربا إلى جزيرتي “اسبانيولا” و”كوبا”.

وقال الإدريسي فى كتابه : “أبحر ثمان بحارة مغاربة من البرتغال إلى منطقة البحر الكاريبي وتحدثوا باللغة العربية مع أهل تلك الجزر”. وناقش أمير حسن هذه الفكرة في كتابه ” المسلمون وصنع أميركا”. واستشهد الدكتور كريج بما أورده الإدريسي في كتابه الثاني “رحلات الممالك” عن “مجموعة أخرى من البحارة المسلمين وصلت إلى المحيط الأطلنطي من لشبونة البرتغال، وأبحرت لمدة 11 يوما إلى أن تأثر هيكل سفينتهم من جراء عواصف المحيط المضطربة واضطروا للتوقف في جزيرة مأهولة بالسكان”.

وقال الدكتور كريج أنه واصل تتبع هذه المؤشرات في الفصل الأول من كتابه الجديد “المسلمون في أميركا: دراسة الوقائع”، وطرح سؤالا في بداية الفصل: “هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ دعونا ننتقل الان الى عام 1492 م و رحلة كولومبوس.

كانت رحلة كولومبوس الأولى مكونة من 3 سفن هي “نينا” و “بينتا” و “سانتا ماريا”، و تذكر الروايات أن الشريك في ملكية “نينا” و “بينتا” كان ملاحا مسلما ينحدر من سلالة بني مرين الذين حكموا المغرب بين 1244 – 1465م يدعى مارتن بينزون (يظهر في يمين الصورة وشقيقه فيسنتي يسار) . هناك بحار مسلم آخر يدعى بيدرو ألونسو يقال أنه أبحر مع كولومبوس في أول رحلة له، و بحسب ادوارد ا.

كيرتس استعان كولومبوس أيضا بـ لويس دى توريس، وهو يهودي يجيد العربية، اصطحبه معه كي يتحدث مع الأشخاص الذين قابلهم فى الأمريكتين. وفي الرحلة الثانية أخبر السكان الأصليون كولومبوس أن الأفارقة سبقوه لجزيرتهم، تاركين رماحا صنعت أطرافها من المعدن الأصفر ويطلق السكان الأصليون على هذا المعدن ( guanine ) وهي كلمة محورة من (Ghanin) تخص شعب Mandinka الأفريقي وتعني (سبائك الذهب).

وأكد الدكتور كريج أن كولومبوس كتب في عام 1498 م “حكاية الرحلة الثالثة” قبل وجود شعب الـ Mandinka في الأمريكتين، ولاحظ طاقمه ارتداء السكان الأصليين ملابس ملونة تسمى ( Al-Mayzars بالعربية المئزر أو الإزار) واستخدمت لوصف ملابس مسلمي غرب إفريقيا .
فؤاد سزكين - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس ❝ ❞ تاريخ التراث العربي ❝ ❞ عرض موجز لمتحف إستانبول لتاريخ العلوم والتكنولوجيا في الإسلام ملون ❝ الناشرين : ❞ دار الثقافة المغربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ❝ ❱
من فكر وثقافة - مكتبة الكتب والموسوعات العامة.

نبذة عن الكتاب:
اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس

2014م - 1445هـ
كشف الدكتور كريج كونسيداين أستاذ علم الإجتماع بجامعة رايس عن اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستفور كولومبوس بقرون،

وطرح الدكتور كريج في بداية الكتاب المذكور سؤالا هو: هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ وأجاب بنعم، مستدلا على إجابته بالوثائق والسجلات والآثار التاريخية. وبين الدكتور كريج التاريخ الطويل للعلاقات المتبادلة والمعقدة بين “الغرب” و “العالم الاسلامي” منذ القرن التاسع الميلادي، والتي أشار لها الباحث عبدالله حكيم كويك في كتابه “جذور أعمق”.

وأضاف الدكتور كريج : “لاحظ الباحث حكيم أن مسلمي أوروبا وأفريقيا قطعوا مسافات كبيرة عبر المحيط الأطلسي وتفاعلوا ثقافيا وتجاريا مع الهنود الحمر –السكان الأصليون-، ووثق الباحث سايروس جوردون عملات عربية من القرن الثامن الميلادي”.

وقد بسط ذلك في كتابه “قبل كولومبوس”. وذكر الدكتور كريج أن المؤلف جوردون طرح في كتابه مسألة انتقال النقود العربية باتجاه القارة الأمريكية – من إسبانيا أو شمال افريقيا – بواسطة سفينة مغاربية قطعت المحيط الأطلسي عام 800 ميلادي، وتتوافق هذه المعلومة مع 3 وثائق لرحلات من مسلمي الأندلس. أول هذه الرحلات وصفها المؤرخ العربي المسعودي الذي كتب عن بحار قرطبي عاد من رحلة عبر المحيط الاطلسي فى عهد الخليفة محمد الأموي (888-912 م).

وأشار المؤرخ المسعودي في كتاب نشر سنة 956 م إلى أن المستكشفين المسلمين “اخترقوا” المحيط الاطلسي ونجح بعض البحارة في العودة للديار، ومن هؤلاء المستكشف ابن الأسود. وقال المسعودي: “كل إسباني يعرف قصته.”، وللاطلاع أكثر على هذا الأمر يمكن النظر في كتاب: “المسلمون فى التاريخ الامريكي” للمؤلف ديركس.

أما ثاني أقدم رحلة بحرية موثقة للمسلمين إلى القارة الأمريكية فقد أوردها ابن القوطية – مؤلف ومؤرخ أندلسي من قرطبة – روى فيها قصة ابن فاروق الذى أبحر غربا إلى جزيرتي “اسبانيولا” و”كوبا”.

وقال الإدريسي فى كتابه : “أبحر ثمان بحارة مغاربة من البرتغال إلى منطقة البحر الكاريبي وتحدثوا باللغة العربية مع أهل تلك الجزر”. وناقش أمير حسن هذه الفكرة في كتابه ” المسلمون وصنع أميركا”. واستشهد الدكتور كريج بما أورده الإدريسي في كتابه الثاني “رحلات الممالك” عن “مجموعة أخرى من البحارة المسلمين وصلت إلى المحيط الأطلنطي من لشبونة البرتغال، وأبحرت لمدة 11 يوما إلى أن تأثر هيكل سفينتهم من جراء عواصف المحيط المضطربة واضطروا للتوقف في جزيرة مأهولة بالسكان”.

وقال الدكتور كريج أنه واصل تتبع هذه المؤشرات في الفصل الأول من كتابه الجديد “المسلمون في أميركا: دراسة الوقائع”، وطرح سؤالا في بداية الفصل: “هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ دعونا ننتقل الان الى عام 1492 م و رحلة كولومبوس.

كانت رحلة كولومبوس الأولى مكونة من 3 سفن هي “نينا” و “بينتا” و “سانتا ماريا”، و تذكر الروايات أن الشريك في ملكية “نينا” و “بينتا” كان ملاحا مسلما ينحدر من سلالة بني مرين الذين حكموا المغرب بين 1244 – 1465م يدعى مارتن بينزون (يظهر في يمين الصورة وشقيقه فيسنتي يسار) . هناك بحار مسلم آخر يدعى بيدرو ألونسو يقال أنه أبحر مع كولومبوس في أول رحلة له، و بحسب ادوارد ا.

كيرتس استعان كولومبوس أيضا بـ لويس دى توريس، وهو يهودي يجيد العربية، اصطحبه معه كي يتحدث مع الأشخاص الذين قابلهم فى الأمريكتين. وفي الرحلة الثانية أخبر السكان الأصليون كولومبوس أن الأفارقة سبقوه لجزيرتهم، تاركين رماحا صنعت أطرافها من المعدن الأصفر ويطلق السكان الأصليون على هذا المعدن ( guanine ) وهي كلمة محورة من (Ghanin) تخص شعب Mandinka الأفريقي وتعني (سبائك الذهب).

وأكد الدكتور كريج أن كولومبوس كتب في عام 1498 م “حكاية الرحلة الثالثة” قبل وجود شعب الـ Mandinka في الأمريكتين، ولاحظ طاقمه ارتداء السكان الأصليين ملابس ملونة تسمى ( Al-Mayzars بالعربية المئزر أو الإزار) واستخدمت لوصف ملابس مسلمي غرب إفريقيا .

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

كشف الدكتور كريج كونسيداين أستاذ علم الإجتماع بجامعة رايس عن اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستفور كولومبوس بقرون، 

وطرح الدكتور كريج في بداية الكتاب المذكور سؤالا هو: هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ وأجاب  بنعم، مستدلا على إجابته بالوثائق والسجلات والآثار التاريخية. وبين الدكتور كريج التاريخ الطويل للعلاقات المتبادلة والمعقدة بين “الغرب” و “العالم الاسلامي” منذ القرن التاسع الميلادي، والتي أشار لها الباحث عبدالله حكيم كويك في كتابه “جذور أعمق”.

 وأضاف الدكتور كريج : “لاحظ الباحث حكيم أن مسلمي أوروبا وأفريقيا قطعوا مسافات كبيرة عبر المحيط الأطلسي وتفاعلوا ثقافيا وتجاريا مع الهنود الحمر –السكان الأصليون-، ووثق الباحث سايروس جوردون عملات عربية من القرن الثامن الميلادي”. 

وقد بسط ذلك في كتابه “قبل كولومبوس”. وذكر الدكتور كريج أن المؤلف جوردون طرح في كتابه مسألة انتقال النقود العربية باتجاه القارة الأمريكية – من إسبانيا أو شمال افريقيا – بواسطة سفينة مغاربية قطعت المحيط الأطلسي عام 800 ميلادي، وتتوافق هذه المعلومة مع 3 وثائق لرحلات من مسلمي الأندلس. أول هذه الرحلات وصفها المؤرخ العربي المسعودي الذي كتب عن بحار قرطبي عاد من رحلة عبر المحيط الاطلسي فى عهد الخليفة محمد الأموي (888-912 م).

 وأشار المؤرخ المسعودي في كتاب نشر سنة 956 م إلى أن المستكشفين المسلمين “اخترقوا” المحيط الاطلسي ونجح بعض البحارة في العودة للديار، ومن هؤلاء المستكشف ابن الأسود. وقال المسعودي: “كل إسباني يعرف قصته.”،  وللاطلاع أكثر على هذا الأمر يمكن النظر في كتاب: “المسلمون فى التاريخ الامريكي” للمؤلف ديركس. 

أما ثاني أقدم رحلة بحرية موثقة للمسلمين إلى القارة الأمريكية فقد أوردها ابن القوطية – مؤلف ومؤرخ أندلسي من قرطبة – روى فيها قصة  ابن فاروق الذى أبحر غربا إلى  جزيرتي  “اسبانيولا” و”كوبا”. 

وقال الإدريسي فى كتابه : “أبحر ثمان بحارة مغاربة من البرتغال إلى منطقة البحر الكاريبي وتحدثوا باللغة العربية مع أهل تلك الجزر”. وناقش أمير حسن هذه الفكرة في كتابه ” المسلمون وصنع أميركا”. واستشهد الدكتور كريج بما أورده الإدريسي  في كتابه الثاني “رحلات الممالك” عن “مجموعة أخرى من البحارة المسلمين وصلت إلى المحيط الأطلنطي من لشبونة البرتغال، وأبحرت لمدة 11 يوما إلى أن تأثر هيكل سفينتهم من جراء عواصف المحيط المضطربة واضطروا للتوقف في جزيرة مأهولة بالسكان”.

 وقال الدكتور كريج أنه واصل تتبع هذه المؤشرات في الفصل الأول من كتابه الجديد “المسلمون في أميركا: دراسة الوقائع”، وطرح سؤالا في بداية الفصل: “هل اكتشف المسلمون القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس؟ دعونا ننتقل الان الى عام 1492 م و رحلة كولومبوس.

 كانت رحلة كولومبوس الأولى مكونة من 3 سفن هي “نينا” و “بينتا” و “سانتا ماريا”، و تذكر الروايات أن الشريك في ملكية “نينا” و “بينتا” كان ملاحا مسلما ينحدر من سلالة بني مرين الذين حكموا المغرب بين 1244 – 1465م يدعى مارتن بينزون (يظهر في يمين الصورة وشقيقه فيسنتي يسار) . هناك بحار مسلم آخر يدعى بيدرو ألونسو يقال أنه أبحر مع  كولومبوس في أول رحلة له، و بحسب ادوارد ا.

 كيرتس استعان كولومبوس أيضا بـ لويس دى توريس، وهو يهودي يجيد العربية، اصطحبه معه كي يتحدث مع الأشخاص الذين قابلهم فى الأمريكتين. وفي الرحلة الثانية أخبر السكان الأصليون كولومبوس أن الأفارقة سبقوه لجزيرتهم، تاركين رماحا صنعت أطرافها من المعدن الأصفر ويطلق السكان الأصليون على هذا المعدن ( guanine ) وهي كلمة محورة من (Ghanin)  تخص شعب Mandinka الأفريقي وتعني (سبائك الذهب).

 وأكد الدكتور كريج أن كولومبوس كتب في عام 1498 م “حكاية الرحلة الثالثة” قبل وجود شعب الـ  Mandinka في الأمريكتين، ولاحظ  طاقمه ارتداء السكان الأصليين ملابس ملونة تسمى ( Al-Mayzars بالعربية المئزر أو الإزار) واستخدمت لوصف ملابس مسلمي غرب إفريقيا .



سنة النشر : 2014م / 1435هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 26 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
فؤاد سزكين - Fouad Sezkin

كتب فؤاد سزكين ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس ❝ ❞ تاريخ التراث العربي ❝ ❞ عرض موجز لمتحف إستانبول لتاريخ العلوم والتكنولوجيا في الإسلام ملون ❝ الناشرين : ❞ دار الثقافة المغربية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب فؤاد سزكين
الناشر:
مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع
كتب مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ عالم الجن والشياطين ❝ ❞ عالم الملائكة الأبرار ❝ ❞ سلسلة العقيدة في ضوء الكتاب والسنة (الرسل والرسالات) ❝ ❞ فضائل مكة والسكن فيها (ت: العاني) ❝ ❞ زكاة الحلي - الذهب والفضة والمجوهرات ❝ ❞ ديوان ابن مشرف (ط الفلاح) ❝ ❞ اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس ❝ ❞ الأدارسة في المغرب الأقصى هـ حقائق جديدة لـ دكتور محمود إسماعيل ❝ ❞ مقاصد المكلفين فيما يتعبد به لرب العالمين ❝ ❞ الصوم في ضوء الكتاب والسنة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ عمر سليمان الأشقر ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ عبد الله سراج الدين ❝ ❞ محمد عثمان شبير ❝ ❞ محمد رواس قلعه جي ❝ ❞ محمد حبش ❝ ❞ محمود إسماعيل عمار ❝ ❞ فؤاد سزكين ❝ ❞ الحسن البصري ❝ ❞ خليفة درادكة ❝ ❞ ضاري ناصر العجمي ❝ ❞ د. محمد شلبي شتيوي ❝ ❞ عادل محمد رفعت ❝ ❞ أحمد بن علي بن حسين بن مشرف الوهيبي التميمي ❝ ❱.المزيد.. كتب مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع