❞ كتاب حاشية السندى على صحيح البخارى 1 ❝  ⏤ محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن

❞ كتاب حاشية السندى على صحيح البخارى 1 ❝ ⏤ محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن

مكتبة مشكاة الإسلامية
حاشية السندى على صحيح البخارى
محمد بن عبد الهادي السندي
المدني ، الحنفي ، أبو الحسن محدث ، حافظ مفسر فقيه ولد في السند وتوفي بالمدينة .

نبذة من الكتاب :

تنبيه : الكتاب موافق للمطبوع والترقيم داخل الصفحات.
(1/4)
________________________________________
1 ـ كتاب بدء الوحي
1 ـ باب كَيفَ كَانَ بَدْءُ الوَحْي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ {صلى الله عليه وسلّم}
قوله : (باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم) ابتدأ صحيحه بالوحي وقدمه على الإيمان لأن الاعتماد على جميع ما سيذكره في الصحيح يتوقف على كونه صلى الله تعالى عليه وسلم نبياً أوحى إليه والإيمان به إنما يجب لذلك ولذلك أيد أمر الوحي بالآية أعني قوله تعالى : {إنا أوحينا إليك} الآية. ولما كان الوحي يستعمل في الإلهام وغيره مما يكون إلى غير النبي أيضاً كما في قوله تعالى : {وأوحى ربك إلى النحل}. {وأوحينا إلى موسى} فلا يدل على ثبوت النبوّة ذكر آية تدل على أن الإيحاء إليه صلى الله تعالى عليه وسلم كان إيحاء نبوّة لقوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح والنبيين} فثبت به أنه قد أوحى إليه صلى الله تعالى عليه وسلم إيحاء نبوّة وبواسطته ثبتت نبوّته وحصل الاعتماد على جميع ما في الصحيح مما نقل عنه صلى الله تعالى عليه وسلم ووجب الإيمان به ، فلذلك عقب باب الوحي بكتاب الإيمان.
والحاصل أن الوحي إليه صلى الله تعالى عليه وسلم هو بدء أمر الدين ومدار النبوّة والرسالة فلذلك سمي الوحي بدءاً بناء على أن إضافة البدء على الوحي في قوله بدء الوحي بيانية وابتدأ به الكتاب والمعنى كيف كان بدء أمر النبوّة ، والدين الذي هو الوحي وبهذا التقرير
5
(1/5)
________________________________________
حصل المناسبة بين تسمية الوحي بدءاً وابتداء الكتاب به ، وسقط ما أورد بعض الفضلاء على ترجمة المصنف للباب من أن كثيراً من أحاديث الباب لا يتعلق إلا بالوحي لا ببدء الوحي ، فكيف جعل الترجمة باب بدء الوحي ، وكذا ظهر وجه الشبه في قوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح} ، وهو أن الإيحاء كان إيحاء نبوّة ورسالة لقطع معذرة الناس كما يدل عليه قوله تعالى : في آخر الآيات لئلا يكون للناس على الله حجة.
وكذا ظهر وجه تشبيه الوحي بالإرسال والتكليم الذي يدل عليه قوله : {ورسلاً} ، وقوله : {وكلم الله موسى} في أن الكل لقطع معذرة الناس هذا ، وقوله : وقول الله عز وجل الأقرب رفعه على تقدير الخبر أي وفيه قوله عز وجل ، أي إثبات الوحي قوله عز وجل والله تعالى أعلم. اهـ. سندي.
رقم الجزء : 1 رقم الصفحة : 5
(1/6)
________________________________________
قوله : (يقول إنما الأعمال بالنيات) قد تكلموا على هذا الحديث في أوراق فذكروا له معاني. والوجه عندي في بيان معناه أن يقال للمراد بالأعمال مطلق الأفعال الاختيارية الصادرة عن المكلفين. وهذا إما لأن الكلام في تلك الأفعال إذ لا عبرة بغيرها ولا يبحث عنها في الشرع ولا يلتفت إليها ، ولأن العمل لا يقال إلا للفعل الاختياري الصادر عن أهل العقل كما نص عليه البعض ، فلذلك لا يقال عمل البهائم كما يقال فعل البهائم ، وقد تقرر أن الفعل الاختياري يكون مسبوقاً بقصد الفاعل الداعي له إليه وهو المراد بالنية ، فالمعنى أن الأفعال الاختيارية لا توجد ولا تتحقق إلا بالنية والقصد الداعي للفاعل إلى ذلك الفعل لا يقال هذه مقدمة عقلية ، فأي تعلق للشارع بذكرها لأنا نقول ذكرها الشارع تمهيداً لما بعدها من المقدمات الشرعية ، ولا يستبعد عن الشارع ذكر مقدمة عقلية إذا كان لتوضيح بعض المقدمات الشرعية ، بل لا يستبعد بدون ذلك أيضاً ، ثم بين صلى الله تعالى عليه وسلم بقوله : "وإنما لكل امرىء ما نوى" أن ليس للفاعل من عمله إلا نيته أي الذي يرجع إليه من العمل نفعاً أو ضراً هي النية ، فإن العمل بحسبها يحسب خيراً وشراً ، ويجزي المرء بحسبها على العمل ثواباً وعقاباً ، ويكون العمل تارة حسناً وتارة قبيحاً بسببها ، ويتعدد الجزاء بتعددها ، ولذلك قال صلى الله تعالى عليه وسلم : "ألا أن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله" ، ألا وهي القلب لا يقال يلزم من هذا المعنى أن تنقلب السيئات حسنات بحسب النية كالمباحات تنقلب حسنات بحسبها لأنا نقول لا بد في النية من كون العمل صالحاً لها ضرورة أن النية الغير الصالحة لا تكون نية في العمل ولا تعتبر نية بالنظر إلى ذلك العمل ، فهي كلانية بل يقال : قصد التقرب بالسيئات يعد قصدا قبيحاً ونيته تزيد
(1/7)
________________________________________
العمل شراً فهي داخلة في شر النيات لا في خيرها والمرء يجزي بحسبها عقاباً فهي داخلة في الحديث.
وإذا تقرر هاتان المقدمتان ترتب عليهما قوله : "فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله ،
6
أي قصدا ونية فهجرته إلى الله وإلى رسوله أي أجراً وثواباً" إلى آخر الحديث.
ولعل المتأمل في مباني الألفاظ ونظمها يشهد أن هذا المعنى هو معنى هذه الكلمات والله تعالى أعلم.

محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حاشية السندى على صحيح البخارى 1 ❝ ❞ حاشية السندي على صحيح مسلم ❝ ❞ حاشية السندى على صحيح البخارى 2 ❝ ❞ حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل حاشية السندي على المسند مجلد9 ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - قطر ❝ ❞ مؤسسة بينونة للنشر والتوزيع ❝ ❱
من مؤلفات حول الحديث النبوي الشريف علوم الحديث - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
حاشية السندى على صحيح البخارى 1

2007م - 1443هـ
مكتبة مشكاة الإسلامية
حاشية السندى على صحيح البخارى
محمد بن عبد الهادي السندي
المدني ، الحنفي ، أبو الحسن محدث ، حافظ مفسر فقيه ولد في السند وتوفي بالمدينة .

نبذة من الكتاب :

تنبيه : الكتاب موافق للمطبوع والترقيم داخل الصفحات.
(1/4)
________________________________________
1 ـ كتاب بدء الوحي
1 ـ باب كَيفَ كَانَ بَدْءُ الوَحْي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ {صلى الله عليه وسلّم}
قوله : (باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم) ابتدأ صحيحه بالوحي وقدمه على الإيمان لأن الاعتماد على جميع ما سيذكره في الصحيح يتوقف على كونه صلى الله تعالى عليه وسلم نبياً أوحى إليه والإيمان به إنما يجب لذلك ولذلك أيد أمر الوحي بالآية أعني قوله تعالى : {إنا أوحينا إليك} الآية. ولما كان الوحي يستعمل في الإلهام وغيره مما يكون إلى غير النبي أيضاً كما في قوله تعالى : {وأوحى ربك إلى النحل}. {وأوحينا إلى موسى} فلا يدل على ثبوت النبوّة ذكر آية تدل على أن الإيحاء إليه صلى الله تعالى عليه وسلم كان إيحاء نبوّة لقوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح والنبيين} فثبت به أنه قد أوحى إليه صلى الله تعالى عليه وسلم إيحاء نبوّة وبواسطته ثبتت نبوّته وحصل الاعتماد على جميع ما في الصحيح مما نقل عنه صلى الله تعالى عليه وسلم ووجب الإيمان به ، فلذلك عقب باب الوحي بكتاب الإيمان.
والحاصل أن الوحي إليه صلى الله تعالى عليه وسلم هو بدء أمر الدين ومدار النبوّة والرسالة فلذلك سمي الوحي بدءاً بناء على أن إضافة البدء على الوحي في قوله بدء الوحي بيانية وابتدأ به الكتاب والمعنى كيف كان بدء أمر النبوّة ، والدين الذي هو الوحي وبهذا التقرير
5
(1/5)
________________________________________
حصل المناسبة بين تسمية الوحي بدءاً وابتداء الكتاب به ، وسقط ما أورد بعض الفضلاء على ترجمة المصنف للباب من أن كثيراً من أحاديث الباب لا يتعلق إلا بالوحي لا ببدء الوحي ، فكيف جعل الترجمة باب بدء الوحي ، وكذا ظهر وجه الشبه في قوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح} ، وهو أن الإيحاء كان إيحاء نبوّة ورسالة لقطع معذرة الناس كما يدل عليه قوله تعالى : في آخر الآيات لئلا يكون للناس على الله حجة.
وكذا ظهر وجه تشبيه الوحي بالإرسال والتكليم الذي يدل عليه قوله : {ورسلاً} ، وقوله : {وكلم الله موسى} في أن الكل لقطع معذرة الناس هذا ، وقوله : وقول الله عز وجل الأقرب رفعه على تقدير الخبر أي وفيه قوله عز وجل ، أي إثبات الوحي قوله عز وجل والله تعالى أعلم. اهـ. سندي.
رقم الجزء : 1 رقم الصفحة : 5
(1/6)
________________________________________
قوله : (يقول إنما الأعمال بالنيات) قد تكلموا على هذا الحديث في أوراق فذكروا له معاني. والوجه عندي في بيان معناه أن يقال للمراد بالأعمال مطلق الأفعال الاختيارية الصادرة عن المكلفين. وهذا إما لأن الكلام في تلك الأفعال إذ لا عبرة بغيرها ولا يبحث عنها في الشرع ولا يلتفت إليها ، ولأن العمل لا يقال إلا للفعل الاختياري الصادر عن أهل العقل كما نص عليه البعض ، فلذلك لا يقال عمل البهائم كما يقال فعل البهائم ، وقد تقرر أن الفعل الاختياري يكون مسبوقاً بقصد الفاعل الداعي له إليه وهو المراد بالنية ، فالمعنى أن الأفعال الاختيارية لا توجد ولا تتحقق إلا بالنية والقصد الداعي للفاعل إلى ذلك الفعل لا يقال هذه مقدمة عقلية ، فأي تعلق للشارع بذكرها لأنا نقول ذكرها الشارع تمهيداً لما بعدها من المقدمات الشرعية ، ولا يستبعد عن الشارع ذكر مقدمة عقلية إذا كان لتوضيح بعض المقدمات الشرعية ، بل لا يستبعد بدون ذلك أيضاً ، ثم بين صلى الله تعالى عليه وسلم بقوله : "وإنما لكل امرىء ما نوى" أن ليس للفاعل من عمله إلا نيته أي الذي يرجع إليه من العمل نفعاً أو ضراً هي النية ، فإن العمل بحسبها يحسب خيراً وشراً ، ويجزي المرء بحسبها على العمل ثواباً وعقاباً ، ويكون العمل تارة حسناً وتارة قبيحاً بسببها ، ويتعدد الجزاء بتعددها ، ولذلك قال صلى الله تعالى عليه وسلم : "ألا أن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله" ، ألا وهي القلب لا يقال يلزم من هذا المعنى أن تنقلب السيئات حسنات بحسب النية كالمباحات تنقلب حسنات بحسبها لأنا نقول لا بد في النية من كون العمل صالحاً لها ضرورة أن النية الغير الصالحة لا تكون نية في العمل ولا تعتبر نية بالنظر إلى ذلك العمل ، فهي كلانية بل يقال : قصد التقرب بالسيئات يعد قصدا قبيحاً ونيته تزيد
(1/7)
________________________________________
العمل شراً فهي داخلة في شر النيات لا في خيرها والمرء يجزي بحسبها عقاباً فهي داخلة في الحديث.
وإذا تقرر هاتان المقدمتان ترتب عليهما قوله : "فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله ،
6
أي قصدا ونية فهجرته إلى الله وإلى رسوله أي أجراً وثواباً" إلى آخر الحديث.
ولعل المتأمل في مباني الألفاظ ونظمها يشهد أن هذا المعنى هو معنى هذه الكلمات والله تعالى أعلم.


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

مكتبة مشكاة الإسلامية
حاشية السندى على صحيح البخارى
محمد بن عبد الهادي السندي
 المدني ، الحنفي ، أبو الحسن محدث ، حافظ مفسر فقيه ولد في السند وتوفي بالمدينة .

مؤلفاته : حاشية على البخاري ، حاشية على سنن ابن ماجه ، حاشية على البيضاوي ، حاشية على جمع الجوامع.

تنبيه : الكتاب موافق للمطبوع والترقيم داخل الصفحات.
(1/4)
________________________________________
1 ـ كتاب بدء الوحي
1 ـ باب كَيفَ كَانَ بَدْءُ الوَحْي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ {صلى الله عليه وسلّم}
قوله : (باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم) ابتدأ صحيحه بالوحي وقدمه على الإيمان لأن الاعتماد على جميع ما سيذكره في الصحيح يتوقف على كونه صلى الله تعالى عليه وسلم نبياً أوحى إليه والإيمان به إنما يجب لذلك ولذلك أيد أمر الوحي بالآية أعني قوله تعالى : {إنا أوحينا إليك} الآية. ولما كان الوحي يستعمل في الإلهام وغيره مما يكون إلى غير النبي أيضاً كما في قوله تعالى : {وأوحى ربك إلى النحل}. {وأوحينا إلى موسى} فلا يدل على ثبوت النبوّة ذكر آية تدل على أن الإيحاء إليه صلى الله تعالى عليه وسلم كان إيحاء نبوّة لقوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح والنبيين} فثبت به أنه قد أوحى إليه صلى الله تعالى عليه وسلم إيحاء نبوّة وبواسطته ثبتت نبوّته وحصل الاعتماد على جميع ما في الصحيح مما نقل عنه صلى الله تعالى عليه وسلم ووجب الإيمان به ، فلذلك عقب باب الوحي بكتاب الإيمان.
والحاصل أن الوحي إليه صلى الله تعالى عليه وسلم هو بدء أمر الدين ومدار النبوّة والرسالة فلذلك سمي الوحي بدءاً بناء على أن إضافة البدء على الوحي في قوله بدء الوحي بيانية وابتدأ به الكتاب والمعنى كيف كان بدء أمر النبوّة ، والدين الذي هو الوحي وبهذا التقرير
5
(1/5)
________________________________________
حصل المناسبة بين تسمية الوحي بدءاً وابتداء الكتاب به ، وسقط ما أورد بعض الفضلاء على ترجمة المصنف للباب من أن كثيراً من أحاديث الباب لا يتعلق إلا بالوحي لا ببدء الوحي ، فكيف جعل الترجمة باب بدء الوحي ، وكذا ظهر وجه الشبه في قوله تعالى : {كما أوحينا إلى نوح} ، وهو أن الإيحاء كان إيحاء نبوّة ورسالة لقطع معذرة الناس كما يدل عليه قوله تعالى : في آخر الآيات لئلا يكون للناس على الله حجة.
وكذا ظهر وجه تشبيه الوحي بالإرسال والتكليم الذي يدل عليه قوله : {ورسلاً} ، وقوله : {وكلم الله موسى} في أن الكل لقطع معذرة الناس هذا ، وقوله : وقول الله عز وجل الأقرب رفعه على تقدير الخبر أي وفيه قوله عز وجل ، أي إثبات الوحي قوله عز وجل والله تعالى أعلم. اهـ. سندي.
رقم الجزء : 1 رقم الصفحة : 5
(1/6)
________________________________________
قوله : (يقول إنما الأعمال بالنيات) قد تكلموا على هذا الحديث في أوراق فذكروا له معاني. والوجه عندي في بيان معناه أن يقال للمراد بالأعمال مطلق الأفعال الاختيارية الصادرة عن المكلفين. وهذا إما لأن الكلام في تلك الأفعال إذ لا عبرة بغيرها ولا يبحث عنها في الشرع ولا يلتفت إليها ، ولأن العمل لا يقال إلا للفعل الاختياري الصادر عن أهل العقل كما نص عليه البعض ، فلذلك لا يقال عمل البهائم كما يقال فعل البهائم ، وقد تقرر أن الفعل الاختياري يكون مسبوقاً بقصد الفاعل الداعي له إليه وهو المراد بالنية ، فالمعنى أن الأفعال الاختيارية لا توجد ولا تتحقق إلا بالنية والقصد الداعي للفاعل إلى ذلك الفعل لا يقال هذه مقدمة عقلية ، فأي تعلق للشارع بذكرها لأنا نقول ذكرها الشارع تمهيداً لما بعدها من المقدمات الشرعية ، ولا يستبعد عن الشارع ذكر مقدمة عقلية إذا كان لتوضيح بعض المقدمات الشرعية ، بل لا يستبعد بدون ذلك أيضاً ، ثم بين صلى الله تعالى عليه وسلم بقوله : "وإنما لكل امرىء ما نوى" أن ليس للفاعل من عمله إلا نيته أي الذي يرجع إليه من العمل نفعاً أو ضراً هي النية ، فإن العمل بحسبها يحسب خيراً وشراً ، ويجزي المرء بحسبها على العمل ثواباً وعقاباً ، ويكون العمل تارة حسناً وتارة قبيحاً بسببها ، ويتعدد الجزاء بتعددها ، ولذلك قال صلى الله تعالى عليه وسلم : "ألا أن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله" ، ألا وهي القلب لا يقال يلزم من هذا المعنى أن تنقلب السيئات حسنات بحسب النية كالمباحات تنقلب حسنات بحسبها لأنا نقول لا بد في النية من كون العمل صالحاً لها ضرورة أن النية الغير الصالحة لا تكون نية في العمل ولا تعتبر نية بالنظر إلى ذلك العمل ، فهي كلانية بل يقال : قصد التقرب بالسيئات يعد قصدا قبيحاً ونيته تزيد
(1/7)
________________________________________
العمل شراً فهي داخلة في شر النيات لا في خيرها والمرء يجزي بحسبها عقاباً فهي داخلة في الحديث.
وإذا تقرر هاتان المقدمتان ترتب عليهما قوله : "فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله ، 
6
أي قصدا ونية فهجرته إلى الله وإلى رسوله أي أجراً وثواباً" إلى آخر الحديث.
ولعل المتأمل في مباني الألفاظ ونظمها يشهد أن هذا المعنى هو معنى هذه الكلمات والله تعالى أعلم.

علوم



سنة النشر : 2007م / 1428هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.1MB .
نوع الكتاب : doc.
عداد القراءة: عدد قراءة حاشية السندى على صحيح البخارى 1

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل حاشية السندى على صحيح البخارى 1
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات docقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات doc
يمكن تحميلة من هنا 'http://www.microsoftstore.com/store/msmea/ar_EG/pdp/Office-365-Personal/productID.299498600'

المؤلف:
محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن - Mohammed bin Abdul Hadi Al Sindi Abu Al Hassan

كتب محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حاشية السندى على صحيح البخارى 1 ❝ ❞ حاشية السندي على صحيح مسلم ❝ ❞ حاشية السندى على صحيح البخارى 2 ❝ ❞ حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل حاشية السندي على المسند مجلد9 ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر للطباعة والنشر ❝ ❞ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - قطر ❝ ❞ مؤسسة بينونة للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن
الناشر:
دار الفكر للطباعة والنشر
كتب دار الفكر للطباعة والنشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تاريخ ابن خلدون ❝ ❞ فقه السنة (ط. الفكر) ❝ ❞ جمل من أنساب الأشراف الجزء الأول: السيرة النبوية ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر pdf ❝ ❞ معاني النحو الجزء الأول ❝ ❞ أحكام الميراث في الشريعة الإسلامية ❝ ❞ الإعراب المفصل لكتاب الله المرتل ❝ ❞ الإنصاف في مسائل الخلاف بين النحويين البصريين والكوفيين ومعه كتاب الإنتصاف من الإنصاف (ت: عبد الحميد) ❝ ❞ منهج النقد في علوم الحديث ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ فاضل صالح السامرائي ❝ ❞ احمد خيرى العمرى ❝ ❞ إبراهيم عوض ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري ❝ ❞ بهجت عبد الواحد صالح ❝ ❞ أحمد شوقى ❝ ❞ عبد الرحمن بن خلدون ❝ ❞ د. إبراهيم عوض ❝ ❞ مسلم بن حجاج ❝ ❞ شوقي أبو خليل ❝ ❞ نور الدين عتر ❝ ❞ السيد سابق ❝ ❞ أبي البركات الأنباري ❝ ❞ شوقى أبو خليل ❝ ❞ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❝ ❞ جيفرى لانغ ❝ ❞ محمد بن محمد بن عبد الرزاق المرتضى الزبيدي ❝ ❞ فؤاد زكريا ❝ ❞ محمد بن أحمد عليش ❝ ❞ السيد حامد ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الفكر للطباعة والنشر
أسمك عالتورتهشخصيات هامة مشهورةSwitzerland United Kingdom United States of Americaالكتابة عالصورمعاني الأسماءكتب اسلاميةالقرآن الكريمحكمةتورتة عيد ميلادبرمجة المواقعمعاني الأسماءالطب النبويتورتة عيد الميلادكتابة على تورتة الخطوبةكورسات مجانيةOnline يوتيوبالتنمية البشريةFacebook Text Artكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب الأدبكتابة أسماء عالصوركتب التاريخكورسات اونلايناصنع بنفسكحروف توبيكات مزخرفة بالعربيمعنى اسمكتب للأطفال مكتبة الطفلقراءة و تحميل الكتب زخرفة أسامي و أسماء و حروف..اقتباسات ملخصات كتبكتب الروايات والقصصحكم قصيرةالكتب العامةكتابة على تورتة الزفافكتب قصص و رواياتزخرفة توبيكاتكتب القانون والعلوم السياسيةخدماتالمساعدة بالعربيزخرفة الأسماءكتب تعلم اللغاتكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب السياسة والقانون