❞ كتاب أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع ❝  ⏤ سائد بكداش

❞ كتاب أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع ❝ ⏤ سائد بكداش

أبو عبيد القاسم بن سلاّم الهروي (157 هـ/774 م - 224 هـ/838 م) عالم لغة وفقيه ومحدث وإمام من أئمة الجرح والتعديل عاش في القرنين الثاني والثالث الهجريين، وترك عدد من الكتب أشهرها «الغريب المصنّف» و«غريب الحديث» إضافة إلى كتاب «الأموال» الذي يعد من أمهات الكتب في الاقتصاد الإسلامي.

لأبي عبيد من المصنفات «الغريب المصنف في علم اللسان» و«غريب الحديث» و«غريب القرآن» و«معاني القرآن» و«الشعراء» و«المقصور والممدود» و«القراءات» و«المذكر والمؤنث» و«الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» و«النسب» و«الأحداث» و«الأمثال السائرة» و«عدد آي القرآن» و«أدب القاضي» و«الناسخ والمنسوخ في القرآن العزيز وما فيه من الفرائض والسنن» و«الإيمان والنذور» و«الحيض» و«فضائل القرآن» و«الحجر والتفليس» و«الطهارة»، و«الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته» و«الخُطَبُ والمَوَاعِظُ»

كتاب الغريب المصنّف
توسّع أبو عبيد في كتابه «الغريب المصنف» وأورد فيه كل ما يتعلّق بأسماء وصفات المخلوقات بحسب الموضوع والمعنى. وقد حظي الكتاب بتقدير علماء اللغة القدامى حتى أنهم كانوا يسعون لحفظه عن ظهر قلب. ومن مبلغ اهتمام العلماء به أن وضعوا له الشروحات والمختصرات والانتقادات ككتب «شرح الغريب المصنف» لابن سيده الأندلسي و«الرد على الغريب المصنف» لأبي نعيم الأصفهاني. وبلغ من عناية القدامى بتدارس الكتاب وقرائته، أن أحد أمراء الأندلس كلّف أبي بكر الزبيدي بعدّ الألفاظ اللغوية التي احتواها الكتاب لمّا اختُلف في عددها، فوجدها بلغت 17,970 لفظًا لغويًا.

كتاب غريب الحديث
تحرّى أبو عبيد الدقة في كتابته لكتابه «غريب الحديث»، حتى أنه أمضى أربعين سنة في كتابته، وهو ما ثمّنه الكثيرون من كُتّاب التراجم كالذهبي الذي عدّ أبا عبيد في أئمة الجرح والتعديل الذين يُعتدّ بقولهم. وقد جمع أبو عبيد في هذا الكتاب ما وجده في كتب سابقيه وحقّقه وضبط الألفاظ فيها ودقّق في تفسيرها واستخرج المكنون فيها من الأحكام، وقد قسّم أبو عبيد كتابه إلى أربعة أقسام الأول تناول الأحاديث المرفوعة عن النبي محمد بسند متصل، والثاني أحاديث الصحابة كل على حدة، والثالث أحاديث التابعين بحسب التابعيّ، والرابع لأحاديث لا يُعرف أصحابها.

تأثّر الكثيرون بكتاب غريب اللغة واعتمدوا عليه كمصدر من مصادرهم في التأليف كأبي منصور الأزهري في «تهذيب اللغة» وابن فارس في «مقاييس اللغة» وابن سيده في «المخصص»، كما قامت عليه العديد من المؤلفات التي تناولت الكتاب بالشروحات والمختصرات والتعليقات والتعقيبات بل وبالنقد ككتب «إصلاح الغلط الواقع في غريب الحديث» لابن قتيبة و«الرد على أبي عبيد في غريب الحديث» للحسن بن عبد الله الأصبهاني و«تهذيب غريب الحديث» للخطيب التبريزي

ويوجد في مكتبة جامعة لايدن نسخة ناقصة من «غريب الحديث» ويعتقد أنها أقدم مخطوطة عربية كُتبت على الورق وانتهى نسخها سنة 252 هـ أي أنها كتبت بعد ثمانى وعشرين سنة فقط من وفاة المؤلف.

كتاب الأموال
عرض أبو عبيد في كتاب «الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» للآيات والأحاديث والمأثورات والوقائع والتطبيقات التي تناولت الأموال في الشريعة الإسلامية، وكذلك تناول اجتهادات المذاهب الفقهية في هذا الميدان، كما نقد سند الراويات وتفحّص متون الروايات مرجّحًا ما رآه راجحًا. إضافة إلى ذلك، حدد أبو عبيد في كتاب «الأموال» الموارد العامة التي تُجمع لصالح بيت المال التي تتجلى في الخراج والجزية وعشور التجارة والغنيمة والزكاة، كما تمثل أيضًا النفقات العامة في مصارف الفيء والخُمُس والزكاة وأرزاق الجيش وإحياء الأراضي. وتحدث أيضًا عن عدالة التوزيع وتداول المال والمحاسبة المالية وتحديد الملكية الخاصة، والمواثيق والعهود بين المعاهدين والأئمة وبين هؤلاء وأهل الصلح من الدول المجاورة، فيما يعرف اليوم بالقانون الدولي الخاص والعام.

كتاب الأمثال السائرة
جمع أبو عبيد في كتابه «الأمثال السائرة» ما درج من أمثال العرب، وقسّمها إلى أبواب بحسب الموضوعات وآثار الصحابة والتابعين وأقوال العلماء، مع شروحات وتعقيبات مختصرة. وقد كان الكتاب أيضًا مادة خصبة لمن جاء بعده فتناولوه بالشروحات والاستدراكات ككتب «شرح أمثال أبي عبيد» لأبي المظفر محمد بن آدم الهروي و«فصل المقال شرح كتاب الأمثال» لأبي عبيد البكري

منهجه وفكره
مال أبو عبيد في كتبه في الفقه إلى مذهب مالك والشافعي. كما كان أبو عبيد يُضعّف حجة الشيعة والجهمية، بل يرى عدم جواز مجاورتهم لثغور المسلمين. ورغم سعة علم أبي عبيد في علوم اللغة، إلا أنه لم يتفق وقوع رواية لأبي عبيد في الكتب الستة، لكن نقل عنه أبو داود شيئًا في تفسير أسنان الإبل في الزكاة، ونقل عنه البخاري أيضًا في كتابه «أفعال العباد».

ونقل ياقوت الحموي في معجمه عن كتاب «مراتب النحويين» لأبي الطيب عبد الواحد أن أبا عبيد اعتمد في كتابه «الغريب المصنف» على كتاب عمله رجل من بني هاشم جمعه لنفسه، وأخذ كتب الأصمعي فبوّب ما فيها وأضاف إلى كتابه شيئًا من علم أبي زيد الأنصاري وروايات عن اللغويين الكوفيين؛ أما كتابه «غريب الحديث» فاعتمد فيه على كتاب أبي عبيدة معمر بن المثنّى في غريب الحديث، كما ذكر أن كتاب أبي عبيد في غريب القرآن منتزع من كتاب أبي عبيدة أيضًا. وعاب أبو الطيب اللغوي على أبي عبيد عدم إلمامه بعلم الإعراب.

وقد أبدى أبو عبيد بعض آرائه في العقيدة والتوحيد في كتابه «الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته»، فقال بأن الإيمان يزيد وينقص، وأن الذنوب والمعاصي لا تزيل الإيمان ولا توجب الكفر، كما أبدى رأيه في مسألة صفات الله فقال بأن الله استأثر بعلم حقائقها، وأنها لا تشبه صفات المخلوقين. وفي مسألة محنة خلق القرآن، رأى أبو عبيد بأن القرآن كلام الله وليس بمخلوق، وبضرورة مراجعة القائلين بذلك، وإلا وجب ضرب أعناقهم.

منزلته
قال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة»، وقال إسحاق بن راهويه: «يحب الله الحق، أبو عبيد أعلم مني ومن أحمد بن حنبل ومحمد بن إدريس الشافعي»، وقال الهلال بن العلاء الرقي: «منّ الله على هذه الأمة بأربعة في زمانهم، بالشافعي فقه بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأحمد ابن حنبل ثبت في المحنة لولا ذلك كفر الناس، وبيحيى بن معين نفى الكذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأبي عبيد القاسم بن سلام فسر الغريب من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا ذلك لاقتحم الناس في الخطأ»، وسأل أبا قدامة عن الشافعي وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وأبي عبيد فقال: «أما أفهمهم فالشافعي إلا أنه قليل الحديث، وأما أورعهم فأحمد بن حنبل، وأما أحفظهم فإسحاق، وأما أعلمهم بلغات العرب فأبو عبيد»، وقال عبد الله بن طاهر: «الناس أربعة، ابن عباس في زمانه، والشعبي في زمانه، والقاسم بن معن في زمانه، وأبو عبيد القاسم بن سلام في زمانه»، وقال ابن خلكان في ترجمته لأبي عبيد: «كان ذا دين وسيرة جميلة ومذهب حسن وفضل بارع»، وقال القاضي أحمد بن كامل: «كان أبو عبيد فاضلاً في دينه وعلمه، ربانيًا متفننًا في أصناف علوم الإسلام من القراءات والفقه والعربية والأخبار، حسن الرواية صحيح النقل، ولا أعلم أحدًا من الناس طعن عليه في شيء من أمر دينه». وقال يحيى بن معين: «أبو عبيد ثقة»، وقال الدارقطني عنه: «ثقة إمام جبل»، وقال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة». كما كان ابن حنبل يستحسن علم أبي عبيد، ويُحسن ذكره.


الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام أحد أئمة السلمين الكبار في اللغة والفقه والحديث والتفسير, حتى قال فيه الإمام أبو عمرو الداني : "أبو عبيد إمام أهل دهره في جميع العلوم", بالإضافة إلى إمامته في الأدب والنبل حتى قال العلامة ابن قيم الجوزية فيه : "كان جبلا نُفخ فيه الروح علما وجلالة ونبلا وأدبا"

وهذا الكتاب يترجم لهذا الإمام العلم , ويكشف عن إمامته في العلوم مع التعريف بإنتاجه العلمي ورصد أثره في المصنفات في مختلف العلوم التي شارك فيها. كما يتناثر في ثناياه بكثرة - وهذا من ميزته - التنويه بفضائله الخلقية وآدابه العملية.

ويسعد دار القلم نشر هذا الكتاب النافع -إن شاء الله تعالى- لما فيه من خدمة الأمة الإسلامية والتعريف بأعلامها الكبار وتسليط الأضواء على آثارهم , وتتمنى لمؤلفه الفاضل - مع نشر باكورة إنتاجه العلمي- مزيدا من التقدم والعطاء النافع في مجال التأليف والتحقيق وخدمة التراث العلمي , وأن يجزيه الله أحسن الجزاء وأوفره.
سائد بكداش - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فضل الحجر الأسود ومقام إبراهيم وذكر تاريخهما وأحكامهما الفقهية وما يتعلق بهما ❝ ❞ أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار البشائر الأسلامية ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع

1991م - 1443هـ
أبو عبيد القاسم بن سلاّم الهروي (157 هـ/774 م - 224 هـ/838 م) عالم لغة وفقيه ومحدث وإمام من أئمة الجرح والتعديل عاش في القرنين الثاني والثالث الهجريين، وترك عدد من الكتب أشهرها «الغريب المصنّف» و«غريب الحديث» إضافة إلى كتاب «الأموال» الذي يعد من أمهات الكتب في الاقتصاد الإسلامي.

لأبي عبيد من المصنفات «الغريب المصنف في علم اللسان» و«غريب الحديث» و«غريب القرآن» و«معاني القرآن» و«الشعراء» و«المقصور والممدود» و«القراءات» و«المذكر والمؤنث» و«الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» و«النسب» و«الأحداث» و«الأمثال السائرة» و«عدد آي القرآن» و«أدب القاضي» و«الناسخ والمنسوخ في القرآن العزيز وما فيه من الفرائض والسنن» و«الإيمان والنذور» و«الحيض» و«فضائل القرآن» و«الحجر والتفليس» و«الطهارة»، و«الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته» و«الخُطَبُ والمَوَاعِظُ»

كتاب الغريب المصنّف
توسّع أبو عبيد في كتابه «الغريب المصنف» وأورد فيه كل ما يتعلّق بأسماء وصفات المخلوقات بحسب الموضوع والمعنى. وقد حظي الكتاب بتقدير علماء اللغة القدامى حتى أنهم كانوا يسعون لحفظه عن ظهر قلب. ومن مبلغ اهتمام العلماء به أن وضعوا له الشروحات والمختصرات والانتقادات ككتب «شرح الغريب المصنف» لابن سيده الأندلسي و«الرد على الغريب المصنف» لأبي نعيم الأصفهاني. وبلغ من عناية القدامى بتدارس الكتاب وقرائته، أن أحد أمراء الأندلس كلّف أبي بكر الزبيدي بعدّ الألفاظ اللغوية التي احتواها الكتاب لمّا اختُلف في عددها، فوجدها بلغت 17,970 لفظًا لغويًا.

كتاب غريب الحديث
تحرّى أبو عبيد الدقة في كتابته لكتابه «غريب الحديث»، حتى أنه أمضى أربعين سنة في كتابته، وهو ما ثمّنه الكثيرون من كُتّاب التراجم كالذهبي الذي عدّ أبا عبيد في أئمة الجرح والتعديل الذين يُعتدّ بقولهم. وقد جمع أبو عبيد في هذا الكتاب ما وجده في كتب سابقيه وحقّقه وضبط الألفاظ فيها ودقّق في تفسيرها واستخرج المكنون فيها من الأحكام، وقد قسّم أبو عبيد كتابه إلى أربعة أقسام الأول تناول الأحاديث المرفوعة عن النبي محمد بسند متصل، والثاني أحاديث الصحابة كل على حدة، والثالث أحاديث التابعين بحسب التابعيّ، والرابع لأحاديث لا يُعرف أصحابها.

تأثّر الكثيرون بكتاب غريب اللغة واعتمدوا عليه كمصدر من مصادرهم في التأليف كأبي منصور الأزهري في «تهذيب اللغة» وابن فارس في «مقاييس اللغة» وابن سيده في «المخصص»، كما قامت عليه العديد من المؤلفات التي تناولت الكتاب بالشروحات والمختصرات والتعليقات والتعقيبات بل وبالنقد ككتب «إصلاح الغلط الواقع في غريب الحديث» لابن قتيبة و«الرد على أبي عبيد في غريب الحديث» للحسن بن عبد الله الأصبهاني و«تهذيب غريب الحديث» للخطيب التبريزي

ويوجد في مكتبة جامعة لايدن نسخة ناقصة من «غريب الحديث» ويعتقد أنها أقدم مخطوطة عربية كُتبت على الورق وانتهى نسخها سنة 252 هـ أي أنها كتبت بعد ثمانى وعشرين سنة فقط من وفاة المؤلف.

كتاب الأموال
عرض أبو عبيد في كتاب «الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» للآيات والأحاديث والمأثورات والوقائع والتطبيقات التي تناولت الأموال في الشريعة الإسلامية، وكذلك تناول اجتهادات المذاهب الفقهية في هذا الميدان، كما نقد سند الراويات وتفحّص متون الروايات مرجّحًا ما رآه راجحًا. إضافة إلى ذلك، حدد أبو عبيد في كتاب «الأموال» الموارد العامة التي تُجمع لصالح بيت المال التي تتجلى في الخراج والجزية وعشور التجارة والغنيمة والزكاة، كما تمثل أيضًا النفقات العامة في مصارف الفيء والخُمُس والزكاة وأرزاق الجيش وإحياء الأراضي. وتحدث أيضًا عن عدالة التوزيع وتداول المال والمحاسبة المالية وتحديد الملكية الخاصة، والمواثيق والعهود بين المعاهدين والأئمة وبين هؤلاء وأهل الصلح من الدول المجاورة، فيما يعرف اليوم بالقانون الدولي الخاص والعام.

كتاب الأمثال السائرة
جمع أبو عبيد في كتابه «الأمثال السائرة» ما درج من أمثال العرب، وقسّمها إلى أبواب بحسب الموضوعات وآثار الصحابة والتابعين وأقوال العلماء، مع شروحات وتعقيبات مختصرة. وقد كان الكتاب أيضًا مادة خصبة لمن جاء بعده فتناولوه بالشروحات والاستدراكات ككتب «شرح أمثال أبي عبيد» لأبي المظفر محمد بن آدم الهروي و«فصل المقال شرح كتاب الأمثال» لأبي عبيد البكري

منهجه وفكره
مال أبو عبيد في كتبه في الفقه إلى مذهب مالك والشافعي. كما كان أبو عبيد يُضعّف حجة الشيعة والجهمية، بل يرى عدم جواز مجاورتهم لثغور المسلمين. ورغم سعة علم أبي عبيد في علوم اللغة، إلا أنه لم يتفق وقوع رواية لأبي عبيد في الكتب الستة، لكن نقل عنه أبو داود شيئًا في تفسير أسنان الإبل في الزكاة، ونقل عنه البخاري أيضًا في كتابه «أفعال العباد».

ونقل ياقوت الحموي في معجمه عن كتاب «مراتب النحويين» لأبي الطيب عبد الواحد أن أبا عبيد اعتمد في كتابه «الغريب المصنف» على كتاب عمله رجل من بني هاشم جمعه لنفسه، وأخذ كتب الأصمعي فبوّب ما فيها وأضاف إلى كتابه شيئًا من علم أبي زيد الأنصاري وروايات عن اللغويين الكوفيين؛ أما كتابه «غريب الحديث» فاعتمد فيه على كتاب أبي عبيدة معمر بن المثنّى في غريب الحديث، كما ذكر أن كتاب أبي عبيد في غريب القرآن منتزع من كتاب أبي عبيدة أيضًا. وعاب أبو الطيب اللغوي على أبي عبيد عدم إلمامه بعلم الإعراب.

وقد أبدى أبو عبيد بعض آرائه في العقيدة والتوحيد في كتابه «الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته»، فقال بأن الإيمان يزيد وينقص، وأن الذنوب والمعاصي لا تزيل الإيمان ولا توجب الكفر، كما أبدى رأيه في مسألة صفات الله فقال بأن الله استأثر بعلم حقائقها، وأنها لا تشبه صفات المخلوقين. وفي مسألة محنة خلق القرآن، رأى أبو عبيد بأن القرآن كلام الله وليس بمخلوق، وبضرورة مراجعة القائلين بذلك، وإلا وجب ضرب أعناقهم.

منزلته
قال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة»، وقال إسحاق بن راهويه: «يحب الله الحق، أبو عبيد أعلم مني ومن أحمد بن حنبل ومحمد بن إدريس الشافعي»، وقال الهلال بن العلاء الرقي: «منّ الله على هذه الأمة بأربعة في زمانهم، بالشافعي فقه بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأحمد ابن حنبل ثبت في المحنة لولا ذلك كفر الناس، وبيحيى بن معين نفى الكذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأبي عبيد القاسم بن سلام فسر الغريب من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا ذلك لاقتحم الناس في الخطأ»، وسأل أبا قدامة عن الشافعي وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وأبي عبيد فقال: «أما أفهمهم فالشافعي إلا أنه قليل الحديث، وأما أورعهم فأحمد بن حنبل، وأما أحفظهم فإسحاق، وأما أعلمهم بلغات العرب فأبو عبيد»، وقال عبد الله بن طاهر: «الناس أربعة، ابن عباس في زمانه، والشعبي في زمانه، والقاسم بن معن في زمانه، وأبو عبيد القاسم بن سلام في زمانه»، وقال ابن خلكان في ترجمته لأبي عبيد: «كان ذا دين وسيرة جميلة ومذهب حسن وفضل بارع»، وقال القاضي أحمد بن كامل: «كان أبو عبيد فاضلاً في دينه وعلمه، ربانيًا متفننًا في أصناف علوم الإسلام من القراءات والفقه والعربية والأخبار، حسن الرواية صحيح النقل، ولا أعلم أحدًا من الناس طعن عليه في شيء من أمر دينه». وقال يحيى بن معين: «أبو عبيد ثقة»، وقال الدارقطني عنه: «ثقة إمام جبل»، وقال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة». كما كان ابن حنبل يستحسن علم أبي عبيد، ويُحسن ذكره.


الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام أحد أئمة السلمين الكبار في اللغة والفقه والحديث والتفسير, حتى قال فيه الإمام أبو عمرو الداني : "أبو عبيد إمام أهل دهره في جميع العلوم", بالإضافة إلى إمامته في الأدب والنبل حتى قال العلامة ابن قيم الجوزية فيه : "كان جبلا نُفخ فيه الروح علما وجلالة ونبلا وأدبا"

وهذا الكتاب يترجم لهذا الإمام العلم , ويكشف عن إمامته في العلوم مع التعريف بإنتاجه العلمي ورصد أثره في المصنفات في مختلف العلوم التي شارك فيها. كما يتناثر في ثناياه بكثرة - وهذا من ميزته - التنويه بفضائله الخلقية وآدابه العملية.

ويسعد دار القلم نشر هذا الكتاب النافع -إن شاء الله تعالى- لما فيه من خدمة الأمة الإسلامية والتعريف بأعلامها الكبار وتسليط الأضواء على آثارهم , وتتمنى لمؤلفه الفاضل - مع نشر باكورة إنتاجه العلمي- مزيدا من التقدم والعطاء النافع في مجال التأليف والتحقيق وخدمة التراث العلمي , وأن يجزيه الله أحسن الجزاء وأوفره.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

أبو عبيد القاسم بن سلاّم الهروي (157 هـ/774 م - 224 هـ/838 م) عالم لغة وفقيه ومحدث وإمام من أئمة الجرح والتعديل عاش في القرنين الثاني والثالث الهجريين، وترك عدد من الكتب أشهرها «الغريب المصنّف» و«غريب الحديث» إضافة إلى كتاب «الأموال» الذي يعد من أمهات الكتب في الاقتصاد الإسلامي.

لأبي عبيد من المصنفات «الغريب المصنف في علم اللسان» و«غريب الحديث» و«غريب القرآن» و«معاني القرآن» و«الشعراء» و«المقصور والممدود» و«القراءات» و«المذكر والمؤنث» و«الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» و«النسب» و«الأحداث» و«الأمثال السائرة» و«عدد آي القرآن» و«أدب القاضي» و«الناسخ والمنسوخ في القرآن العزيز وما فيه من الفرائض والسنن» و«الإيمان والنذور» و«الحيض» و«فضائل القرآن» و«الحجر والتفليس» و«الطهارة»، و«الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته» و«الخُطَبُ والمَوَاعِظُ»

كتاب الغريب المصنّف
توسّع أبو عبيد في كتابه «الغريب المصنف» وأورد فيه كل ما يتعلّق بأسماء وصفات المخلوقات بحسب الموضوع والمعنى. وقد حظي الكتاب بتقدير علماء اللغة القدامى حتى أنهم كانوا يسعون لحفظه عن ظهر قلب. ومن مبلغ اهتمام العلماء به أن وضعوا له الشروحات والمختصرات والانتقادات ككتب «شرح الغريب المصنف» لابن سيده الأندلسي و«الرد على الغريب المصنف» لأبي نعيم الأصفهاني. وبلغ من عناية القدامى بتدارس الكتاب وقرائته، أن أحد أمراء الأندلس كلّف أبي بكر الزبيدي بعدّ الألفاظ اللغوية التي احتواها الكتاب لمّا اختُلف في عددها، فوجدها بلغت 17,970 لفظًا لغويًا.

كتاب غريب الحديث
تحرّى أبو عبيد الدقة في كتابته لكتابه «غريب الحديث»، حتى أنه أمضى أربعين سنة في كتابته، وهو ما ثمّنه الكثيرون من كُتّاب التراجم كالذهبي الذي عدّ أبا عبيد في أئمة الجرح والتعديل الذين يُعتدّ بقولهم. وقد جمع أبو عبيد في هذا الكتاب ما وجده في كتب سابقيه وحقّقه وضبط الألفاظ فيها ودقّق في تفسيرها واستخرج المكنون فيها من الأحكام، وقد قسّم أبو عبيد كتابه إلى أربعة أقسام الأول تناول الأحاديث المرفوعة عن النبي محمد بسند متصل، والثاني أحاديث الصحابة كل على حدة، والثالث أحاديث التابعين بحسب التابعيّ، والرابع لأحاديث لا يُعرف أصحابها.

تأثّر الكثيرون بكتاب غريب اللغة واعتمدوا عليه كمصدر من مصادرهم في التأليف كأبي منصور الأزهري في «تهذيب اللغة» وابن فارس في «مقاييس اللغة» وابن سيده في «المخصص»، كما قامت عليه العديد من المؤلفات التي تناولت الكتاب بالشروحات والمختصرات والتعليقات والتعقيبات بل وبالنقد ككتب «إصلاح الغلط الواقع في غريب الحديث» لابن قتيبة و«الرد على أبي عبيد في غريب الحديث» للحسن بن عبد الله الأصبهاني و«تهذيب غريب الحديث» للخطيب التبريزي 

ويوجد في مكتبة جامعة لايدن نسخة ناقصة من «غريب الحديث» ويعتقد أنها أقدم مخطوطة عربية كُتبت على الورق وانتهى نسخها سنة 252 هـ أي أنها كتبت بعد ثمانى وعشرين سنة فقط من وفاة المؤلف.

كتاب الأموال
عرض أبو عبيد في كتاب «الأموال الشرعية وبيان جهاتها ومصارفها» للآيات والأحاديث والمأثورات والوقائع والتطبيقات التي تناولت الأموال في الشريعة الإسلامية، وكذلك تناول اجتهادات المذاهب الفقهية في هذا الميدان، كما نقد سند الراويات وتفحّص متون الروايات مرجّحًا ما رآه راجحًا. إضافة إلى ذلك، حدد أبو عبيد في كتاب «الأموال» الموارد العامة التي تُجمع لصالح بيت المال التي تتجلى في الخراج والجزية وعشور التجارة والغنيمة والزكاة، كما تمثل أيضًا النفقات العامة في مصارف الفيء والخُمُس والزكاة وأرزاق الجيش وإحياء الأراضي. وتحدث أيضًا عن عدالة التوزيع وتداول المال والمحاسبة المالية وتحديد الملكية الخاصة، والمواثيق والعهود بين المعاهدين والأئمة وبين هؤلاء وأهل الصلح من الدول المجاورة، فيما يعرف اليوم بالقانون الدولي الخاص والعام.

كتاب الأمثال السائرة
جمع أبو عبيد في كتابه «الأمثال السائرة» ما درج من أمثال العرب، وقسّمها إلى أبواب بحسب الموضوعات وآثار الصحابة والتابعين وأقوال العلماء، مع شروحات وتعقيبات مختصرة. وقد كان الكتاب أيضًا مادة خصبة لمن جاء بعده فتناولوه بالشروحات والاستدراكات ككتب «شرح أمثال أبي عبيد» لأبي المظفر محمد بن آدم الهروي و«فصل المقال شرح كتاب الأمثال» لأبي عبيد البكري 

منهجه وفكره
مال أبو عبيد في كتبه في الفقه إلى مذهب مالك والشافعي. كما كان أبو عبيد يُضعّف حجة الشيعة والجهمية، بل يرى عدم جواز مجاورتهم لثغور المسلمين. ورغم سعة علم أبي عبيد في علوم اللغة، إلا أنه لم يتفق وقوع رواية لأبي عبيد في الكتب الستة، لكن نقل عنه أبو داود شيئًا في تفسير أسنان الإبل في الزكاة، ونقل عنه البخاري أيضًا في كتابه «أفعال العباد».

ونقل ياقوت الحموي في معجمه عن كتاب «مراتب النحويين» لأبي الطيب عبد الواحد أن أبا عبيد اعتمد في كتابه «الغريب المصنف» على كتاب عمله رجل من بني هاشم جمعه لنفسه، وأخذ كتب الأصمعي فبوّب ما فيها وأضاف إلى كتابه شيئًا من علم أبي زيد الأنصاري وروايات عن اللغويين الكوفيين؛ أما كتابه «غريب الحديث» فاعتمد فيه على كتاب أبي عبيدة معمر بن المثنّى في غريب الحديث، كما ذكر أن كتاب أبي عبيد في غريب القرآن منتزع من كتاب أبي عبيدة أيضًا. وعاب أبو الطيب اللغوي على أبي عبيد عدم إلمامه بعلم الإعراب.

وقد أبدى أبو عبيد بعض آرائه في العقيدة والتوحيد في كتابه «الإيمان ومعالمه وسننه واستكماله ودرجاته»، فقال بأن الإيمان يزيد وينقص، وأن الذنوب والمعاصي لا تزيل الإيمان ولا توجب الكفر، كما أبدى رأيه في مسألة صفات الله فقال بأن الله استأثر بعلم حقائقها، وأنها لا تشبه صفات المخلوقين. وفي مسألة محنة خلق القرآن، رأى أبو عبيد بأن القرآن كلام الله وليس بمخلوق، وبضرورة مراجعة القائلين بذلك، وإلا وجب ضرب أعناقهم.

منزلته
قال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة»، وقال إسحاق بن راهويه: «يحب الله الحق، أبو عبيد أعلم مني ومن أحمد بن حنبل ومحمد بن إدريس الشافعي»، وقال الهلال بن العلاء الرقي: «منّ الله على هذه الأمة بأربعة في زمانهم، بالشافعي فقه بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأحمد ابن حنبل ثبت في المحنة لولا ذلك كفر الناس، وبيحيى بن معين نفى الكذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأبي عبيد القاسم بن سلام فسر الغريب من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا ذلك لاقتحم الناس في الخطأ»، وسأل أبا قدامة عن الشافعي وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وأبي عبيد فقال: «أما أفهمهم فالشافعي إلا أنه قليل الحديث، وأما أورعهم فأحمد بن حنبل، وأما أحفظهم فإسحاق، وأما أعلمهم بلغات العرب فأبو عبيد»، وقال عبد الله بن طاهر: «الناس أربعة، ابن عباس في زمانه، والشعبي في زمانه، والقاسم بن معن في زمانه، وأبو عبيد القاسم بن سلام في زمانه»، وقال ابن خلكان في ترجمته لأبي عبيد: «كان ذا دين وسيرة جميلة ومذهب حسن وفضل بارع»، وقال القاضي أحمد بن كامل: «كان أبو عبيد فاضلاً في دينه وعلمه، ربانيًا متفننًا في أصناف علوم الإسلام من القراءات والفقه والعربية والأخبار، حسن الرواية صحيح النقل، ولا أعلم أحدًا من الناس طعن عليه في شيء من أمر دينه». وقال يحيى بن معين: «أبو عبيد ثقة»، وقال الدارقطني عنه: «ثقة إمام جبل»، وقال الجاحظ: «لم يكتب الناس أصح من كتبه، ولا أكثر فائدة». كما كان ابن حنبل يستحسن علم أبي عبيد، ويُحسن ذكره.


الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام أحد أئمة السلمين الكبار في اللغة والفقه والحديث والتفسير, حتى قال فيه الإمام أبو عمرو الداني : "أبو عبيد إمام أهل دهره في جميع العلوم", بالإضافة إلى إمامته في الأدب والنبل حتى قال العلامة ابن قيم الجوزية فيه : "كان جبلا نُفخ فيه الروح علما وجلالة ونبلا وأدبا"

وهذا الكتاب يترجم لهذا الإمام العلم , ويكشف عن إمامته في العلوم مع التعريف بإنتاجه العلمي ورصد أثره في المصنفات في مختلف العلوم التي شارك فيها. كما يتناثر في ثناياه بكثرة - وهذا من ميزته - التنويه بفضائله الخلقية وآدابه العملية.

ويسعد دار القلم نشر هذا الكتاب النافع -إن شاء الله تعالى- لما فيه من خدمة الأمة الإسلامية والتعريف بأعلامها الكبار وتسليط الأضواء على آثارهم , وتتمنى لمؤلفه الفاضل - مع نشر باكورة إنتاجه العلمي- مزيدا من التقدم والعطاء النافع في مجال التأليف والتحقيق وخدمة التراث العلمي , وأن يجزيه الله أحسن الجزاء وأوفره.

أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع

أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع

نبذة عن الكتاب : 

هذا الكتاب : 
الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام أحد أئمة السلمين الكبار في اللغة والفقه والحديث والتفسير, حتى قال فيه الإمام أبو عمرو الداني : "أبو عبيد إمام أهل دهره في جميع العلوم", بالإضافة إلى إمامته في الأدب والنبل حتى قال العلامة ابن قيم الجوزية فيه : "كان جبلا نُفخ فيه الروح علما وجلالة ونبلا وأدبا"

وهذا الكتاب يترجم لهذا الإمام العلم , ويكشف عن إمامته في العلوم مع التعريف بإنتاجه العلمي ورصد أثره في المصنفات في مختلف العلوم التي شارك فيها. كما يتناثر في ثناياه بكثرة - وهذا من ميزته - التنويه بفضائله الخلقية وآدابه العملية.

ويسعد دار القلم نشر هذا الكتاب النافع -إن شاء الله تعالى- لما فيه من خدمة الأمة الإسلامية والتعريف بأعلامها الكبار وتسليط الأضواء على آثارهم , وتتمنى لمؤلفه الفاضل - مع نشر باكورة إنتاجه العلمي- مزيدا من التقدم والعطاء النافع في مجال التأليف والتحقيق وخدمة التراث العلمي , وأن يجزيه الله أحسن الجزاء وأوفره.

محمد علي دولة


مما قيل في الإمام أبي عبيد :
"إن الله لا يستحيي من الحق , أبو عبيد أعلم مني ومن ابن حنبل والشافعي"
من قول الإمام إسحاق بن راهويه

"أبو عبيد أستاذ وهو ممن يزداد عندنا كل يوم خيرا"
الإمام أحمد بن حنبل

"أبو عبيد أوسعنا علما وأكثرنا أدبا وأجمعنا علما , إنا نحتاج إلى أبي عبيد وأبو عبيد لا يحتاج إلينا"
من قول الإمام إسحاق بن راهويه 

أبو عبيد القاسم بن سلام
أبو عبيد القاسم بن سلام كتاب الأموال pdf

كتاب القراءات لأبي عبيد القاسم بن سلام PDF
تفسير أبو عبيد القاسم بن سلام
كتاب غريب الحديث أبو عبيد القاسم بن سلام

الغريب المصنف
تفسير الإمام أبي عبيد القاسم بن سلام pdf
 



سنة النشر : 1991م / 1411هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 2.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سائد بكداش - SAED BKDASH

كتب سائد بكداش ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فضل الحجر الأسود ومقام إبراهيم وذكر تاريخهما وأحكامهما الفقهية وما يتعلق بهما ❝ ❞ أبو عبيد القاسم بن سلام إمام مجتهد ومحدث فقيه ولغوي بارع ❝ الناشرين : ❞ دار القلم ❝ ❞ دار البشائر الأسلامية ❝ ❱. المزيد..

كتب سائد بكداش
الناشر:
دار القلم
كتب دار القلم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التاريخ الأندلسي من الفتح الإسلامي حتى سقوط غرناطة ❝ ❞ كتاب جدد حياتك ❝ ❞ استعمال قواعد اللغة الفرنسية ❝ ❞ مختصر الصرف ❝ ❞ كتاب الرجل الغامض ❝ ❞ كتاب القراءة المثمرة ❝ ❞ الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي ❝ ❞ قواعد الخط العربي - مجموعة خطية لأنواع الخطوط العربية PDF ❝ ❞ سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها pdf ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ صالح أحمد الشامي ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ عبدالكريم بكار ❝ ❞ الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي أبو علي ❝ ❞ محمد الغزالي ❝ ❞ ماجد عرسان الكيلاني ❝ ❞ عبدالحميد محمود طهماز ❝ ❞ صلاح عبد الفتاح الخالدي ❝ ❞ أبو الأعلي المودودى ❝ ❞ مصطفى سعيد الخن ❝ ❞ محمد رجب البيومي ❝ ❞ عبد الوهاب خلاف ❝ ❞ عمر بن أبي ربيعة ❝ ❞ عبد الستار الشيخ الدمشقي ❝ ❞ هاشم محمد الخطاط ❝ ❞ أبو الفرج بن الجوزي ❝ ❞ شاهيناز رجب ❝ ❞ محمد علي الهاشمي ❝ ❞ فيكتور ايميل فرانكل ❝ ❞ محمد علي البار ❝ ❞ مغلطاي بن قليج ❝ ❞ سيد سليمان الندوي ❝ ❞ محمد نبيل النشواتي ❝ ❞ مصطفى الخن / مصطفى البغا ❝ ❞ عبد الهادى الفضلي ❝ ❞ دكتور رءوف شلبي ❝ ❞ محمد مصطفى الأعظيمى ❝ ❞ محمد اجتباء الندوي ❝ ❞ عبد الرحمن علي الحجي ❝ ❞ محمد عماد ❝ ❞ محمد حسن شراب ❝ ❞ محمدعلي البركوي ❝ ❞ الشيخ صابر حسن محمد ابو سليمان ❝ ❞ جودة محمود الطحلاوي ❝ ❞ أمين رويحه ❝ ❞ عبد الحميد الثاني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار القلم
Facebook Text Artمعنى اسمحكمةكتب الطبخ و المطبخ و الديكورحكم قصيرةكتب تعلم اللغاتكتب الروايات والقصصكورسات اونلاينSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب القانون والعلوم السياسيةخدماتكتب الأدبOnline يوتيوبالمساعدة بالعربيالكتابة عالصوركتب السياسة والقانونزخرفة توبيكاتالطب النبويكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الزفافكتب التاريختورتة عيد الميلاداقتباسات ملخصات كتبكتب اسلاميةأسمك عالتورته زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتابة على تورتة الخطوبةالتنمية البشريةكتابة أسماء عالصوركورسات مجانيةالقرآن الكريمكتب قصص و رواياتشخصيات هامة مشهورةتورتة عيد ميلادقراءة و تحميل الكتبكتابة على تورتة مناسبات وأعيادبرمجة المواقعمعاني الأسماءالكتب العامةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيزخرفة الأسماءمعاني الأسماءاصنع بنفسك