❞ كتاب المجرات ❝  ⏤ جون جريبين

❞ كتاب المجرات ❝ ⏤ جون جريبين

في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا العلمي الشهير في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، و النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن. إن ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.


قال عزوجل : ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) القصص/68 ، وقال جل وعلا : ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ) الشورى/49.

...........
وما ورد في القرآن الكريم من بعض حكم خلق النجوم ، كهداية الطريق ، وتزيين السماء ، ورجوم الشياطين ، إنما هي أمثلة ونماذج يسيرة لحكمة الله سبحانه ، وإلا فأول حكمة من هذا الخلق العظيم : الاستدلال بالنظر فيه ، ومعرفته : على عظمة الخالق جل وعلا ، والتفكر في آلائه وأنعامه ، والتبصر في كونه ، وما أودعه من حكم وعجائب ، كلها تدل على أن الله عز وجل واحد في ذاته وصفاته .

........
والقرآن الكريم مليء بمثل هذه الدلائل والآيات ، من ذلك قول الله سبحانه : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ . إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ ) يونس/5-6.

......

فكل ما خلقه الله سبحانه في السماوات والأرض وما بينهما إنما خلق بالحق ، وللحق ، ولتكون آيات الله للمتقين ، وذلك أعظم دلالة على عظمة الحكمة التي خلقت لها هذه الأجرام الهائلة .

.......
ويقول سبحانه وتعالى : ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الأعراف/54

........

في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا الكاتب العلمي الشهير جون جريبين في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من المجرات الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، والمجرات النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك المجرات التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن.

إن المجرات ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.

بسم الله الرحمن الرحيم :

قال تعالي : هَٰذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (11)


وقال تعالي :" إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ " الجاثية: 3

..................

المحتويات :

المناظرة العظمي

التقدم في فهمنا للكون

جزيرتنا الكونية

العادية المجردية

الكون المتمدد

العلم المادي

أصل المجرات

مصيرا المجرات

مسرد المصطلحات

قراءات إضافية

مصادر الصور

جون جريبين - جون ر. جريبين كاتب بريطاني للعلوم ، وعلم الفيزياء الفلكية ، وزميل زائر في علم الفلك في جامعة ساسكس.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ المجرات مقدمة قصيرة جدا ❝ ❞ البحث عن قطة شرودنجر ❝ ❞ المجرات ❝ ❞ البساطة العميقة ❝ ❞ قصة الكون ـ جون جريبين ❝ ❞ البحث عن قطة شرودنجر ❝ ❞ قصة الكون ❝ ❞ نحو فهم أشمل للقوى الكونية ❝ ❞ نحو فهم أشمل للقوى الكونية ❝ الناشرين : ❞ المركز القومى للترجمة ❝ ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار كلمات للنشر والتوزيع ❝ ❞ كلمات عربية للترجمة والنشر ❝ ❞ دار كلمة ❝ ❞ المركز القومى للترجمه ❝ ❱
من كتب علمية - مكتبة الكتب العلمية.

نُبذة عن الكتاب:
المجرات

2015م - 1442هـ
في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا العلمي الشهير في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، و النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن. إن ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.


قال عزوجل : ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) القصص/68 ، وقال جل وعلا : ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ) الشورى/49.

...........
وما ورد في القرآن الكريم من بعض حكم خلق النجوم ، كهداية الطريق ، وتزيين السماء ، ورجوم الشياطين ، إنما هي أمثلة ونماذج يسيرة لحكمة الله سبحانه ، وإلا فأول حكمة من هذا الخلق العظيم : الاستدلال بالنظر فيه ، ومعرفته : على عظمة الخالق جل وعلا ، والتفكر في آلائه وأنعامه ، والتبصر في كونه ، وما أودعه من حكم وعجائب ، كلها تدل على أن الله عز وجل واحد في ذاته وصفاته .

........
والقرآن الكريم مليء بمثل هذه الدلائل والآيات ، من ذلك قول الله سبحانه : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ . إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ ) يونس/5-6.

......

فكل ما خلقه الله سبحانه في السماوات والأرض وما بينهما إنما خلق بالحق ، وللحق ، ولتكون آيات الله للمتقين ، وذلك أعظم دلالة على عظمة الحكمة التي خلقت لها هذه الأجرام الهائلة .

.......
ويقول سبحانه وتعالى : ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الأعراف/54

........

في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا الكاتب العلمي الشهير جون جريبين في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من المجرات الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، والمجرات النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك المجرات التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن.

إن المجرات ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.

بسم الله الرحمن الرحيم :

قال تعالي : هَٰذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (11)


وقال تعالي :" إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ " الجاثية: 3

..................

المحتويات :

المناظرة العظمي

التقدم في فهمنا للكون

جزيرتنا الكونية

العادية المجردية

الكون المتمدد

العلم المادي

أصل المجرات

مصيرا المجرات

مسرد المصطلحات

قراءات إضافية

مصادر الصور


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

قال عزوجل : ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) القصص/68 ، وقال جل وعلا : ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ) الشورى/49. 

...........
وما ورد في القرآن الكريم من بعض حكم خلق النجوم ، كهداية الطريق ، وتزيين السماء ، ورجوم الشياطين ، إنما هي أمثلة ونماذج يسيرة لحكمة الله سبحانه ، وإلا فأول حكمة من هذا الخلق العظيم : الاستدلال بالنظر فيه ، ومعرفته : على عظمة الخالق جل وعلا ، والتفكر في آلائه وأنعامه ، والتبصر في كونه ، وما أودعه من حكم وعجائب ، كلها تدل على أن الله عز وجل واحد في ذاته وصفاته .

........
والقرآن الكريم مليء بمثل هذه الدلائل والآيات ، من ذلك قول الله سبحانه : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ . إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ ) يونس/5-6. 

......

فكل ما خلقه الله سبحانه في السماوات والأرض وما بينهما إنما خلق بالحق ، وللحق ، ولتكون آيات الله للمتقين ، وذلك أعظم دلالة على عظمة الحكمة التي خلقت لها هذه الأجرام الهائلة .

.......
ويقول سبحانه وتعالى : ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الأعراف/54 

........

في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا الكاتب العلمي الشهير جون جريبين في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من المجرات الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، والمجرات النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك المجرات التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن.

إن المجرات ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.

بسم الله الرحمن الرحيم :

قال تعالي : هَٰذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (11)


وقال تعالي :" إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ " الجاثية: 3

..................

المحتويات : 

المناظرة العظمي 

التقدم في فهمنا للكون 

جزيرتنا الكونية 

العادية المجردية 

الكون المتمدد 

العلم المادي 

أصل المجرات 

مصيرا المجرات 

مسرد المصطلحات 

قراءات إضافية 

مصادر الصور 


 



سنة النشر : 2015م / 1436هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 11.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة المجرات

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل المجرات
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
جون جريبين - John Gribbin

كتب جون جريبين جون ر. جريبين كاتب بريطاني للعلوم ، وعلم الفيزياء الفلكية ، وزميل زائر في علم الفلك في جامعة ساسكس.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ المجرات مقدمة قصيرة جدا ❝ ❞ البحث عن قطة شرودنجر ❝ ❞ المجرات ❝ ❞ البساطة العميقة ❝ ❞ قصة الكون ـ جون جريبين ❝ ❞ البحث عن قطة شرودنجر ❝ ❞ قصة الكون ❝ ❞ نحو فهم أشمل للقوى الكونية ❝ ❞ نحو فهم أشمل للقوى الكونية ❝ الناشرين : ❞ المركز القومى للترجمة ❝ ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار كلمات للنشر والتوزيع ❝ ❞ كلمات عربية للترجمة والنشر ❝ ❞ دار كلمة ❝ ❞ المركز القومى للترجمه ❝ ❱. المزيد..

كتب جون جريبين
الناشر:
مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
كتب مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السحر pdf ❝ ❞ الذاكرة -مقدمة قصيرة جدا ❝ ❞ نيوتن ❝ ❞ دروس مبسطة فى الاقتصاد ❝ ❞ العقل الباطن ❝ ❞ الدبلوماسية جوزيف إم سيراكوسا ❝ ❞ الخليه ❝ ❞ المملكه الحيوانيه ❝ ❞ الفراسة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مصطفى صادق الرافعي ❝ ❞ عباس العقاد ❝ ❞ كامل كيلانى ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ جرجي حبيب زيدان ❝ ❞ أحمد تيمور ❝ ❞ علي الجارم ❝ ❞ مارون عبود ❝ ❞ إبراهيم ناجى ❝ ❞ أحمد شوقى ❝ ❞ سلامة موسى ❝ ❞ أليس مونرو ❝ ❞ محمد فريد وجدي ❝ ❞ جان جاك روسو ❝ ❞ سيد علي إسماعيل ❝ ❞ محمد كامل حسين ❝ ❞ محمد الأمين الجكنى الشنقيطي ❝ ❞ أحمد زكي أبو شادي ❝ ❞ طاهر الجزائري ❝ ❞ تشارلز تاونزند ❝ ❞ جون جريبين ❝ ❞ إسماعيل مظهر ❝ ❞ روبرت هيث ❝ ❞ محمد الخضر حسين ❝ ❞ محمد لطفي جمعة ❝ ❞ أمين الريحاني ❝ ❞ عبد الوهاب عزام ❝ ❞ جوناثان كيه فوستر ❝ ❞ دانيال كانمان ❝ ❞ أنطون الجميِّل ❝ ❞ فرانك كلوس ❝ ❞ رودولفو ساراتشي ❝ ❞ شارون كيه هول ❝ ❞ غوستاف لوبون ❝ ❞ مراد فرج ❝ ❞ عبد الغفار مكاوي ❝ ❞ لوري ماجواير ❝ ❞ محمد عبد النبي ❝ ❞ عبد الرحمن البرقوقي ❝ ❞ بول ويلكينسون ❝ ❞ جوزيف إم سيراكوسا ❝ ❞ ستيفن جروزبي ❝ ❞ نيكولاس جيمس ❝ ❞ هارولد دبليو لويس ❝ ❞ عبد العزيز البشري ❝ ❞ عمر فاخوري ❝ ❞ جيري بروتون ❝ ❞ فتوح شعبان ❝ ❞ إدوار مرقص ❝ ❞ أوين ديفيز ❝ ❞ إيه سي جرايلينج ❝ ❞ إريك راشواي ❝ ❞ مايكل تانر ❝ ❞ سكيب داين يونج ❝ ❞ تيرى كوبرز ❝ ❞ كلود كيتيل ❝ ❞ ديفيد كانتر ❝ ❞ محمد سليم الجندي ❝ ❞ روبرت جيه ماكمان ❝ ❞ روب أيلف ❝ ❞ حسين محمد فهيم ❝ ❞ روبرت ميرفي ❝ ❞ رفائيل بطي ❝ ❞ ديفيد سِيد ❝ ❞ لويس شيخو ❝ ❞ بيل ماجواير ❝ ❞ كولين وارد ❝ ❞ باتريشيا أوفدرهايدي ❝ ❞ أندرو روبنسون ❝ ❞ لوتشانو فلوريدي ❝ ❞ راسل ستانارد ❝ ❞ بيتر كولز ❝ ❞ كيث طومسون ❝ ❞ تيرينس آلن ❝ ❞ عبد الحميد عبد المقصود ❝ ❞ ديفيد لورمان ❝ ❞ سوزان بلاكمور ❝ ❞ كيه فوستر ❝ ❞ كيث أوتلي ❝ ❞ محمد كامل حجاج ❝ ❞ إسكندرة قسطنطين الخوري ❝ ❞ ستيفن إريك برونر ❝ ❞ جوناثان كولر ❝ ❞ أنطون سعادة ❝ ❞ جوناثان بيت ❝ ❞ نِقولا فياض ❝ ❱.المزيد.. كتب مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
كتب القانون والعلوم السياسيةالكتابة عالصورمعاني الأسماءكتب الروايات والقصص زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كورسات مجانيةكتب الأدبزخرفة الأسماءزخرفة توبيكاتكتابة أسماء عالصوركتب اسلاميةكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب قصص و رواياتكتب تعلم اللغاتمعاني الأسماءالطب النبويالمساعدة بالعربيSwitzerland United Kingdom United States of Americaاقتباسات ملخصات كتبكتب للأطفال مكتبة الطفلFacebook Text Artقراءة و تحميل الكتبكتابة على تورتة الزفافكتابة على تورتة الخطوبةكتب السياسة والقانونتورتة عيد الميلادOnline يوتيوبأسمك عالتورتهحروف توبيكات مزخرفة بالعربيشخصيات هامة مشهورةخدماتالكتب العامةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادحكم قصيرةالتنمية البشريةحكمةكتب التاريختورتة عيد ميلادالقرآن الكريماصنع بنفسكبرمجة المواقعكورسات اونلاينمعنى اسم