❞ كتاب قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل ❝  ⏤ عبد الله بن عبد العزيز العقيل

❞ كتاب قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل ❝ ⏤ عبد الله بن عبد العزيز العقيل

عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الكريم العقيل هو عالم دين سعودي، ورئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى في المملكة السابق. ولد في 1 محرم 1335 هـ في مدينة عنيزة.

تعلمه وشيوخه
نشأ الشيخ عبد الله العقيل في كنف والده عبد العزيز العقيل الذي يعد من أدباء وشعراء عنيزة المشهورين فكان والده هو معلمه الأول. درس العلوم الأولية في مدرسة الأستاذ ابن صالح، ثم في مدرسة الداعية المصلح الشيخ عبد الله القرعاوي. حفظ الشيخ عبد الله القرآن الكريم، وعدد من المتون مثل: عمدة الحديث، ومتن زاد المستقنع، وألفية ابن مالك في النحو وغيرها.

بعد اجتيازه لهذه المرحلة التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلامة القصيم الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي—فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة...وغيرها. كما استفاد الشيخ من مشايخ عنيزة الموجودين في ذلك الوقت مثل: الشيخ علي بن ناصر أبو وادي فقرأ عليه أطراف: الصحيحين، والسنن، ومسند أحمد، ومشكاة المصابيح، وأخذ عنه الإجازة بها بسنده العالي عن شيخه محدّث الهند نذير حسين(ت1320 هـ). لازم ابن عقيل في الوقت الذي عمل في قاضيا في الرياض، لازم الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ—واستفاد منه علميا. كما استفاد الشيخ عبد الله من الشيخ محمد بن إبراهيم في العمل معه عضوا في دار الافتاء لمدة خمسة عشر عاماً. وأخذ عن آخرين، وأجاز له جماعة، منهم الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي، وعبد الله بن علي العمودي.

وظائفه
في عام 1353 هـ اختير مع المشايخ الذين أمر الملك عبد العزيز بابتعاثهم قضاة ومرشدين في منطقة جيزان وكان عمرة ثمانية عشر عاما فقط.
عام 1358 هـ جاءت برقية من الملك عبد العزيز لأمير عنيزة بتعيين الشيخ عبد الله لرئاسة محكمة جازان خلفاً لعمه عبد الرحمن، فاعتذر الشيخ، فلم يقبل عذره، فاقترح على الشيخ عمر بن سليم التوسط بنقل الشيخ محمد بن عبد الله التويجري من أبو عريش إلى جازان، ويكون هو في أبو عريش لانها اصغر حجما وأخف عملا، فكتب الشيخ عمر للملك عبد العزيز الذي اصد اوامره بذلك. ومن ثم باشر عمله هناك في رمضان 1358 هـ.
في سنة 1360 هـ نقل الشيخ إلى محكمة فرسان لكنه لم يدم هناك طويلا، فأعيد إلى أبو عريش مرة أخرى ليبقى فيها قاضياً لمدة خمس سنوات.
وفي شهر رمضان من عام 1365 هـ انتقل الشيخ إلى محكمة الخرج بأمر من الملك عبد العزيز، ومكث فيها قرابة السنة.
تم نقله إلى المحكمة الكبرى في الرياض وذلك في شهر شوال من عام 1366 هـ، ظل الشيخ ابن عقيل في الرياض حتى عام 1370 هـ.
في عام 1370 هـ أمر الملك عبد العزيز بنقل الشيخ ابن عقيل من الرياض إلى عنيزة مسقط رأسه، وأشرف خلال هذه الفترة على إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة عنيزة.
وفي عام 1391 هـ أصبح عضو في هيئة التمييز بأمر من الملك فيصل.
عام 1392 هـ تشكلت الهيئة القضائية العليا برئاسة الشيخ محمد بن جبير، وعضوي الشيخ ابن عقيل. وفي اواخر هذا العام انتقل الشيخ إلى مجلس القضاء الأعلى حيت تعين الشيخ عبد الله عضواً. ثم عين الشيخ رئيسا للهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى.
في سنة 1387 هـ اختير الشيخ ابن عقيل لعضوية مجلس الأوقاف الأعلى إبان إنشائه، واستمر في عضويته إلى جانب أعماله التي تقلدها حتى بلغ السن النظامية للتقاعد عام 1405 هـ.
عمل رئيسا للهيئة الشرعية بمصرف الراجحي منذ تأسيسه سنة 1407 إلى تقاعده سنة 1431.
قام الشيخ بالتدريس لنحو ثلاثة أرباع القرن، وكان حين وافته المنية متفرغاً للتدريس تقريباً، يفتح أبواب بيته للطلاب يومياً بعد الفجر إلى طلوع الشمس، ثم الضحى إلى الظهر، وربما جلس بعد الظهر قليلا، ثم بعد العصر إلى ما بعد العشاء
بعد التقاعد عن العمل الرسمي فرغ الشيخ نفسه للعلم وأهله وطلبته، بالإضافة إلى إجابة المستفتين حضورياًأو على الهاتف.
من مؤلفات الشيخ عبد الله بن عقيل وما أُلف عنه
"فتاوى ابن عقيل" للشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل، مجلدان، نشر دار التأصيل بالقاهرة الطبعة الأولى 1421 هـ 2000 م.
"فتح الجليل" في ترجمة وثبت شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل، جمع وتخريج تلميذه محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار البشائر الإسلامية الطبعة الأولى 1425 هـ€4 م.
"مجموع فيه من آثار الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل في الذكريات والتاريخ والتراجم"، جمع وإعداد محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار ابن حزم، الرياض.
"الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة"، وهي الرسائل الشخصية العلمية المرسلة من الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي إلى تلميذه الشيخ ابن عقيل، اعتنى بها وعلق عليها هيثم بن جواد الحداد بإشراف ومراجعة الشيخ عبد الله بن عقيل، نشر دار ابن الجوزي في الرياض.
"كشكول بن عقيل" وهو عبارة عن الغاز فقهيه وغير فقهيه وطرائف وفوائد علمية وعملية.
"الجامع للرحلات إلى الشيخ العقيل"، تأليف أ.د. وليد بن عبد الله المنيس.
"النوافح المسكية من الأربعين المكية": تخريج محمد زياد بن عمر التكلة.
وفاته
دخل في غيبوبة أوائل سنة 1432، ثم تُوفي في المستشفى التخصصي بالرياض يوم 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 سبتمبر 2011 وصلي عليه في مسجد الملك خالد، ودفن في مقبرة أم الحمام المجاورة، وحضر جنازته الآلاف من العلماء وطلبة العلم والمسؤولين.


قصتي في طلب العلم : للشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عَقيل العَقيل رحمه الله وأصله لقاء في جامع شيخ الإسلام ابن تيمية بالرياض سنة 1427 وقد نُشر ضمن كتاب: «مجموع فيه من آثار سماحة الشيخ في الذكريات والتاريخ والتراجم».


سنتحدث في هذا الكتاب عن ترجمة ذاتية علمية، نسأله فيها عن بداية طلبه للعلم، وبخاصة أن الله قد أفاء على الشيخ بالرحلة في نشر العلم، تولى القضاء في غير مكان، وأيضا عُني به علماء أجلاء، وبخاصة أن الشيخ العلامة الفقيه الأصولي المحدّث المفسر الشيخ عبد الرحمن بن سعدي كان يُعنى بالشيخ عبد الله عناية خاصة، وجرى بينهما مكاتبات ومراسلات[2]، ويكفي أن تعلموا أن الشيخ قال عنه: كان يخصُّني ويحدثني بأمور لا أرويها، لأن الشيخ كان يأتمنه.

وهذا دليل أن للشيخ حظوة عند الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى.ومن باب رد الجميل إلى أهله أقول: إن الشيخ عبد الله حفظه الله تعالى هو الشيخ الثاني للعبد الفقير، وكان له عليّ فضل، كنت أتردد عليه منذ ثلاثين أو تسع وعشرين سنة، وأسأله، وكنت لا أجد إلا صدراً رحباً، ويشهد الله أني لا أنسى تربيته لي، في العام 97 و98 و1399، وله عليّ منّة لا أجزيه إلا بالدعاء، فقد كان السبب بعد الله في حظوتي عند الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى، فقد شرّفني بالاجتماع به، وحظاني بدعوات طيبة، واهتم بي شيخي الشيخ الإمام عبد الله بن حميد، والأجر للشيخ عبد الله بن عقيل أثابه الله تعالى، وكتبه في ميزان حسناته.
عبد الله بن عبد العزيز العقيل - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الشيخ عبد الرحمن السعدي كما عرفته ❝ ❞ قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل ❝ ❞ فتاوى الشيخ ❝ ❞ الأربعون في فضل المساجد وعمارتها ❝ ❞ الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة ❝ ❞ الشيخ عبدالرحمن ابن سعدي كما عرفته نسخة مصورة ❝ ❞ فتاوى الشيخ عبدالله بن عقيل ❝ الناشرين : ❞ دار البشائر الأسلامية ❝ ❞ مدار الوطن للنشر ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل

2006م - 1442هـ
عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الكريم العقيل هو عالم دين سعودي، ورئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى في المملكة السابق. ولد في 1 محرم 1335 هـ في مدينة عنيزة.

تعلمه وشيوخه
نشأ الشيخ عبد الله العقيل في كنف والده عبد العزيز العقيل الذي يعد من أدباء وشعراء عنيزة المشهورين فكان والده هو معلمه الأول. درس العلوم الأولية في مدرسة الأستاذ ابن صالح، ثم في مدرسة الداعية المصلح الشيخ عبد الله القرعاوي. حفظ الشيخ عبد الله القرآن الكريم، وعدد من المتون مثل: عمدة الحديث، ومتن زاد المستقنع، وألفية ابن مالك في النحو وغيرها.

بعد اجتيازه لهذه المرحلة التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلامة القصيم الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي—فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة...وغيرها. كما استفاد الشيخ من مشايخ عنيزة الموجودين في ذلك الوقت مثل: الشيخ علي بن ناصر أبو وادي فقرأ عليه أطراف: الصحيحين، والسنن، ومسند أحمد، ومشكاة المصابيح، وأخذ عنه الإجازة بها بسنده العالي عن شيخه محدّث الهند نذير حسين(ت1320 هـ). لازم ابن عقيل في الوقت الذي عمل في قاضيا في الرياض، لازم الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ—واستفاد منه علميا. كما استفاد الشيخ عبد الله من الشيخ محمد بن إبراهيم في العمل معه عضوا في دار الافتاء لمدة خمسة عشر عاماً. وأخذ عن آخرين، وأجاز له جماعة، منهم الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي، وعبد الله بن علي العمودي.

وظائفه
في عام 1353 هـ اختير مع المشايخ الذين أمر الملك عبد العزيز بابتعاثهم قضاة ومرشدين في منطقة جيزان وكان عمرة ثمانية عشر عاما فقط.
عام 1358 هـ جاءت برقية من الملك عبد العزيز لأمير عنيزة بتعيين الشيخ عبد الله لرئاسة محكمة جازان خلفاً لعمه عبد الرحمن، فاعتذر الشيخ، فلم يقبل عذره، فاقترح على الشيخ عمر بن سليم التوسط بنقل الشيخ محمد بن عبد الله التويجري من أبو عريش إلى جازان، ويكون هو في أبو عريش لانها اصغر حجما وأخف عملا، فكتب الشيخ عمر للملك عبد العزيز الذي اصد اوامره بذلك. ومن ثم باشر عمله هناك في رمضان 1358 هـ.
في سنة 1360 هـ نقل الشيخ إلى محكمة فرسان لكنه لم يدم هناك طويلا، فأعيد إلى أبو عريش مرة أخرى ليبقى فيها قاضياً لمدة خمس سنوات.
وفي شهر رمضان من عام 1365 هـ انتقل الشيخ إلى محكمة الخرج بأمر من الملك عبد العزيز، ومكث فيها قرابة السنة.
تم نقله إلى المحكمة الكبرى في الرياض وذلك في شهر شوال من عام 1366 هـ، ظل الشيخ ابن عقيل في الرياض حتى عام 1370 هـ.
في عام 1370 هـ أمر الملك عبد العزيز بنقل الشيخ ابن عقيل من الرياض إلى عنيزة مسقط رأسه، وأشرف خلال هذه الفترة على إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة عنيزة.
وفي عام 1391 هـ أصبح عضو في هيئة التمييز بأمر من الملك فيصل.
عام 1392 هـ تشكلت الهيئة القضائية العليا برئاسة الشيخ محمد بن جبير، وعضوي الشيخ ابن عقيل. وفي اواخر هذا العام انتقل الشيخ إلى مجلس القضاء الأعلى حيت تعين الشيخ عبد الله عضواً. ثم عين الشيخ رئيسا للهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى.
في سنة 1387 هـ اختير الشيخ ابن عقيل لعضوية مجلس الأوقاف الأعلى إبان إنشائه، واستمر في عضويته إلى جانب أعماله التي تقلدها حتى بلغ السن النظامية للتقاعد عام 1405 هـ.
عمل رئيسا للهيئة الشرعية بمصرف الراجحي منذ تأسيسه سنة 1407 إلى تقاعده سنة 1431.
قام الشيخ بالتدريس لنحو ثلاثة أرباع القرن، وكان حين وافته المنية متفرغاً للتدريس تقريباً، يفتح أبواب بيته للطلاب يومياً بعد الفجر إلى طلوع الشمس، ثم الضحى إلى الظهر، وربما جلس بعد الظهر قليلا، ثم بعد العصر إلى ما بعد العشاء
بعد التقاعد عن العمل الرسمي فرغ الشيخ نفسه للعلم وأهله وطلبته، بالإضافة إلى إجابة المستفتين حضورياًأو على الهاتف.
من مؤلفات الشيخ عبد الله بن عقيل وما أُلف عنه
"فتاوى ابن عقيل" للشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل، مجلدان، نشر دار التأصيل بالقاهرة الطبعة الأولى 1421 هـ 2000 م.
"فتح الجليل" في ترجمة وثبت شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل، جمع وتخريج تلميذه محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار البشائر الإسلامية الطبعة الأولى 1425 هـ€4 م.
"مجموع فيه من آثار الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل في الذكريات والتاريخ والتراجم"، جمع وإعداد محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار ابن حزم، الرياض.
"الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة"، وهي الرسائل الشخصية العلمية المرسلة من الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي إلى تلميذه الشيخ ابن عقيل، اعتنى بها وعلق عليها هيثم بن جواد الحداد بإشراف ومراجعة الشيخ عبد الله بن عقيل، نشر دار ابن الجوزي في الرياض.
"كشكول بن عقيل" وهو عبارة عن الغاز فقهيه وغير فقهيه وطرائف وفوائد علمية وعملية.
"الجامع للرحلات إلى الشيخ العقيل"، تأليف أ.د. وليد بن عبد الله المنيس.
"النوافح المسكية من الأربعين المكية": تخريج محمد زياد بن عمر التكلة.
وفاته
دخل في غيبوبة أوائل سنة 1432، ثم تُوفي في المستشفى التخصصي بالرياض يوم 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 سبتمبر 2011 وصلي عليه في مسجد الملك خالد، ودفن في مقبرة أم الحمام المجاورة، وحضر جنازته الآلاف من العلماء وطلبة العلم والمسؤولين.


قصتي في طلب العلم : للشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عَقيل العَقيل رحمه الله وأصله لقاء في جامع شيخ الإسلام ابن تيمية بالرياض سنة 1427 وقد نُشر ضمن كتاب: «مجموع فيه من آثار سماحة الشيخ في الذكريات والتاريخ والتراجم».


سنتحدث في هذا الكتاب عن ترجمة ذاتية علمية، نسأله فيها عن بداية طلبه للعلم، وبخاصة أن الله قد أفاء على الشيخ بالرحلة في نشر العلم، تولى القضاء في غير مكان، وأيضا عُني به علماء أجلاء، وبخاصة أن الشيخ العلامة الفقيه الأصولي المحدّث المفسر الشيخ عبد الرحمن بن سعدي كان يُعنى بالشيخ عبد الله عناية خاصة، وجرى بينهما مكاتبات ومراسلات[2]، ويكفي أن تعلموا أن الشيخ قال عنه: كان يخصُّني ويحدثني بأمور لا أرويها، لأن الشيخ كان يأتمنه.

وهذا دليل أن للشيخ حظوة عند الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى.ومن باب رد الجميل إلى أهله أقول: إن الشيخ عبد الله حفظه الله تعالى هو الشيخ الثاني للعبد الفقير، وكان له عليّ فضل، كنت أتردد عليه منذ ثلاثين أو تسع وعشرين سنة، وأسأله، وكنت لا أجد إلا صدراً رحباً، ويشهد الله أني لا أنسى تربيته لي، في العام 97 و98 و1399، وله عليّ منّة لا أجزيه إلا بالدعاء، فقد كان السبب بعد الله في حظوتي عند الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى، فقد شرّفني بالاجتماع به، وحظاني بدعوات طيبة، واهتم بي شيخي الشيخ الإمام عبد الله بن حميد، والأجر للشيخ عبد الله بن عقيل أثابه الله تعالى، وكتبه في ميزان حسناته.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الكريم العقيل هو عالم دين سعودي، ورئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى في المملكة السابق. ولد في 1 محرم 1335 هـ في مدينة عنيزة. 

تعلمه وشيوخه
نشأ الشيخ عبد الله العقيل في كنف والده عبد العزيز العقيل الذي يعد من أدباء وشعراء عنيزة المشهورين فكان والده هو معلمه الأول. درس العلوم الأولية في مدرسة الأستاذ ابن صالح، ثم في مدرسة الداعية المصلح الشيخ عبد الله القرعاوي. حفظ الشيخ عبد الله القرآن الكريم، وعدد من المتون مثل: عمدة الحديث، ومتن زاد المستقنع، وألفية ابن مالك في النحو وغيرها.

بعد اجتيازه لهذه المرحلة التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلامة القصيم الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي—فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة...وغيرها. كما استفاد الشيخ من مشايخ عنيزة الموجودين في ذلك الوقت مثل: الشيخ علي بن ناصر أبو وادي فقرأ عليه أطراف: الصحيحين، والسنن، ومسند أحمد، ومشكاة المصابيح، وأخذ عنه الإجازة بها بسنده العالي عن شيخه محدّث الهند نذير حسين(ت1320 هـ). لازم ابن عقيل في الوقت الذي عمل في قاضيا في الرياض، لازم الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ—واستفاد منه علميا. كما استفاد الشيخ عبد الله من الشيخ محمد بن إبراهيم في العمل معه عضوا في دار الافتاء لمدة خمسة عشر عاماً. وأخذ عن آخرين، وأجاز له جماعة، منهم الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي، وعبد الله بن علي العمودي.

وظائفه
في عام 1353 هـ اختير مع المشايخ الذين أمر الملك عبد العزيز بابتعاثهم قضاة ومرشدين في منطقة جيزان وكان عمرة ثمانية عشر عاما فقط.
عام 1358 هـ جاءت برقية من الملك عبد العزيز لأمير عنيزة بتعيين الشيخ عبد الله لرئاسة محكمة جازان خلفاً لعمه عبد الرحمن، فاعتذر الشيخ، فلم يقبل عذره، فاقترح على الشيخ عمر بن سليم التوسط بنقل الشيخ محمد بن عبد الله التويجري من أبو عريش إلى جازان، ويكون هو في أبو عريش لانها اصغر حجما وأخف عملا، فكتب الشيخ عمر للملك عبد العزيز الذي اصد اوامره بذلك. ومن ثم باشر عمله هناك في رمضان 1358 هـ.
في سنة 1360 هـ نقل الشيخ إلى محكمة فرسان لكنه لم يدم هناك طويلا، فأعيد إلى أبو عريش مرة أخرى ليبقى فيها قاضياً لمدة خمس سنوات.
وفي شهر رمضان من عام 1365 هـ انتقل الشيخ إلى محكمة الخرج بأمر من الملك عبد العزيز، ومكث فيها قرابة السنة.
تم نقله إلى المحكمة الكبرى في الرياض وذلك في شهر شوال من عام 1366 هـ، ظل الشيخ ابن عقيل في الرياض حتى عام 1370 هـ.
في عام 1370 هـ أمر الملك عبد العزيز بنقل الشيخ ابن عقيل من الرياض إلى عنيزة مسقط رأسه، وأشرف خلال هذه الفترة على إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة عنيزة.
وفي عام 1391 هـ أصبح عضو في هيئة التمييز بأمر من الملك فيصل.
عام 1392 هـ تشكلت الهيئة القضائية العليا برئاسة الشيخ محمد بن جبير، وعضوي الشيخ ابن عقيل. وفي اواخر هذا العام انتقل الشيخ إلى مجلس القضاء الأعلى حيت تعين الشيخ عبد الله عضواً. ثم عين الشيخ رئيسا للهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى.
في سنة 1387 هـ اختير الشيخ ابن عقيل لعضوية مجلس الأوقاف الأعلى إبان إنشائه، واستمر في عضويته إلى جانب أعماله التي تقلدها حتى بلغ السن النظامية للتقاعد عام 1405 هـ.
عمل رئيسا للهيئة الشرعية بمصرف الراجحي منذ تأسيسه سنة 1407 إلى تقاعده سنة 1431.
قام الشيخ بالتدريس لنحو ثلاثة أرباع القرن، وكان حين وافته المنية متفرغاً للتدريس تقريباً، يفتح أبواب بيته للطلاب يومياً بعد الفجر إلى طلوع الشمس، ثم الضحى إلى الظهر، وربما جلس بعد الظهر قليلا، ثم بعد العصر إلى ما بعد العشاء
بعد التقاعد عن العمل الرسمي فرغ الشيخ نفسه للعلم وأهله وطلبته، بالإضافة إلى إجابة المستفتين حضورياًأو على الهاتف.
من مؤلفات الشيخ عبد الله بن عقيل وما أُلف عنه
"فتاوى ابن عقيل" للشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل، مجلدان، نشر دار التأصيل بالقاهرة الطبعة الأولى 1421 هـ 2000 م.
"فتح الجليل" في ترجمة وثبت شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل، جمع وتخريج تلميذه محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار البشائر الإسلامية الطبعة الأولى 1425 هـ€4 م.
"مجموع فيه من آثار الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل في الذكريات والتاريخ والتراجم"، جمع وإعداد محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار ابن حزم، الرياض.
"الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة"، وهي الرسائل الشخصية العلمية المرسلة من الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي إلى تلميذه الشيخ ابن عقيل، اعتنى بها وعلق عليها هيثم بن جواد الحداد بإشراف ومراجعة الشيخ عبد الله بن عقيل، نشر دار ابن الجوزي في الرياض.
"كشكول بن عقيل" وهو عبارة عن الغاز فقهيه وغير فقهيه وطرائف وفوائد علمية وعملية.
"الجامع للرحلات إلى الشيخ العقيل"، تأليف أ.د. وليد بن عبد الله المنيس.
"النوافح المسكية من الأربعين المكية": تخريج محمد زياد بن عمر التكلة.
وفاته
دخل في غيبوبة أوائل سنة 1432، ثم تُوفي في المستشفى التخصصي بالرياض يوم 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 سبتمبر 2011 وصلي عليه في مسجد الملك خالد، ودفن في مقبرة أم الحمام المجاورة، وحضر جنازته الآلاف من العلماء وطلبة العلم والمسؤولين.


قصتي في طلب العلم : للشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عَقيل العَقيل رحمه الله وأصله لقاء في جامع شيخ الإسلام ابن تيمية بالرياض سنة 1427 وقد نُشر ضمن كتاب: «مجموع فيه من آثار سماحة الشيخ في الذكريات والتاريخ والتراجم». 


سنتحدث في هذا الكتاب عن ترجمة ذاتية علمية، نسأله فيها عن بداية طلبه للعلم، وبخاصة أن الله قد أفاء على الشيخ بالرحلة في نشر العلم، تولى القضاء في غير مكان، وأيضا عُني به علماء أجلاء، وبخاصة أن الشيخ العلامة الفقيه الأصولي المحدّث المفسر الشيخ عبد الرحمن بن سعدي كان يُعنى بالشيخ عبد الله عناية خاصة، وجرى بينهما مكاتبات ومراسلات[2]، ويكفي أن تعلموا أن الشيخ قال عنه: كان يخصُّني ويحدثني بأمور لا أرويها، لأن الشيخ كان يأتمنه. 

وهذا دليل أن للشيخ حظوة عند الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى.ومن باب رد الجميل إلى أهله أقول: إن الشيخ عبد الله حفظه الله تعالى هو الشيخ الثاني للعبد الفقير، وكان له عليّ فضل، كنت أتردد عليه منذ ثلاثين أو تسع وعشرين سنة، وأسأله، وكنت لا أجد إلا صدراً رحباً، ويشهد الله أني لا أنسى تربيته لي، في العام 97 و98 و1399، وله عليّ منّة لا أجزيه إلا بالدعاء، فقد كان السبب بعد الله في حظوتي عند الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رحمه الله تعالى، فقد شرّفني بالاجتماع به، وحظاني بدعوات طيبة، واهتم بي شيخي الشيخ الإمام عبد الله بن حميد، والأجر للشيخ عبد الله بن عقيل أثابه الله تعالى، وكتبه في ميزان حسناته.

 

قصتي في طلب العلم : للشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عَقيل العَقيل رحمه الله وأصله لقاء في جامع شيخ الإسلام ابن تيمية بالرياض سنة 1427 وقد نُشر ضمن كتاب: «مجموع فيه من آثار سماحة الشيخ في الذكريات والتاريخ والتراجم». 
 



سنة النشر : 2006م / 1427هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد الله بن عبد العزيز العقيل - Abdullah bin Abdul Aziz Al Aqeel

كتب عبد الله بن عبد العزيز العقيل ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الشيخ عبد الرحمن السعدي كما عرفته ❝ ❞ قصتي في طلب العلم صفحات من حياة الشيخ عبد الله العقيل ❝ ❞ فتاوى الشيخ ❝ ❞ الأربعون في فضل المساجد وعمارتها ❝ ❞ الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة ❝ ❞ الشيخ عبدالرحمن ابن سعدي كما عرفته نسخة مصورة ❝ ❞ فتاوى الشيخ عبدالله بن عقيل ❝ الناشرين : ❞ دار البشائر الأسلامية ❝ ❞ مدار الوطن للنشر ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد الله بن عبد العزيز العقيل
كتب القانون والعلوم السياسيةتورتة عيد ميلادالتنمية البشريةمعاني الأسماءأسمك عالتورتهكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب قصص و رواياتFacebook Text Artالكتابة عالصوراقتباسات ملخصات كتبكتب الأدبكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الخطوبةزخرفة توبيكاتكتابة أسماء عالصورحكمةقراءة و تحميل الكتبمعاني الأسماءكتب تعلم اللغاتOnline يوتيوبكتب التاريخمعنى اسمكورسات اونلاينكتب السياسة والقانونخدماتبرمجة المواقعكتب الروايات والقصصزخرفة الأسماءتورتة عيد الميلادالكتب العامةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة الزفافحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكورسات مجانيةاصنع بنفسكحكم قصيرةالطب النبويالقرآن الكريمالمساعدة بالعربيشخصيات هامة مشهورةكتب اسلامية زخرفة أسامي و أسماء و حروف..