❞ كتاب الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة ❝  ⏤ فدوى الجندي

❞ كتاب الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة ❝ ⏤ فدوى الجندي



كثيرا ما ارتدت نساء عربيات تقدميات الحجاب فى سبعينيات القرن العشرين خوفًا من أهلهن وأشقائهن أو احتراماً لهم، وسرعان ما اتسعت هذه الحركة واكتسبت قوة دفع، وأشعلت شرارة جدل خلافى فى الثقافة الإسلامية، كما أثارت ردود فعل لمن هم خارجها، تراوحت ما بين الحيرة والغضب. وارتفع صوت معلقى ومعلقات النسوية الغربية على وجه الخصوص بشجب الحجاب، الذى فسروه وفسرنه ارتجالا على إنه مظهر ملموس للقهر الأبوى للنساء.

لكن معظم المراقبين والمراقبات الغربيين والغربيات فشلوا فى إدراك أن الكثير من النساء العربيات أخذن بالتحجب تأكيدا للهوية الثقافية وتصريحا ببيان نسوى عاصف، علما بأن الحجاب له تاريخ طويل ومركب. والحجاب لا يقتصر أمره على إزالة التهميش عن النساء فى المجتمع، بل هو يمثل أيضا تعبيرا عن التحرر من إرث الاستعمار الكولونيالى. فالتحجب المعاصر باختصار كثيرا ما يدور حول المقاومة.

الحجاب (الجمع: أَحْجِبَة أو حُجُب) في الإسلام هو اللباس الساتر لجميع بدن المرأة وزينتها، بما يمنع الأجانب عنها من رؤية شيء من بدنها أو زينتها التي تتزين بها، فإن كانت المرأة في بيتها فيكون الحجاب من وراء الـجُدران، وإن كانت في مواجهة رجل أجنبي عنها داخل البيت أو خارجه فيكون باللباس الشرعي، والحجاب هو أحد الفروض الواجبة على المرأة في الشريعة الإسلامية متى ما بلغت الفتاة سن التكليف أي السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وتبلغ فيه مبلغ النساء. أما لغويا فيدور معنى الحجاب على السَّتر والحيلولة والمنع، وحجب الشئ أي ستره، وامرأة مُحَجَّبَة أي امرأة قد سُترت بستر. وجاء في سورة مريم في الآية 17: ﴿فاتخذت من دونهم حجابًا فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا﴾ أي: "فاتخذت من دون أهلها سترًا يسترها عنهم وعن الناس".

دل على وجوب الحجاب الأدلة المتعددة من القرآن والسنة، والإجماع العملي من نساء المؤمنين من عصر النبي محمد مرورًا بعصر الخلافة الراشدة وما بعدها، واستمر العمل به حتى بعد انحلال الدولة الإسلامية إلى دويلات في منتصف القرن الرابع عشر الهجري، وقد انعقد عليه إجماع الأمة ولم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفاً ولا خلفاً، وبذلك تواتر عمل المسلمين كافة على مر العصور وأجمعوا على أن المرأة إذا كشفت ما وجب عليها ستره، فقد ارتكبت محرماً يجب عليها التوبة إلى الله تعالى منه.

وهناك بعض الدول تمنع أو تقيد ارتداء غطاء الرأس أو ما يعرف بالحجاب في المؤسسات العامة كالجامعات والمدارس أو المؤسسات الحكومية؛ مثل فرنسا وسابقا تركيا - في عهد أتاتورك - وتونس - في عهد بورقيبة وبن علي-. بينما توجد دول ومنظمات أخرى تفرضه على مواطناتها وحتى الأجنبيات منهن مثل إيران ، وحالياً حركة طالبان في أفغانستان بعد السيطرة مجدداً عليها .

فرض الإسلام الحجاب لعدة أسباب، إذ تذكر الآية ال 59 من سورة الأحزاب الغرض من الحجاب وهو : ﴿ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ﴾ وذلك لحماية المؤمنات وصيانتهن وإظهار عفافهن ومنع الفساق من التعرض لهن. وفي قول الله ﴿ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾ فيه إشارة إلى وجود صلة بين ما تراه العين وما يتعلق به القلب ، فالعين طريق الهوى والنظر بريد الشهوة، فإذا لم تر العين لا يشتهي القلب، كما فُرض الحجاب على المرأة لأنها محل لنظر الرجال الذين أمروا أيضا في الإسلام بغض أبصارهم، ولكي لا يكون تعامل الرجل الأجنبي مع المرأة بحسب شكلها وجمالها، وإنما يكون بحسب إنسانيتها وأخلاقها وهو ما يترتب عليه حصولها على حقوقها بلا تمييز.

تتعرض العديد من النساء في بعض دول العالم إلى التمييز بسبب ارتدائهن للحجاب، مُنعت العديد منهن من ارتداء الحجاب وتعرض بعضهن للمضايقات وصلت حتى الطرد من العمل والمنع من دخول بعض الأماكن العامة والإعتداء عليهن في الشوارع، ففي حين أنه من الصعب الحصول على إحصائيات دقيقة حول هذا النوع من الحوادث، إلا أن حالات التمييز المبلغ عنها موجودة وفي ارتفاع دائم.

وقد تم اعتبار يوم 1 فبراير من كل عام " اليوم العالمي للحجاب" حيث قامت بإطلاق هذه المبادرة الناشطة الأمريكية " ناظمة خان" والتي بررت سبب قيامها بهذه المبادرة بقولها: «من أجل القضاء على الكراهية في العالم، يجب أن نتعلم أن نتقبل الآخرين وكل اختلافاتهم. لذا يا اخواتي عندما تخترن ارتداء الحجاب في هذا اليوم تضامنا مع النساء المسلمات فأنتن تساعدن في التصدي للتمييز الذي تتعرض له النساء المحجبات، ولكن أهم من ذلك ستعرفن أن تحت الحجاب هناك إنسان وقلب وروح مثل أي شخص آخر».

يرى الفقهاء استنادا على الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية أن هناك شروطا يجب توافرها في الحجاب، وبحسب دار الإفتاء المصرية، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فإن شروط الحجاب هي:

أن يكون ساترًا لعورة المرأة عدا الوجه والكفين حسب قول البعض :

أجمع أئمة وفقهاء المسلمين كلهم ـ لم يشذ عنهم أحد ـ على أن ما عدا الوجه والكفين من المرأة داخل في وجوب الستر أمام الأجانب. قال الجزيري:«عورة المرأة عند الشافعية والحنابلة جميع بدنها، ولا يصح لها أن تكشف أي جزء من جسدها أمام الرجال الأجانب، إلا إذا دعت لذلك ضرورة كالطبيب المعالج، والخاطب للزواج، والشهادة أمام القضاء، والمعاملة في حالة البيع والشراء، فيجوز أن تكشف وجهها و كفيها. وعورة المرأة عند الحنفية والمالكية جميع بدن المرأة إلا الوجه والكفين، فيباح للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها في الطرقات، وأمام الرجال الأجانب. ولكنهم قيدوا هذه الإباحة بشرط أمن الفتنة. أما إذا كان كشف الوجه واليدين يثير الفتنة لجمالها الطبيعي، أو لما فيهما من الزينة كالأصباغ و المساحيق التي توضع عادة للتجمل أنواع الحلي فإنه يجب سترهما».

أن يكون سميكًا غير شفاف فلا يصف ما تحته من الجسم:

لأن الغرض من الحجاب الستر، فإن لم يكن ساترا لا يسمى حجابا لأنه لا يمنع الرؤية، ولا يحجب النظر، لقوله ﷺ فيما رواه مسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا ..» وفي رواية مسيرة خمسمائة سنة. ومعنى قوله ﷺ : ( كاسيات عاريات ) أي :كاسيات في الصورة عاريات في الحقيقة لأنهن يلبس ملابس لا تستر جسدا، ولا تخفي عورة. والغرض من اللباس الستر، فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عاريا. ومعنى (مميلات مائلات) : مميلات لقلوب الرجال مائلات مشيتهن يتبخترن بقصد الفتنة والإغراء. ومعنى (كأسنمة البخت) أي : يصففن شعورهن فوق رؤوسهن حتى تصبح مثل سنام الجمل.

أن يكون فضفاضًا غير ضيق ولا يصف الجسم:

وذلك للحديث السابق عن (الكاسيات العاريات) وما تفعله بعض المتحجبات من ارتداء ملابس محددة للخصر والصدر كالبلوزة والتنورة، ولو كانت طويلة، لا يفي بشروط الحجاب الصحيح.

ألا يكون الثوب فيه تشبه بملابس الرجال:

للحديث الذي رواه الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه : «لعن النبي الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل»، وقالعليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري والترمذي واللفظ له : ( لعن الله المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء ) أي المتشبهات بالرجال في أزيائهن وأشكالهن.

ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار:

لقوله تعالى: "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" ومعنى {ما ظهر منها} أي بدون قصد ولا تعمد، فإذا كان في ذاته زينة فلا يجوز إبداؤه، ولا يسمى حجابا، لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب.

يدور هذا الكتاب حول قضية الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة وحكمه وحكمة تشريعه في الدين الإسلامي..



هذا الكتاب المثير للجدل يعتمد على عمل ميدانى أصلى واسع النطاق، وعلى مصادر من الكتابات الأنثروبولوجية، والتاريخية، علاوة على مصادر إسلامية أصلية، وذلك ليتحدى الافتراض التبسيطى القائل بأن الحجاب يُعنى فى معظم الأحوال بالاحتشام، وعزل النساء، والشرف، والعار.
فدوى الجندي -
❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة ❝ الناشرين : ❞ المركز القومي للترجمة ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة



كثيرا ما ارتدت نساء عربيات تقدميات الحجاب فى سبعينيات القرن العشرين خوفًا من أهلهن وأشقائهن أو احتراماً لهم، وسرعان ما اتسعت هذه الحركة واكتسبت قوة دفع، وأشعلت شرارة جدل خلافى فى الثقافة الإسلامية، كما أثارت ردود فعل لمن هم خارجها، تراوحت ما بين الحيرة والغضب. وارتفع صوت معلقى ومعلقات النسوية الغربية على وجه الخصوص بشجب الحجاب، الذى فسروه وفسرنه ارتجالا على إنه مظهر ملموس للقهر الأبوى للنساء.

لكن معظم المراقبين والمراقبات الغربيين والغربيات فشلوا فى إدراك أن الكثير من النساء العربيات أخذن بالتحجب تأكيدا للهوية الثقافية وتصريحا ببيان نسوى عاصف، علما بأن الحجاب له تاريخ طويل ومركب. والحجاب لا يقتصر أمره على إزالة التهميش عن النساء فى المجتمع، بل هو يمثل أيضا تعبيرا عن التحرر من إرث الاستعمار الكولونيالى. فالتحجب المعاصر باختصار كثيرا ما يدور حول المقاومة.

الحجاب (الجمع: أَحْجِبَة أو حُجُب) في الإسلام هو اللباس الساتر لجميع بدن المرأة وزينتها، بما يمنع الأجانب عنها من رؤية شيء من بدنها أو زينتها التي تتزين بها، فإن كانت المرأة في بيتها فيكون الحجاب من وراء الـجُدران، وإن كانت في مواجهة رجل أجنبي عنها داخل البيت أو خارجه فيكون باللباس الشرعي، والحجاب هو أحد الفروض الواجبة على المرأة في الشريعة الإسلامية متى ما بلغت الفتاة سن التكليف أي السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وتبلغ فيه مبلغ النساء. أما لغويا فيدور معنى الحجاب على السَّتر والحيلولة والمنع، وحجب الشئ أي ستره، وامرأة مُحَجَّبَة أي امرأة قد سُترت بستر. وجاء في سورة مريم في الآية 17: ﴿فاتخذت من دونهم حجابًا فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا﴾ أي: "فاتخذت من دون أهلها سترًا يسترها عنهم وعن الناس".

دل على وجوب الحجاب الأدلة المتعددة من القرآن والسنة، والإجماع العملي من نساء المؤمنين من عصر النبي محمد مرورًا بعصر الخلافة الراشدة وما بعدها، واستمر العمل به حتى بعد انحلال الدولة الإسلامية إلى دويلات في منتصف القرن الرابع عشر الهجري، وقد انعقد عليه إجماع الأمة ولم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفاً ولا خلفاً، وبذلك تواتر عمل المسلمين كافة على مر العصور وأجمعوا على أن المرأة إذا كشفت ما وجب عليها ستره، فقد ارتكبت محرماً يجب عليها التوبة إلى الله تعالى منه.

وهناك بعض الدول تمنع أو تقيد ارتداء غطاء الرأس أو ما يعرف بالحجاب في المؤسسات العامة كالجامعات والمدارس أو المؤسسات الحكومية؛ مثل فرنسا وسابقا تركيا - في عهد أتاتورك - وتونس - في عهد بورقيبة وبن علي-. بينما توجد دول ومنظمات أخرى تفرضه على مواطناتها وحتى الأجنبيات منهن مثل إيران ، وحالياً حركة طالبان في أفغانستان بعد السيطرة مجدداً عليها .

فرض الإسلام الحجاب لعدة أسباب، إذ تذكر الآية ال 59 من سورة الأحزاب الغرض من الحجاب وهو : ﴿ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ﴾ وذلك لحماية المؤمنات وصيانتهن وإظهار عفافهن ومنع الفساق من التعرض لهن. وفي قول الله ﴿ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾ فيه إشارة إلى وجود صلة بين ما تراه العين وما يتعلق به القلب ، فالعين طريق الهوى والنظر بريد الشهوة، فإذا لم تر العين لا يشتهي القلب، كما فُرض الحجاب على المرأة لأنها محل لنظر الرجال الذين أمروا أيضا في الإسلام بغض أبصارهم، ولكي لا يكون تعامل الرجل الأجنبي مع المرأة بحسب شكلها وجمالها، وإنما يكون بحسب إنسانيتها وأخلاقها وهو ما يترتب عليه حصولها على حقوقها بلا تمييز.

تتعرض العديد من النساء في بعض دول العالم إلى التمييز بسبب ارتدائهن للحجاب، مُنعت العديد منهن من ارتداء الحجاب وتعرض بعضهن للمضايقات وصلت حتى الطرد من العمل والمنع من دخول بعض الأماكن العامة والإعتداء عليهن في الشوارع، ففي حين أنه من الصعب الحصول على إحصائيات دقيقة حول هذا النوع من الحوادث، إلا أن حالات التمييز المبلغ عنها موجودة وفي ارتفاع دائم.

وقد تم اعتبار يوم 1 فبراير من كل عام " اليوم العالمي للحجاب" حيث قامت بإطلاق هذه المبادرة الناشطة الأمريكية " ناظمة خان" والتي بررت سبب قيامها بهذه المبادرة بقولها: «من أجل القضاء على الكراهية في العالم، يجب أن نتعلم أن نتقبل الآخرين وكل اختلافاتهم. لذا يا اخواتي عندما تخترن ارتداء الحجاب في هذا اليوم تضامنا مع النساء المسلمات فأنتن تساعدن في التصدي للتمييز الذي تتعرض له النساء المحجبات، ولكن أهم من ذلك ستعرفن أن تحت الحجاب هناك إنسان وقلب وروح مثل أي شخص آخر».

يرى الفقهاء استنادا على الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية أن هناك شروطا يجب توافرها في الحجاب، وبحسب دار الإفتاء المصرية، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فإن شروط الحجاب هي:

أن يكون ساترًا لعورة المرأة عدا الوجه والكفين حسب قول البعض :

أجمع أئمة وفقهاء المسلمين كلهم ـ لم يشذ عنهم أحد ـ على أن ما عدا الوجه والكفين من المرأة داخل في وجوب الستر أمام الأجانب. قال الجزيري:«عورة المرأة عند الشافعية والحنابلة جميع بدنها، ولا يصح لها أن تكشف أي جزء من جسدها أمام الرجال الأجانب، إلا إذا دعت لذلك ضرورة كالطبيب المعالج، والخاطب للزواج، والشهادة أمام القضاء، والمعاملة في حالة البيع والشراء، فيجوز أن تكشف وجهها و كفيها. وعورة المرأة عند الحنفية والمالكية جميع بدن المرأة إلا الوجه والكفين، فيباح للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها في الطرقات، وأمام الرجال الأجانب. ولكنهم قيدوا هذه الإباحة بشرط أمن الفتنة. أما إذا كان كشف الوجه واليدين يثير الفتنة لجمالها الطبيعي، أو لما فيهما من الزينة كالأصباغ و المساحيق التي توضع عادة للتجمل أنواع الحلي فإنه يجب سترهما».

أن يكون سميكًا غير شفاف فلا يصف ما تحته من الجسم:

لأن الغرض من الحجاب الستر، فإن لم يكن ساترا لا يسمى حجابا لأنه لا يمنع الرؤية، ولا يحجب النظر، لقوله ﷺ فيما رواه مسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا ..» وفي رواية مسيرة خمسمائة سنة. ومعنى قوله ﷺ : ( كاسيات عاريات ) أي :كاسيات في الصورة عاريات في الحقيقة لأنهن يلبس ملابس لا تستر جسدا، ولا تخفي عورة. والغرض من اللباس الستر، فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عاريا. ومعنى (مميلات مائلات) : مميلات لقلوب الرجال مائلات مشيتهن يتبخترن بقصد الفتنة والإغراء. ومعنى (كأسنمة البخت) أي : يصففن شعورهن فوق رؤوسهن حتى تصبح مثل سنام الجمل.

أن يكون فضفاضًا غير ضيق ولا يصف الجسم:

وذلك للحديث السابق عن (الكاسيات العاريات) وما تفعله بعض المتحجبات من ارتداء ملابس محددة للخصر والصدر كالبلوزة والتنورة، ولو كانت طويلة، لا يفي بشروط الحجاب الصحيح.

ألا يكون الثوب فيه تشبه بملابس الرجال:

للحديث الذي رواه الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه : «لعن النبي الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل»، وقالعليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري والترمذي واللفظ له : ( لعن الله المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء ) أي المتشبهات بالرجال في أزيائهن وأشكالهن.

ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار:

لقوله تعالى: "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" ومعنى {ما ظهر منها} أي بدون قصد ولا تعمد، فإذا كان في ذاته زينة فلا يجوز إبداؤه، ولا يسمى حجابا، لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب.

يدور هذا الكتاب حول قضية الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة وحكمه وحكمة تشريعه في الدين الإسلامي..



هذا الكتاب المثير للجدل يعتمد على عمل ميدانى أصلى واسع النطاق، وعلى مصادر من الكتابات الأنثروبولوجية، والتاريخية، علاوة على مصادر إسلامية أصلية، وذلك ليتحدى الافتراض التبسيطى القائل بأن الحجاب يُعنى فى معظم الأحوال بالاحتشام، وعزل النساء، والشرف، والعار. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الحجاب (الجمع: أَحْجِبَة أو حُجُب) في الإسلام هو اللباس الساتر لجميع بدن المرأة وزينتها، بما يمنع الأجانب عنها من رؤية شيء من بدنها أو زينتها التي تتزين بها، فإن كانت المرأة في بيتها فيكون الحجاب من وراء الـجُدران، وإن كانت في مواجهة رجل أجنبي عنها داخل البيت أو خارجه فيكون باللباس الشرعي، والحجاب هو أحد الفروض الواجبة على المرأة في الشريعة الإسلامية متى ما بلغت الفتاة سن التكليف أي السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وتبلغ فيه مبلغ النساء. أما لغويا فيدور معنى الحجاب على السَّتر والحيلولة والمنع، وحجب الشئ أي ستره، وامرأة مُحَجَّبَة أي امرأة قد سُترت بستر. وجاء في سورة مريم في الآية 17: ﴿فاتخذت من دونهم حجابًا فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا﴾ أي: "فاتخذت من دون أهلها سترًا يسترها عنهم وعن الناس".

دل على وجوب الحجاب الأدلة المتعددة من القرآن والسنة، والإجماع العملي من نساء المؤمنين من عصر النبي محمد مرورًا بعصر الخلافة الراشدة وما بعدها، واستمر العمل به حتى بعد انحلال الدولة الإسلامية إلى دويلات في منتصف القرن الرابع عشر الهجري، وقد انعقد عليه إجماع الأمة ولم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفاً ولا خلفاً، وبذلك تواتر عمل المسلمين كافة على مر العصور وأجمعوا على أن المرأة إذا كشفت ما وجب عليها ستره، فقد ارتكبت محرماً يجب عليها التوبة إلى الله تعالى منه.

وهناك بعض الدول تمنع أو تقيد ارتداء غطاء الرأس أو ما يعرف بالحجاب في المؤسسات العامة كالجامعات والمدارس أو المؤسسات الحكومية؛ مثل فرنسا وسابقا تركيا - في عهد أتاتورك - وتونس - في عهد بورقيبة وبن علي-. بينما توجد دول ومنظمات أخرى تفرضه على مواطناتها وحتى الأجنبيات منهن مثل إيران ، وحالياً حركة طالبان في أفغانستان بعد السيطرة مجدداً عليها .

فرض الإسلام الحجاب لعدة أسباب، إذ تذكر الآية ال 59 من سورة الأحزاب الغرض من الحجاب وهو : ﴿ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ﴾ وذلك لحماية المؤمنات وصيانتهن وإظهار عفافهن ومنع الفساق من التعرض لهن. وفي قول الله ﴿ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾ فيه إشارة إلى وجود صلة بين ما تراه العين وما يتعلق به القلب ، فالعين طريق الهوى والنظر بريد الشهوة، فإذا لم تر العين لا يشتهي القلب، كما فُرض الحجاب على المرأة لأنها محل لنظر الرجال الذين أمروا أيضا في الإسلام بغض أبصارهم، ولكي لا يكون تعامل الرجل الأجنبي مع المرأة بحسب شكلها وجمالها، وإنما يكون بحسب إنسانيتها وأخلاقها وهو ما يترتب عليه حصولها على حقوقها بلا تمييز.

تتعرض العديد من النساء في بعض دول العالم إلى التمييز بسبب ارتدائهن للحجاب، مُنعت العديد منهن من ارتداء الحجاب وتعرض بعضهن للمضايقات وصلت حتى الطرد من العمل والمنع من دخول بعض الأماكن العامة والإعتداء عليهن في الشوارع، ففي حين أنه من الصعب الحصول على إحصائيات دقيقة حول هذا النوع من الحوادث، إلا أن حالات التمييز المبلغ عنها موجودة وفي ارتفاع دائم.

وقد تم اعتبار يوم 1 فبراير من كل عام " اليوم العالمي للحجاب" حيث قامت بإطلاق هذه المبادرة الناشطة الأمريكية " ناظمة خان" والتي بررت سبب قيامها بهذه المبادرة بقولها: «من أجل القضاء على الكراهية في العالم، يجب أن نتعلم أن نتقبل الآخرين وكل اختلافاتهم. لذا يا اخواتي عندما تخترن ارتداء الحجاب في هذا اليوم تضامنا مع النساء المسلمات فأنتن تساعدن في التصدي للتمييز الذي تتعرض له النساء المحجبات، ولكن أهم من ذلك ستعرفن أن تحت الحجاب هناك إنسان وقلب وروح مثل أي شخص آخر».

يرى الفقهاء استنادا على الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية أن هناك شروطا يجب توافرها في الحجاب، وبحسب دار الإفتاء المصرية، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فإن شروط الحجاب هي:

أن يكون ساترًا لعورة المرأة عدا الوجه والكفين حسب قول البعض :

أجمع أئمة وفقهاء المسلمين كلهم ـ لم يشذ عنهم أحد ـ على أن ما عدا الوجه والكفين من المرأة داخل في وجوب الستر أمام الأجانب. قال الجزيري:«عورة المرأة عند الشافعية والحنابلة جميع بدنها، ولا يصح لها أن تكشف أي جزء من جسدها أمام الرجال الأجانب، إلا إذا دعت لذلك ضرورة كالطبيب المعالج، والخاطب للزواج، والشهادة أمام القضاء، والمعاملة في حالة البيع والشراء، فيجوز أن تكشف وجهها و كفيها. وعورة المرأة عند الحنفية والمالكية جميع بدن المرأة إلا الوجه والكفين، فيباح للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها في الطرقات، وأمام الرجال الأجانب. ولكنهم قيدوا هذه الإباحة بشرط أمن الفتنة. أما إذا كان كشف الوجه واليدين يثير الفتنة لجمالها الطبيعي، أو لما فيهما من الزينة كالأصباغ و المساحيق التي توضع عادة للتجمل أنواع الحلي فإنه يجب سترهما».

أن يكون سميكًا غير شفاف فلا يصف ما تحته من الجسم:

لأن الغرض من الحجاب الستر، فإن لم يكن ساترا لا يسمى حجابا لأنه لا يمنع الرؤية، ولا يحجب النظر، لقوله ﷺ فيما رواه مسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا ..» وفي رواية مسيرة خمسمائة سنة. ومعنى قوله ﷺ : ( كاسيات عاريات ) أي :كاسيات في الصورة عاريات في الحقيقة لأنهن يلبس ملابس لا تستر جسدا، ولا تخفي عورة. والغرض من اللباس الستر، فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عاريا. ومعنى (مميلات مائلات) : مميلات لقلوب الرجال مائلات مشيتهن يتبخترن بقصد الفتنة والإغراء. ومعنى (كأسنمة البخت) أي : يصففن شعورهن فوق رؤوسهن حتى تصبح مثل سنام الجمل.

أن يكون فضفاضًا غير ضيق ولا يصف الجسم:

وذلك للحديث السابق عن (الكاسيات العاريات) وما تفعله بعض المتحجبات من ارتداء ملابس محددة للخصر والصدر كالبلوزة والتنورة، ولو كانت طويلة، لا يفي بشروط الحجاب الصحيح.

ألا يكون الثوب فيه تشبه بملابس الرجال:

للحديث الذي رواه الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه : «لعن النبي الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل»، وقالعليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري والترمذي واللفظ له : ( لعن الله المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء ) أي المتشبهات بالرجال في أزيائهن وأشكالهن.

ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار:

لقوله تعالى: "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" ومعنى {ما ظهر منها} أي بدون قصد ولا تعمد، فإذا كان في ذاته زينة فلا يجوز إبداؤه، ولا يسمى حجابا، لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب.

يدور هذا الكتاب حول قضية الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة وحكمه وحكمة تشريعه في الدين الإسلامي..



حجم الكتاب عند التحميل : 10 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
فدوى الجندي - Fadwa El Gendy

كتب فدوى الجندي ❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الحجاب بين الحشمة والخصوصية والمقاومة ❝ الناشرين : ❞ المركز القومي للترجمة ❝ ❱. المزيد..

كتب فدوى الجندي
الناشر:
المركز القومي للترجمة
كتب المركز القومي للترجمةالمركز القومي للترجمة مؤسسة وطنية أُنشئ المركز بقرار جمهوري في أكتوبر 2006 وهي مؤسسة خدمية لا تسعى إلى الربح، لكنها في الوقت نفسه تسعى إلى تطوير نفسها، وتنمية مواردها وتوجيهها نحو تحقيق الهدف الذي أنشئت من أجله. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ علم الشخصية الجزء الأول ❝ ❞ سقراط عقول عظيمة ❝ ❞ القصص القصيرة الكاملة الجزء [2] ❝ ❞ العقيدة العسكرية - دليل مرجعي ❝ ❞ أساطير وقصص إيطالية للأطفال ( الجزء الاول ) ❝ ❞ اليوم الأخير لأدولف هتلر ❝ ❞ حجج فاسدة تجعلنا نبدو أغبياء ❝ ❞ علم الشخصية ج2 ❝ ❞ أخبار سلاجقة الروم ❝ ❞ تفسير التوراة باللغة العربية تاريخ ترجمات أسفار اليهود المقدسة ودوافعها ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ كاتب غير معروف ❝ ❞ جين وبيستر ❝ ❞ أبو زكريا يحي بن شرف النووي ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ سيغموند فرويد ❝ ❞ أفلاطون ❝ ❞ لورانس أ. برافين ❝ ❞ برتراند راسل ❝ ❞ فرانس كافكا ❝ ❞ هـ ج ويلز ❝ ❞ محمد عبد الله عنان ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ جون كينيث جالبريت ❝ ❞ جون ديوي ❝ ❞ أرسطو ❝ ❞ إيمانويل كانط ❝ ❞ جان بول سارتر ❝ ❞ جون جريبين ❝ ❞ إدغار موران ❝ ❞ أحمد زكي ❝ ❞ بيرت تشابمان ❝ ❞ محمد حرب ❝ ❞ أحمد فؤاد نجم ❝ ❞ أرنولد توينبى ❝ ❞ لويس كارول ❝ ❞ بول ديفيز ❝ ❞ كارل بوبر ❝ ❞ ماريو بارغاس يوسا ❝ ❞ هنري برجسون ❝ ❞ إميل دوركايم ❝ ❞ جون ستيوارت ميل ❝ ❞ فرجينيا وولف ❝ ❞ سعديا بن جاؤون بن يوسف الفيومى ❝ ❞ بول أوستر ❝ ❞ محمد سعد بن أحمد بن مسعود اليوبي ❝ ❞ رابندرانات طاغور ❝ ❞ نخبة من الباحثين ❝ ❞ عبد الوهاب علوب ❝ ❞ تساليوت ❝ ❞ تيري إيجلتون ❝ ❞ جيمس هنري بريستيد ❝ ❞ أندريه ميكيل ❝ ❞ سينثيا ستوكس براون ❝ ❞ محمد الجوهري حمد الجوهري ❝ ❞ عبد الرحمن الخميسي ❝ ❞ شوقي جلال ❝ ❞ جورج برنارد شو ❝ ❞ ابن عربي ❝ ❞ يوليوس فلهوزن ❝ ❞ دافيد سولار ❝ ❞ تريسي بويل وجاري كمب ❝ ❞ جيته ❝ ❞ محمد الكتب الدين عبد المنعم ❝ ❞ أوليا جلبي ❝ ❞ لورانس برافين ❝ ❞ فلاتكو فيدرال ❝ ❞ ادجار الان بو ❝ ❞ جون سيرل ❝ ❞ فرنسوا بون ❝ ❞ كلاوس دودز ❝ ❞ وول سوينكا ❝ ❞ رؤوف وصفي ❝ ❞ ميخائيل باختين ❝ ❞ ليزا بورتولوتي ❝ ❞ إرنستو ساباتو ❝ ❞ جوليان باجيني ❝ ❞ ماسود شيشبان هيجو بيريز روجاس أنكا تورينو ❝ ❞ مارك كورتيس ❝ ❞ أرتيميس كوبر ❝ ❞ أحمد فؤاد الأهواني ❝ ❞ هيوارد كارتر و آرثر ميس ❝ ❞ نيكولاس تي بروفيريس ❝ ❞ شارل سان برو ❝ ❞ كلود ريفيير ❝ ❞ خوان جويتيسولو ❝ ❞ خالد القرني ❝ ❞ كاميل باليا ❝ ❞ ابن البيبي هوتسما ❝ ❞ محمد صبري السوربوني ❝ ❞ شلدون واتس ❝ ❞ ستييفن جابسر ❝ ❞ جلال آل أحمد ❝ ❞ كاشا شباكوفسكا ❝ ❞ هنري هاردي ❝ ❞ بن يوسف بن خدة ❝ ❞ إيمي ستيدمان ❝ ❞ بريجيته فالكينبورج ❝ ❞ بيتر وستبروك ❝ ❞ شارلين هس بيبر ❝ ❞ جليلة القاضي ❝ ❞ بهجت قرني ❝ ❞ ألبرت حوراني ❝ ❞ دافيد ستاموس ❝ ❞ محمد فؤاد كوبريلي ❝ ❞ روبير سوليه ❝ ❞ نتنئيل بيرف فيومى ❝ ❞ ميجل دى ثربانتس ❝ ❞ كيتى ريشايس ❝ ❞ جوان آيكن ❝ ❞ هيرفي كيمف ❝ ❞ تشنوا أتشيبي ❝ ❞ روديارد كبيلنج ❝ ❞ لويس سبينس ❝ ❞ آفسي شليم ❝ ❞ جينز بروكميير ❝ ❞ ماسيميليانوفرانشي ❝ ❞ روجر سكروتون ❝ ❞ كريستيان الكتبد ❝ ❞ حبيب عايب ❝ ❞ الفريد إيكس الابن ❝ ❞ ماسيمميليا نو فرانشي ❝ ❞ فريديريش دورينمات ❝ ❞ جولا إياش ❝ ❞ كاسندرا جاردين ❝ ❞ ليز روس ❝ ❞ شتيرنفلد ❝ ❞ لوسيان جولدمان ❝ ❞ جلبرت هايت ❝ ❞ مايكل سبينس ❝ ❞ أديب إسحق ❝ ❞ دون ناردو ❝ ❞ خورشيد باشا ❝ ❞ سارة ميلز ❝ ❞ دانييل فرامبتون ❝ ❞ جوستنيان ❝ ❞ باسكاله جوتشيل وإيمانويله لواييه ❝ ❞ لويس ميناند وأخرون ❝ ❞ جومو كوامي سوندرام ❝ ❞ أليكس روزنبرج ❝ ❞ خوليو رييس روبيو المجريطي ❝ ❞ توين فان دايك ❝ ❞ إيلينا سيمينو ❝ ❞ حبيب أفندي بيدابيش ❝ ❞ ڨلاديمير ڨينوجرادوف ❝ ❞ تشالمرز جونسون ❝ ❞ السيد الندوي ❝ ❞ رودي بارت ❝ ❞ عزيز العظمة ❝ ❞ ولفريد سكاون بلنت ❝ ❞ محمد دبير سياقي ❝ ❞ نيثان غردلز ❝ ❞ مايكل هاج ❝ ❞ كريستيان زيفي كوش ❝ ❞ ماريا تيموسكو ❝ ❞ فدوى الجندي ❝ ❞ لاري راي ❝ ❞ كاس ر سينشتاين ❝ ❞ ان افانا سيف ❝ ❞ مفالي بوانار ❝ ❞ إيدموند ج بورن ❝ ❞ جيرمندر ك بامبرا ❝ ❞ ألبرقصيري ❝ ❞ د. سمير أمين ❝ ❞ موريتس شتينشنيدر ❝ ❞ لوسيان فيفر ❝ ❞ ميشيل إ ماكلو ❝ ❞ جون جوليوس الكتبويش ❝ ❞ فيليب برو ❝ ❞ مريام كوك ❝ ❞ قوشينغ هاو ❝ ❞ بلحيا الطاهر ❝ ❞ رفائيل سانشيت فرلوسيو ❝ ❞ سارة كوتنر ❝ ❞ إينيكي باسكنز و آن ويب ❝ ❞ تمار رودافسكي ❝ ❞ شوشا جوبي ❝ ❞ يوهان هويزنجا ❝ ❞ ستيفن سالايتا ❝ ❞ يهودا بن شموئيل هليفي ❝ ❞ مو يان ❝ ❞ كاري كوستر لوشة ❝ ❞ جمال محجوب ❝ ❞ إزيا برلن ❝ ❞ فرنسين كوستيه تارديو ❝ ❞ نخبة ❝ ❞ جيمس تريفل ❝ ❞ فرنسواز ديناند ❝ ❞ عادل شاهين محمد شاهين ❝ ❞ فريد سباير ❝ ❞ هنري دودويل ❝ ❞ جون بول جيشار ❝ ❞ جوليا براي ❝ ❞ لوري سيمونسوري ❝ ❞ روبرت أ باستور ❝ ❞ جيل ليبوفيتسكي ❝ ❞ دافيد ن ستاموس ❝ ❞ عبد الله عبد العاطي النجار ❝ ❞ فاتحة الطايب ❝ ❞ تيم بلانينغ ❝ ❞ ثيوفيل أوبينجا ❝ ❞ ديڨيد دامروش ❝ ❞ ايزابيل صياح وبوديس ❝ ❞ لي دونج ها ❝ ❞ عامر ليوبوفيتش ❝ ❞ مرغريت دوراس ❝ ❞ دانيلي ديل جوديتشيه ❝ ❞ قيس جواد العزاوي ❝ ❞ جينادي فاسيليفتش جارياتشكين ❝ ❞ مجيد طهرانيان ❝ ❞ ميشا سليموفيتش ❝ ❞ ميشيل دوريتشر دون ❝ ❞ إسماعیل فصیح ❝ ❞ فران لويد ❝ ❞ فيليب رينييه ❝ ❞ فيرجيينيا وولف ❝ ❞ تاسو ❝ ❞ جورج الفريد مارصي ❝ ❞ باربارا بارتوس هوبنر ❝ ❞ بوفو لجى ❝ ❞ فيليبو مارينتى ❝ ❞ عبد الرحمن محمد رضا الرافعي ❝ ❞ ادوارد تودا ❝ ❞ هيليس ميلر ❝ ❞ باتسى لايتاون وتينا سبادا ❝ ❞ روجر جى . نيوتن ❝ ❞ ماريان ونزل ❝ ❞ مارتن ريس ❝ ❞ ستيفان آورباخ ❝ ❞ جون جالزورذي ❝ ❞ انطونيو المود وبار ❝ ❞ عبد الباقي جلبنارلي ❝ ❞ جوناثان رى ❝ ❞ عادل أسعد الميري ❝ ❞ مي التلمساني ❝ ❞ تريسى بويل وجارى كامب ❝ ❞ هانس كينج ❝ ❞ بيكو باريك ❝ ❞ Ken Dancyger , أحمد يوسف ❝ ❞ رفائيل سانشيث فرلوسيو ❝ ❞ شارلز داروين ❝ ❞ محمد إبراهيم مبروك ❝ ❞ تشارلز آدمس ❝ ❞ بيتر سميث ❝ ❞ إسرائيل شفلر ❝ ❞ ماريو بونجى ❝ ❞ ميشيل ماير ❝ ❞ عبد النور بيدار ❝ ❞ روث فوداك ❝ ❞ لوسيان برايس ❝ ❞ ماريا لويسا خيفائيل ❝ ❞ لندا ستراتشان ❝ ❞ مارسيل إيناف ❝ ❞ ديوجينيس اللائرتى ❝ ❞ ريتشارد نورمان ❝ ❞ بياتريكس شنيبنكوتر ❝ ❞ داود روفائيل ❝ ❞ زينب عاطف ❝ ❞ باسل الزين ❝ ❞ ج. ب. ماك إفوي ❝ ❞ ديونيسيو كانياس ❝ ❞ سمير عبد ربه ❝ ❞ مصطفى قاسم ❝ ❞ أميمة حسن المهدي ❝ ❞ آمال علي مظهر ❝ ❞ بدر الدين مصطفي ❝ ❞ ليلي صلاح لبابيدي ❝ ❞ علي إبراهيم علي منوفي ❝ ❞ كارلوس جونثالث تاردون ❝ ❞ باري لوكالا ❝ ❞ نادر أنيس ❝ ❞ صلاح الدين إبراهيم حسب النبي ❝ ❞ ديفيد أ. كينيدي ❝ ❱.المزيد.. كتب المركز القومي للترجمة