❞ كتاب أطلس الخليفة أبي بكر الصديق ❝  ⏤ سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث

❞ كتاب أطلس الخليفة أبي بكر الصديق ❝ ⏤ سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث

أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ (50 ق هـ - 13هـ / 573م - 634م) هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة، وهو وزيرُ الرسول مُحمد وصاحبهُ، ورفيقهُ عند هجرته إلى المدينة المنورة. يَعدُّه أهل السنة والجماعة خيرَ الناس بعد الأنبياء والرسل، وأكثرَ الصَّحابة إيماناً وزهداً، وأحبَّ الناس إلى النبي مُحمد بعد زوجته عائشة. عادة ما يُلحَق اسمُ أبي بكرٍ بلقب الصّدِّيق، وهو لقبٌ لقَّبه إياه النبي مُحمد لكثرةِ تصديقه إياه.

ولد أبو بكر الصدِّيق في مكة سنة 573م بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر، وكان من أغنياء قُريش في الجاهليَّة، فلما دعاه النبي مُحمد إلى الإسلام أسلمَ دون تردد، فكان أول من أسلم مِن الرجال الأحرار. ثم هاجر أبو بكر مُرافقاً للنبي مُحمد من مكة إلى المدينة، وشَهِد غزوة بدر والمشاهد كلها مع النبي مُحمد، ولما مرض النبي مرضه الذي مات فيه أمر أبا بكر أن يَؤمَّ الناس في الصلاة. توفي النبي مُحمد يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ، وبويع أبو بكر بالخِلافة في اليوم نفسه، فبدأ بإدارة شؤون الدولة الإسلامية من تعيين الولاة والقضاء وتسيير الجيوش، وارتدت كثير من القبائل العربية عن الإسلام، فأخذ يقاتلها ويُرسل الجيوش لمحاربتها حتى أخضع الجزيرة العربية بأكملها تحت الحُكم الإسلامي، ولما انتهت حروب الرِّدة، بدأ أبو بكر بتوجيه الجيوش الإسلامية لفتح العراق وبلاد الشَّام، ففتح مُعظم العراق وجزءاً كبيراً من أرض الشَّام. توفي أبو بكر يوم الإثنين 22 جمادى الآخرة سنة 13هـ، وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، فخلفه من بعده عمر بن الخطَّاب.

هو: «عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التيمي القرشي»، يلتقي مع النبي محمد في الجد السادس مرة بن كعب.
أبوه: «أبو قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي القرشي»، وأم أبي قحافة: «قيلة بنت أذاة بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب». أسلم يوم فتح مكة، وعاش بعد ابنه أبي بكر وورثه، وهو أول من ورث خليفة في الإسلام، إلا أنه رد نصيبه من الميراث على ولد أبي بكر، وتوفي سنة 14هـ وله سبع وتسعون سنة.
أمه: «أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمية القرشية». أسلمت في مكة قبل الهجرة مع ابنها أبي بكر، وتوفيت قبل أبي قحافة.

تضاعف أذى المشركين للرسول محمد وأصحابه مع انتشار الدعوة الإسلامية في مكة، وخاصة في معاملة المستضعفين من المسلمين، وقد تعرض بلال بن رباح لعذاب عظيم، ولم يكن له ظهرٌ يسنده، ولا عشيرةٌ تحميه، ولا سيوفٌ تذود عنه.

فعندما علم سيده أمية بن خلف بأنه أسلم، راح يهدده تارة ويغريه تارة أخرى، فأبى بلال أن يترك الإسلام، فحنق عليه أمية بن خلف وقرر أن يعذبه عذاباً شديداً، فأخرجه إلى شمس الظهيرة في الصحراء بعد أن منع عنه الطعام والشراب يوماً وليلة، ثم ألقاه على ظهره فوق الرمال المحرقة الملتهبة، ثم أمر غلمانه فحملوا صخرة عظيمة وضعوها فوق صدر بلال وهو مقيد اليدين، ثم قال له: «لا تزال هكذا حتى تموتَ أو تكفرَ بمحمد وتعبدَ اللات والعزى»، وأجاب بلال: «أحدٌ أحدٌ»، وبقي أمية بن خلف مدة وهو يعذب بلالاً بتلك الطريقة البشعة،

عندما علم أبو بكر بذلك قصد موقع التعذيب، وفاوض أمية بن خلف وقال له: «ألا تتقي الله في هذا المسكين؟ حتى متى؟» قال: «أنت أفسدته فأنقذه مما ترى»، فقال أبو بكر: «أفعل، عندي غلام أسود أجلد منه وأقوى على دينك، أعطيكه به»، قال: «قد قبلت»، فقال: «هو لك»، فأعطاه أبو بكر غلامه ذلك وأخذه فأعتقه، وفي رواية أخرى: اشتراه بسبع أواق أو بأربعين أوقية ذهباً.

واستمر أبو بكر بعد ذلك في شراء العبيد والإماء والمملوكين من المسلمين والمسلمات وعتقهم، ومنهم: عامر بن فهيرة، وأم عبيس (أو أم عميس)، وزنيرة، وقد أصيب بصرها حين أعتقها فقالت قريش: «ما أذهب بصرَها إلا اللات والعزى»، فقالت: «كذبوا، وبيت الله ما تضر اللات والعزى وما تنفعان»، فرد الله بصرها، كما أعتق النهدية وبنتها، وابتاع جارية بني مؤمل وكانت مسلمة فأعتقها أيضا.

يسرد لنا سامي بن عبد الله المغلوث في هذا الكتاب سيرة أبي بكر رضي الله عنه وعهده بشكل مبسط ويسير، مما يجعله مقدمًا إلى كل الفئات وليس إلى فئة بعينها. ويبدأ المؤلف الكتاب بالحديث عن أبي بكر رضي الله عنه في العهد المكي والمدني، ثم ينتقل بعد ذلك ليسرد لنا خلافته وما دار في هذه الفترة من أحداث كثيرة، ويسلط الضوء على حروب الردة التي اشتهر بها عهد أبي بكر الصديق، ويوضح لنا دور أبي بكر في هذه الحروب وكيف استطاع أن يقضي عليها في مهدها. ثم يبدأ في سرد الفتوحات الإسلامية التي تمت في عهده، والحروب التي خاضها ضد الفرس والروم، وغير ذلك من الأحداث التي يقدمها لنا بشكل بسيط وبلغة سهلة.
سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث - سامي بن عبد الله بن أحمد بن صالح بن عبد اللطيف المغلوث من العطا (المردان) من الربيعية من عبدة من شمــــر الطائية، داعية إسلامي ومؤلف أطالس تاريخيه وإسلامية ولد سنة 1382هـ في الأحساء تلقى تعليمه بمدارس محافظتي الأحساء والخفجي، وحصل على البكالوريوس في التربية بتخصص رئيسٍ تاريخ وفرعي جغرافيا، مع مرتبة الشرف الثانية من جامعة الملك فيصل بمحافظة الأحساء، حصل على إجازة حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم عام 1412هـ، عين إمامًا وخطيبًا قرابة عقدين من الزمن في جامع داود المغلوث بالمبرز في محافظة الأحساء.



❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أطلس تاريخ الأنبياء والرسل ❝ ❞ أطلس الأديان ❝ ❞ أطلس الخليفة عمر بن الخطاب (ملون) ❝ ❞ أطلس حروب الردة في عهد الخليفة الراشد أبي بكر الصديق ❝ ❞ الأطلس التاريخي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة على بن أبي طالب (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة أبي بكر الصديق (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة عثمان بن عفان (ملون) ❝ ❞ أطلس الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين ملون ❝ الناشرين : ❞ العبيكان للنشر ❝ ❱
من كتب السير و المذكرات التراجم والأعلام - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نبذة عن الكتاب:
أطلس الخليفة أبي بكر الصديق

2004م - 1444هـ
أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ (50 ق هـ - 13هـ / 573م - 634م) هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة، وهو وزيرُ الرسول مُحمد وصاحبهُ، ورفيقهُ عند هجرته إلى المدينة المنورة. يَعدُّه أهل السنة والجماعة خيرَ الناس بعد الأنبياء والرسل، وأكثرَ الصَّحابة إيماناً وزهداً، وأحبَّ الناس إلى النبي مُحمد بعد زوجته عائشة. عادة ما يُلحَق اسمُ أبي بكرٍ بلقب الصّدِّيق، وهو لقبٌ لقَّبه إياه النبي مُحمد لكثرةِ تصديقه إياه.

ولد أبو بكر الصدِّيق في مكة سنة 573م بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر، وكان من أغنياء قُريش في الجاهليَّة، فلما دعاه النبي مُحمد إلى الإسلام أسلمَ دون تردد، فكان أول من أسلم مِن الرجال الأحرار. ثم هاجر أبو بكر مُرافقاً للنبي مُحمد من مكة إلى المدينة، وشَهِد غزوة بدر والمشاهد كلها مع النبي مُحمد، ولما مرض النبي مرضه الذي مات فيه أمر أبا بكر أن يَؤمَّ الناس في الصلاة. توفي النبي مُحمد يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ، وبويع أبو بكر بالخِلافة في اليوم نفسه، فبدأ بإدارة شؤون الدولة الإسلامية من تعيين الولاة والقضاء وتسيير الجيوش، وارتدت كثير من القبائل العربية عن الإسلام، فأخذ يقاتلها ويُرسل الجيوش لمحاربتها حتى أخضع الجزيرة العربية بأكملها تحت الحُكم الإسلامي، ولما انتهت حروب الرِّدة، بدأ أبو بكر بتوجيه الجيوش الإسلامية لفتح العراق وبلاد الشَّام، ففتح مُعظم العراق وجزءاً كبيراً من أرض الشَّام. توفي أبو بكر يوم الإثنين 22 جمادى الآخرة سنة 13هـ، وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، فخلفه من بعده عمر بن الخطَّاب.

هو: «عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التيمي القرشي»، يلتقي مع النبي محمد في الجد السادس مرة بن كعب.
أبوه: «أبو قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي القرشي»، وأم أبي قحافة: «قيلة بنت أذاة بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب». أسلم يوم فتح مكة، وعاش بعد ابنه أبي بكر وورثه، وهو أول من ورث خليفة في الإسلام، إلا أنه رد نصيبه من الميراث على ولد أبي بكر، وتوفي سنة 14هـ وله سبع وتسعون سنة.
أمه: «أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمية القرشية». أسلمت في مكة قبل الهجرة مع ابنها أبي بكر، وتوفيت قبل أبي قحافة.

تضاعف أذى المشركين للرسول محمد وأصحابه مع انتشار الدعوة الإسلامية في مكة، وخاصة في معاملة المستضعفين من المسلمين، وقد تعرض بلال بن رباح لعذاب عظيم، ولم يكن له ظهرٌ يسنده، ولا عشيرةٌ تحميه، ولا سيوفٌ تذود عنه.

فعندما علم سيده أمية بن خلف بأنه أسلم، راح يهدده تارة ويغريه تارة أخرى، فأبى بلال أن يترك الإسلام، فحنق عليه أمية بن خلف وقرر أن يعذبه عذاباً شديداً، فأخرجه إلى شمس الظهيرة في الصحراء بعد أن منع عنه الطعام والشراب يوماً وليلة، ثم ألقاه على ظهره فوق الرمال المحرقة الملتهبة، ثم أمر غلمانه فحملوا صخرة عظيمة وضعوها فوق صدر بلال وهو مقيد اليدين، ثم قال له: «لا تزال هكذا حتى تموتَ أو تكفرَ بمحمد وتعبدَ اللات والعزى»، وأجاب بلال: «أحدٌ أحدٌ»، وبقي أمية بن خلف مدة وهو يعذب بلالاً بتلك الطريقة البشعة،

عندما علم أبو بكر بذلك قصد موقع التعذيب، وفاوض أمية بن خلف وقال له: «ألا تتقي الله في هذا المسكين؟ حتى متى؟» قال: «أنت أفسدته فأنقذه مما ترى»، فقال أبو بكر: «أفعل، عندي غلام أسود أجلد منه وأقوى على دينك، أعطيكه به»، قال: «قد قبلت»، فقال: «هو لك»، فأعطاه أبو بكر غلامه ذلك وأخذه فأعتقه، وفي رواية أخرى: اشتراه بسبع أواق أو بأربعين أوقية ذهباً.

واستمر أبو بكر بعد ذلك في شراء العبيد والإماء والمملوكين من المسلمين والمسلمات وعتقهم، ومنهم: عامر بن فهيرة، وأم عبيس (أو أم عميس)، وزنيرة، وقد أصيب بصرها حين أعتقها فقالت قريش: «ما أذهب بصرَها إلا اللات والعزى»، فقالت: «كذبوا، وبيت الله ما تضر اللات والعزى وما تنفعان»، فرد الله بصرها، كما أعتق النهدية وبنتها، وابتاع جارية بني مؤمل وكانت مسلمة فأعتقها أيضا.

يسرد لنا سامي بن عبد الله المغلوث في هذا الكتاب سيرة أبي بكر رضي الله عنه وعهده بشكل مبسط ويسير، مما يجعله مقدمًا إلى كل الفئات وليس إلى فئة بعينها. ويبدأ المؤلف الكتاب بالحديث عن أبي بكر رضي الله عنه في العهد المكي والمدني، ثم ينتقل بعد ذلك ليسرد لنا خلافته وما دار في هذه الفترة من أحداث كثيرة، ويسلط الضوء على حروب الردة التي اشتهر بها عهد أبي بكر الصديق، ويوضح لنا دور أبي بكر في هذه الحروب وكيف استطاع أن يقضي عليها في مهدها. ثم يبدأ في سرد الفتوحات الإسلامية التي تمت في عهده، والحروب التي خاضها ضد الفرس والروم، وغير ذلك من الأحداث التي يقدمها لنا بشكل بسيط وبلغة سهلة. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ (50 ق هـ - 13هـ / 573م - 634م) هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة، وهو وزيرُ الرسول مُحمد وصاحبهُ، ورفيقهُ عند هجرته إلى المدينة المنورة. يَعدُّه أهل السنة والجماعة خيرَ الناس بعد الأنبياء والرسل، وأكثرَ الصَّحابة إيماناً وزهداً، وأحبَّ الناس إلى النبي مُحمد بعد زوجته عائشة. عادة ما يُلحَق اسمُ أبي بكرٍ بلقب الصّدِّيق، وهو لقبٌ لقَّبه إياه النبي مُحمد لكثرةِ تصديقه إياه.

ولد أبو بكر الصدِّيق في مكة سنة 573م بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر، وكان من أغنياء قُريش في الجاهليَّة، فلما دعاه النبي مُحمد إلى الإسلام أسلمَ دون تردد، فكان أول من أسلم مِن الرجال الأحرار. ثم هاجر أبو بكر مُرافقاً للنبي مُحمد من مكة إلى المدينة، وشَهِد غزوة بدر والمشاهد كلها مع النبي مُحمد، ولما مرض النبي مرضه الذي مات فيه أمر أبا بكر أن يَؤمَّ الناس في الصلاة. توفي النبي مُحمد يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ، وبويع أبو بكر بالخِلافة في اليوم نفسه، فبدأ بإدارة شؤون الدولة الإسلامية من تعيين الولاة والقضاء وتسيير الجيوش، وارتدت كثير من القبائل العربية عن الإسلام، فأخذ يقاتلها ويُرسل الجيوش لمحاربتها حتى أخضع الجزيرة العربية بأكملها تحت الحُكم الإسلامي، ولما انتهت حروب الرِّدة، بدأ أبو بكر بتوجيه الجيوش الإسلامية لفتح العراق وبلاد الشَّام، ففتح مُعظم العراق وجزءاً كبيراً من أرض الشَّام. توفي أبو بكر يوم الإثنين 22 جمادى الآخرة سنة 13هـ، وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، فخلفه من بعده عمر بن الخطَّاب.

هو: «عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التيمي القرشي»، يلتقي مع النبي محمد في الجد السادس مرة بن كعب.
أبوه: «أبو قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي القرشي»، وأم أبي قحافة: «قيلة بنت أذاة بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب». أسلم يوم فتح مكة، وعاش بعد ابنه أبي بكر وورثه، وهو أول من ورث خليفة في الإسلام، إلا أنه رد نصيبه من الميراث على ولد أبي بكر، وتوفي سنة 14هـ وله سبع وتسعون سنة.
أمه: «أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمية القرشية». أسلمت في مكة قبل الهجرة مع ابنها أبي بكر، وتوفيت قبل أبي قحافة.

تضاعف أذى المشركين للرسول محمد وأصحابه مع انتشار الدعوة الإسلامية في مكة، وخاصة في معاملة المستضعفين من المسلمين، وقد تعرض بلال بن رباح لعذاب عظيم، ولم يكن له ظهرٌ يسنده، ولا عشيرةٌ تحميه، ولا سيوفٌ تذود عنه.

فعندما علم سيده أمية بن خلف بأنه أسلم، راح يهدده تارة ويغريه تارة أخرى، فأبى بلال أن يترك الإسلام، فحنق عليه أمية بن خلف وقرر أن يعذبه عذاباً شديداً، فأخرجه إلى شمس الظهيرة في الصحراء بعد أن منع عنه الطعام والشراب يوماً وليلة، ثم ألقاه على ظهره فوق الرمال المحرقة الملتهبة، ثم أمر غلمانه فحملوا صخرة عظيمة وضعوها فوق صدر بلال وهو مقيد اليدين، ثم قال له: «لا تزال هكذا حتى تموتَ أو تكفرَ بمحمد وتعبدَ اللات والعزى»، وأجاب بلال: «أحدٌ أحدٌ»، وبقي أمية بن خلف مدة وهو يعذب بلالاً بتلك الطريقة البشعة،

عندما علم أبو بكر بذلك قصد موقع التعذيب، وفاوض أمية بن خلف وقال له: «ألا تتقي الله في هذا المسكين؟ حتى متى؟» قال: «أنت أفسدته فأنقذه مما ترى»، فقال أبو بكر: «أفعل، عندي غلام أسود أجلد منه وأقوى على دينك، أعطيكه به»، قال: «قد قبلت»، فقال: «هو لك»، فأعطاه أبو بكر غلامه ذلك وأخذه فأعتقه، وفي رواية أخرى: اشتراه بسبع أواق أو بأربعين أوقية ذهباً.

واستمر أبو بكر بعد ذلك في شراء العبيد والإماء والمملوكين من المسلمين والمسلمات وعتقهم، ومنهم: عامر بن فهيرة، وأم عبيس (أو أم عميس)، وزنيرة، وقد أصيب بصرها حين أعتقها فقالت قريش: «ما أذهب بصرَها إلا اللات والعزى»، فقالت: «كذبوا، وبيت الله ما تضر اللات والعزى وما تنفعان»، فرد الله بصرها، كما أعتق النهدية وبنتها، وابتاع جارية بني مؤمل وكانت مسلمة فأعتقها أيضا.

 يسرد لنا سامي بن عبد الله المغلوث في هذا الكتاب سيرة أبي بكر رضي الله عنه وعهده بشكل مبسط ويسير، مما يجعله مقدمًا إلى كل الفئات وليس إلى فئة بعينها. ويبدأ المؤلف الكتاب بالحديث عن أبي بكر رضي الله عنه في العهد المكي والمدني، ثم ينتقل بعد ذلك ليسرد لنا خلافته وما دار في هذه الفترة من أحداث كثيرة، ويسلط الضوء على حروب الردة التي اشتهر بها عهد أبي بكر الصديق، ويوضح لنا دور أبي بكر في هذه الحروب وكيف استطاع أن يقضي عليها في مهدها. ثم يبدأ في سرد الفتوحات الإسلامية التي تمت في عهده، والحروب التي خاضها ضد الفرس والروم، وغير ذلك من الأحداث التي يقدمها لنا بشكل بسيط وبلغة سهلة. 



سنة النشر : 2004م / 1425هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 16.5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أطلس الخليفة أبي بكر الصديق

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أطلس الخليفة أبي بكر الصديق
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث - Sami bin Abdullah bin Ahmed almaghlous

كتب سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث سامي بن عبد الله بن أحمد بن صالح بن عبد اللطيف المغلوث من العطا (المردان) من الربيعية من عبدة من شمــــر الطائية، داعية إسلامي ومؤلف أطالس تاريخيه وإسلامية ولد سنة 1382هـ في الأحساء تلقى تعليمه بمدارس محافظتي الأحساء والخفجي، وحصل على البكالوريوس في التربية بتخصص رئيسٍ تاريخ وفرعي جغرافيا، مع مرتبة الشرف الثانية من جامعة الملك فيصل بمحافظة الأحساء، حصل على إجازة حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم عام 1412هـ، عين إمامًا وخطيبًا قرابة عقدين من الزمن في جامع داود المغلوث بالمبرز في محافظة الأحساء. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أطلس تاريخ الأنبياء والرسل ❝ ❞ أطلس الأديان ❝ ❞ أطلس الخليفة عمر بن الخطاب (ملون) ❝ ❞ أطلس حروب الردة في عهد الخليفة الراشد أبي بكر الصديق ❝ ❞ الأطلس التاريخي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة على بن أبي طالب (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة أبي بكر الصديق (ملون) ❝ ❞ أطلس الخليفة عثمان بن عفان (ملون) ❝ ❞ أطلس الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين ملون ❝ الناشرين : ❞ العبيكان للنشر ❝ ❱. المزيد..

كتب سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث
الناشر:
العبيكان للنشر
كتب العبيكان للنشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ 101 طريقة بسيطة لتكون ناجح مع نفسك ❝ ❞ 48 قانونا للقوة ج1 ❝ ❞ أطلس حروب الردة في عهد الخليفة الراشد أبي بكر الصديق ❝ ❞ قواعد الجنرال باتون: دروس في القيادة الاستراتيجية والريادة ❝ ❞ قصائد قتلت أصحابها ❝ ❞ الأطلس التاريخي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (ملون) ❝ ❞ ابتسم ❝ ❞ 100 سر من اسرار السعادة ❝ ❞ كيف يعمل هذا ؟ جسم الإنسان وأمراضه ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ عائض القرني ❝ ❞ روبرت جرين ❝ ❞ محمد صالح المنجد ❝ ❞ نعوم تشومسكي ❝ ❞ عبدالله المغلوث ❝ ❞ أحمد الشقيرى ❝ ❞ سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث ❝ ❞ جوزيف أوكونور ❝ ❞ دونا واتسون ❝ ❞ إدوارد دى بونو ❝ ❞ محمد بن عبدالله بن محمد الفريح ❝ ❞ ألن أكسيلرود ❝ ❞ تد فشمن ❝ ❞ د. جميل عبد الله محمد المصري ❝ ❞ الشيخ محمد صالح المنجد ❝ ❞ فهد الحمودي ❝ ❞ أنيتا جانيرى ❝ ❞ جوان سوتكن ❝ ❞ فرانك م شيلين ❝ ❞ د.عبدالرحمن بن سليمان العثيمين ❝ ❞ د.أكرم ضياء العمري ❝ ❞ محمد بن عبد الله الفريح ❝ ❞ عبد القادر الأرناؤوط ❝ ❞ كلية هارفرد لإدارة الأعمال ❝ ❞ المعهد البيبلوغرافي ❝ ❞ منذر الأسعد ❝ ❞ جون ميرشايمر ❝ ❞ ستيفن د ليفيت ستيفن جدوبنز ❝ ❞ ديفيد نيفين ❝ ❞ بيتر هاوري ❝ ❞ جوزيف س. ناى ❝ ❞ غريغور شتاوب ❝ ❞ فرانسيس وين ❝ ❞ مايكل غوريان ❝ ❞ روبرت جاي مارزانو ❝ ❞ عبد العزيز بن عبد الرحمن الثنيان ❝ ❞ عبدالعزيز ناصر الجليل ❝ ❞ د. جوي شولمان ❝ ❞ تود ستانلي ❝ ❞ الكتب الدين كنج ❝ ❞ مايكل دونالدسون ❝ ❞ آل جور ❝ ❞ ماتياس بوم ❝ ❞ كومار نوشر ❝ ❞ جودى ويليس ❝ ❞ جوديث بومان ❝ ❞ كيم كاناغا ❝ ❞ مايكل فينلي ❝ ❞ هاري مايلز ❝ ❞ مايكل جونستون ❝ ❞ جارد دياموند ❝ ❞ آدم بننبرغ ❝ ❞ غاري كوكس ❝ ❞ جين غودول ❝ ❞ ماري لو هيغيرسون ❝ ❞ دعد رشراش الناصر ❝ ❞ ماكسيان أ. دالتون ❝ ❞ هورست هـ.زيفرت ❝ ❞ بدر بن عبد الرحمن البسام ❝ ❞ بيفرلي كاي ❝ ❞ ديفيد بانك ❝ ❞ كارنز لورد ❝ ❞ ميتي نورجارد ❝ ❞ جورج دايسون ❝ ❞ بهاراث سريرامان ❝ ❞ كارل سيميلروث ❝ ❞ مايكل س.ماثيوز ❝ ❞ ديفيد سالسبورغ ❝ ❞ ستيفاني ليرنر ❝ ❱.المزيد.. كتب العبيكان للنشر