❞ كتاب لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته ❝  ⏤ خالد بن عبد الرحمن الشايع

❞ كتاب لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته ❝ ⏤ خالد بن عبد الرحمن الشايع

لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته: كان للنبي - صلى الله عليه وسلم - عناية فائقة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالعَ سيرتَه الزاكِية. وفي الأسطر التالية بعض الوقفات مع بنات نبيِّنا - صلى الله عليه وسلم - ومواقفه معهن.

مما جاء في الكتاب: حبا الله تعالى نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - ذرية طيبة مباركة من الأبناء والبنات، فأبناؤه - صلى الله عليه وسلم - هم القاسم وعبد الله وإبراهيم. وأما البنات فهن: زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة.

وقد كان لنبينا - صلى الله عليه وسلم - عناية فريدة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالع سيرته الزَّاكية.

وبالنسبة للبنات فقد كان لهن من العناية والمحبة والإشفاق ما يتناسب وأنوثتهن، فوجدن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عظيم الرعاية وكريم العناية.

وفي الأسطر التالية نقف بعض الوقفات مع واحدة من بنات نبينا - صلى الله عليه وسلم - من خلال موقف عصيب مر بها.

فقد روت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم، بعثت زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في فداء أبي العاص بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى بها، فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رق لها رقة شديدة، وقال: «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا الذي لها»([1]).

ولعلنا نوضح ملابسات هذا الموقف السابقة له ليزداد وضوحا، فأقول: إن زينب ـ عليها السلام ـ وهي أكبر بنات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكان مولدها قبل البعثة، فتزوجها ابن خالتها هالة بنت خويلد، أبو العاص بن الربيع، في حياة أمها خديجة ـ رضي الله عنها ـ ، وأسلمت زينب قبل زوجها، حتى إن قريشا كانت تريد من أبي العاص أن يطلقها، ليزوجوه بمن شاء من بنات قريش نكاية بأبيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولكن أبا العاص أبى ذلك لفرط حبه لها، وكانت خلال ذلك تدعوه للإسلام، وتؤمل ذلك منه، لأنه لم يؤثر عنه عداء أو أذية لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فبقيت على هذه الحالة عنده، في حين أن المسلمين وفي مقدمتهم إمامهم نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - هاجروا إلى المدينة.

حتى كانت غزوة بدر إذ خرج لها المشركون، وكان معهم أبو العاص، ولعله أخرج غير راغب في الخروج، فهزمت قريش بأمر الله، وعادت تجر أذيال الهزيمة المرة، وخلفت من خلفت وراءها من القتلى والأسرى، ونمى هذا الخبر العظيم لبنت رسول الله زينب وهي لا تزال بمكة، ولم ينغص عليها فرحها وسرورها بالنصر المؤزر للمسلمين إلا علمها بمصير زوجها وأنه أسير من الأسرى، وراحت تبذل ما في وسعها لفكاك هذا الأسير الحبيب، وتمنت لو خرجت إلى المدينة لتبارك لأبيها النصر، ولتفتدي زوجها، ولكنها خشيت على نفسها ممن أبغضوها لبغض أبيها.

ونظرت زينب ـ رضي الله عنها ـ إلى ما يمكن أن يقوى تأثيره في نفس أبيها - صلى الله عليه وسلم - ، فكان أن أرسلت بقلادة يعرفها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ويعرف مهديتها وصاحبتها، ويعرف المناسبة التي أهديت فيها تلك القلادة.

فصاحبة القلادة هي: خديجة زوجه صاحبة المكانة الأثيرة في نفسه.

والمناسبة هي: ليلة زواج بنته زينب بأبي العاص.

حيث أهدت خديجة بنتها زينب تلك القلادة فرحا بتلك المناسبة العزيزة لكل أم.
خالد بن عبد الرحمن الشايع - خالد بن عبد الرحمن بن حمد الشايع داعية إسلامي سعودي ودكتور في الشريعة الإسلامية، من مواليد عام 1386 هـ .
❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موت کا منظر ❝ ❞ Cuộc sống c otilde i Barzakh ❝ ❞ تنبيهات حول بعض المخالفات الواقعة في المقابر ❝ ❞ القنوات الفضائية وآثارها العقدية والثقافية والاجتماعية والأمنية ❝ ❞ لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته ❝ ❞ مقاصد أهل الحسبة والأمور الحاملة لهم على عملهم في ضوء ال والسنة ❝ ❞ شبکه هاى ماهواره اى ويیامدهای آن ❝ ❞ استدراك وتعقيب على الشيخ شعيب الأرناؤوط في تأويله بعض أحاديث الصفات ❝ ❞ الطفولة في حياة المعصوم صلى الله عليه وسلم ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ دار بلنسية ❝ ❞ دار بنلسيه للنشر والتوزيع ❝ ❱
من السيرة النبوية المشرفة السنة النبوية الشريفة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته

لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته: كان للنبي - صلى الله عليه وسلم - عناية فائقة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالعَ سيرتَه الزاكِية. وفي الأسطر التالية بعض الوقفات مع بنات نبيِّنا - صلى الله عليه وسلم - ومواقفه معهن.

مما جاء في الكتاب: حبا الله تعالى نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - ذرية طيبة مباركة من الأبناء والبنات، فأبناؤه - صلى الله عليه وسلم - هم القاسم وعبد الله وإبراهيم. وأما البنات فهن: زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة.

وقد كان لنبينا - صلى الله عليه وسلم - عناية فريدة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالع سيرته الزَّاكية.

وبالنسبة للبنات فقد كان لهن من العناية والمحبة والإشفاق ما يتناسب وأنوثتهن، فوجدن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عظيم الرعاية وكريم العناية.

وفي الأسطر التالية نقف بعض الوقفات مع واحدة من بنات نبينا - صلى الله عليه وسلم - من خلال موقف عصيب مر بها.

فقد روت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم، بعثت زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في فداء أبي العاص بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى بها، فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رق لها رقة شديدة، وقال: «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا الذي لها»([1]).

ولعلنا نوضح ملابسات هذا الموقف السابقة له ليزداد وضوحا، فأقول: إن زينب ـ عليها السلام ـ وهي أكبر بنات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكان مولدها قبل البعثة، فتزوجها ابن خالتها هالة بنت خويلد، أبو العاص بن الربيع، في حياة أمها خديجة ـ رضي الله عنها ـ ، وأسلمت زينب قبل زوجها، حتى إن قريشا كانت تريد من أبي العاص أن يطلقها، ليزوجوه بمن شاء من بنات قريش نكاية بأبيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولكن أبا العاص أبى ذلك لفرط حبه لها، وكانت خلال ذلك تدعوه للإسلام، وتؤمل ذلك منه، لأنه لم يؤثر عنه عداء أو أذية لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فبقيت على هذه الحالة عنده، في حين أن المسلمين وفي مقدمتهم إمامهم نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - هاجروا إلى المدينة.

حتى كانت غزوة بدر إذ خرج لها المشركون، وكان معهم أبو العاص، ولعله أخرج غير راغب في الخروج، فهزمت قريش بأمر الله، وعادت تجر أذيال الهزيمة المرة، وخلفت من خلفت وراءها من القتلى والأسرى، ونمى هذا الخبر العظيم لبنت رسول الله زينب وهي لا تزال بمكة، ولم ينغص عليها فرحها وسرورها بالنصر المؤزر للمسلمين إلا علمها بمصير زوجها وأنه أسير من الأسرى، وراحت تبذل ما في وسعها لفكاك هذا الأسير الحبيب، وتمنت لو خرجت إلى المدينة لتبارك لأبيها النصر، ولتفتدي زوجها، ولكنها خشيت على نفسها ممن أبغضوها لبغض أبيها.

ونظرت زينب ـ رضي الله عنها ـ إلى ما يمكن أن يقوى تأثيره في نفس أبيها - صلى الله عليه وسلم - ، فكان أن أرسلت بقلادة يعرفها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ويعرف مهديتها وصاحبتها، ويعرف المناسبة التي أهديت فيها تلك القلادة.

فصاحبة القلادة هي: خديجة زوجه صاحبة المكانة الأثيرة في نفسه.

والمناسبة هي: ليلة زواج بنته زينب بأبي العاص.

حيث أهدت خديجة بنتها زينب تلك القلادة فرحا بتلك المناسبة العزيزة لكل أم. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 نبذه عن الكتاب :

لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته: كان للنبي - صلى الله عليه وسلم - عناية فائقة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالعَ سيرتَه الزاكِية. وفي الأسطر التالية بعض الوقفات مع بنات نبيِّنا - صلى الله عليه وسلم - ومواقفه معهن.

مما جاء في الكتاب: حبا الله تعالى نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - ذرية طيبة مباركة من الأبناء والبنات، فأبناؤه - صلى الله عليه وسلم - هم القاسم وعبد الله وإبراهيم. وأما البنات فهن: زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة.

وقد كان لنبينا - صلى الله عليه وسلم - عناية فريدة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالع سيرته الزَّاكية.

وبالنسبة للبنات فقد كان لهن من العناية والمحبة والإشفاق ما يتناسب وأنوثتهن، فوجدن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عظيم الرعاية وكريم العناية.

وفي الأسطر التالية نقف بعض الوقفات مع واحدة من بنات نبينا - صلى الله عليه وسلم - من خلال موقف عصيب مر بها.

فقد روت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم، بعثت زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في فداء أبي العاص بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى بها، فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رق لها رقة شديدة، وقال: «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا الذي لها»([1]).

ولعلنا نوضح ملابسات هذا الموقف السابقة له ليزداد وضوحا، فأقول: إن زينب ـ عليها السلام ـ وهي أكبر بنات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكان مولدها قبل البعثة، فتزوجها ابن خالتها هالة بنت خويلد، أبو العاص بن الربيع، في حياة أمها خديجة ـ رضي الله عنها ـ ، وأسلمت زينب قبل زوجها، حتى إن قريشا كانت تريد من أبي العاص أن يطلقها، ليزوجوه بمن شاء من بنات قريش نكاية بأبيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولكن أبا العاص أبى ذلك لفرط حبه لها، وكانت خلال ذلك تدعوه للإسلام، وتؤمل ذلك منه، لأنه لم يؤثر عنه عداء أو أذية لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فبقيت على هذه الحالة عنده، في حين أن المسلمين وفي مقدمتهم إمامهم نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - هاجروا إلى المدينة.

حتى كانت غزوة بدر إذ خرج لها المشركون، وكان معهم أبو العاص، ولعله أخرج غير راغب في الخروج، فهزمت قريش بأمر الله، وعادت تجر أذيال الهزيمة المرة، وخلفت من خلفت وراءها من القتلى والأسرى، ونمى هذا الخبر العظيم لبنت رسول الله زينب وهي لا تزال بمكة، ولم ينغص عليها فرحها وسرورها بالنصر المؤزر للمسلمين إلا علمها بمصير زوجها وأنه أسير من الأسرى، وراحت تبذل ما في وسعها لفكاك هذا الأسير الحبيب، وتمنت لو خرجت إلى المدينة لتبارك لأبيها النصر، ولتفتدي زوجها، ولكنها خشيت على نفسها ممن أبغضوها لبغض أبيها.

ونظرت زينب ـ رضي الله عنها ـ إلى ما يمكن أن يقوى تأثيره في نفس أبيها - صلى الله عليه وسلم - ، فكان أن أرسلت بقلادة يعرفها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ويعرف مهديتها وصاحبتها، ويعرف المناسبة التي أهديت فيها تلك القلادة.

فصاحبة القلادة هي: خديجة زوجه صاحبة المكانة الأثيرة في نفسه.

والمناسبة هي: ليلة زواج بنته زينب بأبي العاص.

حيث أهدت خديجة بنتها زينب تلك القلادة فرحا بتلك المناسبة العزيزة لكل أم.

 كان للنبي صلى الله عليه وسلم عناية فائقة بأبنائه وبناته تتضح لكل من طالعَ سيرتَه الزاكِية. وفي الأسطر التالية بعض الوقفات مع بنات نبيِّنا صلى الله عليه وسلم ومواقفه معهن.


معنى الاسلام
ما هو الاسلام
ما هو الاسلام الصحيح
شرح تعريف الاسلام
معلومات عن الاسلام
بحث عن الدين الاسلامي
تعريف الاسلام للاطفال
موقع الاسلام

مفهوم الدين pdf
معنى الدين
الدين الاسلامي
ما هو الدين الحقيقي في العالم
المعتقدات الدينية الاسلامية
الدين المال
تعريف الدين الحق
بحث عن الدين

 

 



حجم الكتاب عند التحميل : 286.8 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
خالد بن عبد الرحمن الشايع - Khalid bin Abdul Rahman Al Shaya

كتب خالد بن عبد الرحمن الشايع خالد بن عبد الرحمن بن حمد الشايع داعية إسلامي سعودي ودكتور في الشريعة الإسلامية، من مواليد عام 1386 هـ . ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ موت کا منظر ❝ ❞ Cuộc sống c otilde i Barzakh ❝ ❞ تنبيهات حول بعض المخالفات الواقعة في المقابر ❝ ❞ القنوات الفضائية وآثارها العقدية والثقافية والاجتماعية والأمنية ❝ ❞ لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته ❝ ❞ مقاصد أهل الحسبة والأمور الحاملة لهم على عملهم في ضوء ال والسنة ❝ ❞ شبکه هاى ماهواره اى ويیامدهای آن ❝ ❞ استدراك وتعقيب على الشيخ شعيب الأرناؤوط في تأويله بعض أحاديث الصفات ❝ ❞ الطفولة في حياة المعصوم صلى الله عليه وسلم ❝ الناشرين : ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ دار بلنسية ❝ ❞ دار بنلسيه للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب خالد بن عبد الرحمن الشايع
الناشر:
دار بلنسية
كتب دار بلنسية ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ العولمة ❝ ❞ خدعة هرمجدون ❝ ❞ التوبة إلى الله معناها حقيقتها فضلها شروطها ❝ ❞ قصة أصحاب الجنة ❝ ❞ أربعون حديثاً كل حديث في خصلتين ❝ ❞ يونس عليه السلام ❝ ❞ نقض عقائد الأشاعرة في كتاب مناهل العرفان ❝ ❞ آداب وأحكام زيارة المدينة المنورة ❝ ❞ أنين المذنبين ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مصطفى العدوي ❝ ❞ ابن حجر الهيتمي سليمان بن صالح الخراشي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم ❝ ❞ صالح بن غانم السدلان ❝ ❞ عبد الله بن صالح القصير ❝ ❞ مصطفي بن العدوي أبو عبد الله ❝ ❞ خالد بن عبد الرحمن الشايع ❝ ❞ خالد الحسينان ❝ ❞ محمد بن سرار اليامي ❝ ❞ سليمان بن عبدالكريم المفرج ❝ ❞ عبدالغني المقدسي ❝ ❞ أبو الحسن بن محمد الفقيه ❝ ❞ د. زين محمد شحاتة ❝ ❞ محمد البيومي أبو عياشة الدمنهوري ❝ ❞ خالد عبد الرحمن الشايع ❝ ❞ توفيق علوان ❝ ❱.المزيد.. كتب دار بلنسية